المحرر موضوع: مكتبة الأمبراطور آشور بانيبال، تراث إنساني فريد!  (زيارة 9370 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مكتبة آشور بانيبال تراث إنساني فريد

آشور بيث شليمون

ظهر مؤخرا في الأسواق كتاب جديد تحت عنوان  " الإكتشافات العشر التي أعادت كتابة التاريخ " للدكتور باترك هانت ومن هذه  الإكتشافات  مكتبة الملك الآشوري  آشور بانيبال ( 668 – 627 ق. م. )   الذائع الصيت ليس  لتوسعات الأمبراطورية الآشورية  في عهده  التي لم يبلغها أحد من قبله ولا من بعده في كل الهلال الخصيب فحسب ، بل لكونه أول ملك أسس مكتبة فريدة من نوعها في تاريخ البشرية جمعاء .

ينتمي آشور بانيبال  إلى السلالة السرغونية التي أعطت للأمة الآشورية عصرها الذهبي  في   تحقيق وحدة الهلال الخصيب لأول مرة في التاريخ .

العصر الذهبي الآشوري
  
استطاعت الآلية الحربية الآشورية  أن تؤمن حدودها الشرقية مع الشعوب الايرانية  وكذلك حدودها الشمالية  حيث هزموا الحثيين والشعوب الآرية الأخرى  وبقيت الجبهة الجنوبية  الغربية التي كانت تتزعمها مصر .
أراد الملك أسرحدون ، ابن الملك سنحاريب ( 669 – 680 ق. م. ) أن يحذو سياسة أسلافه  التقليدية والرامية إلى محاربة مصر ، فسار بجيش جرار حتى بلغ وادي العريش وهو في طريقه إلى الدلتا . ولكنه اضطر ألى وقف زحفه هذا والعودة لمجابهة قيام تحالف بين الآريين والميديين والسكيثيين بحيث هزمهم شر هزيمة أيضا ، لأنهم كانوا يهددون سلامة ووحدة الأمبراطورية الآشورية .
بعدها استأنف الجيش الآشوري زحفه إلى مصر بعد  اخضاع  بلاد الشام  لسلطانه وللمرة الأولى وطأت أقدام الجيش الآشوري القارة الأفريقية بدخولها مصر بحيث أقدم الملك أسرحدون على لقب نفسه بملك مصر العليا والسفلى وملك أثيوبيا ( الحبشة ) شيئا لم يفعله أحد من قبله .
في هذه الأثناء كانت الثورة تهدر في بلاد آشور لأن الشعب لم يتحمل نصب آشور بانيبال الإبن الثاني للملك أسرحدون  ولي العهد للمملكة على نينوى وشمشوم اوكين إبنه البكر ملكا على بابل ، لكن إستطاع الملك  أسرحدون بيد من حديد أن يخمد نيرانها .
في السنة التالية اضطر أسرحدون التدخل في شؤون مصر من جديد بعد أن علم أن  "  طرهاكة / Tirhakah   ملك الحبشة  تمكن من استرداد مدينة "  ممفيس  " وإثارة الشغب والقلاقل في البلاد ، ولكن لسوء الحظ ألم به مرض عضال لم يمهله سوى بضعة أيام  حيث توفي على إثرها .
وبناء للوصية الملكية تبوأ الملك آشور بانيبال العرش وأول بادرة كانت له إذ أمر قائد قواته /  " ربشاقي " بمتابعة الزحف إلى مصر حيث  استطاع الجيش الآشوري أن يلحق شر هزيمة بجيش " طرهاكه  "  وبذلك أعاد النظام إلى البلاد من جديد ولكن ما أن وصل الجيش الاشوري  بلاد الشام في طريق عودته  إلى بلاد آشور ، حتى أعلن ملوك الدلتا العصيان  مرة أخرى .  وللمرة الثانية اجتاحت القوات الآشورية وادي النيل / مصر حيث واصلت زحفها حتى بلاد النوبة .
والجدير بالذكر أن هذه الحملة أسفرت عنها نتيجة إيجابية أخرى ألا  وهي استتباب السلم والأمان في كل أرجاء البلاد السورية وهو ما وصفه المؤرخون قاطبة  بالسلام  الآشوري / Pax Assyriaca  بحيث لم يجرؤ أحد  على إثارة الفتن والقلائل  وبذلك عمت شهرة  الملك آشور بانيبال في سائر أرجاء المعمورة مما دعا المؤرخون بالقول ، " إن الآشوريين حقا جديرون بأن يطلق عليهم لقب رومان الشرق " .
كان الملك آشور بانيبال يبذل قصارى جهده رغم انشغاله  بالحروب لإنجاز مشروع المكتبة الملكية الآشورية ، ولكن الشيء الوحيد الذي جعل آشور بانيبال  ذا شهرة فاقت كل الذين سبقوه  أنه عمل جهده الدؤوب لإتمام المكتبة هذه ، أضف إلى ذلك أنه كان يلم الماما جيدا بالكتابة الإسفينية / المسمارية قراءة وكتاية وهاك النص التالي ما يدعم ذلك :
 
أما أ . ليو أوبنهايم / A. Leo Oppenheim يقول بحق الملك آشور بانيبال كيف كان يكرر وصف تدربه وانجازاته كأستاذ ومحارب في وقت واحد ، إذ يقول: لقد احتفظت بكل المواد الأولية بدءا من السومريين ، لقد درست حكمة نابو (النبي) واكتسبت فن الكتابة كله ومعرفة معظم الحكماء ، كما تعلمت رماية القوس وريادة الخيل وقيادة العربات.
وهكذا استطعت قراءة النصوص السومرية الغامضة والأكدية العويصة وبحثت في الكتابة المسمارية على الحجر من قبل الطوفان .
ولإتمام مشروع مكتبته الملكية  على أكمل وجه ، أصدر أمرا ملكيا بحيث عممه على سائر  أرجاء البلاد  وهذا نصه : "  إبحثوا وأرسلوا لي اللوحات النادرة التي تعرفون أنها غير موجودة في بلاد آشور ... يجب أن لا يكون هناك مانع لكم ، وبالفحص والتدقيق تجدون ما هو جيد لقصري وعليكم الحصول عليها بأي ثمن وارسالها لي . "

آفاق جديدة

منذ أكثر من مائة وخمسين سنة كل ما كنا نعرفه عن العالم القديم عامة وعن بلاد  الرافدين  خاصة لم يكن سوى ما تركه لنا كل من المؤرخ البابلي  " برخوشا " والكتبة والمؤرخون اليونان إلي جانب  الكتاب المقدس / العهد القديم . ولكن الجدير بالذكر أن كل تلك المعلومات والأخبار كانت ناقصة أحيانا  و مشوهة أحيانا أخرى . نحن معشر الشعب الآشوري حقا  مدينون لأولئك العلماء والمجتهدين الغربيين الذين أماطوا اللثام عن أنقاض  نينوى ، المدينة العظيمة والعاصمة الآشورية وغيرها من المواقع في بلاد ما بين النهرين باندفاعهم المتواصل لمعرفة أسرار الشرق الأدنى وبلاد ما بين النهرين خاصة  ويتصدر القائمة هذه كل من " أميل بوتا /Emil Botta  ( 1802 – 1870 ) الفرنسي والبريطاني " أوستن هنري لايارد /  Sir Austin Layard  " وابن نينوى البار  هرمز رسام ( 1826 – 1910 )  وكثيرون آخرون . كما ينبغي علينا أن نثمن أيضا ما قام به الجهابذة الغربيين الذين استطاعوا فك رموز الكتابة المسمارية وقراءتها.
ويتبين أنها انصبت على  إحدى وأربعين علامة  بحيث تؤلف في  مجموعها بما يمكن تسميته بحروف الهجاء /ألف باء ومن هؤلاء أدوار هينكس  Edward Hinkes( 1866 – 1792 )  وفوكس طالبوت H. Fox Talbot (1877- 1800) والسر هنري ل. رولنسون Henry L.    Rawlinson (1895 – 1800) وجوليس أوبرت    Jules Oppert (1905 – 1825)


إماطة اللثام عن أنقاض نينوى المدينة العظيمة

 

إن الحدث الأكبر وذا أهمية  بالغة كان العمل الجرىء الذي قام به ابن نينوى  " هرمز رسام  " باكتشافه المكتبة الآشورية الملكية / مكتبة الملك آشور بانيبال أعظم وآخر ملوك الآشوريين .
إن إماطة اللثام عن أنقاض نينوى ، المدينة العظيمة بعد أكثر من ألفين وخمس مائة سنة  وقصة التحريات والتنقيبات التي بدأت عندما كان أميل بوتا Emil Botta  ( 1802 – 1870 ) القنصل الفرنسي في مدينة الموصل .
 لاحظ – بوتا -  أثناء مسيره اليومي عابرا نهر الدجلة  إلى الطرف الآخر من النهر مارا بين التلال القريبة من نهر الدجلة  أن الرياح ( عوامل التعرية ) وسنابك الخيل قد كشفت الأبنية القديمة  المطمورة ، وكل هذا  قل ما استرعى  انتباهه ، ولكن بما أنه كان رجلا مثقفا كان حدسه يدفعه الى كشف الأشياء المشتبه بها والشخص الذي شجعه بالأكثر على ذلك كان " مول Mohl  " أمين سر الجمعية الفرنسية الآسوية  وقتئذ على القيام بنفسه بعمليات الحفر والتنقيب ، وبالفعل باشر العمل بنفسه  بداية وعلى نفقته الخاصة  إلى درجة أنه صرف كل ما يملك في جيبه ولكن لسوء الحظ عمله هذا لم يأت بنتائج إيجابية ومشجعة . لذلك ترك الموقع  إلى مكان آخر يبعد قرابة 11 ميلا عن نينوى  يسمى " خورسباد " وكان ذلك في عام 1843 وهنا أصابه الحظ حيث اكتشف جدران القصر الملكي الآشوري ومنذ ذلك الحين  ولد ما يسمى ب "  علم الآشوريات / Assyriology   " وموقع خورسباد صار واضحا بأن وضع فرنسي آخر يسمى " فلاندن Flandin  " إ ذ جاء بمجموعة من اللوحات تحت عنوان  "  نصب نينوى " على غرار حملة نابليون بونابرت إلى مصر .
وبعد هذا الإكتشاف الهام ، عاد إلى فرنسا حيث إنهمك في طبع نصب نينوى في خمس مجلدات . وعندما اندلعت الثورة الفرنسية في عام 1848 والتي أطاحت بعرش الملك ( لويس فيليب ) وأعلنت النظام الجمهوري قد أدى إلى نقل بوتا إلى  وظائف غير مهمة لأنه كان من انصار النظام الملكي .
في هذه الأثناء ، كان المسؤولون البريطانيون قلقين ومشغوفين ولهم الرغبة بدخول حقل التنقيبات .  إذ اتفقوا مع الفرنسيين الذين تخلوا عن الموقع بغياب ( بوتا  ) كي يباشروا العمل مع احتفاظ قسما منها للفرنسيين وليس هنا من هو أكثر جدارة  للقيام بهذه المهمة من  " لايارد -  Sir A.H.Layard  الذي استطاع أن يدرك نوعا ما قراءة  الكتابة الإسفينية / المسمارية . وقد قام ببعض الحفريات في  المرحلة الأولى وبدون موافقة السلطات المحلية ولكن بعد مدة وجيزة استطاع الحصول على موفقة شرعية .
بدأ لايارد بالحفريات لأول مرة في موقع مدينة  كالح  Calah  احدى العواصم الآشورية وذلك في 9 من شهر تشرين الثاني سنة 1848 وكان النجاح حليفه إذ كتب مباشرة لكانينغ Sir Stratford Canning  مخبرا إياه بالنتائج المرضية .

مكانة هرمز رسام التاريخية

خلال الحملة الثانية ،  غادر لايارد الموصل في 29 حزيران عام 1847  إلى استنبول ومن ثم إلى لندن مصطحبا معه السيد  رسام ، ومن جراء العمل الشاق لمدة سنتين بين الأطلال الآشورية بوسعه وقتها الافتخار باكتشافه مدينة  "  كالح / نمرود " العاصمة القديمة وكذلك مدينة نينوى كما اكتشف عددا من القصور الملكية الاشورية الأخرى والتوصل الى معرفة أسماء الملوك الآشوريين على سبيل الذكر " آشور ناصر بال ، سرغون ، شلمناصر ، تغلات بلاصر ، أداد نيراري ، سنحريب وأسرحدون .
وعندما غادر لايارد للمرة الثانية  ميزوبوتاميا / بلاد الرافدين تاركا المشروع تحت اشراف ورعاية مساعده  " هرمز رسام "  ابن المنطقة ، ولما كان هذا مولعا بتاريخ أجداده لم يستطع أن يضبط  نفسه  إلا أن يستأنف الحفريات والتنقيبات  ليس في القسم المخصص للبريطانيين فحسب ، بل وتعدى إلى القسم المحتفظ به للفرنسيين ، وهكذا أصابه الحظ باكتشاف هام جدا ألا وهو قصر الملك آشور بانيبال والمكتبة  الملكية الآشورية .

مكتبة   الملك آشور بانيبال

احتوت مكتبة الملك آشور بانيبال على قرابة 26000 لوحة مخطوطة ، وعلى الرغم من احتوائها على لوحات مكررة أو مما اصابها العطب ، لكنها احتوت على لوحات تاريخية قيمة جدا التي غطت حوالي 1200 موضوع  وفي هذا الصدد يقول برنار ناب /   A. Bernard Knapp حيث اقترح بأن حوليات ملوك الآشوريين منذ بداية 1300 ق . م .  وجب اعتبارها أولى الوثائق التاريخية  المصورة في تاريخ البشرية بدون منازع .  أما العالم الألماني كارل بيزولد / Carl Bezold    قد صنفها في خمس مجلدات محفوظة في المتحف البريطاني بلندن وهي على النحو التالي :

-   التاريخ  الآدبي
-   مكتبة الملك الخاصة
-   مكتبة المعبد
-   المراسلات الملكية الرسمية
-   العقود والمواثيق
ومن المحتمل أن عددها يربو على  26000 لوحة ، لآنه من المؤكد أن لايارد لم يكن يعلم شيئا عن هذه اللوحات في البداية  معتبرا إياها لأول وهلة مجرد قطع فخارية للزينة  وبدون أهمية تذكر حيث قد ضاع أو تلف منها الكثير أثناء التنقيب .
كما أوردنا في المقدمة بظهور كتاب جديد في الأسواق تحت عنوان " الاكتشافات العشر التي أعادت كتابة التاريخ " للأستاذ باترك هانت ومن المواضيع التي أثارها بأن الجنائن المعلقة لم تكن في بابل بل في نينوى  وبالطبع أن هذه الألواح ما زالت قيد الدرس ومن المؤكد ستكون هناك كثيرا من المفاجئات في المستقبل القريب ونحن منتظرون بفارغ الصبر.

كانت هناك خطة  حكومية لإحياء مكتبة آشور بانيبال يوما وفي موقعها بالذات أي في الموصل/ نينوى  لتمارس دورها القديم كمنارة للحضارة وذلك بالتعاون مع الدكتور جون كيرتس رئيس قسم الشرق الأدنى بالمتحف البريطاني ولكن تم  إجهاض المشروع من قبل الصهيونية وحلفائها الغربيين والعرب نتيجة غزو العراق في عام 2003 حيث ليس للمشروع أي  حسبان اليوم  للأسف ، بل والأكثر من ذلك إذ رغم التحذيرات ومن قبل أساتذة أميركيين بالذات وعلى سبيل الذكر " ماغوير غيبسون / McGuire Gibson  للمعهد الشرقي في شيكاغو العمل للحفاظ على تراث بلاد الرافدين الغنية والتي لا مثيل لها في العالم أجمع أن لا تمس بسوء ، ولكن قوات الغزو كل ذلك لم يهمهم بقدر الحفاظ على وزارة  النفط  حيث جرى النهب والسلب والخراب إلى درجة أن قذيفة  أحدثت فجوة في مقدمة بناء المتحف العراقي في بغداد نفسه  الذي يمثل قصر الملك الأشوري سارغون .

تنويه :

تحت إشراف وتأثير الصهيونية التي ديدنها الأوحد  تشويه التاريخ  في بلاد الرافدين وخاصة الآشوري منه . ولكن اليوم بشرى سارة نزفها لشعبنا الآشوري خاصة وبلاد الهلال الخصيب عامة أن اليوم لنا أكثر من أستاذ أجنبي واحد حيث بوسعهم  ليس كشف الحقائق عن شعبنا بدون تشويه فحسب بل الدفاع ودحض أولئك الذين يشوهون تاريخنا ومنهم  " سيمو باربولا / Simo Parpola   الفنلندي( الرابط الملحق للأستاذ بربولا في حديث عن شعبنا الآشوري ) إلى جانب هناك في حقل الآشوريات طلاب آشوريون الذين سيكون بوسعهم المساهمة أيضا في كشف تاريخنا الآشوري الناصع للعالم أجمع بدون تشويه أو تزييف .


http://www.youtube.com/watch?v=HbjfCTtcCms

............................................................
ا
المراجع :

Sources:

Shirley Glubok , Digging in Assyria 1970 , The Macmillan Company , London

A. Leo Oppenheim, Ancient Mesopotamia, The University of Chicago Press , Chicago & London 1968

A.T. Olmstead, History of Assyria, the University of Chicago – Midway Reprint 1975

H. W. F. Saggs , THE MIGHT THAT WAS ASSYRIA , Sidgwick & Jackson , London , England  1984

A. Bernard Knapp , The History and Culture of Ancient Western Asia and Egypt , the Dorsey  Press 1968

Patrick Hunt, Ph. D. – Ten Discoveries that Rewrote History, Stanford
University.

Georges Contenau , Everyday Life in Babylon and Assyria, The Norton Library, Inc  – New York  1966





غير متصل فاروق كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 311
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ اشور بيت شليمون المحترم
تحية طيبة
بارك الله فيك على هذه المواضيع التاريخية واللغوية التي تقوم بنشرها والتي تخدم قضيتنا الاشورية  من خلال نشر الوعي الثقافي واللغوي والتاريخي بين ابناء امتنا التواقين لمعرفة حقائق التاريخ كما نكتبها نحن الاشوريين وليس كما يكتبها اعداء امتنا .
من قرائتي لاحدى مقالات سيمو باولا ظهر انه يوجد مشروع في جامعة هلسنكي الفنلندية يدعى مشروع .. ميلامو .. يهدف لربط اشوريي اليوم بالاشوريين الذين صنعوا التاريخ والحضارة وعلى الرابط ادناه مع الشكر والتقدير
فاروق كيوركيس
gorguis_farouk@hotmail.com

 http://www.aakkl.helsinki.fi/melammu/home/home.php
 

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في البداية اشكرك استاذ اشور وانك حقا ذلك المثقف الحقيقي  الذي  هو صاحب قضية يوظف ثقافته ووجوده من اجل قضية يؤمن بها وهو بالتالي سيكون رمزا يقتدي به الاخرين .لكن لدي سؤال هل كانت هناك مملكة اشورية اسمها مملكة مارى ؟
وشكرا مرة ثانية ونتمنى لك الموفقية

غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد وسام موميكا المحترم

يبدو مع الأسف، الحديث معك غير مجد، كونه يخرج من آداب الكتابة الراقية الحضارية.
وهنا أقول، سامحك الله على كل ما قلته ضدي في هذا الموقع أو في  الأماكن الأخرى!

ومن الآن وصاعدا، إنني لست هنا مؤقتا، بإذن الله مدة بقائي طويلة لخدمة أمتنا الآشورية، وأقول من جانبي معظم سكان شمال العراق/ بلاد  آشور هم آشوريون سواء آمنوا أو لم يؤامنوا وساحبهم مهما كان تصرفهم سلبا ام إيجابا، والشيء الوحيد الذي ساقوم به وهو عدم الرد عليهم اما الذين يسلكون  كما أنت تفعل، وهنا يمكنك ان تقوم بكتابة المداخلات على كتاباتي التي لن أرد اليها حتى تاتي الى رشدك باننا لسنا أعداء بل إخوة وإن اختلفنا والإختلاف صحي كونه يمثل الدبمقراطية الحقة ومن ثم يفتح الآفاق لمعرفة الحقيقة وشكرا لك مرة أخرى.

آشور بيث شليمون
________________
السيد
 Jan_jjo  المحترم

عزيزي، انا أتحدث عما كانت لغة السيد المسيح، علما ان هناك أجوبة على كذا تساؤلات في مقالتي نفسها وهي من المؤكد ان السيد المسيح استخدم اللغات العبرية، الكنعانية، الارامية وربما اليونانية.
والنتيجة، السيد المسيح لم يصرح بان لغته آرامية اطلاقا حيث ليس هناك دليل واحد على ذلك.

اما بالنسبة الى السبي البابلي وغيره، لا البابليون ولا الآشوريون سبوا اليهود عن بكرة ابيهم،  إذ الاكثرية ظلت هناك طبعا الى الآن  لا نعرف كيف تم للذين سبوهم ربما كونهم مشاغبون .

وختاما، أنا لا أصف نفسي بأن لي معلومات كثيرة وعبقري مثلك، انت تفوق الجميع، ولكن ليتني تدلني على كتاباتك كي نتعلم كيف نسلك وشكرا.

آشور بيث شليمون
________________

.الأخ Shamoun.n
عزيزي، انا لا أجزم ان السيد المسيح لم يستخدم اللغة الآرامية، ولكن صلب الموضوع هو بانه لم يصرح بتاتا بان لغته هي الآرامية، ثم ماذا تنتظر ان يتكلم لو ان السيد المسيح وجد في المنطقة الحدودية بين إيران، تركيا والعراق غير اللغة لتلك المنطقة ومن المؤكد ستكون الفارسية، الأرمنية والآشورية، وشكرا .

آشور بيث شليمون
__________

الأخ Eissara المحترم
شكرا جزيلا لمرورك وكذلك لمداخلاتك القيمة .

آشور بيث شليمون
_____________



الأخ سام البرواري المحترم

شكرا جزيلا لملاحظاتك القيمة، وسوف أقوم بذلك في المستقبل، اما بالنسبة لما ذكرت من التوراة، اعلم جيدا ان في التوراة احداث تاريخية، ولكن هذه الأحداث في كثير من الاحيان غير صحيحة او مشوهة، فما ذكر في ( عزرا ) حول اللغة الارامية صحيح، ولكن لو راجعت النبي دانيال ستجد ذكر اللغة الكلدانية في الأصحاح الاول ( 1: 4 ) اما في الأصحاح الثاني ذكر اللغة الآرامية( 2: 4 )

أخوك المحب/  آشور بيث شليمون
_____________________




































 
السيد وسام موميكا المحترم

يبدو مع الأسف، الحديث معك غير مجد، كونه يخرج من آداب الكتابة الراقية الحضارية.
وهنا أقول، سامحك الله على كل ما قلته ضدي في هذا الموقع أو في  الأماكن الأخرى!

ومن الآن وصاعدا، إنني لست هنا مؤقتا، بإذن الله مدة بقائي طويلة لخدمة أمتنا الآشورية، وأقول من جانبي معظم سكان شمال العراق/ بلاد  آشور هم آشوريون سواء آمنوا أو لم يؤامنوا وساحبهم مهما كان تصرفهم سلبا ام إيجابا، والشيء الوحيد الذي ساقوم به وهو عدم الرد عليهم امن الذين يسلكون  كما أنت تفعل، وهنا يمكنك ان تقوم بكتابة المداخلات على كتاباتي التي لن أرد اليها حتى تاتي الى رشدك باننا لسنا أعداء بل إخوة وإن اختلفنا والإختلاف صحي كونه يمثل الدبمقراطية الحقة ومن ثم يفتح الآفاق لمعرفة الحقيقة وشكرا لك مرة أخرى.

آشور بيث شليمون
________________
السيد
 Jan_jjo  المحترم

عزيزي، انا أتحدث عما كانت لغة السيد المسيح، علما ان هناك أجوبة على كذا تساؤلات في مقالتي نفسها وهي من المؤكد ان السيد المسيح استخدم اللغات العبرية، الكنعانية، الارامية وربما اليونانية.
والنتيجة، السيد المسيح لم يصرح بان لغته آرامية اطلاقا حيث ليس هناك دليل واحد على ذلك.

اما بالنسبة الى السبي البابلي وغيره، لا البابليون ولا الآشوريون سبوا اليهود عن بكرة ابيهم،  إذ الاكثرية ظلت هناك طبعا الى الآن  لا نعرف كيف تم للذين سبوهم ربما كونهم مشاغبون .

وختاما، أنا لا أصف نفسي بأن لي معلومات كثيرة وعبقري مثلك، انت تفوق الجميع، ولكن ليتني تدلني على كتاباتك كي نتعلم كيف نسلك وشكرا.

آشور بيث شليمون
________________

.الأخ Shamoun.n
عزيزي، انا لا أجزم ان السيد المسيح لم يستخدم اللغة الآرامية، ولكن صلب الموضوع هو بانه لم يصرح بتاتا بان لغته هي الآرامية، ثم ماذا تنتظر ان يتكلم لو ان السيد المسيح وجد في المنطقة الحدودية بين إيران، تركيا والعراق غير اللغة لتلك المنطقة ومن المؤكد ستكون الفارسية، الأرمنية والآشورية، وشكرا .

آشور بيث شليمون
__________

الأخ Eissara المحترم
شكرا جزيلا لمرورك وكذلك لمداخلاتك القيمة .

آشور بيث شليمون
_____________



الأخ سام البرواري المحترم

شكرا جزيلا لملاحظاتك القيمة، وسوف أقوم بذلك في المستقبل، اما بالنسبة لما ذكرت من التوراة، اعلم جيدا ان في التوراة احداث تاريخية، ولكن هذه الأحداث في كثير من الاحيان غير صحيحة او مشوهة، فما ذكر في ( عزرا ) حول اللغة الارامية صحيح، ولكن لو راجعت النبي دانيال ستجد ذكر اللغة الكلدانية في الأصحاح الاول ( 1: 4 ) اما في الأصحاح الثاني ذكر اللغة الآرامية( 2: 4 )

أخوك المحب/  آشور بيث شليمون
_____________________




































 
السيد وسام موميكا المحترم

و مع الأسف، الحديث معك غير مجد، كونه يخرج من آداب الكتابة الراقية الحضارية.
وهنا أقول، سامحك الله على كل ما قلته ضدي في هذا الموقع أو فييبد  الأماكن الأخرى!

ومن الآن وصاعدا، إنني لست هنا مؤقتا، بإذن الله مدة بقائي طويلة لخدمة أمتنا الآشورية، وأقول من جانبي معظم سكان شمال العراق/ بلاد  آشور هم آشوريون سواء آمنوا أو لم يؤامنوا وساحبهم مهما كان تصرفهم سلبا ام إيجابا، والشيء الوحيد الذي ساقوم به وهو عدم الرد عليهم امن الذين يسلكون  كما أنت تفعل، وهنا يمكنك ان تقوم بكتابة المداخلات على كتاباتي التي لن أرد اليها حتى تاتي الى رشدك باننا لسنا أعداء بل إخوة وإن اختلفنا والإختلاف صحي كونه يمثل الدبمقراطية الحقة ومن ثم يفتح الآفاق لمعرفة الحقيقة وشكرا لك مرة أخرى.

آشور بيث شليمون
________________
السيد  Ja
n_jjo  المحترم


عزيزي، انا أتحدث عما كانت لغة السيد المسيح، علما ان هناك أجوبة على كذا تساؤلات في مقالتي نفسها وهي من المؤكد ان السيد المسيح استخدم اللغات العبرية، الكنعانية، الارامية وربما اليونانية.
والنتيجة، السيد المسيح لم يصرح بان لغته آرامية اطلاقا حيث ليس هناك دليل واحد على ذلك.

اما بالنسبة الى السبي البابلي وغيره، لا البابليون ولا الآشوريون سبوا اليهود عن بكرة ابيهم،  إذ الاكثرية ظلت هناك طبعا الى الآن  لا نعرف كيف تم للذين سبوهم ربما كونهم مشاغبون .

وختاما، أنا لا أصف نفسي بأن لي معلومات كثيرة وعبقري مثلك، انت تفوق الجميع، ولكن ليتني تدلني على كتاباتك كي نتعلم كيف نسلك وشكرا. [/color

آشور بيث شليمون
_________________

 الأخ Shammoun.n

عزيزي، انا لا أجزم ان السيد المسيح لم يستخدم اللغة الآرامية، ولكن صلب الموضوع هو بانه لم يصرح بتاتا بان لغته هي الآرامية، ثم ماذا تنتظر ان يتكلم لو ان السيد المسيح وجد في المنطقة الحدودية بين إيران، تركيا والعراق غير اللغة لتلك المنطقة ومن المؤكد ستكون الفارسية، الأرمنية والآشورية، وشكرا .


آشور بيث شليمون
__________

الأخ Eissara المحترم


شكرا جزيلا لمرورك وكذلك لمداخلاتك القيمة .

آشور بيث شليمون
_____________



الأخ سام البرواري المحترم

شكرا جزيلا لملاحظاتك القيمة، وسوف أقوم بذلك في المستقبل، اما بالنسبة لما ذكرت من التوراة، اعلم جيدا ان في التوراة احداث تاريخية، ولكن هذه الأحداث في كثير من الاحيان غير صحيحة او مشوهة، فما ذكر في ( عزرا ) حول اللغة الارامية صحيح، ولكن لو راجعت النبي دانيال ستجد ذكر اللغة الكلدانية في الأصحاح الاول ( 1: 4 ) اما في الأصحاح الثاني ذكر اللغة الآرامية( 2: 4 )

أخوك المحب/  آشور بيث شليمون

_____________________




































 

غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ فاروق كيوركيس المحترم

تحية عاطرة، اما بعد  ...
شكري الجزيل لك عزيزي من القلب وبإذن الله سوف نقوم بكتابة هذه المواد التاريخية، كون البعض من إخوتنا ما الأسف الشديد يريدون كتابة التاريخ على مزاجهم، ولكن سنزف لهم ولمن يناصرونهم بان التاريخ واضح وضوح الشمس في رابعة النهار ولا يمكن لاحد تزييفه او تشويهه، ربما بوسعهم اللعب على النفوس البسيطة، ولكن ذلك لن يطول عليهم حيث سيكشفون الحقيقة بانفسهم وسيعودوا الى السراط الآشوري المستقيم.
وشكرا لك مرة اخرى، كما سأتواصل معك في القريب العاجل شفهيا بإذن الله، باركك الله وأسرتك جمعاء عزيزي.
دم لأخيك /
آشور بيث شليمون
____________

الأخ سام البرواري المحترم

تحية طيبة، اما بعد ...
في القريب العاجل ساكتب واغطي بعضا من مقالاتي عن مدينة ماري، ولكن بإقتضاب أقول، إن المنطقة الممتدة غربا ( من بلاد آشور وبابل ) حتى مملكة شمال – شمال غرب  سوريا-  وجدت فيها ممالك صغيرة والتي كانت إذا جاز لنا استخدام العبارة –  تحت الإنتداب الآشوري – ومنها مملكة ماري.

ولمعلوماتك، ان معظم الشعوب هذه كانت تنطق لغة سامية شبيهة بعضها البعض، أي لم تكن غريبة كما ان معظمها كانت شعوب، آشورية، بابلية، عمورية، كنعانية وآرامية.
ولكن كلهم كانوا تحت الراية الآشورية بدون منازع.

دم لأخيك /
آشور بيث شليمون
_________________





















ألأخ فاروق كيوركيس المحترم

تحية عاطرة، اما بعد  ...
شكري الجزيل لك عزيزي من القلب وبإذن الله سوف نقوم بكتابة هذه المواد التاريخية، كون البعض من إخوتنا ما الأسف الشديد يريدون كتابة التاريخ على مزاجهم، ولكن سنزف لهم ولمن يناصرونهم بان التاريخ واضح وضوح الشمس في رابعة النهار ولا يمكن لاحد تزييفه او تشويهه، ربما بوسعهم اللعب على النفوس البسيطة، ولكن ذلك لن يطول عليهم حيث سيكشفون الحقيقة بانفسهم وسيعودوا الى السراط الآشوري المستقيم.
وشكرا لك مرة اخرى، كما سأتواصل معك في القريب العاجل شفهيا بإذن الله، باركك الله وأسرتك جمعاء عزيزي.
دم لأخيك /
آشور بيث شليمون
____________

الأخ سام البرواري المحترم

تحية طيبة، اما بعد ...
في القريب العاجل ساكتب واغطي بعضا من مقالاتي عن مدينة ماري، ولكن بإقتضاب أقول، إن المنطقة الممتدة غربا ( من بلاد آشور وبابل ) حتى مملكة شمال – شمال غرب  سوريا-  وجدت فيها ممالك صغيرة والتي كانت إذا جاز لنا استخدام العبارة –  تحت الإنتداب الآشوري – ومنها مملكة ماري.

ولمعلوماتك، ان معظم الشعوب هذه كانت تنطق لغة سامية شبيهة بعضها البعض، أي لم تكن غريبة كما ان معظمها كانت شعوب، آشورية، بابلية، عمورية، كنعانية وآرامية.
ولكن كلهم كانوا تحت الراية الآشورية بدون منازع.

دم لأخيك /
آشور بيث شليمون
_________________






















غير متصل Eissara

  • الحُرُّ الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيّد بصبر وشكر
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 591
    • مشاهدة الملف الشخصي

صورة مكتبة آشوربانيبال الحديثة في الموصل ... ولكن مع الأسف آلاف السنين من الحضارة الإنسانية توارثها متخلفون.

جزء من بحث عن مكتبة آشوربانيبال ومقارنة مع مكتبة الإسكندرية :

دراسة مقارنة بين مكتبتي آشور بانيبال والأسكندرية  

دكتور ليث شاكر محمود

المقدمة:

يدور البحث الموسوم دراسة مقارنة بين مكتبتي آشور بانيبال والأسكندرية كونهما من مكتبات العالم القديم فقد حوت المكتبتان على مصادر متنوعة من المعرفة الانسانية

البحث مقسم الى ثلاث محاور رئيسية:

المحور الاول: مكرس لدراسة مقارنة بين مكتبتي آشور بانيبال والاسكندرية

المحور الثاني: فيتطرق الى التعريف بمكتبة آشور بانيبال ومحتوياتها المتمثلة بالكتب الرسمية المراسلات والكتب العلمية تعالج مواضيع الزراعة والطبيعة والطب والفلك وعلم الجغرافية والطرق والمدن وكتب العقائد والعلوم الدينية والكتب الادبية والمدرسية وكلها كانت عبارة عن ألواح طينية كتبت بالخط المسماري القديم وأخيراً تناولنا موضوع فوائد هذه المكتبة بالنسبة للعالم المعاصر لاسيما ان بوساطة هذه المكتبة تمكن الانسان من معرفة الاصول الحقيقية للعلوم الطبية والفلكية والرياضيات وعلم المساحة وتقنيات الري والعلوم الهندسية

المحور الثالث: يدرس دراسة تأريخية محتوى وأهمية مكتبة الاسكندرية 331 ق.م- 391م وفيه تناولت تأسيس المكتبة وموقعها وموظفيها وامنائها ومحتوياتها وفهارسها واخيراً تطرقت الى موضوع حرق المكتبة سنة 47ق.م والحرق الثاني والتدمير الذي لحق بها سنة 270 م والدمار الثالث الذي لحق بها في عهد الامبراطور ثيودسيوس عندما امر الاخير تدمير المعابد الوثنية ومراكز الثقافة المرتبطة بها بما في ذلك المكتبة وفندت الروايات القائلة ان العرب المسلمين هم الذين احرقوا المكتبة في عهد الخليفة عمر بن الخطاب من قبل عمر بن العاص . اعتمد البحث على عدد كبير من المصادر الاجنبية والعربية منها ما كتبه اوبنهايم وبك مارتن في اصل بلاد مابين النهرين وما كتبه ليارد وجورج رو عن مكتبة اشور بانيبال اما المصادر المتعلقة بمكتبة الاسكندرية فتشمل ما كتبه فيلد عن فلسفة افلاطون وتالبورت رايس عن الفن البيزنطي واخيرا فازلييف الذي كتب عن الامبراطورية البيزنطية .

اولاً: نظرة عامة مقارنة بين مكتبة آشور بانيبال ومكتبة الإسكندرية

ان جامعة الاسكندرية متأخرة وتعود الى القرن الرابع قبل الميلاد في زمن بطليموس

وبينما مكتبة اشور بانيبال تعود الى القرن السابع قبل الميلاد فهي أقدم من الناحية الزمنية من مكتبة الاسكندرية

مكتبة الاسكندرية تضم اكثر من 700 لفافة بردية وكتب تعود الى الحضارة اليونانية

في حين مكتبة اشور بانيبال تحتوي على 25 الف قطعة من الطين مكتوبة بالخط المسماري الآشوري وهي تمثل مواضيع مختلفة في شتى نواحي المعرفة الانسانية كالتأريخ والفلك والجغرافية والطب والكيمياء وعلم الحيوان وغيرها.

يشير جميع نصوص مكتبة آشور بانيبال لى انها تحتوي على جميع انواع المعرفة الانسانية التي تخص حضارة العراق القديم لعصور مختلفة للحضارة السومرية والأكدية والآشورية

إن مكتبة الاسكندرية اعتنت بالادب الاوربي اي الاغريقي ولهذا دعمت مكتبة الاسكندرية في اليونسكو والدول الاوربية

محتويات مكتبة اشور بانيبال موجودة في المتحف البريطاني وقد تم دراسة قسم من هذه الالواح والنصوص من قبل اساتذة اللغات القديمة الاجانب

يرجع تاريخ مكتبة اشور بانيبال الى الاشوريين ولبيان عظمة هذه المكتبة يجب عقد مؤتمرات حول محتوى واهمية هذه المكتبة ومقارنتها مع محتويات مكتبة الاسكندرية

ثانيا: دراسة تاريخية لمكتبة اشور بانيبال في نينوى 668-626ق.م

تعتبر مدينة نينوى من المراكز السياسية والحضارية المهمة في العالم القديم وإحدى اهم عواصم الامبراطورية الاشورية "(1) وقد وصلت هذه المدينة اوج عظمتها في النصف الاول من الالف الاول قبل الميلاد اي في زمن الملك سرجون الاشوري وابنه سنحاريب الذي حكم مابين 705-681ق.م وهو الملك الاشوري الذي اتخذ من نينوى عاصمة له وأعقبه إبنه اسرحدون 681-668ق.م  وجاء من بعده ابنه الملك الشهير آشور بانيبال 668-626ق.م والذي بني له قصراً الى الشمال من تل قوينجق والذي أطلق الباحثون عليه بالقصر الشمالي (2) . يعد الملك اشور بانيبال من بين الشخصيات التاريخية التي احتضنتها بلاد وادي الرافدين القديمة فقد كان من بين ملوك العراق القديم الذين جمعوا بين الثقافة والقوة فكما كان سيفه وسيلة انتصاره في المعركة كذلك كان القلم الاداة التي احبها ورعاها والى جانب انجازه انتصارات عسكرية ذكرتها لنا كتاباته التاريخية نجده قد اهتم بالجانب الثقافي والمعرفي الذي عكسته لنا مكتبته والتي منحته مكانة بارزة بين رعاة المعرفة(3) فقد حظي هذا الملك بتربية متكاملة الجوانب من الناحية العلمية والعسكرية (4) وإن فكرة انشاء او تكوين مكتبة تحفظ فيها الالواح الطينية التي تضم نصوص المعرفة الانسانية لم تكن وليدة عصرها في زمن الملك الاشوري اشور بانيبال ولم يكن اشور بانيبال اول ملك اشوري جمع نصوص المعرفة وانما في هذا السياق هو يمثل استمرارية لما بداه اسلافه بمدة طويلة (5) حيث ان الملك الاشوري سرجون الثاني 722-705 ق.م كان قد عمل بهذا المجال فقد عثر على الواح كتابية وعليها ختم مكتبته واضاف اليها ابنه سنحاريب وحفيده اسردحون والد الملك اشور بانيبال الذي عززها (6) وخصص لها جناحا فخما في قصره وبعث بالرسل للبحث والاستقصاء عن كل لوح جيد وقيم من اداب الثقافات التي سبقته ولكن تبقى رغبة الملك اشور بانيبال المصدر الرئيس في جمع مجموعة كاملة من الاداب والثقافات المعروفة انذاك في مكتبته الملكية في مدينة نينوى فهذه الرغبة تعدت انشاء ارشيف وطني او مكتبة متخصصة فقد كان هدفه انجاز مكتبة شاملة في جميع مجالات المعرفة انذاك (7) وحفظها في مكتبته الخاصة بعقائديتها وقد حملت هذه المكتبة اسم مؤسسها الملك اشور بانيبال وان هذه المكتبة تضمنت اشارات واضحة تخص عائدية الالواح للمكتبة التي حفظت فيها لان مكتبة اشور بانيبال كانت تقسم الى قسمين الاول يمثل المكتبة في معبد الاله نابو اله الكتابة والقسم الاخر في المكتبة العائدة للملك اشور بانيبال-8- وبهذا يمكن القول ان مجموعة الواح الكتابة التي وجدت في تل قوينجق ترجع في اصلها الى مكتبتين كانتا في نينوى الاولى مكتبة اشور بانيبال والتي جمع اكثر هذه النصوص الملك آشور بانيبال . ويمكن تقسيم الواح مجموعة قوينج الى ثلاثة اقسام:

مجموعة تل قوينجق التي عثر عليها في قصر الملك سنحاريب

مجموعة المكتبة الملكية التي عثر عليها في قصر الملك اشور بانيبال

مجموعة مكتبة معبد نابو في نينوى(9)

اما بالنسبة لموقع مكتبة نابو فلم يتم تحديده نتيجة التدمير الكبير الذي تعرض له هذا المعبد ولكن حسب رايي من الناحية العلمية الاثرية يجب ان تكون احدى الغرف التي تشرف على الفناء الداخلي للمعبد والسؤال لماذا جاءت الالواح الخاصة بمكتبة معبد نابو في نينوى ضمن مجموعة قوينجق والاخرى ضمن مكتبة قصر الملك اشور بانيبال  .بالتأكيد ان الوسيلة التي اتخذها اشور بانيبال في انشاء مكتبة شاملة لكنوز المعرفة والتي جعلته يبعث رسله ورسائله الى الاماكن التي توجد فيها النصوص الكتابية المهمة ومنها مراكز الثقافة المختلفة مثل مدينة اشور والتي تعتبر اقدم عاصمة اشورية وكذلك مدينة بورسيا وبابل وكوتا وسبار وغيرها وعليه فليس من الغريب ان تكون الواح مكتبة معبد نابو في نينوى قد ضمت الى مجموعة الواح مكتبة اشور بانيبال في وقت ما من زمن الملك اشور بانيبال وخاصة ان مكتبة معبد نابو لا تبعد كثيرا عن قصر الملك اشور بانيبال اما الالواح الاخرى لمجموعة تل قوينجق والتي تعود الى مكتبة آشور بانيبال فقد توزعت الواحها بين قصرين وهما القصر الجنوبي والقصر الشمالي العائد للملك اشور بانيبال اما موقع المكتبة في قصر الملك سنحاريب فيعتقد المنقب الآثاري ليارد بإنها كانت في غرفتين بينهما مدخل احدهما على الآخر والتي وجدت فيها الواح المكتبة ولكن باحثا اخر وهو جورج سميث يعتقد انها كانت في الطابق العلوي وحينما تم تدمير القصر سقطت الالواح الى الطابق الارضي اما المجموعة الثانية في القصر الشمالي لآشور من مجموعة ألواح قوينجق والتي تشمل الالواح التي عثر عليها في القصر الجنوبي الغربي للملك سنحاريب او القصر الشمالي للملك اشور بانيبال السالفة الذكر والتي شكلت النواة الاساسية لمكتبة اشور بانيبال (11) حيث حملت ارقام المجموعة k وهو مختصر من إسم تل قوينجق باللغة الانكليزية  kouyunjig هذه الألواح التي تم حفظها في الماحف البريطاني في لندن وقد بلغ عددها نحو 25 الف قطعة وكسرة من الواح الطين المكتوبة .ان قيمة ألواح مكتبة اشور بانيبال تكمن في تنوع مواضيعها والكمية التي ساعدتنا في معرفة الكثير من جوانب الحضارة العراقية القديمة الآشورية وحتى البابلية والسومرية (12) .

ان المشكلة الاساسية في مكتبة آشور بانيبال المحفوظة في المتحف البريطاني في لندن هي عدم معرفة المصدر الذي جاء منه كل لوح اي تغييب المصدر بدقة فالمعلومات عن ذلك تفيد انها جاءت من حفريات احد القصرين وهما قصر سنحاريب وقصر حفيده الملك اشور بانيبال والسبب يعود الى خطأ وقع فيه المنقبون الانكليز وذلك بخلط الالواح مع بعضها حيث جمعت معاً ثم ارسلت معاً الى المتحف البريطاني في لندن ولم يتم التميز بين تلك التي عثر عليها في قصر سنحاريب او التي عثر عليها في قصر اشور بانيبال (13) وإن توزيع الالواح بين القصرين جاء بناءً على رغبة الملك آشور بانيبال نفسه مادام قد احب القصرين ولم يفرق بينهما كما اشارت اليه تذييلات الالواح انه فقط حفظها في قصر دون ان يحدد اي قصر منها ولعل الرغبة التي امتلكته بحب الأدب والعلوم هي التي جعلته يقوم بذلك ففي اي قصر اقام يكون هناك من الالواح مايلبي حاجته الى المعرفة كما انه ضم ألواح مكتبة معبد نابو الى مكتبته في وقت ما من حكمه وبالطبع فإن مكتبة مثل مكتبة اشور بانيبال بهذا الحجم والتنوع كانت بحاجة الى موظفين ومدير يشرف عليها ويمكن القول ان مكتبة آشور بانيبال بمثابة دائرة المعارف ونستشهد بهذا الخصوص بما قال الباحث الشهير برستد ان مكتبة اشور تعتبر في الحقيقة أول مكتبة منظمة وجدت في اسيا (14)



غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي العزيز Eissara المحترم

شكرا لهذا التقرير وهو على لسان الآخرين ولا على لساننا   حيث يدعم
 آشوريتنا الفذة وفي بلادنا بالذات، بينما هم أي المتكلدنون او بالأحرى متقمصو الكلدانية  يسبحون في مستنقع أسن لا حول لهم ولا قوة. عاجلا أم آجلا سيكشفون على حقيقتهم المخيبة .
وجميل أنأستشهد هذا النص من كتاب (   عظمة آشور / THE MIGHT THAT WAS ASSYRIA )  وترجمة الأساتذة :
خالد أسعد عيسى، احمد غسان سباتو –

" كما للولايات المتحدة الاميركية – هذه الأيام – قوة عظمى تحاول التحكم بمصائر الشعوي والاوطان . كذلك كانت آشوريا قوة عظمى تسيطر على الذي كان في الألفين الثاني والثالث قبل الميلاد وتقيم في الشرق القديم وحدة طبيعية ونظاما قوميا يوحد الوطن الممتد من جبال زاغروس الى قمم جبال طوروس ومن امواج البحر المتوسط حتى رمال الصحراء لعربية في الجنوب. ... "

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا لهذا التقرير Eissara
رائع ان يكون لنا مكتبة اشور والتي تحتوي   على 25 الف قطعة من الطين مكتوبة بالخط المسماري الآشوري وهي تمثل مواضيع مختلفة في شتى نواحي المعرفة الانسانية كالتأريخ والفلك والجغرافية والطب والكيمياء وعلم الحيوان وغيرها.
اشكر جميع من ساهم  بنشر معلومات تخص اعظم مكتبة تاريخية واشكر الاستاذ اشور بيت شموئيل

غير متصل بطرس ادم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 813
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخوة الكرام

موضوع السيد آشور الذي ظهر على الساحة فجأة بعد غيبة ( مباركة ) ذكّرتني بقصة ( هرّ – بَزّون ) أو كما بسميه أخوتنا أهل الجنوب ( عِتْوي ) كان يعيش على صيد الفئران في بيت جدّي في بداية الخمسينات من القرن الماضي في قرية فيشخابور, ولأن البيت كان من اللبن والطين، وكان قريباً من البستان فكان يحصل على غذائه من الفئران بوفرة وبلا مجهود كبير، الاّ أن تقدّمه بالعمر أدّى الى ظمور في قابليته الشبابية ، فلم يَعُد بأمكانه تأمين غذائه من الفئران, فتحول الى ممارسة الخيانة لأشباع بطنه .

في قرى الشمال سابقاً لم يكن هناك قصّاب يبيع اللحوم كل يوم الا في مناسبات بعيدة ، فكان الناس يؤمِنّون ما يحتاجون اليه من اللحوم بتسمين عجل واحد أو عدة رؤوس غنم لفترة شهرين أو ثلاثة وبعد التسمين يذبحونها ، فكانت العظام تُمَلَّح وتُعَبَّى في جلد الغنم المذبوح حيث يقيها الملح من الفساد ، أو البعض كان يُمَلِّحُها ويعلِّقها بالشمس لتجف , ومن ثم تحفظ في محل حفظ الغذاء وكان يطلق عليه ( ستيرَّا – محل خزن المونا ) ولعلها من أصل كلمة ( store) الأنكليزية ، أو أنها المصدر للكلمة الأنكليزية ، أما اللحم فكان يُعمَل ما يُطلَق عليه ( قَليا ) وهو عملية طبخ اللحم دون أضافة الماء اليه بعد تقطيعه الى قطع صغيرة ، وبعد أن ينضج أستواءً  يُضاف اليه الدهن الذي هو ناتج من ( ليّة ) الخرفان أو شحم العجل ويبقى على النار حتى تتم عملية القلي بتحوّل لونه الى اللون الذهبي ، ومن ثم يوضع في جرار (بستوكات ) للأستعمال في الطبخ عند الحاجة .

وخيانة الهرّ ( العتوي ) بدأت بتحوله من تأمين غذائه من الفئران الى سرقة ( القليا ) من البستوكة , وهي عملية رآها سهلة لا يحتاج الى بذل جهد والركض وراء الفئران ، فضلاً عن الطعم اللذيذ للقلية , ويظهر أن القليا فعل فعلته في تسمين ( الهر – العتوي ) فلم يعد بأستطاعته الدخول من فوهة البستوكة لأشباع بطنه ، فأصابه غمّ شديد وأخذ يفكّر بالمشكلة , وبينما هو في حيرته هذه رأى هرّاً صغيراً يمرّ من أمامه ، فتفتّق ذهنه على خطة جهنمية حلاً لمشكلته ، فأخبر القط الصغير عن وجود كنز من الغذاء يغنيهم عن الركض خلف الفئران وليس عليهم الا الأخذ والأكل دون تعب ، فأخذ بيد القط الصغير الى محل البستوكة ورفعه وأنزله الى داخلها فأخذ يحفر في ( القليا ) فيأكل ويعطي للقط العجوز حاجته ، وأستمر الأثنان على عملهما التآمري هذا الى أن شعر بهما خالي في أحد الأيام فأعطاهما ما يستحقانه من جراء خيانتهما .
 
السيد آشور ( السوري الجنسية ) وحزبه ترك مشاكل بلده الذي يسرح فيه الأرهاب والقاعدة والأسلام الأصولي يعيث فيه فساداً وقتلاً لأبناء شعبه السوريين وتدميراً لأسس دولته التي كانت مستقرّة ويتحالف وحزبه مع الأرهابيين و مع الدول الراعية للأرهاب كالسعودية وقطر وتركيا وغيرها من الدول التي تريد تدمير بلادها ( سوريا ) تركهم جميعاً وتم أستيراده لينشر الحقد والكراهية بين المسيحيين كافة في العراق وكأنما العراق لا يكفيه ما لاقاه من هذه الدول ، الأمر الوحيد الذي راح عن بال السيد آشور ومن يدفعه هو جهله بالعراق وبتاريخ العراق ورافدَي العراق وتربة العراق الذي أنتج أعظم الأباطرة وأعلَم العلماء لأنه البلاد التي أسسها الكلدان ، فخر الشعوب والأمم .

بطرس آدم

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
استاذ بطرس هذه المرة الرابعة وانت تشارك بنفس المشاركة  ثم ان مكتبة اشور بانيبال مشهورة وحتى الخليجي يعرفها فلماذا تتراكض هنا وهناك حاملا معك هذه المشاركة والتي تحكي عن بطولات القطط .حاول ان تحاور الاستاذ اشور بدلائل وبراهين شرط ان لا تكون مصدرها موقع كلدايا.نت ..
شابات يعيدن أول مكتبة في التاريخ إلى المملكة
إيمان العريفي - جدة

الجمعة 15/02/2013



«بانيبال» أو «أشور بانيبال» هي أول مكتبة في التاريخ، بدأت في العهد الآشوري وتأسست في القرن السابع قبل الميلاد وسميت نسبة إلى «آشوربانيبال» آخر أشهر ملوك الإمبراطورية الآشورية الحديثة. واحتوت مجموعتها على آلاف ألواح الطين وبقايا نصوص؛ نسبة كبيرة منها باللغة الأكدية، كما احتوت على موضوعات مختلفة تعود للقرن السابع قبل الميلاد، وبعد تدمير هذه المكتبه في عام 612 قبل الميلاد، نتيجة غزو بابلي فارسي مشترك، وإشعال النيران في القصر الآشوري ووصول النيران للمكتبة.. وبعد مرور ثمانية آلاف عام أعادت ثلاث شابات سعوديات هذا الاسم إلى الحياة من جديد، ليكون اسم أول مكتبه متنقلة غير ربحية.
وفي عصر التكنولوجيا والسرعة نجد أن الاهتمام بالقراءة والتدوين وإن اختلفت طريقته لازال موجودًا، وهو ما فعلته الشابات السعوديات: نسرين الشامي، ونرمين أطخان، ولميس الحكاري، واللائي أنشأن أول مكتبة متنقلة غير ربحية على هيئة كتاب عملاق موضوع على دراجة يخطو بكل ثقة وقوة في أماكن الانتظار والتجمعات، ليعيد الكتاب بين يدي القراء.
فتقول نسرين الشامي: «إنه تم تكليفنا من خلال برنامج خواطر الذي شاركنا فيه العام الماضي بانشاء مكتبة متميزة وقادرة على الاستمرار وتجذب الجمهور للقراءة، وذلك في مجمع تجاري بجدة، عندها بدأت فكرتنا بأن نقوم بإنشاء أول مكتبة متنقلة في أماكن التجمعات لمنح المارة فرصة لقضاء وقت الانتظار بالقراءة، وبدأنا تنفيذ الفكرة في مجمع العرب وكان على هيئة كتاب ضخم يتنقل في أماكن الانتظار وتجمع الناس مثل الكافيهات والمستشفيات، وبالفعل فازت فكرتنا بالمرتبة الأولى ووجدت إقبالاً كبيرًا، وحضرت المكتبة في العديد من المواقع والمناسبات مثل المستشفى الطبي الدولي وملتقى تواصل، كما حضرت العديد من المناسبات الهامة».
ويذكر أن المكتبات مرت منذ بداية عهدها بمراحل وتطورات كثيرة منذ أن بدأت بانيبال الأولى في العهد الأشوري، وكذلك مكتبة الأسكندرية الشهيرة في مصر، حيث نجد في التاريخ والحضارات القديمة حرصًا كبيرًا على تدوين العلوم والاكتشافات في بلاد الرافدين ومصر والشام وغيرهم، ومن هنا نجد أن مصطلح المكتبه مر عبر التاريخ بعدة مراحل خاصة في العصور الوسطى ويرجع ذلك لاهتمام الحكام والأمراء بالتدوين ونشر العلم والتعليم
http://www.al-madina.com/node/433755
طبعا المقالة للسيد بطرس ادم

غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الشماس بطرس ادم  المحترم  كتب:

" السيد آشور ( السوري الجنسية ) وحزبه ترك مشاكل بلده الذي يسرح فيه الأرهاب والقاعدة والأسلام الأصولي يعيث فيه فساداً وقتلاً لأبناء شعبه السوريين وتدميراً لأسس دولته التي كانت مستقرّة ويتحالف وحزبه مع الأرهابيين و مع الدول الراعية للأرهاب كالسعودية وقطر وتركيا وغيرها من الدول التي تريد تدمير بلادها ( سوريا ) تركهم جميعاً وتم أستيراده لينشر الحقد والكراهية بين المسيحيين كافة في العراق وكأنما العراق لا يكفيه ما لاقاه من هذه الدول ، الأمر الوحيد الذي راح عن بال السيد آشور ومن يدفعه هو جهله بالعراق وبتاريخ العراق ورافدَي العراق وتربة العراق الذي أنتج أعظم الأباطرة وأعلَم العلماء لأنه البلاد التي أسسها الكلدان ، فخر الشعوب والأمم ." انتهى الإقتباس

الأخ بطرس تصحيحا لمعلوماتك التي لا يوجد في ثناياها مصداقية انني لم اكن حزبيا بالمرة، كما ثق تماما مغادرتي الوطن كان بسبب بعض القياديين في حزب البعث، والذي هو نفس الحزب  الذي انتميت اليه بنفسك في العراق مما جعلك تتسلق في رتبك في الجيش، نظرا لنزاهتي في العمل عرضوا لي وظيفة – مدير التامين الإجتماعي – في محافظة الحسكة التي انا منها ولكن عملت كي أفلت منها وأغادر البلد، لان الذين رشحوني كانوا يحترمونني للغاية ولم احب ان اخجلهم وارفض الوظيفة .

عزيزي بطرس ما قلته رافعا يدي الى الله انه صدق وحقيقة – بخصوص عدم حزبيتي ، وكما تفضلت انا من سورية والكثير منهم يعرفونني طبعا من هم فوق الستين سنة اليوم، ولا الجيل الجديد  حيث اليوم أنا في الولايات المتحدة اكثر من 45 سنة.

هنا السؤال، ما الذي عملته انت لشعبك الذي منحك الوظيفة والرتب العالية – عميد متقاعد -  وهنا خصوصا اعني شعبك/ شعبنا المنكوب؟
ماذا قمت لدرء الخطر عنه وما جرى في زاخو، نوهدرا وغيرها من مناطقنا؟غير مع احترامي استلام راتبك المضاعف، الاول من الحكومة العراقية والثاني من  دولة – كندا – الكريمة لكي تتبجح في بحبوحة العيش ويكون لك الوقت الكافي لرشق الناس وانا منهم بالحجارة وشعبك الكثير منهم في ضائقة مادية لا حول لهم ولا قوة!

كلمة ختامية، يرجى منك الإنصاف واحترام الاخرين وخصوصا ككاثوليكي وشماس مؤمن كي تفوقنا نحن المهرطقين النساطرة وشكرا !

عفوا، لمعلوماتك، ثق تماما يا اخي أنني اعرف تاريخ لا العراق، بل تاريخ بيث نهرين والمنطقة اكثر منك بكثير.

آشور بيث شليمون
______________

غير متصل ramzi baho

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 73
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مكتبة آشور بانيبال العظيمة في المتحف البريطاني
http://www.britishmuseum.org/research/research_projects/all_current_projects/ashurbanipal_library_phase_1.aspx
آلاف الألواح في المصدر
http://www.jstor.org/discover/10.2307/4200559?uid=3739560&uid=2&uid=4&uid=3739256&sid=21102414550511

مصادر اخرى ومنها المئات  لتاريخنا البيث نهريني الاشوري البابلي
http://en.wikipedia.org/wiki/Library_of_Ashurbanipal
http://www.ancient.eu.com/Ashurbanipal/
شكرا اخ اشور على المقال المفيد
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
اخوتنا المختلفين مع عمنا اشور (الذي هو أكبر منا بكثير حسب ما قرأت في رده الى احد الاشخاص) عليهم ان يكتبوا افضل منه عن
تاريخهم وبطولاتهم ودفاعاتهم عن ابناء جلدتهم لا ان يكتبوا
قصص للأطفال ,, ايضا عليهم العمل معنا في ازالة التجاوزات والأعمال التي يقوم بها انفار من هنا وهناك في زاخو وقراها وفي مناطق
تواجد شعبنا في برطلي والقوش وتلكيف وغيرها,,, وبدلا من مساندتهم لنا نراهم يهجمون على من يظهر التراث والحقائق.
السبب في كتابتي هو  حتى نرى ونقرأ ونحكم على من يحاور رابي اشور من مقاله وليس سرد حكايات جدتي!!!

غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

اخي الحبيب رمزي:

شكرا في تزويدنا بهذه المعلومات القيمة والتي نحن بحاجة إليها  كثيرا. كما من المؤسف أن البعض يحاول تشويه ما نريد إعلامهم عن اجادهم القدامى في  سرد بعض من المواضيع  الجانبية والتي لا صلة بها. على كل ألم تسمع المقولة الدارجة - وكل على شاكلته يعمل !!

دم لأخيك المحب/  آشور بيث شليمون
_________________________________