المحرر موضوع: ورشة إعلامية لمراسلي عنكاوا كوم في أربيل برعاية مؤسسة دعم الإعلام الدولي الدانماركية  (زيارة 3331 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 34705
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

ورشة إعلامية لمراسلي عنكاوا كوم في أربيل برعاية مؤسسة دعم الإعلام الدولي الدانماركية



عنكاوا كوم- أربيل- خاص

أنهى مراسلون لـ "عنكاوا كوم"، يوم الأربعاء الماضي في مدينة أربيل، دورة صحافية رعتها ‫‫مؤسسة دعم الإعلام الدولي في الدانمرك (IMS) والتي تدير حالياً مشروعاً كبيراً لدعم الصحافة المستقلة في العراق.

وتلقى المشاركون في الدورة محاضرات على مدار ثلاثة أيام متتالية، شملت دروساً في فن تصوير الأحداث، والتدريب على كتابة الخبر، والتقرير، والتحقيق، وكيفية إجراء المقابلة الصحفية وأنواعها، بالإضافة إلى محاضرة شاملة عن الصحافة الاستقصائية.

وشارك في الدورة 15 صحافياً متدرباً من مراسلي "عنكاوا كوم" المنتشرين في محافظات بغداد ونينوى وكركوك وأربيل ودهوك.

وحضر الدورة -التي أقيمت في قاعة مؤتمرات فندق "صن هيلز" بأربيل- "سامي المالح" مندوباً عن إدارة مؤسسة "يومانا" الإعلامية وموقعها على شبكة الإنترنت "عنكاوا كوم".

وبدأ برنامج اليوم الأول (الإثنين الماضي) عند الساعة التاسعة صباحاً بالتعارف، ونبذة تعريفية قصيرة، قدمها الصحافي كامران نجم، وتضمنت برنامج اليوم الأول (نبذة عن صور صحفية، صور البورتريت، تصوير أحداث اليومية، اختيار مواقع التصوير والقوانين وكيفية عمل قصة صورية).

وأختتم اليوم الأول بعمل ميداني من قبل المشاركين. وأخيراً فتح باب الأسئلة والمداخلات التي أجاب عنها المحاضر بشفافية.

أما يوم الثلاثاء الماضي (اليوم الثاني)، فقد بدأ بالتعارف بين المحاضر الحقوقي، الصحفي "دلوفان برواري" والحضور، وتكلم "برواري" في محاضرته عن نقاط مهمة تخص العمل الصحفي منها "بيان نقاط الضعف في قانون حماية الصحفيين في العراق" و"تعريف الصحافة الاستقصائية والبحث كأسلوب من أساليب الصحافة الاستقصائية"، بالإضافة إلى توضيح الفرق بين الصحافة الاستقصائية والصحافة التقليدية.

أما اليوم الثالث والأخير للدورة، فحاضرت فيه الصحافية المعروفة خلود العامري، التي تميزت بجديتها أثناء ساعات الدورة، حيث تناولت بعد التعارف مواضيعاً هامة تخص العاملين في حقل الصحافة، وقامت بتوضيح مفهوم الخبر والتقرير الصحفي والفرق بينهما وكيفية صياغة الخبر, ثم تطرقت إلى المقابلة الصحافية مبينة أنواع المقابلات والأدوات التي يحتاجها الصحفي أثناء المقابلة وكيفية التعامل مع الطرف الآخر.

وبعد تناول الغداء، كان هناك تدريب على كتابة المقابلات؛ حيث تم إحضار شخصية سياسية بارزة وهو "ريبين رسول" المستشار السياسي في شؤون المنظمات لرئيس برلمان كردستان، وقام الحاضرون بطرح بعض الأسئلة التي تخص الوضع الراهن وقام "رسول" بالإجابة على هذه الأسئلة المطروحة.

وختمت الدورة بكتابة أخبار عن هذه المقابلة من قبل المشاركين في الدورة، وما صرح به "ريبين رسول" وتم تقييم تلك الأخبار من قبل المحاضرة التي أشارت إلى نقاط الضعف فيها.

وقال مراسل "عنكاوا كوم" في بغداد نوري حمدان المشارك في الدورة "كانت ورشة إعلامية مميزة وممتازة جداً قدمت لنا الكثير من المعلومات التي تساعدنا في عملنا وتقديم الأفضل لقراء موقعنا، من حيث تقنية الصورة وقانونها الأخلاقي، والصحافة الاستقصائية وكيفية عملها والحصول على المعلومات لها، وكذلك حدثت لنا معلومات كنا نعمل بها في صياغة الخبر والتقرير الخبري والمقابلة ".

وأضاف "شكراً للمدربين الذين بذلوا جهود كبيرة من اجل توصيل أكبر عدد ممكن من المعلومات وهم محددين بوقت لا يتسع لما مطلوب منهم أن يقدموه، شكرا للمؤسسة الراعية للورشة IMS وشكراً لإدارة موقع عنكاوا كوم على هذه الورشة التي تحدث معلومات المراسل وتنشطه لتقديم ما هو جديد ومميز، وهي أيضاً رافد جديد للتواصل ما بين إدارة الموقع والمراسلين، وأتمنى أن تتكرر مثل هكذا ورش لتبادل الخبرات وتطوير القدرات".

أما مراسل "عنكاوا كوم" في القوش "ريفان الحكيم"، فقال إن "الدورة كانت جيدة جداً؛ حيث أضافت ألينا معلومات من محاضرين أكفاء وحقوقيين أكاديميين، وتخللت الدورة تطبيقات عملية لما تناوله المحاضرون وهذا ما ساعد في إيصال المعلومة إلى الحاضرين".

وأضاف "لكن ما يمكن أن يعتبر نقطة سلبية تؤخذ على الدورة، كان طول ساعات الدورة في اليوم الواحد رغم وجود فترات استراحة لكنها كانت غير كافية".

وقال مراسل "عنكاوا كوم" في بغداد "بسام ككا" إن "الورشة كانت محطة للتعارف ما بين الزملاء العاملين في موقع عنكاوا كوم، فضلاً عن أنها أكسبتنا معلومات أضافية  بمجال عملي في الصحافة والإعلام".

وأضاف إن "مستوى الدورة وأداء المحاضرين كان بالمستوى المقبول، إلا أنها لم تلب طموحات المراسلين الذين يتطلعون إلى مستويات أفضل في تناول المواضيع الصحفية".

وقال مراسل "عنكاوا كوم" في الموصل "سامر ألياس سعيد" إنه في "اليوم الأول من الورشة والذي ارتبط بالتصوير الفوتوغرافي المختص بالصحافة، فقد تأخر بسبب عدم إتقان المحاضر للغة العربية مما حدا بالقائمين للاستعانة بمترجم ربما لم يكن موفقاً في نقل التصورات والأفكار التي أرادها المصور كاميران نجم لكن مع هذه الصعوبة لابد من الإشارة إلى إمكانية الاستفادة من الخبرة التي جناها موقعنا بما يختص بتأسيس وكالة خاصة للصورة الصحفية أو تخصيص منتدى من المنتديات خاص بهذا الأمر".

وحول "اليوم الثاني والمحاضرة الخاصة بالتحقيق الاستقصائي"، وصفها "سعيد" بـ "لون صحفي جديد"، وقال "علينا الانتباه إليه لكونه يحمل الكثير من الخصائص المهمة كونه يرتبط بالبحث والعمل في مجموعات تحاول مسك خيوط الموضوع من جهاته العديدة ويكشف الضوء عن أهم القضايا والمهم في الأمر أن يسعى الموقع بحث مراسليه بالعمل في هذا الإطار ولو في موضوع استقصائي كان يكون متعلق بالهجرة أو أي أمر آخر يرتبط بأبناء شعبنا على أن يكون ذات معطيات تنتهي لصالحنا من خلال إسماع الرأي العام".

وأضاف إن "المحاضرة الخاصة باليوم الثالث كانت تقليدية ومعلوماتها ربما على الصعيد الشخصي لم تضيف أي شيء جديد، ولكن بما أنها ورشة تحمل الكثير من الأفكار والآراء الجديدة، فهي مهيأة لأن تكون خطوة مهمة لتطوير قدرات مراسلي الموقع والوقوف على حجم إمكانياتهم ولذلك تبدو فرصة إقامة مثل تلك الورش حاضرة ولو على الأجندة نصف السنوية بما يفيد الأداء ويصقل المهارات المتعلقة بالإعلاميين والمراسلين".

























أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية



غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1520
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية الى مراسلي موقعنا الجميل عنكاوة دوت كوم وعلى جهودهم المبذولة من اجل ايصال الخبر والصورة الى كافة ابناء شعبنا واينما تواجدوا في هذا العالم الفسيح ونتمنى منهم المضي قدما نحو الافضل لاجل مواكبة التطور الاعلامي ..وكذلك نشكر مؤسسة دعم الاعلام الدولي الدانماركية ايضا على رعايتها لهذه الورشة ونتمنى الموفقية للجميع من اجل الارتقاء بأعلامنا الحر وتطوره  ،لاجل ايصال الحقيقة كما هي لابناء شعبنا العراقي عموما والمسيحي على وجه الخصوص .....وشكرا للجميع .



وسام موميكا _ بغديدا السريانية
>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܐܪܡܝܐ

متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4002
    • مشاهدة الملف الشخصي
              ܞ  
ܒܛܠܵܒܹܐܥܘܵܚ ܡܢ ܐܵܠܵܗܵܐ ܫܘܫܵܛܵܐ ܘܡܵܢܬܥܬܵܐ ܩܵܬܵܘܟܘܢ ܐܥܙܓܵܕܹܐ ܥܵܢ ܡܫܵܕܪܵܐ ܦܵܠܵܚܹܐ ܥܵܩܥܪܹܐ ܕܫܵܘܦܵܐ ܕܥܢܟܵܒܵܐ ܀ ܗܵܪ ܗܕܟܵܐ ܒܵܥܘܬܵܢ ܐܥܠܵܗ ܡܢ ܐܵܠܵܗܵܐ ܡܵܢܬܵܥܬܵܐ ܘܚܘܠܡܢܵܐ ܐܵܦܥܦܵܐ ܩܵܐ ܡܫܵܬܐܣܵܢܵܐ ܕܪܵܢܘܥܵܐ ܕܥܢܟܵܒܐ ܡܥܵܩܪܵܐ ܐܵܡܥܪ ܐܵܠܡܵܠܹܚ ܐܵܡܥܢ܀ قشوإبراهيم نيروا امريكا؟      

غير متصل انور صليوة سبي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 196
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الف مبروك و اتمنى للموقع المميز عنكاوا كوم و لطاقمها الموقر المزيد من النجاحات و التقدم لخدمة الصحافة بصورة عامة و خدمة شعبنا الكلداني السرياني الأشوري بصورة خاصة . مرة اخرى مبروك لكم و اشد على اياديكم
محبكم
انور صليوة سبي - جوزيف

غير متصل azizyousif

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5628
    • مشاهدة الملف الشخصي


                    الف نحية الى مراسلي موقعنا العزيز عنكاوا دوت كوم على ما بذلوه من جهود وذلك من اجل ايصال الخبر
                    والصورة الى كافة ابناء شعبنا في كل ارجاء العالم . وكذلك الشكر الجزيل لمؤسسة دعم الاعلام الدولي
                    الدنماركية على رعايتها لهذه الورشة ومرة ثانية الف والف مبروك للموقع المميز /  عنكاوا كوم  ...........
                    وكل مراسليها الاعزاء وذلك لخدمة شعبنا المسيحي بصورة عامة .




            عزيز بطرس يروكا  /  النمسا

غير متصل جولـيت فرنسيس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1072
    • مشاهدة الملف الشخصي
الف مبروك للجميع
كلهم مميزين والموقع مميز ونجح في خدمة شعبنا حقا
تشكر جهودكم ,والله يوفقكم ويرافقكم


                                          ام نادين  من السويد/اسكلستونا

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الف مبروك و اتمنى للموقع المميز عنكاوا كوم و لطاقمها الموقر المزيد من النجاحات و التقدم لخدمة الصحافة بصورة عامة و خدمة شعبنا الكلداني السرياني الأشوري بصورة خاصة