الصراع بين الحضارات والاديان


المحرر موضوع: الصراع بين الحضارات والاديان  (زيارة 8267 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1790
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2085
    • مشاهدة الملف الشخصي
هناك نعم غربيين ملحدين يستعملون مصطلح "فلسفات ملحدة" ولكن ما هي هذه الفلسفات؟  هذا السؤال لا يجاوبون عليه

باسم الالحاد حدثت ابشع جرائم مثل التي قام بها ستالين وماو و لينين و بول بوت وهتلر وغيرهم. اليوم يقول هؤلاء الملحدين الجدد في الغرب بانهم لا ينتمون الى اية جماعة مشتركة   community وهم بذلك يريدون تحرير انفسهم من اي نوع من انواع المسؤولية لا اكثر ولا اقل. واذا كان هناك افراد لا يملكون اي نوع من جماعة مشتركة   community  فعن اية فلسفة يتحدثون؟ هكذا سيكون من حق اكلي البرتقال او اكلي الفستق والبندق ان يكون لهم ايضا فلسفة فهم ايضا ليس لهم جماعة مشتركة   community.

وبالمناسبة كارل ماركس لم يقل ابدا بان الخالق او الرب هو افيون الشعوب, هو انتقد فقط الدين في ذلك الوقت, كما ان الجدلية الاقتصادية له لا علاقة لها بالمادية كنظرية للمعرفة وهذا الشئ لا يفهمه حتى الماركسين في العراق لانهم يقرؤن ولكنهم للاسف لا يفهمون.  الملحدين استغلوا فلسفة ماركس لاقامة ابشع انواع الجرائم ونرى كيف جرى ايضا استغلال الداروينية ايام هتلر والتي قادت الى النازية.

  الملحدين الجدد في الغرب يتحدثون عن الانسانية  humanism ولكن اي طفل في هذا العالم يعرف بان humanism الانسانية نشات في ثقافة مسيحية , لا يمكن لاحد ان يكتب عن الانسانية بدون ان يذكر اشخاص مثل هؤلاء ادناه كامثلة عن قائمة طويلة.

- Desiderius Erasmus
http://en.wikipedia.org/wiki/Erasmus

- Thomas More
http://en.wikipedia.org/wiki/Thomas_More

- John Colet
http://en.wikipedia.org/wiki/John_Colet


النظرية المادية هي جذورها تمتد الى العلوم الميكانيكية والتي نشأت على ايدي علماء  مسيحين مثل رينيه ديكارت يوهانس كيبلر فرانسيس بيكون روبرت بويل نيوتن و غاليلو واخرين. هذه النظريات لا علاقة كلها بالالحاد لا من قريب ولا من بعيد.

الملحدين ارادوا عن طريق المادية بنفي وجود الروح , ويعتبرون بان كل شئ هو مادي , وهم من اجل أن يتمكنوا من ذلك قالوا بأن الموجود هو فقط ما نتمكن من ادراكه.

هذه الفرضية  لا يتم الاعتماد عليها في العلم. في العلم نحن نفترض وجود كائنات نحن لا نستطيع ان ندركها مثل الالكترونات وغيرها. وهذا تطلب قوة ايمانية في ان تفترض وجود كائنات انت لا تدركها. المسيحين يؤمنون بوجود الرب اللذي لا يروه , فقالوا لماذا لا يكون ممكننا ان نفترض وجود كائنات علمية نحن لا ندركها. المسيحية كانت هنا الهام وطاقة اعطت للعلم  الجراءة لافتراض هكذا كائنات. هذه الجراءة لم تملكها المجتمعات الغير المسيحية لهذا فانها لم تتطور علميا.

وانا هنا ساضع المصدر العلمي:

What is scientific realism?

An important strand in the story of the philosophy of science in the past three decades has been a struggle between realists and anti-realists. The debate turns around the most adequate way of interpreting scientific theories that refer to unobservable entities, processes, and properties. Realists maintain that the entities postulated by scientific theories (electrons, genes, quasars) are real entities in the world, with approximately the properties attributed to them by the best available scientific theories.

http://www-personal.umd.umich.edu/~delittle/Encyclopedia%20entries/scientific%20realism.htm

unobservable entities تعني كائنات لا يمكن ملاحظتها او ادراكها

entities postulated تعني كائنات يتم افتراض وجودها.

كل هذه الطريقة العلمية لا علاقة لها بما يقوله الملحدين لا من قريب ولا من بعيد, هؤلاء يمارسون فقط اللغوة ولا علاقة لهم باي شئ علمي.

والعلم ان لم يكن يملك الجراءة لافتراض وجود هكذا entities لما تقدم خطوة واحدة.

اما كيف سيبدو المستقبل؟

جميع الاحصاءيات تقول بان المتدين المسيحي متمسك اكثر من الملحد بتكوين العائلة وانجاب الاطفال اي ان اعداد المتدينين سيبقى دائما اكبر من غير المتدينين خلال التاريخ

كما ان التاريخ اثبت بان هؤلاء اللذين لا ينتمون الى اية جماعة مشتركة   community فان مصيرهم كان دائما الانقراض.

وما اقوله يمكن اثباته بطرق اخرى اذا تحدثنا عن الدين والميزة التطورية Religion - an evolutionary advantage

............................

بما ان الموضوع يدور ايضا حول صراع الحضارات فانني ساضع ايضا رابط لشريطي يوضح رؤيتي لهكذا صراع

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,652888.0.html
 



غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1600
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ بيداويد المحترم :
الموضوع لا يتعلق بصدام الحضارات ولا بصدام الفلسفات الالحادية كما يدعي البعض ( السيد لوسيان مثال ) ولا اعتقد ماهو المغزى من هذه الكلمة وخاصة انك نهيتها بكلمة غريبة وهي ان المسيحية وبابها مفتوح للجميع وهي الخلاص او ما شابه ذلك .. هل نسيت ان الفلسفات التي يسمونها إلحادية والصدام التي سميته حضارات هي من انتاج المسيحية؟؟؟ المهم لا يوجد صراع حضارات ولكن صراع اقتصاد وصراع بين المتطور والمتأخر ولأن المتأخر لا يستطيع اللحاق فألتجأ الى المذهب كوسيلة مُقنعة في الرفض .. ولكن المشكلة الاساسية هي اقتصادية بحتة والباق لا اهمية له وهو لغط في لغط .. فالإقتصاد والعالم الرأسمالي يحتاج الى وقود للإستمرار في نهجه الاستغلالي  وهذه التسميات والمصادمات والانشقاقات ما هي إلا وقود من صناعته .. الباق صناعة مزيّفة ..تحية وتقدير



غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2085
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد نيسان

انت ذكرتني واخذتني كمثال ولم افهم بماذا ربطتني

نحن المسيحين لا نجد انفسنا في صراع مع احد , ولكن ان جاء احدهم واعتبرني عدو له فقط لانني مسيحي فهذا شئ اخر. ثم انا لم اتحدث عن صراع او صدام مع ما تسمى بفلسفات الحادية وانما ركزت بانهم لايملكون فلسفة. لو هناك فلسفة ذو جذور الحادية فسيكون علينا تصور مجتمع الحادي قائم منذ 2000 سنة يؤثر بثقافته على سائر ما موجود في المجتمع من ثقافة وعلم وفنون ونظريات وغيرها.

انت تنفي وجود صدام ثم تقول بان هناك صدام من نتاج المسيحية وبعد ذلك ترجع وتقول لا يوجد لتتحدث عن الاقتصاد . هذه كلها لم استطيع ربطها مع بعضها. ولكنها ليست نتاج المسيحية, في مجتمع مسيحي يستطيع اي شخص ان يؤمن بالمسيح او لا يؤمن.  وهي حقوق لم يمتلكها المسيحي في المجتمعات الشيوعية الالحادية.

ثم ما هي الغرابة في ان المسيحية بابها مفتوح للجميع وهي الخلاص؟ لماذا انت مستغرب؟  ???

بالنسبة للاقتصاد:

الماركسين كانوا يقولون بان الرسمالية تعني "استغلال الانسان للاخ الانسان"
وهم ينسون بان في الاشتراكية هي بالعكس حيث الاخ الانسان يستغل الانسان.  ;D

دعني اوضح بعض الاشياء كامثلة:

دول الخليج والعراق لم تكن فقيرة ولكنها لم تهتم بالتطوير العلمي والصناعي. ربما ستقول امريكا نصبت رؤوساء على الشعوب. وانا اقول هكذا كلام لا قيمة له, لماذا لا تستطيع امريكا فعل ذلك مع فرنسا؟ ستقول هم يملكون شعب واعي.  اذا شعوبنا ليست واعية , فهل هذه حجة علمية ضد نظرية ووسيلة اقتصادية كالرسمالية.

دولة مثل الامارات تهتم بعمل اكبر ماعون برياني في العالم واكبر برج  بدلا من بناء افضل جامعة او مختبرات او مصنع , فهل هذه حجة ضد الراسمالية؟

وحسب تقارير الامم المتحدة فان الفقر في العالم في السنوات ال 50 الاخيرة هو اقل حدة من ال 500 سنة قبله وهي كانت دراسة لرؤية العولمة.

ثم مصطلح الراسمالية قليل الاستعمال  بالاخص في الغرب لانهم هناك اذكياء قاموا بتغير المصطلحات واستعملوا مصطلحات اخرى مثلا نظام السوق الحر لتهدئة العواطف وهم نجحوا في ذلك ولو لم يغيروا المصطلحات لكانت المصانع كلها قد تعرضت للحرق.

اما وصف الرسمالية بكلمات مثل جشعة اوغيرها فهي كلمات اولا موجودة في الافعال الاخرى للانسان وثانيا هي صفات تدرس في علم الاخلاق

هنا اقصد عندما يقول الماركسيون بان الراسمالية لا علاقة لها بالاخلاق فهم محقين بذلك. لان الاخلاق علم قائم بذاته, والاقتصاد علم اخر لا علاقة له بالاخلاق وكذلك الكيمياء والهندسة والفيزياء.

مثلا عندما نقيس الشحنة الكهربائية فنحن لا نقوم بالاجابة على سؤال اخلاقي
وعندما يقوم خريج اقتصاد بعمليات محاسبة فهو لا يقوم بالاجابة على سؤال اخلاقي
لا نقول هل 1+1 فعل اخلاقي ام لا
وهكذا

ثم اينما طبقت الاشتراكية وجدت ديكتاتورية مثل البلدان الشيوعية السابقة والحزب النازي في الماني ايام هتلر المسمى بالاشتراكية الوطنية وفي العراق وحدة حرية اشتراكية وغيرهم

انت قلت "والباق لا اهمية له وهو لغط في لغط"

بغض النظر عن الموضوع لماذا ارى هذه الجمل في اغلب مداخلاتك: لا اهمية, لا معنى
انا لا اتدخل في شؤونك ولكنني لاحظت ذلك

تحياتي



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1790
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد / السيدة   لوسيان
ان فكر المادي كان موجود منذ عهد الاغريق، وان اصل الفكر الروحاني او فكرة الخلود والسماء هو فكر بين النهريني - عراقي الاصل. لحد عهد افلاطون كان فكر الفلسفي الاغريقي يميل الى المادية.  افلاطون بفلسفته المثالية - او نظرية المُثل ادخل مفهوم الميتافيريقي ( عالم الطوباوي او المتكامل) الى مدارسهم ونقاشاتهم. لا ننسى ان من وضع النظرية الذرية هما (لوقيبوس و تلميذه ديمقريطس 460 ق م) هما من الفلاسفة الكبار عند الاغريق.
 
 لا اعرف ان كنت تعلم او لا،  ان كارل ماركس هو تلميذ هيجل، وفلسفته الاقتصادية مبينة على الفلسفة المثالية وديالكتيكيتها المحركة للوجود لكن ماركس عدلها وجعلها عوضا ديالكتيكية فكرية روحية، ديالكتيكية مادية فقط ثم خصها بطبقات المجتمع الانساني .
اما الفلاسفة الماديين في عصر النهضة  كثيرون اولهم كانت جون لوك وهوبز وديفيد هيوم وحتى عمانوئيل كانط  وحتى كانت يؤمن بالاثنينية.

بالنسبة لصراع الحضارات كانت ظاهرة موجودة منذ بداية الدول والامبراطوريات والدليل على ذلك هو الجدالات والنقاشات  التي حصلت في مجامع الكنيسة الاولى  والتي  كانت احد اهم اسباب انقسام الكنيسة ، ل عدم مقدرة  الاباء الشرق والغرب الاتفاق على مفاهيم ايمانية تطابق مفاهيم  فلسفية من الفلسفة الاغريقية السائدة في حينها . فكل واحد كان مؤمن بصحة مصطلحاته وفكره.

الاخ نيسان سمو
انا اتفق معاك بان المحرك الاول للواقع هو الاقتصاد، هذا المفهوم او المصطلح جديد، في دراسات علوم النفس يطلق عليه الحاجة ( او الحاجة الغريزية) . والحاجة هنا شيء مرتبط بالغريزة بقوة، غزيرة حب البقاء هي التي تدفعنا الى الصراع مع الاخرين من اجل مصالحنا،  قد تكون هذه المصلحة مصدر مياه او مصدر الطعام  والارض في العصور القديمة. وهكذا توسعت حلقة التي تهتم  بها الانا ( الذات ) ، فكثرت اسباب صراعاتنا  من اجلها.
لكن حقيقة هناك محركات ثانوية قوية ولها درجة كبيرة من التاثير حسب ثقافة المجتمع، منها المذاهب المتعصبة، فالتعليم الدين عندها هو المحرك وليس الاقتصاد، وكذلك المفهوم القومي المنغلق عند النازيين وغيرهم . اليوم شكل الصراع انقلب الى الصراع شكل اخر، صراع من اجل عمل الخير  لهذا نرى الجامعات تتبارى وتتسابق من اجل  الحصول على انجازات ابحاثها او تطوريها لغرض فائدة الانسان اولا ومن ثم مصلحة الدولة وشهرة الجامعة او الاستاذ ومن ثم الفائدة المادية للقائمين بها.

ثم ان النازيين لم يستمدوا فكرهم من الداروينية ( نظرية التطور) وانما من فكر الفيلسوف نيتشه ( الانسان المتوفق).
ادعوكم لقراءة مقالي الاخر تحت عنوان: " الصراع الفكري بين الماديين والمثاليين حول طبيعة الكون " على الرابط التالي:
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,3317.0.html

مع التحية يوحنا بيداويد


غير متصل عصام المـالح

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 373
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 (المحرك الاول للواقع هو الاقتصاد) عبارة رائعة وحقيقية . انا اتفق مع الاخ نيسان ان لا وجود لصراع الحضارات وان من اطلق هذه العبارة لا  يؤمن بها وانما الاقتصاد هو محركه الاول والاخير لاطلاق هكذا عباراة فالحضارة لا تصارع احد وانما اعداءها في صراع مستمر معها. فمحاربة الاسلام للمسيحية تدخل في هذا الاطار محاربة الحضارة بنقيضتها لانها عاجزة عن الارتقاء اليها او التفوق عليها اذن لابد من محاربتها ومحاولة انهاءها  والسيطرة على منابع الاقتصاد ، فجهاد الاسلام ليس في سبيل الله وانما في سبيل الغنائم. اما مابين الايمان والالحاد يدخل في اطار الصراع الفلسفي اكثر من كونه مادي .

ولكنني ساذهب الى ابعد من هذا واقول ان المحرك الاول لوجود للحياة هو الاقتصاد، ارجو ان لا تتهمونني بالالحاد بسبب هذه العبارة. انا دائما في تساءل مستمر ما هو الغرض من وجودنا واعتقد انني وصلت الى جواب منطقي في الالواح السومرية اول حضارة بشرية على الارض اطلاقا.

 (انوناكي) دفعه العامل الاقتصادي لخلقنا لانه كان بحاجة الى الايدي العاملة من اجل استخراج الذهب.  لا استرسل كثيرا في هذا الموضوع الحساس ولكن جميع اسرار الحياة دونها لنا السومريون في الواحهم الطينية السبعة احيلكم الى بحوث زكرايا ستيجنzakaria sitchin من اجل المزيد وربما بعضكم قد قرأ او سمع به. وكل ما جاء في التكوين موجود في هذه الالواح ولكن اليهود اعادوا صياغتها ، ان اسم اول بشر على الارض اسمه ادم وهذا يعني  (عامل) worker.

ربما خرجت عن الموضوع في ما يخص الفقرة الاخيرة اعتذر لتطفلي ولكن ربما يكون بابا مفيدا لطرقه من اجل ان نعرف اكثر .

عصام المالح     

"Everybody wants to go to heaven, but no body wants to die"
Peter Tosh

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2085
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد يوحنا بيداويد شكرا لاجابتك
(وانا ذكر)

[ان فكر المادي كان موجود منذ عهد الاغريق، وان اصل الفكر الروحاني او فكرة الخلود والسماء هو فكر بين النهريني - عراقي الاصل. لحد عهد افلاطون كان فكر الفلسفي الاغريقي يميل الى المادية.  افلاطون بفلسفته المثالية - او نظرية المُثل ادخل مفهوم الميتافيريقي ( عالم الطوباوي او المتكامل) الى مدارسهم ونقاشاتهم. لا ننسى ان من وضع النظرية الذرية هما (لوقيبوس و تلميذه ديمقريطس 460 ق م) هما من الفلاسفة الكبار عند الاغريق.]

نعم كلام صحيح وذكرك للنظرية الذرية استخدمه في انها تمت رفضها لفترة طويلة بحجة اننا لا نرى الذرات, ومن قام باحيائها كان كما قلت في مكان اخر الكاهن Pierre Gassendi . وهنا ارغب بان اعيد : وضع تخمينات علمية وافتراض وجود اشياء نحن لا نراها والايمان بوجودها بقوة بحيث ان تجعل العلماء يقضون كل حياتهم للبحث بالاستناد على هذه الافتراضات والتخمينات هو شئ ليس سهل على الاطلاق. العلم بحد ذاته هو بارد وجاف , العلم بحد ذاته لا يمتلك الطاقة التي امتلكتها المسيحية واعني الطاقة الايمانية . المسيحية كان هنا مصدر الهام وقوة للعلم اعطته الجراءة التي طورت من العلم. , وعندما اوجد الكاهن Georges Lemaître نظرية الانفجار العظيم Big Bang (وهي نظرية محترمة في العلم ساعدت على الكشف عن الكثير من الظواهر) حاول الملحدين في ذلك الوقت رفضها وعرقلتها وعرقلة العلم وذلك فقط لان مكتشفها كاهن ولانها تشير ان للزمن بداية وما يعنيه هذا بان هناك خالق. الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت حاول شتى الطرق وقام بدعم مالي كبير لايجاد نظريات منافسة لها وهي نظريات تمت رفضها من العلماء واي طفل يعرف القليل عن الرياضيات سيرفضها لانها افترضت بان الكون ازلي واستعملت مصطلحات مثل لانهائي. وهذه المصطلحات لايمكن تطبيقها على المادة , لان اللانهائي موجود في الراس الدماغ اي نقوم بتصور وجود لا نهائي ولكنه غير موجود في الطبيعة المادية.

ذكري للعلوم الميكانيكية كنت اقصد به ان الفترة التي تلتها اعطت تصورات بان كل شئ عبارة عن ماكينة. اي ان الملحدين عندما يستعملون المادية فانهم يستعملون مصطلحات اخرى لنفيهم لوجود الروح, هم يستعملون مصطلح بان الانسان ايضا عبارة عن ماكينة وايضا الدماغ. وهذه كنت اقصد بها بانها تصورات تم استنتاجها من العلوم الميكانيكية. وهدفي من هذا كله كان لايضاح بان الادعاء بان للملحدين فلسفة هو شئ انا لا اعترف به على الاطلاق, هم كان لهم فقط استنتاج من علوم ونظريات وفلسفات هم لا علاقة لهم بها لا من قريب ولا من بعيد.


[ لا اعرف ان كنت تعلم او لا،  ان كارل ماركس هو تلميذ هيجل، وفلسفته الاقتصادية مبينة على الفلسفة المثالية وديالكتيكيتها المحركة للوجود لكن ماركس عدلها وجعلها عوضا ديالكتيكية فكرية روحية، ديالكتيكية مادية فقط ثم خصها بطبقات المجتمع الانساني . ]

نعم اعلم بذلك, ولكن كارل ماركس تحدث عن اسبقية, اسبقية المادة عن الفكر. واول من عارض وناقض هذه الفرضية كان كارل ماركس نفسه وذلك في بيانه الشيوعي Manifesto of the Communist Party حيث دعا العمال الى الاتحاد وهذا دليل على انه أمن بان الفكر يسبق المادة وهذا ايضا دليل قاطع بان كارل ماركس نفسه لم يكن بنفسه مقتنعا بما كتبه. وفي كل الاحوال فان افكاره اصبحت جزء من الماضي وهي في يومنا هذا لا قيمة لها.

هل المحرك الاول هو الاقتصاد؟

كلا بالتاكيد وانا لا اتفق معكم. انتم تستعملون مصطلح "محرك" وتضعونه كافتراض تنطلقون منه وهو افتراض لا برهان عليه.

انا استعمل مصطلح "الغاية"

واقول بان غاية كل انسان هي في المقام الاول حصوله على حريته. والتاريخ اثبت ذلك , سقوط الاتحاد السوفيتي والدول الشيوعية والاشتراكية اثبتت ذلك بكل وضوح.

اعتمادكم على "المحرك الاقتصادي" سيعني بان البشر سيقبلون باي نتيجة وحتى ان تطلب منهم التنازل عن حريتهم , ولكن الواقع والتاريخ اثبت بان هذا غير صحيح.

ثم لنتحدث ببساطة: التطور الاقتصادي يعتمد بالدرجة الاولى على الاستثمارات. الاستثمارات تشترط وجود امان واستقرار. الامان والاستقرار تشترطان وجود حرية ونظام ديمقراطي.

لن يقوم شخص يمتلك مثلا مليار دولار باستثمار امواله في مناطق متوترة او ديكتاتورية لاقامة مصنع. لياتي بعدها شخص مثل صدام او القذافي ليقول من الان وصاعدا المصنع مملوك للقيادة الحكيمة. او ان يسقط الديكتاتور لتاتي بعده حركات ارهابية وتقوم بتفجير المصنع كله.

لذلك فان حتى التطور الاقتصادي يتطلب اولا تحقيق غاية الانسان وهي الحرية.


بالمناسبة : اجد الساحة فكرة جيدة ومبادرة جيدة من السيد يوحنا بيداويد لادارته لساحة فلسفية. قلة المشاركة فيها وخاصة الموقع يزوره الالاف هو شئ مقلق , حيث ان كتب الفلسفة في الغرب هي كتب الاكثر مبيعا.

تحياتي للجميع





غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1600
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد لوسيان المحترم :
ذكرتُ اسمك لأنني كنت اعلم مسبقاً بأنك ستقول ما قلته وستذهب الى ما ذهبت اليه وها انت تفعل وتربط الموضوع بالإشتراكية والألحاد والإنهيار الاشتراكي وبعدها الى الاخلاق ومن ثم في النهاية ستعود الى حصر كل هذه الامور بالمذهبية والدين كما ربطها السيد بيداويد في نهاية كلمته في قول غريب ولا داع لتكراره ولكن بإمكانك العودة له وكل هذا لا اهمية له .. اكرر الكلمة حتى تتأكد بأنني اعني وادرك ما اقصده .. سيدي الكريم أنا لم ادخل الى موضوع الاشتراكية ولا الدين ولا الإيمان ولكنني قلت بأن القضية كلها عبارة عن صراع الاقتصاد والثروة والسيطرة من خلال ذلك وإن الرأسمالية تحتاج الى وقود للإستمرار في نهجها .. هذا ما ذكرته ولكنني تعجبت من مما ذكره الاخ بيداويد بأن الخلاص يكون بالإيمان المسيحي وغير ذلك .. انا لست ضد ذلك ولكن هذا كلام طوباوي لا معنى ولا ختام او حقيقة له فمن اين جاء بهذا الكلام الغريب ؟؟
ومع هذا لا اناقش او اعارض هذا واتمنى ذلك ولكن الامنية شيء والحقيقة شيء آخر .. الاقتصاد هو الذي يصنع كل شيء وهو الذي صنع الاديان نفسها ويغيرها في احيان كثيرة ويخدرها وينشطها في بعض الظروف ولا يهم نوعية المذهب والامثلة قائمة الآن . فمن الاقتصاد ينتج الباق .. الاقتصاد هو المحرك الحقيقي والأهم اما باقي التسميات فهي مكملة ووقود لا اكثر ولا اقل ( اقول وقلت الاقتصاد ولم اتحدث عن الاشتراكية او الماركسية لعنها الله ) .. اكرر لا اكثر ولا اقل وارجو ان يكون كلامي واضحاً ليس بالشرط ان ترد او توافق عليه ولكن ان تدرك ما اقصده و. تحية لك ولكاتب الكلمة ..



غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2085
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد نيسان سمو مرحبا

انا قرات المقالة اعلاه ايضا واللذي فهمته من عبارة بان الخلاص يكون بالايمان  المسيحي ان الكاتب يوجهها لاشخاص يؤمنون بها وليس لاشخاص لا يريدون ان يؤمنون بها اي  الى اشخاص يؤمنون بالمسيحية.

اما سطرك الوحيد حول الاقتصاد وبانه محرك فانا تحدثت اكثر عن ذلك وقلت بان الانسان تشده غايات والغاية الاولى هي حريته (وهو كلام لن اعيده).

(ومع هذا لا اناقش او اعارض هذا واتمنى ذلك ولكن الامنية شيء والحقيقة شيء آخر ..)

يعني على الاقل انا تحدثت اكثر منك حول الفلسفة والعلم ومع هذا استعمل كلمات مثل اؤمن. اي اؤمن بالحقيقة.

اما انك تقول بانك تعرف الحقيقة

فانني لن اسئلك اسئلة كبيرة مثل من اين جاءت البشرية والكون وانما قل لي ماهي التفاحة ؟

تحياتي
  



غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1600
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد لوسيان المحترم :
انا اعلم واعرف حقيقة المشكلة والتي سببها الصراع الطبقي ( الاقتصادي ) وهذا الشيء يعلمه كل عالم او استاذ او فيلسوف او مَن هو مختص ومتعلم تعليماً صحيحاً واقصد الذي وصلت اليه الحقيقة لأن هناك الكثير ممن تعب وقرأ واجتهد ولكن الظروف لم تسمح له بأن يعرف الحقيقة .. هذه الحقيقة التي اقصدها ، اما موضوع أنك تؤمن بهذا او ذاك فهذا امر طبيعي وانك على حق ولك الحق ولا اعتراض على ذلك .. تؤمن كما تعلم وكما تعرف اسلوب الإيمان وكما وصل اليك هذا الاسلوب وهكذا نحن والجميع يؤمن بالطريقة التي علم الإيمان بها .. ولا اختلاف هنا .. اما الاختلاف فسيكون في قولك بأنك سوف لا تسأل من اين جاء الكون ؟؟ هذا سؤال قديم وقديم جداً وانا ايضاً سوف لا اسألك سؤال اقدم منه وهو : مَن الذي صنع صانع ( حسب معرفتك  ) الكون ؟؟ أليس سؤالاً قديماً ؟ ولكن سأرد على سؤالك وهو ما هي التفاحة ؟ وارجو ان لا تطرح مثل هكذا اسئلة مرة ثانية لأننا تجاوزنا مرحلة الامتحانات والاسئلة .. وجوابي هو : التفاحة مهما كانت فهي لم يخلقها اي شخص خارج الطبيعة ( كما تعتقد )  فهي جزء من المادة التي لا تفنى ولا تستحدث ( ناتجة من تصادم الحضارات )  ....  سعيد بهذه المجادلة الجميلة ..


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2085
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الصراع بين الحضارات والاديان
« رد #10 في: 23:10 27/03/2013 »
السيد نيسان سمو مرحبا مرة اخرى

لماذا تغير تنسيب جملك؟ ما قلته حول انك تعرف الحقيقة لم يكن يخص حديثنا عن الاقتصاد وانما في انك تعرف الحقيقة من اين جاءت الحياة . وانا قلت لك بانني اقول بانني اؤمن, بينما انت قلت انك تعرف الحقيقة. لذلك كلا انا لا تسعدني هكذا مجادلة. وانا سؤالي لك كان حول الماهية فيما اذا كنت تعرف  عن ماهية الاشياء (وهذه الاسئلة بالتاكيد لا تطرح في الامتحانات) , ولم ارد على الاطلاق الاستمرار باي نقاش, ولا احتاج الى اسئلتك , لانك انت من قال بانك تعرف وتتحدث كأنك متاكد الخ.

اما من ناحية اعادتك بان الصراع الطبقي الاقتصادي هو المحرك . فانا اخذته كافتراض وتحدثت عن دول كان "الصراع الطبقي محركها"  او كان عبارة عن شعار او نظرية  مفروض عليها من قبل احزاب وهي البلدان الشيوعية والاشتراكية وهي شعوبها حطمتها لان الافراد  ارادوا حريتهم. اذاً نحن نرى بان هناك شئ اهم يدفع الناس للتغير. هذه الجمل اعدتها من اجلك.

استطيع ان اتي بعدة امثلة اخرى تجد فيها صراعات ومحركها ليس الاقتصاد. في الاونة الاخيرة قرات مقالات وحتى ظهرت كتب من ان الصدام قد يشتد في اوربا وذلك لان هناك جاليات ترفض الاندماج وتريد ان تفرض ثقافتها التي اتت بها هناك وهي محركها ليس الاقتصاد .




غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2085
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الصراع بين الحضارات والاديان
« رد #11 في: 23:40 27/03/2013 »
مداخلة لي كتبتها في شريط اخر اردت نقلها هنا:

العلم تطور على ايدي مسيحين في الشرق وبعدها في الغرب.

هنا نستطيع نقراء عن المدارس السريانية والعلماء حنين بن اسحق،  آل بختشوع، يوحنا بن ماسويه وغيرهم وغيرهم
http://www.qenshrin.com/details.php?id=15067
مار أفرام انشاء اول جامعة معروفة عالميا
The School of Nisibis
 for a time absorbed into the School of Edessa, was an educational establishment in Nisibis, modern-day Turkey. It was an important spiritual center of the early Church of the East, and like Gundeshapur, is sometimes referred to as the world's first university.[1][2][3] The School had three primary departments teaching, Theology, Philosophy, and Medicine. The most famous of the School's teachers was Narsai who was previously heading the School of Edessa.

http://en.wikipedia.org/wiki/School_of_Nisibis

وفلاسفة مثل توما الأكويني وغيره.....

نظرية الانفجار الكبير اوجدها الكاهن  Georges Lemaître
http://en.wikipedia.org/wiki/Georges_Lema%C3%AEtre

إحياء النظرية الذرية من قبل الكاهن Pierre_Gassendi
http://en.wikipedia.org/wiki/Pierre_Gassendi


 نظرية التطور  اخذها داروين من الدين

سفر التكوين:
 وقال الله: لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه...   وقال الله: لتخرج الأرض ذوات أنفس حية كجنسها...

هذه عبارة عن خلق غير مباشر ولهذا لدينا نظرية تطور.

انا اعتقد بان النباتات والحيوانات جاءت عن خلق غير مباشر ، اما الانسان فكان خلقه مباشر.

قانون حفظ الطاقة: لان البشر امنوا بالله اللذي خلق الكون، فان المادة والذرات ليست ازلية ولا تستطيع ان تستحدث نفسها وان الله قادر على تحطيهما يوم القيامة، لذلك امن الناس في حينها بقوانين حفظ الطاقة . وبدون هذه القوانين ما كان ممكننا ان نملك المعادلات الفيزيائية .

قوانين الطبيعة : لان البشر امنوا بالله وبانه كلي القدرة فلابد ان تكون قوانينه ايضا كذلك. لذلك اعتبر العلماء حينها بان قوانين الطبيعة هي يجب ان تكون ايضا  كلي القدرة. والا ما كان لدينا اليوم قوانين طبيعة كلي القدرة. اي ما كان لدينا اليوم العلم اللذي نعرفه



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1790
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الصراع بين الحضارات والاديان
« رد #12 في: 06:49 28/03/2013 »
الاخ نيسان سمو
مرة اخرى اود ان اوضح لك ان مصطلح العامل الاقتصادي غير موفق كثيرا للتعبير عن حقيقة الصراع او العلاقة بين الانسان او اي  كائن اخر والطبيعة المحيطة به. الحاجة والتي تعني الغريزة الفطرية  هي التي تعمل من غير الوعي كمحرك الاول. العامل الاقتصادي يقع ضمن استنتاجات العقل الواعي. حيث تخططه الدول ويبحث عنه في الجامعات وتوظف الشركات احسن مدراء اداريين في الاقتصاد.

لان العامل الاقتصادي هو مهم في تحديد العلاقات بين الكيانات الكبيرة مثل الشعوب والاقوام والاتحادات الاقتصادية ( مثل الاتحاد الاوربي)  وغيرها،هذه العلاقة فيها منفعة متبادلة ،لهذا تحاول الامم والشعوب السيطرة على الاقتصاد ( عن طريق العقل و تخطيطه) بدلا من السيطرة  في الحروب  عن طريق السيف والبندقية او الدبابة. وليس بالضرورة  ان يكون الصراع سلبي لان  كثير من الاحيان هو ايجابي.  عامل الاقتصادي بدأ يأخذ بمفاهيم الانسانية الواعية البناءة عوضا  طريق القديم الحروب والقوة والقتل والسلب والنهب .

فإذا مفهوم الاقتصاد كمحرك اساسي ينطبق على تصرف الدول والشركات الكبيرة لكن على مستوى الانسان او الحيونات  ليس هذا المصطلح صحيحا، لان الغريزة التي تقوده الى حيث يستفيد او يتأقلم او يوجد الامان ، او الماء والغذاء ا والراحة ( عوامل الاساسية للبقاء حسب النظرية التطور الداروينية)  او الحاجات او الغرائز  الاربعة الاولى عند اي كائن حي. ومثال على ذلك الطفل حينما يولد غريزيا يتعرف على جسد امه ويلتصق به كانه جزء منه ولا يستطيع قبول الحليب من ثدي اي امراة اخرى .

اما بالنسبة  لعبارتك " (هذا ما ذكرته ولكنني تعجبت من مما ذكره الاخ بيداويد بأن الخلاص يكون بالإيمان المسيحي وغير ذلك .. انا لست ضد ذلك ولكن هذا كلام طوباوي لا معنى ولا ختام او حقيقة له فمن اين جاء بهذا الكلام الغريب ؟؟).

اخي نيسان  انا اسف ان اقول انت لم تهتم بمغزى المقالة اصلا، ولمن وجهت وكيف تم بناء الفكرة في المقال وكيف انتهى المقال على ان المسيحية هي من اقوى الديانات بل ستبقى الى النهاية، لان لها المقومات الحقيقة تكون كديانة وفلسفة وفكر. المسيحية فيها مساحة واسعة بحيث تقبل الاخرون لكن شروطها ثابتة وقريبة من المنطق والمعقولية والحقيقة. المسيحية تقبل بخلاص الاخرين الذين قد لا يكون مسيحيين حينما يكونوا واعيين و يتصرفون كمسيحين او كما تطلب المسيحية من كل مؤمن ينال الخلاص . هذا الكلام لا يعود ليوحنا بيداويد. هذا مبدأ من مباديء الذي اتخذه المجمع المسكوني الثاني 1965م .

اما عن المقومات التي تمتلكها المسيحية لكي تبقى ديانة الى النهاية، هي انها تجدد طريقة  تفكيرها وتعاليمها مع الحفاظ على الجوهر الذي (تقديس الحياة). يعني ملكوت الله على الارض هي نجاح هذه المفاهيم عند الانسان، اي الضمير الحي ،  القيم الانسانية، العدالة الاجتماعية ، قيمة الحياة، حقوق وكرامة الاخرين. هي مشاركة بالثروة ومن ثم بالاقتصادي ومردوداته.  هذه المسيحية بالنسبة لي،  هذه الرؤية  ليس كل المسيحيين متفقين عليها لانهم مدارس مختلفة وكذلك مستويات من الفكر مختلفة.

المسيحية لا تريد الانغلاق في المادة او في الروحانيات  لوحدها وانما تريد توجيه نظرنا الى الافق دائما ورؤية ما قد يظهر من الجديد في هذه الحياة ،( ما قد يكشفه الله من غير التوقع ) والمشاركة جميعا ومعا في صيانة حياة كل فرد وحتى  بقية الكائنات الحية ان كان ضروري.



غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1600
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الصراع بين الحضارات والاديان
« رد #13 في: 16:00 28/03/2013 »
السيد /دة لوسين :
انا عنيتُ  الاقتصاد وحده ولم اذهب الى الحياة ومَن الذي اوجدها او ما شابه ذلك ولا ارغب في الدخول الى تلك المسائل .. اما موضوع الاقتصاد وانا شخصياً اعتبر هو المحرك الرئيسي ولكن عندما نذكر الاقتصاد تربطون ذلك مباشرة بالإشتراكية والماركسية وغيرها وهي ليست كذلك تماماً .. انا انتقدت الماركسية كثيراً وليس هدفي او مقصدي الأشتراكية ( بالرغم من السيد المسيح كان من اعظم الاشتراكيين في العالم ) الماركسية او السوفيتية والتي تدعي بسقوطها وانهيارها .. انني ابحث عن عدالة حقيقية سميها اشتراكية ، رأسمالية ، مذهبية ، طائفية لا يهم ، المهم ان ينتهي هذا الصراع المرير وهذا التقسيم المجحف .. اما إدعايك بأن الحرية هي المحرك فهذا امر غريب جداً .. ماذا سيفعل الانسان الجوعان والفقير والمضطهد بالحرية يا اخ لوسيان ؟؟ هناك حرية في اوربا ولكن هل تعلم بالإختناقات الاقتصادية والصعوبات المالية التي يمر بها الانسان الأوربي ؟ هل تعلم بأن كل ما نجنيه وننفقه انا وانت في كل حياتنا ينفقه شخص سخيف في ربع ساعة على جسد امرأة في احدى الكازينوهات فهل هذا ما تبحث عنه او تسميه الحرية وهل هذا هو العدل الذي تدركه ؟؟ اعود واكرر لا اقصد هنا الاشتراكية التي تحاربها ولكن نظام عادل يقلل من هذا الصراع .. ولهذا اعود واكرر بأن الأقتصاد هو السبب الرئيس في كل مشاكل العالم .. تحية


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1600
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الصراع بين الحضارات والاديان
« رد #14 في: 16:20 28/03/2013 »
الاخ بيداويد المحترم :
تقول : مرة اخرى اود ان اوضح لك ان مصطلح العامل الاقتصادي غير موفق كثيرا للتعبير عن حقيقة الصراع او العلاقة بين الانسان او اي  كائن اخر والطبيعة المحيطة به. الحاجة والتي تعني الغريزة الفطرية  هي التي تعمل من غير الوعي كمحرك الاول.. انتهى الاقتباس . بعد ان اتضحت الغريزة الانسانية وحصل على اكثر رغباته الحيوانية فلم يبقى الى غريزة التملك هي التي تقوده وتوجهه .. فهل الصراع العالمي الموجود الىن إذا كان بين الدول او الشركات او الانسان والأسنان الآخر هو صراع جنسي او غريزي بحت ؟؟ لا اعتقد ... الصراع هو من اجل التملك والتملك يبدأ من السيطرة والسيطرة تعني القوة والقوة تعني في الوقت الحاضر الأقتصاد ..
[color=blueاما ما ذكرته بقولك : اما عن المقومات التي تمتلكها المسيحية لكي تبقى ديانة الى النهاية، هي انها تجدد طريقة  تفكيرها وتعاليمها مع الحفاظ على الجوهر الذي (تقديس الحياة). يعني ملكوت الله على الارض هي نجاح هذه المفاهيم عند الانسان، اي الضمير الحي ،  القيم الانسانية، العدالة الاجتماعية ، قيمة الحياة، حقوق وكرامة الاخرين. هي مشاركة بالثروة ومن ثم بالاقتصادي ومردوداته.  هذه المسيحية بالنسبة لي،  هذه الرؤية  ليس كل المسيحيين متفقين عليها لانهم مدارس مختلفة وكذلك مستويات من الفكر مختلفة. انتهى الاقتباس ..][/color].. اعتقد حاولت خلط الاوراق جميعها وحاولت خلط المادة بالروح والدين وغير ذلك وهو امر لا يمكن توليفه ابداً .. فمثلاً قلت ، الضمير الحي ، والقيم الانسانية ، والعدالة الاجتماعية وغيرها من المصطلحات فهل هي فعلاً موجودة واين ؟؟ أليس هذا مطلبنا ولكن كيف استطعت ان تحقق هذه الافعال والاقوال مع الواقع الموجود ؟؟ ام انك تقصد هي آمال وتأملات ؟؟ ماذا يعني الضمير دون العدالة ؟ وماذا تعني العدالة دون التوزيع العادل للإقتصاد ومردوداته كما ذكرت حضرتك ؟؟ ؟؟ أليس هذا ما ذهبتُ اليه في كل مداخلتي ؟ تحية


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2085
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الصراع بين الحضارات والاديان
« رد #15 في: 17:38 28/03/2013 »
اسمع سيد نيسنسمو

انا قرات المقالة اعلاه مثل الاخرين وشاركت فيها حسب قناعاتي وسكت عن تجاوزاتك والاستفزاز اللذي تمارسه وتعتقد انك تخفيه مثل قولك "هل انت سعيد بهكذا مجادلة" او قولك انك تعرف كل شئ عني وتعرف بدقة متناهية لماذا انا متدين. هذه سكت عنها بالرغم من انني ارفضها. انا عندما لاحظت شي في مداخلاتك في المنبر الحر مثل استعمالك بكثرة كلمات "لااهمية, لا يوجد معنى" فانني لم احكم عليك وانما سالتك.

اما اسئلتك الاخرى حول الدين  وطريقة طرحها, فانا اقول ماذا بك يا رجل؟ هل تظن نفسك في منتدى اسلامي؟

انت بالتاكيد لا تعرف اي شئ حول كيف ابني قراراتي وقناعاتي , واي شخص يقراء مداخلاتي سيتخذ فكرة بانني شخص اهتم بقراءة عدة كتب مختلفة منها التي تؤيد قناعاتي واخرى التي تنتقد قناعاتي. وقناعاتي انا ابنيها هكذا بنفسي بعد عدة اطلاعات والمطالعات التي اقوم بها  لن تتوقف الى اليوم اللذي اموت فيه. لذلك اقول لك لا تتوقع مني ان ادخل معك في مناقشات فلسفية او دينية لان هكذا نقاش ادخل به مع شخص يريد ان يبحث .

ولكي اقلدك واعطي لنفسي نفس الحق اللذي اعطيته لنفسك في حكمك على الاخرين فانني اجد ان العدمية قد اثرت عليك لذلك ياتي استعمالك لكثرة هكذا كلمات مثل "لا اهمية ولا معنى" ولا تجد معنى بما نؤمن به نحن كافراد . والمذهب العدمي هو خطير , في الغرب هناك من اصابه وجعله يترك حتى دراسته الجامعية لانه لم يعد يجد معنى لائ شئ فهو سيموت وينتهي كل شئ الخ.

انا نادرا ما انتقد هؤلاء بل اتعامل معهم بعطف وحنان لانهم يثيرون الشفقة. وهم ايضا يعيشون عالة على المسيحين اللذين يعطون قيمة للحياة ويتعلمون ويعملون , وعالة على اطفال المسيحين اللذين سيكبرون ليدفعوا رواتب التقاعد لهكذا عدميين.

وحول محركك الاقتصادي انا اخذت افتراضك ووضحت لماذا هو خاطئ . المفترض اذا كنت حضرتك تعرف اسلوب الحوار ان تقتبس كلامي وبان تحاول ان تدحضه. او ان تبقي على رايك وانا ابقى على راي بدلا من استعمالك لهكذا طريقة تستفز بها ومن ثم تسمينا اخ مثل المنتديات الاسلامية.

استعمال القوة المحركة واعتبارها الوحيدة هو شئ لا يطبق حتى على الطبيعة المادية. اذا تحركت كرة في الهواء في الوقت الحاضر فان هناك قوة محركة لها حركتها في الماضي (مثل استعمال قوة يدي في رمي الكرة) ولكن هناك قوة تشدها من المستقبل وهي الجاذبية لتسقط بعدها في المستقبل على الارض بالاضافة الى عدة قوى اخرى نحن نعرفها او ليست معلومة لنا. الانسان حتى لو كان كتلة مادية فسيبقى هناك قوى اسميها تطلعات وامال واحلام عديدة ومختلفة تشده من المستقبل.

الفرق بيني وبين شخص متخلف مثل كارل ماركس هو ان كارل ماركس جلس بين اربعة حيطان واعتبر الانسان الة  ووضع في مؤخرة كل انسان محرك (اعرف لم يسميه محرك سيارة مرسيدس) وانما محرك اقتصادي واراد ان يقرر لوحده وبنفسه كيف يفكر 6 مليار انسان.

انا طريقتي مختلفة . انا علمتني المسيحية بان الانسان يمتلك روح وكل انسان هو فريد من نوعه , لذلك فانا لا اجلس بين اربعة حيطان لاقرر لوحدي وبنفسي ماذا يحرك كل انسان, وانما انزل الى الشارع واتحدث مع البشر. وهذه هي الطريقة المتبعة الان علميا حيث تجرى استفتاء وتطرح اسئلة للبشر ليجاوب عليها كل شخص بنفسه.

كل انسان يمتلك امال واحلام مختلفة ويمتلك روح والانسان لا يمكننا وضعه في مختبرات لنرى ما اللذي سيحركه وما هو محركه. انا قرات ايضا عن اشخاص كتبوا عن انفسهم, وجدت اشخاص كانوا يمتلكون اموال ضخمة وهي تركوها ليهاجروا الى افريقيا مثلا للعيش ببساطة وبالطريقة التي قرروها بانفسهم (استطيع ان اعطيك اسماء الكتب). لماذا فعلوا هذا فعليك ان تسالهم او تقراء ما كتبوه.

انت حتى اصدقاءك لا تستطيع ان تدعي بانك تعرفهم. انت نعم تعرف مظهرهم الخارجي ولكنك لا تعرف كيف سيغيرون اراءهم وقرراتهم في كل مرة . هناك مثلا في الحياة اليومية نتسال بتعجب عند التقاءنا بشخص كنا نعرفه "هل انت فعلا الشخص الذي كنت اعرفه؟ كم تغيرت ؟ وكم تغيرت شخصيتك" هذا لان الانسان يمتلك روح وهو يتغير بينما نحن نبقى ندعي باننا نعرفه فقط بسبب مظهره الخارجي.

 انت قلت (ماذا سيفعل الانسان الجوعان والفقير والمضطهد بالحرية )

ولماذا نرى خلال التاريخ بشر ضحوا بحياتهم من اجل حريتهم؟  انت ترمي بكل هذا في البحر وتتمسك برايك ولا تريد ان توضح لماذا , ولماذا توضح فانت من يقرر.

ثم الشيوعين يقولون الان بان الوضع الاقتصادي للاوربا الشرقية كان سابقا افضل من اليوم . اذا افترضنا بان كلامهم صحيح فلماذا لا يعيدون البشر هناك سياسات الماضي اذا كان الاقتصاد فعلا المحرك الرئيسي لها؟ بالطبع ان فعلوا هذا سيكون عليهم التنازل عن حريتهم طوعيا. واذا كانوا مستعدين لهذا لكانوا قد فعلوها ولا ينتظرون شخصا مثلك ليقرر بدلا منهم وبدلا من ان يسالهم.

والان مختصر لما قلته انا: انا اتيت امثلة بان الانسان غايته تحقيق حريته ووضحت كيف راينا ذلك. وانا اقول بان كل انسان فريد من نوعه يمتلك تطلعات وامال واحلام مختلفة. والسؤال كيف يفكر احمد وجون ومايكل وتين تونك وخالد وفيكتوريا وفاطمة الخ وما الذي يحركهم وما هي غاياتهم واحلامهم وامالهم ... فان جوابي على هذا السؤال بان علينا ان نسألهم لانني بنفسي لا اعرف وبأن علينا ان نستمع اليهم.

ووضحت ذلك بصورة اكثر مفصلة هنا
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,652888.0.html

اما انت حضرتك فتقول كلا لا داعي هذا لانك تعتقد بانك  تعرف كل شئ عنهم وكيف يقرر ويفكر ويحرك كل شخص منهم.

لذلك قولك المضحك هذا طبقه على نفسك وعلى من يفكر مثلك.

ابقي على رايك وانا على راي لانني لن اكتب الى ما لانهاية

الان اقول مع السلامة
 
باي




غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1600
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الصراع بين الحضارات والاديان
« رد #16 في: 19:01 29/03/2013 »
الاخ لوسيان :
انا عندما اقول الاقتصاد فلا اعني الاشتراكية او الماركسية وقد وضحتُ ذلك ولكنكم تنتهون هناك مباشرةً لا اعلم ما هي العقدة في هذه المسألة ؟؟ سنتركها الآن ..
اما عندما تقول بأنني اعطف عليك وعلى تفكيرك فهذا الكلام لا اعتقد يليق بإنسان يتعلم الكتابة يقوله للآخرين وماذا لو قلت لك ( سوف لا اقول ) نفس الكلام ؟؟
اما موضوع كأنني في منتدى اسلامي انت لم تقرأ مقالاتي فمن حقك ان تقول ذلك ولكنني وبصورة عامة اعارض وبشدة إدخال الدين في السياسة ومنابرها ودهاليزها .. اخي يجب ان تعي وان تتأكد بأن اي مذهب يتدخل بشكل مباشر في السياسة يفقد قيمته وروحه كما حصل للكثير ولهذا لا ارغب إدخال واقحام الدين نهائياً في السياسة واتركه لأهله ولناسه وسوف لا اقول مَن هم اهله وناسه لأن الدين للجميع بشرط ان يكون خارج ألاعيب السياسة الحقيرة .. كل ما اطلبه هو ذلك لأن المسيح قال : لمبرابتي مركنياته قم أقلت دواري ابمرجيلي .. اعتقد يمكن قراءتها ..
انا ايضاً لم احكم عليك ولكن لكل شخص اسلوب وطريقة تفكيرك فمثلاً تقول كارل ماركس الاحمق بالرغم من انني لا علاقة شخصية بيني وبينه ولكن هذه الكلمة لم يقولها غيرك ولم يقولوها حتى اعداءه ( ألا المجانين ) ومع هذا تقول ما تشاء ولا اتدخل ولا اقول بأنني اعطف على فكرك او ما شابه ذلك ، انت حُر فقط نصيحة اخوية اخيرة : لا تُدخّل وتحشك الدين في المعمعة السياسية والقومية والطائفية لأنه سينداس من هذا او ذاك وليس لك حيلة او لا تقدر ان تمنع ذلك .. ارجو ان تكون قد ادركت ما اقصده .. فليكن هو المحرك وانا اتمنى ذلك ولكن دعه بعيداً .. باي


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1790
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الصراع بين الحضارات والاديان
« رد #17 في: 21:17 18/06/2013 »
 الاخ نيسان سمو ةبقية الاخوة الاعزاء
هل اطلعتم على اقوال قداسة البابا فرنسيس الاول والتي تتشابه من حيث الجوهر مع خط المقال على شمولية الخلاص