المحرر موضوع: مصادر: مسيحيو سورية لن يحتفلوا بعيد الفصح ما لم يُفرج عن مطرانين مختطفين  (زيارة 3000 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل Sabah Yalda

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 32864
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي

مصادر: مسيحيو سورية لن يحتفلوا بعيد الفصح ما لم يُفرج عن مطرانين مختطفين



روما  وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
علمت وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء أن بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس قررت عدم الاحتفال بعيد الفصح احتجاجاً على استمرار خطف المطرانين يوحنا إبراهيم وبولص اليازجي منذ 22 نيسان/أبريل الماضي

وقرر رؤساء الكنائس الأرثوذكسية في سورية إلغاء مظاهر الاحتفالات بعيد الفصح الذي يوافق الأحد المقبل وفق التقويم الشرقي، على أن تقتصر الاحتفالات على إقامة الصلاة والقداديس في الكنائس والاعتذار عن تقبّل التهاني بالعيد ما لم يُفرج عن المطرانين المخطوفين

وفي إطار الاحتجاج على خطف المطرانين شهدت عدة مدن سورية، من بينها القامشلي ـ مسقط رأس المطران إبراهيم ـ اعتصامات شعبية سلمية طالب خلالها المحتجون المجتمع الدولي والقوى النافذة في الأزمة السورية وكذلك المعارضة السورية بالتحرك سريعاً لأجل الإفراج عنهما، كما أقامت الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في المدينة بمشاركة طوائف مسيحية أخرى قداساً إلهياً وصلوات مشتركة من أجل عودة المطرانين الأرثوذكسيين المخطوفين لأبرشياتهم بسلام

وكان مجهولون قد اختطفوا المطرانين بولص يازجي مطران حلب والاسكندرون للروم الأرثوذكس، ويوحنّا إبراهيم مطران حلب للسريان الأرثوذكس في حلب بشمال سورية ولم تُفلح المحاولات الحثيثة بإطلاق سراحهما أو الكشف عن مصيرهما حتى الآن

ولاستيضاح الموقف، قال سليمان يوسف الناشط السياسي السرياني السوري والباحث بقضايا الأقليات، في اتصال لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء "صحيح، أن حياة المطرانين ليست أغلى أو أهم من حياة وأرواح عشرات الآلاف من السوريين الذين قتلوا في أحداث العنف والعنف المضاد التي تعصف بالبلد، لكن نظراً لحساسية وضع المسيحيين في سورية أعتقد بأنه سيكون لعملية خطف المطارنة، الغريبة على أخلاقيات وقيم المجتمع السوري، أبعاد خطيرة ومضاعفات سلبية كثيرة، ليس على المسيحيين فحسب وإنما على الكثير من المسلمين السوريين والمشرقيين الذي شجبوا خطف المطرانين"

وكانت السلطات السورية قد اتهمت ما أسمتها بـ "مجموعة إرهابية مسلحة" باختطافهما، فيما اتهمت المعارضة السياسية جماعات النظام وميليشياته بترتيب هذا الاختطاف وافتعاله لاتهام المعارضة المسلحة وخاصة الجماعات الإسلامية فيها

وأضاف يوسف "بعد مضي نحو أسبوعين على خطف المطرانين وانعدام أية أخبار أو معلومات مطمئنة عن صحتهما أو مكان وجودهما، بدأت ترتفع درجة الخوف والقلق على حياتهما، وعدم تبني أية جهة لاختطافهما هو أمر مثير للقلق، لذلك أعتقد أن ثمة رسائل عديدة أرادها الخاطفون من أبرزها رسالة إلى الكنيسة الأرثوذكسية الروسية وإلى القيادة الروسية الداعمتان للنظام السوري بأن النظام السوري غير قادر على حماية المسيحيين إذا ما أرادت جهة ما استهدافهم، والرسالة الثانية للمسيحيين السوريين ـ وغالبيتهم من الأرثوذكس ـ لحثّهم على التخلي عن النظام العاجز عن حمايتهم ودفعهم باتجاه مقاتلته إلى جانب المعارضة المسلحة".

وتابع "إن خطف المطرانين، يُنذر بحصول ما كنا نخشاه ونحذّر منه وهو وقوع المسيحيين السوريين ضحية أجندات سياسية وطائفية لقوى محلية وخارجية دخلت على خط الأزمة وتسعى لتجيير الأزمة لصالح مصالحها الاستراتيجية وأجندتها السياسية في المنطقة، وأن يكون مصير مسيحيي سورية كمصير مسيحيي العراق" حسب قوله.

ووضع يوسف اللوم على دوائر بالمعارضة السورية وقال "بدلاً من أن تقوم النخب السورية المعارضة بتقديم خطاب وطني يحول دون تكرار المشهد العراقي الأليم على المسيحيين السوريين، فاجأتنا باتهام المسيحيين بالوقوف في وجه الثورة وتحذير المسيحيين من عواقب وقوف كنائسهم إلى جانب النظام، مستندين لتصريحات محددة لبعض رجال الكنيسة المنحازة للنظام". ورأى أن "هذه الاتهامات تحمل مخاطراً وتبريرات لما قد يتعرض له مسيحيو سورية من عمليات قتل واستهداف ممنهج، ويقدم نوعاً من الغطاء السياسي لجرائم الخطف السياسي والطائفي التي بدأ يشهدها المجتمع السوري والتي تهدد وحدته وسلمه الأهلي" على حد تعبيره
انت الزائر رقم     مرحبآ بك في منتديات عنكاوا كوم



متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 16088
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
سامحنا يارب ولا تواخذنا على عدم الاحتفال بالعيد لان في قلوبنا حزن واسى على فقدان عبيدك
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ