تكرار الفيضانات في تللسقف خلال يومين والأهالي يتخوفون من الأيام القادمة


المحرر موضوع: تكرار الفيضانات في تللسقف خلال يومين والأهالي يتخوفون من الأيام القادمة  (زيارة 2309 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل abo narsay

  • مراسل عنكاوا كوم
  • عضو فعال جدا
  • **
  • مشاركة: 887
    • مشاهدة الملف الشخصي
تكرار الفيضانات في تللسقف خلال يومين والأهالي يتخوفون من الأيام القادمة

عنكاوا كوم- تللسقف-  لؤي عزبو
 
لم يكد أصحاب البيوت والمحلات أن ينتهوا من تنظيف محلاتهم بسبب الفيضان السابق، حتى واجهوا يوم ثانٍ من الفيضانات لتزحف السيول إليهم ثانيةً وثالثةً ففي يوم أمس فاضت تللسقف مرتين.
 
الأولى كانت حوالي الساعة العاشرة والنصف من صباح أمس الخميس. ونتيجة لتساقط كميات كبيرة من الأمطار في الليلة السابقة، عبرت المياه فوق المجرى الصندوقي لتغمر كل ما يحيط بالمجرى وتزحف إلى البيوت والنادي والمولدات القريبة ومدرسة البنات الابتدائية التي كانت تلميذاتها وكادرها التعليمي قد غادروها للتو بعد أداء امتحان نصف السنة في الطابق العلوي بعد تضرر الطابق السفلي بالفيضان.
 
وفاقت مستويات الماء مثيلتها في اليوم السابق، لكن معظم الأهالي احتاط لذلك بعمل حواجز من البلوك أو الجص أو الطين لتفادي دخول الماء إلى البيوت أو المحلات.
 
وكان للدوائر الخدمية في تلكيف تواجد تمثل بكوادر البلدية تلكيف وآلياتها (شفل وكريدر وقلاب) آليات الدفاع المدني، وأدت دوراً مهماً في عمل السواتر الترابية وفتح الطرق المسدودة رغم خطورة العمل أثناء تدفق الماء.
 
وتكرر دور تلك الآليات دوراً في اليومين السابقين في فتح وتنظيف الطرق وسحب الماء من البيوت والدوائر.
 
وقامت لجنة بتسجيل الأضرار التي تسببت في كل محل أو منزل.
 
استمرار كثافة زخات المطر بشكل لم يسبق له مثيل، أدى إلى زحف المياه ثانية إلى المنازل والساحات مع حلول الساعة الثامنة مساءً.
 
ومما زاد خطورة المشكلة انطفاء الكهرباء وعدم إمكانية تشغيل المولدات التعاونية التي غمرتها المياه، فأصبحت المنطقة تعيش في ظلام دامس.
 
وكاد عدم الرؤية الكافية أن يتسبب في حادثة حيث تقدم أحد السائقين باتجاه الشارع الذي يمر فوق المجرى الصندوقي ليتفاجئ بارتفاع الماء إلى المحرك وتعطل سيارته هناك وحاولت سيارة أخرى أن تسحبه سيارته إلا أن الثانية توقفت أيضاً بقربها بسبب انطفاء المحرك، لكن تم إنقاذ السيارتين في الوقت المناسب قبل أن تغطيهما المياه.
 
وأبدى أصحاب البيوت القديمة -التي تضررت وتقع على جانبي المجرى الصندوقي -تخوفهم من استمرار الفيضانات التي قد تؤدي إلى سقوط تلك البيوت خاصة وأن معظمها بناء قديم مضى عليه عشرات السنين.
 
ولا تزال الأمطار تهطل حتى هذه اللحظة من صباح اليوم الجمعة.
 































أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية