أخوان سرة , يامعودين سرة


المحرر موضوع: أخوان سرة , يامعودين سرة  (زيارة 1839 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Alwastani

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 7
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخوان سرة , يامعودين سرة
« في: 00:39 15/05/2013 »
سِرة، سِرة. كلمة نسمعها كل سبع ثوانٍ في الدوائر الرسمية العراقية امام شبابيك السلطة. تعويذة يرددها المواطن ليستعيد بها شيئا من كرامته المنزوعة، التي اركنها في كشوانية الموبيلات عند دخوله الى هذا المعبد. وهذا الشباك الفاصل بين المراجع والمسؤول، هو بمثابة مرآة سحرية، ينظر إليها المواطن ليرى انعكاسه في عين كهنة الدولة، ليجد نفسه ذليلا، صاغرا، منحنيا، مستسلما. ويرى المسؤول انعكاسه ايضا في عين المتعبّد: متربعاً، مهيباً، متجبراً. حتى لو كان الموظف ذو نزعة حليمة، فهو مجبر بأن يتقمص الدور الموكل إليه حسب موقعه من الشباك السحري، لأن فوضى الدوائر وسوء التدبير الاداري، والتعقيدات البيروقراطية الغير مبررة، تفرض عليه هالة التسلّط، يتسلح بها في سلّم البقاء للأقوى. يتدافع بعض الثوار، وهم قلّة، احدهم يدردم “معاملة تمليك شقة أتطول عشر دقائق ببيروت”، وآخر يصرخ “هذا العراق ما بي حظ من اول التاريخ”. دولة ترى شعبها من خلال هذا الشباك هي دولة لا تَحترم، ولا تُحترم. بس صلو على النبي اخوان، سِرة. يا معودين، سِرة.

تابعوا هذا الموضوع ومواضيع اخلى من على صفحة تجمع العوائل العراقية في الولايات المتحدة الأمريكية

http://suniiraqiusa.fbfollow.me/