المُـــزارع ... والحمـــــار !!!


المحرر موضوع: المُـــزارع ... والحمـــــار !!!  (زيارة 2381 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12145
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


  كان المزارع راكباً على ظهر حماره ذاهباً الى مزرعتـــه ..

  وبين الفينة والأخرى يضرب حمارهُ بعصى غليظـة على عنقــه !

  ويتحدّث مع نفـســهِ قالاً : ( متى اتخلّص مـن هذا الحمــار اللعيـن البليـــد ؟

  متى أحصل على مال وفير , كي أقتني سيّارة جديدة

  آتي بها بسرعة الى مزرعتـــــي ؟ ! ) ..

  والحمــــار يسمع كلّ هـذا وهو صامت ! ولكنــهّ أيضاً كان

  يحدّث نفســهُ قائلاً : ( متـى يعتقّ هذا البخيل عبوديّتي ,

  ويطلق سراحي كي انطلق الى هذه البساتين برفقـة

  حمـــارة تحبّني وأحبّهـــا ! بدلاً من هذه البهدلـة العقيمة التي

  آبتليتُ بها ! ماذا اجني من تعبي , غير هذا العلف العتيق المتعفّــن !

  وإنّي آكلـهُ غصباً عنّــي !

  متى يأتي اليوم الذي اتخلّص من دكتاتوريّــة هذا المزارع الظّالــم ؟ ) ..

  وصل المزارع الى مزرعتــه , ربط الحمار الى جذع شجرة برباط

  حبل محكـم ! ودخل مزرعتـــه لينجز اعمالـــهُ ,

  ومرّت حمارة بالقرب من المزرعــة , فتلوّى الحمار المـاً !

  وأخذ ينهق بقـوّة , علّهــا تسمع مناجاتــهِ , شكوى غرامـــه ,

  وترى شـكل لوعتــه وهيامــهِ !

  فضحكت الحمارة في سرّها قائلة : ( لك العذر ايّهـا الحمار العـزيز ! ..

  فإنّكَ تراني طليقة حرّة

  ولكني لست كما تظــنّ ! لأنّ صاحبي قد طردني بعد انْ خارت

  قوايَ وبتّ عجوز لا أصلح

 للخدمــــة , لهـذا تراني هائمــة على وجهي دون هدف محدّد في حياتي ! ) ..

 في تلك اللّحظـة اخذ الحمار يفكّر بجديّـة ... بأمر خطير !!

  وفي أحد الأيّام كان المزارع عائداً هو والحمار الى البيت ,

  فســـلك الحمار طريقاً آخـر , وهذا الطريق يمـرّ بحافــة وادي عميق !

  فلكز المزارع الحمار , وأخذ يضربهُ بدون رحمـة حتى يعــدّل من

  مساره المعتـــــاد ! ولكـنّ الحمار اسرع به الى حافّــة الوادي

  وزمجر ونهق بقوة ,  ممّـا أدّى ذلك الى وقوع المزارع من على

  ظهـــرهِ وســـقط الى بطن الوادي العميق ! وبذلك قضــى نحبــــهُ !

  وركض الحمــــار هائمـاً على وجهـــه في تلك البراري والبساتين ,

  بحثاً عن الحمارة الحبيبــة , كي يعوّضها ما تبقّى

  لهــــا من قســاوة البشـــر !

  فيا أيّها الإنسان : لا تنكـر المعروف .. وتذكّر أنّ العبد ,

  ربّمـا يتحول الى بطل يوماً مــــا ,

  وينتقــم منـــكَ ! ولتتذكّر دومــاً :

  أنّ الدّهــر يومــــان ,, يومٌ لكَ ويـومٌ عليـــــكَ !!!

     * من كتاباتـــــي *





غير متصل ★★★ AIRBORNE ★★★

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 350
  • Always on front lines Sacrifice is my point
    • مشاهدة الملف الشخصي
سلمت انامل يداك البغدادي العزيز لما كتبته من حكمة وموعظه أعــــــــجــــــــــبـــــــــــنـــــــــي  فعلاً يهب الانسان يوماً ويُهب له يوماً اخر


تــحــيـاتي



                 We all FRANCE

غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12145
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 
 شكرا اخي العزيز * Eng Albeer *
  للمشاركة الأحلى من العسل !
   خالص تقديري وآعتــزازي .