جريدة ايلاف : قادة مسيحيي العراق يطرحون مبادرة لمصالحة الفرقاء السياسيين


المحرر موضوع: جريدة ايلاف : قادة مسيحيي العراق يطرحون مبادرة لمصالحة الفرقاء السياسيين  (زيارة 774 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل kuchen

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 310
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 

   Elaph - إيلاف

أطلق مجلس الطوائف المسيحية في العراق مبادرة للحوار والمصالحة بين القوى السياسية تقوم على اساس رفض التدخلات الخارجية وعقد طاولة مستديرة تضم ابرز الشخصيات السياسية والدينية ومن كافة الطوائف والمكونات للخروج بورقة عمل تضمن عملا جادا لحل الازمة التي تعيشها البلاد.

أُعلن خلال اجتماع في بغداد اليوم عقده مجلس رؤساء الطوائف المسيحية برئاسة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو مع زعيم القائمة العراقية اياد علاوي عن تقديم مبادرة للحوار والمصالحة من اجل اعادة بناء العراق وكسر الجمود القائم بين الكتل السياسية والحكومية ومناشدة الاطراف السياسية بالتعهد بعدم فسح المجال امام التدخلات الخارجية وحل المشاكل العالقة والتاكيد على الاسراع في النظر بملفات المعتقلين". كما تتضمن مبادرة الصلح عقد طاولة مستديرة تضم ابرز الشخصيات السياسية والدينية ومن جميع الطوائف والمكونات للخروج بورقة عمل تضمن حوارا بناءا وعملا جادا لحلحلة الازمة السياسية في البلاد . وسيتم طرح هذه المبادرة على جميع القوى السياسية في البلاد خلال اجتماعات لاحقة.
 
وقد اشار البطريرك  روفائيل ساكو الى ان الاختلافات بين الكتل السياسية العراقية وتخلخل الوضع الاقليمي لاسيما في سوريا سيؤثر كثيرا على استقرار المنطقة برمتها ويتوجب على الجميع ايجاد حلا لكل هذه المشاكل لانه بعكس ذلك ستكون هناك عواقب وخيمة بحسب بيان صحافي عن الاجتماع تلقته "ايلاف".
 
ومن جهته اكد رئيس ائتلاف العراقية اياد علاوي "ان تدهور الوضع الامني وانهيار المؤسسات واستشراء الفساد والفقر كان دافعا كبيرا لهجرة المسيحيين". وقال علاوي لو "كانت هناك اجراءات حكومية رصينة تضمن لهم الحماية والاستقرار لما شهدنا هذه الهجرة الكبيرة". وقد اكد علاوي على دور المسيحيين وتاريخهم الاصيل كونهم مكون اساسي في المجتمع العراقي وعبر عن استيائه الكبير جراء هجرة المكون المسيحي من العراق .
وقد بحث الجانبان اوضاع المسيحيين والازمة السياسية التي تعصف بالعراق ومبادرة الصلح التي يسعى اليها مجلس الطوائف المسيحية .
 
وكان البطريرك رافائيل ساكو قد دعا مسيحيي العراق لدى تنصيبه في الخامس من الشهر الماضي   بطريركًا للعراق والعالم إلى تحدي محاولات تهجيرهم من العراق محذرًا من أنهم سيتحولون إلى مجرد ذاكرة في حال استمرت الهجرة واكد أنه سيعمل مع علماء الدين المسلمين لنشر ثقافة الاعتدال ونبذ العنف. وأكد أنّه سيعمل على تجديد الكنيسة والتعاون مع علماء الدين الشيعة والسنة لنشر ثقافة الاعتدال ونبذ العنف.
 
 وقال أنّه يشعر بالمخاطر والتحديات والمسؤوليات الجسيمة والثقيلة التي تواجهه في مهمته، لكنّه شدّد بالقول " إني سأواجه الوضع بجرأة ووضوح وأسعى إلى توحيد الكنيسة الشرقية". وأكد انه سيعمل مع "أخوتي" المسلمين والصابئة من أجل العيش الكريم والعدالة والحرية والمساواة والالتزام بالحوار مع علماء المسلمين شيعة وسنة وقال إنه على صلة مستمرة بهم لنشر ثقافة السلام والاحترام المتبادل.
ودعا السياسيين العراقيين إلى الحوار والاعتدال ونبذ التعصب والكراهية والعنف وحيث لايزال شبح الخوف والموت يسيطر على العراقيين الامر الذي يجب مواجهته لوقف نزيف الدم والدمار. وعبّر عن الامل في عودة السلام والامن إلى العراق لينهض في مختلف المجالات.
 يذكر ان اعداد المسيحيين في العراق قد بدأ بالتناقص بعد عام 2003 بسبب الهجرة التي يلجأ اليها اعداد كبيرة منهم نتيجة الوضع الامني، واستهدافهم المباشر من قبل جماعات مسلحة. وقال ديوان الوقف المسيحي ان اكثر من نصف مليون مسيحي ترك العراق منذ عام 2003 وهذا الرقم يقترب من نصف عدد المسيحيين الذين كانوا يعيشون في العراق قبل ذلك العام. واشار إلى أنّ عدد المسيحيين في العراق حاليا يتراوح ما بين 400 ألف و500الف في حين كان عددهم قبل سقوط نظام صدام بحدود مليون و200 الف حيث إن الاوضاع الامنية واستهدافهم المباشر من قبل الميليشيات والجماعات المتطرفة دفعهم إلى الهجرة بهذا العدد سواء إلى دول الجوار او الولايات المتحدة واوروبا.

 
http://www.elaph.com/Web/news/2013/4/804543.html?entry=Iraq

ܒܪܫܝܬ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܡܠܬܐ ܘܗܘ ܡܠܬܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܠܘܬ ܐܠܗܐ ܘܐܠܗܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܗܘ ܡܠܬܐ