لقاء مع الطالب المتفوق ألن عامر


المحرر موضوع: لقاء مع الطالب المتفوق ألن عامر  (زيارة 6454 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فراس حيصا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 119
    • مشاهدة الملف الشخصي
الطالب المتفوق ألن عامر:
أشكر والدي ووالدتي وأختي وكل من مد يد العون وأنار دربي وشجعني على الدراسة

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة صوت بخديدا العدد (104) الصادر في تشرين الثاني 2012


* بداية نرحب بك ضيفنا العزيز ونقدم لك أزكى التهاني بمناسبة قبولك في كلية الطب.
أهلاً وسهلاً بكم، تحياتي لكل العاملين في الجريدة متمنياً لكم دوام الموفقية والنجاح.

* نود أن نتعرف عليك عن قرب، فما هي سيرتك الذاتية؟
إني الطالب ألن عامر صليوه سوني، من مواليد بغداد بتاريخ 30 تشرين الثاني 1994. أكملتُ دراستي الابتدائية فيها، ثم انتقلتُ مع عائلتي الى قره قوش سنة 2006. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ اعدادية قره قوش للبنين للعام الدراسي (2011- 2012)، وحصلتُ على معدل (96%) وتم قبولي في كلية الطب. هوايتي تصفح الانترنت وممارسة رياضة كرة القدم.

 * كيف كان برنامجك الدراسي، وكيف حصلت على هذا المعدل، وما هو سر اختيارك الفرع العلمي؟
كنتُ أصغي الى المدرسين أثناء شرح المادة وكنتُ أتابع الدروس يومياً. في الأيام الاعتيادية كنتُ أدرس حوالي (6 ساعات) يومياً، أما في فترة الامتحانات فكنتُ أدرس بمعدل (9 ساعات) يومياً. حصلتُ على هذا المعدل بالإرادة القوية والإيمان العالي. أما سر اختياري الفرع العلمي هو لأنني كنتُ أطمح الدراسة في كلية الطب.

* كيف يمكنك تلخيص مشوارك الدراسي من الابتدائية لحد الإعدادية؟
بدأ مشواري بالتفوق والنجاح منذ الوهلة الأولى، حيث كنتُ من الأوائل في مدرستي (مدرسة الهدى الابتدائية/ بغداد) التي وضعت خطاي على طريق النجاح. أنهيتُ الابتدائية بمعدل (95.5%) وكنتُ الأول على المدرسة. ثم انتقلتُ الى قره قوش والتحقتُ بمتوسطة قره قوش للبنين، ففي الصف الأول والثاني المتوسط تم إعفائي من الامتحانات النهائية. أما في الصف الثالث المتوسط فقد حصلتُ على معدل (87%). ثم أكملتُ دراستي في اعدادية قره قوش للبنين حيث تم إعفائي من الامتحانات النهائية في الصفين الرابع والخامس العلمي، وفي الصف السادس العلمي حصلتُ على معدل (96%) وجئتُ في المرتبة الثالثة على مدرستي.

* ما هي مقومات التفوق لدى الطالب برأيكَ؟
المثابرة، والتقسيم الجيد للأوقات، وأهم شيء الثقة بالنفس لمواجهة المواقف الصعبة.

* كيف تقارن بين وضعك الدراسي عندما كنت في بغداد ووضعك حالياً؟
لا يوجد أي فرق بين دراستي في بغداد وقره قوش، لأن الطالب المتفوق أينما ذهب فهو قادر على التميز والإبداع.

* لكل إنسان حلم يريد تحقيقه منذ الصغر فما هو حلمك الذي تتمنى أن يتحقق؟
كنتُ أحلم وأتمنى أن أصبح طبياً ناجحاً من أجل خدمة وطني وأن أرضي وأفرح أهلي. حالياً أدرس في كلية الطب/ جامعة الموصل.

* من هم الأشخاص الذين كان لهم تأثير على حياتك الدراسية؟
أفراد أسرتي من خلال متابعتهم لي وتوفيرهم الجو الدراسي الملائم لي وكل ما أحتاجه من المستلزمات الدراسة فضلاً عن تقديم النصائح.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنى أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي قبولي في كلية الطب. والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن أستمر في تفوقي ونجاحي للحصول على شهادات عليا لأخدم بلدي.

* ثلاث وردات لمن تهديها؟
الوردة الأولى أهديها لربنا يسوع المسيح وأمنا مريم العذراء، والوردة الثانية أهديها لوالدتي ووالدي وأختي، والوردة الثالثة أهديها لأسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائها معي هذا اللقاء وأتقدم بالشكر الخاص لك يا أخ فراس حيصا.

* ما الآية التي تؤمن بها؟
الآية هي: (أجتهد أن تكون رجلاً معقولاً عند الله وعاملاً لا يخجل في عمله ومستقيماً في تعليم كلمة الحق).

كلمة أخيرة؟
أشكر والدي ووالدتي وأختي وكل من مد يد العون وأنار دربي وشجعني وسهر معي، أتمنى لهم الصحة والسلامة والعمر المديد. ومن خلال هذا اللقاء أدعو جميع الطلبة أن يستغلوا وقتهم في الدراسة لان التفوق الدراسي عالم أخر ليس بالمعتاد والطريق إليه يحتاج إلى مشقة وتعب والى تحدي وإصرار.