المحرر موضوع: واخيرا، أعلنوا عن صحة تسميتهم القومية من قبل الانكليز  (زيارة 4346 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

واخيرا، أعلنوا عن صحة تسميتهم القومية من قبل الانكليز

  واخيرا فقد ارتضخى( من الرضوخ) الاخ الكاتب ابرم شبيرا  للأمر الواقع، وذلك بأعترافه في مقالته الموجود رابطها ادناه، بأن اخوتنا الذين يدعون بالاشورية الحديثة فهي بتسمية ممنوحة لهم من قبل الانكليز وذلك في اواخر القرن التاسع عشر بعد ان صرّح بقوله:          ( فالإنكليز لم يشذوا عن القاعدة العامة في تسمية الشعوب والمناطق بلغتهم القومية كما فعل بقية القوميات الأخرى الذين سموا هذه المجموعة المسيحية بالآشوريين بتسميتهم القومية. فعلى سبيل المثال العرب أطلقوا عليهم تسمية أثوريين أو آشوريين أو سريان وحسب مناطق تواجده..) انتهى الاقتباس
ولكننا نسأل عن ماهية تسميتهم الاصلية وقبل ان يصبحوا اشوريي القومية ولماذا اطلقوا عليهم ؟  بالاشوريي الحداثة ASSYRIAN Modern
وهذه التسمية واسبابها  موجودة في كتاب الذي ألفه المبشر المخابراتي الانكليزي وليام ويكرام والمانح لهذه التسمية للمجموع المختار،ولغاية ما في نفس الانكليز، حتى سمّوهم بالحليف الاصغر،  !Ally smallest

  ولكن كالعادة فقد حاول الكاتب شبيرا (الجميل) باللف والدوران وتجاهل مسماهم الحقيقي وربط الموضوع بوجود تسميات عديدة لهذا المكون المتأشور حديثا،  والتي كانت بالبديلة  عن الكلدان النساطرة بعد انفصالهم من اخوتهم الكلدان الكاثوليك، والتي لم تروق للأنكليز بتلك التسمية لكرههم للكلدان المتكثلكين لكونهم بخلاف مع كنيستهم الانكليكانية، بالاضافة الى ان النسطورية والتي كانت عندهم بالهرطقة ايضا.

شيء من تاريخنا الكنسي المشرقي وانشقاقاته

  ان الطبيعة التي يتميز بها مسيحيي العراق والشرق الاوسط، فهي بمعرفة ارثهم وتاريخهم من خلال كنائسهم وذلك للدور الفعال والعصيب التي مرت به هذه الكنائس من تناحرات وكفاح وبسالة بالرغم من التضحيات التي ظفرت ببقائنا ووجودها كشعب حي يرزق الى يومنا هذا.  ولا زلنا نعيش في ظروف بيئية غير سويّة في بلدنا العراق، لشعورنا بالتهميش الحاصل لمكوننا المسيحي بسبب عدم تقبل الاخر من الاطراف التي اصبحت عندها زمام الامور وكما كان الحال وعبر العشرات من الامبراطوريات الحاكمة للمنطقة.

  ولكي نعرف مفهومنا القومي ، فلا بد ان نعرّج على تاريخ كنيستنا المشرقية ومنذ نشوئها وبصورة مختصرة ومنذ بداية تكوين كنائسنا، والتي عرفنا بالدور الكبير الذي قام به مؤسسوها من العظماء، كل من مار ماري ومار ادي  وبمعية مار توما الرسول الذين جابوا بلادنا متوغلين الشرق الادنى للتبشير بالمسيحية.
ولكن الذي يهمنا هو معرفة العلاقة التي كانت موجودة ما بين كنيستنا المشرقية مع الكنيسة الكاثوليكية الجامعة والتي كانت بعلاقة الشِركة ما بينهما  والشامل للكنائس الاخرى التي كانت جميعا مرتبطة بالمركز وكوحدة واحدة. وقد كان موقف كنيستنا من هذا الانتماء للكنيسة الكاثوليكية واضحا في مجمعين والذين ابرموا في المدائن(سلمان بك) في سنتي 410م وسنة 420م ايضا والذي اعلن فيهما اساقفة الشرق رغبتهم في الالتزام بكافة القوانين التي وضعها الاباء الغربيون(كنيسة روما) وابتداءا من مجمع نيقية سنة 325 م.
وهذا يثبت بأن كنائسنا المشرقية سواء الكلدانية او كنيستي المشرق الاثوريتين وبشقيها فقد كانوا بالشِركة مع الكنيسة الكاثوليكية الجامعة ومنذ نشوئها.
ولكن هذه العلاقة بين الكنيستين المشرقية والكاثوليكية الجامعة، فقد كانت تتأثر بالاوضاع السياسية للعداء الموجود بين الدولتين الساسانية والرومانية والذي انعكس سلبا على العلاقة بين الكنيستين، والتي ترتبت مسائل عدة من جرائها واللتين  اختلفوا فيما بينهم عقائديا.  وبالاخص عند تأثر الكنيسة المشرقية بنسطورس والتي كانت محسوبة بهرطقة في حينها.

 خلافات الكنائس مع الكنيسة الكاثوليكية الجامعة

  ومن نتائج هذه الاختلافات فقد عُقد مجمع افسس في سنة 431م. والذي حُرّم من خلاله نسطورس بطريرك القسطنطينية من الكنيسة واعتبرت افكاره بأنها هرطوقية، وذلك بسبب  العقائد اللاهوتية التي تبناها النساطرة والمختلفة في بعضها مع الكنيسة الكاثوليكية في روما.
 وكذلك في مجمع خلقيدونية الذي انعقد في سنة 451م، فقد حرموا من كان يعتقد بان المسيح له طبيعة واحدة والذين اسميوا بالكنائس المونوفيزية وهي الكنائس القبطية والسريانية والارمنية والتي أُطلق عليها بالكنائس الاثودكسية الشرقية.

وقد حدث انقسام اخر ما بين الكنيسة القسطنطينية وكنيسة روما ايضا في سنة 1043م بسبب خلافات عقائدية ايضا والتي ادت الى قطيعة عن كنيسة روما وهي الكنيسة اليونانية والروسية  والاوكرانية والصربية والرومانية والتي حملت اسم الكنيسة الارثدوكسية، حصرا.
ولكن كل محاولات التوحيد بين الكنائس المختلفة عقائديا فقد باءت بالفشل وعلى اشكالها.

ولكن على مستوى الكنيسة المشرقية فبالنظر للأختلافات الموجودة مع الكنيسة الكاثوليكية بسبب النسطورية وبالاضافة الى ظاهرة توريث البطريركية، فقد حدثت محاولة شجاعة من بعض المطارنة الاجلاء بعد اختيارهم لمار يوحنان سولاقة بطريركا لهم والتي توجّ لهذا الاختيار الى توقيع وثيقة الأتحاد مع الكنيسة الكاثوليكية في روما وذلك سنة 1553م.

من الدلائل بارتباط كنيسة المشرق بالكلدان

  ولكي نربط هذه الاحداث بلب الموضوع المطروح فقد حصل وان ابرم اتفاقا وقبل اتحاد البطريرك يوحنا سولاقة بروما، وذلك عندما قام المطران مار طيمثاوس اسقف نساطرة قبرص بتوقيع وثيقة اتحاد ايضا مع روما في سنة 1445م، ومعه مطران الموارنة فيها. ولكي يزيح النسطورية من تسمية كنيستهم فقد وقع وثيقة الاتحاد التالية:
( انا طيمثاوس رئيس اساقفة ترشيش على الكلدان ومطران الذين هم في قبرص، أصالة عن ذاتي وبأسم كافة الجموع الموجودة في قبرص، اعلن وأقر وأعد امام الله الخالد الآب والأبن والروح القدس، بأنني سأبقى دوما تحت طاعتك وطاعة خلفائك وطاعة الكنيسة الرومانية المقدسة على انها الأم والراس لكافة الكنائس( من شموئيل جميل، كتاب العلاقات، روما 1902 ص 10).
وانظر هنا بما سيعلق المرسوم البابوي الذي أصدره أوجين الرابع في 7 آب 1445م: وطيمثاوس ذاته، أمامنا في هذا المجمع اللاتراني المسكوني وفي جلسته العامة، أعلن بأحترام وتقوى صيغة ايمانه وتعليمه أولا بلغته الكلدانية، ثم ترجمته الى اليونانية ومنها الى اللاتينية.

ومن الامثلة التي تبين وجود الكلدان في منطقة اثور فسنرى بأن البطريرك مار شمعون دنخا(1581-1600م) والذي ارسل معاونه المطران ايليا هرمز الى روما وبمعيته تقرير من البطريرك ولكنه يشير الى شخصه بقوله لقداسة البابا : انا مار ايليا رئيس أساقفة أمد في بلاد ما بين النهرين كلداني من آثور..(أرشيف الفاتيكان عند بلترامي، ص199) وفي ختام تقريره يطلب مار ايليا بان يمنع قداسته ان يطلق أحد على الكلدان المتحدين بروما أسم النساطرة، بل ان يطلق عليهم الكلدان الشرقيون في آثور.

وفي واقعة اخرى، فقد رفع المطران ليوناردو هابيل والمرسل من البابا، تقريرا للفترة(1583-1585م) عن اوضاع المسيحيين في الشرق الاوسط خاصا بتقريره عن كنيسة المشرق ومن ما ذكره (كذلك زرت مار شمعون دنحا بطريرك الامة الكلدانية في اثور..) ومكملا بقوله( ان أولئك الذين من الامة النسطورية الساكنين في مدن أمد وسعرد والبقاع والمدن الاخرى القريبة، فقد تمردوا على بطركهم الساكن في في دير الربان هرمزد قرب مدينة آثوروتسمى اليوم بالموصل فيي بلاد بابل، فقد قدموا الطاعة للكنيسة الكاثوليكية في عهد البابا يوليوس الثالث عشر وبذلك استعادوا اسمهم كلدان اثور الشرقية(عند جميل ص 115-116).

وحتى بطريرك الكنيسة النسطورية فقد كان يستعمل تسمية بطريرك بابل، وكما جاء فبعد ان بعث البطريرك النسطوري مار ايليا الثامن من عائلة ابونا والذي حاول الاتصال بروما رغبة منه للوصول الى الاتحاد القانوني مع كنيسة روما، باعثا بتقرير الى قداسة البابا بولس الخامس في سنة 1610م والذي ختمه وعلى هذا الشكل: (تمت هذه الرسالةالتي كتبت بامر مار ايليا  بطريرك بابل..) والذي يشير الى ان هذا اللقب استخدمه بطريرك المشرق النسطوري وقبل ان يستخدمه البطريرك الكاثوليكي(ارشيف الفاتيكان، جميل ص108-115)
وهذا يدل على ان الكلدان كان متمثلا بالشعب العائد لكنيسة المشرق وبمعنى الارتباط الثقافي والتاريخي، وان الاسم الاثوري فكان بالدلالة على الموقع الجغرافي لأحدى الأبرشيات العائدة للبطريركية المشرقية وبالمعنى الاقليمي.

وبعدها فقد استقر الاسم الكلداني في القرن التاسع عشر على المجموعة كلها والتي كانت عائدة لكنيسة المشرق الاساسية، ماعدا المجموعة التي انفصلت بعد ارتباطها بالمذهب النسطوري والمعروفين في حينها بالكلدان النساطرة والتي اصبحت مقر بطريركيتهم في قوجانس التركية لتتبنى الكنيسة الانكليكانية لاحقا بتسميتهم الاشورية وكقومية بعد ان حوروا المدلول الجغرافي الى المدلول القومي لأرتباطهم بالاستعمار الانكليزي وللأستفادة منهم في حروبهم ضد الدولة العثمانية.

ولكي نعيد لحمتنا الاساسية كمكون واعي في مجتمعنا

  ومغزى الكلام الذي ذكرناه، من سردنا لتاريخ كنيستنا المشرقية وبفرعيها  الكلداني والاثوري، فهو كان بعلاقة الشِركة مع الكنيسة الكاثوليكية في روما، وبناءا على ما ذكر في المجمعين 410م و420م. ولكن حدث بعدها الانفصال بسبب الهرطقة النسطورية والذي عمّق ذلك ايضا، فهو بالخلاف الحاصل بين الدولتين الساسانية والتي كانت كنيستنا المشرقية في كنفها  والرومانية والتي كانت كنيسة روما في كنفها ايضا.
والامر الاخر ، فهو التأكيد على ان اللغة الكلدانية كانت مصاحبة للكنيسة المشرقية ومنذ نشوئها وكما أتلى المطران طيماثاوس كلمته بها وبمعنى فان شعب هذه الكنيسة كان من بقايا الدولة الكلدانية والتي انتموا للديانة المسيحية في بدايات تبشيرها، وكما تشير اليها مناطق ابائنا المبشرين الاوائل والموجود فيها الكلدان وهنالك  صلوات طخسية ودلالات تاريخية عديدة، تشير لوجودهم قبل واثناء القرون الاولى من المسيحية.
وبناءا على هذه الحقائق التاريخية، فانه لم يكن هنالك اي ارتباط لا من قريب او بعيد ما بين الكنيسة المشرقية والاشوريين القدامى، والتي دلّت المصادر التاريخية والدينية الى فناء ذرتهم بعد القضاء على امبراطوريتهم في سنة 612ق.م وعلى يد الكلدان  مع  اندثار المتبقين منهم في قبائل وشعوب اخرى وبعد ان تنبأ النبي ناحوم في اياته وكما هي مذكورة في الكتاب المقدس بفناء ذريتهم ايضا.
اعتقد بان السيد ابرم شبيرا ، فهو يرى بنفسه عن كل مايذكره فهو بماشي وربما ذلك يتوافق ومع الذين يستميتون لتسمية الاشورية والذين يعتقدون بأن لهم جذور الاشوريين القدامى ومع ذلك وفي مقالته المنوه عنها في رابطه الموجود ادناه، فقد قطع عليهم جذورهم هذه، باعترافه بأن تسميتهم بالاشورية  منحت لهم من قبل الانكليز في اواخر القرن التاسع عشر وكقومية ولكن وقتيّة حديثة لأداء مهمة ما.
  ونحن بانتظار تنازلات اخرى حثيثة وفاعلة، والتي توضح الحقائق المطلوبة في ظرفنا الحالي، وذلك من اجل ان نتوحد تحت راية كنيستنا الكاثوليكية وامتنا الكلدانية وهذا ما نتوخاه من الذين يريدون خيرا لشعبنا المسيحي في العراق ودول المهجر، وشكرا.

                                                                             عبدالأحد قلو

رابط لمقالة السيد ابرم شبيرا حول اعترافه بتسمية الانكليز بالاشورية لبني قومه
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,670888.0.html

ولمزيد من المعلومات التاريخية لكنيسة المشرق فالاستعانة بهذا الرابط.
http://www.kaldaya.net/2012/Articles/05/16_May11_BishopSarhadYousipJammo.html



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4398
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي عبد قلو
شلامادمارن

ازيزي ميقرا عبد
يعني اللي يقرا لك
يظن ان كل مشاكل شعبنا خلصت
وما بقى لنا من مشاكل الا
ما  ينادينا  به الانكليز بالاشوريين
او الرومان بالكلدان
يا اخي
انه فخر لنا ان كنانتسمى بالاشوريين او بالكلدان
والنقطة المهمة هي
هل احنا جديرون بالحفاظ عل. اسمنا القومي الاشوري او الكلداني
قبل ان يسرقه الاخرون منا
هناك في الجنوب اليوم ناس يدعون انهم كلدان. او سومريين
وغدا  راح يطلع النا جماعة تكول هم اشوريين
واحنا  راح  نبقى بلا اسم لا اشوري ولا كلداني
ازيزي
 
تجاوز  هذه المعارك الطاحونية  فقرائنا وشعبنا سئم منها
ولنواجه ما يعانيه شعبنا من التهميش والهجرة والتغيير الديموغرافي

اهتم بتعليم اللغة والحفاظ على تراثنا وتسمى بما تشاء
وادعو الى المحبة والاخوة باي اسم تشاء
فلا فرق  ان كنت  اشوري او كلداني
المهم ان  نكون جميعا متحابين ومتعاونين
والرب ييارك

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي أبو سنحاريب الورد
انه شعور جيد من حضرتك لهذا التغير في موقفك والذي خلا من الدفاع المستميت عن الاشورية ومهما يكن الموضوع المطروح، حيث لا تأله جهدا في سرد بعض المعلومات عن التاريخ والذي تراه وحسب وجهة نظرك صحيحا.
ولكنني في هذه المقالة فهو برد على مقالة الاستاذ ابرم شبيرا والتي لا تزال موجودة في المنبر الحر ، ومع ذلك فلا ضير في ان نطرح مانراه صوابا وذلك لنصل الى الحقيقة والتي نتمنى ان تجمعنا تحت خيمة واحدة.
وربما تكون المواقف السياسية الحاصلة على بعض القرى والتي فيها مكونا من شعبنا المسيحي بالتاثير عليك وعلينا ايضا والمحزن في ذلك بعدم قدرة ابنائهم في الدفاع عنهم وبالاخص عندما يكون الاعتداء من بعض المنسوبين على حكومة الاقليم. والذي جعلنا نتسائل عن دور البرلمانيين والوزراء الذين يمثلوننا والاجراءات التي يمكن ان يتخذوها لأسترداد حق المغبونين من شعبنا في تلك القرى ولكي لا تتكرر لاحقا،
ولكن فالظاهر هنالك نوع من اليأس للجماعة والذين لا حول لهم ولا قوة.
ولا أعرف كيف استشفيت من عندي الكره عندما نكتب هذه المواضيع التي تعتبر بثقافية ومفيدة لمعرفة اصولنا ووجودنا.
ولعلمك فانني عندما اكتب هذه الامور فهي من محبتي لأخوتنا جميعا وليس كما تتصور، بالرغم من ما نعانيه من كلمات وصفاة نشاز واهانة وتحقير، وهم معذورين لأنهم لا يدرون ما يفعلونه! ولكننا سنستمر وقدر ما نستطيع بأبراز الحقيقة، لأنني مؤمن وحتى ان كنا ثلاثة حاليا  كلدان او سريان او اثوريين، بأننا شعب واحد لا محالة، للصفات والمقومات المتقاربة التي تجمعنا، ولكن من حقنا ان  نعرف ماهيتنا وستبقى محبتنا باقية للجميع.
 وشكرا اخينا ابو سنحاريب على مرورك الكريم.

عبدالاحد قلو

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15921
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
استاد قلو
اذا كانو جماعة ابوناجي الأنكليز هم من سمونا الآشوريّن
فالرومان هم اللذين سموكم بالكلدانيّن مع العلم ان الآشوريّن
والكلدان مذكورة اسمائهم في العهد القديم قبل الأنكليز !!!
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2055
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخوة الأعزاء
بالحقيقة مقالة موضوعية ودقيقة وبالمصادر التاريخية الواضحة
ولنقول بعد هذا التوضيح التاريخي الموثق ، ومن خلال مقالة الأخ أبرم وأعترافه بأن الأنكليز هم الذين أأطلقوا على كلدان الشمال(طيارايي) بالآشوريين في القرن التاسع عشر ، لم يبقى شيئا نقوله ، سوى على شعبنا من الكلدان النساطرة والطيارايي والآثورايي ان يعترفوا بوجودهم القومي ، بأنهم مكون من الأمة الكلدانية ، ولا علاقة لهم بالآشوريين القدامى ، بل نسلهم كلداني أصيل ، وعليه نحن شعب واحد موحد على أساس اسمنا الكلداني وأمتنا الكلدانية ويجب الحفاظ علي اسمنا وأمتنا وشعبنا الكلداني ، وهذه هي الوحدة الحقيقية الواجب الأعتراف بها ومعها ولها ، للحفاظ على وجودنا القومي الكلداني في بلاد ما بين النهرين الخالدين بلا لف ولا دوران
شكراً جزيلاً للاخ الكاتب القدير عبد قلو على جهوده ومتابعاته الميمونة
تقبلوا تحياتنا الكلدانية في بلاد العراق الجديد ، وعلينا الالتزام معا كشعب واحد ضمن القومية الكلدانية فقط وبقية التسميات لاوجود لها وفقاً للتاريخ وحقائق العصر الحديث
ناصر عجمايا

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي اوديشو، تيك اِت اِيزي
يتضح من تعليقك، بانك لم تقرأ المقالة وربما لك بخوف يقلقك من ما اكتبه، مع الاسف
ولكن ارجوا ان تكون لك الشجاعة لقرائتها وهي من واقعنا التاريخي الكنسي والقومي لكي تعرف حضرتك من تكون.
يجب ان تصحى وكفافك تقفيلا ومع ذلك فستبقى اخا عزيزا وشكرا.

الاخ العزيز ناصر
بمرور الزمن ستتوضح امور كثيرة والحقائق ستفرض نفسها على واقعنا، والمشوّب بأيديولوجية فهي سياسية واكثر من ان تكون قومية وذلك لأن المبني على الباطل لايمكنه ان يدوم وبالاخص عندما يتعلق الامر بمصير الشعوب.
وبالنتيجة فان كانت تسميتهم بالهدف وكما يتصورون، فقد انتهى ذلك الهدف بعد ان اصبح ذلك الهدف بالوسيلة التي استغلت لتحقيق منافع شخصية وعائلية، ولكن لكل شيء نهاية. وستبقى الحقيقة  كأشعة الشمس التي لا يمكن حجبها بغربال، انها شمس الكلدان التي ستشرق على ابنائها عاجلا ام اجلا، وشكرا لتقييمك الرائع للمقالة

عبدالاحد قلو

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15921
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
انا آشوري من صلب آشور واذا اصبع يدي الصغير غير ذلك فسأقطعه من يدي!!!
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد قلو هل انك لحد هذه الدرجة لا تستطيع استيعاب وفهم ما يكتبه الاساتذة امثال الاستاذ ابرم شبيرا ام ان التعصب مزروع في دماغك ؟
كان المفروض تستنجد بالمثقفين لترجمة ما قاله الاخ ابرم في مقالته ( هل الإنكليز أخترعوا التسمية الآشورية Assyrian) لانك اثبت انك غير مؤهل لاصدار والمشاركة حتى في المقالات ويجب عليك مراجعة والالتحاق بالمدارس التثقيفية افضل لك لتصحيح الاوردة الثقافية في عقلك .يالاعجب يدعون انفسهم كتاب ويقضون ايامهم في الكتابة وفي النهاية يقعون في مغالطات ادبية ثقافية لا احد يقف معهم سوى من يشبههم ومن له ثقافات متخلفة وهذا ما شاهدناه من المتقلب يوميا ناصر عجمايا وصحيح المثل يقوم لو ما يتشابهون ما يتلكلكون .
جزء من مقالة الاخ ابرم ( الغرابة والسذاجة في مثل هذه السؤال متعلقة بالمقولة التي تقول بأن الإنكليز كانوا أول من أطلق على تلك المجموعة المسيحية التي كانت تقطن في شمال بلاد ما بين النهرين وشمال غربي بلاد فارس التسمية الآشورية (Assyrian). نعم ثم أقولها مرة أخرى نعم ... فالإنكليز هم الذين أطلقوا على هذه المجموعة التسمية الآشورية (Assyrian) وهذا ليس أمراً غريباً إطلاقا لأن كل شعب من شعوب العالم يسمي الأشياء والظواهر والشعوب والقوميات بلغته القومية وليس بلغات الشعوب الأخرى. هكذا فالإنكليز أطلقوا على هذه المجموعة هذه التسمية بلغتهم القومية الإنكليزية ولم يكن معقولاً أطلاقاً أن تسميهم بلغات الشعوب الأخرى وتحديدا الساكنة في نفس المنطقة)(فالإنكليز لم يشذوا عن القاعدة العامة في تسمية الشعوب والمناطق بلغتهم القومية كما فعل بقية القوميات الأخرى الذين سموا هذه المجموعة المسيحية بالآشوريين بتسميتهم القومية. فعلى سبيل المثال العرب أطلقوا عليهم تسمية أثوريين أو آشوريين أو سريان وحسب مناطق تواجدهم والفرس سموهم أسوريكا والأرمن سموهم أسورينير والأذربيجانيون سموهم أسورليار والأتراك سموهم أسورلي والروس سموهم أسيريس والصينيون سموهم ياصو والكرد سموهم أسوري واليهود سموهم آشوريم والسويديون سموهم أسيريسكا...وهكذا كل قومية تسمى الأشياء والظواهر والشعوب والأمم والبلدان بلغتها القومية وليس بلغة أجنبية أخرى وهكذا فعل الإنكليز عندما ألتقوا بالآشوريين في بداية الأمر فكان من الطبيعي جداً أن يطلقوا على هذه المجموعة الأثنية وفق لغتهم القومية الإنكليزية تسمية "أسريانس" (Assyrians). ...!!  فالقول القائل بأن الإنكليز كانوا هم الذين أطلقوا على هذا القوم تسمية الآشوريين (أسريان – Assyrians)  صحيح بالتمام والكمال فما الذي كنًا نتوقعه من الإنكليز أن يطلقوا عليهم ونحن نعرف بأن الشعوب تتكلم بلغاتهم القومية وتسمى الأشياء بمسمياتها وبلغتهم القومية )
قلو ساوضح المعنى ..اسمك هو قلو فلو كتب بالانكليزية سيكون كلو (klo) واذا كتب باليوناني فسيكون سلو واذا كتب بالفرنسي سيكون غلو واذا كتب بالتركي سيكون جلو ولكن لو كتب بالعربي سيكون قلو وبالهجة المصرية ألو  وبلغتنا الام خوني قلو وبالاسبانية أيلو  وهكذا فان استاذ ابرم وضح كيف الاسم الاشوري يكتب بالانكليزية كما في باقي اللغات ومع هذا فانك سوف لن تستطيع فهم واستيعاب ما يكتبه العمالقة لان ثقافتك بنيت فقط للتفرقة وللتعصب وللفتن ولو كنت خاليا من تلك الصفات لكتبت مقالة تخص شعبك وهم يتعرضون للابادة ولكن وحتى لو كتبت تلك المقالة فانك ستهاجم شخصيات واحزاب ابناء جلدتك تارك الغرباء والمغتصبين يتجاوزون على املاك شعبك ولهذا السبب حاول ان تراجع المقالات التي تكتب من قبل الادباء والكتاب العمالقة اكثر من 100 مرة لانك حتى لو استوعبت في الحالة 99 فانك ستغير الحقيقة عند انتهائك في الحالة ال 100 وشكرا
سيد قلو مقالة الاستاذ ابرم ( هل الانكليز اخترعوا التسمية الاشورية ASSYRIAN ) دواءكم لربما تستفيقوا  من سباتكم

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ اوديشو
بالرغم من اعترافك وحسب قولك(اذا كانو جماعة ابوناجي الأنكليز هم من سمونا الآشوريّن)
في هذه الحالة ستقطع جسمك كله، على كيفك يا رجل،

الاخ سمكو
مهما فعلتم وزاغلتم على التاريخ ، فان اصولكم فهي بكلدان النساطرة ولا تفيدكم المراوغة والتحايل على شعبنا الكلدان والسريان الناضجين وحتى الاثوريين الذين يعرفون الحقيقة، وان حدث ذكر لأشوري من هنا وهناك فهو ليس من طينتكم ، لأنكم بجزء من كلدانيتنا والتي انفردت في قوجانس التركية لتحملوا التسمية الاشورية ولغاية ما في نفس الانكليز.
وانت ياسمكو، من هذه العقلية الباهتة والتي تعود لأجدادك المضحوك عليهم والضالين. عليك ان تصحى انت من امثالك والاّ فلا فائدة مرجوّة من المتسمّين بالاشورية الحديثة غير المآسي والدمار وكما حصل لمن سبقوكم ولكنكم لا تتعضون يا تياراي وشكرا

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15921
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
انا لم اعترف بذلك ولكن نقلت اتهامك للآشوريين فاذا كانت اصولنا كلدان نساطرة فهذا فخراً لنا لان النساطرة قدموا الاف الشهداء من البطاركة والكهنة والمؤمني من اجعل العقيدة والأيمان المسيحي واذا كنا نحن كلدان نساطرة فما انتم الستم بكلدان نساطرة
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قلو ساوضح المعنى ..اسمك هو قلو فلو كتب بالانكليزية سيكون كلو (klo) واذا كتب باليوناني فسيكون سلو واذا كتب بالفرنسي سيكون غلو واذا كتب بالتركي سيكون جلو ولكن لو كتب بالعربي سيكون قلو وبالهجة المصرية ألو  وبلغتنا الام خوني قلو وبالاسبانية أيلو  وهكذا فان استاذ ابرم وضح كيف الاسم الاشوري يكتب بالانكليزية كما في باقي اللغات ومع هذا فانك سوف لن تستطيع فهم واستيعاب ما يكتبه العمالقة لان ثقافتك بنيت فقط للتفرقة وللتعصب وللفتن ولو كنت خاليا من تلك الصفات لكتبت مقالة تخص شعبك وهم يتعرضون للابادة ولكن وحتى لو كتبت تلك المقالة فانك ستهاجم شخصيات واحزاب ابناء جلدتك تارك الغرباء والمغتصبين يتجاوزون على املاك شعبك ولهذا السبب حاول ان تراجع المقالات التي تكتب من قبل الادباء والكتاب العمالقة اكثر من 100 مرة لانك حتى لو استوعبت في الحالة 99 فانك ستغير الحقيقة عند انتهائك في الحالة ال 100 وشكرا
سيد قلو مقالة الاستاذ ابرم ( هل الانكليز اخترعوا التسمية الاشورية ASSYRIAN ) دواءكم لربما تستفيقوا  من سباتكم

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الغريبة هي بجاهل يحاول ان يموه ويلوف ويدور لمن هم اكثر منه علما وفهما وشهادة، وكل الحكاية وما فيها فان اصولكم هو بالكلدان النساطرة وليست لكم اية علاقة بأي مسمى اشوري ، وهذه حقيقة ولا يمكن ان تزاغلون عليها ولكن عقولكم مغسولة بالتوريث من أجدادكم بفضل لعنة  الانكليز، وتحتاجون الى اعادة تعبئة لكي تصحوا على الحقيقة وتقولون بأننا فعلا كلدان   وشكرا

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15921
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
الجهل والغباء في الفاشيلين اللذين يتهمون الغير ومن علمهم وفهمهم وشهاداتهم المزيفة والصادرة من سوق المريدي تعرفونهم
وعقولهم المليئة بالحقد والكراهية وثقافة الشارع التي فيهم فهم الاوائل في نشر سمومهم على اسيادهم فهل عرفتمونهم ؟؟؟
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ