تجار الوطنية


المحرر موضوع: تجار الوطنية  (زيارة 1739 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2832
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تجار الوطنية
« في: 10:34 25/10/2006 »
تجار الوطنية
[/color]

زيد ميشو



إن الإنتماء لوطن ومحبته من الإمور المحببة مهما يكن هذا الوطن وفي أي مكان وجد ، وخصوصاَ بالنسبة لنا كشرقيين فإن وطن الفرد منا مقدس ومحبته تسري في دمائنا ، لذا نلاحظ كل الخطابات السياسية تذكر فيها الوطن وحب الوطن ووطنا اهم الأوطان ووطننا هو وطن الامة وحامي حدودها لنصل إلى نتيجة التصفيق الحار مع شعارات المديح وإذا كان الخطيب رئيس نعطيه لقب زعيم الأمة . هذه الديباجات المتكررة والمملة باتت جزء لايتجزأ من تركيبة الحكومات العربية تجار الوطنية الذين يمررون شرورهم وأفعالهم المشينة من خلال كلمات مثل هذه تدغدغ مشاعر المواطن العربي . ومنذ نشاتي ولغاية اليوم وإلى أجل غير مسمى يسخدم الحكام والمسؤولين ووسائل الإعلام ( المأجورة منها )كلمات رنانة تثقب المسامع وتتغلغل إلى المشاعر  وتثير الشجون وهذه الكلمات هي : (الدفاع عن الوطن ) ثلاثة كلمات مع خطاب مفصل يبتغى منه إلإستتار وراء الوطنية للإستفادة المادية والتشبث بالسلطة ، لأصل إلى نتيجة وصلها الملايين من أبناء شرقنا الحبيب من قبلي وهي عدم وجود حاكم او مسؤول في أي مجال سياسي وحزبي لديه ذرة وطنية وإلا لما قبّلنا الأيادي وتوسلنا وصلينا سائلين  الهجرة لتكون ولكثير منا بدون رجعة . فهؤلاء هم تجار من الطراز الأول ، لكنهم تجار وطنية وهي أكثر تجارة تدرّ ربحاَ وتعطي نفوذ . أما بعد سقوط هتلر العراق من قبل قوات التحالف ولحاجتهم الملحة لمترجمين عراقيين وعرب كونهم قوات تحالف أرادت تحرير العراق وفعلت وأيضاَ قوات إحتلال تريد الهيمنة على العراق وستفعل بالرغم من وجود الإرهابيين المتخذين لهم غطاء تحت تسمية مقاومة ( تجار مقاومة ) ، فقد برز على الساحة تجار وطنية من نوع جديد من العراقيين والعرب ( ومن الطراز الممتاز ) أسسوا شركات تعلن عن طلبها لوطنيين وأبطال من اللذين يتقنون اللغة العربية والإنكليزية لغرض إستخدامهم للترجمة في العراق خدمة لهذا البلد ، مستخدمين بعض الوسائل الإعلامية العربية والعراقية في المهجر للإعلان عن هذه التجارة لتنتهي فقرة الإعلان براتب مغري يصل إلى 180 ألف دولار . فأي وطنية يتكلم عنها هؤلاء التجار؟ ولماذا تصغر النفوس امام المال حتى على حساب الوطن ؟ ولمن يريد الذهاب للترجمة أو حاول ، لماذا هربتم من العراق والدول العربية لتعودوا إليه بهذه الطريقة الغير مشرفة ؟ وهل نستطيع ان ننعت هؤلاء بالمرتزقة أم هم ليسوا كذلك ؟ وهل ستتمتعون بالرواتب العالية أمام مشاهد ستكون بمرأى منكم وهي إذلال العراقيين وقتلهم ومِن من ؟ من اللذين ستترجوهم للحصول على هذا العمل الرخيص . فلو كان وضع العراق كما وعدنا من قواات التحالف حيث الحرية والإزدهار والتقدم والرقي نحو الأفضل لباركنا لكم عملكم ، لكن الحقيقة باتت واضحة الآن وما ستفعلونه هو زيادة في خراب العراق وليس في إعماره كما تزعم وسائل الإعلام هذه . أخوتي المترجمين ،  صدقوني ، حياتكم أهم من مال قارون وأمانكم أفضل من عدمه ، وسلامتكم لاتقدر بثمن ،  فإذا كان جيش التحالف غير مأمن على نفسه فهل ستكونوا بمأمن أكثر منهم ، إتركوا الطموحات الفارغة وأقبلوا واقعكم كما أنتم ، فماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم وخسر نفسه ؟

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية