المحرر موضوع: أخيرا خرج العراق من طائلة الفصل السابع !!  (زيارة 1014 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل خليل كارده

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 74
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخيرا خرج العراق من طائلة الفصل السابع !!

مما لا شك فيه ان وضع العراق تحت طائلة الفصل السابع اثناء حكم النظام المقبور والسنين التي تلت التحرير كان ثقل على كاهل العراق حكومة وشعبا ووضعت حكومة العراق في وضع لا يحسد عليه , فكان العراق لا يمتلك حريته في التصرف في موارده وثرواته وكذلك فاقدا استقلاله وذاته ويتكون الفصل السابع من ثلاثة عشرة مادة ومرقمة ابتداءا من المادة 39 والتي تنص على ان يقرر مجلس الامن ما اذا كان قد وقع تهديد  للسلم او اخلال به او كان ماوقع عملا من اعمال العدوان , وينتهي الفصل السابع بالمادة الاخيرة المرقمة 51 وتنص على ان ليس في هذا الميثاق ما يضعف او ينتقص الحق الطبيعي للدول , فرادى او جماعات , في الدفاع عن انفسهم اذا اعتدت قوة مسلحة على احد اعضاء الامم المتحدة وذلك الى ان يتخذ مجلس الامن التدابير اللازمة لحفظ السلم والامن الدولي والتدابير التي اتخذها الاعضاء استعمالا لحق الدفاع عن النفس تبلغ الى مجلس الامن فورا , ولا تؤثر تلك التدابير باي حال بالمجلس بمقتضى سلطته ومسؤولياته المستمرة من احكام هذا الميثاق من الحق في ان يتخذ في اي وقت مايرى ضرورة لاتخاذ من الاعمال لحفظ السلم والامن الدولي واعادته الى نصابه .
وقد توصل العراق والكويت الى حلحلة كافة الملفات العالقة بين الطرفين  , والواقفة حجر عثرة امام خروج العراق من الفصل السابع .
وقد تم تشكيل لجان مشتركة بين الطرفين لترسيم الحدود الدولية بينهما  , وازالة الحواجز المانعة للترسيم , وتشكيل لجان اخرى لاعادة الارشيف الكويتي وملف الاسرى وكل الذي يتعلق بما اخذه النظام المقبور عنوة  من الشقيقة الكويت .
والان وقد تم حلحلة الامور وتمت الزيارات المتبادلة على اعلى المستويات بين الطرفين وصفاء  النية بينهما لحل الامور وخروج العراق من تحت طائلة الفصل السابع , تم التوقيع بين الجانب العراقي والكويتي حول هذا الامر وابدى العراق استعدادا كبيرا ومرونة للانتهاء من هذا الملف والى الابد , وارجاع العلاقات التجارية والاقتصادية بين الطرفين الى عهودها السابقة وفتح صفحة جديدة بين الجانبين وتوطيد العلاقات بين الشعبين الجارتين .
اليوم الخميس الموافق 27-06-2013 مساءا سيتم التصويت في مجلس الامن على خروج العراق من تحت طائلة الفصل السابع ويسدل الستار على هذا الفصل والى الابد ويستعيد العراق حريته واستقلاله  وسيادته على امواله وثرواته , ويكون بذلك يخرج من تحت طائلة العقوبات التي اثقلت ميزانية العراق , ويستعيد العراق حريته وسيادته وعافيته .

خليل كارده



غير متصل 1iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 111
    • مشاهدة الملف الشخصي
اعضاء الحكومة سوف يزدادون غنى والباقي بجيب ملالي طهران.ما فائدة خروجكم من الفصل السابع اذا كنتم قد دخلتم الفصل الإيراني؟ العراق دخل فصل النوم والخرافات واغتيال العقل وانتظار المنقذ الذي لن يأت.
«يمكن ان تكون الكذبة قد جابت نصف العالم فيما الحقيقة لا تزال تتأهب للانطلاق».‏ مارك توين

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الفصل السابع استفاد من بنوده الكويت .امريكا وحلفائها ولكن لو نظرنا الى الفصل السابع حتى خلال نظام صدام المقبور وخلال الحكومة الحالية فان من نال حصته الاكبر من فقدان حريته وسوء حالته المعيشية وتدهور حالته الصحية هو الشعب العراقي فقط حيث لعب نظام صدام المقبور بالموارد النفطية التي كانت تباع بالسوق السوداء تحت حماية امريكا وجعلت من عائلة صدام في ازدهار اكبر والان وبعد سقوط صدام بقيت االحالة نفسها ولكن باختلاف الشخصيات مما دفع الشعب العراقي حياته متنقلا ليل نهار للبحث عن ارزاق تعيش عائلته ويتجاوز حالة العراق الصعبة ومع هذا نقول مبروك للشعب العراقي ونتمنى ان يخرج العراق ليس من الفصل السابع الاممي وانما من الفصل السياسي المتنازع عليه من قبل الحكومة  العراقية الموقرة مع  نفسها وشكرا