لماذا تحشرون منظمات المجتمع المدنى في عنكاوا بالسياسة؟


المحرر موضوع: لماذا تحشرون منظمات المجتمع المدنى في عنكاوا بالسياسة؟  (زيارة 1144 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل لطيف نعمان سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 555
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لماذا تحشرون منظمات المجتمع المدنى في عنكاوا بالسياسة؟
لطيف نعمان
سؤال بات يطرح نفسه بألحاح لما خلفته مسرحية(الابراج الاربعة) السيئة الصيت من جدل ولغط دوختنا جميعا. الجميع مشمأز من هذه الابراج، ويرفضها من جذورها،والغريب في الامر ان تحشر منظمات المجتمع المدنى في عنكاوا لتكن هي الاخرى  ورقة رابحة بيد الحكومة..فلو رفضت احدى منظمات المجتمع المدنى على سبيل المثال فكرة هذه الابراج، فأقل مايمكن ان تعمله الجهات ذات العلاقه قطع التموين عنها، وهذا يعنى غلقها..
والان صارت هذه المنظمات في حيرة من امرها، فهى ترفض هذه الابراج على الاقل نزولا عند رغبة اهالى عنكاوا.. ولكن بما ان هذه الابراج ستعود بالنفع لبعض رجالات السياسة، والسلطة ممن يضغطون عليها ليجبروها بالاكراه على رفض التوقيع لهذا المشروع للحد الذى احتار البعض كيف يبرر رفضه المظاهرة المزمع القيام بها  لهذا المشروع.
ان فكرة هذه الابراج احرجت وبشكل كبير كل من.. 1- الكنيسة ورجالاتها 2- منظمات المجتمع المدنى3- جميع الاحزاب الورقية التى ترفع اسم الكلدان السريان الاشوريون عاليا وتعجز ان تعمل اى شىء لهم. 4- برلمانيينا الذ ين لايستطيعوا ان يقدمو اى شىء لشعبنا.  وفوق جميع هؤلاء احرجت وازعجت وتفهت عنكاوا واهلها!! انا اطرح سؤال هنا هل يوجد برلمانى يتجرأ بتقديم استقالته في حال عدم تلبية مطالب الجماهير التى انتخبته ؟!
ان الوقوف بوجه الحكومة ليس سهلا، وقد يكون بغير ذى نفع.. وتحاول السلطة ان تصوغ او تفرض قياساتها على الجميع سواء كانوا برلمانيين، ام احزاب، ام منظمات مجتمع المدنى، لا بل حتى رجال الدين،  وحتى المظاهرات والمسيرات السلمية، والا لا تجاز مطلقا. ولعل المسيرة المزمع احياؤها لرفض مشروع الابراج، او مهزلة بارات عنكاوا العزيرة التى تتعشعش بين البيوت السكنية، والعوائل، او غيرها والتى لم تحصل الموافقة على احيائها خير دليل على ذلك..
هذه هى الديمقراطية الحقيقية والا فلا..
باختصار شديد ان منظمات المجتمع المدنى التى يراد لها نتيجة الضغوط التى تمارس عليها ان تكون هى الاخرى صورية ومنبطحة مثل احزابنا حيث تعيش بين نارين، نار الجماهير في حال وقوفها مع فكرة رفض التظاهر،  ونار المتنفذين في حال وقوفها مع التظاهر.. لكن سينطبق عليهم المثل: (تريد ارنب اخذ ارنب، تريد عزال اخذ ارنب)!!
اسئلة عديدة تدور في مخيلة اهل عنكاوا منها:
لماذا الاصرار والالحاح على اختيار عنكاوا مكانا للابراج المشؤومة؟.. ولماذا الاصرار على الاكثار من البارات، والمنتديات الليلية التى اساءت لسمعة عنكاوا بشكل غريب؟ وهل يعلم المسؤولون ان سكارى البارات والملاهى يتبولون ويتقياون تحت حياطين بيوت العوائل المتاخمة لمنتدياتهم؟!! اضافة الى اشياء اخرى يخجل المرء من ذكرها..
في العراق وكوردستان جميع الاحزاب تتشدق بالديمقراطية بشكل يعجب به حتى الغرباء. لكن هذه الديمقراطية يجب ان تكون هى الاخرى مفصلة على مقاسات احزابها، وهى اى الديمقراطية ليست الا للدعايةو الاعلان ليس الا..
ان منظمات المجتمع المدنى من اسمها نعلم بانها اجتماعية مدنية، وليست سياسية، او حزبية.. فلماذا تزجوها بامور لا طاقة لها بها؟ ولماذا تحشروها عنوة بالسياسة والاحزاب، والـ(بزنس)البعيدة كل البعد عن هويتها؟..
ايها المسؤولون اجيزو تظاهرة عنكاوا فهى يقينا لصالحكم، ولصالح ديمقراطيتكم، كما هى لصالح الحكومة، والحزب الحاكم. وانتم تعلمون علم اليقين ان اهل عنكاوا مسالمين بامتياز، ستمضى التظاهرة بسلام بعون الله.  استمعو لصوت شعبكم، واهلكم، ولمطالبهم لينصركم ، والله ينصركم. ولا تعملوا ما لايرضى شعبكم.. لتكون العلاقة بين الحكومة والشعب علاقة حلوة، ومتينة.. نحن لا نريد شعبا يكره حكومته، ولا نريد حكومة لا تحب شعبها. لنعمل يدا بيد من اجل النهوض بكوردستان، والعراق. ويجب ان لايكون(بزنس) اى انسان مهما كان موقعه في السلطة على حساب الشعب فشعبكم اغلى من كل شىء.
لاتسرقو مظاهرتنا السلمية فهى الف باء حقنا المشروع، والمسلوب دوما..
لطيف نعمان