الجمال الذي لن تغيب عنه شمس البكاء -رثاء فقيدتنا الغالية نادية-


المحرر موضوع: الجمال الذي لن تغيب عنه شمس البكاء -رثاء فقيدتنا الغالية نادية-  (زيارة 593 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عمانويل ريكاني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 135
    • مشاهدة الملف الشخصي

الجمال الذي لن تغيب عنه شمس البكاء
_فقيدتنا الغالية نادية_   
بقلم عمانوئيل يونان الريكاني/العراق/استراليا
سقطت نجمة لامعة من سماء حياتنا
هزت عرش السعادة وبلبلت الأفراح
نادية أسمها ولقبها عاثرة الحظ
                                       أسلمت الروح وفي أحشائها طفل لم يرى الصباح
خسفت شمسها وكسف قمرها
                                                            وضياء شبابها جرفته الرياح 
 يمر الزمان ليرفع راية النسيان
                                        وعاصفة ذكراها تأبى إلا أن تجلب ألينا ألأتراح
 الشجر والبحر والحجر يبكيان
                                                    على فقدان نسيم الروح وعطر القداح  يا ظل حورية السماء على الأرض
                                              غرقت سفينة حياتك ولم ينجو منها الملاح من بعدك النوح والبكاء والعويل ديدننا       
                                                      والقلب يعصره الألم وتنغزه الرماح  كنت كالنرجس عندما تطفو على سطح الماء
                                 وأصطدمت بصخرة الموت وتوقف عطرك عن الفياح    كنت كالطير يغرد لنا اللحن الجميل
                                         ويوما خرج من عشه ولم يعد لا ندري اين راح    كنت كالقوس قزح ألوانه منسوجة من الحب والجمال
                        وفي ظلمة الليل انطفأت شمعة وجودك واصبحت ذكرى ونياح    ليت التاريخ يرجع الى الوراء ولو لحظة
                                               إنه حلم كل المجانين بك كي نراك ونرتاح
  أنها أمنية محفورة في أعماق كل من فقد عزيز له
                                           سامحينا يا أختاه نحن عاجزون ليس لنا جناح   خطفك لص الحياة ولم يدعك تقولين أخر أمنيتك
                                      توصين بها على ابنتك من الأقرباء وأهل الصلاح   تركتينا ورحلتي دون سابق أنذار                                                                                                      وبين أيدينا جوليانا اليتيمة مثخنة بالجراح     أنها نسخة طبق الأصل منك
                                    صورة وصوت وأبتسامتك التي كانت تهز الأرواح   أنها تقلدك في كل شئ وتأبى أن تكوني من الأموات
               وتقول ماما تعيش في وأنا فيها ومن قال غير ذلك تبدأ بالبكاء والصياح     لماذا يا أمي كل الأطفال لهم أمهات أما أنا فلا
                                 قلبي سيظل سجين الاوجاع الابدية متى يطلق االسراح بالله عليك قولي لي اين انت وراء السحاب أم في اعماق البحار
                                          فراقك عني وبعدك مني أقوى من عظة تمساح  من يذرف الدمع ويسقي الفرحة يوم عرسي
                                                 إن لم تكوني أنت يا أمي فكل شئ مزاح
والاخوات المسكينات أفرط حبات عقدهم
                                         وضاعت حبة كانت نبض القلب ولؤلؤة السماح
جن جنونهم من هول الصدمة
                                     وكان ايذاء الجسد واللطم على الوجه هو السلاح
سمير وامجد تعيسي الحظ في أقاصي الأرض
                                       نيران الحضور لا تطفئها لا الدموع ولا النياح
جسد نادية الطاهر بعيد عن انظارهم
                                             ويقتلهم الشوق والحنين لرؤيتها كالسفاح
الوالدان يندبان حظهما على فلذة الكبد
              بأي قلب يضعان عليها التراب لكن هذه سنة الحياة لا جدوى من الكفاح
وداعا نادية وداعا بنت العم لن ننساك الى الابد
                                           ستظل احزانك تعيش فينا ليس ضدها لقاح
موقعنا على النت:
www.emmanuell-alrikani.blogspot.com