لقاء مع الطالبة المتفوقة ريتا يلدا


المحرر موضوع: لقاء مع الطالبة المتفوقة ريتا يلدا  (زيارة 4110 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فراس حيصا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 119
    • مشاهدة الملف الشخصي
الطالبة المتفوقة ريتا يلدا:
كثيرون هم الأشخاص الذين شجعوني على الدراسة، وكان لهذا التشجيع فوائد مستقبلية

أجرى اللقاء: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة صوت بخديدا العدد (104) الصادر في تشرين الثاني 2012

* أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) نهنئك بمناسبة حصولك على المعدل الذي أهلكِ للقبول في كلية (طب الأسنان).
شكراً جزيلاً لكم لتهنئتكم لي وقيامكم بهذه الخطوة الجميلة وإجراء هذا اللقاء الصحفي معي. أتمنى لكم دوام الموفقية والنجاح في عملكم الصحفي لخدمة أبناء بلدتنا العزيزة بخديدا.

* بعد التهنئة. من هي ريتا يلدا؟
ريتا يلدا عبد الأحد اسحق القس إيليا، من مواليد 8 نيسان 1994 في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ اعدادية مريم العذراء للبنات وحصلتُ على معدل (94%). تم قبولي في كلية (طب الأسنان). هوايتي المطالعة وترتيل الأناشيد الدينية وتعلم اللغات والاستماع الى الموسيقى.

* هل شكلت النتيجة التي حصلتِ عليها مفاجأة لك أم كانت متوقعة. وقبولكِ في كلية (طب الأسنان) كان من باب الرغبة أو المصادفة؟
لا لم تشكل النتيجة مفاجأة لي بل كانت متوقعة بناءً على أجوبتي في الامتحانات. وقبولي في كلية (طب الأسنان) كان من باب الرغبة.

* متى بدأ مشواركِ بالتفوق؟
بدأ مشواري بالتفوق من الصف الأول الابتدائي، وكنتُ دائماً أحرص على أن أكون من الطالبات الأوائل، والفضل يعود لأفراد أسرتي الذين شجعوني على الدراسة ووفروا لي كل ما أحتاجه لمواصلة دراستي.


* ما معنى التفوق في نظركِ. وما هي أصعب المواد الدراسية برأيكِ؟
معنى التفوق في نظري هو التميز وتحقيق طموحاتي. لم أجد صعوبة في أية مادة دراسية لأنني كنتُ أواظب على تحضير واجباتي اليومية وفهمها بدقة.

* كيف كان برنامجكِ التحضيري كل يوم. وهل كنتِ تفضلين السهر أم النهوض مبكراً؟
كنت أحاول دائماً إكمال واجباتي اليومية وعدم تأجيلها، وإذا اضطر الأمر كنتُ أسهر لأجل إكمالها، ولكنني أفضل النهوض مبكراً.

* يتساءل الجميع عن سبب تفوق طالبات اعدادية مريم العذراء للبنات، فما هو السبب برأيك؟
إن سبب تفوق طالبات إعدادية مريم العذراء يعود إلى الأسباب الآتية:-
1- وجود دفعة من الطالبات المتفوقات منذ المرحلة الابتدائية والمتوسطة حتى الإعدادية.
2- اهتمام المديرة والكادر التدريسي بالطالبات وحرصهن على تحقيق أفضل النتائج.
3- متابعة ذوي الطالبات وتوفير جميع مستلزمات الدراسة.

* ما مدى علاقتكِ بزميلاتكِ المتفوقات في الإعدادية؟
علاقتي بزميلاتي المتفوقات علاقة جيدة جداً تسودها الألفة والمحبة والاحترام المتبادل.

* من هم الأشخاص الذين كان لهم تأثير على حياتكِ الدراسية؟
كثيرون هم الأشخاص الذين شجعوني على الدراسة، وكان لهذا التشجيع فوائد مستقبلية فقد كنتُ اخذ بنصائحهم وأولهم أهلي ومُدرساتي.

* ما هي المدارس التي درستِ فيها. وما هي الصعوبات التي واجهتكِ خلال الدراسة؟
درستُ في مدرسة أشور بانيبال الابتدائية وبعدها في متوسطة الحمدانية للبنات ومن ثم اعدادية مريم العذراء للبنات. لم أجد صعوبة خلال الدراسة والفضل يعود لأهلي من خلال توفير وسائل الراحة وتلبية مطالبي وتعاون مُدرساتي معي.

* حدثينا عن أسلوب حياتكِ وكيف تقضين وقتكِ في العطلة الصيفية؟
في العطلة الصيفية أشارك في النشاطات الكنسية كالمخيمات والأخويات والرياضات الروحية، وكذلك كنتُ أحضر دورات تقوية التي كانت تقام في دار مار بولس.

* علمنا بأن لك إخوة متفوقين وأخوات متفوقات. هل لك أن تعطين نبذة عن كل واحد منهم؟
(سلام) أخي الأكبر خريج كلية الهندسة المدنية للعام الدراسي (2011- 2012) وكان من الطلاب المتفوقين منذ البداية حيث حصل على معدل (97٪) في الصف السادس الابتدائي، وفي الصف الثالث المتوسط حصل على معدل (93%)، أما في الصف السادس العلمي فقد حصل على معدل (91.5%). (وسيم) أخي الأصغر مني كان متفوقاً على أقرانه في الدراسة الابتدائية والمتوسطة، يدرس حالياً في الصف الخامس العلمي في ثانوية الباسل الأهلية ونتوقع منه التفوق في السنة القادمة ان شاء الله. أما أخي الصغير (يوسف) كان متفوقاً في المرحلة الابتدائية ففي الصف السادس الابتدائي حصل على معدل (97٪). أما في الصف الأول المتوسط تم إعفاؤه من الامتحانات النهائية. يدرس حالياً في الصف الثاني المتوسط في متوسطة بغديدا للبنين.

* أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي حصولي على المعدل الذي أهلني للدراسة في (المجموعة الطبية)، والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن أتخرج من كلية (طب الأسنان) وأن أكون طبيبة ناجحة اخدم أبناء بلدتي ووطني.

* كلمة شكراً لمن تودين قولها؟
الشكر للرب دائماً، كما أشكر جميع مُدرساتي في المراحل (الابتدائية، المتوسطة والإعدادية)، وأشكر أهلي، وأيضاً أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائها معي هذا اللقاء.

* كلمة أخيرة؟
أدعو جميع الطلبة المواظبة على الدراسة والتحضير اليومي والإصغاء الى المدرسين أثناء المحاضرة، وأن يستغلوا وقتهم من أجل تحقيق طموحاتهم المستقبلية ورفع أسم بلدتهم ولخدمة وطنهم.