الفشل و النجاح .. ادمون يوسف..


المحرر موضوع: الفشل و النجاح .. ادمون يوسف..  (زيارة 17155 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ادمون يوسف

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 71
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ادمون يوسف
الفشل و النجاح

"ان النجاح لا يتطلب عذرا .. والفشل لا يترك اي مبررات" .. نابليون هيل
الفشل عبارة لا يقولها الا الناس الذين لا يحاولون النهوض من بعد السقوط. و لو تكلمنا عن الفشل و عن الاشخاص الذين فشلو في حياتهم, سوف نرى هذه العبارة هي خطوة للنجاح. توماس اديسون عندما اخترع المصباح الكهربائي فشل مئات المرات و قالو له بانه لم يحقق حلمه,و لكن عندما نجح في الاخير قال لهم "انني لم افشل, و لكن  كل طريقة فشلت بها اكتشفت انها لا  تؤدي الى اختراع المصباح الكهربائي" لا تتأثر في ما يقوله الناس عنك و عن نجاحك.نحن نفشل و ننجح و نتعلم. قال الكاتب الاسترالي ماثيو كيلي"اؤمن بأن مستقبلنا سوف يكون اكبر من ماضينا" هناك الكثير من الناس يعيشون في الواقع و لكن واقعهم مسروق. لانهم يعيشون في كابوس الماضي كل يوم. ينسون المستقبل و يخافون من الحاضر. و يعيشون للماضي الذي مضى.هناك مثل يقول "لو كان الماضي خير لكان حاضرك الان" دع الماضي يذهب مع الماضي و عش هذه اللحضة بسعادة كما قال الكاتب الامريكي الشهير ليس براون "الماضي مضى". ما هو حلمك؟؟ ما هي اهدافك؟؟ من المهم ان يكون لنا اهداف و طموحات و احلام نعيش من اجلها. لا تخاف من ان يكون لك اهداف كثيرة و لا تحققها كلها. نحن لا نستطيع ان نحقق كل هدف و كل حلم نحلم به. لا احد يستطيع.عش اليوم بسعادة بفرح و بأمل و لا تخف من المستقبل و لا تدع الماضي يسرق بسمة الحاضر لاننا نملك قوة داخلية تجعلنا ناس اذكياء و اقوياء اكثر ما نتصور.عش كل لحضة بسعادة ولا تترك شي تندم عليه. كما قال الكاتب المصري ابراهيم الفقي "عش كل لحضة كأنها اخر لحضة في حياتك,عش بالأيمان,عش بالأمل, عش بالحب, عش بالكفاح, و قدر قيمة الحياة" و انا اقول لك حلمك هو مستقبلك و اذا مات حلمك مات مستقبلك.

عندما تشعر انك وحيد و تكون يائسأ من الحياة, تذكر الناس الذين حققوا احلامهم بجهد. تذكر كيف تكون صبورا مع كل تجربة تأتي اليك في الحياة. لا تدع الخوف يسرق طريقك الى المستقبل, بل كن قويا و لا تخف من اي شي يأتي في طريقك. في هذة الحياة هناك العديد من التجارب التي نمر بها. و كل تجربة نمر بها هي فرصة لنا لكي نصبح اقوياء و صامدين في ايماننا في انفسنا. لا تخف اذا وقعت في تجربة خوف و تجربة تقودك الى الفشل, فهدة فرصة و استفد من كل فرصة تأتيك في الحياة. قال الممثل الامريكا الشهير كريستوفر غاردنر " الناس التي لا يستطيعون ان يفعلوا شيئأ لانفسهم, سوف يقولون لك انت ايضا لا تستطيع" هذا هو كلام الناس الذي نجعله يسرق احلامنا و نتأثر به. و اذا رأيت و راجعت كيف ان كلام الناس يؤثر في حياة الناس الضعفاء, سوق تكتشف بان كلام الناس سرق منهم مستقبلهم و جعل الكثير من الناس يعيشون في الخوف من كلامهم.

"انت انسان فاشل"
عبارة نسمعها بين فترة واخرى. نسمعها دائما من اشخاص ينتقدون بعضعهم. عبارة
"انت انسان فاشل" لا تعني بالفعل انت انسان فاشل و لكن اذا تكلمنا القليل عن هذة العبارة سوف نرى انها عبارة تحفيز و شجاعة, او تعني بانك بالحقيقة ا انت انسان ناجح و هذه العبارة تحفزك اكثر.كان هناك عالم اجنبي لا يبصر جيدا الى ان يلبس نضاراته الطبية. قرر هذا العالم يوما من الايام الذهاب الى مطعم ليأكل وجبة غداء. تقدم اليه عامل من عمال المطعم و سأله اذا كان بحاجة الى شي ما. قال له العالم الاجنبي بكل احترام"امن فضلك تستطيع ان تقرأ لي قائمة الطعام " رد العامل بدون ان يعرف شيئا عن العالم الاجنبي "اسف يا سيدي فأنا انسان فاشل مثلك لا اجيد القراءة"عندما لا يعرفون الناس ما معنى هذة العبارة اسألهم عن نجاحهم في الحياة. عندما تسمع هذه العبارة موجهة لك مرة ثانية, لا تقلق فكر في العالم الاجنبي فقط. في هذه الحياة سوف يكون لنا الكثير من التجارب التي تجعلنا ان نتخلى عن احلامنا. و لكن نحن لا نيأس ابدا لاننا اقوياء و لا نعتبر عبارة "انت انسان فاشل" ذي قيمة.

تخيل نفسك و انت انسان ناجح و تحقق حلمك الذي حلمت به منذ سنين. ما هو شعورك حينها ؟ تشعر بانك قوي روحيا ايمانيا و جسديا. عندما نكون اقوياء روحيا مع انفسنا, سوف تكون حياتنا مليئة بلفرح و النور و السعادة. و عندما نكون اقوياء ايمانيا و لدينا ايمان في الله الذي يقوينا تشرق شمس الامل من جديد. كما قال الكاهن ابونا رغيد الذي اغتيل من قبل مجموعة ارهابية في مدينة الموصل في العراق "لا تقف امام غروب الشمس حزينا, فأعلم انها سوف تشرق من جديد" الشمس دائما تشرق للذين لديهم ايمان. الامل موجود للأنسان الذي يؤمن بأن مستقبله سوف يكون اعظم من ماضيه. و الان اسألك عن الراحة الجسدية. عندما تأكل وجبة غداء تجعلك تكون اكثر صحيا, ما الذي تشعر به؟ اكثر سعادة صح؟ نعم هذه هي الاشياء التي تجعلنا ان نكون ناس اقوياء و لدينا قرارات ثابتة. لان النجاح في الحياة هو اشياء صغيرة نحققها كل يوم و تقربنا منه.

اعطيك مثالا. من المستحيل ان تستيقظ غدا صباحا و انت مهندس معماري. لن يصبح هذا الشي ابدا الا ان تبدأ في الخطوات الصغيرة كل يوم لكي تصبح مهندسا معماريا. خطوات صغيرة تقربنا كثيرا من احلامنا و تجعلنا ناس اقوياء و واثقين من انفسنا. خطوات صغيرة تحررنا من الخوف من المستقبل. خطوات صغيرة تقربك من حلمك اكثر و اكثر. و ما هي هذه الخطوات الصغيرة؟ لقد بحثت في الانترنت و قرأت كتب عن ناس ناجحين اكتشفت بان كل الناس الذين نجحوا  في حياتهم, امنو في قوتهم الداخلية التي تأتي من الله.

و هذه الخطوات هي.
الخطوة الاولى هي البداية
"لا يستطيع احد العودة الى الماضي و البدء من جديد, لكن يستطيع كل واحد ان يبدأ من الان و ينهي نهاية جديدة"
أوبرا وينفري.
الان هو الوقت و ليس غدا. ابدأ الان و تحرك ولا تقل لقد فات الاوان و ليس لدي الكثير من الوقت في حياتي. نحن لا نكبر ابدا عندما نتعلم شيئا جديدا. الحياة هي عملية تعلم الاشياء الجديدة كل يوم. الحياة هي ان نكون ناس واثقين من قدراتنا الداخلية. الحياة هي ان نبدأ الان و ننسى كل شي حدث في الماضي.لا بد من ان يكون لك بداية تبدأها لتصل الى هدفك في الحياة. بداية تجعلك ان تستمر في الشي الذي تحب عمله. بدون بداية جيدة لن يكون هناك  نهاية جيدة. هذه جمله تحفيزية تجعلنا ان نبدا من الان. لان الناس الناجحين في حياتهم لا يؤجلون عمل اليوم الى الغد. لا ينتظرون الى الغد و الى الاسبوع القادم ولا حتى الشهر القادم لتتحسن الاوضاع .بالعكس, عنصر النجاح هو ان تبدا الان و تتحرك. ماهو حلمك؟ اكتبه في عقلك و ابدأ عملك و اخرج قوتك الداخية و طاقتك لكي تصبح شخصا ناجحا. الشخص الناجح في الحياة هو الذي بدأ بداية جديدة و نجح في الاخير.

اعطيك مثال عن البداية القوية.
كل عام دراسي يبدأ تقول لنفسك "هذا العام سوف انجح و سوف اصبح الافضل في الكلية" في منتصف العام الدراسي ماذا يحدث؟؟ تخسر طاقتك و قوتك الداخلية التي بدأت بها. و تنهي العمل الشاق الذي يتطلب منك ان تفعله كل يوم. ارأيت كيف كانت البداية قوية؟ و لكن ماذا حدث في الاخير؟ النهاية كانت فعلا غير متوقعة. و انت تقول لنفسك “ماذا حدث لقد كنت متشوقا و متحمسا للغاية للعام الدراسي و الان خسرت كل طاقتي و قوتي الداخيلة على تحمل الاشياء كما هي؟” كنت اعمل واجباتي الدراسية كل يوم. كنت اقرأ كتبي و اراجع امتحاناتي كل يوم. و تضل تسأل نفسك لماذا لماذا لماذا. اتعرف لماذا؟ لانك نسيت حلمك و ضننت بانك قوي بما فيه الكفاية. كنت سعيد للغاية بحيث كنت تريد ان تضحي بكل الاشياء لكي تصل الى حلمك. و لكن في منتصف الطريق توقفت و جعلت الناس تقول ماذا حدث لك, كنت في احسن حالتك؟ لا تخف من ان تقع في تجارب الحياة في منتصف الطريق. عندما نكون متحمسين في عمل شي ما, يجب ان نأخذ هذا  العمل بكل حماس و قوة الى ان ننتهي منه. و ان تعبنا, ناخذ القليل من الراحة و لكن لا نتوقف ابدا. فسر النجاح هو ان نكمل حتى ان نصل الى النهاية.الانسان الذي يخطط لمستقبله و يكون قويا حتى النهاية, ينجح في حياته و لو امطرت الدنيا حجارة. الانسان الذي يبدأ و يأخذ القرار على ان يغير حياته, ينجح في الاخير و يصل الى حلمه مهما كانت الامورعصيبة. دعني اقول لك شيئا عن العالم. العالم الذي نعيش فيه ليس قطعة شوكولاته لتقول لنفسك الحياة بسيطة لا داعي للاهتمام و التعب. بل بالعكس ان الذين يفكرون بأن الحياة بسيطة للغاية و الوصول الى الحلم من ابسط الاشياء في الحياة, يكونون اتعس الناس في العالم كله. كن قويا و عش كما انت تريد ان تعيش حياتك, و ليس كما يريد الناس. لا تفكر بما يقوله الناس عنك من اراء مختلفة, فكلام الناس مثل امواج البحر لا تستقر على شي. انت الذي سوف تصل الى اهدافك وحدك و ليس كلام الناس الذي يبعدك عن نجاحك في الحياة.

الخطوة الثانية هي الاستمرار.

"اننا نحن البشر نفكر فيما لا نملك و لا نشكر الله على ما نملك, و ننظر الى الجانب المأساوي المظلم في حياتنا و لا ننظر الى الجانب المشرق, و نتحسر على ما ينقصنا, ولا نسعد بما عندنا"
وليام جيمس
تكلمنا في الخطوة الاولى التي تجعلك من تحقيق حلمك, و هي البداية. و تكلمنا ايضا كيف نقع في منتصف الطريق و نستسلم. و لكن الاستسلام ليس حلا, لان الخطوة الاولى و هي البداية, يجب ان يأتي وراها الاستمرار. في مقالة العالم النفساني وليام جيمس, نرى باننا نملك كل الاشياء التي نحتاجها. و ما هي الاشياء التي نملكها؟ كما قال وليام في مقالته’’ الجانب المشرق.’’ ففي الجانب المشرق الشمس تشرق كل يوم نبديه في سلام مع انفسنا. و ايضا وليام  يتكلم عن الاشياء التي نملكها "ولا نسعد بما عندنا."  نحن لدينا كل شي لكي نصل الى اهدافنا في حياتنا. نحن نملك القوة التي تجعلنا ان نستمر من البداية الى بدأناها.  بعض الناس يفشلون كل يوم لانهم لا يستمرون في طريقهم للنجاح. اتريد ان تصبح طبيبا؟ ليس مستحيلا, كل ما عليك فعله هو ان تستمر في البداية التي بدأتها. كم من السنوات تحتاج لتكمل دراستك لكي تصبح طبيبا؟ اربعة سنوات؟ خمسة سنوات؟ او حتى اكثر, لا تقف في منتصف الطريق و تقول لنفسك انا تعبت. بالعكس تكلم مع نفسك بلغة ايجابية. لان كل ما تقوله لنفسك ستراه في مستقبلك. كل يوم تستقيظ في الصباح, يجعلك ان تكون اقرب الى احلامك. لنقول انك بحاجة الى خمسة سنوات لكي تصبح طبيبا, كل سنة هي 365 يوم. خمسة سنوات نجمعها نصل الى 1825 يوم. و لو بدأت من الان, سوف تكتسف بان كل يوم يجعلك ان تقترب من هدفك اكثر و اكثر. و اذا كنت قويا بما فيه الكفاية, لا عقبات ولا حتى مخاطر تبعدك عن حلمك. الاستمرار في عملك يجعلك ان تقترب من هدفك يوم بعد يوم. كما ان الجنود في الحرب يقتربون من مقر العدو يوم بعد يوم, كذالك مع حلمك انت ايضا تقترب عندما تستمر.


"ان ما يوجد امامنا و ما يوجد ورائنا هي امور صغيرة مقارنة بما يوجد بداخلنا” اوليفر وندل هولميز.
الذي لا يستمر لا ينجح ابدا. لان النجاح يتطلب استمرار و هذا الاستمرار يأتي من داخل الانسان. عندما ترجع للحياة و تكون قويا, سوف ترى شمس الامل تشرق من جديد. سوف تكون مدهشا عندما ترجع الى الحياة بقليل من القوة و الجهد. صدقني ستفتح ازهار الربيع, و تسمع اصوات العصافير. و تكون الحياة غير الحياة التي كنت تعيشها في الماضي. ارجع الان و ابدا حياتك من جديد. لا تقول اني كبرت او اني ما زلت صغيرا. الناس العضماء لا يقولون انا كبرت او انا ما زلت صغيرا. النجاح لا يتطلب عمرا, النجاح يتطلب جهدا تقدمه انت
لنفسك لكي تصبح شخصا حقيقيا و قويا في هذه الحياة. كل الناس الذين نجحو في حياتهم فشلو في البداية. الفشل هو نقطة تحول الانسان الى شخص اخر. الفشل هو الطريق الوحيد الذي يجعلنا ان نصل الى اهدافنا.

لم يدرك الكثيرون ممن فشلو في حياتهم كم كانو قريبين من إدراك النجاح حين يئسوا من الاستمرار في المحاولة" توماس إديسون . لا تقف في منتصف الطريق و تلوم الآخرين على عدم نجاحك في الحياة، بل كن قويا و لا توجد هناك ضيقة تستمر مدى الحياة. الذي تمر به انت الان لن يأتي ليبقى طوال الحياة، كما أتت المصائب سوف تدهب. كن قويا و شجاعا و لا تستسلم أبدا في منتصف الطريق. اذا أتت التجارب إليك، لا تخف بل خذ الأمور بطريقة إيجابية و فكر إيجابي لكي تتخلص من العقبات التي تحاول ان تبعدك عن حلمك.
عندما تفكر في الاستسلام و تقرر ان تبتعد عن حلمك لانك تواجه البعض من الصعوبات, فكر في اعظم رئيس في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية و هو ابراهام لينكولن.
اعطيك مثالا لأعظمرئيس في تاريخ الولايات المتحدة الذي فشل في الكثير من المحاولات عندما كان يريد ان يصبح رئيسا منتخبا من قبل الشعب الامريكي للولايات المتحدة الامريكية.
 هل تعرف قصة نجاح ابراهام لينكولن؟
1831 فشل لينكولن في مجال الاعمال
1835 رحلت خطيبتة عن عالم الاحياء
1836 يواجه لينكولن انهيارا عصبيا
1843 خاض لينكولن انتخابات الكونجرس و كان مصيره الفشل
1848 يدخل سباق الانتخابات مرة اخرى و يلقى نفس المصير
1855 خاض انتخابات مجلس الشيوخ و لم يختلف مصيره عن سابق تاريخه, فقد خسر السباق ايضا
1856 خاض انتخابات نائب الرئيس, و فشل ايضا
1859 خاض انتخابات مجلس الشيوخ مرة اخرة و لقى الهزيمة في طريقه
1860 انتخب لينكون رئيسا للولايات المتحدة الامريكية!! ارأيت كم عدد من المرات فشل هذا الرئيس العظيم الى ان وصل الى هدفه؟ عزيمته و اصراره على التقدم و الاستمرار جعل منه شخصا عظيما للولايات المتحدة الامريكية.

الخطوة الثالثة هي التحمل.
"يبذل الكثير من الناس الكثير من الوقت والجهد في تفادي المشاكل، بدلا من أن يحاولوا حلها"-هنري فورد .كما تحدثنا في الخطوات الاولى و الثانية عن كيفية ان نبدأ في بداية قوية و ننهي نهاية قوية ايضا. و تكلمنا عن الاستمرار و الان نحن في الخطوة الثالثة التي هي التحمل. العديد من الاشخاص يحاولون ارضاء الناس و ليس ارضاء انفسهم. لا يتحملون الصعوبات التي تأتي لانهم يخافون من كلام الناس. اذا قال لك والدك "ابني اريدك ان تصبح طبيبا" و انت حلمك اني تصبح مهندسا. ماذا سوف تفعل؟ اسوف ترضى والدك و تصبح طبيبا و تبتعد عن هدفك؟ بالطبع لا. سوف تتحمل هذا الشي و تمضي قدما نحو هدفك. كل مشكلة و لها حل. اذا لا نستطيع ان نحل المشكلة, فاعلم باننا نحن المشكلة. التحمل يعني ان نحل مشاكلنا مع انفسنا لكي نتحمل انفسنا و نسامح انفسنا و نمضي قدما نحوا اهدافنا في الحياة. في كتابتي لهذه المقالة التحفيزية واجهت تجربه جعلتني ان ابتعد عن نشري لأول مقالة اكتبها في حياتي. يوم من الايام عدت الى البيت من العمل. و قلت لنفسي "لن يبقى الكثير في مقالتي و سوف انشرها في الانترنت لكي اصل الى قلوب الناس و اشجعهم على المضي قدما نحوا اهدافهم" اتيت الى البيت و جلست في غرفتي. القيت النظر على جهازي  الكمبيوتر الخاص  و رأيت شيئا غريبا فيه. اتعلم ماذا رأيت؟ المقالة التي كتبتها كانت ممسوحة لان احدا من افراد عائلتي حاول ان يقوم بأصلاح الكمبيوتر من كل الفايروسات التي فيه و شطبت كل الوثائق و الصور و المقالات التي حفضتها في ملفاتي!! ماذا حدث في ذالك الوقت لا اعلم. فكرت بانني من المستحيل ان اعيد في كتابة المقالة مرة ثانية لأنني نسيت ماذا كتبت في المقالة. و لكن ايماني بالله و بنفسي جعلني ان اتحمل المشكلة  و اعالجها. كتبت المقالة من جديد و بكلمات مختلفة و جعلت من نفسي انسانا اقوى و صبورا اكثر لانني تحملت الامور كما هي و اخذتها بطريقة ايجابية.اذا اخذنا الاشياء بطريقة ايجابية سوف نكون أناس مثقفين و واقعيين اكثر. كل شخص في هذه الحياة لديه تجارب. تجاربنا في الحياة تكثر كل ما نكبر في اعمارنا. كن شجاعا و قويا و تحمل الاشياء كما هي الى ان ترى لها حل. لا تستسلم من اول تجربة تأتي في حياتك لان هناك العديد من التجارب. في العديد من التجارب اعني الكثير من الفرص سوف تأتي في حياة كل انسان لكي يصبح اقوى و ايضا صبورا اكثر. الناس الناجحين لديهم رغبات في النجاح اكثر مما لديهم رغبات في الفشل. الناس الناجحين في حياتهم يستغلون الوقت و الفرص التي تأتي اليهم  لكي يصبحون اكثر نجاحا و شجاعتة. لا يوجد هناك شخص بذل قصارى جهده و فشل في الاخير. و اذا فشل فأعلم انه استسلم للتجارب التي واجهته في حياته. و قلنا قبل قليل ان التجارب ليست  معناه الفشل و لكن فرص لكي نتعلم. الفشل يا صديقي العزيز كما قال البرت اينشتاين ذات مرة " ان تفعل الشي نفسه مرارا و تكرارا و تتوقع نتائج مختلفة."


الخطوة الرابعة و الاخيرة و هي النجاح.


"إن الاتجاه الذي يبدأ مع التعلم سوف يكون من شأنه أن يحدد حياة المرء في المستقبل"
افلاطون
تكملنا في خطوات الاولى و الثانية و الثالثة. البداية, الاستمرار, و التحمل. ها نحن الان نصل الى نقطة النجاح. في هذه الجمله الذي كتبها الفيلسوف اليوناني افلاطون و هو من اعظم فلاسفة العالم نرى بانه يتكلم عن الاتجاه الذي يبدأ  به الانسان و هذا الاتجاه يحدد مستقبله. نحن بدأنا بداية جيدة. و قمنا في الاستمرار. و تحملنا الامور كما هي. و وصلنا الى النجاح. لا بد من ان تنجح في الحياة اذا كنت انسانا قويا. لا بد ان تصل الى حلمك اذا كنت انسانا شجاعا لا يخشى الخوف و المغامرات الصعبة. هناك مثل في الللغة الانجيليزية يقول. “ I am a risk taker”   اي بالعربية"انالا اخشى المغامرات". لا تخف من اي مغامرة تقوم بها في الحياة. عندما تذهب الى مكان ما ويوجد هناك نهر للسباحة, لا تسأل اصدقائك "هل الماء بادر" لماذا لا تقم بنفسك انت و تجرب الماء؟ لا تخف اذا كان الماء باردا و حارا, اقفز في الماء فورا و لا تخف منه ابدا. لانك اذا قفزت في الماء بدون ان تسأل احدا, سوف تحقق حلمك و تصل الى اهدافك بدون ان تسأل احدا. و سوف تقوم بهدا الشي وحدك انت و ليس معك احدا.
حلمك هو مستقبلك, اذا مات حلمك مات مستقبلك.
اشكركم على قرائتكم للمقالة، الغرض من هذه المقالة ليس لأنني احب ان اكون مشهورا, بل احب ان اساعد نفسي و اساعدكم على الوصول الى اهدافكم و المضي قدما نحوا تحقيق احلامكم.





غير متصل عمار كرم

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 4
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الفشل و النجاح .. ادمون يوسف..
« رد #1 في: 15:27 14/06/2014 »
مشكور على المعلومات القيمة وأحب أن اثري الموضوع بهذه المشاركة

يأتي النجاح عندما يتظافر الناس فيما بينهم , بينما الفشل غالبا ما يأتي عندما تكون وحيدا. - ديباك شوبرا
النجاح يأتي عندما نتمدد لمواجهة تحديات الحياة , أما الفشل فيأتي عندما نتقلص من تلك التحديات. - جون سي ماكسويل
لا يمكنك أن تخشى من الفشل , لانه الطريق الوحيد الذي يوصلك الى النجاح. - ليبرون جيمز
يجب عليك ان تتقبل الفشل وتعترف به حتى تنتقل الى النجاح. - ليبرون جيمز
إذا أراد الإنسان النجاح وسعى إلى الفشل فسيحصل على ما سعى إليه. - فلورنس سكوفيل شين
النجاح يعتمد على التحضير فبدون التحضير سيكون الفشل مؤكدا. - كونفوشيوس
طور النجاح من الفشل. الإحباط والفشل هما من أضمن مرتكزات تحقيق النجاح. - ديل كارنيجي
لكي تنجح .. تصميمك على النجاح يجب ان يكون اكبر من خوفك من الفشل. - بيل كوسبي

المصدر
http://hekams.com/


غير متصل ادمون يوسف

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 71
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الفشل و النجاح .. ادمون يوسف..
« رد #2 في: 23:18 14/06/2014 »
اشكرك اخي عمار على المقولات الجميلة من الناس الذين نجحوا في حياتهم و حققوا اهدافهم مهما ضاقت بهم الدنيا.
نحن نستطيع ان نتعلم الكثير من الناس الذي سبقونا الى الحياة الجديدة. نتعلم من اعمالهم, اقوالهم, طريقة حياتهم و كيف حققوا احلامهم.
تحياتي: ادمون يوسف/ امريكا



غير متصل نـور

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39378
  • الجنس: ذكر
  • عــــرااااقــــي غـــيـــــوووررررر
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الفشل و النجاح .. ادمون يوسف..
« رد #3 في: 06:29 02/01/2016 »
شكـرا على النقلــ ...