لقاء مع الشاعر والكاتب حسين غازي


المحرر موضوع: لقاء مع الشاعر والكاتب حسين غازي  (زيارة 4743 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عشتار جورنال

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 329
    • مشاهدة الملف الشخصي

لقاء مع الشاعر والكاتب حسين غازي

اجرى اللقاء \ الصحفي – ماجد ايليا – مدير تحرير مجلة عشتار

مجلة عشتار \ هل لك ان تعرف قراء عشتار بشخصك الكريم؟
في البدأ اود ان اقدم شكري لك استاذ ماجد ولكل كادر مجلة عشار الالكترونية . انا حسين غازي سلمان من مواليد عام 1989 قضاء الحي / واسط . طالب في كلية العلوم السياسية جامعة بغداد وعضو في منضمات المجتمع المدني كناشط شبابي وسياسي وأعيش كأي انسان من الجنوب على فلسفة البساطة والقناعة.

مجلة عشتار \ كيف كانت مسيرتك مع ريشة الشعر؟
اعتقد ان الشعر اما موهبة او حاجة وانا من الصنف الثاني حيث اذ ان ضروف الحياة وصروف الدهر قد اوحت الي من شعورها قبساً فهيجت بداخلي شئ للان لم افقههُ فخرج بالشعر تارةً وبالنثر تارةً أخرى. ولمأساة مررت بها وانا صغير جعلتني كالمتصوف منغلق ثم احببت وانا في سن التاسعة وهو ما فتح امامي ابواب الحياة لكن عادت وأغلقت بعد رحيل الحبيب فجرى الشعر مرثاةً لنفسي كتبت اول قصيدة لي عام 2001 بعنوان (كربلاء ثانية) ثم تواصلت الكتابات بشكل متقطع بسبب انشغالي وعدم جعل الشعر قضيتي الاولى. فريشة الشعر رسمت بداخلي لوحة غامضة لم يعرفها حتى صاحبها.

مجلة عشتار \ من اين تستلهم افكار قصائدك واشعارك؟
الشعر يأتي ساعة شاء لا ساعة أشاء . والقصيدة هي التي تكتب نفسها وانا مجرد ناقل امتلك وسيلة من المجهول الذي يلقي احاديثه الي الى الواقع الذي نطل عليه نحن الغرباء الافكار تأتي من هذا الواقع ومن الذات الذي يشكل الجزء الاكبر فيها.

مجلة عشتار \ كيف ترى الشعر اليوم في الشرق الاوسط؟
الشعر لم يتوقف يوما وان مرت به فترات من الركود او التخلف الشعر يبقى مادام هناك شعور لدى الانسان في اي ناحية من نواحي الحياة والشعر في المنطقة والعراق على وجه الخصوص هو تزايد كماً ولكن ليس نوعاً الا قليل هنا او هناك من مبادرات للتحديث الشعر او تطوير بناءه من المبنى الى المعنى ولكن الملاحظ على الشعراء غلبة الحس المأساوي والحزن على الاطار العام للقصائد وقد يكون هذا نتيجة للوضع السياسي والاجتماعي الذي تمر به المنطقة واصبح كقول الشاعر نزار قباني ( ما للعروبة تبدو مثل أرملة أليس في كتب التاريخ افراحُ ).
يا واهب الافق عيناها.. وما وهبا
ذابت شموسٌ عليها وأنجلت سحبا
كأنها البحر .. مفتوناً بموجته
تجتاح كل شواطي القلب. فضطربا
وكل عينٍ تمدُ كف نظرتها
تشكو لها الظلم .. والاملاق .. والسغبا
فأنا اخترت عيون المرأة للدخول وكشف عالم لا تراه الا بعيون ساعرة او نظراتٍ آسرة :
أغتيلت الوردةُ الحمرآءُ في يدها ...
خجلاً بأفاقها العطرُ
قد انتحرا
وكل عشاقها ذابوا بنظرتها
كما يذوب على بسماتها قمرا
كأما الشمس .. غابت تحت حاجبها
ما دارت الطرف ..
الا اسقطت مطرا.

مجلة عشتار \ هل تعتقد ان الشعر بات مصدر رزق؟
يطالعنا الشعر في التاريخ بشعراء تأتي في ترجمتهم بأنهم كانوا يتكسبون بالشعر . فمسألة ان الشعر مصدر للرزق هي ليست بالجديدة على الشعراء الذين اما يفعلون ذلك من املاق او لحاجة هم فيها وهذا يشمل النوعين من التكسب سواء كان الشاعر يبيع قصائده للمحافل والاماسي الشعرية او كان يبيعها لأشخاص تسجل بأسمائهم والحالتين انا ضدها وان كان النوع ثاني مؤلم وعظيم من الاول. وليس المتكسبين بالشعر بأكثر من السابق فهناك شعراء محترمون لازالوا يأدون رسالة الشعر.

مجلة عشتار \ اين المراة من ريشة شعرك؟
المرأة هي النهر الثاني من الانسان لولاها لما نمت شجرة الحياة ولا اعتقد ان هناك شاعر غفل ولم يكتب عن المرأة سواء كان الوصف لمرأة حقيقية او تشبيه شئ عزيز بالمرأة.

مجلة عشتار \ ماذا ستقدم لقراء عشتار من شعر او كلمات بمناسبة اللقاء؟
اقدم الشكر أولاً على اهتمامهم بالثقافة والادب متمني لهم كل النجاح والتفوق . واقدم كلمات هي تعبر عني ببساطة:
(آخر الاشياء ليس كأولها .. وانا الاخير)
أنا اخر قطرة بهذا المطر
وآخر ظلمة لهذا الليل
وآخر أطياف القمر
انا يا ندى الورد .. آخر عطره
ونجيمات الصباح الغافية
خلفها تهرول افواج الضياع
يا نكهة البرد على كل الليالي
ويا صمت الراحلين في صخب الوداع
أنا آخر حرفٍ من حروف الموت
في سفر الجياع.

مجلة عشتار \ متى يشعر الشاعر انه اتت ساعة اعتزال الشعر؟
لا اعتقد ان هناك شاعر يعتزل فليس هو بمهنة او حرفة وليس يقدر على سلطان الشعر , الا اذا اصابنا الكبر او جف رحيق كلماتنا فحينها يعتزلنا الشعر وليس نحن من يعتزله.
مجلة عشتار \ ماذا تعني لك هذه الكلمات؟
الوطن
المراة
الحب
الوفاء
الشعر
الصداقة؟
(الوطن)
كل الاوطان تزرع اطفالها ... للحياة
سواك يا وطني .. تزرعهم للموت
او على طريق المنافي
و كأنك ياوطني..
وجدت لتَسكُن لا لتُسكَن
فأنت بداخلي منذ الولادة
وانا المنفي فيك ابدا
(المرأة)
وطن آخر ... لكنه اجمل .. رغم قساوته احياناً
(الحب)
الحب مدرسة الحياة وسرها
كالدرب تكشفه عصا المكفوفا
لم اكمل العشر الاوائل دونه
لم ادري قلبي بالعذاب شغوفا
(الوفاء)
كنز من ألف ليلة وليلة
موجود في داخلنا .. لو قدر ان نكتشفه
لعشنا بسلام
(الشعر)
مرآة الشعور ... ووحي الروح
(الصداقة)
قرابة للروح فاقت قرابة النسب.

مجلة عشتار \ جديدك، وهل لك ان تحدثنا قليلا عنه؟
نشرت في عدة صحف ومجلات عراقية حصراً لكن منذ العام 2010 توقفت عن النشر لاسباب شخصية وقد خرجت بحصيلة ديوان ضم الشعر الوجداني بعنوان ( مرفأ الروح ) و مجموعة شعرية ضمت القصائد السياسية والوطنية وهو ينتظر مني الطباعة ولكن انا ابقيه مطوباً قليلاً الى ان تأتي ساعة الافصاح. واما آخر ما كتبت فهو النثر الذي نشر بمجلتكم الموقرة .

مجلة عشتار \ كلمة اخيرة لقراء مجلة عشتار؟
بدأت بالشكر وتوسطت بالشكر واختم حديثي معكم بالشكر .. وارجو ان لا كون قد اطلت بالحديث لان خير الكلام ماقل ودل والكلمة الاخيرة التي اوجهها لقراء المجلة الكرام هي نصيحة استفدتها من تجارب الحياة فقبل ان تقرأ كلمة او تفتح صفحة افتح قلبك واجعل عقلك مرن لقبول الرأي والرأي الاخر فما الثقافة والادب والفن الا وسيلة للتواصل والقبول بالاخر.. ولكم خالص تحياتي وسلامي

http://www.ishtarjournal.com/my%20page5.html