المحرر موضوع: آسيا/سوريا – مقتل كاهن "قدم شهادته من أجل السلام"، بحسب أسقف أبرشية الحسكة-نصيبين للسريان الكاثوليك  (زيارة 3364 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 620
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
آسيا/سوريا – مقتل كاهن "قدم شهادته من أجل السلام"، بحسب أسقف أبرشية الحسكة-نصيبين للسريان الكاثوليك



نهار الأحد 23 يونيو، قتل الكاهن السوري الأب فرنسيس مراد في دير حراسة الأراضي المقدسة في غسانية في شمال سوريا، الدير الذي كان قد لجأ إليه. تأكد الخبر في بيان أرسلته حراسة الأراضي المقدسة إلى وكالة فيدس. ولكن، لم يتم توضيح ظروف الوفاة. ووفقاً لمصادر محلية، فقد هوجم الدير الذي كان يوجد فيه الأب مراد من قبل أفراد ميليشيا مرتبطة بالمجموعة الجهادية جبهة النصرة.
خطا الأب مراد البالغ 49 عاماً خطواته الأولى في الحياة الرهبانية لدى فرنسيسكان حراس الأراضي المقدسة الذين ظلت تربطه بهم علاقات وثيقة من المودة الروحية. وبعد سيامته الكهنوتية، بدأ ببناء دير مكرس للقديس سمعان العامودي في غسانية في إطار كنيسة السريان الكاثوليك.
بعد بداية الحرب الأهلية، قُصف دير القديس سمعان، وكان الأب مراد قد انتقل إلى دير الحراسة لدواع أمنية، وإنما أيضاً لدعم الأشخاص القلائل الذين كانوا لا يزالون في المكان، مع راهب وراهبات الوردية.
في البيان، كتب حارس الأراضي المقدسة، الأب بيار باتيستا بيتزابالا: "فلنصل لكي تنتهي هذه الحرب العبثية والمخزية قريباً ويتمكن الشعب السوري من العودة إلى حياته الطبيعية". من جهته، قال لفيدس سيادة المونسنيور يعقوب بهنان هندو، أسقف أبرشية الحسكة-نصيبين للسريان الكاثوليك: "إن قصة المسيحيين في الشرق الأوسط تتميز وتثمر بدماء شهداء الاضطهادات. ومؤخراً، أرسل إلي الأب مراد بعض الرسائل التي تظهر بوضوح أنه يدرك جيداً أنه يعيش في أوضاع خطيرة. لقد قدم حياته من أجل السلام في سوريا وحول العالم". (وكالة فيدس 24/06/2013)

http://www.fides.org/ar/news/1946-%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7_%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7_%D9%85%D9%82%D8%AA%D9%84_%D9%83%D8%A7%D9%87%D9%86_%D9%82%D8%AF%D9%85_%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%D8%AA%D9%87_%D9%85%D9%86_%D8%A3%D8%AC%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85_%D8%A8%D8%AD%D8%B3%D8%A8_%D8%A3%D8%B3%D9%82%D9%81_%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3%D9%83%D8%A9_%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D9%86_%D9%84%D9%84%D8%B3%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D8%AB%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%83#.Uc2yG20m0bA



غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 620
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الفاتيكان, 26 يونيو 2013 (زينيت) | 396 زيارة\زيارات

أدان مجمع الكنائس الشرقية "الموت الوحشي" لراهب في سوريا وتقدّم بتعازيه الى الكنيسة السريانية الكاثوليكية والى حراسة الأراضي المقدسة.

تمّ قتل الأب فرانسوا مراد الناسك الفرنسيسكاني في سوريا في دير الحراسة الذي يقع في منطقة نهر العاصي يوم الأحد 23 يونيو 2013. وأكّدت حراسة الأراضي المقدّسة أنّ ظروف وفاته لا تزال غير واضحة.

وبحسب راديو الفاتيكان، فإنّ الكاردينال ليوناردو ساندري، رئيس مجمع الكنائس الشرقية قد صلّى ومن معه على نية الكاهن المقتول عند افتتاح أسبوع العمل.

إنّ الأب فرنسيس معروف من أهل منطقته وكان قد انسحب منذ سنوات عديدة ليصبح ناسكًا. ترك صومعته منذ بداية الحرب في سوريا ليساعد أخ أضعفت الحرب قواه ولخدمة جماعة دينية قريبة باحثًا عن الأمان.

يبدو أنّ الدير الذي كان يتواجد فيه وحده قد نُهب بالكامل. إنّ ظروف موته المأساوية أثّرت في الحراسة بشكل خاص داعيةً المجتمع الدولي "إلى إيجاد سبل للحوار مع القوى الحالية لإقامة هدنة والعمل على تحقيق المصالحة".

وبحسب الحراسة: "لا يمكن لأي من التدابير المؤدّية الى المزيد من العنف وزيادة عدد الوفيات أن تعطي سوريا ما تحتاج اليه: يجب إنشاء الظروف التي تساعد على إعادة إحلال السلام بأسرع وقت".

لطالما كان وجود الحراسة في سوريا مفيدًا لخدمة الشعب وهي تتابع هذه الخدمة من دون أي تمييز ديني أو حزبي. إنها تستقبل في منطقة نهر العاصي "مئات الأشخاص من مسيحيين ومسلمين سٌنّة وعلويين وهم ينجحون بالعيش معًا بما أنّ الكاهن قد منع قطعيًا التحدّث عن السياسة في الدير. وإنما ينقص من كلّ شيء: الخبز والماء والكهرباء".

يستقبل الإخوة المهجَّرين في العديد من أديرتهم التي أصبحت "مهاجع"، يوزّعون الأغذية للاجئين والى كلّ من يرتمي على أبواب الأديرة، يشاركون ماديًا في إعادة ترميم المنازل المدمّرة العائدة لعائلات الرعايا، كما يساعدون المحتاجين.

ويؤكّد أخ يعيش في نهر العاصي: "إنّ دورنا هو أن نكون مجانين في الله الذي لا ينفكّ أن يمنح الرجاء لكلّ من يفكّر أنه لا وجود للمستقبل ولا الأمل ولا المحبة".

تحاول حراسة الأراضي المقدسة أن تدعم إخوتها الموجودين في سوريا فتؤمّن لهم كلّ ما هم بحاجة إليه. حتى أنّ الإخوة قد قاموا باتفاقات مع الأحزاب لضمان تنقّلهم. وإنما يبقى الوضع خطرًا وغير مؤكّد.

يتنقّل الإخوة باستمرار من أديرتهم إذ تمّ تفجير دير لهم في كانون الأول الماضي فأصبح مهجورًا منذ ذلك الحين.

نقلته الى العربية ألين كنعان – وكالة زينيت العالمية
(26 يونيو 2013) © إينّوفاتيف ميديا إنك.

http://www.zenit.org/ar/articles/%D9%85%D9%82%D8%AA%D9%84-%D9%88%D8%AD%D8%B4%D9%8A-%D9%84%D8%B1%D8%A7%D9%87%D8%A8-%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7


 


" "