زوجة طارق عزيز: زوجي في أيامه الاخيرة وهو خدم العراق ولم يخدم شخصاً


المحرر موضوع: زوجة طارق عزيز: زوجي في أيامه الاخيرة وهو خدم العراق ولم يخدم شخصاً  (زيارة 2854 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل kuchen

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 310
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
زوجة طارق عزيز: زوجي في أيامه الاخيرة وهو خدم العراق ولم يخدم شخصاً

      زوجة طارق عزيز خلال حديثها الى قناة العربية

عنكاوا كوم /السومرية نيوز 

 السومرية/ بيروت

ناشدت زوجة طارق عزيز نائب رئيس الوزراء في عهد الرئيس الراحل صدام حسين، الحكومة العراقية والمنظمات الانسانية، العمل على الإفراج عن عزيز نظراً لتراجع وضعه الصحي، مضيفة ان زوجها كان في وظيفته يخدم العراق وليس شخص صدام.

وقالت زوجة عزيز في حوار مع قناة "العربية" -في أول ظهور إعلامي لها منذ القبض على زوجها وإيداعه السجن عام 2003- إنها عندما تذهب لزيارته فإنها لا تراه في غرفة أو في مكان خاص وإنما تراه في ساحة عامة على كراس غير مريحة تحت شمس الصيف ومطر الشتاء.

وأضافت أن عزيز بدا في المقابلة التي سبق ان نشرتها "العربية" منذ أكثر من سنتين، بصحة جيدة، ولكن الواقع مختلف تماما اليوم فهو مريض جداً ويعاني من كل أمراض الكبر من سكر وقلب وضغط"، مضيفة ان "المسؤولين عن السجن لا يعطون عزيز الأدوية رغم اصابته حتى اليوم بأربع جلطات، كان آخرها منذ شهر تقريباً".

وناشدت زوجة عزيز  الحكومة العراقية ومنظمات حقوق الإنسان العمل على الإفراج عنه ليقضي آخر أيامه مع عائلته، خصوصا أنه -بحسب كلامها- "خدم العراق ولم يخدم شخصا".

وكان مصدر رفيع المستوى في المحكمة الجنائية العليا، رجح الجمعة (19 نيسان 2013) صدور قرار تمييز حكم الإعدام الصادر بحق طارق عزيز خلال الأسبوعين المقبلين، مؤكدا في حديث لـ"السومرية نيوز" أن "رموز النظام السابق سيحالون من المحكمة إلى وزارة العدل قبل نهاية حزيران المقبل وهو موعد انتهاء أعمال المحكمة".

وأصدرت المحكمة الجنائية العليا في العراق، في 26  تشرين الأول 2012، حكماً بالإعدام شنقاً حتى الموت على نائب رئيس الوزراء في النظام السابق طارق عزيز في قضية تصفية الأحزاب الدينية، بعد أن كانت أصدرت، في الثالث من أيار 2011، حكماً بالسجن المؤبد بحقه في قضية تصفية البارزانيين.

يذكر ان طارق عزيز، 74 سنة، يعتبر المسؤول المسيحي الوحيد في نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وكان يمثل الواجهة الدولية له، وبرز على الساحة الدولية بعد توليه وزارة الخارجية إبان حرب الخليج الثانية عام 1991، وكان المتحدث باسم الحكومة، الأمر الذي جعله دائم الظهور في وسائل الإعلام الغربية بسبب إتقانه اللغة الإنكليزية، وقام عزيز بتسليم نفسه في 24 نيسان 2003 إلى القوات الأميركية بعد أيام على دخولها إلى بغداد..

 



ܒܪܫܝܬ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܡܠܬܐ ܘܗܘ ܡܠܬܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܠܘܬ ܐܠܗܐ ܘܐܠܗܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܗܘ ܡܠܬܐ



غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 يعتبر السيد (طارق عزيز) بحكم المواقع والمراكز والمسؤوليات اعلاه ومنذ 1968 لغاية سقوط النظام وبحكم قربه من رئيس النظام السابق خزين خاص وكبير لكثير من كنوز المعلومات والاسرار الخاصة بصدام ونظامه وحزبه وهو لديه العديد من المفاتيح لفك طلاسم النظام السابق وجرائمه واسراره ومصير المغيبين والمفقودين من الشعب العراقي التي لازالت الكثير منها مبهمة وغامضة وغير معروفة وبالتاكيد لو فرغ السيد (طارق عزيز) ما بجعبته ستكون المفاجئة التي تذهل الشعب العراقي والعالم لما يختزن الرجل من معلومات واسرار خطيرة ورهيبة لصدام وحزبه ونظامه وسياسته وجرائمه لانه عاش تجربة البعث في العراق منذ بدايته لغاية السقوط حيث ان (طارق عزيز) كان جزء مهم وقطب اساسي من النظام السابق الذي تسبب في تدمير الانسان والمجتمع العرافي واقتصاده والمنطقة خلال خمسة وثلاثون سنة عجاف في اسوء نظام شهده تاريخ العراق والعالم ...
مقتبس من مقالة الاخ انطوان صنا
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,657018.0.html
ونسأل زوجة طارق عزيز ودوره في تاسيس قوات ملكو التي راح ضحيتها الكثير من ابناء شعبنا .
ونسأل زوجة الكافر طارق عزيز وهو يشيد بالقزم صدام المقبور في هذا الرابط
http://www.youtube.com/watch?v=fI2rj39pcB0