الاستاذ روميو هكاري يزور تللسقف والقوش


المحرر موضوع: الاستاذ روميو هكاري يزور تللسقف والقوش  (زيارة 3961 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل باسم روفائيل

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 73
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ روميو هكاري  يزور تللسقف والقوش


باسم روفائيل

      زار وفد من " حزب بيت نهرين الديمقراطي " برئاسة الأستاذ روميو هكاري السكرتير العام للحزب عضو المجلس الوطني ( البرلمان ) الكردستاني  ، على مدى يومـي  15 و 16 / 9 / 2006   كلاً من تللسقـف والقـوش 0 بدعوة من شخصيات ثقافية  في البلدتين ،   وأبـدى الاستاذ روميو إعجابه بالـتـقدم الكبـير الذي تشهده البلدتان في الجوانب الثقافية والعمرانيـة والاقتصادية  ، إضافة الى اهتمامه بالمنشآت الدينية والمواقع التراثية التي اطلع عليها .

    والتقى الاستاذ روميو بمختلف الشخصيات الثقافية والإعلامية والاجتماعية في البلدتين وتشاور معهم بخصوص أفضل السبل الناجحة في شأن القضايا الراهنة التي تهم شعبنا وخصوصا ما يتعلق بالحفاظ  على وحدته والاتفاق على تسمية موحدة شامله له   تـنطلق من اقتراح (كلداني اشوري سرياني) . 

    وضم وفد الحزب الذي رافق الاستاذ روميو هكاري خلال زيارته الأستاذ زادوق  آدم باويـد مسـؤول المكتب الإعلامي للحزب ورئيس تحرير جريدة " بيت نهريـن "   ،  كما رافق الوفد اثناء جولته في تللسقف والقوش العديد من مثقفي البلدتين   ،   بينهم   :   لطيف بولا ونافع متي  (  من القوش ) وجميل روفائيل وباسم روفائيل وبهاء متي (   من تللسقف   )   . 
 
في تللسقف
 
         اطلع الاستاذ روميو هكاري ووفد (حزب بيت نهرين الديمقراطي ) المرافق له   ،   خلال وجوده في تللسقف على  الحركة الكبيرة لعودة سكانها الذين كانوا نزحوا عنها في فترات سابقة والنشاط الواسع الذي تشهده في البناء واقامة المشاريع  الاقتصاديـــــــــــة    0

        وقام الوفد  بجولة عامة في البلدة ، شملت كنيستي ( مار كوركيس ) و ( مار يعقوب ) ومزار( مرت شموني ) وبقايا ( دير افني مارن ) الذي تحول الى مقبرة ،   كما شاهد التـل الأثري جنوب البلدة الذي تشير معلومات المؤسسات الاثرية والتراثية العراقية الى انه تــل اصطناعي يعود إنشاؤه بهيأتـه الراهنة الى عصر الإمبراطورية الاشورية الحديث حيث كان موقعا عسكريا أشوريا ضمن المنشـآت  الدفاعية الشمالية الأولى للإمبراطورية وايضا من وسائلها للإتصالات والمعلومات ،  وأن التـل كان البداية لنشوء تللسقف التي اسمها الأصلي  ( تلازقــيبا ) وذلك من خلال إقامـة  البيوت حول التـل ،  خصوصا في الجهة الشمالية منه  . 
 
        واثناء زيارته لمتحف تللسقف ، اشاد الاستاذ روميو بالجهود التي بذلها عدد من مثـقفي أهل القرية المهتمين بتراثها وجمع تاريخها  وماثرها وشخصياتها في هذا المتحف العام والذي على الرغم من بساطته  ،  فانه يقدم معلومات واسعه للزائر في شأن البلدة من خلال المدونات والصور واللقى الاثرية  وبقايا صناعاتها الشعبـية كحبوب الماء واستخدام الالات كالمحراث والجرجر في الأعمال الزراعية التي تؤديها الحيوانات بصورة رئيسية ،  كما اطلع الاستاذ روميو من خلال زيارته زيارته للمتحف على تاريخ البلدة وشخصياتها الدينية والثقافية والاجتماعية البارزة ،  وما بقي   من مخطوطاتها القديمة التى تحكي الأحداث التي شهدتها البلدة عبر كتاباتها التي لا تزال محفوظة وموثوقة ،  واقـترح  توسيعه قدر الامكان  واقامة ركن خاص فيه لمكتبة عامة والمطالعة وفتحه بشكل دائم وفي اوقات محددة 0
 
        وتجول الأستاذ روميو هكاري والوفد المرافق له  في المنطقة التجارية للبلدة التي تطورت بسرعة ويبلغ عدد  محلاتــها   نحو 160 مشـروعا  ،  تضم المواد المتـنوعة التي يحتاجها سكان البلدة والقرى المجاورة لها  في مشترياتهم ومجالات حياتهم المختلفة  كالصيدليات ومكاتب السفر ومراكز الانترنت ومحلات صرف العملة  ،   وابدى   الأستاذ روميو اهتمامه بالعديد من المشاريع التي زارها  ومنها : معمل انتاج البرغل والحبــية  للسيد كليانا جبو ومعمل النجارة للسيد عابد صليوا   .

        كما زار الاستاذ روميو هكاري عددا من بيوت سكان البلدة والمقرات الثقافية والسياسية وتشاور في لقاءاته بخصوص افضل السبل الناجحة للحفاظ على الوحدة المتوارثة لشعبنا وضرورة الاتفاق على تسمية موحدة شاملة بحسب اقتراح ( كلداني اشوري سرياني ) من دون فواصل واحرف التفرقة والتباعد بين مكونات شعبنا الواحد لغويا وتاريخيا وتراثيا وثقافيا واجتماعيا ومنطقة جغرافية ومصيرا مشتركا راهنا ومستقبلا .

      وقام الاستاذ روميو هكاري والوفد المرافق له بجولة في ضواحي تللسقف , واطلع على دير (( مار اوراها )) الاثري القريب من قرية باطناية , وأعـرب عـن إعجابـه بأهميــة  موقع الدير وجمال الارض المحيطة به ومناخه العليل , كما اكد على سلامة فكرة الجهة المسيحية التابع لها باقامة حي سكني وسياحي بجواره , وذلك لتعزيز الخدمات اللازمة له , وأشـار  الأستاذ هكاري إلى  أمنيته بان يرى الدير في زيارته  المقبلة مكتظا برهبانه ومؤسساته الدينية والثقافية وزاهيا بأشجاره وحقوله وحدائقه .
                             
في القوش
 
واثناء وجوده في القوش وضواحيها , تجول الأستاذ هكاري في إحياء البلدة القديمة والحديثة , واطلع  على  عدد   من الأماكن العامة والتراثية وبيوت السكان ،  وزار   مقر (( جمعية القوش الثقافية و الفنية والاجتماعية )) والتقى الأستاذ كريم يلدكو وعددا من أعضائها  , وتداول معهم في الامور المختلفة الراهنة التي تهم شعبنا ومتطلبات تعاون فصائله واطرافه من اجل التصدي الجماعي لكل المحاولات التي تضر  هذا  الشـعب الكريـم الأصـيل   ووحدته المتوارثة , وتم الاتفاق على أهمية مثل هذه اللقاءات وضرورة استمرارها وتوسيعها والتزام نتائجها البناءة ذات الفائدة لشعبنا وقضاياه المختلفة , واطلع الأستاذ روميو على قاعات الجمعية ومكتبتها , وأشاد بجهودها الثقافية والفنية والاجتماعية التي تسعى للحفاظ على مآثر شعبنا وإبرازها من خلال الفعاليات في المناسبات والاحتفالات والنشاطات التي تقوم بها الجمعية ومشاركتها في المهرجانات التي تقام في المناطق الأخرى    .

      كما شــملت جولته في ضواحي القـــوش   ،   الاطلاع على قرية (   شــرفية   ) والوضع الراهن في قرية ( بيندواية ) اضافة الى كل من : دير السيدة ودير الربان هرمزد ومعالم متنوعة في جبل القوش .

   واشاد خلال وجوده في ( بيندواية ) بمأثرة اهل القوش الذين أنهوا بالتـفاهم  مشـكلة إستيطانها عـنوة من قبــل الغـرباء  ،  وذلـك  بشـرائـهم  بيوت الذين كانوا استوطنوها عنوة  ضمن مخططات النظام السابق بتدمير القرى المسيحية وتسليمها كليا او جزئيا للمستوطنين الغرباء الغاصبين لما ليس لهم فيه حق , واشار الى ان موقع القرية الذي يمثـل   تميزا وروعـة  وبـهـاء  بطبيعته الجغرافية واماكنه الاثارية وهوائـه المنعش ومناظره الطبيعية الخلابة وخيراته الوفيرة ومياهه الجارية  ،   يوفر المجال  الإقـتصادي  لأقامة مشاريع ناجحة لاستغلال الأموال وجني الأرباح وتشغيل المئات من العمال  ، كالمشاريع السياحية والمزارع الصيفية والشتوية وحقول الحيوانات والدواجن والنحل وأحواض تربية الأسماك  . 

     وزار الأستاذ روميو في القوش   ، كلاّ من: دير مار قرداخ وضريح ناحوم الالقوشي ودير مار ميخا النوهدري ودير الربان هرمزد ودير السيدة  حافظة الزروع  حيث التقى الأستاذ روميو والوفد المرافق له رئيسه الأب فادي الذي رافقه في الاطلاع على معالم الدير ومتحفه الحافل بالمواد المتنوعة من تراثية وكتابية وأعمال يدوية وصناعات وأزياء شعبية ومآثر الرهبان وروائع نتاجاتهم وأعمالهم الفاضلة   ، و تجوّل الأستاذ روميو في  أقســـام  ميــتم الدير ( ميتـم مار يوسـف البـتول  )  وتحدث الى   مسؤول الميتم  الأخ أيـوب شـوكت الراهـب  وعدد من الأطفال اليتامى والتقط صوراً معهم  ، كما أشاد باهتمام المسؤولين في الدير بالنازحين من المناطق  غير الآمنة وتوفير أماكن أقامة مؤقتة لهم  ، ريثما يتم حل قضايا السكنى الخاصة بهم  ، وايضا اطلع على مركز بيع الكتب والهدايا للزوار  ،   وقد أشاد بأهمية  هذه  الكتب  والهـدايــا التذكارية وجودتها عموما ورخص أثمانها  ،   وأكد الأستاذ روميو في ختام زيارته لدير السيدة على انه من الأماكن الشامخة التي تحكي روائع شعبنا ( الكلداني الأشوري السرياني) مشيرا الى انه واثق بأن هذا الدير وأشقائه    ،   سيبقى منارا هاديا في ايمانه وفضائله وسبيلا للزيارات والتأمل وقضاء أوقات الراحة والسعادة   ،   كما تمنى ان تمـتد منشـآت الديـر  أكثر إنســجاما مع جهـود تطويره  كمركز مهـم جـــدا   لشـعبنا  ، وان تؤســس  بجواره أماكن  خاصــة  لإقامة زواره ومتنزهات وحدائق  ،   فهو احد أروع أماكن شعبنا للسياحة الدينية والتراثية والعيش مع الطبيعة الخلابة والروائع الجمالية الممتدة مع البصر في كل الاتجاهات والأنحاء  .   


معلومات تاريخية عن الأماكن التي زارها الأستاذ روميو هكاري
في ألقوش وضواحيها

بقلــم لطيـف بـــولا

عبر أزقة القوش القديمة يفوح عبق التاريخ وكـأن النسيمات العائدة من وهـدات الجبل تردد أصداء تراتيل الاباء عبر عشرات القرون وحيث ما تلتفت تجد مَعلَماّ دينيا وشاهدا تاريخيا لِقـِدَم هذه الناحية .

بيندوايـــا

      بيندوايـــا. . قرية صغيرة ومصيف رائع تقع على بعد خمسة كيلومترات غـربي  القوش  ،  فيها نهر خالد ينبع من نفس كلي بيندوايا.

وعلى النهر بقايا رحّى مائية كانت تستعمل لطحن الحبوب  ،   كانت القرية عبارة عن  فردوس لبساتينها الغنّاء   ،  ألا أنها تعرضت للدمار حتى عند النهر وصـار  كأنه يجري في الصحراء  . . و بعدمـا  عاد أهلها الشرعيون وهم من أبناء القوش تنفست بيندوايا  صعداء وأصبحت اليوم مصيفاً فيها أماكن للراحة والاستجمام و  مسابح  عـدة  رائعة لاتخلو من السواح وخاصة في موسم الصيف   ،   في القسم الشمالي من النهر وعلى  سـفح  الجبل يوجد معبد أشـوري يسمى محليا (قصر دشيرو ومكلثا) أي قصر الملك والملكة ولايزال أبناء المنطقة يتداولون قصة الملكة العظيمة سمير اميس (سامورامات) وكيف استطاعت شق قناة من صدر  جبل بيندوايا لتنقل المياه  عبر سهول القوش وتللسقف والى نينوى ولاتـزال  أثار ذلك المشروع الخالد موجودة في الأراضي الزراعية في جنوب غرب القوش تسمى خنداقي أي الخنادق.

وفي جنوب نهر بيندوايا توجد مسابح رائعة منها (كرّا دانشي) أي مسبح النساء وهو في عمق وادي كان   يستعمل من قبل النسـاء  للغسل والاستحمام   ،  وفي جنوب هذا المسبح وقبل دخول النهر في مزارع الرقي والرز يوجد مسبحان طبيعيان رائعان (سكرا علايا وسكرا ختايا) أي المسبح العلوي والسفلي   .

اسم بيندوايا مشتق من بيت هندوايا أي مزرعة الرقي   ،   ورأي أخرون   انه منسوب الى راهب هندي  ، ومن هذا الهندي أصبح الإسم  هندوايا  ثـم  بيـندوايـــا , وبيت هندوايا يعني قرية  الهندي أي الراهب الهندي وفي بيندوايا مواقع أثرية تنتظر من يزيل عنها التراب لتبزغ الحقيقة  ،  وفي شمال النهر وبالقـرب  من الجبل مسابح طبيعية رائعة تسمى ( كرّا دستّاثا) وفي الكلي نفسه يوجد مسبح في عمق الوهدة لامثيل له في موقعه وسحره يدعى (كرّا دطنطور) وعلى جانبي  بيندوايا العميقة والطويلة وعلى مسيرة أكثر من ساعة تجد على جانبي الوهدة أشجار البلوط والبطم وبقايا رحـى  قديمة ومغارات معلقة بصخور عالية حفرت قبل الاف السنين في صخور  صلدة وجديرة بزيارتها في شاهد خالد لكفاح أجدادنا الذين عملوا المستحيل من اجل بقائـهم  وبـقائـــنــا  .   

ديــر مـار  قـرداغ

وفي جنوب القوش ينتصب دير مار قرداغ الاربيلي كقلعة تاريخية ، وبقربه   ضريح الشهيد وحديقة الدير   .    .        وقرداغ الشهيد هو ابن كوشناوي النبيل وهو من سلالة ملوك آشور ، ولد في أوائل القرن الرابع     مجوسيا , وأصبح مسيحيا على يد القديس عبد يشوع الذي كان منعزلا في مغارة في جبل بيت بغاش وهو جبل سفين حاليا بقرب شقلاوة التابعة الى محافظة اربيل.

وبسـبب  مخالفـــة  مار قرداغ لدين المجوسية فـقـد  قـتـل رجماَ بالحجارة  ،   وفي عهد البطريرك مار عمانوئيل الثاني بـنى   الالقوشيون   ديراً للشهيد وذلك عام 1937م ليكون الى جانب مراقد الشهداء الاخرين مار يوسف ومار زديـــقا    في  جبل القوش ومار سادونا في مكان قريب من قمة الجبل ومارت شموني ومار شمعون ومار يوحنان في جنوبها الغربي والتي أصبحـت  لجميعها مزارات و أعياد   ومناسبات   خاصة   .

ناحوم الالقوشي

وهـو من أنبياء اليهود ، إذ  في أحدى  حملات الاشورين على السامرة بعد تمردها  ، فـقـد  جلب  الجيش الآشـوري  مجموعة من الأسرى كان من بينهم "علقون" والد نبي ناحوم وعاش علقون في القوش الأشورية وكذلك ابنه ناحوم الذي كتب في التوراة سفر سقوط نينوى  من وجهـة نظـره كيـهودي    ، عـلما  أنـه  كان شاهدا على الأحداث التي وقعـت في نيـنوى عـند سـقوطها  عــام 612 ق. م.


مار ميخا النوهدري

ولد سنة 295 ميلادية في قرية بانوهدرا وهي " معلثايا"  قرب مدينـة  دهوك  ، و كان أجداده من رؤساء المجوس  ،  اعتنق  والداه  المسيحية واعتمذا على يد مار اوجين  ،  وقد تتلمذ مار ميخا على يد مار اوجين في جبل ايزلا القريب من مدينة نصيبين ومكث في هذا الدير عشرين سـنة  تمكن خلالها من قراءة الكتب المقدسة  و اشتهر بحبه للفقراء والعفة والتقشف  ،   نجا من اضطهاد يولياتس الجاحد سنة 360 وبعد فترة ترك ديره في جبل ايزلا وأنفرد بمغارة بعيدة وبعد زيارته للقدس ،  ذهب الى دير في جبل سيناء  ،  ثم اعتكف في برية الصعيد  .

  ويذكر  عنـه ،  انه كان قـد اعـتزم  ان يبني ديراَ لمساعدة الفقراء والبؤساء ويكون ملجأ لليتامى وموئلا للعلم والمعرفة والأيمان فقصد القوش قرية النبي ناحوم (كما تسمى في بعض المصادر الدينية) وعند وصوله الى القوش خرج أهالي القرية عن بكرة أبيهم لاستقباله والترحيب به  ،  ثم بدأ يشفى المرضى  ، أولهم كانت فتاة مجنونة  ،  ثم فكر ببناء دير ومدرسة وقسم داخلي فجاءت الجموع من كل القرى والمدن القريبة من القوش عـارضة   له المساعدة المادية والمعنوية وقدمت له الذهب والفضة وبكميات كافية لبناء الدير والصرف على التلاميذ  ، ثم اشترى حقولا شرق القرية وغربها لتكون مصدر رزق للرهبان ولازالت تلك الحقول تســــمى (   أراثا دقاشي) أي حقول القساوسة  ،   ومن المفارقات ان الدير كان يقع في زمن بنائه جنوب شرق القوش لان القوش كانت كلها على الجبل  ،  اما اليوم فان موقع الدير هو شمال شرق القوش لان البناء اتجه جنوبا   ،  وكانت القوش قديما اشبه بقلعة محصنة في موقع يسمى (شويثا دكلاوي) .   

وأصبح ذلك الدير مصدر أشعاع في المنطقة فقد تخرج منه عبر 1600 سنة عدد كبير من الأساتذة والرهبان والشعراء والخطاطين ولحد هذا اليوم فان  دير مار ميخائيل النوهدري لايزال عامرا بكنيسته ومكتبته وقاعاته الخالدة والتي أصبحت أحداها قاعة للانترنيت  .  .  توفي مار ميخا عـام  415م عن عمر ناهز 120 سنة وورد في قصته   عن دير الربان هرمزد انه تنبأ قبل وفاته عن مجئ النسر العظيم الذي يعشعــش في جبـل القوش ويقال ان نبوءتـــه تحققت بعد (200) سنة اذ قدم وحط في جبل القوش الربان هرمزد  .

دير ربان هرمزد

ولد ربان هرمزد ( ويسـمى محليا ربـان هـرمز  )   في مدينة لاياط   في النصف الثاني من القرن السادس أي حوالي 579 ميلادية ومدينة بيت لاياط  هي  أحدى المدن في الاحواز   ،  و عندما بلغ العشرين من عمره اعتزل  الحياة العامــة  وسلك درب الرهبـنة   ،   ثم ذهب الى صعيد مصر  و رافق رهبانا الى دير برعيتنا وبقي فيه سبع سنوات ثم ترك الدير وانفرد لوحده (39) عاما  ،  ثم زار دير بيت عادي وبقي فيه مع رفيقه الراهب أوراها مدة ثلاثة أشهر.

و ذهب  بعـد ذلـك ،  الى دير دريشا ( أي دير الرأس)  وهو احد مزارات الأيزيديـة  المعروف حاليا  بمزار شيخ عادي والذي كان ديرا حتى  القرن الثالث عشر وبقي في هذا الدير مع رفيقه الراهب أوراها لمدة سبع سنوات  ،  ثم انتقل من هناك الى جبل القوش وكان عمر القديس ربان هرمز 68 عاما  وسكن   مغارة فيها ينبوع ماء ولازالت لحد هذا اليوم تسمى (أينا دقديشا) أي عين القديس   ،  وبدأ الناس يتوافدون على القديس حاملين مرضاهم اليه من كل سهل نينوى حتى جاء حاكم الموصل عتبة بن فرقد السلمى  سنة 640 ميلادية ومعـه   ابنته التي كانت على شفـيـر  الموت  ،  و انتشلها القديس هرمزد   وشـفاها  من وبائها فاندهش القائد العربي وشيد   ديراَ على اسـمه  واوقف له املاكا وأراضي لسد حاجة الدير   ،  وقد بلغ الربان هرمز من العـمر 94 عاما قضى منها 22 سنة في البيت وبقية عمره في الأديرة والصوامع  ،  هذا  الدير  يبـدو  معلقا في صدر أجمل وأروع وهدة من وهدات جبل القوش على مسافة ثلاثين ميلا شمال الموصل  ، و يبلغ ارتفاع الدير أكثر من الف متر عن مستوى سطح البحر  ،  وقد ذكر احد الرهبان الذي عاش في الدير في القرن العاشر انه كان معه في دير الربان هرمزد (300) راهب وقد تابـع  كثير من  رهبان   هذا الدير  الذين  منهم:

1.   يوسف بوسنايا والذي كان من قرية بوزان والتي هي اليوم قرية ايزدية  .
2.   يوحنا بن خلدون
3.   يوحنا سولاقا صار بطريركا 1553
4.   الراهب ايشوع الالقوشي له مخطوطات شهيرة منها مخطوطة يرتقي تاريخها الى 1200 م
5.   البطريرك عبد يشوع مارون صار بطريركا سنة 1555
6.   البطريرك يابالاها
7.   الراهب ادم العقراوي

أما الذين اشتهروا بنبوغهم في القرون الأخيرة:

1.   الأب جبرائيل دنبو 1775- 1832 م وقتل شهيدا على يد المدعو  محمد باشا الراوندوزي المسمى "ميراكور".
2.   الانبا حنا جرا 1843 مات شهيدا في العمادية.
3.   البطريرك يوسف اودو 1793- 1878م.
4.   طيماثاوس مقدسي 1848- 1929م.
5.   الانبا شموئيل جميل 1850- 1917.
6.   المطران اسطيفان بلو 1910.

وكان الدير مقرا لبطاركة بيت عموّن (ابونا) وعند الدهليز المؤدي الى صومعة الربان هرمز مقبرة للبطاركة من بيت ابونا يعلو كل قبر لوح رخامي منها:

1.   شمعون 1447
2.   شمعون 1538
3.   شمعون السابع 1558
4.   ايليا الخامس 1591
5.   ايليا السادس 1617
6.   ايليا السابع 1660
7.   ايليا الثامن 1700
8.   ايلياالتاسع 1722
9.   ايليا الحادي عشر 1804

        وظلت عائلة الاب (ابونا) على رأس كنيسة المشرق من 1318- 1838  و اعجب مافي الدير الصوامع المنقورة في الجبل والبالغة  حوالـي  (500) صومعة.

وعـند زيارة الدير حاليـا ،  فـإن أماكن عديدة  جديرة بالتوقف عندها  ،   و تبدأ وهدة ربان هرمز بواد يسمى وادي الدير (رأولا دأومرا) ثم نعبر كلي برسملي لنعرج الى الصخرة الحمراء الخالدة والتي تسمى (كافاسموقا) وعندها يستريح المرء لينعش روحه بالأنسام الباردة العذبة في ظل تلك الصخرة الشاهقة في الارتفاع وبعد تسلق الجبل وقبل الوصول الى الدير  نمر   بمغارة تاريخية هي في الحقيقة نواة الدير اذ عندها بـدأ  الربان هرمز  حياته في المنطقـة   لسنوات قبل بناء الدير  ،  وتلك المغارة تحتوي على عين ماء تسمى (أينا دقديشا) أي (عين القديس) وقبل الولوج الى الباب الرئيسي للدير نعرج الى مغارة تسمى (  كتبا بارود ) أي مغارة الكبريت وفيها مياه معدنية تستعمل لمعالجة الأمراض الجلدية   .

ثم تبدأ الرحلة الطويلة في زيارة مغارات الدير والتي حفرها الرهبان في تلك الصخور الشاهقة وعبر 1400 سنة     .

اما قلايات الدير أي صوامعـه  ،   فهي كنوز أثرية لروعة نقشها ومهـارة حفرها لتصبح غرفا منقوشة ومحفورة في قلب تلك الصخور والتي انتصرت على صلابتها قبضة الرهبان الفولاذية   ،   وفي الدير صهريج ماء حفره الرهبان لجمع ماء الشتاء وتوفيرها لخدمة الدير   ،   وفوق الصهريج دولاب (بكرة) لسحب الماء بالدلو  ،  اما اليوم  فـقـد  حفر بئر ارتوازي بين دير السيدة ودير ربان هرمز لتزويد الديرين بمياه عذبة عبر الأنابيب  الممتدة من البئر الى كل من الديرين   ،  وفي دير الربان هرمز كنيسة قديمة وغرف طويلة فيها 14 مشكاه لكل مشكاه صليب محفور في كل مشكاة يختلف عن الاخر وكانت تجري في  هذه القاعة   صلاة درب الصليب  وبعد الخروج من هذه القاعة نعرج على الدهليز والنفق الطويل المؤدي الى ضريح ربان هرمز والصومعة المظلمة التى كان الربان يقضي أيامه ولياليه بحياة التقشف والعبادة  .

والدير برمته قلعة حصينة مطلة على الوهدة    العميقة وأمامها سهل فسيح لاينتهي بمدى البصر ،  واذا تسلق المرء الجـبـل فوق الدير يصل (بركارا) أي قمة الجـبـل واذا انحدر قليلا الجهة الأخرى من الجبل يصل الى برك وصهاريج تفنن بحفرها الرهبان وحفر سواقي عبر الصخور لجمع مياه الشتاء واذا واصلنا الانحدار سوف نقف مشدوهين عند مرج مترامي الاطراف  ،  هـذا  المرج هو كرم  0 بسـتان العـنب )  الدير المشهور وقد أصبح اليوم مهجورا تفترسه قطعان الأغنام  من  دون خوف أو  وازع  من  ضمير   . 


دير السيدة

       أسسه البطريرك يوسف اودو سنة 1858م في زمن الانبا اليشاع اسحق  و وضع  خارطة الدير القس عبد الاحد معمار باشي الموصلي    .

    وشيد الانبا اسطيفان بلو ملحقا  لليتامى سنة1954م وهو عبارة عن مدرسة وقسم داخلي  للأطفال اليـتامـى    .

وبالقرب من الدير   ،  ومع  امتداد وادي الدير (رأولا دأومرا) يوجد  صهريج  واسع وعميق وبقربه عين ماء قديمة تسمى (  أينا دكلخايي   ) ثم يمتد الوادي بعد الدير ويسمى في قسمه الأوسط (  رأولا دكيري ) أي وادي الحنّاء لنمو أشجار الحنّاء فيه  ،   ثم يستمر الوادي جنوبا فيسمى قسمه الأخير (واد لمصا).

وداخل الدير يوجد بئر عميق يسحب الماء منه بالبكرة والحبل وفي الدير كنيسة رائعة ومئات الصوامع ومكتبة ومتحف يحـتوي على  المخطوطات والتحف القديمة النادرة  .

بوابة الدير قطعة هندسية رائعة  ،  ومنها  يكون الدخـول الى الفناء الأول  الذي   تحيط به الصوامع من كل جانب  ،  وفيه غرفة الاستعلامات والمكتبة وغرفة استقبال الضيوف  ،  والقسم الثاني   يحتوي على الغرفة  الرئيسية   والمطعم والديوانية وممر يؤدي الى كنيسة الدير الرائعة  .

أمــا  القسم الثالث   ،  فـإنه  يحتوي على عشرات الصوامع  التي  تجري عليها  حاليــا  ترميمات  ، من أجـل أن  يرتـدي الدير برمته   حلته الجديدة ليكون محط أعجاب الزوار  ،  وأجمل وأروع مايـجذب النظر فيـه هـو  قسم اليتامى الملحق بالدير والمـزود بمدينة العاب وحديقة ومسبح   .

 

الاستاذ روميو هكاري يزور متحف افني مارن للتاريخ والتراث في  تللسقف

الاستاذ روميو هكاري يزور احد معامل النجارة في تللسقف

 

الاستاذ روميو هكاري يزور احد معامل المونة في تللسقف

 
الاستاذ روميو هكاري يزور دير الربان هرمزد في القوش

 

الاستاذ روميو هكاري يزور بيت الايتام في دير السيدة  في القوش

 

الاستاذ روميو هكاري يزور جمعية القوش الثقافية في القوش