الإعجاز العلمي بين علم اليقين و عين اليقين


المحرر موضوع: الإعجاز العلمي بين علم اليقين و عين اليقين  (زيارة 3978 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ابو هفال

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1550
  • الجنس: ذكر
    • AOL مسنجر - الســـــرمــــدي
    • ياهو مسنجر - الســــــــــرمـ
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://nihadtuz.forumarabia.com
إن لله صفاة و أسماء يمكن إدراكها بالعلم والتدبر في هذا الكون وأبعاده و ماهيته وفي كلّ شيء فيه، لقد ذكر الله سبحانه مكونات الكون (من السماوات و الأرض و الشمس و القمر و النجوم و الكواكب) في كتابه الحكيم في أكثر من 800 آية قرآنية (10)، أي ما يعادل ثلاث مرّات سورة البقرة ! لا لشيئ و لكن ليرنا عجائب قدرته ولكي يأمرنا بالتدبر ومن ثم الإيمان والخضوع و ليخبرنا سبحانه أنّه مــا عُـــبـِد الله بشيء أفضل من العلم.

إن في الكون أسرار أعقد من خلق البشر أنفسهم بكثير، فمن أدركها كان له علم اليقين، ومن زاد عن ذلك وتدبّر تدبر الرجل العاقل الكيس كان له عين اليقين، ثم سيدرك بعدها حقيقة وجوده وغاية خلقه و وجوب عبوديته لخالقه، حتى تطهر نفسه و تزكو فتكون بذلك مؤهلة لمجاورة المولى تعالى و مجاورة الأنبياء و الشهداء والصالحين في أعلى الجنان، بعدما ينشئ الله عز وجل النشأة الآخرة و بعدما ان يرث سبحانه النشأة الأولى كما قال في سورة العنكبوت ﴿ أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾ العنكبوت (آية:19،20)،و النشأة الآخرة مرهونة بزوال النشأة الأولى كما قال سبحانه في سورة الواقعة ﴿ وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذكَّرُونَ ﴾ الواقعة (آية:62)، أي أنه سبحانه يضرب لنا مثل النشأة الأولى ويطلب منا أن نتدبر فيها لتحصيل علم اليقين من تدبرنا هذا، حتى إذا تسنّى لنا ذلك بفضله ومشيئته كان لنا عين اليقين، يقين يقودنا حتما إلى الإيمان الصحيح الراسخ في القلوب المتدبرة، قلوب متدبرّة تقودنا إلى قلوب سليمة خالية من كل شائبة و مجردة من كل شك و ظن و نفاق، و قلوب سليمة في نفوس ستلاقي ربها يوم الميعاد فترى أبواب الجنّة تفتح لها فذلك هو حق اليقين. ففي كلتى الآيتين الكريمتين يأمرنا الله بالتدبر: (فَانظُرُوا) و (فَلَوْلَا تَذكَّرُونَ)، أي بعد أن ندرك ونفقه الكيفية التي أنشأ الله عز وجلّ عليها الكون و مكوناته لا يرتابنا شك أبدا في وجود الدار الآخرة التي سينشؤها الله عز وجلّ بما فيها من سماوات وأرض أخرى ، ساعة أن يبدل الله عز وجلّ الأرض غير الأرض والسماء غير السماء (11) ، ومن ثم ينشئ النشأة الآخرة نشأ جديدا، كما قال في سورة إبراهيم ﴿ يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ ﴾ إبراهيم (آية:48)، و ينشئ سبحانه البشر نشأة أخرى كما قال في سورة الواقعة ﴿ عَلَى أَن نُّبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾ الواقعة (آية:61 ).

يجب علينا أن ندرك كل ذلك و إلاّ لما إكتمل إيماننا، بل نحن مسؤلون يوم القيامة عن عدم التفكر و التدبر والإمعان في ما خلق الله لنا، كما قال عز و جل ﴿ وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ ﴾ الأعراف (آية:179 )، و الغفلة كما علمنا هي الإنحطاط و التدّني إلى أدنى درجة الجهل و اللامبالات و النسيان و الشرود الذهني، وعقوبتها كما هو مبين في الآية هي النار و العياذ بالله ! ثم إن بين البهائم و البشر ليس وجود أو غياب العقل فحسب و لكن تشغيل هذا العضو هي الغاية من وجوده، و إلاّ لكان من يحمل عقلا معطلا غافلا عن التفكر والتدبر كمن لا يحمل عقلا البتة !

ولما كان الإصغاء و النظر و الإمعان هي من مظاهر التدبر، والذي هو واجب بدوره ويقود صاحبه إلى العلم ثم إلى الإيمان (كما سبق تباينه ذلك في الآية من سورة الأعراف) كان الإنسان مسؤل عن تركه، قال تعالى: ﴿ وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً ﴾ الإسراء (آية:36 ).

و الآيات السابقة الذكر توحي لنا عن إستفهامات كثيرة وكفيلة بأن تقودنا إلى اليقين: فلماذا مثلا خلق الله عز وجل لنا كل هذه المجرات وهذا العدد الذي لا يحصى من النجوم أليس للتدبر و التمعن و من ثم الإيمان و الخضوع ؟؟ ثم لماذا خلق سبحانه لنا عقل مفكر فضّلنا به عن كثير ممن خلق ؟! أليس لتحريك العقل بالتدبر في قدرة خالق النشأة الأولى لكي يكون لنا اليقين بالنشأة الآخرة ؟! و من ثم الإيمان قطعا بالحشر و بالبعث و المآل إلى الجنة أو النار ؟! فلو لم يكن الإيمان بالله غاية و سيلتها التدبر لكانت المجموعة الشمسية الحالية تكفي للعيش في النشاة الأولى دون الآلاف من الملايير من المجرات الأخرى !! و مثل هذه الآيات- السابقة الذكر- في القرآن كثيرة، فلا يكاد يخلو القرآن من الحث عن التدبر و التمعن في عظمة الكون و تبيان الوعد لمن تفكّر في ملكوت الله و وعيد من غفل عن ذلك التكليف ! و لا يكاد القرآن يتوقف عن تكليفنا و حثنا للتمعن و التدبر في النشأة الأولى من سموات وأرض ونجوم و مجرات وزمن وفراغ وكل شيئ لم ندركه حتى الآن، أليس في هذا التكليف غاية تحقيق الإيمان بالنشأة الآخرة من جنة نعيم ونار جحيم؟ فعجب إذا كل العجب للمكذّب بالنّشأة الآخرة وهو يرى عظمة النشأة الأولى ! وحال هذا المكذّب كحال من يدرك بعلم اليقين أنّ في الكون عددا لا يحصى من الشموس، و تراه ينقل الخبر يقينا و يسلم به تسليما كليا، ويكذب بوجود نار حارقة- في الدار الآخرة- تكون أضعاف أضعاف شمس الدنيا هذه !

أو يؤمن مثلا أن في الكون نجوم و مجرّات تبعد عن كوكبنا بآلاف السنين الشمسية ويكذّب بقول الرسول أن لجهنّم قاع مقداره 70 خريفاً !! أو يصدق يقيناً أن أقرب ثقب اسود إلينا يبعد عنا ب 5000 سنة شمسية و يكذب بقول الرسول أن بين باب وآخر من أبواب الجنة الثمانية هو مسيرة 70 عاما(12) ! أو تراه يفترض وجود مخلوقات أخرى في كواكب أخرى و يكذّب بوجود الملائكة ! أو تراه يفترض إمكانية انهيار الكون على نفسه و زواله ولكن لا يؤمن بيوم القيامة و أهواله ! فيقول هذا من يقين ناسا (NASA) وذاك من أساطير الأولين ! فهو لا يريد أن تكون لديه رؤية البصيرة وهي رؤية القلب التي هي من آثار اليقين على ما يدركه، فهذا الذي لم يقوده علم اليقين إلى عين اليقين لا يريد أن يتعلم بل تراه يدّعي أنه يعلم، وينكر على من يعلم أنه يعلم، فهو الجاهل قياسا على أبي جهل حتى و لو كان من أبرز علماء النازا نفسها!!

فالذي جاءه شيء من العلم و قاده علمه هذا إلى الإيمان يكون أحسن ممن آمن طوعا دون أن يدرك شيء من هذا العلم، فلهذا كانت درجة العلماء من المؤمنين أقرب للأنبياء من درجة العامة من الناس، وكانت درجة الأنبياء و المرسلين هي العالية مطلقا. كما أن للعلماء عند الله مكانة عظيمة على غرار العامة، ذلك أنهم يخشون الواحد القهار أكثر من غيرهم بعلمهم الذي علمهم إياه خالقهم فأدركوا بواسطته حقيقة أسمائه المقدسة و صفاته الجليلة و ما توجبه على أنفسهم من آثار العبودية ، فأثنى عليهم الله تعالى في قوله : ﴿ وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِي الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾ الحج (آية:54 ) وقال أيضا : ﴿ يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِير ٌ﴾ المجادلة (آية:11 )، فهذه الآية تبين فضل الله على عباده المؤمنين وفضله بدرجات أعلى على العلماء والمتعلمين، و يبين سبحانه في الآية التي قبلها أنّ صفة العلم للعلماء قد سبقت صفة إيمانهم ، و هذا راجع أن بعض العلماء - أو ممن

أوتوا العلم- قد آمنوا بعد إدراكهم لحقيقة ما أنزله الله عز وجلّ من علم في القرآن الكريم بواسطة الإعجاز، وبالتالي استبق علم العلماء إيمانهم فوقع الإيمان في قلوبهم موقعا حسنا . ففي أغلب الأحيان يكون سبب إدراك بعض من العلماء لصحة الآيات القرآنية ورسالة محمد صلى الله عليه و سلم ناتج عن تطابق الآيات القرآنية بما توصلوا إليه في أعمالهم التجريبية و النظرية من حيثيات علميّة عن الوجود الكوني، مما يعني أن نتائج أعمالهم العلمية القطعية، التي أصبحت في خانة اليقين، برهنت على أن القرآن الكريم إنما هو كلام منزل و منزه من الله جل شأنه ولا يمكن لبشر أي كان أن يأتي بمثله أبدا، فكان كلاما معجزا في كل جوانب الحياة البشرية و علومها.

من حكمته تعالى أراد للقرآن أن يكون كتاب آخر شرائعه وحجة آخر رسله، شريعة تمتد من أول الوحي- منذ 14 قرنا - إلى آخر وجود في هذا الزمان، و لما تعددت الأمم والعصور والأحداث من أول نزول الوحي إلى آخر الزمان، تعدّدت بحكمة الخالق أوجه إعجازات القرآن. وفي ذات القرآن نفسه راح سبحانه يأمرنا أن نسير في الأرض و نتدبر أمر النشأة الأولى من السماوات و الأرض و البحار والمحيطات وأمر أنفسنا، ثم يخبرنا بحال الدنيا في آخر الزمان من أهوال لها علاقة مباشرة بمكونات الكون، فالذي يتدبر مثلا تركيبة الكون يمكنه أن يطابق معرفته بأهوال يوم القيامة و لا يرتابه شك في ميعادها و يقين حدوثها، بعكس الجاهل فهو كالأعمى يسقطه جهله في كل تراهة و في كل إنكار لقدرة الخالق و وجوده، و صدق ربنا إذ قال:﴿ مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ كَالأَعْمَى وَالأَصَمِّ وَالْبَصِيرِ وَالسَّمِيعِ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ ﴾ هود (آية:24 )

أما فيما يخص آيات الرحمان في آخر الزمان و إشارات يوم القيامة من هول و إنكدار للنجوم و انفجار للبحار و تكوير للشمس وغيرها هي آيات تثبت حقائق علمية يقينية وثابتة، بل إن في مدلولها إعجازات واضحة المعالم سنبينها في ثلاث إعجازات من ثلاث آيات متتالية من سورة التكوير:

الإعجاز الأول

نحن نعلم يقينا أن الهيدروجين هو الوحدة الأساسية في حدوث عملية الإندماج النووي في باطن الشمس، فهي تشتعل منذ 4.5 ملايير سنة بواسطة هذه العملية (13) ‏(Nuclear Fusion)،حيث تندمج في بطنها ذرتين من الهيدروجين منتجة طاقة حرارية هائلة ومخلفة ذرّة واحدة من الهيليوم الطبيعي، فالشمس عبارة عن مصنع طبيعي هائل ورهيب للطاقة الحرارية عن طريق عملية الاندماج النووي، و ستظل الشمس مشتعلة مستهلكة بذلك كل الهيدروجين الذي عليها حتى تستنفذه كليّة ومن ثمّ تنطفئ ويذهب نورها فيتقلص حجمها وتنهار كتلتها على مركزها حتى تصبح بما يعرف Supernova (14) ،ولا يملك أحدا من البشر كم تبقى لها من عمر ومتى ستنطفئ ما عدى بعض التقديرات والاحتمالات، هذه حقيقة علمية حديثة وثابتة لا غبار عليها، لكن القرآن قد سبق العقل البشري لهذه الحقيقة، حيث وعد الله جلّ وعلى قائلا : ﴿ إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ ﴾، التكوير (آية:01) و "كورت" يعني إنطفئت ونكست وأذهب الله بنورها كما جاء في تفسير الطبري والقرطبي و إبن كثير و الجلالين.

الإعجاز الثاني

ظلّ قانون التجاذب العام ظاهرة محيرة لعلماء الفيزياء والرياضيات منذ أن وضعت أسس الفيزياء النيوتونية، و هو كذلك ما دام يحكم ما يزيد عن مئة ألف مليون مليار جرم سماوي، كل يسبح في مدار خاص به دون أن يلتطم أي نجم بآخر، فمن هذا الذي يمنعها من التلاطم لو ذهب قانون التجاذب العام إذا؟! فالذي وضع قانون التجاذب الفلكي الذي حال دون سقوط الأجرام و تلاطم بعضها ببعض في الفضاء الفسيح لهو قادر أن يذهب بالقانون نفسه في أي وقت يشاء، فتخرّ النجوم هاوية بأمر خالقها كما وعد عز و جل في قوله: ﴿ وَإِذَا النُّجُوم اِنْكَدَرَتْ ﴾ التكوير (آية:02) أي تساقطت وهوت، وقال الإمام الطبري في تفسيره لهذه الآية: " وَإِذَا النُّجُوم تَنَاثَرَتْ مِنْ السَّمَاء فَتَسَاقَطَتْ, وَأَصْل الِانْكِدَار هو الِانْصِبَاب" و كذا قال القرطبي.

الإعجاز الثالث

كما قلنا أعلاه أن الشمس هي مصدر طبيعي للطاقة الحرارية من خلال اندماج نووي لذرّات الهيدروجين المكونة لها بنسبة 92.1% (15)، وللإشارة فقط فإن الإنسان لم يتمكن من تحقيقه و تكرار ما يحدث في الشمس في المخابر العلمية و لو بطريقة مصغّرة، أمّا ما يقوم الإنسان به في مركباته النووية الحديثة هو إنتاج طاقة نووية بإحداث انشطار لذرة الهيدروجين وليس بدمج ذرتين منها، والفرق بينهم شاسع : فالاندماج النووي كما هو في الشمس ينتج طاقة أكبر دون فضلات قاتلة فالهليوم ليس مضرا، أما الانشطار النووي كما في المركبات النووية البشرية ينتج طاقة أصغر بفضلات مدمرة. و في سعيهم لاستخلاص أو الحصول على الهيدروجين لغرض الوصول إلى تجارب تسهل استبدال عملية الاندماج بعملية الانشطار لاحظ علماء الطاقة النووية وجود كميات هائلة من الهيدروجين الطبيعي في البحار والمحيطات (16)، و هذا ما دفع يبعضهم للتفكير في كيفية استخراج الكميات الهائلة لاستعمالها في بعض تجارب الاندماج النووي، كما أنهم يتعجبون كيف لم تندمج هذه الذرات تلقائيا مكونة لنا بحاراً و محيطات من نار!؟ و ليتهم يعودو إلى كتاب الله فيقرؤون قوله من سورة التكوير إذ قال : ﴿ وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ ﴾ التكوير (آية:06) أي أُوقِدَتْ و اشتعلت ناراً كما في تفسير الجلالين حيث قال : " سُجِّرَتْ بِالتَّخْفِيفِ وَالتَّشْدِيد : أُوقِدَتْ فَصَارَتْ نَارًا"

هل يمكن لبشر، عاش في وقت التنور والخيام و الحجارة وفي صحراء يتيه فيها حتى إنسان القرن الواحد و العشرين، أن يعلم بحال البحار و المحيطات و أسرارها والكيمياء وعلومها، لولا أن يكون إلا نبيا رسولا ؟! بل كيف يمكنه صلى الله عليه و سلم أن يتكلم عن إمكانية إنطفاء الشمس دون أن يعلم تكوينها النووي والكيميائي؟! وكيف له أيضا أن يدرك قانون تجاذب الأجسام والكواكب والنجوم وهو بشر قد عاش في القرن السادس الميلادي؟؟ عاش في بيئة كان الإنسان يعتقد حينها أن الأرض ممددت و مسطحة في أطرافها سلاسل من جبال كبيرة تحمل أطراف السماء ! فيأهل الديانات الباطلة و الاعتقادات الزائفة إنّ الكون و أسراره و القرآن و إعجازه ورائكم كفيل بأن يثبت و وحدانية الخالق، و أن يثبت صدق رسالة محمد صلى الله عليه و سلّم و أن يبطل عباداتكم الضالة.

انتهى درس الفيزياء فراح الأستاذ الذي ذكرناه في مقدمة هذا البحث يضيف جوابا للسؤال، قائلا لطلاّبه: " لا تسألوني عن حجم البشر وكتلتهم أمام كتلة الأرض لكن إسألوني عن حجم الأرض ونسبتها أمام كلّ الكون ! أما علمتم أنّ كوكبنا هذا يؤول حجمه إلى العدم المحض أمام آلاف الملايير من المجرات؟! فلو إنفجرت الأرض كلّها بما فيها وتحولت إلى دخان و ذرات و غبار ورماد، ثم من باب الفضول تناقلت النجوم هذا الخبر بينها، لما تجاوز خبر إنفجارها مجرتنا هذه لدرجة تفاهته...!" (17) فأنفجر مدرج الجامعة ضاحكا مرّة أخرى، أما أنا فرحت أتلو قول العزيز الرحمن : ﴿ أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ * وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ * وَأَنتُمْ سَامِدُونَ * فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا ﴾ النجم (آية:59، 60،61،62)



مقول
[/size][/color]

الـــــســـرمـــــــــــــدي
أعمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــل بصمـــــــــــــــــــــــــت ودعـــــــــــــــــ عملـــــــــــــــــــــــــك يتكلــــــــــــــــــــــــــــــم