أدباء العراق يتمسكون بحقهم في حضور مؤتمر القاهرة


المحرر موضوع: أدباء العراق يتمسكون بحقهم في حضور مؤتمر القاهرة  (زيارة 847 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ebrahim al-khiat

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 48
    • مشاهدة الملف الشخصي
أدباء العراق يتمسكون بحقهم في حضور مؤتمر القاهرة
   السيد رئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب  المحترم
   السيد الامين العام للأتحاد العام للأدباء والكتاب العرب المحترم
   السيد رئيس اتحاد الكتاب العرب في سوريا المحترم
          السيد  رئيس اتحاد كتاب مصر المحترم
   السادة رؤساء اتحادات وروابط الأدباء العرب المحترمين
تحية طيبة :
   إسمحوا لنا بإسم أدباء العراق وكتابه ، وبإسم المكتب التنفيذي للإتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق ان ننقل لكم اطيب  التحيات والتمنيات لمناسبة قرب انعقاد المؤتمر العام للأدباء والكتاب  العرب الثالث والعشرين في القاهرة للمدة من 21 ـ 25 نوفمبر / تشرين الثاني الجاري 2006 متمنين لمؤتمركم النجاح ومباركين لكتاب مصر تنظيم هذا المؤتمر في القاهرة  ، العزيزة على قلب كل كاتب عربي بوصفها احد مراكز الاشعاع الفكري والثقافي التنويري المؤثرة في الثقافة العربية . 
   ايها المبدعون من ممثلي الثقافة العربية المعاصرة ، القابضون على جمرة الكتابة والحقيقة والكلمة الشريفة  نهيب بكم ومن خلال  مؤتمركم ان تسمعوا صوت أدباء العراق وكتابه الذي كتم ، بصورة غير مبررة من خلال قرار جائر اتخذه ـ في لحظة معينة  فيها الكثير من اللبس وعدم الوضوح ـ المكتب الدائم في الاجتماع  لذي سبق مؤتمر الجزائر  بتعليق عضوية الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق لأسباب ودوافع سياسية بعيدة كل البعد عن التقاليد النقابية والثقافية وعن جوهر النظام الداخلي للإتحاد العام للأدباء والكتاب العرب والتقاليد الأدبية والثقافية والنقابية المتعارف عليها . ومما يؤسف له ان قرار تعليق عضوية اتحادنا كان ان صدر غيابياـ وبصورة مقصودة ـ وفي غياب ممثلي اتحادنا كما ان الامانة العامة قد رفضت بصورة قاطعة السماح لممثلي اتحادنا بالمثول لعرض وجهة نظره على مؤتمر الاتحاد في الجزائر او في أي من اجتماعات المكتب الدائم التي عقدت منذ ذلك التاريخ ولا نريد الان ان نثقل عليكم بتفاصيل تعرفونها جيداً منها ان العراق قد شهد خلال هذه المدة الكثير من التطورات الايجابية التي عززت شرعية مؤسساته السياسية والدستورية من خلال انتخابات برلمانية عامة شاركت فيها اغلب شرائح المجتمع العراقي  واستعاد خلالها موقعه الطبيعي في جامعة الدول العربية وفي هيئة الامم المتحدة وبقية المحافل الدولية  كما استعادت خلال هذه المدة ايضا بعض المنظمات الثقافية والاعلامية والصحفية ومنها نقابة الصحفيين العراقيين تمثيلها الطبيعي في الاتحادات والروابط والمنظمات الثقافية والاعلامية العربية . 
   ولذا فلا نجد مبرراً لاستمرار تعليق عضوية اتحادنا : الممثل الوحيد والشرعي لأدباء العراق وكتابه : هذه الشريحة التي اكتسبها اتحادنا  من خلال نجاحه في اجراء انتخابات شرعية وقانونية في 25 / 7 / 2004 بعد تحضيرات مطولة اجرينا فيها اتصالات مكثفة مع الامانة العامة التي تجاهلتنا بقصدية واضحة ومع الزميل رئيس الاتحاد الاستاذ عزالدين ميهوبي الذي ابدى اقتناعاً بشرعية العملية الانتخابية .
   بعد ان اطلع على الوثائق الرسمية التي تدعم ذلك ووعد ببذل جهوده الشخصية لإعادة عضوية اتحادنا بل وقطع وعداً على نفسه خلال لقاء له معنا على انه سوف يستقيل اذا لم يستعد اتحادنا  عضويته .
   أما مسالة عدم حضور وفد من الامانة العام لمراقبة سير الانتخابات فهو يعود الى الامانة العامة  نفسها التي ربما لأسباب امنية او سياسية لم تكن قادرة او راغبة في زيارة بغداد آنذاك ـ وليس من المنطقي ان نعلق انتخاباتنا  لان  الامانة العامة لا ترغب الحضور او في افضل الاحوال لا تستطيعه بسبب الظروف الامنية المعقدة في العراق .
   ولتلافي هذا النقص عمدنا في حينها الى تكليف الزميل الشاعر عبد المطلب محمود الامين العام للإتحاد في العهد السابق لحضور الانتخابات ومراقبتها ، وقد لبى الزميل الامين العام السابق طلبنا وحضر الانتخابات ووقع في محضر الاجتماع الانتخابي الذي وقعه قاضٍ منتدب من وزارة العدل وبادر بعد ذلك بارسال  رسالة بالبريد الالكتروني الى الامانة العامة عبر فيها عن قناعته بسلامة الانتخابات وشرعيتها .
   وما نود ان نؤكد عليه في ختام رسالتنا هذه ان اتحادنا يتطلق في مواقفه  من سياسة ثقافية ونقابية واضحة وصريحة ، فاتحادنا مؤسسة مستقلة وغير رسمية ولا علاقة لها من الناحية الادارية والآيديولوجية بمؤسسات الدولة  او الحكومة وهو اولاً وقبل كل شيء يمثل ادباء العراق وكتابه ويحمل همومهم وتطلعاتهم ويعمل من اجل بناء مجتمع  ديمقراطي تعددي مبرأ من عيوب الطائفية  والعنف والتطرف ويؤمن بالحرية وحقوق الانسان وبالثقافة قيمة رمزية دالة وعنصراً تكوينياً اساسياً في بناء المجتمع ، كما يناضل اتحادنا مع كل قوى شعبنا الشريفة لاعادة بناء  مؤسسات الدولة العراقية وتعزيز قدرات البلاد  العسكرية والاقتصادية والسياسية وانهاء أي مظهر من مظاهر الوجود الاجنبي فوق أراضينا ووضع العراق على طريق التحولات الاجتماعية والسياسية والثقافية الكبرى التي  يشهدها العالم اليوم .
   ولذا ، فنحن نتطلع الى موقف ينصف أدباءنا وكتابنا ويعضدهم في مواقفهم وظروفهم المعقدة من خلال المبادرة  السريعة لاعادة عضوية إتحادنا وتوجيه الدعوة لنا لحضور  اعمال مؤتمركم القادم لرفع الحيف عنا ولمشاركة اشقائنا وزملائنا الأدباء العرب همومهم وقضاياهم وتطلعاتهم التي هي ايضاً  همومنا وقضايانا وتطلعاتنا المشتركة وكل ما نرجوه ان لا نظل بعيدين عن موقعنا الطبيعي بينكم لان ذلك قد يدفعنا الى الاعتقاد بوجود موقف مسيس ومعاد لنا من قبل بعض مسؤولي  المكتب الدائم  يشير صراحة الى وجود نفوذ قوي في النظام السياسي العربي على استقلالية الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ، وهو ما قد يزيد من الهوة بيننا وبينكم ويخلق تعقيدات ومضاعفات لا تخدم الثقافة العربية ووحدة المثقفين العرب في هذه المرحلة التاريخية الدقيقة التي تمر بها المنطقة .
 
   مرة اخرى نحييكم بحرارة باسم اتحادنا : اتحاد الجواهري الذي انبثق منذ ما يقرب من النصف قرن متطلعين الى توجيه الدعوة لنا لحضور اعمال المؤتمر القادم لنفتح معاً صفحة جديدة من سفر ثقافتنا العربية المعاصرة .
مع فائق التقدير والاحترام .

بغداد في 4 / 11 / 2006


                                                 فاضل ثامر
                                                   رئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب
                                                 في العراق[/b] [/size][/font]