نسيب عريضة


المحرر موضوع: نسيب عريضة  (زيارة 2560 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل المهندس جورج فارس رباحية

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 30
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نسيب عريضة
« في: 10:57 25/07/2013 »


شعراء حمص في المهجر
نسيب عريضة
1888 ـ 1946


جورج فارس رباحية

   
      هونسيب بن أسعد عريضة والدته سليمة حداد وُلِدَ في حمص سنة 1888 ونشأ فيها وتلقّى علومه الأولية في المدرسة   الأرثوذكسية , وبعدها في دار المعلمين الروسية في الناصرة حيث تمكّن من أصول اللغتين العربية والروسية تمكّناً  أتاح له فيما بعد مطالعاته الواسعة في آداب اللغتين . وكان أصحابه يلقّبونه بدائرة المعارف . وتعرّف في الناصرة إلى التلميذ ميخائيل نعيمة فتصادقا وتحابّا, وبعد نيله الشهادة في دار المعلّمين هاجر إلى نيويورك عام 1905  . تلك المطالعات كانت تشحذ مواهبه الغزيرة وتدفع به إلى حياة الحٍبر والقرطاس والقلم بعيداً عن المتاجر والمصانع التي كان قد لجأ إليها لتحصيل رزقه .  وفي عام 1912 أسّس مطبعة ( الأتلنتيك ) وأصدر مجلة ( الفنون) التي راحت تحمل لواء التجديد في الأدب العربي , تغذيها أقلام فتيّة قويّة ويتعهّدها من حيث الإخراج ذوق مسرف في الأناقة والترتيب , ولاقت المجلة إقبالا ًكبيراً , لكنّ الحرب العالمية الأولى من جهة وضيق ذات اليد من جهة أخرى قضيا عليهاقبل أن يكتمل العام الأول من عمرها. فكان موتها أكبر صدمة تلقّاها نسيب عريضة فما فارقته أوجاعها حتى فارق كل أوجاعه الأرضيّة. وأعاد شاعرنا الكرّة فجددّ حياة ( الفنون ) بمساعدة بعض الأصدقاء عام 1916 ولكنّها توقّفت نهائياً عن الصدور ولمّا تكمّل العامين من عمرها الثاني .
      وأسّس الرابطة القلميّة في نيويورك مع إخوانه أساطين الأدب العربي في المهجر: جبران خليل جبران – ميخائيل نعيمة – ندرة حداد – عبد المسيح حداد – رشيد أيوب – إيليا أبي ماضي – أمين الريحاني – وليم كاتسفيلد .
وإذ انقطع رجاء نسيب عريضة بعودة معشوقته ( الفنون ) إلى الحياة , انصرف عنها إلى هموم الساعة وتدبير شؤون المعيشة , فتزوج بعد الحرب العالمية الأولى من نجيبة حداد شقيقة عبد المسيح حداد صاحب ( السائح ) والشاعر ندرة حداد , فما رزقا أولاداً . كانت نفس نسيب قد سئمت العمل في المتاجر والمصانع , فآثر أن يعيش وأن بالتقتيرعيشة فيها للقلم والحٍبر نصيب . فاشتغل حيناً في تحرير  ( السائح ) و ( مرآة الغرب ) و ( الهدى ) ثم في مكتب الأنباء الاميركي إبان الحرب الأخيرة . وكان حزنه على شقيقه سابا المتوفي في ربيع شبابه بُعَيْدَ الحرب العالمية الأولى , ثم مآسيه الروحية والمادية الكثيرة التي عقبت احـتجاب ( الفنون ) قد هدّت جسمه القوي فانتقـل إلى رحمة ربه في مدينة بروكلين يوم الإثنين في 25/ آذار / 1946 .وكان ديوان ( الأرواح الحائرة ) في يد المجلّد عندما لفظ صاحبه أنفاسه . وله ديوان آخر لم يُنشروآثار نثريّة قيّمــة منها قصّتاه البديعتان  ( ديك الجن الحمصي ) و ( حديث الصماصمة )و(أسرار البلاط الروسي : رواية ترجمها عن الروسية )حسْبك أن تقرأ قصيدة أوقصيدتين من نظمه لتشْعر أنّك في حضرة شاعر فذ, رحب الخيال , مرهف الحس , رفيع الذوق , خفيف الظل , صافي النبعة , صادق النبرة , فتراه يتنكبّ السبل المطروقة والقوالب المألوفة وترفّع عن كل مبتذل في اللون واللحن والمعنى , فلا يتملّق ولايُماري ولايتصنعّ ولا ُيبرق ولا يُرعد أو يرغي ويُزبد ليهوّل عليك بالضجيج والصخب , بل هو يبثّ شعوره بالحياة بثاًأشبه مايكون برذاذ المطر يتساقط في سكينة الليل على بقاع عطشى فيؤنسها ولايزعجها ويحييها ولا يجر فيهاعلى عكس ما يفعل السيل العارم .
  ولم يشذّ نسيب عن إخوانه أعضاء الرابطة القلميّة من حيث شعورهم بغربتين متلازمتين: غربتهم عن الوطن المادي وغربتهم عن الوطن الروحي . ولعلّ الغربة الثانية كانت الأقسى على قلبه . فلاعجب أن تسمع للأسى في شعره أنغاماً شجّية وأن تبصر فيه كل ألوان الحيرة والوحدة والوحشة . ومن أجمل قصائده الوطنيّة: الحنين  ( إلى فلسطين ) و( ياحمص ياأم الحجار السود )
          وهذه نفحات من بعض قصائده :
1-   إلى فلسطين : من وراء البحار ألقاها في حفلة الجامعة العربية في بروكلن سنة 1938 لمناسبة وعد بلفور  :
                    
فلسطين من غربةٍ موثقةْ                       ُنراعيك في الكُربةِ المُطبِقةْ
فتعلو وتهبُطُ منّا  الصّدورُ                     ونهفُو  وأبصارُنا  مُطرِقـــةْ
ومن خلفِ هذاالخضمِّّ البعيدِ                    نُحييّكِ بالدَّمعةِ المُحــرقةْ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جهادُكِ أورى زِنادَ النفـــوسِ                       فطارت شرارتُها  مُبرقـــةْ
جهادٌ ملأتِ به الخافِقَيـــــنِ                      فضاقت به القوّةُ المُرهِقــةْ
وسَطّرتِ آياته في الخلــودِ                           بأرواحِ أبنائكِ المُزهََقَـــةََ
                                      ـــــــ
2-   أمام الغـــــــــروب :
                        
رُويدك ِ شمسَ الحيــــــاة    !             ولا تسرعي في الغــــــروبْ !
فما نالَ قلبي ُمنــــــــاه                 وما ذاقَ غيــــرَ الخطــــــــــوبْ
ــــــــــــ
   حَنانيّكَ داعي الرّحيــــــلْ               أنمضي كــذا مُرغميـــــــنْ   ؟
   ولم نروِ  بعـــــدُ الغـليلْ                    فمهــــــلاً ودَعنا ِلحيـــــنْ   !
ـــــــــــ
أتمضي الحيـاة ســـــدى               وما طال فيهـــــا المَقـــــامْ
ولمْ نجتــــــــــــــــزْ المُبتـــدا      فسرعانَ يأتـــــي الختــــامْ !
                                                     ـــــــــــــ
3-   رباعيّــــات :
شربتُ كأسي أمام نفسـي            وقلتُ : يانفسُ ما المَـرامْ ؟
حياةُ شكَّ ومـوتُ شـكَّ              فلْنغمُـرَ الشـــــكَّ بالمُدامْ
آماُلنا شَعشَـت فغـابتْ            كالآلِ أبقـى لنــــــــــا الاوامْ
لابأس . ليس الحيــاةُ الاّ             مرحلـةٌ بدؤها ختـــــــــامْ
                                         ـــــــ
4-   سِـــــيّان :  
ســـّيان. أن تُصغــــي               للُنصـح أو تُغضـي
يانفــسُ فالآتـــــــي                 مثلُ الـذي يمضـي
ـــــــــــــــــــــــــ
فافعـلْ كما تهـوى             ياقلــبُ لاتحـذَرْ
إن كنـتَ من تبـرٍ             ماضـّرك المصَهرْ
                                         ـــــ  
5-   يانفْــــسُ  :  
   يانفْسُ , مالكِ والأنيــــــــــــــــــــن ؟           تتألّميــــــــــــــــــــن وتؤلِميـــــــــــــــنْ  ‍‍‍‍   !
عذّبـــــــتِ قلبـــــــي بالحنيـــــــــــن           وكَتَمْتِـــــــــــــــهِ ماتقصُـــــــــــــــــــدينْ
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
          يانفْسُ  مالكِ في اضطــــــــــــــــراب          كفريســــــــــةٍ بين الذئــــــــــــــابْ ؟
   هلاّ رجَعــــــــــــــــــــتِ إلى الصواب               وبدلــتِ رَيْبك باليقيـــــــــــــــــــــــنْ   !
ـ                                                    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
6-   النهــــاية :  
رُبَّ ثارٍِ  ,
رُبَّ عارٍ  ؛
رُبَّ نارٍ   ؛
                                             حركـــتْ قلـــــــــــــبَ الجبــَـــــــــــانْ
                                                        كلُّهــا فينــــــــــا ولكن لم تحــــــــــــــــــــــرّك
                                            ســاكناً  الاّ الّلســـــــــــــــــــــــــــــــانْ
                                    ـــــــــــــــــــ
كفّنــــــــوه ‍؛
وادفنــــوه ؛
أسكنــــــوهُ
                                     هُوَّةَ اللـــــــــحد العميـــــــــــــــق
                                                                   واذهبـــــــــوا لاتندبــــــــــــــــــوه , فهو شعْــــــــــبٌ
                                           ميّـــــــــــــــــــتٌ ليسَ يفيــــــــــــــــــقْ
                              ـــــــــــــــــــــــ
7-   سِفـــر الدّهـــور :  
يانديمي انّ بعــــــــــــــــضَ النّــــــــــاسِ            ان جُســـــــتَ الأمـــــــــــــــــورْ
     ذو ثــراءٍ يحســـــــــــــــــــبُ المـــــــــــالَ            غنىً  وهــــــــــــــو غـــــــــــــــرورْ
يَملِكُ المــــــــــــــــــــالَ ولكــــــــــــــــن             هــو للمــــــــــــــــــالِ أجيــــــــــرْ
     دعْكَ منــــــــــــــــــه . وأقلــــــــــــــــــــبِ              الصفحةَ في سفر الدَّهـــــــــــورْ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
8-   أم الحجـــار السّـــود :  
حمـــــــــص العـــــــــديّةُ , كلُّنا يهـــــــــــــــــــــــــــــــواكِ
ياكعبـةَ الأبطـــــــــــــــــالِ , انّ ثـــــــــــــــــــــــــــــــــــراكِ
غِمــدٌ لســــــــــــــــــــيفِ الله في مثـــــــــــــــــــــــــــــواكِ
ولَكم لنا مــــــن خشْعــــــــــــــــــــــــــةٍ وسجـــــــــــــــودِ
       فـــــي هيكـــــــلِ النَّجــــــــــــــــــــــــــوى ومن تمجيـــــــــــدِ !
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يادهـــرُ قد طــالَ البُعــــــــــــــــــــادُ عن الوطــــــــــــنْ
هـــلْ عودةٌ تُــــــــــرجى وقد فــــــــــاتَ الظَّعــــــــــــنْ
عُـــــدْ بي الى حمــــص ولوحشْـــــــــــــــــو الكفـــــــنْ
          واهتفْ : أتيــــــــــتُ بعـــــــــــــــاثرٍ مـــــــــــــــــــــــــردودِ
          واجعـــــــــــــــــلْ ضـــــــــــــريحي من حجــــارٍ ســــــــــودِ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
9-   علــى قبــري :  
     اقيموا على قبري من الصّخرِ دميـــــةً                         بهــــــــــا رمز عيشي بعدَ موتي يُعـــــرضُ
يدان بلا جســــمٍ تُمـدّانِ في الفضــــــــــا                   تُمدّانِ من صخــــــــرٍ على القبر يربِضُ
فيُمناهُما مبســوطةٌ تشــــــــحذُ الجَــــدا           لتُشبِع جوعَ النفسِ والجوعُ يرفضُ
     ويُسراهُما فيها فــــــــــــؤادٌ مـــــــــــضرّجٌ                 تُقدّمه للناس , والناسُ تُعــــــــــرضُ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وتخليداً لذكراه فقد أطلقت مديرية التربية بحمص إسمه على إحدى الثانويات وأطلق مجلس مدينة حمص اسمه على شارع في حي الحميدية .

وأخيراً وبعد أكثر من 60عاماً على رحيله ,نرفع نداءنا إلى المغتربين وإلى أهالي مدينة إبن الوليد ومسؤوليها لتحقيق أُمنيته ونقل رفاته إلى بلده  .
                                                                                                    
         1/3/2004                          

المصـــادر :
ــــــــ
            1ـ   نسيب عريضة : مناهل الأدب العربي 1950
          2ـ  مجلة جادة الرشاد: حنا خباز 1923
                3ـ  تاريخ حمص الجزء 2 : منير الخوري عيسى أسعد 1984  
                4ـ أدبنا وأدباؤنا في المهاجر : جورج صيدح بيروت 1957