حوار مع الشاعر هُمام قباني


المحرر موضوع: حوار مع الشاعر هُمام قباني  (زيارة 4312 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عشتار جورنال

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 329
    • مشاهدة الملف الشخصي
حوار مع الشاعر هُمام قباني

اجرى الحوار – ماجد ايليا – مدير التحرير مجلة عشتار \ قليل علينا ان نسمي القباني ابا همام بالشاعر او الكاتب فهو ينبض قلبه بالاحاسيس البنفسجية، شاعر مرهف الحس يحمل الوطن في قلبه الحنون:
 
مجلة عشتار \ هل لجنابك الكريم ان تعرف قراء عشتار بشخصك الكريم؟
الاسم : هُمام  قباني تاريخ الميلاد : 30/1/ 1984 . محل الميلاد : العراق /محافظة واسط قضاء الحي .درستُ الابتدائية والموتوسطة في مدرسة الازهر الحلقة الاولى ، ثم التحقتُ  بمعهد اعداد المعلمين قسم العربي  وتخرّجة منه عام 2008 .عملتُ فور تخرجي  بالكثير في المكاتب لبيع الكتب والجرائد  وعملتُ في مؤسسات الدولة  ومن ثم  عملتُ بالكثير من الجرائد بصفة كاتب وبعدها مساعد محرر وبعدها محرر صفحة ثقافية  وبقيتُ متمسكاً في عملي  الى هذه اللحظة . قصتي مع الشعر :بدأتُ  بكتابت  الشعر وعمري 13 سنة ، وأصدر أول دوان لي  " يوميات شاعر صغير " عام 2007 وكنتُ  طالبا بمعهد اعداد المعلمين  ، وطبعه على نفقتي الخاصة .ولي ايضاً  ديوان  مطبوع  "قالت لي السماء" عام 2007وديوان  " خواطر الغروب" عام 2008 ولي  عدد كبيرمن المقالات والقصص القصيرة وقرءاة لدواوين بعض الاصدقاء .وقصائدهم ولي ايضاً ديوان من القصائد النثرية مخطوط  بعنوان "رسائل تُحترق على يد حبيبتي" ويضاً ديوان مخطوط وهو قصائد وطنية بعنوان " حكايات شاعر عجوز" وها انا الان لازلتُ انتفس الأبجدية.
 
مجلة عشتار \ بداية كيف كانت مسيرتك مع ريشة الشعر؟
قد تستغرب كيف بدأت حكايتي مع الشعر ، فأنا وخلال المدرسة كنت أكتب رسائل العشاق ، فكان اصدقائي الذين يرغبون بأرسال رسالة غرامية لحبيبه فكانوا يطلبون مني ذلك حتى كنت معروفا بينهم " كاتب العشاق "  الا انني لم أفكر في يوم من الأيام أن أكون شاعراً  أو كاتبا الا أني أذكر تفجر موهبتي الشعرية في عام1999 وكنت في وقتها في  المنزل كنت  أحضر طعام العشاء حتى سمعت مقدم نشرة الأخباريقول ان احد المنضمات تحتفي  بذكرى السنوية 1991 هو قصف الملجأ  العامرية اسرعت للجهاز وكانت الصدمة فقد كانت الصور للمذبحة التي نفذت في  في هذا الملجأ تملكتني حالة هستيرية غريبة فوجدت نفسي اكسر الجهاز وأبكي بحرقة وبنفس الوقت تملكني خوف كبير من هذا العالم هنا وجدت المأوى " الشعر "وانطلقت أول قصيدة الشرارة الأولى التي اشعلت كل هذ االحريق لأصبح وأحمد الله واحدا من ابرز الشعراء الشباب .
 
مجلة عشتار \ كيف تصف لنا لحظة الخلق الشعري وولادة القصيدة ؟ وماهي التربة التي نمت فيها قصائدك بمعنى من هم الشعراء الذين قرأت لهم وتأثرت بهم في بداياتك ؟
أقول أني أرى أن الحياة بواقعها بخيالاتها كما هي هي القصيدة الحق الأم الكبيرة ، و نحن الشعراء إنما ينقل كل منا شيئا من أخبار الحياة بطريقته ثم نزعم أننا خلقنا الشعر، و على هذا فإنما أعتبر القول بلحظة القبض على الكتابة و أستدعي قول الشاعر والذي مع الاسف لا يحضرني اسمه .أن الشعر يحتاج إلى الوقوع على تجربة استثنائية ، على ذكر الاسؤالكَ أحب أن أشير أني قرأت كل ما تسنت قراءته ، الشعر العربي و غير العربي ، و أني وقعت في غرام تجارب تنتمي لاتجاهات مختلفة لنقل أن هذا كان درس أول خمس سنوات كتابة أني سأدخل جميع رياض الشعر الجاهلي و عصر صدر الاسلام و العباسي و اللأموي ثم مدرسة المهجر و الإحياء و كاتبوا قصيدة التفعيلة و قصيدة النثر و التابعين و الأسلاف إلى ما يكتب حتى اليوم ، و لا أجد انحيازا لفن على غيره. فأنا أحب صفا طويلا من شعراء هذه اللغة و لا ينتهي لليوم و ربما يمكن لمتابعي يلحظ هذا التعدد او لنقل التسامح بين روافد الكتابة عندي ، و بطبيعة الحال ليس بالإمكان تجاهل القمم الشاهقة التي يمر بها تاريخ شعرنا العربي و التي أراها مثلت الروافد الأهم في تجربتي من ذلك عمرو بن كلثوم و مروء القيس و المتنبي و الجواهري والسياب ونازك الملائكة و نزار قباني والبياتي  و أمل دنقل و محمود درويش و كثيرون آخرون ، و خارج حديقة الشعر أيضا في التاريخ و الفلسفة و حتى الفن التشكيلي لهؤلاء و غيرهم فضل التغذية الثقافية و عن أكبر معلم لغوي أقول القرآن الكريم كان و لا زال من أهم الداعمين لكتابتي.
 
مجلة عشتار \ لقب القباني، من اين استوحيته؟ ام هو تيمنن بالشاعر الكبير نزار قباني؟
أعتقد أن مثل هذا السؤال يعد من المحرمات .. تماماً. فقصة . لقب (القباني) هي قصة طويلة جداً وسأختصرها لكَ  والكثير يسألوني . هل لكَ صلت قرابة مع الشاعر نزار قباني فأحبُ ان لا اجيبهم  انا لالا انكر اني . لا احب . شعر نزار انا تعلمتُ منه ابجدية الحروف العاشقة . وتعلمت من شعره الكثير والكثير  وحتى لي . مقالات . حول شعر نزار قباني لكن يأتي لقب(القباني) هو في احد المهرجانات . التي نظمت في جامعة بغداد كلية الاداب  وهناااا لقيتُ قصيدتي بعنوان (عنفوان امراة) واعجبت . كل الحاضرين . وبعدها . احد الاستاذة الذين  كانوا في المهرجان  ارسل لي احد الطلاب وقال لي ان الاستاذ يريد منك  القصيدة فأهديتها له .. وفي احد الجرائد التي انشر بها تحت اسم (همام عبد الحسين)كانت هناااك قراءة في قصيدة (عنفوان امراة) وكان اسم كاتب القصيدة هو هُمام قباني وفي نهاية القراءة كان هناك تنويه يقول لي اذا احببتني .. خذ مني هذا لقب وها انا الان احملُ هذا الاسم . الكبير . واحمد الله اني . احمله . واتمنى ان اكون . ولو حرفاً واحداً مثل الذي يكتبه هذا الشاعر الراحل الكبير (نزار قباني ).
 
مجلة عشتار \ لديك الكثير من المطبوعات هل لك ان تحدثنا عنها؟
كنت في البداية أكتب الشعر غير مهتم بجمعه والحفاظ عليه وبعد مرور زمن طويل على ممارستي نظم الشعر الذي تناولت به اغراضاً سياسية واجتماعية ودينية ورثاءاً وغزلا وغيرها ولكن بعد ان كثر الطلب من الأقارب والأصدقاء والأحبة على ضرورة طبع هذه الأشعار خشية ضياعها قررت الإقدام على جمع إنتاجي و طبعه . والحمد الله . ألان لدي  ثلاثة أولاد..هم ديوان يوميات شاعر صغير والذي كان تجربتي الاولى في الشعر  /ديوان قالت لي السماء  هو ذالكَ الحلم الذي حلمت به  وتحقق / ديوان خواطر الغروب  تجسد هذه الخواطر العشق السرمدي الى ذالكَ النهر نهر (الغراف) ومدينتي . الجميلة   :.ولازالت قريحتي الشعرية حامل بأولاد كثر .
 
مجلة عشتار \ حصلت على جوائز عدة من ضمنها جائزة مجلة العربي الكويتية للإبداع.الشعري و الجائزة الثانية مهرجان الحلة ،و تكريمات كثيرة من خلال أعمالك الشعرية كيف كان وقع ذلك على ذاتك ؟ و هل أضاف شيئاً جديداً لما تكتبه ؟
شيء طبيعي ، إذا حظيت  قصائدي  بالاهتمام و التكريم ، فلابد لها أن تبعث في نفسي الاعتزاز . و لكني لا أسعى إلى التكريم. أنا أكتب من أجل القضية التي أتناولها بقصد و دراية و تبحر . و أخرج منها ـ شرطا ـ بشعور من الانتصار . و أنا واثق بأن قصائدي  لم تُقْرأ بما فيه الكفاية . حتى اليوم أشعر بأن نصي الشعري  بحاجة إلى متلقٍ جاد . و نادراً ما يقع شعري  بيد من يقيمه بقدر عطائه الابداعي .
 
مجلة عشتار \ هل لك مشاركات في المهرجانات خارج الوطن؟
هي امنيتي . الوحيدة . هو ان اخرج خارج البلد واطبع ديواني الجديد  واشارك في مهرجانات . لكن للأسف بسبب الظروف المادية.اولاً . وثانية . الوضع . هنا في العائلة . واللوطن . لا احتمل فراقهم .. عني .
 
مجلة عشتار \ اين الوطن بعيون وريشة همام قباني؟
شعري مرآة صادقة عن وطني، أشعر بشعور وطني  النابض فكأني  لسانه الصادق والمرآة التى تنعكس عليه صورة حياته فأحزنُ  لآلامه وافرح لأفراحه. هذا هو الوطن بعيون هُمام قباني وشعره .
كيف الطريق إليكَ ؟
قلبى فى يدى
وجوارحى ..
ومشـاعرى ..وحنـيـنى
كيف الطريق إليكَ ؟ أنـى حــائــر
تاهت على اليم..
المحيط سفينتى..
 
مجلة عشتار \ اين المراة من مشاعر وقلم همام قباني؟
المرأة موجودة .دئماً معي  هي في اشعاري وفي قلبي ويكفي انها الام و الأبنة والاخت والحبيبة هي وطن .لاتصفه قصائد الشعراء  وهي . لذلكَ الحساب الذي لاينتهي وهي الاحساس الجميل  . فكيف لي أنا  ان اصفها .. فعذراً . اقول لها . على هذه الكلمات البسيطة.
كلُ الحساباتِ التي
في العشقِ تُفرَضُ دائمًا..
حِيَلٌ تُقالُ وما لهُنَّ أساسْ
قد نَستطيعُ تتبُّعَ الزلزالِ ،
نرصدُ قوَّتَهْ
لكننا لا نَستطيعُ بأيِّ حالٍ
نَرصدُ الإحساسْ.. نعم . يا استاذ ماجد  المراة هو ذلكَ الاحساس الموجود الذي لا يغيب .
 
مجلة عشتار \ هل هناك وقت يجب فيه على الشاعر أن يتوقف عن كتابة الشعر؟ ومتى يكون ذلك ؟
أراني أكتب القصيدة في جلسة واحدة ، وقد أكتبها في يوم أو أيام ، وقد يُلج الشعر عليّ وأنا في عملي المتعب  فأتوقف لأكتب ما ألحّ عليّ به ، وقد يجافيني النوم إلى أن أكتب ما يتوالد في عقلي وقلبي ، وقد أراني أعتزل الأهل ساعة أو أكثر لكتابة بعض الأبيات ، وقد يمر الشهر والشهران والأشهر الكثيرة لا تزورني فيها الرغبة في الشعر ، فأنسى أنني شاعر . ولم أدرِ لذلك سبباً .
 
مجلة عشتار \ هل انت راضي لكل ما قدمه همام قباني من ابداع الى اليوم؟ .. وما هي رسالتكَ للشعراء والادباء الشباب  الذين هم من جيلكَ
نعم راضي تمام على آداء قلمي. وهل يوجد اب في هذه الدنيا لم يرضى على اولاده عندما ينجحون . او صانع صنعة شيء . بنفسه . ولم يفتخر بصنعها ولكن لستُ راضي على الجهات القائمة على الثقافة العراقية ، التي طالما يتبادر إلى أذهاننا ( دار الشؤون الثقافية )  هذه الوزارة الثقافية  العملاقة  او هذا الصرح الشامخ (.اتحاد الادباء)هم فقراء ثقافياً و إرادياً بدليل رفظ بعض النصوص التي لا تتوائم مع معتقداتهم .أما رسالتي للشعراء و للأدباء الشباب الذين هم من جيلي  وهي الأهم :اقول  أن لا يتوقفوا عند قراءة المنتج العراقي ، بل ينبغي الخروج من الحلقة الضيقة ، و تداول الأدب العربي و العالمي . و التعرف على التجارب التي شكلت حضوراً عالمياً .. و هناك مبررات هامة منهاالإستفادة من الرؤية الدلالية و استقلالية للشاعر  الكاتب. و لا أباليته بدكتاتورية الرقيب . و الآراء التي تحاول أن تحرف الطموح الجريء للشاعر او للكاتب و اشتغاله على معطيات لا تذعن لرسم الخطوات ضمن وجهات نظ ، قد لا تتماشى مع منطلق الأدين الناشئ.
 
مجلة عشتار \ متى تهطل دمعة همام قباني ومتى تبتسم شفتاه؟
تهطلُ دمعتي عندما تبكي  المراة.....وابتسم ... عندما  يبتسم طفلاً ..!
 
مجلة عشتار \ اجوبة سريعة بكلمة واحدة فقط، لاسئلة خفيفة
الحب : أجمل مافى الوجود عندما يكون صادقا ونقيا
 
مجلة عشتار \ جديد همام قباني؟
انتهيت من ديواني .الجديد سيصدر قريبا  عن مطبعة الشرارة بعنوان (رسائل تحترق على يد حبيبتي )) كما انتهيت من كتابة . قصص قصيرة . وعدد من  المقالات الادبية  وان شاء الله . ستقرؤنها. على مجلتكم  .
 
مجلة عشتار \ بمناسبة اللقاء ماذا ستقدم لقراء عشتار اليوم من كلمات؟
اهديهم هذه الكمات الجميلة عسى ان يتقبلوه بمحبة ورضا وصدق صداقتهم ..
كان التعارف سلما
يرقى إلى نور الشفق
كي ينثر الطيب ندا
ومزاجه عطر الحبق
ويصوغ درا خالصا
لمن على الحب صدق
 
مجلة عشتار \ كلمة اخيرة لقراء عشتار؟
شكرا لمجلة  عشتار وقراء مجلة عشتار وكتاب مجلة عشتار الالكترونية  التي سمحت لي بتقريب المسافات واطلاق عناني ليعرف الكل من هو هُمام قباني . وشكرا لك استاذ  ماجد ايليا على هذا الحوار الممتع وفي الختام . احب ان اقول ..أريد للشعر أن يكون أكثر قوة في وجه هذا الزمن الرديء ، وأشكرك استاذ ماجد ايليا  على ما تقوم به من جهود إعلامية مشرقة وأتمنى دائما أن تقدم الأسماء الشبابية  الإبداعية الجديدة إلى عالم الإعلام  سواء كان صحافيا أو انترنيتيا .؟  محبتي . واحترامي لكَ  وللجميع ايها الجميل هُمام قباني