الاقليات في العراق يهجرون العاصمة.. والمهجرين: سنشملهم بعنايتنا


المحرر موضوع: الاقليات في العراق يهجرون العاصمة.. والمهجرين: سنشملهم بعنايتنا  (زيارة 1598 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل kuchen

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 310
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاقليات في العراق يهجرون العاصمة.. والمهجرين: سنشملهم بعنايتنا 



  عنكاوا كوم /صحيفة المستقبل نيوز 

بغداد (العراق)/ وليد مهدي
 بعدَ الحملة التي أطلقتها مجاميع مسلحة تستقل سيارات رباعية الدفع لاستهداف الأقليات القومية والمذهبية في العاصمة العراقية (بغداد) ومنعهم من ممارسة اعمالهم، فضل مواطنو الاقليات من المسيحيين والايزيديين هجرة العاصمة بغداد بحثا عن ملاذ امن بحسب ما قاله عدد منهم لـ «المستقبل» وذلك بعد أيام قليلة من مقتل مجموعة منهم في منطقة زيونة وتهديد اخرين منهم بالقتل او اغلاق محال عملهم.
 بالمقابل اكدت وزارة الهجرة والمهجرين اعتبار الاقليات التي تهاجر بغداد، لأسباب امنية ضمن فئات عنايتها وتقدم لهم المساعدات والخدمات.
 وقال وكيل وزارة الهجرة والمهجرين سلام الخفاجي لـ «المستقبل» أمس (الأحد 19 أيار 2013) ان الوزارة تنتظر تقرير من فرعها في جانب الرصافة حول هذا الموضوع، وفيما اذا سجلت هجرة من الاقليات في الفترة الاخيرة بسبب تخوفهم على حياتهم.
 واضاف الخفاجي اذا اثبت انهم هاجروا نتيجة تعرضهم للتهديدات بالقتل فان الوزارة ستعتبرهم ضمن فئات عنايتها وستقوم بدورها في تقديم الخدمات والمساعدات المنصوص عليها قانونيا.
 واشار الى ان وزارته تقوم باجراءات تنسيقية مع كافة الوزارات المختصة لمعرفة تفاصيل دقيقة عن هذا الموضوع ومخاطر استهداف مجاميع مسلحة للمحلات التجارية العائدة للاقليات في بغداد.
 واكد اصحاب محال بيع الخمور من «المسيحيين» في منطقة بغداد الجديدة وشارع السعدون انهم اغلقوا محالهم منذ الاسبوع الماضي بعد مقتل نحو 12 من اصحاب نفس المهن في زيونة من قبل مجاميع مسلحة تستقل سيارات رباعية الدفع ومظللة قامت بتقييد حركة قوات الأمن القريبة من موقع الجريمة.
 واضافوا ان شغلهم الشاغل حاليا هو تصفية محلاتهم في بغداد والانتقال مع عوائلهم الى اقليم كردستان لانها الاكثر امنا وحرية لهم وعوائلهم.   




ܒܪܫܝܬ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܡܠܬܐ ܘܗܘ ܡܠܬܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܠܘܬ ܐܠܗܐ ܘܐܠܗܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܗܘ ܡܠܬܐ