لقاء مع الطالبة المتفوقة نِعم سامي


المحرر موضوع: لقاء مع الطالبة المتفوقة نِعم سامي  (زيارة 3534 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فراس حيصا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 119
    • مشاهدة الملف الشخصي
الطالبة المتفوقة نِعم سامي:
حياتي اعتيادية ومنظمة. أحب التطوير في جميع الأشياء، ولا يعجبني الوقوف في النقطة نفسها، وأحاول التقدم نحو الأمام قدر الإمكان.

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (103) الصادر في تشرين الثاني 2012

* أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) تهنئكِ على هذا التفوق، وقررت أن تجري معك لقاءً صحفياً تقديراً لحصولك على هذه النتيجة المشرفة؟
شكراً جزيلاً لكم. تحياتي لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) وكل العاملين فيها لاهتمامكم بالطلبة المتفوقين والمتميزين وقيامكم بهذه المبادرة الجميلة ألا وهي إجراء اللقاءات مع المتفوقين والمتفوقات، أتمنى أن تستمروا في متابعتكم للطلبة ونشر أسمائهم لكي يكونوا نبراساً للآخرين.

* من هي نِعم سامي؟
نِعم سامي عبو عرب، من مواليد 4 أيار 1994 في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2011- 2012)، وحصلتُ على معدل (97%). وجئتُ في المرتبة الخامسة على مستوى مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي.

* كم ساعة كنتِ تدرسين يومياً. وما هو سر اختياركِ الفرع العلمي؟
حياتي اعتيادية ومنظمة. أحب التطوير في جميع الأشياء، ولا يعجبني الوقوف في النقطة نفسها، كما أحاول التقدم نحو الأمام قدر الإمكان. كنتُ أدرس بمعدل (6 ساعات) يومياً. اخترت الفرع العلمي بسبب سرعة استيعابي للمواد العلمية.

* كيف يمكنكِ تلخيص مشوارك الدراسي من الابتدائية لحد الإعدادية؟
التفوق كان حليفي منذ بداية مشواري الدراسي حيث حصلتُ على معدل (96.6%) في الصف السادس الابتدائي. وفي الصفين الأول والثاني المتوسط تم إعفائي من جميع المواد الدراسية في الامتحانات النهائية، أما في الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (92.5%). وفي الصفين الرابع والخامس الإعدادي تم إعفائي من جميع المواد الدراسية في الامتحانات النهائية، أما في الصف السادس الإعدادي فقد حصلتُ على معدل (97%) وجئتُ في المرتبة الخامسة على مستوى مدارس قره قوش في الدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي.

* ما هي الخطة الدراسية التي وضعتيها حتى حققتِ هذا التفوق؟
قبل الخطة الدراسية هناك شيء أهم وهو الثقة بالنفس والرغبة في تحقيق الأفضل. هذه الأشياء اكتسبتها من أهلي واخص بالذكر (والدي) الذي كان يشجعني دائماً على الدراسة، وفي بعض الأحيان كان يخطط معي ويمهد الطريق لتفوقي، وكذلك والدتي التي علمتني كيف أمسك القلم وكيف أكتب قبل أن أدخل الصف الأول الابتدائي. وأهم شيء في الخطة الدراسية هو أن تضع أمامك هدفاً وهو (التفوق) وأن لا تضيعه، والهدف يتحقق من خلال المتابعة والتركيز على كل شيء يشرحه المدرس ومن أول مرة.

* يتساءل الجميع عن سر تفوق طالبات إعدادية مريم العذراء للبنات، فهل يمكنكِ أن تكشفي لنا هذا السر؟
السبب هو وجود كادر تدريسي متميز يبذل جهوداً كبيرة من أجل رفع المستوى العلمي للطالبات. الكادر التدريسي لإعدادية مريم العذراء فعلاً يستحق المدح، أتمنى له بالصحة والسلامة. وخلال العام الدراسي (2011- 2012) امتازت الإعدادية بوجود طالبات متميزات، حيث حصلن (17) طالبة على معدلات فوق (90%) في الفرع العلمي/ الدور الأول.

* بعد حصولكِ على هذه النتيجة. ما هي مشاريعكِ الدراسية وطموحاتكِ العلمية المستقبلية؟
مشاريعي الدراسية هي إكمال دراستي الجامعية بتفوق وطموحي أن أكمل الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه).

* ما الكلية التي تتمنين الدراسة فيها، ولماذا؟
كانت رغبتي الدراسة في كلية (طب أسنان)، وبعد حصولي على المعدل الذي أهلني لدخول هذه الكلية بسهولة، سأدرس فيها لخدمة الناس.

* ماذا عن الدروس الخصوصية، وما رأيكِ فيها، وهل تنصحين الطلبة الالتحاق بها؟
أنا لا أهتم بالدروس الخصوصية نهائياً وبرأيي ليست بذي فائدة للطالب النبيه، فأنا لم أحضر الدروس الخصوصية، لان الدراسة والمتابعة مع المدرس في المدرسة كافية للطالب المجتهد. أنصح جميع الطلبة عدم الالتحاق بها.

* ما مدى علاقتكِ بصديقاتكِ المتفوقات في الإعدادية، وهل كنتِ تتباحثين معهن في حل سؤال معين أو ما شابه ذلك؟
علاقتي مع صديقاتي المتفوقات علاقة ممتازة جداً ولا نزال نتواصل مع بعضنا حتى الآن، حيث كنَّ نتباحث في جميع المواد الدراسية ونتعاون في حل أي سؤال صعب أو معقد.

* من هي أقرب الصديقات إليك؟
أقرب الصديقات إليّ هي الطالبة المتفوقة (فالنتينا صبيح)، وهي أعز صديقاتي حيث كنَّ ندرس معاً ونتباحث في جميع الأشياء فكل شيء مشترك بيننا فهي بمثابة أختي.

* علمنا بأن لك إخوة متفوقين وأخوات متفوقات. هل لك أن تعطين نبذة عن كل واحد منهم؟
أختي (وفاء) خريجة كلية علوم الحاسبات، كانت من الطالبات المتفوقات. أخي (خلدون) طالب في كلية علوم الحاسبات/ المرحلة الثالثة. أختي (رها) طالبة في كلية الطب الموصل/ جامعة الموصل- المرحلة الرابعة، كانت من الطالبات المتفوقات ولحد الآن، ففي الصف الثالث المتوسط حصلت على المرتبة الثالثة على مستوى محافظة نينوى. أما أختي الصغرى (عذراء) فهي من المتفوقات أيضاً، ففي الصف الثالث المتوسط حصلت على معدل (92.4%). وفي الصف الرابع الإعدادي تم إعفاؤها من الامتحانات النهائية. حالياً تدرس في الصف الخامس العلمي، ننتظر منها التفوق في السنة القادمة إن شاء الله.

* بعد أن حصلتِ على هذا المعدل. ما هي الجهات التي قامت بتكريمك. وما هو رأيك بالهدايا التي حصلت عليها؟
حصلتُ على هدية من الست أمل عزو (مديرة اعداديتنا)، وسفرة ترفيهية إلى محافظة اربيل نظمها الأب يوحنا اينا للطلبة المتفوقين على نفقة بعض المحسنين. الهدايا كانت رمزية ولم نحصل على أية هدية كنا نستحقها لما حققناه.

* لمن تهدين ثلاث وردات؟
الوردة الأولى أهديها لسيدنا يسوع المسيح والوردة الثانية أهديها لامي العذراء مريم والوردة الثالثة أهديها لأبي وأمي.

* ما هي نشاطاتكِ وهواياتكِ المفضلة؟
مطالعة الكتب العامة، قراءة الشعر والقصص القصيرة.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي حصولي على المعدل الذي أهلني للدراسة في كلية طب الأسنان. والأمنية التي أتمنى أن تتحقق سأحتفظ بها لحين تحقيقها.

* ما الآية التي تؤمنين بها؟
(تواضع كلما ازددت عظمة فتنال حظوة عند الرب).

* كلمة أخيرة؟
الشكر للرب دائماً ولأمي مريم العذراء، كما أشكر أبي وأمي لأنهما أوصلاني إلى هذا النجاح والتفوق. وختاماً أشكرك جزيل الشكر يا أخ فراس حيصا لإجرائك معي هذا اللقاء.