لماذا أختُطِف الاب دوكلص البازي ؟


المحرر موضوع: لماذا أختُطِف الاب دوكلص البازي ؟  (زيارة 2150 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2060
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                        لماذا أختُطِف الاب دوكلص البازي ؟
بقلم يوحنا بيداويد
مالبورن / استراليا
21/11/2006


بين حين واخر تظهر اعمال فئة من الفئات الكثيرة المتصارعة في العراق على شاشات التلفزيون والصحف الالكترونية والجرائد والمجلات  وذلك عن طريق عملية اختطاف او قتل او ذبح او اختصاب او تفجير محل ما ، كلها اعمال شريرة  موجهة الى الشعب العراقي بصورة عامة وشعبنا المسيحي بصورة خاصة الذي لا حول له ولا قوة ولا منقذ ولاحامي ولاحتى  من يدين  مقترفي الاجرام ضده .
بين حين واخر تلتف انظار هؤلاء المجرمين الينا،  فيوجهون  سهامهم واجرامهم وحقدهم وكراهيتهم صوبنا، هذه الفئة التي تريد ان تعيش في ظلام، بعيدة عن الحياة الحقيقة الواقعيةالعادية، التي وهبها الله لنا جميعا،  وترغب في اجبار الاخرين على قبول اوامرها. في هذه  الاعمال الاجرامية يعلنون عن رسائلهم الى العالم، ويكشفون عن طريق هذه الاعمال المشينة المنطلقة من غرائزهم المدفونة في صدورهم عن نظرتهم السلبية الى الحياة وكرههم لقوانين الضمير الانساني وتعليمات الديانات السماوية.

 انه لامر عجيب ان ينسى الانسان ماضيه بهذه السرعة الكبيرة فلا يستفيد من تجربته ولا يتطور كي تسهل عملية ادارة اعمال حياته في هذا العالم الذي خلقه الله متغيرا.اذا كان هؤلاء المجرمون يظنون ان الله قد اوكلهم على الارض كي يديروا شؤونها مثلما كانت اساطير الديانات البابلية تحكى لانه كان قد تعب من ادارتها،ا فانهم مخطئون، لان على غرار مبدئهم هذا ، يعني ان الله المتعالي واالسامي عن ادراك الانسان لكماله،  يشترك في الاعمال الشريرة والخاطئة التي تحدث في هذا العالم ،و يعني ان الله كان قد اوكل هولاكو وجنكيزخان و امراء المغول والتتر والفارسيين والعثمانيين والقرقوشيين قبلهم على قتل العراقيين وانزال اشد العقوبات بهم  وهم الان ينعمون في الجنة  وكان  الحجاج وابو عباس السفاح  وكل المجرمين في تاريخ العراق على حق في قتلهم اعدائهم وان ما قاموا به هو قرار الهي؟!!!
 
واذا كانوا هؤلاء على حق ،فاذن صدام حسين احق منهم جميعا ،لا بل ان صدام حسين ليس مجرما و لا علي الكيمياوي مجرما  ولا كل اعوانهم ، بل المجرمون الحقيقون هم من وضعهم في قيد التحقيق او السجن وجلبهم الى المحاكم . وان اقدس انسان في العالم هو هتلر!! واعظم نبي في التاريخ  هو استاذه نيتشه؟!!

اذا كان هؤلاء يظنون ان المسيحية سوف تزول او ترتد عن مبادئها فهم مخطؤون، لقد مارس هذه الطرق مع الكنيسة الشرقية يزدجر الفارسي وكثير من حكام الفرس  قبل 16 قرنا  وكذلك عمل بعض العرب والمغول والتتر والعثمانيين وغيرهم ولكن دائما كانت نهاية هؤلاء المجرمون قريبة مثل غمضة العين.

في الختام نرجو ان تكون رسالة خاطفي الاب دوكلص بعيدة عن الاجرام والابتزاز والقتل والذبح ، وان لا يكونوا مثل العصابة المجرمة التي ذبحت الاب اسنكندر بولص في موصل قبل ستة اسابيع . نرجو ان تكون مطاليبهم انسانية بحتة تهم كل العراقيين ومن اجل مستقبل افضل للجميع، ونرجو ان لا  يكون حكمهم مثل حكم حاكم قرقوش ان يدفع الاب دوكلص ثمنا لعمل غيره بل ان تسمو الخلق الانسانية في طريقة معاملتهم له لحين عودته لاهله واصدقائه واقاربه واخوته العراقيين.
نرجوان يعلموا ان خطف او قتل المسيحيين لا يحقق النصر المبين لهم ولا لغيرهم ولن تنهزم او تغير امريكا وحلفائها سياستهم في العراق نتيجة قتل المسيحيين ؟!!
وهل يعقل ان يقتل الانسان اخيه كي ينتقم من عدوه؟ في اي زمن نعيش؟!!!