عيد الصليب في تللسقف... تراجع قرقعة اصوات الالعاب النارية وحضور قوي للصلبان المضئية

المحرر موضوع: عيد الصليب في تللسقف... تراجع قرقعة اصوات الالعاب النارية وحضور قوي للصلبان المضئية  (زيارة 2163 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل abo narsay

  • مراسل عنكاوا كوم
  • عضو فعال جدا
  • **
  • مشاركة: 670
    • مشاهدة الملف الشخصي
عيد الصليب في تللسقف...
تراجع قرقعة اصوات الالعاب النارية وحضور قوي للصلبان المضئية

عنكاوا كوم  - تللسقف – لؤي عزبو
  
رغم اقتراب الاحتفال بعيد الصليب، الا ان هذه السنة تميزت في تللسقف بهدوء كبير قياسا لسابقاتها من الاعوام الماضية، فيما يخص استعمال الالعاب النارية والمفرقعات، فيما حافظت النشرات الضوئية والصلبات على وجودها بقوة.
 
ففي السابق كانت تسمع اصوات المفرقات والالعاب النارية لشهور قبل يوم الاحتفال وكانت تسبب احيانا حوادث ادت في عام من ثمانينيات القرن المنصرم الى وفاة شابين واصابة ثالث، بسبب استخدام مفرقعات كانت مخلفات متروكة في اراضي تللسقف من قبل الجيش السابق.
 
وبقت الصلبان والنشرات الضوئية الجميلة، محافظة على وجودها، حيث تفننت العائلات التلسقفية في رسم اشكالها الهندسية وتشكيلها، وبما يليق بهيبة المناسبة.
 
وتم الاتفاق بين وجهاء البلدة بالتنسيق مع الكنيسة الى توجيه محلات بيع الالعاب النارية بعدم بيعها الالعاب حتى الاسبوع الاخير من العيد.
 
وقال باسم تومينا صاحب اسواق في تللسقف في حديث لموقع "عنكاوا كوم" ان " سبب قلة استعمال الالعاب النارية هذه السنة يعود الى اتفاق وجهاء القرية على توجيه اصحاب  المحلات بعدم بيع الالعاب حتى الاسبوع الاخير من العيد ".
 
وفي رأي تومينا "ان السبب الاخر هو تناقص عدد الناس بسبب الهجرة حيث هناك ضعف في حركة الشراء لكافة المواد."
 
وأضاف تومينا ان " هناك بعض المحافظات ومنها نينوى قد منعت استيراد وبيع الالعاب النارية"ـ فيما اكد على وجود " توجيه من قبل الكنيسة بضرورة الحد من بيع الالعاب بالنظر للحوادث المؤسفة".
 
عبدالكريم توما متي كان له رأيا  مختلفا، حيث قال للموقع " اعتبر ظواهر اخرى مثل حرق الاطارات اوالاطلاقات النارية هي السبب في كل الحوادث وليس الالعاب النارية".
 
وعاد متي الى ذكريات الطفولة، قائلا " منذ كنا صغارا وحتى الان لم يحصل يوما حادثة ما تذكر بسبب الالعاب النارية، الشي الاخر سابقا كنا نضع بقايا الطماطة (الناتجة من عصرها عن عمل المعجون ) على ستار الدارونشعلها ولم تحصل اي حوادث او حريق".
 
وتابع ان " طريقة الاحتفال واستعمال الالعاب بصورة صحيحة يكون غير مضر ,اما الاستخدام السيء قد يسبب الاذى للاخرين".
 
واشار متي الى ان "هذه المناسبة الدينية هي سنوية وفي العراق فان كل الاديان الموجودة لديها احتفالات يستعملون فيه الالعاب النارية".




 
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية