المحرر موضوع: قرية "ربتكى" ... نموذجا لملف التجاوزات  (زيارة 2170 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ميخائيل بنياميـن

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 52
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قرية "ربتكى"  ... نموذجا لملف التجاوزات
                                                                                                                       ميخائيل بنيامين

خلال الايام الماضية برزت الى واجهة الاعلام مرة أخرى، قضية التجاوز على أملاك واراضي قرية جمى ربتكى احدى القرى السبع التي ما زالت مألوهة بسكانها في كل منطقة نهلة، وهي تصارع من أجل البقاء والوجود، بعدما كانت في سنوات مضت عشرات غيرها من القرى الموزعة في كل المنطقة، لكن أغلبها اما دمر واستولي عليها او هجر ورحل أهلها الى كل بقاع الوطن والعالم.
الحدث الاخير لم يكن جديدا ولكنه استجد، ولربما المختلف هذه المرة انه قد لاقى بعض الاهتمام الاعلامي المختلف عن سابقاته، لأن قضية التجاوز على أراضي القرية  ليست جديدة بل قديمة وتمتد لأكثر من ثلاثة عقود، ويستمر المتجاوز يزيد من اعتدائاته وانتهاكاته عام بعد آخر في مقابل مقاومة أصحاب االحق بما يتوفر لهم من وسائل، بينما تعجز كل الحكومات والسلطات عن ايجاد حل لهذا الانتهاك الصارخ !!
فبماذا تكون "ربتكى" نموذجا يعبر عن كل ملف التجاوزات ؟ وهي الواقعة في عشرات القرى والبلدات التابعة لابناء شعبنا؟؟
1-   فشل الاحزاب السياسية ومختلف الفعاليات القومية بين أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري من فرض الحل المرضي لواحد من أهم وأصعب الملفات في مصير ووجود شعبنا على ارض الوطن. وحديثنا عن الفشل (او عدم النجاح كحد ادنى) هو من جانب النتيجة المتحققة وليس الاسباب التي قد تكون ناتجة عن أداء الاحزاب وآلية تعاملها ومواقفها من هذا الملف، أو قد تكون بسبب سوء تعامل السلطات والاحزاب المتنفذة في المنطقة مع هذا الملف او قد تكون المزيج من السببين او مزيج من أسباب عدة،فما يهمنا هو النتيجة المتحققة على الارض، والتي هي بائسة.
وللحقيقة فان زوعا ربما كان الحزب الذي أولى هذا الملف اهتماما مختلفا وكان سببا في حل بعض قضايا التجاوزات والتخفيف او ايقاف غيرها، لكن المشكلة فان الغالب الاعم من هذه التجاوزات بقت من دون حل وما زالت مستمرة.
2-   استمرار التجاوزات لفترات طويلة دون حل، سواء منذ عهد النظام السابق أو التي حدثت بعد انتفاضة اذار 1991 ووصولا الى اليوم وباختلاف أنواعها من (أراضي للبناء ، أراضي زراعية ومراعي ، مياه ، قرى بالكامل ..الخ )، مع وجود وثائق ومستندات تثبت حق المالكين، ومطالب بالحل، في مقابل قرارات حكومية ومحاضر كشف ولجان زراعية وغيرها تقر التجاوز، لكن المشكلة ان اغلبها ما زال معطلا ودون تنفيذ.
3-   تكرار الانتهاكات والاعتداءات بين فترة وأخرى من قبل المتجاوزين تجاه أصحاب الملك، سواء بمحاولة استغلال ما تم الاتفاق ضمنيا على ايقاف استغلاله، أو بمحاولة التجاوز على المتبقي أو التجاوز على المزيد من الاراضي، وكذلك تكرار الحديث عن تشكيل لجنة وصدور قرار لحل المشكلة لكن الحالة لا تلبث ان تعود الى نقطة الصفر وهكذا دواليك.
4-   المتجاوزون في أغلب المناطق أشخاص متنفذون، ويحتار المتجاوز على ممتلكاتهم عن الوسيلة المفترض تبنيها ولم يتم اللجوء اليها لايصال صوتهم ووضع حد لمشكلتهم، وكأن الارادة لأيجاد حل معدومة، سواء من السلطات والجهات الحزبية المحلية أو من السلطات الحكومية التنفيذية والتشريعية والقضائية العليا. فماذا يعني أن لا يصدر قرار  من اية جهة تجاه العشرات من القضايا وان صدر فلا يتم تنفيذه ؟؟ وهل يفهم من ذلك ان اغضاب هؤلاء المتنفذون قد لا يوازي الخسارة الناتجة عن استمرار مشكلة وضياع حق هؤلاء المساكين والسكان الاصليين الذين تحولوا الى أقلية قد لا تكون مؤثرة بنظر أصحاب القرار ؟؟
من هنا، فهل على أبناء شعبنا في ربتكى وكشكاوا وقروولا وبليجاني وكورى كافانا وغيرها العشرات من القرى والبلدات ... أن ينتظروا مرة أخرى وأخرى بخصوص مشاكل التجاوز على ممتلكاتهم من خلال الطلب الينا في الاحزاب السياسية والممثلين الشرعيين في البرلمان والسلطات التنفيذية كافة بايجاد حل ؟؟
أم سيستمرون بتقديم عرائضهم وطلباتهم الى كل الجهات المعنية وغير المعنية في المنطقة ؟؟ طلبا لايجاد حل لمشاكلهم بينما استنفذوا كل محاولات الاقناع والاستنجاد وكل انواع الاوراق والطلبات التي بقت رهن الرفوف أو ذهبت أدراج الرياح.
يا أبناء شعبنا في كل هذه القرى: الرجاء أن تفكروا باحراجنا نحن في الاحزاب السياسية المفترض ان تمثلكم قبل أن تحرجوا السطات الحكومية وأحزابها المتنفذة، بالتفكير بوسيلة أخرى ربما لم تجربوها الى اليوم، كأن تتظاهروا وتعتصموا ليس الا سلميا أمام البرلمان المنتخب ومباني السلطات الادارية في كل منطقة، وألا تعودوا إلا وقد التفت الجهات المعنية لمشاكلكم في التجاوز ويصبح واضحا ان هناك نتيجة تتحقق على الارض !! أو أن تفكروا بأية وسيلة أخرى غير التي استمرينا واستمريتم باللجوء اليها دون أن تجدي نفعا !!   

المرفقات:
غيض من فيض من مستندات وطلبات وقرار يقر حقوق أصحاب الارض في قرية جمى ربتكى والنتيجة انه قبل ما يقارب الثلاث اسابيع انتهاك آخر تكرر تجاه أهل القرية من المتجاوز بينما وهم ما زالوا ينتظرون حلا منذ أكثر من ثلاثة عقود مضت.













غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4388
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي ميخائيل بنيامين
شلاما دمارن

الحل الوحيد والصحيح والذي ينفذ هو
تدويل قضية شعبنا
واما بقية المناورات  او المطالب او التوسلات او الركوع السياسي. فلا نفع منها
بل انها مجرد اضاعة الوقت وصرف جهد وزيادة قهر واضطهاد
نحن يجب ان لا ننسى ابدا
اننا نعيش في وطن يجيز فيه شرعا اذلال الذمي
واحلال اغتصاب املاك الضعيف
فالحق هو مع من يملك القوة
والسوط والعصا الغليظا
وكفى ان نخدع انفسنا ونبقى نترجى ان تطبق مبادئ الديمقراطية وحقوق الانسان
فقي هذا الوطن هناك فقط حقوق القوي والمتنفذ
والباقي امره لرب العباد

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4221
    • مشاهدة الملف الشخصي

لماذا التسويف والمماطلة ياحكومة الاقليم في ايقاف ورفع التجاوزات عن اراضي شعبنا واليكم امثلة ؟

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=672000.0


غير متصل برديصان

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1165
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
       نؤكد على ان العمل اللذي يجب ان يقوم به من هم خارج الوطن القيام بعمل تظاهرات امام قنصليات الاقليم المتواجده في الغرب والقيام بتسليم مذكرات ىالى الدول التي تعتبر الاقليم انه يسير نحوالديمقراطيه وفضح الامر لشعوب الغرب كذلك قيام من هم في الولايات المتحده الاعتصام امام ممثلية الامم المتحده وتقديم كل الادله التي تثبت عدم التزام الاقليم والمركز باعطاء حقوق الاقليات لابل تحاول قضم المتبقي لديهم بتسليط اشخاص من ازلام الانظمه مما يثبت ان الانظمه ليس لها ان تعطي الحقوق للاصلاء  كذلك العتب على الاحزاب العامله في الوطن التي كلامها لايوحي للسلطه ان لها قضيه يجب على المقابل اعتبارها خطوطا حمراء لعمل الاحزاب والا فلاداعي لتواجد اي حزب والعمل على اطلاق مصطلحات الاخوه  والتعايش بينما المقابل لايعير اهميه لهذا الطرح انما نظرته متعاليه على الجميع   تحياتي      بغداد

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سؤال لحكومة السيد مسعود البرزاني المحترم
لو كانت التجاوزات على قرى كردية من قبل  المسيحين هل كنتم ستتخذون نفس قراراتكم وهي عدم محاسبة المعتدين والمتجاوزين ؟
الجواب طبعا لا والف لا لكانت قراراتكم صادرة قبل حدوث التجاوزات ولكان الحكم صادرا بحقهم .لماذا نسيتم نضال شعبنا الكلداني السرياني الاشوري والذي لازال ضمن الحركات الكردية منذ نشوئها ولحد الان  ضمن احزابكم وكذلك احزاب شعبنا تعمل لاجل اقليم ديمقراطي .هل هذه حقوقهم والبعض من الاكراد يقومون بالتجاوزات على قرى شعبنا مع العلم هناك اراضي واسعة ضمن القرى الكردية فلماذا لا يتجاوزون عليها ام ان هناك خطط مخفية تريدون تفريغ الاقليم من شعبنا مع العلم انه صاحب الارض الاصلي .هل هذه هي الديمقراطية التي تنادون بها ؟
الحق على مؤسساتنا السياسية والدينية المتواجدة في الداخل وفي المهجر لانها لا تعمل شيئا سوى باصدار البيانات وخاصة مؤسساتنا الدينية في المهجر التي لها دور رئيسي لايصال صوت شعبنا الى مؤسسات ومنظمات عالمية وقريبة من الامم المتحدة .الله يكون بعون شعبنا واللعنة على كل من لا يحترم حقوق شعبنا  الكلداني السرياني الاشوري .

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1601
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تحياتي لكم  صديقي الاستاذ ميخائيل بنيامين الموقر

وشكرا جزيلا على هذه التغطيه المعلوماتيه

غير متصل فاروق كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 311
    • مشاهدة الملف الشخصي

هل  ان ما يحصل في القرى والمناطق الاشورية في الاقليم هو  فعلا تجاوز  بحسب ما تعنيه هذه الكلمة من معنى ؟؟؟
فان كان ما يحصل هو تجاوزا ..... فأننا نسأل .. كيف يكون التغيير الديموغرافي المبرمج للارض الاشورية ؟؟
ثم اذا كانت مناطق الاشوريين والمسيحيين الواقعة ضمن سيطرة الحكومة الاتحادية قد تعرضت للهجمات الارهابية والقتل والتهجير ، فأننا نعلم ان مناطقهم في الاقليم تتمتع بالامان والاستقرار منذ عام 1991  ، فبماذا نفسر هذا التناقص المخيف في اعداد الاشوريين والمسيحيين في قراهم ومناطقهم الواقعة في الاقليم  مقابل تضاعف اعداد الاكراد كذا مرة وبالذات في الفرى والمناطق الاشورية ؟؟
اننا نستغرب من عدم تسمية الاشياء بمسمياتها ،  والغوص في الفروع تاركين اصل القضية وجوهر المشكلة  .

متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3983
    • مشاهدة الملف الشخصي
             ܞ  
ܡܥܵܩܪܵܐ ܪܵܒܥ ܡܥܟܵܐܥܠ ܒܢܥܵܡܹܥܢ ܡܘܚܒܵܐ ܚܵܕ ܐܢܵܫܵܐ ܒܥܠܕܒܵܒܹܐ ܕܥܹܐ ܦܫܠܗܘܢ ܡܚܵܥܵܐܠܹܗ  ܡܘܫܬܹܐ ܓܵܘ ܟܹܕܣܹܐ ܦܫܠܹܗ ܒܨܪܵܚܵܐ ܘܡܩܒܘܚܹܐ ܒܹܐܡܵܪܵܐ ܐܵܥ ܐܵܥ ܐܵܥ ܚܵܨܥ ܀ ܐܢܵܫܹܐ ܐܡܪܘܢ ܩܵܬܹܗܥ ܦܠܵܢ ܡܘܫܬܹܐ ܓܵܘ ܟܵܣܘܟ ܐܥܠܵܗ ܒܡܚܵܥܵܐ ܘܐܵܢܬ ܐܥܘܹܬ ܒܨܪܵܚܵܐ ܐܵܥ ܐܵܥ ܚܵܨܥ ܀ ܗܕܟܵܐ ܡܓܘܘܹܒܠܹܐ ܘܐܡܹܪܹܗ ܗܵܘ ܐܢܵܫܵܐ ܐܹܢ ܗܵܘܹܐܗܘܵܐܠܥ ܚܵܨܵܐ ܘܣܵܢܕܵܢܹܐ ܟܠܥܹܐ ܒܵܬܪܥ ܠܹܐ ܡܵܨܹܐܗܘܵܐ ܕܡܵܚܹܐ ܗܘܵܐ ܡܘܫܬܹܐ ܓܵܘ ܟܵܣܥ ܀ ܗܕܟܐ ܟܹܕܡܵܐ ܕܠܵܐ ܦܵܥܫܚ ܚܵܕ ܐܵܚܢܵܢ ܐܵܫܘܪܵܥܹܐ ܘܡܚܵܥܹܕܵܚ ܐܵܗܵܐ ܒܘܬ ܗܹܵܘܥܵܐ  ܐܵܗܘܵܠܹܬܵܢ ܓܵܘ ܐܥܕܵܬܹܐ ܕܐܵܢܥ ܵܣܢܥܵܢܐ ܐܘܡܬܵܢ ܀ ܗܵܕܟܵܐ ܐܵܢܥ ܕܗܘ ܣܵܗܡܵܐ ܡܢ ܒܢܵܥ ܐܘܡܬܵܢ ܕܦܠܵܚܹܐܥܠܗ ܩܵܬܵܗܥ ܩܵܐ ܥܘܬܪܵܵܐ ܕܓܵܢܵܗܥ ܕܒܚܫܵܒܹܐܠܵܗ ܕܥܵܗܒܹܐܠܵܗ ܕܵܪܓܹܐ ܐܥܢܵܐ ܹܠܹܐܠܵܗܥ ܒܕܥܵܥܵܐ ܕܗܵܠ ܕܦܵܪܹܩ ܫܘܓܠܵܗܥ ܡܹܢܵܗܥ ܒܚܕܵܐ ܥܕܵܢܵܐ ܟܪܥܬܵܐ ܐܘܦ ܐܵܢܥ ܕܐܵܥܟ ܕܩܵܕܡ ܡܹܢܵܗܥ ܒܘܬ ܥܵܗܒܹܐܠܵܗ ܗܵܩܘܬܵܗܥ ܒܚܕܵܐ ܐܘܪܚܵܐ ܕܐܵܢܥ ܥܵܕܥܥ ܕܠܵܐ ܦܵܪܣܹܐܠܵܘܢ ܦܠܚܵܢܹܐ ܓܵܘܵܢܵܥܹܐ ܕܓܵܒܵܗܥ ܀ ܗܕܟܵܐ ܐܹܢ ܡܵܪܵܐ ܕܒܵܥܬܵܐ ܘܓܹܢܵܒܵܐ ܗܵܘܥ ܫܵܪܥܟܹܐ ܬܵܘܪܵܐ ܒܒܹܙܵܐ ܕܓܵܪܹܐ ܒܵܥܬܵܐ ܒܘܬ ܡܦܵܠܛܹܐܠܹܗ ܀ ܗܕܟܵܐ ܚܵܕܟܡܵܐ ܐܥܠܵܗ ܒܢܥܵܐ ܡܢ ܒܢܵܥ ܐܘܡܬܵܢ ܀ ܘܚܵܕܟܡܵܐ ܐܚܹܪܢܹܐ ܐܥܠܵܗ ܵܥܡ ܢܘܟܪܵܥܹܐ ܒܬܠܵܚܵܐ ܐܵܡܥܢ܀             قشو إبراهيم نيروا من مريكا؟  

غير متصل صفاءجميل الجميل

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 164
    • مشاهدة الملف الشخصي
لااريد ان اعلق على الموضوع كثير,,فالغبن موجود اولا ,,وثانيا الخلل موجود فينا ..لآننا منقسمون على ذواتنا  ..فعندم نصبح حزمة كبيرة لايستطيع غيرنا كسرها ,,ومن اتعس المشاكل المحيطة بنا ::لقد انصهرنا بين الخط الديني والتيار السياسي ..فهذه مشكلة عويصة ...وما اعجبنب من التعليقات ماذكره الاخ ( ,هو قيام مظاهرات في الخارج)ويبدوا لي من هذا القول ان المظاهرات المطالبة بحقها سوف تقمع ...

غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1520
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
الكل يعلم بأن سبب التجاوزات على ابناء شعبنا وقراهم في كافة انحاء العراق وليس في شماله فقط ،هو المناصب والكراسي والمزايدات مع الاتفاقيات التي تحاك من قبل سياسيي ابناء شعبنا ومن تدعي بأنها احزابنا السياسية القومية ومن خلاله هذه المعاهدات والاتفاقيات المبرمة سرا وعلنا فان شعبنا يدفع ثمنها منذ سقوط نظام صدام ومن خلال التجاوزات الحاصلة بحقه ،لذلك كان بامكان الاحزاب القومية لشعبنا مع سياسيينا وممثلي شعبنا في الحكومتين والبرلمانين ان يكونوا اكثر وضوح وجدية في المواقف المصيرية لشعبنا ولكن الامور هي عكس ذلك فقد خيبوا ظنون شعوبهم الى ان فقدوا ثقة الشعب فيهم والدليل هي الانتخابات الاخيرة لمجالس المحافظات وما حصدتها الاحزاب القومية لشعبنا بتجمعها المشتت و المشؤوم وكيف خسروا مقعد البصرة وحصلوا على مقعد بغداد والموصل بالطرق الغير مشروعة والمحصلة النهائية انها فقدت الكثير من قاعدتها الجماهيرية بسبب عجزها وفشلها من تحقيق 5% من طموحات شعبنا ولكن الحق يقال و بأن الانجازات التي تحققت هي لمصالح شخصية وحزبية ضيقة وعلى حساب شعبنا من خلال التسلق الى المناصب والمقاعد البرلمانية وتدويل قضيته للاستفادة منها اعلاميا لصالح احزابهم القومية وليس اكثر من هذا ....وهنا لتوضيح الصورة اكثر للقاريء الكريم وهي ان التجاوزات تقع يوما بعد يوم  ولم نسمع اي بيان او استنكار رسمي صريح وواضح يوجه اصابع الاتهام الى الجهات التي تقف وراء هذه الممارسات الغير مشروعة من قبل من يدعون تمثيل شعبنا في كلتا الحكومتين والبرلمانيين ،علما ان الجهات التي تقف وراء هذه الاعمال معروفة لدى هذه الاحزاب القومية لشعبنا ولربما يكون لها ضلع في ذلك من خلال سكوتها وغلق افواهها مقابل النثريات والرواتب والسيارات الفارهة والقصور الفخمة وووووووالخ !!!!!

وهكذا يكون شعبنا قد استخدم كحطب من قبل الملائكة من سياسييه وسيبقى يدفع ثمن اللعبة السياسية والاتفاقيات المبرمة من خلف الكواليس ونأمل من الله وحده ان يزيل هذه الغمة عن الشعب العراقي عموما وشعبنا السرياني الارامي والكلداني والاثوري خصوصا .


وسام موميكا _ بغديدا السريانية
>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ