مسيحيو كركوك يدعون أن يكون عيد القيامة "بداية جديدة لتوحيد الشعب العراقي"


المحرر موضوع: مسيحيو كركوك يدعون أن يكون عيد القيامة "بداية جديدة لتوحيد الشعب العراقي"  (زيارة 306 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل kuchen

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 310
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أصوات العراق :

كركوك / أحيا مسيحيو كركوك، مساء أمس وصباح اليوم الأحد، ذكرى عيد القيامة وسط إجراءات أمنية مشددة، في سابقة لم تشهدها كنائس المحافظة منذ سقوط النظام السابق في سنة 2003، وابتهلوا إلى الله في صلواتهم أن يكون العيد "بداية جديدة لتوحيد الشعب العراقي"، في حين أكدت الشرطة أنها اتخذت الإجراءات اللازمة لبث الطمأنينة في نفوس المحتفلين.
فقد شهدت أبرشية كركوك الكلدانية، إقامة قداس عيد القيامة، مساء أمس السبت، ونهار اليوم الأحد، وذلك في كنائس كركوك وكاتدرائية قلب يسوع الأقدس، الواقعة وسط المدينة، بحضور جمع كبير من المصلين، وأقام القداس مجموعة من القساوسة بمشاركة الآباء الكهنة وممثلي الأحزاب المسيحية في كركوك، دعوا في صلواتهم لأن يكون عيد القيامة "بداية جديدة لتوحيد الشعب العراقي".
وقال مدير شرطة رحيماوا المسؤول المباشر عن حماية كنائس كركوك، العقيد الحقوقي أنور قادر، لوكالة (أصوات العراق)، إن المديرية العامة لشرطة كركوك "وضعت خطة أمنية لحماية الكنائس في المدينة خلال عيد القيامة"، مشيراً إلى أن الخطة "تهدف إلى ضبط حالة الأمن والاستقرار وبث روح الطمأنينة في نفوس المحتفلين".
وأضاف قادر، أن الخطة "ركزت أساساً على توزيع دوريات شرطة كركوك والنجدة والطوارئ بالقرب من كنائس المدينة في حين تولت مهام التفتيش شرطة حماية المنشآت لبث الثقة في نفوس مرتادي الكنائس".
وأوضح مدير شرطة رحيماوا، أن قوات الشرطة "باشرت بواجباتها منذ ساعات الصباح الأولى من يوم أمس الأول الجمعة (الـ29 من آذار مارس 2013 الحالي)، وإلى اليوم بالقرب من الكنائس في المدينة والطرق المؤدية إليها لتوفير الحماية اللازمة لأبناء الطائفة المسيحية المحتفلين بعيد القيامة وتفتيش الأشخاص الداخلين إلى الكنائس وخاصة أوقات حصول الزخم خلال أداء مراسيم الصلاة ومراقبة الساحات والمناطق التي يمكن استغلالها من قبل العناصر الإرهابية".
من جانبه قال احد المحتفلين بالعيد، المواطن  نينوس اوشنا (52 سنة)، لوكالة (أصوات العراق)، إن المسيحيين في كركوك "دعوا في القداس الذي أقيم بمناسبة عيد الفصح (عيد القيامة) في كاتدرائية قلب يسوع الأقدس الرب لأن يحفظ العراق وشعبه ويرحم ضحايا التفجيرات التي شهدتها العراق".
وتعتبر محافظة كركوك، (يبعد مركزها، 280 كم شمال شرق العاصمة بغداد)، التي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، من أبرز المناطق المتنازع عليها، والمشمولة بالمادة 140 من الدستور العراقي وتشهد خلافات مستمرة بين مكوناتها فضلاً عن أعمال العنف شبه اليومية التي تطال المدنيين والقوات الأمنية على حد سواء.

http://ar.aswataliraq.info/(S(3fzpmm45virk1g55ytxxuxay))/Default1.aspx?page=article_page&id=313778&l=1


ܒܪܫܝܬ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܡܠܬܐ ܘܗܘ ܡܠܬܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܠܘܬ ܐܠܗܐ ܘܐܠܗܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܗܘ ܡܠܬܐ