فرقة سورايا للفنون المسرحية تعرض مسرحيتها بقعة ضوء في قاعة النشاط المدرسي في دهوك


المحرر موضوع: فرقة سورايا للفنون المسرحية تعرض مسرحيتها بقعة ضوء في قاعة النشاط المدرسي في دهوك  (زيارة 1868 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 34413
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
فرقة سورايا للفنون المسرحية تعرض مسرحيتها بقعة ضوء في قاعة النشاط المدرسي في دهوك

 
عنكاوا كوم- نسيم صادق- دهوك
 
قدمت فرقة سورايا للفنون المسرحية عرضها الثالث لمسرحية بقعة ضوء، مساء امس الجمعة، وعلى خشبة مسرح قاعة النشاط المدرسي في دهوك، وبحضور قرابة (45) شخصية مثلوا مؤسسات شعبنا السياسية والمدنية وشخصيات شعبنا الحكومية في دهوك.
 
تناولت المسرحية جوانب حياتية إجتماعية ومادية بطريقة واقعية، أكدت من خلال مشاهدها بأن الإنسان هو في حالة من الصراع بين إختيار ما بين الصواب والخطأ وبين الإستمرار أو التوقف في مواقفه.
 
وعن إسم المسرحية وطريقة إختياراته للشخصيات، قال وسام شمشون مؤلف ومخرج المسرحية لموقع "عنكاوا كوم" ان "بقعة ضوء هو إسلوب مسرحي يسلط الضوء على شخصية تنقل لنا حالة إجتماعية، وقد إخترنا بعض الحالات الإجتماعية التي فيها يصل الإنسان الى مرحلة الإختيار بين الصواب من خلال تمسكه بالمبادئ والأخلاقيات الإنسانية أم الخطأ بالتنازل عنها، وبإعتقادي كان لابد علينا أن نمنح الأمل والرجاء في إختيار الصواب والإستمرار كرسالة فنية نشدنا إيصالها للجمهور في نهاية المسرحية".
 
وحول المعوقات التي إعترضت تقديم المسرحية والعمل المسرحي الذي تنظمه فرقتهم، أوضح "إعترضتنا بعض المعوقات الفنية التي حالت دون ان نجسد إحدى الحالات الإجتماعية، وهي توجه المجتمع نحو العزوف عن الزواج، بسبب قلة وجود العلاقات العاطفية الناجحة ومستمرة بالنجاح من جهة، كما إن دعم الأنشطة المسرحية الذي يكاد يكون معدوم يعتبر أبرز المعوقات التي تعترضنا من جهة أخرى، مما يضطر بنا أن نلجئ الى الأعمال التي لا تحتاج الى ديكور وتكاليف عالية كالمسرح التجريبي الذي يعتبر هو إتجاهنا الحالي ونأمل أن نستمر به في أعمال قادمة".
 
ديشو إصليوا، أحد ممثلي المسرحية، تحدث للموقع عن الدور الذي قام به في المسرحية، قائلاً " جسدت شخصية شاب يعترض الى إنتقاد أصدقائه له بشكل مستمر لعدم تناوله المشروبات الروحية ويقللون من قيمته كرجل في المجتمع وحضوضه في الزواج فيقوم بتجربة الشرب والسكر لإثبات رجولته كما يتصور، غير إنه يختار العدول عن قراراه وأن لايرجع الى الشرب والسكر تحت أي ظرف من الظروف".
 
وعن دوره، قال سرجون دنخا ممثل فرقة سوريا في المسرحية " قمت بتمثيل دور شخصية تحضى بمنصب رسمي تقلده بكفاءته وجهده ونشاطه الدؤوب، ليصتدم بالأمر الواقع وليسلم مكانه في النهاية لشخص آخر وليد البارحة، تعلم على يده العمل وليس لديه الخبرة الكافية، إلا إنه يتسلق المنصب بتملقه وبمحسوبية تامة، فتعيش الشخصية التي قمت بدورها في حالة من الصراع النفسي بين قبول أمر الواقع أو رفضه، لأتوصل الى نتيجة وهي عدم القبول بمواجهة هذه الطريقة من الإختيار بالرفض التام.
 
وعن الشخصية التي جسد دورها في المسرحية، رأى نورس أندريوس بأن مشاهده الأربعة في المسرحية كانت كافية لإيصال المغزى من تسليط بقعة الضوء عليها وعبر عن سعادته، قائلاً " تمكنت من خلال المشاهد الأربعة التي قمت بها من تجسيد شخصية لا تصدق الأمور والأحداث التي تحصل من حولها في المجتمع، فيكذب الأخبار التي تتناقل عبر الصحف وبرامج الإذاعة والتلفاز، فيقف حائراً ويتسائل مع نفسه هل يعقل إن كل ما يقال هو كذب وإفتراء وانا الوحيد على صواب؟  ريثما يعود إلى صوابه ويقرر الثبات في موقفه رافضا الكذب الذي يمتلئ الفضاءات الإعلامية المنتشرة.
 
ولعب كل من الممثلين الثلاثة مجمل الشخصيات المشاركة في المسرحية ولعب كل منهم دوره في أربعة مشاهد، وقد إستغرقت المسرحية حوالي نصف ساعة إختتمت بإستعراض جماعي للممثلين والقائمين على هذا النشاط على خشبة المسرح الذين لاقوا التصفيق والتشجيع الحار من قبل الجمهور.
 
تجدر الإشارة، إلى إن فرقة سورايا تشكلت في نهاية عام 2010 ولا تمتلك مقر لها لحد اللحضة، وتتـألف من هيئة إدارية قوامها خمسة أعضاء أساسسين وعضوي إحطياط، في حين يبلغ مجمل أعضاء الفرقة 24 عضو من فنيين ممثلين وموسيقيين وهي بطبيعتها الرسمية تابعة لمديرية الفنون المسرحية التي تتبع المديرية العامة للثقافة والفنون والشباب والرياضة في دهوك.
 

وسام شمشون مألف ومخرج المسرحية



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية