المحرر موضوع: بلداتُنا المسيحية في سهل نينوى الشرقي بين مطرقة الدخلاء وسندان الأصلاء  (زيارة 1157 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل لويس إقليمس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 272
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بلداتُنا المسيحية في سهل نينوى الشرقي بين مطرقة الدخلاء وسندان الأصلاء

      تتفاقم الأزمة في منطقة سهل نينوى الشرقي وفي البلدالت المسيحية خاصة، بين تيارات متناقضة الأهداف والوسائل، بعد أن تدافعت نحوه كيانات طامعة عديدة من خارج محيطه الطوبوغرافي الطبيعي، في سعيٍ حثيثٍ للنيل مِن أصالة نسيجه المجتمعي الذي حافظ القدماء الأصلاء فيه على أمانته وصانوا احترامهم له طيلة السنوات المنصرمة. ومع حلول الاستحقاق الانتخابي لمجلس محافظة نينوى الأخير، احتدم الصراع الفكري والسياسي بين قوى داخلية تؤمن باستقلالية مناطقها وبقدرة أبنائها على إدارة شؤونهم بأنفسهم دون تدخّل من قوى خارجية دخيلة تدعمها ذيولٌ محلية مدفوعة الأجر. والعتب في ذلك يقع أولاً على نفرٍ من أهل المنطقة ممّنْ كانوا ومازالوا يدّعون حرصهم الظاهري على مصالح البلدات المسيحية بتسليمهم مفتاحها وقَدَرِها للقوى الكردية التي نصّبت نفسها وصيًّا على مناطق الأقليات دون تفويض، بهدف السيطرة عليها قسرًا. وكلُّ ذلك يحصل في ضوء ضعف الحكومة المركزية العاجزة منذ أكثر من عشر سنوات بوضع حدّ للعديد من التجاوزات والخروقات التي تمسّ الحياة الوطنية  اليومية لأهالي المنطقة. وما ظاهرة بروز قوى جديدة فكريًا وسياسيًا في المنطقة في الآونة الأخيرة، سوى مؤشرٍ على رفض ما يُخطّط له من دسائس ومشاريع لا تخدم المصلحة الوطنية العامة للمنطقة والتي يسعى الأصلاء فيها لبناء شخصية استقلالية محايدة في الصراع العربي- الكردي، بانتهاج سياسة العيش الوطني المشترك مع الجيران المختلفين عنّا إثنيًا ودينيًا والمتفقين معنا حول حقنا في استقلالية مناطقنا.
الأصلاء معدنُهم لا يتغيّر
ذات مرة، وأنا في طريقي بين بغداد المتألمة وأربيل المتبخترة ب"عصرها الذهبي"، قرأتُ يافطة تقول:" لا شرف لِمن يتاجر بالوطن وأهلِه". وتبادر إلى ذهني، ما يقوم به بعض أصحاب النفوس الضعيفة من المنتفعين مِن ظروف البلد الفوضوية بتغليب مصالح ذاتية ضيقة لا تخدم البلد عامةً ومناطقهم خاصةً، بقدر ما توسّع هوّة المسافة بين شريحة تؤمن بنضوج فكري وعقلاني واتزان في المواقف، وبين إصرار شريحة مستفيدة تابعة وغير مستقلة في الرأي والفكر وقراءة الأحداث. والسبب في هذه الإشكالية، يعود للضعف والجهل بقراءة التاريخ ووصف الأحداث، وكذا لسيادة الفراغ في عقول البعض الآخر ممّن ارتأوا سلوك نهج  التوابع الخاضعين للقادم الغريب دومًا. وهي سمة خاطئة قائمة عندنا ومترسخة في دمائنا، بكون الغريب الدخيل أكثر كرامة وأينع فكرًا وأحقّ قدرًا. فقد اعتدنا الخضوع لكلّ قادم غريبٍ، متناسين بل متجاهلين ما فينا من قوى وجدارة وكفاءة بإمكانية قيادة أنفسنا بأنفسنا. فالنبيُّ دومًا، ليس مقبولاً وسط أهله وبني جلدته، رغم توفر الرؤية البعيدة المدى في قراءته للماضي وقدرته على رسم المستقبل بالاعتماد على الحاضر.
أصحابُ المبادئ، لا يمكن شراء ذممهم مقابل تسليم مفتاح بيتهم وبلدتهم ووطنهم، والسبب بسيط، لأنهم أصلاء ولا تهزّهم الرياح العاتية مهما طغت واشتدّت سرعتُها بسبب تسارع الأحداث الفوضوية. ومَن يقبل بعرض مبادئه للبيع في سوق البازار الرخيص، يتوهم أنه قادر أن يصل إلى مبتغاه وأن يحافظ عليه ويبقيه مُلكًا حلالاً. فما بُني على باطل، يبقى باطلاً، حتى لو ملكّ الدنيا وأوراقها الزائلة ومناصبَها الفانية. وكذا كلُ من ضحّى بصداقة عميقة لكسب رهانٍ ماديّ خاسرٍ، فمصيرُه الإفلاسُ عاجلاً أم آجلاً . أمّا مَن ينكر جميلاً وينسى معروفًا تعلّق بعنُقه، فإن التاريخ سينكرُه ويجعلُه مع المفسدين في الأرض والآخرة.
الاستقواء بالغريب سمة الضعفاء!
عجيبٌ أمرُ نفرٍ مِن أبناء شعبنا المسيحي، فهُم لا يستطيعون إلاّ على أبناء جلدتهم، ولا يقوون إلاّ على بعضهم البعض في القذف والقدح والتشهير، باستقوائهم بالغير، الغرباء على محيط أهلهم وبلداتهم، عارضين جواهرَهم قدّام هذا الغير، بأثمان بخسة. وهم بذلك، لو كانوا على دراية بنتائج فعلتهم، فتلك مصيبة، وإن كانوا يجهلون خطورة هذه الفعلة، فتلكم هي  الطامة الكبرى. ومن حقنا السؤال: لِمَا الاستقواء بالغير الغريب هذا؟ وما الدّاعي لطرح جواهرنا للغير، طالما فينا مشاعل من الحكمة والرشد والعلم والدراية بشعابِ أهلِنا ومستقبل أولادنا وبناتنا؟ ولماذا لا نبني جسورًا منيعة مع هذا الغير، عوض عرض بضاعتنا الثمينة أمامه في سوق البازار الرخيص؟ وبذلك تُحفظ لنا كرامتًنا وهيبتنا ومكانتنا في الوطن الواحد، منطلقين من موقع "قوّة إيجابية" لتفعلَ فعلَها وسط المجتمع العراقي مِن شماله إلى جنوبه، كما أشار إلى هذه النقطة رأس الكنيسة العراقية، غبطة البطريرك لويس ساكو، ذات مرّة. ولعلَّ ما قام به غبطتُه من مبادرات أخيرة لجمع القادة العراقيين حول طاولة واحدة، لهو الدليل القاطع على امتلاك المسيحيين مثل هذه "القوة الإيجابية" في التفاعل مع المجتمعات المختلفة في البلاد.
ورُبَّ سائلٍ يقول، هل يمكن أن تستمرّ المجتمعات المسيحية في سهل نينوى ذليلة، خانعة، خاضعةً للغريب القادم من خارج أسوار بلداتها، وكأنّها خالية وخاوية مِن رجالٍ ينحدرون مِن ظهورِ رجالٍ صائني الأمانة قولاً وفعلاً وعزيمةً، بالرغم من فسحة العمل المتاحة في غابر الأزمان؟ هذه الأسئلة كلُها وغيرُها، تبادرت إلى ذهني، حين تمعنتُ في ما حصل في الدورة الأخيرة لانتخاب مجلس محافظة نينوى. فقد رايتُ نفرًا ممّن دفعهم الاستقواء بالغير، يتراكضون كالزنابير المدسوسة لعضّ كلّ مَن يختلف مع هذا الغير الغريب ونفثِ ما استطاعوا مِن سمومٍ تشهيرية وتسقيطية وترويعية بقصد الإساءة والتسقيط، ولسان حالهم يقول: " أبويا ما يقدر إلاّ على أمّي"! وإن كانوا قد حصلوا على ما خططوا له وأرادوه بهذه الوسائل البائسة وغير الديمقراطية وبالترغيب والتهديد والوعد الخائب والوعيد المتسلّط، فهذا ليس مِن شيم الرجال الأصلاء، فهؤلاء الأتباع قد أصبحوا هم أيضًا دخلاء على بني جلدتهم مع مَن يقف وراءهم قائدًا للأوركسترا الانتفاعية الرزيلة.
إسفافٌ في المواقف
إنّ مثل هذا الإسفاف في التبعية للغير الغريب، كان يُفترض به أن أصبح مِن الماضي، بعد زوال أعذاره بزوال الأنظمة الشمولية السابقة. ومِن ثمَّ، ليس من الصحيح، تكرار ذات المواقف وذات الأساليب في حكم مجتمعات يُفترض أن تكون قد دخلتها أفكارٌ متحرّرة بفعل العولمة والتمدّن والنهج الديمقراطي الذي ارتضاه عموم الشعب العراقي بعد السقوط الدراماتيكي في 2003. صحيحٌ، أنّ طبيعة مجتمعاتنا المسيحية المسالمة، تحترم هذا الغير الغريب فطريًا، إيمانًا منها بتثبيت وشائج المحبة والمودة مع غيرها من المجتمعات المختلفة عنها. ولكن، ليس إلى الدرجة التي تخسر معها حريتها وجدارتَها وحقوقها الكاملة وغير المنقوصة من خلال الاكتفاء بما يُغدق عليها مِن فُتات الحسنات الرزيلات مِن أطرافٍ لها غاياتٌ ونوايا مبطنة. أمّا أَنْ ينساقَ إلى حضيض هذا السلوك، شيوخٌ بثيابٍ دينية، ممّن حدّتهم سنوات العمر بالعبر والدروس، دون أن يرعووا أو يغيّروا قيدَ أنملة ممّا بدأوا به خطآً، فتلكم هي المصيبة الكبرى! فما أبشعَ هذا الصنو من الرجال، من أية ملّة أو طائفة أو دين، من الذين يتخاذلون ويضعفون أمام أحكام ومغريات الجاه والمال والسلطة. أمّا في الجاه فهذا مرتعُهم، وأمّا في المال فهذا ديدَنُهم، وامّا في السلطة فبسبب سحب البساط من تحتهم، ما دفعهم، للتمرّد والتمادي على رئاساتهم واستخفافهم بها وبرجالها وبتنصيب شخصهم قائدًا لأوركسترا مرحلية فاقدة الأهمية وهزيلة الفكر والمنطق والأفق. فكيف بهذا الصنو وأتباعه أن يقودوا مجتمعًا أصيلاً وُلد من رحم رجالٍ أشدّاء ذوي منعة وشكيمة ورويّة وليس مِن فراغ؟
إنّ مشكلتُنا مع الجار المختلف عنّا، نحنُ مَن اصطنعَها. أقصد، أنّ مَن اصطنَعها، هُم أناسٌ مِن أتباع مناطقنا وأدياننا من أبناء أهلنا، حين أوهمَ بعضُ هؤلاءِ، الناسَ بوجود هجمة شرسة بتغيير ديمغرافي على خصوصية المناطق المذكورة. وحينها استغلّوا هذه الاسطوانة المشروخة للدقّ على وترها الحساس، موغلين ما استطاعوا في الطعن بمنطق وحقيقة العيش المشترك بين جميع أبناء المنطقة، وهو منطق لا يقبل التشكيك والاستبدال باعتماده على أساس العيش المشترك في  الوطن الواحد الموحد بكلّ قومياته وأديانه. ومَن يرى غير ذلك، فالتاريخ سيذكّرُه بما أتينا عليه ورأيناه صائبًا. أمّا مَن يسيرُ عكس التيار الوطني الصادق وينحازُ لطرفٍ طامعٍ دون دراية لنتائج فعلتِه، فهو يدمّر مجتمَعَه ولا يريد له الخير بسبب تفضيل مصلحته الضيقة التي يرتزقُ منها على مصلحة عموم أهله وبلدته ووطنه الكبير.
مودّة ومحبة وصداقة للشعب الكردي
إنه لمن المؤسف، أن ينتهج البعض مِن أبناء المنطقة في سهل نينوى الشرقي ومنهم إخوة لنا في الدين والوطن، سلوكًا شاذًا للإيقاع بين المجتمعات المختلفة لهذه الرقعة الجغرافية المسالمة، مع القيادة الكردية. فنحن جميعًا، نكنّ لهذه القيادة التاريخية ولشعبها بخاصة، كلّ الاحترام والمودة والتشجيع للنجاح الكبير الذي حققته بتعاون وتنسيق مع مختلف شرائح سكنة الإقليم، ومنهم بعضٌ مِن ابناء شعبنا المسيحي ومن المكوّنات والأديان الأخرى في الإقليم التي وقفت متراصة مع هذه القيادة. بالمقابل، كان ينبغي على هذه القيادة أن تقف على مسافة واحدة ممّن أبقوا على محبتهم لها ولشعبها وتمنّوا لها ولهذا الشعب كلّ خير وازدهار، بعد مرارة الأيام وقسوة السنوات التي خبرها الشعب الكردي وعاشها في غابر السنين العجاف، لا أنْ يفرّطوا بهذه الصداقة بتفضيلهم فريقًا على غيره. فهذا الفريق الأخير، وأقصد "المجلس الشعبي القطاري"، المدعوم حتى نخاع العظم في هذا الوقت بالذات،  ليس أكثر وطنية ولا أقرب حبًا وصداقة للشعب الكردي وقيادته مِمّن يختلف معه في الفكر والوسائل والأدوات التي نعتقد أنها تتقاطع مع النهج الديمقراطي الواضح مع التسمية التي يحملها الحزب الديمقراطي الكردستاني الداعم والراعي لها. وهذا السلوك الأخير الصادر من بعض رموز هذا الحزب العريق في منطقة سهل نينوى وفي قضاء الحمدانية بالذات، لا يليق بسمعته، بقدر ما يفرّط في العلاقة بين الأطراف المختلفة.
 قد أكون جريئًا وصريحًا أكثر من غيري. ولكن، هذا ما أعتقده جازمًا، بحكم علاقاتي المتميزة مع الكثير من الأصدقاء الكرد، من مدنيين عاديين ومن مسؤولين في الأحزاب والدولة الفيدرالية وفي الإقليم على السواء. أرجو أن تصل هذه الرسالة إلى أعلى قيادة كردية، لغرض تدارك مواقف قادمة غير مستحبة، من شأنها دقّ الأسفين بين الأطراف المتناقضة الوسائل والأهداف  بين سكنة المنطقة والقيادة الكردية. وإنّي لَمِن المتسائلين: لماذا كلّ هذا التمادي من نفرٍ مِن سكنة المنطقة من المنتفعين والمرتزقين عبر قنواتٍ جانبية يدعمها فصيلٌ كردي معيّن بالمال والقوة وأيضًا بالوعد والوعيد. لقد أساءت بعض العناصر التابعة ل"المجلس الشعبي القطاري" الذي يرعاه الحزب الديمقراطي الكردستاني، في سلوكياتها وتصرفاتها، قبل العملية الانتخابية وأثناءها وبعدها. وإنّ من شأن هذه السلوكيات غير المقبولة المتمثلة بالتشهير بمرشحي قوائم تختلف معهم وتمزيق صورهم وخرق القواعد الديمقراطية لهذه العملية الحضارية، شقّ صفوف المجتمع وتأجيج صراعات بين المجتمعات المختلفة وليس المسيحية منها فحسب. وهذا ليس من صالح هذا الفصيل الحزبي العريق بتاريخه. فكيف للإقليم أن ينال رضا أهل المنطقة، وعناصرُه التابعة له تتصرّف وفق سلوكيات التهديد والوعيد والتخويف؟ أهذه هي الديمقراطية التي نؤمن بها جميعًا، أم نعيش نقيضها وتُفرض سلوكيات لا تليق بكيانٍ تاريخيٍّ ثوريٍ؟
وإنّي أكرّر، لن يحصد مَن يريد الإيقاع بين أهل المنطقة مع القيادة الكردية سوى خيبة الأمل والندم. فهذه الأخيرة نكنُّ لها جميعًا كلّ الاحترام والتقدير، بل ونهنّئها ثانية وثالثة وعاشرة على حكمتها في التعامل مع الأحداث، إلاّ في نقطة واحدة تتمثل بسياستها وتفكيرها بضمّ بلداتنا التقليدية ب"ثقافتها العربية" إلى الإقليم. وتلكم هي نقطة اختلافنا، وهي بالتالي نقطة الخلاف أيضًا. وهذه في نظرنا، تصبُّ في نطاق ما هو منبوذ ومرفوض من الجميع، باعتباره هو الآخر نوعًا من التغيير الديمغرافي في حدّ ذاته. نحن نعلم جيدًا، أن الطرف الكردي مدفوعٌ إلى تحقيق هذه الفكرة بأجندة حكومية وبدعمٍ وتخطيطٍ داخليّ وخارجيّ. وكنّا نأملُ، لو ركنَ الإخوة في الإقليم، إلى صوت العقل والحكمة، بدل الانسياق وراء أصواتٍ ناشزة من أبناء المنطقة من الداعمين المشجعين لهذا المشروع والمنتفعين من هذه العملية والسائرين بهذه اللعبة غير مأمونة النتائج. لقد كان الأجدر بهؤلاء المروّجين مِن أهل الداخل والخارج، تقوية عرى الصداقة والمودة والعلاقة التي تربط الشعب الكردي مع شرائح كثيرة، ليس من مسيحيين فحسب، بل ومن القوميات والأديان الأخرى. فهلْ يا تُرى، نسمع قريبًا نداءً أو تصريحًا واضحًا بهذا الصدد ووضع حدودٍ لإسكات الأصوات الناشزة التي انساقت وراء الرأي المروَّج السائد وسط مجتمعات هذه القوميات والأديان؟
لقد قالت الكنيسة ورؤساؤُها كلمتها الواضحة، من أنها لن تتدخل في الشأن السياسي، وأن ذلك متروكٌ للعلمانيين من المثقفين فيهم وأصحاب الرأي السديد، ومن المتنورين الراغبين بتقوية عرى المحبة والألفة والصداقة، ليس فقط مع الشعب الكردي فحسب، بل مع جميع المكوّنات في الوطن الواحد.
إنّ الانصياع الأعمى، لما يُسمّى أحيانًا بضرورات الأمر الواقع، لَهُوَ نوعٌ مِن الضعف وركاكة الفكر وضحالة الأفق. ففي موضوع سيطرة الطرف الكردي على عموم مناطق الأقليات بعد السقوط بسبب عجز الدولة الفيدرالية آنذاك، كان يمكن أن يكون أنصار الرأي المؤيد لتوجهات بيع بلداتنا لهذا الطرف، أكثر إيجابيةً، مِن خلال تعزيز العلائق مع حكومة هذا الطرف تتابعًا وإلحاقًا بما يجمعُنا تاريخيًا مع الشعب الكردي المسالم مِن مودة وصداقة وتبادل منفعة. وكان ذلك ليحصل مِن دون أن نخسر شيئًا من هيبتِنا وشأننا المستقلّ، بدل الاكتفاء بما يُغدق على شريحة ضيقة مِن مكاسب رزيلة تُدفعُ ثمنًا لتلك الصفقة التي يقودها قائد أوركسترا "هيئة شؤون المسيحيين" دون وعيٍ بالنتائج اللاحقة. وما أكثر المناسبات التي يصرّح بها هذا القائد، محبّ المال والجاه والسلطة، بالرغم مِن تحذيره من رئاسة الكنيسة مرارًا، من مغبة التحدث باسم مسيحيي المنطقة والكنيسة، منذ إحالته قسرًا على التقاعد. ونحن نعتقد، أنّ مَن اشترك في مهمة التمادي هذه، عناصرُ كثيرة تمثلت بالتهاون حينًا وبالصمت في أحيانٍ أخرى، سواءً مِن جهاتٍ مؤثرة، دينية أو مدنية ومنها أيضًا مَن في الحكومة المحلية، من الذين خافوا على منافعهم المتأتية مِن الإقليم مباشرة. ومن المؤسف حقًا، أن اكتفت هذه الأطراف بالإعراب عن امتعاضٍ مخجلٍ ومستترٍ في الكثير من الأحيان حيال ذلك. وهذه هي مشكلتُنا، في عدم التصريح بما نعانيه وما نحن عليه مِن أمراضٍ مجتمعية عاجزة عن قول كلمة الحق حيث ينبغي أن تُقال. وفي الآخر، أعتقد أنه لن يصحّ إلاّ الصحيح!

لويس إقليمس
بغداد، في 25 حزيران 2013





غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1520
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد لويس قليموس المحترم تحية سريانية

مقالة جميلة وواضحة حيث وضعت فيها النقاط على الحروف ونحن لانحمل شعبنا السرياني المسيحي هذه الغلطة والتي تعتبر (غلطة العمر) ،بالرغم من المقالات الكثيرة والتي نشرتها في عدة مواقع شعبنا وتنبه شعبنا بالمخاطر المحدقة بمناطقنا من جراء اعادة الخطأ السابق والذي وقع به شعبنا في مناطق سهل نينوى ومن خلال خليفة المرشح الفائز لهذه الدورة الانتخابية وكما اكدت بضرورة التحكم الى العقل والتفكير قبل الاقدام في اختيار المرشح الذي سيمثله ،،ولكن حدث الذي توقعناه ووقع شعبنا في الفخ الذي نصب له من احد قادتنا والمحسوب على كنيستنا السريانية الكاثوليكية في بغديدا والطامة الكبرى هي سلب الارادة الحرة وترهيب ناخبنا السرياني المسيحي بكافة الطرق الغير مشروعة والمحرمة دوليا وحسب لوائح حقوق الانسان وكما اني من ابناء منطقة بغديدا السريانية بذلت قصارى جهدي في توعية ابناء شعبي في المنطقة وكما عاهدت نفسي باكمال المسير الذي بدات به رغم خسارة الحرية لصالح الدكتاتورية الدينية ،نعم اسميها الدكتاتورية الدينية في منطقة بغديدا وكما يعرف ابناء شعبي اصبح هؤلاء اللذين يدعون بانهم قادة شعبنا في مناطقنا اكثر خطورة من الارهاب الذي يقتل ويشتت شعبنا المسيحي في كل مكان ،،فماذا يعني تهديد ابناء شعبنا في بغديدا وبرطلة وكرمليس وغيرها من مناطق سهل نينوى المسيحي ،وكما سمعنا من اخبار مؤكدة ومن لسان حالهم بأن التهديد الاخير اتى بنتيجة ايجابية للمرشح انور وحيث كان كالاتي : في اجتماع عقد لهيئة ماتسمى حراسات كنائس بغديدا المسيسة ببعض قادتها وتم تبليغ ضباط النقاط الى عقد اجتماع طارىء وذلك في الساعة الواحد ة ظهرا اي في يوم الانتخابات وتم ابلاغ ضباط النقاط جميعا ليقوموا بتهديد الحراسات لاصطحاب عوائلهم والذهاب الى المراكز الانتخابية للادلاء بأصواتهم وان لم يفعلوا سيتم كشفهم عن طريق حبر الناخب والذي يبقى فترة طويلة على اصبع الناخب وبعدها يتم التاكد من ان الحارس قد انتخب السيد انور هداية وان لم يكن للحبر اي اثر على اصبع الحارس فيعطى له كتاب الفصل من الحراسات وبالتالي سيخسر رزق عائلته وراتبه المتدني ،،فماذا اقول لك ياخ لويس ونحن  نعيش دكتاتورية اوربا السابقة وحيث كان يحكمها الدين ،،،وعلى اية حال يااخ لويس فالاصوات التي ذهبت من الشرفاء المهددين الى السيد انور هدايا هي اصوات غير نابعة عن ارادة شعبنا ،اما الاصوات التي حصدها المرشح الفائز بالاصوات الحرة الشريفة هو الدكتور يوسف قليموس ،،،واقولها الى جميع ابناء شعبنا بأننا ماضون الى التغيير في مناطقنا وان تطلب ذلك حشدا لثورة تغيير الواقع وشعبنا قادر على ذلك وهو اهل لها ،،ولاننسى بان الاعلام اسقط الكثير من الدكتاتوريات العربية من الانظمة المستبدة الحاكمة ولابد يااخ لويس ان تستمر في الكتابة وعلى مواقع شعبنا ولابد من صحوة ابناء شعبنا وكسر حواجز الخوف ،فنحن تأملنا خيرا من زوال الانظمة الدكتاتورية السابقة ولازلنا نأمل ذلك الى يومنا هذا ومن الله كل التوفيق في خدمة ابناء شعبنا السرياني المسيحي ،،،،وتقبل تحياتي .

وسام موميكا _ بغديدا السريانية
>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
    • مشاهدة الملف الشخصي
 السيد لويس اقليمس
تحية

 مقال رائع وتحليل منطقى سياسى رصين فيه بين سطوره الكثير من المعانى والدلالات الراقية ذات البعد الاستراتيجى، انا اشد على يدك فى تفكيرك وبما ذهبت اليه من امور يجب مراعاتها دائما. تحليل ذو نظرة ثاقبة
اطلب منك ان تكتب الى صفحة عنكاوا كوم
www.anfo@ankawa.com
بان يحولوا مقالتك الى الصفحة الرئيسية لتكون ميسرة امام الجميع وامام الانظار

احى فيك روحك العالية


وليد حنا بيداويد

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1610
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ  لويس أقليمس المحترم
 بارك الله بكم وبجرأة يراعكم  في قول الكلمة الصادقه والمسؤوله  , بالتأكيد سيقرأ مقالتكم مثقفونا وكتابنا وهكذا سياسييونا ورجال ديننا ,  لابد وان تكون مقالتكم  الشامله  هذه  رسالة  وافيه وحافزا  مشجعا لمراجعة الأنفس  خاصة أؤلئك  الذين يصيبهم الكسل والتقاعس كلما تتطلب منهم الموقف التعاطي مع ابناء شعبهم  بالطيب والتكاتف  لكنهم ينشطون في تولية الغريب  علينا وتبرير  وصايته وتسليمه مفاتيح  الاقفال التي حماها الآباء والاجداد بدمائهم وصبرهم  , نعم على كل من يتكلم باسم شعبنا  ان يراجع نفسه  اولا ليرى  اين يقف من قضية شعبه ومستقبل أجياله وكم هو أمين فيما يدعيه .

وحبذا لو أجاب قراء مقالكم على تساؤلاتكم المشروعه :
لـِما  الاستقواء بالغير الغريب هذا؟ وما الدّاعي لطرح جواهرنا للغير، طالما فينا مشاعل من الحكمة والرشد والعلم والدراية بشعابِ أهلِنا ومستقبل أولادنا وبناتنا؟ ولماذا لا نبني جسورًا منيعة مع هذا الغير، عوض عرض بضاعتنا الثمينة أمامه في سوق البازار الرخيص؟ وبذلك تُحفظ لنا كرامتًنا وهيبتنا ومكانتنا في الوطن الواحد، منطلقين من موقع "قوّة إيجابية" لتفعلَ فعلَها وسط المجتمع العراقي مِن شماله إلى جنوبه، كما أشار إلى هذه النقطة رأس الكنيسة العراقية، غبطة البطريرك لويس ساكو، ذات مرّة. ولعلَّ ما قام به غبطتُه من مبادرات أخيرة لجمع القادة العراقيين حول طاولة واحدة، لهو الدليل القاطع على امتلاك المسيحيين مثل هذه "القوة الإيجابية" في التفاعل مع المجتمعات المختلفة في البلاد.
 أكرر شكري وتقديري لجهدكم وافكاركم المعتدله

غير متصل فاروق كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 311
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد لويس اقليمس
تحية طيبة
اعتقد ان تسمية الاشياء والرموز بمسمياتها الحقيقية سيختصر الطريق على القاريء في فهم واستيعاب الموضوع .
من جانب اخر لم افهم كيف تتمكنون من جمع النقائض في سلة واحدة ، واقصد كيل المديح والاطراء للقيادات الكردية وكانهم غير مسؤولين عن شراء الذمم وتجنيد الواجهات المسيحية الاشورية لخدمة اجندتهم في المنطقة  ،ثم تتهمون هؤلاء المجندين من قبل الاكراد بأنهم يحاولون الايقاع بينكم وبين القيادات الكردية .. ومن جانب اخر لم تتطرق الى رفض دستور الاقليم الذي يحاول ضم البلدات الاشورية .. بغديدا/قرقوش وتلكيف والشيخان وغيرها لى الاقليم ويعتبرها مناطق متنازعة عليها طبقا للمادة 140.... وكأن هذا الموضوع سوف لا يجر ابناء المنطقة لرفض المشروع الكردي ، بعبارة اخرى ان التوسع الكردي والاطماع الكردية للسيطرة على سهل نينوى وما يخصص لذلك من مبالغ مالية لشراء الذمم والتفوس واحيانا البسطاء مع الترهيب والتهديد هو السبب الرئيسي في المشكلة .
و الامر الاكثر غرابة في طرحكم هو عزفكم المتكرر على المقام الذي مفاده .. ان البعض هو الذي يحاول الايقاع بين الاكراد وبينكم ( ابناء السهل ) ،، وان هؤلاء وحسب قولكم  سوف لن  يحصدوا سوى الخيبة والندم بسبب ايمانكم بنهج القادات الكردية ... ما عدا في نقطة واحدة  ( واني مستغرب من ان تصدر مثل هذه العبارة من كاتب ) وهي  :
وإنّي أكرّر، لن يحصد مَن يريد الإيقاع بين أهل المنطقة مع القيادة الكردية سوى خيبة الأمل والندم. فهذه الأخيرة نكنُّ لها جميعًا كلّ الاحترام والتقدير، بل ونهنّئها ثانية وثالثة وعاشرة على حكمتها في التعامل مع الأحداث، إلاّ في نقطة واحدة تتمثل بسياستها وتفكيرها بضمّ بلداتنا التقليدية ب"ثقافتها العربية" إلى الإقليمم/ انتهى الاقتباس
فبعد كل المقدمة التي جائت في بداية المقال كنا نعتقد انكم سترفضون جملة وتفصيلا  محاولات الاكراد لضم تلك المناطق بسبب هويتها الاشورية المسيحية منذ الاف السنين  ونعتقد ان ذلك سند قانوني كاف للمطالبة بالحكم الذاتي فيها مع مناطقنا الاخرى في دهوك، لا ان يكون العذر ان ثقافة  تلك البلدات ثقافة عربية وبما يعني الخضوع للعرب ، لان هذه البلدات  لم تكن يوما ثقافتها عربية مطلقا  بك كانت على الدوام مرتبطة بالحبل السري بنينوى العاصمة الاشورية ، ونستغرب من  الاستناد على مظاهر التعريب التي طالت المنطقة في ظل غياب العدالة والقانون كما يحصل اليوم تكريد في مناطقنا الاخرى .
مع التقدير

غير متصل بطرس ادم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 813
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ لويس أقليمس

أشد على يدك على هذا التحليل الذي لا يستطيع أنسان ذو ضمير حي ومخلص لوطنه وشعبه أن يعارضك فيه، مشكلة الشعب العراقي ومنه المسيحيون بصورة خاصة هي وجود هكذا عناصر أنتهازية حول الحُكّام والمسؤولين ومراكز القوّة سواء في عهد الحكم الماضي أو ما بعد عام 2003 الذي تفشَّت وتضاعفت هذه الحالة التي تنتشر بصورة كبيرة في ظل أنتشار الفساد , وغياب لأي رقابة مالية ينظمها قانون صارم يكون فوق الجميع مهما علا مركزه الأداري أو الوظيفي ، وأصبح ذلك عاملاً رئيسياً في تشرذم وتفرّق قوة ووحدة المسيحيين العراقيين دون بقية الطوائف الأخرى التي لم تكن هذه الحالة واضحة لديهم كما لدى المسيحيين , وكما تفضّلت ومع كلّ الأسف كان من ضمن هؤلاء البعض من رجال الدين .

نأمل أن يكون نداء غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو بأبتعاد رجال الكنيسة عن السياسة له صدى أيجابي لدى آبائنا وأساقفتنا الأجلاء وأن يبتعدوا عن كل ما يؤدي الى تلطّخ الثوب الكهنوتي بالمال السياسي سيّما أذا كان من مصدر غير نظيف .


غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مشكلتنا الجوهرية لم تكن بالتنظيمات ولا بالطرح ولا حتى بالحوار بل كانت بالأفراد. إن استطعنا أولاً ابعاد آليات عمل من فشلوا أو أفشلوا سابقاً أي وحدة فنحن قد اجتزنا اذا مرحلة كبيرة من العمل الوطني الوحدوي. نحتاج إلى أن نفهم وجهات نظر الجميع وأن لا يتم إقصاء أحد ونحتاج إلى آلية عمل واقعية وأخيراً وبكل تأكيد عقب نجاح الوحدة الوطنية سنبدأ بقطف ثمار جهودنا بداية بالعمل النوعي الميداني والسياسي  وبإعطاء شعبنا مزيد من الثقة بالنفس والدافع المعنوي والمادي لنضاله وعندها سنتوحد ونحقق طموحاتنا ويكون لنا مركز ثقل في حكومة المركزية وحكومة الاقليم وشكرا

غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1520
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد فاروق كوركيس تحية طيبة

اقتباس:
فبعد كل المقدمة التي جائت في بداية المقال كنا نعتقد انكم سترفضون جملة وتفصيلا  محاولات الاكراد لضم تلك المناطق بسبب هويتها الاشورية المسيحية منذ الاف السنين  ونعتقد ان ذلك سند قانوني كاف للمطالبة بالحكم الذاتي فيها مع مناطقنا الاخرى في دهوك، لا ان يكون العذر ان ثقافة  تلك البلدات ثقافة عربية وبما يعني الخضوع للعرب ، لان هذه البلدات  لم تكن يوما ثقافتها عربية مطلقا  بك كانت على الدوام مرتبطة بالحبل السري بنينوى العاصمة الاشورية ،

الرد:
اخي فاروق منطقنا الى هذه اللحظة لها علاقات جيدة مع العرب وتربطنا بهم علاقة مودة واحترام واقصد المناطق العربية المجاورة و الاصلاء من اهل نينوى الحبيبة ،ولم اذكر يوما ان بغديدا هويتها اشورية ابدا وهذا لان لاوجود للاشوريين في وقتنا الحاضر بل انهم سريان مشارقة (اشوريين )  ،ف(بغديدا) سريانية للعظم ولها لغة تعتز بها وهي السريانية فعند وجود اللغة الحية فان ذلك بسبب وجود شعب حي في هذه المنطقة كما ان بغديدا هي من المناطق السريانية الوحيدة والتي حافظت على خصوصيتها و يجب التذكير بالاديرة والكنائس السريانية الموجودة في بغديدا والمخطوطات الثمينة وهذا جميعه تراث الامة السريانية العظيمة ،،فأين للاشوريين وجود في منطقة بغديدا ومع احترامي فأنا لاانتقص منهم حاشى لله ،ولان اصولهم تعود الى السريان في نهاية الامر ومهما اختلفنا في الرؤى والتوجهات ،،،نعم يااخ فاروق فقد تعرضنا لسياسة التعريب في بغديدا كما تعرضت مناطقكم الجبلية لسياسة التكريد وهذا لاننكره وبقيت بغديدا رغم سياسة التعريب محتفظة بلغتها الام ،اللغة السريانية وهكذا نكن كل الاحترام لامتنا السريانية لانها لازالت تحافظ على لغتها وحضارتها وتراثها التي اغنى بها جميع الشعوب الاخرى وتقبل تحياتي .


وسام موميكا _ بغديدا السريانية
>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ