لقاء مع الطالبة المتفوقة أنديرا نمرود


المحرر موضوع: لقاء مع الطالبة المتفوقة أنديرا نمرود  (زيارة 2115 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فراس حيصا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 119
    • مشاهدة الملف الشخصي
لقاء مع الطالبة المتفوقة أنديرا نمرود

-   أشكر الرب لما أعطاه لي من نعم لكي أكمل مسيرتي الدراسية.
-   أمنيتي هي أن أحصل على معدل ممتاز يؤهلني للدخول إلى كلية الطب.

لقاء أجراه: فراس حيصا
firashesa@yahoo.com

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (112) تموز 2013


انديرا فتاة هادئة الطباع، حنونة وعطوفة، تصغي إلى الآخرين دون أن تتكلم، لا تتدخل في شؤون غيرها ولا علاقة بما لا يعنيها. تلتزم بالنظام وتحترم والديها وأقربائها. تقول والدتها: في طفولتها لم نشعر بها لأنها كانت هادئة ومتواضعة. أما جدتها فتقول حفيدتي انديرا هي نسخة من عمتها المرحومة (الأخت الراهبة سامية الياس بقطر) التي خدمت في دير الراهبات/ الموصل الجديدة. ولتسليط الضوء على الطالبة المتفوقة انديرا نمرود قمنا بزيارة عائلتها بتاريخ 7 حزيران 2013 وأجرينا معها اللقاء الآتي.

•   بداية نود أن نتعرف عليكِ عن قرب، فما هي بطاقتكِ الشخصية؟
اسمي انديرا نمرود الياس بقطر، من مواليد 21 آذار  1997 في قره قوش. طالبة في الصف الرابع العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات، اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية للعام الدراسي (2012- 2013)، وقد حصلتُ على معدل (96.84%).

•   ما هو دور والديكِ في تحقيق هذا التفوق. ومن شجعكِ على الدراسة والتفوق؟
بصراحة أنا اعتمد على نفسي دائماً في الدراسة والمتابعة، ولكن أحظى بالتشجيع المستمر من قبل والدي ووالدتي ويوفران لي كل ما احتاجه من مستلزمات دراسية وغيرها. وقد شجعني كل من والدي ووالدتي وأخواتي وجدتي وخالي نبراس حبيب موسى بقطر (يسكن حالياً في المانيا)، وخالي عماد. وأيضاً أحظى بالتشجيع كل من يدخل بيتنا، ويفرحون كثيراً عندما يعرفون بأنني من المتفوقات.

•   ما المدارس التي درستِ فيها؟
في مرحلة الابتدائية درستُ في مدرسة نجد للبنات وعند تخرجي من الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (95.5%). أما مرحلة المتوسطة فقد درستُ في متوسطة الحمدانية للبنات ففي الصف الأول المتوسط حصلتُ على معدل (95%) وفي الصف الثاني المتوسط أيضاً حصلتُ على معدل (95%)، أما في الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (88.5%). أما مرحلة الإعدادية فأنا أدرس في إعدادية مريم العذراء للبنات وفي الصف الرابع العلمي حصلتُ على معدل (96.84%).

•   باعتبارك احدى متفوقات إعدادية مريم العذراء للبنات، ماذا يعني لك التفوق؟
التفوق هو النجاح المستمر وتحقيق كل ما اطمح إليه.

•   ما هي أمنيتكِ والى أي درجة علمية تطمحين؟
أمنيتي هي أن أحصل عند تخرجي من الصف السادس على المعدل الذي يؤهلني للدخول إلى كلية الطب.

•   ما أصعب المواد الدراسية برأيكِ. وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادتي اللغة السريانية واللغة العربية؟
أجد الصعوبة نوعاً ما في مادة الفيزياء. أما الدرجة التي حصلتُ عليها في مادة اللغة السريانية هي (97%)، واللغة العربية (95%).

•   ما هي نصيحتكِ للطلبة المتأخرين دراسياً؟
أنصحهم بالدراسة والمتابعة اليومية والتركيز أثناء المحاضرات ووقت الامتحانات، لأن الفشل غير مناسب والنجاح هو شيء جميل ورائع يسعد الإنسان وأهله.

•   من هُنَّ صديقاتكِ، وهل هُنَّ من المتفوقات؟
صديقاتي هُنَّ (بان منير جبرائيل، حنين حسام يعقوب، داليا زهير الياس، لينا ماهر عبدالجبار، سالي سالم أوفي، مريم وائل دنحا, ميلاني عمانوئيل يلدا) أغلبهن من المتفوقات.

•   ماذا تعني لك هاتين الكلمتين (الأم، الصديقة)؟
الأم هي كل شيء في حياتي وبدونها اشعر بفراغ كبير. الصديقة هي بمثابة الأخت وأكثر حيث أفصح لها إسراري وكذلك هي تفصح لي عن همومها وأسرارها.

•   من هم الأشخاص الذين قاموا بتكريمكِ تثميناً لجهودكِ؟
والدي دائماً يكرمني عندما انجح بتفوق وكذلك جدتي حبيبة اسطيفو نعمان. وعندما تخرجتُ من الصف الثاني المتوسط تم تكريمي من قبل مديرة المتوسطة فكتوريا فرج كرومي. وفي النصف السنة للعام الدراسي (2012- 2013) تم تكريمي من قبل مديرة الإعدادية أمل عزو بطرس، وفي نهاية السنة وبعد أن اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية قامت مديرة الإعدادية بتكريمي أنا وزميلاتي المعفوات. وأيضاً تم تكريمي من قبل مُدرسة مادة الأحياء أمل بحو. كذلك تم تكريمي أنا وزميلاتي من قبل اتحاد طلبة كردستان يوم 6 حزيران 2013 في الحفل الكبير الذي أقيم على قاعة عشتار بغديدى لتكريم جميع الطلبة المتفوقين. كذلك قام الأب يوحنا اينا بتنظيم سفرة ترفيهية لجميع الطلبة المعفوون إلى محافظة اربيل وأنا كنتُ من ضمنهم.

•   ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
هواياتي مطالعة الكتب العامة وسماع الموسيقى. ومن نشاطاتي الذهاب إلى الكنسية والمشاركة في القداس مع المؤمنين. وأحضر يومياً طقوس الشهر المريمي وشهر قلب يسوع الأقدس، ولديَّ الرغبة الكاملة للمشاركة في التعليم المسيحي كمعلمة.

•   كلمة أخيرة؟
أشكر جميع مُدرساتي في إعدادية مريم العذراء للبنات، وأتقدم بالشكر الجزيل للمديرة أمل عزو بطرس لأنها متعاونة معنا وتلزمنا بالنظام وتتابعنا وتوفر لنا كل ما نحتاجه. وأشكر مديرة متوسطة الحمدانية للبنات فكتوريا فرج كرومي وهيئتها التدريسية. وأيضاً أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لأنها تسلط الضوء على الطالبات المتفوقات. وأتقدم لك بالشكر الخاص لزيارتنا وإجرائك معي لقاءً صحفياً. ومن خلال هذا اللقاء أناشد جميع المسؤولين على الصحف الصادرة في قره قوش أن يحذوا نفس الخطى التي تخطوها جريدتكم جريدة (صوت بخديدا)، وأتمنى لكم دوام الموفقية والنجاح خدمة لبخديدا ودمتم بسلام وأمان.