نادي القوش الرياضي يستغيث. فهل من حلٍ لمشكلة الأرض


المحرر موضوع: نادي القوش الرياضي يستغيث. فهل من حلٍ لمشكلة الأرض  (زيارة 5334 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Amir Almaleh

  • المشرف العام
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1180
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نادي القوش الرياضي يستغيث
   (فهل من حلٍ لمشكلة الأرض)

ريان نكَارا / عنكاوا كوم / القوش
   
نادي القوش الرياضي، نادي الشهيد فراس سابقاً، أحد أندية الدرجة الثالثة في العراق، والذي يطمح دائماً لارتقاء سلم النجاحات والوصول إلى أندية الدرجة الأولى، لقد شهد نادي القوش الرياضي تقدماً ملحوظاً في وقتٍ شهد تراجع لأندية عديدة، ويبدو إن ابرز ما شهدته الرياضة الألقوشية خلال السنوات القليلة الماضية، كان على مستوى السيدات، حيث بدأ بفريق للسوفت بول ثم الطائرة وكرة القدم والسلة وألعاب القوى والساحة والميدان، لقد دخلت الفتاة الألقوشية بقوة وفرضت نفسها على الرياضة، على أمل أن تفرض نفسها على الساحة العراقية. رغم هذا التقدم المشهود له إلا إننا علمنا بمواجهة النادي لمشكلة مفصلية حتمية، أردنا أن نغوص في تفاصيلها وتفاصيل النادي من خلال لقاءٍ أجريناه مع رئيس النادي السيد باسل توما قاشا..


* السيد باسل قاشا أهلاً وسهلاً بك ضيفاً على منتديات عنكاوا . كوم، وبدايةً هل لك أن تعطينا نبذة مقتضبة عن ناديكم الموقر؟
_ أهلاً وسهلاً بكم.. نعم، لقد تأسس نادي القوش الرياضي عام 2001 من قبل نخبة من رياضيي القوش، حيث سعوا بجهودهم الحثيثة من الحصول على إجازة للنادي، وأدرج ضمن أندية الدرجة الثالثة، وأعتمد في بداية الأمر على التمويل الذاتي، ثم ما لبث أن أخذت الدولة على عاتقها عملية تمول الأندية الرياضية، ولكن بصرفيات قليلة، وبعد سقوط النظام في 9/4/2003 واصلت الهيئة الإدارية عملها ولمدة سنة واحدة، ثم طرأت على النادي تغيرات عديدة بعد أن قدم معظم أعضاء الهيئة الإدارية الأولى استقالتهم من النادي، واليوم نحن خمسة أعضاء إداريين فقط ندير النادي بالتعاون مع مدربي فرق النادي أنفسهم، وخلال مسيرتا القصيرة هذه استطعنا أن نحقق بعض الإنجازات الرياضية التي نفتخر بها، والنادي يحتضن أكثر من 450 لاعباً ولاعبة موزعين على فرقٍ لألعاب فردية وأخرى فرقية ولكلا الجنسين فلدينا فرق في كرة (القدم، السلة، اليد، الطائرة، المنضدة، البيس بول والسوفت بول والريشة) وكذلك في (السباحة، الساحة والميدان، بناء الأجسام، بلياردو، شطرنج، الدرجات الهوائية..الخ)
* أين هو نادي القوش الرياضي من بقية الأندية العراقية، وما هو موقف اللجنة الأولمبية من النادي؟
_ النادي في الحقيقة هو من الأندية المتميزة في المحافظة، والذي تشيد به دوماً اللجنة الأولمبية العراقية ومديرية شباب ورياضة نينوى، أما مستوى النادي بين بقية الأندية، فقد حقق النادي العديد من البطولات منها المركز الأول في بطولة المحافظة بلعبة البلياردو ولثلاث سنوات متتالية، والمركز الثاني في بطولة العراق لنفس اللعبة، وقد مثل أحد لاعبينا في البلياردو العراق في بطولة العرب المقامة في دبي.
* وماذا عن التمويل سيد باسل؟
_ إن وزارة الشباب والرياضة تصرف لنادينا منح شهرية مقدرة بمليوني دينار عراقي، إلا إننا وفي واقع الحال لم نستلم سوى (عشرة ملايين) منها فقط خلال هذه السنة كاملةً، لذلك ترانا نعاني من مشاكل عديدة نتيجة الضائقة المادية التي نمرّ بها منذ تأسيس النادي، ولدينا أيضاً مشكلة النقل التي هي أحد إفرازات مشكلة الإمكانات المادية القليلة، حيث لا يمتلك النادي لأي واسطة نقل (كالباص أو الكوستر) لنقل اللاعبين من وإلى النادي أثناء الدورات والبطولات خارج القصبة، ونتيجة هذا النقص كثيراً ما نشعر بالإحراج أثناء دعوتنا للمشاركة في البطولات والمهرجانات الرياضية، لأننا لا نمتلك واسطة نقل ولا نمتلك السيولة المالية لتسيير أعمال النادي مثل النقل مما يسبب في أرباك عملنا الإداري والتنفيذي والفني كثيراً، ولكن رغم هذا كله استطعنا أن نحقق بعض الانجازات المتواضعة خلال مسيرة النادي القصيرة.



مشكلة الأرض
* علمنا مؤخراً أن نادي القوش الرياضي يعاني من مشكلة مصيرية ومفصلية تخص أرض النادي، هلا بينتّ لنا ماهية المشكلة؟
_ مشكلة الأرض فعلاً هي مشكلة مصيرية ومفصلية في مسيرة النادي.. والمشكلة تكمن في أننا تمكنا في زمن النظام السابق وبعد المطالبة والإلحاح من الحصول على قطعة أرض مساحتها (2.567)م2 من بلدية القوش تقع جنوب دائرة ناحية القوش، وهو موقع مثالي للنادي الرياضي، وهذه الأرض مقدرة قيمتها من الدولة بـ (27.000.000) سبعة وعشرون مليون دينار عراقي، ويجب على النادي دفعه قبل حلول يوم 17/1/2007، وإلا فسوف تسحب قطعة الأرض من النادي ويتم تخصيصها لعملٍ آخر، ولما نحن في النادي لا نمتلك مثل هذا المبلغ بل في كثيرٍ من المرات نحن من يصرف على النادي من جيوبنا الخاصة، وهذه الأرض بالنسبة لنا هي أساس النادي وعمادهِِ المتين الذي علقنا عليهِ كل آمالنا، وذلك لأن الأرض ستضمن ديمومة النادي، وستدفع برياضيينا وتضخ فيهم دماءً جديدة، وسيكون للنادي قاعات رياضية لمختلف الألعاب وساحات خارجية لأداء اللعب والتمارين الرياضية، وغرف لمختلف النشاطات الثقافية والفنية والإدارية، هكذا وحسب ما خططنا لهُ سنرفع من آهلية شبابنا ومن مستواهم الرياضي، لأننا نطمح في التحليق عالياً بنادي القوش الرياضي ودفع لاعبينا للاحتراف ورفع اسم القوش عالياً في المحافل المحلية والدولية... أما بدون هذه الأرض فإن النادي سيتجه نحو الأمر الأكثر سوءاً ألا وهو حل النادي بعد وقتٍ ليس ببعيد حسب توقعاتنا ودراساتنا لمسيرة النادي خلال السنوات الخمس الماضية، لذلك سيدي الكريم اعتبرنا مشكلة الأرض مشكلة مصيرية..
* حسناً سيد باسل، الم تقوموا بأية محاولات للحصول على أموال تمكنكم من امتلاك قطعتكم الثمينة هذهِ؟
_ نعم، لقد حاولنا كثيراً وبشتى الطرق الحصول عليها إلا إننا وجهنا بالرفض من كافة الأطراف، وجميع محاولاتنا بائت بالفشل، ومنها تلك التي أتصلنا بها باللجنة الأولمبية العراقية ووزارة الشباب والرياضة، وشرحنا لهم معاناتنا وطلبنا منهم قرضاً لشراء الأرض، إلا أنهم لم يوافقوا على أيٍّ من مقترحاتنا، لكنهم أكدوا لنا أن نادي القوش الرياضي قد أدرج ضمن خطة الوزارة لبناءهِ حال شراء الأرض وأستملاكها، ولم يبقى أمامنا سوى تسديد المبلغ نقداً للبلديات، وأجرينا لقاءاتٍ كثيرة ورفعنا مذكراتٍ أكثر إلى جهاتٍ حكومية وأخرى غير حكومية نطلب فيها دعماً مادياً لنادي القوش الرياضي، وهذه الأخيرة أيضاً كان مصيرها الإهمال، فلم نلاقي آذاناً صاغية ولا أيادٍ رحبة.. على العموم لقد بذلنا قصارى جهدنا للحصول على هذه الأرض ولكن دون جدوى، ولم يتبقى لنا اليوم سوى استرسال نداء استغاثة ومن موقعكم الموقر عنكاوا كوم إلى كل الرياضيين في العالم والمخلصين من أبناء شعبنا (الكلداني الاشوري السرياني) عامة والألقوشيين خاصة، راجياً منهم مد لنا يد العون ودعم نادينا (نادي القوش الرياضي)، لنتخطى محنتا العصيبة هذهِ، إنه منعطف كبير نمر فيه الآن، وعليكم أيها الغيارى دعمنا بكل ما تستطيعون تقديمه للنادي، كي يبقى أسم القوش مرفوعاً من خلال نادينا الرياضي، وأرجو أن يقابل هذا النداءِ بعجالة لأن الوقت يمر بسرعةٍ علينا، ولم يبقى أمامنا إلا القليل.
   ومن المهم أن اذكر هنا أن النادي كان قد استلم مبلغاً من المال عند تأسيسهِ من جمعية مار ميخا الخيرية في أمريكا، وبعدها كان أحد الأخوة الرياضيين في المانيا قد تبرع للنادي أيضاً، وكانت تلك المساهمات تعطينا دعماً معنوياً ومادياً كبيرين، واستطعنا أن نسخر تلك الأموال لخدمة الرياضة والرياضيين في القوش.

كلمة أخيرة

   أود أن أأكد على نقطة مهمة وهي أننا نحن في إدارة النادي لم ولن نقبل أية تدخلاتٍ سياسية، فنحن ليس لدينا تحركات سياسية أو أيديولوجيات معينة، غير سياستنا الرياضية وأيديولوجيتنا المناصرة لتطوير الرياضة.. وأكرر مرة أخرى ندائي إلى كل من في المهجر وفي الداخل من أخوتنا ومؤازرينا ومحبي الرياضة العراقية، وأريدهم أن يتذكروا بأننا في أمس الحاجة لدعمهم... وشكراً لكم

   نادي القوش الرياضي يعاني من مشكلة جادة كما قرأتم أعلاه على لسان رئيس النادي، ولما كان للرياضة مكانتها الكبيرة في إرشاد وتهذيب وتطوير قابليات الشباب، وتأثير الرياضة وبشكلٍ كبير على المجتمع ككل، فالرياضة كما يعلم الجميع تُعلم إلى جانب الأخلاق الرياضية حب الناس من خلال الرياضة، فالرياضة سد منيع أمام تهورات المراهقين ومغامرات الشباب اللاعرفية، لذلك نضم صوتنا إلى جانب المنادين من نادي القوش الرياضي كي يتحقق للرياضة والرياضيين والمجتمع هذا الإنجاز.[/b][/font][/size]

للمزيد من المعلومات مراسلة العنوان التالي  rayannajjar@yahoo.com