المحرر موضوع: الدونية التاريخية  (زيارة 302 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل هادي جلو مرعي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1333
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدونية التاريخية
« في: 13:04 23/06/2013 »
الدونية التاريخية

هادي جلو مرعي
يعيش الإنسان في بيئة غير مواتية تحيط به عوامل تدفعه للإستسلام وهو في رغبة دائمة لتحقيق مكاسب متعلقة بالعيش دون النظر في الطموحات الكبيرة ،فعامل الخدمة هي وظيفة تدر دخلا محدودا يمكن لرجل أو إمرأة أن يعيشا منها ويكونا أسرة وربما عاشا الكفاف لكن المهم قد تحقق، العمل وإستلام أجر شهري يمكن أن يؤدي غرضا معيشيا ويقوم بشؤون أسرة، ومثل تلك الوظيفة وظائف يطمح إليها عامة الناس ويتوسطون ويجهدون للحصول عليها وإغتنامها فهي فرصة قد لاتتكرر ،وعلى العكس من هذه الوظائف الوضيعة تكون الوظائف الرفيعة التي لايحصل عليها كل أحد وقد يدفع ثمنا باهظا لضمانها بإستثناء الأزمنة التي تحفل بالفوضى والتغييرات السياسية الكبرى حيث تتحول الوظائف لا الى إستحقاقات بل مغانم يحصل عليها الأسرع ،أو الأقوى والأكثر جرأة من غيره من الناس ويحقق بها أهدافه ويفرح بذلك ويسعد ويهنأ دون الإلتفات الى طبيعة الظروف التي جعلت الناس في غير أماكنهم ،وربما عطلت الحياة الطبيعية لنشأة الدولة الحديثة لتبق مترهلة عاجزة فاشلة ،وفي طريقها الى خراب مقيم.
البعض ممن يعيش ظروفا تاريخية معقدة ويكون راضخا لسطان القوة القاهرة لايكون في رغبة لينظر الى المستقبل البناء الذي يتيح له فرصة التغيير والإصلاح ويكون همه منحصرا في الكيفية التي بها يستطيع الوصول الى مبتغاه البسيط ولايطمح للكثير من المكاسب ،ولايكون في مأمن من عواقب الدهر، ولعله يئس من النجاح في مسعاه خاصة حين يسمع قول النبي الكريم ( لإزالة الجبال الرواسي أهون من إزالة الحاكم الجائر ) فليس لأحد رغبة في التخلص منه لأنه لن يغادر مادام أصبح كالجبل الراسي العظيم ولهذا فطموح الناس يكون منصبا على الحصول على موطئ في السفوح البعيدة والمحسوبة على الجبل ذاك لكي يضمنوا الحصول على قوتهم ووظيفة تريح أعصابهم لكنهم لايفكرون في التغيير بإعتباره غاية تستحق التضحية والكفاح لأجلها فينكفئون عنها لبقية شؤونهم دون أن يشعروا إن ذلك خراب عظيم لاخلاص منه إلا بمعجزة.
مثل هولاء لايفضلون التغيير وإذا جاءهم صدموا بها، وحين يستوعبون تلك الصدمة يشرعون في التفكير بما سيحصلون عليه من منافع ومكاسب ويبدأ صراع مرير على المال والجاه والسلطة والكرسي لاينتهي إلا بزوال إحدى الجبهتين المتناكفتين ،حينها يندفع هولاء بهستيريا غريبة لجني مكاسب وقتية ومناصب زائلة ، وتحكمهم الدونية التاريخية التي إرتبطت بسلوكهم منذ البدايات الأولى للأسلاف فلايقوون على القيام بشؤونهم لوحدهم ،ولا يدوم عندهم عزم في المواجهة وبناء المشروع الأكبر للأمة ويكونوا منفصلين عنه لأنه لايهمهم ، ولايعبأون به على الإطلاق، وربما بدأوا بالبحث عن جلاديهم ليكافأوهم ويضعوهم في المقدمة ثانية دون رحمة، أو وازع من ضمير غاب عنهم، ولم يعد له من وجود ثم يسلمون قيادهم من جديد.