المحرر موضوع: إشـكالية الخلـط بيـن المحـاور الثلاثـة لوحدتنـا : القوميـة والسياسـية والكنسـية المذهبيـة  (زيارة 6316 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إشكالية الخلط بين المحاور الثلاثة لوحدتنا : القومية والسياسية والكنسية المذهبية
 بقلم : د. حبيب تومي / اوسلو
habeebtomi@yahoo.no
من اكثر المصطلحات إثارة للعواطف والأحاسيس هو ما يطلق عليه مصطلح ( وحدة شعبنا ) وهنا يكون المطلوب هو وحدة المسيحيين الذين ينقسمون على انفسهم سياسياً ومذهبياً وقومياً ، وهنالك من يطلق شعار الوحدة جزافاً ، ولا يذكر الجانب الذي يطلب فيه تحقيق هذه الوحدة  هل هي وحدة قومية . ام سياسية ام كنسية مذهبية ؟ ام جميعها ؟
إنه يطلق شعار الوحدة في الفضاء ، ولا يكلف نفسه ان يشرح لنا اي وحدة يقصد الكاتب ، إنه يقرر بقرار وتوجيه حزبي بأن كل من يحذف الواوات بين اسمائنا هو وحدوي ، ومن يبقيها فهو انقسامي ومتآمر ، وما علينا إلا السمع والطاعة والويل والثبور لم يعارض ، كما اصبح موضوع الوحدة مادة للكتابة لمن ليس له ما يكتب عنه ، فاصبح الحديث عن الوحدة حديث ديماغوجي اي لغة سهلة وشعارت فارغة ومزايدات ليس اكثر  .
نأتي الى هذه الجوانب محاولين تفكيك هذه المصطلحات وتشريحها لتسليط قبس من الضوء على كل منها .
اولاً : ـ  الوحدة السياسية :
السياسة عالم متقلب مبني على المصالح ويتبرقع بشتى الشعارات حسب ما تتطلبه المرحلة ، وليس للوحدة السياسية وجود على نطاق شعبنا المسيحي في العراق ، وإن ما اصطلح عليه فيما سمي ، تجمع احزاب شعبنا الذي كان يتمثل بكيانات كلدانية وسريانية وآشورية  بأنه يمثل وحدة شعبنا يعتبر خطأ فاضح ، فمجرد تأليف تجمع معين لأهداف سياسية آنية ، وحذف الواوات بين اسماء شعبنا على صيغة كلداني سرياني آشوري ( ك ـ س ـ ا) لم تكون سوى وحدة شعاراتية شكلية ، خالية من المضمون والجوهر وحينما خرج الحزب الديمقراطي الكلداني من هذا التجمع لا يعني ذلك انه اصبح حزب لا وحدوي . وقد اثبتت الوقائع ان ما يسمى تجمع احزاب شعبنا ( ك ـ س ـ ا) ، ليس سوى كيان مهزوز ، لم يكن له  اي تأثير على مجريات المخاطر المحيقة بشعبنا ، فعند المنعطفات المهمة كل حزب مضى في طريقه وأصبح التجمع في حالة من الأهمال يرثى لها ، وهو حالياً يشهد حالة من التمزق لانه كان مبني على اساس من الرمال ، فالظروف اجبرت كيانات متناقضة في الرؤية السياسية الى الجلوس معاً بعد الأحداث الدامية التي طالت كنيسة سيدة النجاة .
يمكن ان نعطي توصيف لمثل هذه الوحدة بأنها اتفاق مرحلي كأن يكون اشتراك في الأنتخابات بقائمة واحدة ، او الأتفاق بشأن مسألة ما ، وقد اثبت ما يسمى ( تجمع احزابنا شعبنا ) فشله الذريع في اول امتحان له وهو الأشتراك في انتخابات برلمان اقليم كوردستان في قوائم مختلفة ، وحتى حينما اشتركوا في قائمة واحدة في انتخابات مجالس المحافظات كان كل طرف يحشد الدعاية لأبن حزيه بل اكثر من ذلك يعمل على تسقيط الآخر في نفس القائمة  ، فالحزبية لم تقبل ان تضحي او تتنازل بشئ لما يسمى تجمع احزاب شعبنا ، وحتى اعضاء البرلمان من داخل ما يسمى تجمع احزاب شعبنا الكلداني السرياني الآشوري ( ك ـ س ـ ا ) فإنهم منقسمون على بعضهم داخل البرلمان ولا يشكلون قائمة واحدة بعكس القوائم الأخرى التي تتلاحم داخل قبة البرلمان ، إن كان برلمان كوردستان او برلمان العراق . فما يسمى تجمع احزاب شعبنا هو اسم بلا جسم اي حسب المثل العراقي : اسمه بالحصاد ومنجله مكسور . وإن الدعاية التي تحاط بهذا التنظيم هي اكبر من حجمه الحقيقي .
بمعنى آخر ان الوحدة السياسية هو قول فيه الكثير من الغلو وكل من يزعم بإمكانية تحقيق مثل هذه الوحدة فإنه يعيش في الخيال ، فالمكون الواحد كالمكون الآشوري ، كم هي الهوة عميقة بين الأحزاب الآشورية نفسها ، بل حتى الحزب الواحد كالحركة الديمقراطية الآشورية زوعا نشهد صراعاً سياسياً وتنظيمياً من داخلها بحيث انها سوف تنزل في الأنتخابات البرلمانية الكوردستانية القادمة بقائمتين ، فعن اي وحدة تتكلمون ؟ وإن اعترضنا نحن الكلدان على صيغة تجمع احزاب شعبنا ( ك ـ س ـ ا) قيل لنا انتم انفصاليون ، يا اخي انتم حزب واحد تنزلون في قائمتين فلماذا تلصقون تهمة الأنفصال بنا نحن الكلدان ؟
هذه هي السياسة وهذا ينطبق على الأحزاب السياسية في المكونات الأخرى ولو بدرجات متفاوتة .
ثانياً : ـ الوحدة القومية
الأتحاد السوفياتي السابق كان مبنياً على المعادلة الأجتماعية الطبقية اي تفعيل آصرة العلاقات البروليتارية العابرة لحدود الدين والقومية وبقيت تلك المشاعر متقدة ولكنها راقدة تحت رماد القمع او الإهمال في احسن الأحوال ، لتنطلق في اول فرصة سانحة ولنشاهد انهيار وتفكك الأتحاد السوفياتي دون إطلاق رصاصة واحدة ، وعلى انقاضه كانت ولادة دول قومية مستقلة ولم يوقف او يسعف تفكك تلك الدولة العظيمة بما تملكه من عناصر التقدم التكنولوجي ، او ما كان في ترسانته العسكرية الحربية من اسلحة . وهذا ينطبق الى حد كبير في تفكك دول يوغوسلافيا وجيكيوسلوفاكيا والأمبراطورية العثمانية التي تولدت على انقاضها دول  قومية مستقلة .
هنالك خطأ شائع يقع فيه الكثير ، مع الأسف ، وهو خلط بين المفهومين القومي والسياسي والمذهبي ، فحينما نقول على الكنيسة ان تقوم بواجها القومي تجاه شعبنا يفسر قولنا وكأننا نعني ان تنخرط وتتورط الكنيسة في مستنقع السياسة ، ويقع في هذا الخطأ مع الأسف كثير من رجال الدين ، والذي يخلط الأوراق هو الأحزاب السياسية الذين يحذرون الكنيسة الكلدانية (فقط ) بالأبتعاد عن الهموم القومية لشعبهم ، لأن ذلك  يعتبر مجال التورط في العمل السياسي . وهذا خطأ لأن محاور القومية هي في المشاعر وفي الثقافة وفي اللغة وفي الفولكلور والأسماء والملابس القومية والأعياد والى آخره فالمظاهر القومية نستخدمها عن وجدان ووعي كامن داخل النفس وذلك حينما يكون لنا مراسيم زواج محددة او ازياء قومية او رقصات او اغاني او موسيقى كل تلك المظاهر تمثل الجانب القومي للانسان اذ يتحرك فيها ضمن مجموعته القومية من ابناء قومه المشتركين معه بتلك الرموز والخصائص الثقافية التي ترمز الى قومه ، ومجموعها نطلق عليها الخصائص القومية لتلك الشريحة من البشر .
 لكن لا يمكن الأنكار بوجود من يسعى لاستخدام المشاعر القومية لأغراض سياسية ، فيعمل على شحن العواطف وإلهاب المشاعر القومية للتحشيد السياسي ، لقد استطاع  جمال عبد الناصر من إلهاب مشاعر الجماهير في الدول العربية حينما رفع شعار القومية العربية في خطاباته النارية واستخدمها في اهدافه السياسية ، وفعلاً نجح في كسب ود ومشاعر الملايين من البشر في الدول العربية  تحت اليافطة القومية العربية .
وبشأن شعبنا المسيحي في العراق فهنالك القومية الكلدانية التي تعتبر القومية الثالثة في الخارطة القومية العراقية ، وفي سنة 1920 حينما انعقد مؤتمر سيفر قرب باريس ، كان هنالك وفد كلداني يطالب بضمان حقوق الشعب الكلداني في المعاهدة التي ابرمت ، وفعلاً كان في المواد 62 و63 و64  من تلك المعاهدة إشارة واضحة لحقوق الكلدانيين والآشوريين والكورد .
 اليوم في ظل الأصطفافات القومية والدينية والمذهبية فهنالك نزعة قومية نامية لدى شعبنا المسيحي من الكلدان والسريان والآشوريين إضافة الى الأرمن ولدى جميع المكونات العراقية .وإن كان هنالك من يخلط القومية بالسياسة فهنالك ايضاً من يخلط بين المشاعر القومية والتوجهات المذهبية الدينية والتي سوف نتطرق اليها في النقطة التالية .
لقد تضمن الدستور العراقي إشارة واضحة الى الحقوق القومية للكلدان والآشوريين والأرمن لكنه همش السريان ، والدستور الكوردستاني لم يكن بمثل هذا الوضوح للاشارة الى القوميات العرااقية الأصيلة كالقومية الكلدانية كمثال غير حصري .
على الساحة العراقية فإن الأرمن قد حسموا امورهم ولهم لغتهم وقوميتهم فلا مجال لأحتوائهم قومياً ، وسياسياً استطاعوا ان يعززوا مركزهم في اقليم كوردستان حينما حصلوا على كوتا قومية . والى جانب ذلك يسعى الكلدانيون والسريان الى حد ما ليكون لهم كوتا قومية اسوة بالتركمان والأرمن والآشوريين ، إن كان في اقليم كوردستان او في البرلمان العراقي .
وقبل الأنتقال الى النقطة الأخرى نشير الى بعض المواقف القومية لكنيستنا الكلدانية عبر التاريخ المعاصر
لنأخذ موقف البطريركية في زمن البطريرك يوسف اودو ( 1793 ـ 1878 ) : حيث استمات في الدفاع عن لغته الكلدانية وعن الكنيسة في ملبار وعن تاريخه ، اليست هذه مواقف قومية ؟ هل كانت هذه شؤون دينية او لاهوتية بحتة ؟ لماذا يدافع عن طقسه ولغته في حين ان مخاطبة المسيح يمكن ان تكون بأية لغة إن كانت لاتيينية او كلدانية لماذا الأصرار على الكلدانية ؟ اليس هذا موقف قومي ؟ وهل يعتبر البطريرك يوسف اودو متدخلاً في السياسية حينما دافع عن حقوق شعبه الكلداني ؟  
ثالثاً : ـ الوحدة الكنسية ( المذهبية )
المذاهب الكنيسة معروفة وهي : الأرثوذكسية والبروتستانتية والكاثوليكية والأنكليكانية ، والنسطورية . وفي الحقيقة هنالك تنافس ، بل صراعات بين هذه الطوائف المذهبية خصوصاً فيما مضى من الزمن ، ولا مساحة للتطرق لتلك الصراعات في مجال هذا المقال ، لكن نلخص قصة واحدة اوردها الكاتب هاشم صالح في جريدة الشرق الأوسط اللندنية في مقاله : هل يمكن تجاوز الطائفية في المدى المنظور ؟ وهي تشير الى جانب واحد من ذلك الصراع .
فعن الصراع الكاثوليكي البروتستانتي يتحدث عن كتاب من تأليف كاتبة بروتستانتية اسمها فريدريك هيبرار ، وهي ابنة أحد كبار المفكرين البروتستانتيين في فرنسا ويتحدث الكتاب عن قصة زواجها بشاب كاثوليكي تعرفت عليه بالصدفة في الجامعة. وعندما أرادت تقديمه إلى عائلتها كان من الأسهل عليها أن تقول إنه يهودي أو حتى عربي مسلم وليس كاثوليكيا! وقد شعر والدها وكأن الطامة الكبرى قد نزلت على رأسه عندما عرف أنه ينتمي إلى المذهب المضاد: أي مذهب الأغلبية الكاثوليكية.
 ماذا يا ابنتي: أتأتيننا بواحد كاثوليكي إلى البيت؟ العدو التاريخي! هل تعرفين كم اضطهدونا وعذبونا واحتقرونا على مدار التاريخ؟ ومع ذلك فقد أنجبا الأولاد وعاشا أجمل حياة ولا  يزالان ...
الواقع الذي نحن فيه هو اننا مقسمون كنسياً وهنالك جهود تبذل بين آونة وأخرى في سبيل توحيد كنيسة المشرق ، لا سيما الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية مع الكنيسة النسطورية التي اتخذت اسم كنيسة المشرق الآشورية ( النسطورية ) ، والكنيسة الشرقية القديمة ( النسطورية ) ، وقد بذل المرحوم البطريرك مار روفائيل بيداويد جهوداً كبيرة لخلق وحدة كنسية لكنائسنا ، الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية ، والمشرق الاشورية والشرقية القديمة ، لكن يبدو ان المحادثات في نهاية المطاف وصلت الى طريق مسدود .
اليوم كانت باكورة ومنهجية غبطة البطريرك مار لويس الأول روفائيل ساكو كانت مبادرته الرائعة بالقيام  بزيارة الكنائس الآشورية في استراليا  مستحثاً  السير نحو خطوات وحدوية مهمة للتقارب ولتضييق الهوة بين الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية وكنيسة المشرق الآشورية ، وفي الحقيقة ليس في ألأفق ما يشير الى تحقيق تقدم يذكر كثمار لتك الجهود المباركة . وما يترشح من الأخبار أن كنيسة المشرق الآشورية تشترط للتقرب بأن تعمل الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية على الأبتعاد عن تلاحمها مع كنيسة روما ، لكن الكنيسة الكاثوليكية لشعبنا الكلداني متمسكة بتلاحمها مع الكنيسة الكاثوليكية الجامعة .
أقول :
المفروض ان تكون اجواء التقارب والوحدة بين كنائسنا اسهل من تحقيق الوحدة القومية او الوحدة السياسية فما هو معروف في كنائسنا ، انها متقاربة في الطقس وفي اللغة وفي اللاهوت . هذا ما يبدو للعيان لنا نحن العلمانيون ، لكن من المؤكد ثمة خلافات اخرى ليست طافية على السطح ، وفي الحقيقة ينبغي ان يكون الأساقفة الأجلاء والآباء الروحانيين والبطاركة الموقرين ، يجب ان يكونوا اكبر من تلك الخلافات لكي يكونوا مثال وقدوة لشعبهم ، فهم يمثلون نخبة اكاديمية ومثقفة  ومتسلحة بروح الأيمان والمحبة ، وهم رجال الدين ينبغي ان يسود بينهم روح التضحية ونكران الذات ، ليكونوا لنا قدوة نقتدي بها . فوحدتهم من المؤكد سوف تؤثر ايجابياً على نواحي الحياة الأخرى بما فيها النواحي القومية والسياسية .
ونحن بانتظار المبادرات الأخوية المبنية على الشفافية والصدقية ، لكي نؤسس وحدة حقيقية في كل مجالات الحياة ، فنحن نشكل اقلية صغيرة في وطننا وأعدادنا آيلة نحو النقصان بسبب مرض الهجرة الخطير ، ويتحتم علينا التفاهم والتضامن والتكاتف وتحقيق وحدة حقيقية مدروسة من كافة جوانبها ، لكي لا تفشل في اول امتحان لها .

د. حبيب تومي / اوسلو في 10 / 07 / 2014



غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور حبيب المحترم

صحيح كلامك بوجود خلط ما بين مفاهيم السياسة والقومية والمذهبية عند شعبنا المسيحي العراقي بالذات، وذلك فهي بحالة مقصودة، ومروّج من بيدهم زمام امور المسيحيين سياسيا.
فعند تدخل رجل الدين وبالاخص على مستوى البطريرك بالمطالبة بحقوق شعبه المهضومة يوعزونه تدخلا بالسياسة، ولكن وحسب الموجة السائدة في البلاد بتأثير رجال الدين ومنها المرجعيات على سياسة البلد، لكون بعض الاحزاب الحاكمة اساسها ديني، وعليه فيكون ذلك طبيعيا في بلدنا العراق.
ويكفي فزع الذين يريدون تحجيم الكلدان والخوف الذي اعتراهم عند صدور بيان البطريركية في زمن غبطة البطرك عمانوئيل دلي الذي طالب بحقوق شعبه الكلداني قوميا ولكنه حوّر الى انه تدخل في السياسة للتقليل من شأنه وبالتالي لم تعره الجهات السياسية وعلى مستوى الدولة بأهمية، لفتور العلاقة مابين البطرك الكلداني والمسؤولين السياسيين في حينها.
ولكن الحالة متناقضة في وقتنا الحالي والتي يمكن لبطريركنا الحالي والمعروف بعلاقاته مع سياسيي البلاد، يستطيع ان يلبي طموحات شعبه القومية وحسب بيان البطريركية السابق لعهده، الا ان ضعف توجهه القومي كلدانيا والذي يقحمه او يؤوله بالسياسة يحول دون سعيه في استرداد حقوق شعبه الكلداني، وكما فعلها مطران الطائفة الارمنية والذي استطاع ان يحصل كوتا المتمثلة بمقعد واحد ثابت لشعبه في الأقليم الكردي ومن منظور قومي وعددهم لا يتعدى بكم ألف نسمة، وهل تعتبر هذه الحالة بالتدخل بالسياسة؟ وحتى ان اعتبر ذلك سياسيا فما الضير في ذلك؟ لأن المهم شعبه استفاد [اخذ حقوقهم لضمان بقائهم وللحفاظ على كينونتهم، ولذلك فهم حاليا ليسوا بمنّية المجلس الشعبي وزوعا والاخرين من الكراوي التعبانة والمتشبثين بالسيطرة على الكلدان والسريان والاثوريين لضمان خبزتهم وتسيدهم وعلى حسابهم.
وعليه عندما يصبح الشعب الكلداني بالمحور الاساسي بنظر البطريركية التي هي بمرجعيتهم ، فعندها يمكن ان تسترد حقوقهم المهضومة من قبل المحسوبين عليهم وشكرا

عبدالاحد قلو

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إن الإنسان  وبالتالي الشعـب هـو المحـور ، لـدى الخالق أولاً ثم الآخـرين

إن الشعـب الكـلـداني هـو محـور (( عـمل )) كـنيستـنا ، وإنْ ليسَ !!! فـمَن هـو محـورها يا تـرى ؟؟؟

هـو المحـور في عـمل العـبادة من أجـل تـقـديس الـنـفـوس وخلاصها

ويكـون هـو المحـور في العـمل الإجـتـماعي أيضاً

وأنـتم تـرَون الـيوم ظهـور مصطلحات جـديـدة في الكـنيسة لمواكـبة العـصر مثـل :

اللاهـوت السياسي الـذي يتعامل مع الـبشر وليس مع الأرواح

وعـليه فإن الكـلمات الثلاث الواردة في مقال الـدكـتـور حـبيب (  القومية والسياسية والكنسية المذهبية )

واضحة ومتميـزة ، ولكـن أصحاب الـنيات السيئة والمغـرضة ولأهـدافـهم الهـدّامة

يحاولـون إقـناع االبسـطاء بأنها مخـتـلـطة ويتـظاهـرون بأن عـيونهم لا تميز الـواحـدة عـن الأخـرى

فـدعـهم وشأنهم ، وسِـر أنت في طريقـك

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز عبدالأحد قلو المحترم
الأخ  العزيز مايكل سيبي المحترم
تحية ومحبة
انا مع رأي الأخ عبد قلو بأن للكنيسة مكانة سياسية في العراق ، وإن قدوم غبطة البطريرك مار لويس الأول روفائيل ساكو ومراسيم تنصيبه التي حضرها اقطاب السياسة العراقية ، فإن هذا الزخم يكسب البطريرك الكاثوليكي الكلداني قدرة لكي يحقق الكثير لشعبه الكلداني المهمشة حقوقه في وطنه العراقي ، وكم هو مفيد وجيد للكنيسة الكاثوليكية الكلدانية ان يكون ثلاثة او اكثر من ابناء شعبها الكلداني ممثلين في البرلمان العراقي ومثلهم في البرلمان الكوردستاني ، ونتمنى ان تستطيع كنيستنا الموقرة ان تعبر عقدة التدخل بالسياسة فانحياز الكنيسة لشعبها ليس اثماً بل شرفاً لها بل هو من واجبها الوطني والأخلاقي .
الأخ مايكل سيبي
اجل ينبغي ان يكون الشعب الكلداني هو المحور في العمل الأجتماعي والديني ، وكل شئ واضح وجلي ، ولا يمكن خلط الأمور فكل محور له حدوده ، وإن محاولة الخلط بين تلك المحاور يكون لغايات سياسية وبغية خلط الأوراق ، ولكن الزمن كفيل بكشف الحقائق مع بذل جهودنا جميعاً لأشعال شمعة لإضاءة تلك الدروب التي يريدون لها ان تكون مظلمة دائماً

 شكراً لكما اخي عبدالأحد واخي مايكل على مروركما المفيد
تحياتي
حبيب

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد حبيب تومي
الشهيد اغا بطرس ( الله يرحمه ) كان كلداني المذهب وطالب بحقوق شعبنا في 26 تشرين الثاني 1923 في مؤتمر لوزان وهذا دليل على ان البعثة لم تكن كلدانية فقط ( الاشورو كلدانية ) وراجع كتاب اغا بطرس صفحة 241
قائمة ائتلاف التجمع الكلداني السرياني الاشوري (  كاسكا ) وليس ( ك ـ س ـ ا) تجمع احزاب كلدانية وسريانية واشورية تخدم مصالح شعبنا ولكن ياسيد حبيب لماذا  الاشوري والسرياني محرومين من الانتماء الى الاحزاب الكلدانية المتواجدة في امريكا والحزب الديمقراطي الكلداني في العراق والنظام الداخلي لتلك الاحزاب تمنع من غير الكلداني الانتماء اليها عكس الاحزاب الاشورية حيث نسبة الكلدان كبيرة جدا وخاصة زوعا ؟
ائتلاف التجمع الكلداني السرياني الاشوري والحركة الديمقراطية الاشورية تعيش على ارض الواقع ومع شعبنا على عكس احزابكم التي فقط تكون نشطة في المؤتمرات عبر المحيطات وعند انتهاء تلك المؤتمرات حسب المثل العراقي : اسمه بالحصاد ومنجله مكسور كل واحد يذهب الى بيته حالما بما سيرسل له من عائدات المؤتمر وهذا ما شاهدناه بعد انتهاء المؤتمر الكلداني الاخير في ديترويت وعدم الاخذ بقرارات المؤتمر وخروج الحزب الديمقراطي الكلداني او بالاصح عدم مشاركته في الانتخابات للمحافظات وانتخابات الاقليم .
ليس هناك صراعات سياسية داخل زوعا وانما ممارسات نقدية ظمن النظام الداخلي ولكون الحركة ديمقراطية فللعضو الحق بابداء رأيه وهذا ما تفقده احزابكم من الديمقراطية .
سيد حبيب شعبنا نقص تعداده ولازال يتعرض للهجرة فلماذا لا تكتب الحقيقة .شعبنا في العراق الان لا يتعدى ال 400000 نسمة .عمي كافي زرع التفرقة والله حتى لو وضعت الواوات فانك ستعارض ما لم تصبح وزيرا في العراق .
العراق لم يصدر قرار لحد الان بتحديد الاحزاب والكل حر بدخول الانتخابات بقائمة مختلفة .هناك احزاب كبيرة كالعربية والكردية تجزءت وتأسست قوائم مختلفة فما هي المشكلة الم تكن حضرتك ياسيد حبيب شيوعيا وبعد ذلك رئيسا للاتحاد الكتاب الكلدان العالمي والان الناطق الرسمي لتجمعات الاحزاب الكلدانية ؟ اذا لماذا توصف حالة الاحزاب الاشورية ودخولها بعدة قوائم ب( منقسمون ) وتصف نفسك بالوحدوي النشيط ؟
ليس الاحزاب الاشورية والاحزاب الكلدانية الوطنية وشعبنا الكلداني السرياني الاشوري وكنائسنا الكلدانية والاشورية والسريانية تقف بوجه الوحدة وانما انتم ممن تطلقون على انفسكم نشطاء وكتاب وادباء الكلدان العالمي وكم نفر قليل معكم لانكم لحد هذه اللحظة تعتبرون وتنطقون على كنيسة المشرق الاشورية بالنسطورية .انتم لا زلتم متعصبين وبعيدين عن الوعي القومي والسياسي لشعبنا  الكلداني السرياني الاشوري وعن كنائسنا الكلدانية والاشورية والسريانية .
وهكذا تتواصل الأمة وتستمر بتواصل واستمرار نضالها فالنضال قد يخف ويهدأ ولكن من المستحيل أن يموت ويتلاشى اذا لماذا لا ننطلق بهذا الهدف ونناضل لاجل ايصال صوت شعبنا الى منظمات ومؤسسات عالمية والكف من اصداركم هكذا مقالات التي هي اصلا مختفية بين نشطاء وكتاب احزاب شعبنا الكلداني السرياني الاشوري والوقوف ضد التجاوزات من قبل بعد الجهات الكردية والعربية على حقوق شعبنا . تحياتي

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إبقَ في سـباتك ولا تشعـل مصباحاً للقـراءة

الشهيد اغا بطرس ( الله يرحمه ) كان كلداني المذهب

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي سام البرواري المحترم
ومن قال لك بأن تنظيماتنا الكلدانية هي فقط للكلدان ، انك مخطىء في كلامك هذا ، والدليل بتوضيحنا في المؤتمر الاخير بالوحدة والانفتاح مع الجميع، واما عدم تواجد نشاط لأحزابنا في الداخل وكما هو في الخارج، فأمنحونا من المعونات المالية التي تنهال عليكم من كل صوب وحدب والتي اصبحت محصورة لزوعا والمجلس الشعبي وللتابعين لهم، وعندها سترى نشاطنا الملحوظ. وحتى الوقف المسيحي سيّس من قبلكم والسبب معروف!!
 وبالطبع فان زوعا تعتمد على الكلدان والسريان ولكن بشراء ذممهم، والا بماذا نفعت لشعبنا من الكلدان والسريان والاشوريين حركتكم لحد هذه اللحظة غير الخذلان والنتائج التي اصبحت واضحة ومن سوء الى أسوأ ويوما بعد يوم، والفساد مستشري بقادتهم. وأين هم اخوتنا الاثوريين في العراق وأعدادهم محدودة، وماذا تستطيع زوعا العمل  لولا اتكالها على ضعفاء الكلدان والسريان يا اخينا العاقل؟ وشكرا


عبدالاحد قلو

غير متصل ninwaya-77

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 24
    • مشاهدة الملف الشخصي
لتوضيح الامور...ليس هناك محاور بل محورين اثنين ;الاول هو الدين - كنائس ،كهنة، بطاركة ...الخ - ، والثاني هو السياسة - احزاب وتنظيمات وافراد وتجمعات - ، وقد كانت الكنائس تدير الشؤون الروحية والدنيوية -السياسية - لرعاياها لعدم وجود الاحزاب السياسية في الماضي . اما الان واحزابنا اكثر من كنائسنا وبوجود اكثر من حزب داخل كل كنيسة من كنائسنا تتصارع للسيطرة على الكنيسة وبتدخل واضح من بعض رجال الدين ، الى حد يهدد بالمزيد من لانقسام ، صار لزاما علينا ان نفصل السياسة عن الدين وكذلك االدين عن السياسة. اي ان لا يتدخل السياسيين بشؤون الكنائس ولا يتدخل رجال الدين في السياسة لاننا لم نعد في القرون الوسطى ولدينا من الاحزاب والاسماء والسياسيين والمثقفين مايزيد عن تعدادنا و عن  حاجتنا ...عندها تكون عملية توحيد الجهود والقرار العلماني ممكنة حتى في غياب الوحدة الهيكلية للاحزاب والتنظيمات وفي غياب وحدة الكنائس . فالحوار السياسي العلماني اسهل بغياب التشنج المذهبي الديني لرجال الدين ، هذا مع افتراض العقلية العلمانية الواعية المتحررة من التعصب الديني والمذهبي، والنية الصادقة لانقاذ هذه الامة لدى كل لاطراف السياسية بغرض انقاذ ما يمكن انقاذه.

غير متصل ChaldeanAndProud

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 36
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
Mr Habib Tomi Assyrians start it to use assyrian names in the 1940's and none of them have assyrian last name.for agha puters,he was baznya and i believe some baznye not all are members from Chaldean catholic church but they are not chaldeans they joind in i believe in early 20th century.


غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سام برواري المحترم
تحية
تقول في بداية تعليقك : ـ
(( الشهيد اغا بطرس ( الله يرحمه ) كان كلداني المذهب .. )) .
هنا تتوقف مناقشاتنا ، فإنك تقول لي 2 + 2 = 5
فكيف احاورك اخي سام ، حزبك وهي الحركة الديمقراطية الآشورية ( الزوعا ) قال لك : لا يوجد قومية كلدانية بل يوجد مذهب كلداني : وأنت اجبت حزبك بقولك سمعةً وطاعةً ، وانا بعكسك لا اقول لكائن من كان سمعةً وطاعة ، بل اخالفه عندما يخالف الحقيقة . هذا هو الفرق بيني وبينك انك مغسول الدماغ بالطاعة لحزبك وأنا ليس لي التزام ، بل انا اناقش واختلف . فأبق انت في مكانك وانا اسير في طريقي ، فسوف لا اقبل ان تقول :
2 + 2 = 5
كما سوف لا اقبل ان تقول مذهب مسيحي كلداني .، لأن هذا الأدعاء مخالف للمنطق ، فالكلدانية قبل المسيحية بآلاف السنين فمن اين اتيت بمذهب مسيحي كلداني ، فرجاءً راجع حزبك ، لكي يصحح الخطأ الفضحية . وإلا سوف يصار الى اتهامه بالأمية .
تقبل تحياتي
حبيب
ـــــــــــــــــــــــــ
ـ الأخ عبدالأحد قلو المحترم
الأخ مايكل سيبي المحترم
تحية ومحبة
سؤالي لكما هو : كيف تستطيع اقناع ضفدعة داخل بئر ترى امامها رقعة السماء التي تظهر لها من خلال فتحة البئر فقط ، فهل تستطيع ان تقنعها بوجود سماء ممتدة نحو الآفاق ؟ وهل تستطيع اقناعها بوجود البحار والمحيطات ، وهي تطوف في مياه البئر  وترى الكون من فتحة البئر فقط ؟
تقبلا تحياتي  
حبيب

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي حـبيب

أعـجـبني كـثيراً مَـثـَـل (( الضفـدعة داخـل بـئـر )) الـذي ذكـرته ، وهـذا يسوى مقال .

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
وهو بطرس ايليّا ملك شليمون يَقّيرا والذي ولد في 1/نيسان/1880 من أبوين أشوريين في منطقة باز /إقليم اكّاري(حكاري- تركيا الحالية)
ويقول وليم شاؤول / أبو نهــرين واستنادا إلى أغا بطرس /سنحاريب القرن العشرين/ للمؤلف نينوس اندريوس يوسف ، إن الزعيم القومي أغا بطرس ايليا البــازي والملقب ( بسنحاريب القرن العشـرين) استنادا إلى إعماله وانتصاراته منذ ســنة 1912 لغاية نفيه من العراق من قبل (الانكليز والحكومة العراقية) سـنة 1921 وإرساله إلى فرنســـا لقضاء نخبه هناك.
ترعرع في المناطق الجبلية حيث تقع مسقط رأسه الباز. ودرس في المدارس التبشيرية الكاثوليكية الأوربية ثم تحــول إلى اورميــا (ايران) لإتمام دراسته العالية في نفس المدارس التبشيرية الكاثوليكية
سيد حبيب اغا بطرس كان على المذهب الكاثوليكي ولكنه كان اشوريا .وانني عندما قلت الشهيد اغا بطرس ( الله يرحمه ) كان كلداني المذهب فانني لم اقلل من مكانة اخوتنا الكلدان والشهيد اغا بطرس سمى شعبنا ب( ( الاشورو كلدانية ) وهذا ما اعتمدت عليه الحركة الديمقراطية الاشورية حيث انها لا تقلل من سمعة اطياف شعبنا وانما تتوحدهم باسم الكلدان السريان الاشوريين .
هناك الكثير من الاشوريين تحولوا الى المذهب الكاثوليكي منذ تجزأت كنيسة المشرق وتحولوا الى الكنيسة الكلدانية لكنهم بقوا ينادون بالاشورية كقومية .
الحركة الديمقراطية الاشورية لم ولن تجزء شعبنا فهم متساوون في الحقوق والواجبات والانتخابات في العراق اكبر دليل حيث في المراكز المهمة الكلداني والسرياني والاشوري ولكنهم ضمن امة الكلدان السريان الاشوريين
ثم  لا اقبل ان تقول او تنطق بالنسطورية فهذه الصفة اطلقت خطأ على كنيستنا المشرق الاشورية ثم انك ياسيد حبيب لماذا لا تقف ضد الاحزاب الكردية او العربية وتصفها بالمهزوزة ( مع احترامي لها ) لانها تسمح لمواطنيها بالقيام بالتجاوزات على حقوق شعبنا ام ان مصلحتك الشخصية تمنع ذلك ؟وهل قطعة الارض التي منحت لك في دهوك كونك كنت بيشمركه لا تستطيع التصريح بتجاوزاتهم على حقوق شعبنا ؟ لكن ماذا سوف تعمل لو منحت لك حقيبة احدى الوزرات ؟  اعتقد سوف تغير دينك وليس قوميتك فقط ياسيد حبيب .مقالتك ياسيد حبيب تجرح مشاعر الالاف ممن ينتمون الى الاحزاب الكلدانية السريانية الاشورية وخاصة زوعا وانت تصفها بالهزوزة لكن ان لم تكن مهزوز لمن نطقت بتلك الكلمة ونحن نعرفك جدا فانك تبيع كل شئ لاجل مصالحك والوحدة التي تريد ابرامها مع احزابنا لسنا بحاجة اليها لان احزابنا يعرفون مع من يتحدون ووحدة البطريرك مار ساكو تكفينا ونحن نتشرف بكل كلمة تصدر من البطريركية الكلدانية الموقرة اما وحدتكم ياسيد حبيب فهي مرفوضة لاننا لا نجلس مع المهزوزيين .
اخ عبد قلو عن اي مؤتمر تتكلم فان المقالات والبيانات التي صدرت من المسؤولين والحاضرين في المؤتمر كانت سلبية وراجع تلك المقالات .لو كان هناك انفتاح من قبل الاحزاب الكلدانية في امريكا لكان هناك انفتاح وحوار مع الاحزاب الاشورية وليس مع الاحزاب الاسلامية والعربية والكردية بينها وبين الاحزاب الكلدانية في امريكا وهناك الكثير من تلك اللقاءات .المعونات من الحكومة العراقية او حكومة الاقليم توزع بالتساوي لكل الاحزاب ولكن لماذا لا تسأل الحزب الديمقراطي الكلداني كيف واين يصرف المعونات الممنوحة له من قبل  الحكومة العراقية او حكومة الاقليم ؟ ولماذا لا تسأل اين ذهبت الاموال التي جمعت لاجل المؤتمر الكلداني في ديترويت ؟؟
زوعا لم ولن يطرق ابواب الناس لاجل انتمائهم اليه ولم يقوم بشراء الذمم واتحداكم اذا اثبتم ذلك ؟ زوعا حركة ديمقراطية والكلدان اصبحوا اعضاء فيه قبل 30 سنة في حين لم تكن هناك احزاب كلدانية او بعض الاحزاب الان ولازالوا هؤلاء الكلدانيين ضمن صفوف زوعا بجانب اخوتهم السريان والاشوريين .
زوعا افتتح مدارس وشجع لتعليم لغتنا الام ولازال ينفع شعبنا وتستطيع الاتصال بشعبنا في العراق .واذا كنت تعتبر  الكلدان والسريان ضعفاء في العراق وهم مؤيدين لزوعا ياسيد قلو اذا ماذا تسمي انفسكم وانتم تناضلون عبر المحيطات وامام الكومبيوتر ؟؟؟؟
ولنقف نحن الوحدوين بوجه كل من ينكر اخاه في الدين والتاريخ واللغة والروابط الاجتماعية ونقول لهم مثلما قالها إبراهام لنكولن (إن صديقك الحقيقي هو الصديق الذي له نفس عدوك )
سؤالي الاخير للسيد حبيب تومي لماذا قمت بمهاجمة احدى السيدات في احدى ندواتك في القوش لمجرد نطقها بالكلدان السريان الاشوريين ووضع الشروط اما بطردها او بالغائك الندوة؟ ثانيا ماذا كان سيكون موقفك من زوعا لو تم طبع كتابك الاخير من قبل وعلى نفقات زوعا ؟
ثم نحن لا ننكر الكلدان بقدر ما نكرتهم عندما كنت شيوعيا ولازلت سيد حبيب ولم تعطي شيئا للكلدان والدليل حصولك على شهادتك التجارية اختصاص الدكتوراه ومقالتك الموجهة للاكراد بدلا من ايصال صوت الكلدان الى المحافل الدولية ولازلت تخدم القضية الكردية على حساب حقوق الكلدان مع العلم وجود مثقفين للاكراد فانك لست سوى اداة متحركة لخلق عداء بين شعبنا الكلدان السريان الاشوريين

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخونا سام
انا استغرب على انكاركم للنسطورية والتي كانت كنيستكم تنتمي اليها فعلا وقولا وانتم جزءا منها والتي حلت بعدها الاشورية وبشخطة قلم من البطرك دنخا الحالي بعد تنصيبه في سنة 1975م، وهل تنكر ذلك. وفي هذه الحالة نستطيع ان نقول حلت الاشورية بدلا من المذهب النسطوري وبماذا تعتبر الاشورية في هذه الحالة، علما بان الكلدان لم تحل بدلا عن الكاثوليكية التي هي مذهبنا وانما كانت مرافقة لتسمية كنيستنا الكاثوليكية للكلدان وهل يعقل ان يكون لنا مذهبان يا شاطر؟
اما تعليم اللغة السريانية والتي تتبجحون بها ، فهي بفضل مديرية التعليم السرياني والمجلس الشعبي والذين انجبرتم لتلغون تسمية الاشورية كلغة وأسميتموها بالسريانية تماشيا معهم. علما بأن اللغة الاشورية كتسمية كانت من ضمن ايديولوجيتكم يا سام عزيزي.. ولا تنسى فنقاشنا سياسي ونحن لا نلغي الاخرين، واما تجاوزك بأسلوب غير لائق على الدكتور حبيب فهو غير مقبول وبالاخص مثل شخصه والذي كان بالامكان ان يأخذ اكثر من منصب ولا زالت مطروحة عليه ولكن لكونه مبدئي وأصيل فلا يأبه ان ينجر وراء هلوسة الموجودين في هذا الظرف التعبان وفضائح الفساد مستشرية من المحسوبين عليهم وقبل الغربة وكما يعلنها الواحد تلو الاخر وبمقالات وانت ادرى مني بذلك وشكرا

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سام البرواري المحترم
تحية
في جوابك الأخير تقول :
وانني عندما قلت الشهيد اغا بطرس ( الله يرحمه ) كان كلداني المذهب ...
إذن انت تصر بوجود مذهب كنسي اسمه المذهب الكلداني ، وهنا كما قلت لا استطيع التواصل معك لأن لك تعليمات حزبية ، لا تستطيع مخالفتها ، حتى لو كانت مخالفة للحقيقة والمنطق ، حتى بمعرفتك الواعية بوجود المذاهب الكنسية المحدودة وهي :
الأرثوذكسية والبروتستانتية والكاثوليكية والأنكليكانية ، والنسطورية ، ولكن لا تستطيع مخالفة تعليمات حزبك الذي يقول بوجود مذهب كنسي كلداني ، ولهذا سوف نضع حد لمناقشاتنا بهذا الخصوص .
اما اسلوبك  محاولة النيل والأسقاط الشخصي والإساءة لمن يعترضكم او يخالفكم الرأي فهو اسلوب حزب البعث بحق من يخالفه او يعترضه ، وها انت تستعمل نفس الأسلوب بكل جدارة فتتعامل  معي بعودتك الى المسائل الشخصية ، فهنيئاً لكم باستعمال هذا الأسلوب الذي هو من اختصاص العاجزين عن الحوار ، فيحاولون بكيل المسبات والشتائم والأساءة الشخصية والى آخره فمبروك لك هذا الأسلوب ، وسوف لا ارد عليك وأنت حر فيما تكتب بصفحتك ، ومهما ملئتها بالشتائم والأساءة الشخصية ، سوف لا ارد عليك ، لكن في الحقيقة كان بودي ان تستفيدوا من الأحزاب الليبرالية في دول المهجر ، لكنكم متأثرين بألأفكار البعثية اكثر من غيرها وهذه مشكلتكم .
تحياتي
حبيب

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي سام

يـبـدو أنك تكـتب ولا تعـرف ما الـذي تكـتبه ، ما معـنى هـذه العـبارة التي أنت كـتبتها :

سيد حـبيب : اغا بطرس كان على المذهـب الكاثوليكي ولكـنه كان اشوريا .

وإنني عـندما قـلت الشهـيد اغا بطرس ( الله يرحمه ) كان كـلداني المذهـب ....

فانني لم أقـلل من مكانة اخـوتـنا الكلدان .....

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

يـبـدو من كـلامك أن آغا بـطـرس كان له مـذهـبان !!!!

وثانياً أنا الآن أسألك : ما هي قـومية أخـوتـك الكـلـدان ؟

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يبدوا ان السيد حبيب تومي ومايكل سيبي لا يستطيعون التميز بين المذهب والقومية وعلى هذا الاساس فسوف نشرح لهم علاقة اغا بطرش الشهيد الاشوري الذي بقي اشوريا لحين وفاته ( الله يرحمه )
الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية (بالسريانية: ܥܕܬܐ ܟܠܕܝܬܐ ܩܬܘܠܝܩܝܬܐ عيثا كَلدَيثا قاثوليقَيثا)، هي كنيسة تنتمي إلى المذهب الشرقي للكاثوليكية، الذي يضم كنائس مستقلة من أصل شرقي والتي تحتفظ بشعائرها وتقاليدها ولكن تعترف بسلطة بابا روما.
اذا الشهيد اغا بطرس كان منتميا للكنيسة الكلدانية والتي تنتمي إلى المذهب الشرقي للكاثوليكية اي بمعنى مذهب  الكثلكة.ولكنه كان اشوريا مثلما نرى الان الكثير من الاشوريين ينتمون للكنيسة الكلدانية لكنهم يفتخرون بقوميتهم الاشورية .واعرف الفرق بين المذهب والقومية. فالكردي والعربي والتركماني قوميات والشيعة و السنة مذاهب فهناك عربي سني وعربي شيعي وكردي سني وكردي شيعي.بالنسية لشعبنا فنحن كلنا امة الكلدان السريان الاشوريين قوميا لكن كل واحد منا يتبع طائفته وكنيسته كما ذكرت اعلاه .
سيد حبيب تومي انا اتكلم معك بلهجتك والتي من خلال تصف احزابنا بالمهزوزين ولو استعملت كلمات طيبة فانني ساضعك فوق راسي .لغة الحوار يجب ان تكون بناءة وجميلة لكي ننهي حوارنا باسلوب حضاري ولربما نضع نقاط لخدمة شعبنا لكن لو كانت لغة الحوار ركيكة وغير جميلة فحوارنا لن ينتهي ابدا وسيبقى سلبيا ولا نتفق ابدا .اذا انت ياسيد حبيب  لماذا كل هذا التهجم والالفاظ  التي لا تليق بشخصيتك كونك كاتب حقيقي على الاحزاب الاشورية .وقد تكون كلماتي قاسية لكن اعذرني انها الصرا حة بحقك من وجهة نظري لانك تستعمل كلماتك التي تجرح مشاعر الالاف اللذين يؤيدون الاحزاب الاشورية والتي تحب النقد البناء وليس النقد الجارح .
سيد حبيب أذكر وحدد ما هو التهجم وما هو الجارح وما هوغير لائق الذي نسبته لشخصيتك ؟
انت ياسيد حبيب ومن معك في الاتحاد العالمي تهاجمون كل من لا يقف معكم ويؤيدون افكاركم والدليل مقالات رفاقك في الاتحاد العالمي للكتاب ولكن هيهات فاننا سنقف بوجهكم وسوف نتكلم لهجتكم في الحوار لكن لو غيرتم لهجتكم فسنضعكم في قلوبنا .
الحركة الديمقراطية الآشورية تمسكت بخطها وسيرتها ومبادئها منذ أول يوم للتأسيس 1979.. وقد دفعت ثمنا ً لهذا الإصرار والعناد والثبات على وجه واحد وطريق واحد، شهداء وتضحيات وتحديات كبيرة.. لم تثنيها الرياح العواتي عن مسيرتها في البقاء والاستمرار في العطاء والتصدي لكل محاولات النيل منها.. ولم تخضع أو تخنع لتقلبات السياسة عبر ثلاث عقود، بل بقيت منذ أن تأسست مستقلة في قرارها، حرة في تنظيمها، عنيدة في ثوابتها

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سام

إنك لم تجـب عـلى سؤالين :

أولاً : ما هي قـومية إخـوتك الكـلـدان ؟

أنـظر رسالتك في 12 / 7 / تقـول فـيها : الشهيد اغا بطرس ( الله يرحمه ) كان كلداني المذهب

ثانياً : فـكم مـذهـب كان للمرحـوم آغا بطرس





غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد مايكل يبدو انك لا تتابع المشاركات ومع هذا ساجيب على اسئلتك
انا اعتبر قومية الكلدان هي نفسها قومية السريان والاشوريين والسبب لاننا لنا روابط كثيرة تجمع بيننا مثل السنة والشيعة لهم روابط مشتركة فقوميتهم العربية والاكراد كذلك فهناك اكراد  البهدناني والسوراني .
اذا الكلدان السريان الاشوريين متصلين مع بعضهم ولا نستطيع انفصالهم وهذه حقيقة ولو كانت منفصلة لغابت الروابط التاريخية والدينية واللغوية والاجتماعية بيننا طبعا لا تدخلنا في المصالح السياسية رجاءا سيد مايكل ولنكن واقعيين .
الشهيد اغا بطرس حاله حال الكثير من الاشوريين اللذين اتبعوا الكنيسة الكلدانية والتي تنتمي إلى المذهب الشرقي للكاثوليكية اي بمعنى مذهب  الكثلكة لكنه بقي اشوريا مثلما هناك لحد الان اشوريين تابعين للكنيسة الكلدانية لكنهم اشوريين الانتماء .
واعتقد عمك كوكل سوف يشرح لك لمجرد كبسة صغيرة على موقعه .
لدي سؤال لكم سيد مايكل
هل تستطيع ان تفرق بين الكلداني والسرياني والاشوري في مكان ما او حفلة او مظاهرة او مدرسة ؟
اخوان نحن اللذين نسير على خطى الوحدة منذ سنوات لا نفرض عليكم أرائنا ولكنكم تريدون فرض علينا أرائكم وتريدون ان نوافقكم على ما تريدونه  فهذا ليس اسلوبنا فكما هناك اشوريين لا يعترفون الا باشوريتهم فانتم جزء منهم لا تعترفون الا بكلدانيتكم كما هناك سريان لكنكم لا تستطيعون تغير عقولنا ومبادئنا ولكن تبقى لغة الحوار الجيد قائمة بيننا شرط ان لا نخرج من اداب الحوار والنتيجة النهائية هي ان نتوصل لصيغة نستطيع ان نضع افكارنا في طريق واحد لاجل مصلحة شعبنا وشكرا
حمّل كتاب " آغا بطرس سنحاريب القرن العشرين " نينوس نيراري
" لستٌ باكياً على وطن فقدتهُ أو معركة خسرتها ولا على أمة أهجرها وابتعد عنها .... لكنني أبكي على مستقبل أجيالنا القادمة ..."
آغا بطرس قائد القوات الآشورية الكلدانية أيام الحرب العالمية الأولى .
http://www.a-olaf.com/~olaf/Books/agh/agh_btrs.pdf

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي العـزيز ، حـسب توصيتك أخـذتُ الـنـظارة السوداء من عـيني وفـتحـتُ ذهـني وقـرأتُ . ما هـو قـصـدك عـنـدما تـقـول آغا بطرس مذهـبه كـلـداني ؟ أنت قـلتَ وليس أنا ... أو ربما حـصل سوء في التعـبير عـنـدك


أما إعـتـبارك أن القـومية الكـلـدانية هي القـومية الآثـورية أو السريانية فلا بأس في ذلك ولكـن نحـن نسمي أنـفـسنا (( كـلـدان ))

أما العـم كـوكـل لا أعـتـمـد عـليه لأن الآثـوريّـين شـوّهـوا كـل شيء فـيه

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد حبيب تومي
هذه بعض من كلماتك فنرجوا توضيحها ( وبعد ذلك نسلط الضوء على اصوات شعبنا الكلداني الذي يشكل الأغلبية من مسيحيي العراق فكان الشعب الوحيد الذي خرج من القوقعة الدينية والتخندق القومي والمذهبي )
عن اي مذهب تذكر انتماء الكلدان ؟؟؟؟؟
انك ياسيد حبيب تنسى مما تكتبه او لربما تسير مع الوضع العراقي لاجل مصلحتك الشخصية.
http://shapeera.3arabiyate.net/t156-topic
لم يكن ذلك الانفصال عفويا بل مدروسا ومنسقا ,ولم يعني حينذاك هذا الانشقاق استحداث طائفة أو مذهب ديني جديد لان الشعب الكلداني عندما انشق عن الكنيسة الشرقية لم يأت بمعتقدات جديدة ليكون طائفة دينية أخرى وانما مجرد حدث تغيير من التعاليم النسطورية الى تعاليم الكنيسة الكاثوليكية في روما ,ولتمييزهم عن الذين بقوا على الكنيسة الشرقية سميوا الكلدان الكاثوليك تقديرا لانتسابهم الى بابل
http://shapeera.3arabiyate.net/t19-topic
هنا السيد  عبدالله مرقس رابي يذكر بان الكلدان لم يأتوا بمعتقدات مذهبية او طائفية جديدة عندما التحقوا بكنيسة روما وهذا يدل على انهم منتمين الى مذهب النسطوري وبعد التحاقهم الى كنيسة روما انتموا الى مذهب  الكثلكة
لكن نبقى امة الكلدان السريان الاشوريين

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سام

حـين تـنـقـل خـبراً أنـقـله بأمانة ، الأخ عبد الله رابي قال في مقاله :

حدث تغيـير من التعاليم النسطورية الى تعاليم الكنيسة الكاثوليكية في روما

إذن حـدث تـغـيـيـر !!! من التعاليم الأولى إلى الثانية ... إنـتـبه

أما سؤالك للأخ حـبيب ، فأنا أجـيبك عـليه وهـو أن الكـلـدان ينـتـمون إلى المذهـب الكاثوليكي

أما قـوانة كلدان آثور سريان ، إنكم تـنادون بها لوحـدكم فـقـط ويؤيـدكم أولـئك الـذين يستـفـيـدون منكم كي يعـيشوا ، يعـني من لا جارة

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد مايكل انني وضعت الرابط للسيد عبدالله رابي اذا نقلت الخبر صحيح ثم قلت سابقا اخوان نحن اللذين نسير على خطى الوحدة منذ سنوات لا نفرض عليكم أرائنا ولكنكم تريدون فرض علينا أرائكم وتريدون ان نوافقكم على ما تريدونه  فهذا ليس اسلوبنا فكما هناك اشوريين لا يعترفون الا باشوريتهم فانتم جزء منهم لا تعترفون الا بكلدانيتكم كما هناك سريان لكنكم لا تستطيعون تغير عقولنا ومبادئنا ولكن تبقى لغة الحوار الجيد قائمة بيننا شرط ان لا نخرج من اداب الحوار والنتيجة النهائية هي ان نتوصل لصيغة نستطيع ان نضع افكارنا في طريق واحد لاجل مصلحة شعبنا وشكرا
ثم حاولوا ان تعملوا ما تشاهدونه وما تفكرون به ومعكم الاشوريين والسريان بما تعتقدون به واتركونا نحن اللذين نعترف باننا كلدان سريان اشوريين
اخ مايكل تقول أما سؤالك للأخ حـبيب ، فأنا أجـيبك عـليه وهـو أن الكـلـدان ينـتـمون إلى المذهـب الكاثوليكي
اذا انني لم اخطأ عندما قلت بان الشهيد اغا بطرس كلداني المذهب لان الكلدان كانوا من كنيسة المشرق ومن مذهب نسطور وعندما تحولوا الى كنيسة روما اصبحوا او تحولوا الى المذهب الكاثوليكي اي مذهب الكثلكة وشكرا

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رجـعـت حـليمة إلى عادتها القـديمة

رجَّـعــتـنا إلى المربع الأول يا أخ سام

يا أخي أنا أكـتب لك بالعـربـية

هـل الكـلـدان مذهـب ؟؟؟؟ ألا تـعـرف ما الـذي أسألك به ؟؟؟

هـل الكـلـدان مذهـب ديني ؟؟ مثـلما هي  الأورثـوذكـسية والبروتستانــتية ؟؟

يا أخي إنـتـبه إلى ما تكـتبه :: اذا انني لم اخطأ عندما قلت بان الشهيد اغا بطرس كلداني المذهب

هـل هي معادلة صعـبة أن تـعـمل نـفـسك غـشيم ؟

هـل أن آغا بـطـرس مذهـبه كـلـداني ؟؟ أم أنـك تـقـصـد أن مذهـبه هـو نـفـس مـذهـب الكـلـدان ؟؟

قـد تكـون نياتـك صافـية ولكـنك ضعـيف باللغة العـربـية .

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 الأخ  ChaldeanAndProud المحترم
تحية ومحبة
شكراً على المرور
لا ريب ان المرحوم آغا بطرس كان كلداني ، وهو  قائد مشهود له بحسن تدبيره وبشجاعته ، وفشلت حملته للعودة الى ارض الآباء لاسباب يطول ذكرها . وحتى حينما فر او نفي الى باريس ظل يعمل لقضية شعبه الى ان وافته المنية بعد عشر سنوات من وصوله الى باريس .
تحياتي
حبيب
ــــــــــــــــــــــــ
الأخ العزيز قشو إبراهيم نيروا المحترم
تحية ومحبة
شكراً على المداخلة ، وما فهمته من مداخلتك بمساعدة احد الأصدقاء ، إنك مع الأسف تعيد نفس الفكرة بأننا كلنا اشوريين سواء كنا كلدان او سريان او آشوريين ، فنحن أشوريين وهذه فكرتك ونحترم رأيك الذي لا نؤمن به ، فنحن نؤمن ونحترم قوميتنا الكلدانية ، ونحترم الآخرين ، ونحترم انتماءاتهم الدينية والقومية والمذهبية ، ونحن نحترم انتمائك القومي الآشوري ويجدر بك ان تحترم انتماءنا القومي الكلداني .
تحياتي
حبيب
ــــــــــــــــــــ
 الأخ العزيز مايكل سيبي
تحية ومحبة
إن الأخ سام البرواري سوف لا يجاوبك ، إلا بما يسمعه وما يمليه عليه حزبه ، فإن قال له حزبه : الكلدانية مذهب كنسي قال : الكلدانية مذهب كنسي  ولا يستطيع مخالفة التعليمات حتى لو لم يكن متأكداً من صدقيتها ، فلا تحاول رجاءً ولا تضيع وقتك . فهنالك مقولة في الأحزاب الشمولية تقول :
 نفذ ثم ناقش ، وبعض احزابنا القومية تقول ، نفذ دون مناقشة .
الموضوع الأخر الذي تكلمت عنه وهو مثال الضفدعة ورؤيتها ، فإن مصدرها هو الحكيم الصيني تشوانغ تسي الذي يقول :
لا يمكن الحديث عن البحر مع ضفدعة تعيش في اسفل البئر .
ـــــــــــــــــــــــــــــ
الأخ سام برواري المحترم
بموجب سياق اسلوب ردك الأخير سوف ارد عليك لاحقاً .
كتبت هذا الرد يوم امس لكن فاتني نشره
تحياتي
حبيب

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رجـعـت حـليمة إلى عادتها القـديمة

رجَّـعــتـنا إلى المربع الأول يا أخ سام

يا أخي أنا أكـتب لك بالعـربـية

هـل الكـلـدان مذهـب ؟؟؟؟ ألا تـعـرف ما الـذي أسألك به ؟؟؟

هـل الكـلـدان مذهـب ديني ؟؟ مثـلما هي  الأورثـوذكـسية والبروتستانــتية ؟؟

يا أخي إنـتـبه إلى ما تكـتبه :: اذا انني لم اخطأ عندما قلت بان الشهيد اغا بطرس كلداني المذهب

هـل هي معادلة صعـبة أن تـعـمل نـفـسك غـشيم ؟

هـل أن آغا بـطـرس مذهـبه كـلـداني ؟؟ أم أنـك تـقـصـد أن مذهـبه هـو نـفـس مـذهـب الكـلـدان ؟؟

قـد تكـون نياتـك صافـية ولكـنك ضعـيف باللغة العـربـية .


سيد مايكل هـل هي معادلة صعـبة أن تـعـمل نـفـسك غـشيم ؟ ام انك خائف من سيد حبيب تومي
ولكن ما الفرق بين مذهبه كلداني او مذهب كلداني يافهيم .نعم المذهب معناه دينيا وليس قوميا والشهيد اغا بطرس كان مذهبه كلدانيا اي انتمى للكنيسة الكلدانية لكنه بقي اشوريا قوميا مثلما هناك الان اشوريين يتبعون الكنيسة الكلدانية وهم اشوريين قوميا .
سيد حبيب ..رجـعـت حـليمة إلى عادتها القـديمة
هذه بعض من كلماتك فنرجوا توضيحها ( وبعد ذلك نسلط الضوء على اصوات شعبنا الكلداني الذي يشكل الأغلبية من مسيحيي العراق فكان الشعب الوحيد الذي خرج من القوقعة الدينية والتخندق القومي والمذهبي )
عن اي مذهب تذكر انتماء الكلدان ؟؟؟؟؟
انك ياسيد حبيب تنسى مما تكتبه او لربما تسير مع الوضع العراقي لاجل مصلحتك الشخصية.
http://shapeera.3arabiyate.net/t156-topic
سؤالي الاخير للسيد حبيب تومي لماذا قمت بمهاجمة احدى السيدات في احدى ندواتك في القوش لمجرد نطقها بالكلدان السريان الاشوريين ووضع الشروط اما بطردها او بالغائك الندوة؟ ثانيا ماذا كان سيكون موقفك من زوعا لو تم طبع كتابك الاخير من قبل وعلى نفقات زوعا ؟
ثم نحن لا ننكر الكلدان بقدر ما نكرتهم عندما كنت شيوعيا ولازلت سيد حبيب ولم تعطي شيئا للكلدان والدليل حصولك على شهادتك التجارية اختصاص الدكتوراه ومقالتك الموجهة للاكراد بدلا من ايصال صوت الكلدان الى المحافل الدولية ولازلت تخدم القضية الكردية على حساب حقوق الكلدان مع العلم وجود مثقفين للاكراد فانك لست سوى اداة متحركة لخلق عداء بين شعبنا الكلدان السريان الاشوريين
سيد حبيب تومي انك لن تجيب على اسئلتي الا ما تسمعه وما يمليه عليك الجهات التي تدفع لك للوقوف ضد احزابنا ةخاصة زوعا فان قالت تلك الجهات انشر مقالات عنصرية وطائفية فانك ستذهب الى سباتك لكي لا يزعجك احدا وتبقى في الخلوة لوحدك وتنشر السموم بين شعبنا الكلداني السرياني الاشوري مقابل مبلغ من المال طبعا مقالاتك ضد احزابنا قيمتها اعلى من المقالات الاخرى .
وعلى كولة المثل
 لو تفك بابك وتفتخر لو تسد بابك وتنستر ........بس ابوابك ياسيد حبيب دائما مسدودة حتى لا يكشف المستور من الجهات التي تصدر اوامرها لك والمقالة القادمة ستكون قيمتها اعلى ولكنها لن يكون محتوياتها جديدة لانها ذكرت هنا ومهما نشرت من مقالات ياسيد حبيب فسوف نطرق بابك لكي نمنع تعصبك وعنصريتك تزرع في طريق وحدتنا

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2410
    • مشاهدة الملف الشخصي
[من اكثر المصطلحات إثارة للعواطف والأحاسيس هو ما يطلق عليه مصطلح ( وحدة شعبنا ) وهنا يكون المطلوب هو وحدة المسيحيين الذين ينقسمون على انفسهم سياسياً ومذهبياً وقومياً ، وهنالك من يطلق شعار الوحدة جزافاً ، ولا يذكر الجانب الذي يطلب فيه تحقيق هذه الوحدة  هل هي وحدة قومية . ام سياسية ام كنسية مذهبية ؟ ام جميعها ؟ ]

هذا الكلام صحيح اذا التجئ الاشخاص الى كتابة مقالات التي لا بد انها ستظهر مصطنعة وخاصة عندما يتم استعمال عوانين انتشرت مع نشر مقالات الشيوعين مثل "اشكالية الخلط" , حيث ان الشيوعين كانوا يعتقدون بان الانسان عبارة عن مادة موضوعية يمكن وضعها في مختبر لاجراء ابحاث عنه ومن ثم اصدار قرار حول كيف ساقرر وافكر انا واخرين مثلي.

ولكن هذه الطريقة انا شخصيا لا اعترف بها. انا ما اعترف به هو:

اولا:  ترك كل شخص يعبر عن افكاره بنفسه
ثانيا: الابقاء على حرية الراي والتعبير مفتوحة لان اي انسان عندما يقرر شيئا اليوم فانه قد يغير رايه غدا.

وهذا يعني باننا علينا الاعتماد على ادوات مثل الاستفتاء. واذا عملنا استفتاء حول هل انا وغيري متحدين ام لا؟ اعتقد بان الاكثرية الساحقة ستشعر باننا متوحدين, وهذا هو الشئ الثالث اللذي انا اؤمن به, انا اؤمن بالعلاقات الطبيعية والمشاعر الطبيعية التي يعبر عنها كل شخص بنفسه ولا اعتمد اطلاقا على مقالات تتحدث عن علاقات مصطنعة يقوم بها شخص واحد لوحده وبمفرده حول كيف سيفكر ويقرر ملايين من البشر.

تحياتي للجميع

غير متصل سرياني ارامي قوميتي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 101
  • الارامية قومية اصيلة ومتجذرة في بلاد النهرين
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخوان ترى احنا صرنا في حيرة من امرنا ،،هل يمكن يااخ سام ان توضح لنا هل نحن السريان الاراميون قومية ام مذهب كنسي وديني ،كي لانغرق في القاع اللي انت غارق فيه هذا اولا // ثانيا ن هل سمعت بقومية تحمل ثلاث مسميات قومية،اعني التسمية المركبة اجتهادا ،،
سيد لوسيان شعب المسيح متوحد باسم المسيح (مسيحي) ،والقومية فرقت شعبنا بالقوميات الثلاثة التاريخية سرياني ارامي وكلداني واشوري وكيف السبيل الى الوحدة .
واثق الخطى يمشي ملكا

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2410
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد لوسيان شعب المسيح متوحد باسم المسيح (مسيحي) ،والقومية فرقت شعبنا بالقوميات الثلاثة التاريخية سرياني ارامي وكلداني واشوري وكيف السبيل الى الوحدة .

مرحبا

بالنسبة الى الكلمتين "فرض" و "تفرقة"

انا اول مرة دخلت هذا المنبر ووجدت اشخاص يتحدثون عن "فرض تسميات" اعتقدت بانهم يكتبونها على شكل نكتة لان فرض تسمية معينة على الاخرين هو شئ مستحيل.

لو افترضنا ان هناك ثلاثة اشخاص, احدهم يقول بانني اشوري والثاني يقول بانني كلداني والثالث يقول بانني سرياني

السؤال هو : كيف يعني سيقومون بفرض اراءهم وتسميتهم علي؟ هم مهما قاموا بالاعادة والتكرار ومهما علا صوتهم ومهما ارتفعت عصبيتهم ومهما ازدادت مقالاتهم ومداخلاتهم ففي الاخير فان قيمة كل محاولاتهم هي عبارة عن صفر, لانني في الاخير ساقرر بنفسي ولوحدي التسمية التي ساختارها بنفسي. وهذا يشمل الجميع.

قضية فرض تسمية وهناك من يتحدث الان عن فرض ثقافة لاتينية الخ هي كلها عبارة عن نكت ناتجة من الادمان على الانترنت اعتقادا منهم بان هذا الجزء الافتراضي الصغير في الانترنت هو الواقع الحقيقي. قضية فرض تسمية تتطلب نظام ديكتاتوري عسكري مخابراتي مثل نظام البعث اثناء التعريب, ولكن حتى هكذا نظام بشع ارهابي فشل في فرض التسمية, حيث راينا انتماء اشخاص الى حركات معارضة مثل الحركة الكوردية وغيرها ورفضوا هكذا فرض.

وبنفس الطريقة فان التحدث عن "تفرقة" عبارة ايضا عن نكتة. يعني بضعة سياسين يعملون في احزاب مختلفة مثل الاحزاب الاشورية او الكلدانية او السريانية هم بالتاكيد غير قادرين على خلق تفرقة بيني وبين غيري. قضية "فرض التفرقة" هي جزء من الثقافة الاسلامية التي تعتمد كليا على الفتنة والمؤامرات . ولكن انا ارى بان ابناء شعبنا مختلفين وعلى ارض الواقع و بين الاصدقاء والمعارف لا يوجد هناك اي تفرقة.

ليس بامكان احد ان يفرض تفرقة بيني وبين غيري لان هذا شئ مستحيل. ولو كان هذا ممكن فهذا سيعني ان هناك من بامكانه ان يقرر بدلا عني, وهو شئ من سابع المستحيلات, الا اذا سمحت انا له بذلك , واذا سمحت له فعلا بان يقرر بدلا عني فهذا لن يكون عندها فرض.

ولهذا انا لحد الان متعجب ومندهش بشدة من استعمال البعض لكلمات مثل "فرض تسمية" و "فرض تفرقة".  ولا اعرف كيف يستعملهما البعض؟ يعني عندما يقول شخص ما بان احدهم يريد ان يفرض تسمية او يخلق تفرقة, فهكذا شخص يقول ايضا بانه لا يملك ارادته وبان بامكان الاخرين ان يقرروا بدلا عنه.

لذلك انا ارى بان هناك ضرورة بان يتوقف الجميع عن اعادة هكذا نكت.

تحياتي

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من الصعـوبة بمكان ألتـفاهم مع سام  لأنه لا يعـرف ماذا يكـتب

لأنه يبقى مصراً عـلى المذهـب الكـلـداني دون أن يفـقـهه ، ولا يقـول لـنا مّن الـذي أسّـسه ؟

وما هـو قانون إيمانه ؟ وهـل هـو مقـبول في روما أم لا ؟

إبق في عـقـليتك المغـلقة فلا فائـدة من الحـوار معـك

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


انه يتبع التوجيه فالاسود هو اسود وحتى الابيض فهو اسود عنده وحسب مقياس الحركة التي فيها بركته!! وليس مقياس ريختر الزلزلي

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سرياني ارامي قوميتي المحترم
شكراً على مرورك ولكنك تقول :
سيد لوسيان شعب المسيح متوحد باسم المسيح (مسيحي) ،والقومية فرقت شعبنا بالقوميات الثلاثة التاريخية سرياني ارامي وكلداني واشوري وكيف السبيل الى الوحدة .
فلا ادري لماذا تكون القومية مفرقة : الأسلام كدين فيه كثير من القوميات : الفارسية والتركية والعربية والكردية .. الخ ، والدين المسيحي يحتوي عدة قوميات ، بل حتى المذهب الديني الواحد فيها الكثير من القوميات ، كما هي الحالة الأرثوذكسية فيها من الروس واليونان والبلغار والعرب واليوغسلاف .. وشعبنا المسيحي في العراق فيه الكلدان والسريان والآشوريين والأرمن والأكراد والعرب ، فأين الخلل في ذلك ؟ كل من هؤلاء يعتز بدينه الى جانب اعتزازه بانتمائه القومي . فإن توفر الأحترام المتبادل ، فليس هنالك اي خشية من ذلك ؟
تحياتي
ــــــــــــــــــــــ
 الأخ لوسيان المحترم
تقول في ردك :
السؤال هو : كيف يعني سيقومون بفرض اراءهم وتسميتهم علي؟ هم مهما قاموا بالاعادة والتكرار ومهما علا صوتهم ومهما ارتفعت عصبيتهم ومهما ازدادت مقالاتهم ومداخلاتهم ففي الاخير فان قيمة كل محاولاتهم هي عبارة عن صفر, لانني في الاخير ساقرر بنفسي ولوحدي التسمية التي ساختارها بنفسي.
وتقول ايضاً :
ولهذا انا لحد الان متعجب ومندهش بشدة من استعمال البعض لكلمات مثل "فرض تسمية" و "فرض تفرقة". ...
اجل انا معك في حالة توفر مساحة معقولة من العدالة والديمقراطية والشفافية في التعامل ؟ لكن ماذا إن غابت العدالة والأسلوب الديمقراطي في التعامل ؟ ما هو مصير الفرد الذي تقول انه يستطيع ان يقرر ما يشاء .
في القرن السابع الميلادي حينما دخل الأسلام العراق كان هنالك ثلاثة خيارات امامهم : إما الدخول في الدين الجديد او دفع الجزية او الحرب . فماذا إن كنت انا او انت ولا نريد اي من الخيارات ؟ وكان ولا يزال هذا منطق الأقوياء والذي يعتبر هو منطق الحقيقة ، لأنه كما يقول المثل الأفريقي : إن احداث الصيد يكتبها الصيادون وليس الضحايا ، وكذلك في نهاية الحروب في الأحداث يكتبها المنتصرون .
 وفي مسالة شعبنا المسيحي في العراق ، فإن ما يصل الى للمكون المسيحي من مساعدات ، تستلمه الأحزاب الآشورية المتنفذة القريبة من مصادر صنع القرار ، وهذه الأحزاب لا تعترف بشئ اسمه العدالة او الشفافية ، فكل شئ لهم ولا شئ لغيرهم إلا لمن يستجيب لنظرياتهم ، فالأعلام لهم والتمويل لهم ، والآخرين هم اعداء الأمة .
 ودمت سالماً يا اخ لوسيان
تحياتي
حبيب
 

غير متصل يوسف شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 447
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ حبيب تومي المحترم
بعد التحية
في الحقيقة ان ما جئت به في موضوعك هذا اثار لدي العديد من الاسئلة والاستفسارات سوف ادرج لك اهمها وليس كلها خشية الاطالة ارجو ان يتسع صدرك للاجابة عليها اجابات مباشرة
 أولا: هل الانقسام السياسي يعني انقساما قوميا اي عند تعدد التنظيمات السياسية لشعب ما هل يعني هذا انقسامهم الى قوميات مختلفة؟
 ثانيا: لقد قمت بتسمية كوتا شعبنا بالكوتا الاشورية هل بالامكان ارشادنا الى القرار الذي صدر بهذه التسمية سواء في برلمان كوردستان ام في البرلمان العراقي؟
 ثالثا: تكرر دائما عبارة (نحن الكلدان) فما المقصود بها واذا كانت لجميع الكلدان فمتى حصلت على التخويل للتحدث باسمهم ولا اقصد الدفاع عنهم لانه من حق الجميع؟
رابعا: قسمت موضوعك الى 1- الوحدة السياسية 2- الوحدة القومية 3- الوحدة الكنسية المذهبية، كما تحدثت عن الملباريين فبأية خانة من هذه الخانات الثلاثة تضع كلدانيتهم؟
خامسا: عن (تهمة) الانفصال اسألك هل تعتبرنا نحن (السوراي) وكي لا تقول ان مدلول هذه الكلمة ديني اقول نحن الذين لغتنا السورث هل تعتبرنا قومية واحدة ام تقسمنا الى قوميتين او ثلاثة؟
هذه كانت اهم الاستفسارات وليس كلها متمنيا ان احصل منك على اجابات مباشرة وشكرا
تقبل تحياتي
يوسف شكوانا

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ يوسف شكوانا..مع التحية
ليسمح لي الدكتور حبيب تومي بالرد وحسب ما اراه صحيحا وله الحق في ان يتفق او يصحح اجوبتي وكما يراه مناسبا، لكونها موجهة له.

اولا: ان الشعار المراد تحقيقه من الاحزاب والتنظيمات الموجودة على الساحة، هدفها قومي ومن دلالة اساميها، فهي حاليا تجامل مكونات شعبنا من الكلدان والسريان والاثوريين لغاية ما في نفس يعقوب، مثلما كان حزب البعث يحوي كافة مكونات الشعب العراقي ولكن هدفه كان لتحقيق وفرض الاسلام العروبي!! وعليك بالربط.
ثانيا: وللسبب اعلاه فقد كانت بالنتيجة ان تكون الكوتا لهذه الأحزاب والتنظيمات الموجودة حاليا على الساحة وكمكافئه لها، لتحقيق اجندة الحكومتين في العراق وعلى حساب اخضاع شعبنا بالترغيب والترهيب من خلال المال المحدق من كل صوب وحدب لهم ومنها تسييس الوقف لذات الغرض،  بالاضافة للسيطرة على صلاحيات التوظيف والحصول على مركز شكلي ونفعي لذاته(الخاضع)ليس الا. اما الاحزاب الكلدانية غير الخاضعة لهذه الاجندات والتي لايصلها التمويل من الحكومتين فلا يمكنها التنافس على الكوتا المزعومة! وما انسحاب الحزب الكلداني من الأنتخابات المحلية وبرلمان الكرد بالدليل على ذلك، وعليه فنحتاج الى كوتا متحررة. وحاليا فأن احزابنا على الساحة فهي بالوسيلة للمساهمة في تحقيق اطماع اصحاب الاجندة للمناطق المتنازع عليها وعلى حساب رفاهية شعبنا الذين اصبحوا مابين المطرقة والسندان.
ثالثا: ان كل كلداني اصيل والذي يهمه بأن يحافظ على اصالة شعبنا الكلداني ولا يجعله خاضعا لمسميات اخرى فله الحق في التكلم عنه  فمثلما يحق للدكتور حبيب بالدفاع عنه فيحق لي وآخرين بالتكلم عن هذا المكون الاصيل ذي الحضارة العريقة والوقوف بوجه من يحاول اخضاعه لمسميات اخرى. وكما يفعلها الاخرون وهل على الكلدان ممنوع!!
رابعا: ان الكلدان الملباريين فهم ليسوا بكلدان القومية وانما كانت كنيستنا الكلدانية تدير شؤونهم لفترة من الزمن، ولعدم مواصلة تلك الادارة ولأنهم كاثوليك فسلمت ادارتهم للكنيسة الكاثوليكية في روما، وكما هو الحال مع الموجودين من الهنود الذين تشرف عليهم كنيسة المشرق وهم على المذهب النسطوري ولا نعرف ان تم اشورة مذهبهم وليس ذلك بالغريب. وهي بالسهولة ان تسمى كنيسة الملباريين الاشورية بالرغم من انهم هنود.
خامسا: اننا شعب واحد، فبالرغم من محاولة اخوتنا الاثوريين باعتبارنا اشوريين فكذلك الحق للسريان ان يسمونا سريان وكما للكلدان ان نتسمى بالكلدان ومع ذلك فنحن شعب واحد، وان كان لك بأعتراض على ذلك فسيكون لنا رأي آخر بالموضوع. آسف لتدخلي ولكن غيرتي الكلدانية أكلتني.. وتقبل تحياتي

عبدالاحد قلو



غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3984
    • مشاهدة الملف الشخصي
           ܞ
عبد قلو  ܒܛܠܵܒܹܐܥܘܵܚ ܡܢܘܟ ܕܫܵܘܩܬܠܵܐ ܘܒܵܣܵܐ ܫܡܵܛܬܘܟ ܠܥܕܬܵܐ ܩܵܕܥܫܬܵܐ ܕܡܕܢܚܵܐ ܕܐܵܬܘܪܵܥܹܐ . ܡܥܵܩܵܪܵܐ ܐܘܦ ܐܵܚܢܵܢ ܒܘܬ ܡܵܨܵܚ ܡܓܘܘܵܒܵܟ ܠܘܟ ܘܪܵܒܵܐ ܨܦܵܥܥ ܥܵܕܥܹܬ ܐܵܢܬܥ ܐܥܘܹܬ ܡܙܒܢܵܐ ܓܵܢܘܟ ܥܕܬܵܢܵܐܥܬ ܘܐܘܡܬܵܢܵܐܥܬ ܩܵܐ ܓܹܢܣܵܐ ܢܘܟܪܵܥܵܐ ܘܗܕܟܵܐ ܐܵܗܵܐ ܫܡܵܐ ܢܹܣܛܘܪܢܵܥܵܐ ܒܠܘܡܵܐ ܦܫܠܹܗ ܡܬܒܵܐ ܠܕܵܪܩܘܒܠܵܥܹܐ ܘܣܵܢܥܵܢܹܐ ܘܦܵܠܛܵܢܹܐ ܕܐܥܟ ܫܠܚܵܐ ܕܵܒܵܫܵܐ ܡܢ ܩܢܢܵܐ ܕܥܕܬܵܐ ܕܡܵܕܢܵܚܵܐ ܕܐܵܬܘܪܵܥܹܐ ܀ ܗܕܵܟܐ ܡܥܵܩܪܵܐ ܕܐܥܟ ܕܐܵܚܢܵܢ ܒܥܵܗܒܹܐ ܥܘܵܚ ܐܥܩܵܪܵܐ ܩܐ ܥܕܬܵܐ ܟܠܕܵܥܬܵܐ ܘܦܵܛܹܪܥܵܪܟܵܐ ܕܥܕܬܵܐ ܟܠܕܵܥܟܵܐ ܐܘܦ ܐܵܚܢܵܘܟܘܢ ܠܵܐ ܫܡܛܘܢ ܠܥܕܬܵܐ ܕܡܕܚܵܐ ܐܵܗܵܐ ܡܩܒܵܚܬܘܟ ܘܒܠܒܵܠܘܟ ܕܪܩܘܒܠ ܕܥܕܬܵܐ ܕܡܵܕܢܚܵܐ ܒܫܢܬܵܐ ܕ 1551 ܐܥܘܹܬ ܦܠܥܛܵܐ ܡܹܢܵܐ ܀ ܒܚܘܢܘܬܵܐ ܘܒܢܵܫܘܬܵܐ ܒܛܠܵܒܹܐܥܘܵܚ ܡܢܘܟ ܘܡܢ ܕܐܵܢܥ ܚܵܒܪܵܢܘܟ ܕܵܪܩܘܠܵܥܹܐ ܕܥܵܢ ܕܐܚܹܪܢܵܐ ܠܵܫܵܡܛܥܬܘܢ ܠܥܕܬܵܢ ܐܵܡܥܢ ܀ قشو إبراهيم نيروا من سان دياكو ؟    

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخونا قشو عزيزا
ان في جوابي على الاسئلة هو للدفاع عن الكلدانية وباسلوب بناء وبناءا على اسئلة اخينا الاستاذ يوسف شكوانا ولكنني حافظت على اننا مكون واحد ان كنا سريان او اشوريين او كلدان .. وسؤالي لك اخينا قشو، هل الملباريين الهنود الخاضعين لكنيستكم فهم اشوريين وما هو مذهبهم الحالي؟ وتقبل تحياتي وشكرا

غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3984
    • مشاهدة الملف الشخصي
       ܞ
السيد عبدالاحد قلو  ܥܕܬܵܐ ܕܡܵܕܢܚܵܐ 46 ܠܡܵܪܢ ܦܫܠܵܗ ܡܫܘܬܐܵܣܬܵܐ ܠܫܠܥܚܹܹܐ ܕܡܵܪܢ ܟܠܵܢ ܐܥܘܵܚ ܒܢܵܥ ܕܐܵܗܵܐ ܥܕܬܵܐ ܀ ܩܵܐ ܒܘܩܵܪܘܟ ܗܢܕܘܵܥܹܐ ܐܥܬܹܠܵܗ ܩܵܘܡܵܐ ܕܓܵܢܵܗܥ ܐܚܟܥ ܐܥܠܵܗ ܬܵܒܥܵܐ ܠܥܕܬܵܐ ܕܡܕܢܚܐ ܥܵܕܬܵܐ ܐܥܠܵܗ ܩܵܬܘܠܥܩܥ ܢܹܥܘܒܵܪܣܠ ܹܠܹܐܠܵܐ ܩܵܬܘܠܥܩܥܬܵܐ ܕܐܥܟ ܕܐܚܢܵܘܟܘܢ ܕܟܹܐ ܚܒܥܬܘܢ ܀ܗܕܵܟܐ ܥܕܬܵܐ ܕܡܕܢܚܵܐ ܦܪܣܬܵܐܗܘܵܐ ܓܵܘ ܟܠܹܵܗ ܡܵܕܢܚܵܐ ܡܨܥܵܥܵܐ ܐܥܢܵܐ ܡܢ ܩܛܠܹܐ ܘܪܘܕܦܥܹܐ ܘܣܘܪܟܵܢܹܐ ܐܚܟܥ ܦܫܠܵܗ ܥܕܬܵܐ ܕܡܕܢܚܵܐ ܓܵܘ ܐܵܪܥܵܐ ܕܐܵܬܘܪ ܐܚܟܥ ܦܥܵܫܹܐܠܵܗ ܐܵܗܵܐ ܟܘܪܣܥܵܐ ܕܓܵܘ ܗܢܕܘ ܬܵܒܥܵܐ ܠܥܕܬܵܐ ܕܡܵܕܢܚܵܐ ܕܐܵܬܘܪܵܥܹܐ ܕܐܥܟ ܥܕܬܵܐ ܟܠܕܵܥܬܵܐ ܕܐܥܠܵܗ ܬܵܒܥܵܐ ܠܩܕܥܫܘܬܹܗ ܦܵܦܵܐ ܕܪܗܘܡܹܐ ܀ ܗܕܟܵܐ ܗܢܕܘܵܥܹܐ ܐܥܬܠܵܗ ܐܬܪܵܐ ܘܩܘܡܥܵܐ ܕܓܵܢܵܗܥ ܀ ܐܥܢܵܐ ܐܚܢܵܢ ܐܘܡܬܵܢ ܐܥܠܵܗ ܐܵܫܘܪܵܥܬܵܐ ܘܒܢܵܥ ܥܕܬܵܐ ܩܕܥܫܬܵܐ ܕܡܵܕܢܚܵܐ ܕܐܵܬܘܪܵܥܹܐ ܀ܗܕܟܵܐ ܒܛܠܵܒܹܐܥܘܵܚ ܡܢ ܐܵܠܵܗܵܐ ܡܵܢܬܵܥܬܵܐ ܘܚܵܥܹܐ ܥܵܪܥܟܹܐ ܩܵܬܘܟ ܐܵܡܢ܀  قشو إبراهيم نيروا من سان دياكو ؟  

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ يوسف شكوانا المحترم
تحية ومحبة
بدءاً اشكر الأستاذ عبد الأحد قلو على الأجابة المستفيضة لما ورد في رسالتك  لكن لدي بعض الإضافات على ما سطره الأستاذ عبد الأحد .
في البداية اخي يوسف شكونا اشكر مرورك الهادئ المعتدل ، وانا بدوري اضيف بعض الملاحظات على تساؤلاتك .
اولاً : ـ سؤالك الأول في الأنقسام السياسي يمكن صياغته بهذه الصورة وهي وجود احزاب سياسية ذات صبغة قومية وغالباً ما يكون اعضائها من تلك القومية التي يعنيها الحزب كأن يكون الحزب عربي او كوردي .. الخ لكن من ينتمي الى ذلك الحزب القومي من غير القوميات ، قد يكون بقصد الأنصهار ، فما نعرفه هنالك اكراد مستتركين ، وأكراد مستعربين والى آخره  ، وربما يكون الأنتماء الى الحزب القومي من غير قومية من باب الصداقة  والمناصرة لقضيته ليس إلا .
وهنالك احزاب اخرى كالحزب الشيوعي وكثير من الأحزاب الليبرالية ففيها تنوع قومي في صفوفها .
ثانياً : الكوتا هي تحت يافطة الكوتا المسيحية لكن سيطر على ثمارها الأحزاب المتنفذة القريبة من مصادر صنع القرار ، كالحركة الديمقراطية الآشورية في المركز ، والمجلس الشعبي في اقليم كوردستان ، والحزبين هما حزبان آشوريان قلباً وقالباً .
ثالثاً بصدد تكرر عبارة نحن الكلدان ، ولا ادري لماذا لا تروق لك هذه العبارة اخي يوسف شكوانا : الكاتب عبد الرحمن الراشد ( عربي )  يقول نحن العرب متأخرين في سلم الحضارة ، والكاتب خدر خلات ( ايزيدي ) يقول نحن الأيزيدية ... والكاتب جلال جرمكا ( كوردي ) يقول حقوقنا نحن الأكراد  والكاتب اشور بيث شموئيل ( آشوري )  يقول نحن الآشوريين ويقول كل الحجارة في بلادنا هي آشورية .. فمن خول هؤلاء جميعاً ؟ لكن الحقيقة تقضي ان كل كاتب يخاطب الناس باسم انتماؤه ، فهل هؤلاء لهم تخويل حينما يتكلموا باسم شعبهم ويطالبون بحقوقه  ، فإن كان الكاتب الكوردي لا يحق له ان يتكلم باسم شعبه الكوردي فبأسم من له الحق ان يتكلم هذا الكاتب ؟ ومن هو  احق منه لكي يتكلم باسم الشعب الكوردي اكثر منه .
فأنا كلداني ، ادافع عن حقوق الشعب الكلداني وهذا انتمائي القومي ، ألا يحق لي الدفاع عن حقوق الشعب الذي انتمي اليه ؟ وإن لم يكن لي الحق فمن يملك مثل هذا الحق حسب تصورك اخي يوسف شكوانا ؟
هل الذي يتنكر لقوميته الكلدانية يحق له ان يتكلم او يدافع عن حق الشعب الكلداني ؟
رابعاً : ارتباطنا بالملبار كان ارتباط ديني ومذهبي وليس له علاقة بالأنتماء القومي ، انهم من قومية هندية لكن نشترك معهم دينياً اي مسيحيين مثلنا ، ومذهبياً اي كاثوليك مثلنا ، وبكون مبشريهم كانوا من الشعب الكلداني فتأثروا بطقوسهم الكنسية . فليس للقومية اي دخل في هذا الموضوع ولا حتى الجانب السياسي .
خامساً ، التسمية الأخيرة التي يراد لها ان تدخل معترك التسميات ( السورايي ) ، هي تسمية يشار بها الى الجانب الديني ، كما نقول في القوش : ( كولان سورايي دغذاذيوخ ) وحينما يقع حادث ، نقول : سورايي ويوا يان مشلماني ؟  اي مسيحيين كانوا ام مسلمين ؟ فهذا المصطلح سوراي هو إشارة الى الدين المسيحي ، اما ترويجه كمطلح قومي فهي عملية خاطئة من قبلكم  اخي يوسف شكوانا ، وهذا رأيي طبعاً .
 فنحن لدينا من يعتزون بقوميتهم الآشورية ولا يعترفون باية تسمية اخرى حتى لو انقلبت الكرة الأرضية وأعتقد انت تتفق معي .
وهنالك من يعتز بقوميته الكلدانية ، وهذا من حق اي انسان ان يحدد معتقده وانتماؤه بكل حرية ، وهنالك من يعتز ويفتخر بقوميته الآرامية او السريانية ، مبنياً حججه على اللغة الآرامية او السريانية  التي يتكلم بها ، وهنالك أحزاب ومنه الزوعا اطلقت كلمة كلدوآشوري ، وهنالك حزب المجلس الشعبي اطلق تسمية كلداني سرياني آشوري ( كـ ـ س ـ ا ) .
 واليوم في امريكا اطلقتم لفظة سورايي ، و:اننا في حيرة من امرنا ، بهذا الكم الكبير من الأسماء ، اي ( جئتم تكحلوها عميتوها )كما يقول المثل العربي ، فزيدتم الأسماء اسماً آخراً  .
يا اخي يوسف كل منا يعرف انتماؤه فلا يوجد حيرة او تذبذب في الأسم إلا في الذي هو محتار ومتذبذب وله شكوك في انتمائه .
 الآشوري يعرف ويعترف بكل فخر انه اشوري ، والسرياني يعرف انه سرياني ، والكلداني يفتخر بانتمائه القومي الكلداني . لكن المشكلة تكمن فيمن ليس واثقاً من نفسه ، إذ يبدأ في ايجاد وترهيم اسماء على بعضها ، وانا لا افهم لماذا كل هذه الجدالات ، كل شخص له مطلق الحرية في اختيار وتحديد انتماؤه الديني والقومي والسياسي ، فلماذا تقوم الأحزاب الأديولوجية بالأجتهاد والتنظير بدل الناس ، لماذا لا يمنحوا الحرية لكل إنسان ليختار بحريته ، وبمنأى عن دوائر اطلاق تهم التآمر والتخوين .. الخ
واعتذر عن الأطالة اخي يوسف شكوانا ، وكم كان بودي ان لا يفسد الأختلاف في الأراء في الود قضية .  لكن الواقع ان اقل اختلاف معكم تضعونا في خانة الخونة والأعداء والمتآمرين .. وهذا شئ مؤسف ان نصل الى هذه الدرجة ونحن في نعيش في زمن الحرية وحقوق الأنسان الكاملة .
تقبل تحياتي
حبيب

غير متصل يوسف شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 447
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ حبيب تومي المحترم
بعد التحية
في الحقيقة ان ما جئت به في موضوعك هذا اثار لدي العديد من الاسئلة والاستفسارات سوف ادرج لك اهمها وليس كلها خشية الاطالة ارجو ان يتسع صدرك للاجابة عليها اجابات مباشرة
 أولا: هل الانقسام السياسي يعني انقساما قوميا اي عند تعدد التنظيمات السياسية لشعب ما هل يعني هذا انقسامهم الى قوميات مختلفة؟
 ثانيا: لقد قمت بتسمية كوتا شعبنا بالكوتا الاشورية هل بالامكان ارشادنا الى القرار الذي صدر بهذه التسمية سواء في برلمان كوردستان ام في البرلمان العراقي؟
 ثالثا: تكرر دائما عبارة (نحن الكلدان) فما المقصود بها واذا كانت لجميع الكلدان فمتى حصلت على التخويل للتحدث باسمهم ولا اقصد الدفاع عنهم لانه من حق الجميع؟
رابعا: قسمت موضوعك الى 1- الوحدة السياسية 2- الوحدة القومية 3- الوحدة الكنسية المذهبية، كما تحدثت عن الملباريين فبأية خانة من هذه الخانات الثلاثة تضع كلدانيتهم؟
خامسا: عن (تهمة) الانفصال اسألك هل تعتبرنا نحن (السوراي) وكي لا تقول ان مدلول هذه الكلمة ديني اقول نحن الذين لغتنا السورث هل تعتبرنا قومية واحدة ام تقسمنا الى قوميتين او ثلاثة؟
هذه كانت اهم الاستفسارات وليس كلها متمنيا ان احصل منك على اجابات مباشرة وشكرا
تقبل تحياتي
يوسف شكوانا

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ يوسف شكوانا المحترم
تحية ومحبة
 وأنا سبق لي ان اجبت على رسالتك واعيد نشرها .
تحياتي
ـــــــــــــــــــــــــــ
لأخ يوسف شكوانا المحترم
تحية ومحبة
بدءاً اشكر الأستاذ عبد الأحد قلو على الأجابة المستفيضة لما ورد في رسالتك  لكن لدي بعض الإضافات على ما سطره الأستاذ عبد الأحد .
في البداية اخي يوسف شكونا اشكر مرورك الهادئ المعتدل ، وانا بدوري اضيف بعض الملاحظات على تساؤلاتك .
اولاً : ـ سؤالك الأول في الأنقسام السياسي يمكن صياغته بهذه الصورة وهي وجود احزاب سياسية ذات صبغة قومية وغالباً ما يكون اعضائها من تلك القومية التي يعنيها الحزب كأن يكون الحزب عربي او كوردي .. الخ لكن من ينتمي الى ذلك الحزب القومي من غير القوميات ، قد يكون بقصد الأنصهار ، فما نعرفه هنالك اكراد مستتركين ، وأكراد مستعربين والى آخره  ، وربما يكون الأنتماء الى الحزب القومي من غير قومية من باب الصداقة  والمناصرة لقضيته ليس إلا .
وهنالك احزاب اخرى كالحزب الشيوعي وكثير من الأحزاب الليبرالية ففيها تنوع قومي في صفوفها .
ثانياً : الكوتا هي تحت يافطة الكوتا المسيحية لكن سيطر على ثمارها الأحزاب المتنفذة القريبة من مصادر صنع القرار ، كالحركة الديمقراطية الآشورية في المركز ، والمجلس الشعبي في اقليم كوردستان ، والحزبين هما حزبان آشوريان قلباً وقالباً .
ثالثاً بصدد تكرر عبارة نحن الكلدان ، ولا ادري لماذا لا تروق لك هذه العبارة اخي يوسف شكوانا : الكاتب عبد الرحمن الراشد ( عربي )  يقول نحن العرب متأخرين في سلم الحضارة ، والكاتب خدر خلات ( ايزيدي ) يقول نحن الأيزيدية ... والكاتب جلال جرمكا ( كوردي ) يقول حقوقنا نحن الأكراد  والكاتب اشور بيث شموئيل ( آشوري )  يقول نحن الآشوريين ويقول كل الحجارة في بلادنا هي آشورية .. فمن خول هؤلاء جميعاً ؟ لكن الحقيقة تقضي ان كل كاتب يخاطب الناس باسم انتماؤه ، فهل هؤلاء لهم تخويل حينما يتكلموا باسم شعبهم ويطالبون بحقوقه  ، فإن كان الكاتب الكوردي لا يحق له ان يتكلم باسم شعبه الكوردي فبأسم من له الحق ان يتكلم هذا الكاتب ؟ ومن هو  احق منه لكي يتكلم باسم الشعب الكوردي اكثر منه .
فأنا كلداني ، ادافع عن حقوق الشعب الكلداني وهذا انتمائي القومي ، ألا يحق لي الدفاع عن حقوق الشعب الذي انتمي اليه ؟ وإن لم يكن لي الحق فمن يملك مثل هذا الحق حسب تصورك اخي يوسف شكوانا ؟
هل الذي يتنكر لقوميته الكلدانية يحق له ان يتكلم او يدافع عن حق الشعب الكلداني ؟
رابعاً : ارتباطنا بالملبار كان ارتباط ديني ومذهبي وليس له علاقة بالأنتماء القومي ، انهم من قومية هندية لكن نشترك معهم دينياً اي مسيحيين مثلنا ، ومذهبياً اي كاثوليك مثلنا ، وبكون مبشريهم كانوا من الشعب الكلداني فتأثروا بطقوسهم الكنسية . فليس للقومية اي دخل في هذا الموضوع ولا حتى الجانب السياسي .
خامساً ، التسمية الأخيرة التي يراد لها ان تدخل معترك التسميات ( السورايي ) ، هي تسمية يشار بها الى الجانب الديني ، كما نقول في القوش : ( كولان سورايي دغذاذيوخ ) وحينما يقع حادث ، نقول : سورايي ويوا يان مشلماني ؟  اي مسيحيين كانوا ام مسلمين ؟ فهذا المصطلح سوراي هو إشارة الى الدين المسيحي ، اما ترويجه كمطلح قومي فهي عملية خاطئة من قبلكم  اخي يوسف شكوانا ، وهذا رأيي طبعاً .
 فنحن لدينا من يعتزون بقوميتهم الآشورية ولا يعترفون باية تسمية اخرى حتى لو انقلبت الكرة الأرضية وأعتقد انت تتفق معي .
وهنالك من يعتز بقوميته الكلدانية ، وهذا من حق اي انسان ان يحدد معتقده وانتماؤه بكل حرية ، وهنالك من يعتز ويفتخر بقوميته الآرامية او السريانية ، مبنياً حججه على اللغة الآرامية او السريانية  التي يتكلم بها ، وهنالك أحزاب ومنه الزوعا اطلقت كلمة كلدوآشوري ، وهنالك حزب المجلس الشعبي اطلق تسمية كلداني سرياني آشوري ( كـ ـ س ـ ا ) .
 واليوم في امريكا اطلقتم لفظة سورايي ، و:اننا في حيرة من امرنا ، بهذا الكم الكبير من الأسماء ، اي ( جئتم تكحلوها عميتوها )كما يقول المثل العربي ، فزيدتم الأسماء اسماً آخراً  .
يا اخي يوسف كل منا يعرف انتماؤه فلا يوجد حيرة او تذبذب في الأسم إلا في الذي هو محتار ومتذبذب وله شكوك في انتمائه .
 الآشوري يعرف ويعترف بكل فخر انه اشوري ، والسرياني يعرف انه سرياني ، والكلداني يفتخر بانتمائه القومي الكلداني . لكن المشكلة تكمن فيمن ليس واثقاً من نفسه ، إذ يبدأ في ايجاد وترهيم اسماء على بعضها ، وانا لا افهم لماذا كل هذه الجدالات ، كل شخص له مطلق الحرية في اختيار وتحديد انتماؤه الديني والقومي والسياسي ، فلماذا تقوم الأحزاب الأديولوجية بالأجتهاد والتنظير بدل الناس ، لماذا لا يمنحوا الحرية لكل إنسان ليختار بحريته ، وبمنأى عن دوائر اطلاق تهم التآمر والتخوين .. الخ
واعتذر عن الأطالة اخي يوسف شكوانا ، وكم كان بودي ان لا يفسد الأختلاف في الأراء في الود قضية .  لكن الواقع ان اقل اختلاف معكم تضعونا في خانة الخونة والأعداء والمتآمرين .. وهذا شئ مؤسف ان نصل الى هذه الدرجة ونحن في نعيش في زمن الحرية وحقوق الأنسان الكاملة .
تقبل تحياتي
حبيب

غير متصل يوسف شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 447
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة عبد قلو وحبيب تومي
ان تكرار اسئلتي لم يكن مقصودا فلقد كتبت ردا سريعا على اجابتكما وارسلته ولم يتسنى لي الاطلاع عليه الى هذا اليوم بسبب سفري لاتفاجأ بتكرار الرد الاول ولا اعلم لحد الان كيف حصل هذا ومع الاعتذار اختصر ما كتبته:
1 ان تعدد التنظيمات السياسية والانقسام السياسي لا يعني انقساما قوميا فكل الشعوب لها اكثر من تنظيم سياسي. فتعدد التنظيمات الكردية لا يعني ان الاكراد يشكلون عدة قوميات وهكذا عن تنظيمات شعبنا بمختلف تسمياتها
2 اسم الكوتا لا يتغير بحسب الفائز بالانتخابات والا لاطلقنا على كوتا محافظة البصرة كوتا كلدانية سابقا والان كوتا ارمنية لان الفائز في الانتخابات السابقة كان ضمن قائمة الحزب الديمقراطي الكلداني وفي الانتخابات الاخيرة فاز ارمني
3 مرة اخرى انني لم اقل الدفاع عن الشعب وانما تمثيل الشعب او التكلم باسمه فالدفاع من حق لا بل واجب الجميع اما التمثيل الرسمي والشرعي فهو من حق الذي يختاره الشعب، جهات عديدة عالمية دافعت عن حق الشعب الكردي وهكذا الفلسطيني الا ان تمثيل كل من هذين الشعبين هو من حق من يختاره كل منهما.
4 عن موضوع كلدانية الملباريين اتفق مع كليكما بانها كنسية مذهبية ولم تكن قومية
5 عن الوحدة والانقسام اتفق مع الاخ عبد قلو باننا شعب واحد، اما الاخ حبيب تومي فلقد حول الموضوع الى نقاش حول كلمة سوراي التي لم يكن ذكري لها الا لتجنب كتابة تسمياتنا القومية بالواوات او بدونها كي لا يتم تحويل النقاش الى موضوع الواوات. ومع ذلك اعيد السؤال بصيغة اخرى : هل تعتبر سكان القوش والشرفية وبغديدا شعب واحد وقومية واحدة ام تقسمهم الى ثلاثة شعوب وثلاث قوميات.
في الختام استغربت من قول الاخ حبيب عن خانة الخونة والاعداء والمتآمرين وهذه لم ترد في استفساراتي لا من قريب ولا من بعيد ولا اعلم لماذا تشعر بذلك؟؟ اما عن الحرية وحقوق الانسان فالمفروض ان تكون للجميع.
مع تحياتي
يوسف شكوانا

غير متصل سـامي البـازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 136
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ان اهم محور تم إضافته بالاضافة الى محاورنا المتعددة هو الاكتشاف الخطير من قبل دعاة قومية ما بعد عام 2003 والذي تم اثباته وبرهنته على شبكات العنكبوت وهو :
1- ان الله كلداني
2- المسيح كلداني
3- ابو الانبياء ابراهيم كلداني، وعلى هذا الأساس فجميع الانبياء هم كلدان بضمنهم محمد
ان التوصل الى هكذا اكتشافات يجعلنا عاجزين عن تشغيل عقولنا المتحجرة والتي لم تواكب هذا التطور والاكتشاف المثير والذي فتح آفاق جديدة في معرفة اصل الانسانية جمعاء.
 كفانا نقاشا أيها الأساتذة الأعزاء ولنأخذ بهذا الاكتشاف الجديد وطززززز بكل العلماء والباحثين الأوروبيين الذين اكتشفوا حضارتنا ولم يذكروا شيئا عن الكلدان.
لقد اصبحت عقولنا تعجز عن مقارعة قلو وسيبي وتومي والدائرة المحيطة بهما.
النقاش والكلام اصبح عقيما معنا نحن الذين لا نبغي التطور والمواكبة والحداثة، فما دام الله وانبياءه هم في عقول أصحابنا هؤلاء، كلدان، لو يجي الحر بزرره ما يقبلون بغير الكلدانية الجديدة قومية.
فأصحوا وعوا يا ابناء امتنا ... وان لله في خلقه شؤوون.
 

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي سامي البازي
علكيفك ويّانا وذلك لأنك لا تملك الحقيقة لوحدك، ومن حقنا ان ندافع بما نؤمن به ونعتقده صحيحا، وانت عليك ادراك هذه الامور لكونك عائش في دولة ديمقراطية وحتى حقوق الحيوان محفوظة عندهم فكيف بالبشر ، وهل تستطيع ان تفرض ما تعتقده على الذين تعيش معهم حاليا .
ولا تنسى اخي فنحن درسنا وتعلمنا ولنا شهاداتنا ولم نأتي ما نقوله من جيوبنا، وكما تعتقد حضرتك بانك اشوري وبالرغم من اختلافنا في عائديتكم للاشوريين القدامى لمعرفتنا بتاريخكم الحديث الذي اصبح معلوما لدينا، ومع ذلك نماشيكم وكما تربدون ان تعتقدوا وانتم احرار بذلك.
 وعليه فنحن احرار بادعائنا لأنتمائنا للكلدان وبان نسلنا تعود لأبينا ابراهيم وكما شهد بذلك الكتاب المقدس ان كنت مؤمنا بكون كتّابه بالملهمين، وهكذا من حق السريان ان يفتخروا بانتمائهم للسريانية. ولكن لتجنب التضاددات فيما بيننا والتي لم نستطع التوصل لتسمية ما ، فعلينا ان نعتبر انفسنا باننا شعب واحد في ظرفنا الحالي، ولنسمي انفسنا بالمكون المسيحي العراقي الى ان تحين الساعة وبعدها سيكون لكل حادث حديث ولكن اهم شيء تهدئة اعصابك اثناء الكتابة..مع تقديري


عبدالاحد قلو