لماذا مام جلال دون غيره من الساسه


المحرر موضوع: لماذا مام جلال دون غيره من الساسه  (زيارة 4086 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ذنون محمد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 155
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

خلال السنوات الماضيه والتي شهدت انقلابه مهمه في الواقع السياسي العراقي من خلال اسقاط النظام السابق ومجى الساسه العراقيون الجدد الذين حملوا افكار جديده لقيادة البلد الى الناصيه الامنه بعد مرحله عسيره من التقلبات السياسيه  ومن حروب مدمره اثقلت  البلد وشردت الكثير من ابناءه الىامصار مختلفه من الكره الارضيه0 فخلال هذه السنوات القليله من هذا التغير كون العراقيون افكار معينه عن هؤلاء الساسه من خلال وجودهم على المنصه السياسيه او من خلال قيادتهم للبلد كلأ لفتره معينه فظهر الجميع على الواجهه وبانت خططهم وبرامجهم المستقبليه والطروحات التي امنوا بها فكان مام جلال في المقدمه دون الاخريين فكسب هذا الرجل حب وعشق القلوب قبل تصفيق الايادي 0 اذن لماذا مام جلال دون غيره لماذا له فقط نسطر الاسطر الجميله والاشاده دائما بنهجه السياسي0 ان ما يحمله هذا الرجل من فكر متقد ودراية كبيره بالواقع العراقي جعل جميع الفرقاء السياسيون على الخارطه العراقيه يستأنسون برأيه وجعل الشعب العراقي بأي لون فيه يكن له معاني التقدير والاحترام الكبير 0 فكان الصدر الذي جمع كل الفرقاء على ساحة المشهد العراقي فكان يناقش هذا ويهدأ من مخاوف ذاك من اجل الحفاظ على المكون العراقي وليمنع البلد من الانزلاق الى اتون الهاويه المظلمه 0 حتى المقاومه العراقيه وجدت مكانا عند هذا الرجل وفتح ابواب مكتبه وعلى مصراعيها واعلن صراحة عن استعداده لاستقبالهم دون ان يبدي أي حساسيه منهم لانقاذ ما يمكن انقاذه وابعاد البلد عن الانفلات الامني وبوادر الحرب الاهليه 0 مام جلال صاحب الابتسامه الصادقه وصاحب الرأي الاهم في الواقع العراقي المضطرب فلولا هذا الدستور الذي حدد الصلاحيات لرئيس الدوله بمهام معينه وقد تكون للاسف رمزيه لكانت خطط ونظرة مام جلال قادت البلد الى مرحله اكثر تنويرا ولكانت الكثير من مظاهر العنف قد توقفت0 وقد ابدى هذا الرجل امتعاضه للكثير من القرارات السياسيه سواء كان ذلك ايام حقيبة الجعفري او الان وحكومة المالكي قائمه  0 ليست القضيه ان مام جلال يحمل عصا سحريه بل فكره المتقد ودرايته بالواقع العراقي  0 انه شخص يحمل من معاني الوفاء الكثير ويحمل نظره شموليه الى جوهر الحدث  فتراه يدافع عن حقوق المظلومين أي كان انتماءهم الديني او القومي ولنا في السليمانيه مثال حسن فهذه المدينه التي تشرفت بأن مام جلال كان على رأس سلطاتها اكثر من عقد من الزمان تعيش في جو من الحريه الكامله وبأمكان أي مواطن هناك ان يعبر عن رأيه او امتعاضه من أي تقصير دون ان تتلقفه دورية منتصف الليل ويلقى في دهاليز مظلمه والى اشعار اخر