بوادر لحل ازمة البانزين في برطلي


المحرر موضوع: بوادر لحل ازمة البانزين في برطلي  (زيارة 13973 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ماهر سعيد متي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 568
  • الجنس: ذكر
  • المشاور القانوني ماهر سعيد متي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بوادر لحل ازمة البانزين في برطلي

تزامنا مع تشكيل مجلس محافظة نينوى وانتخاب المحافظ ، ونوابه وفي الوقت الذي اعلنت فيه حكومة اقليم كردستان تسعير البانزين بمبلغ خمسمائة دينار وتحسين نوعيته وتوفيره في جميع محطات الوقود والالتزام بالتسعيرة الاهلية منها والحكومية وحرية التزود بالوقود لجميع انواع السيارات بمختلف الارقام  ظهرت بوادر لحل مشكلة البانزين في المنطقة والمناطق المحيطة حيث حلت الازمة خلال يومان فقط ونزل سعره في الاسواق المحلية وانخفض الطلب عليه وقلت تجارته ، فالمواطن بدلا من ان يلجا الى مليء خزان الوقود بسعر 900 دينار للتر الواحد ( البانزين العادي ) بات متوفرا ومنذ تاريخ 25/8/2013 وبسعر خمسمائة دينار في جميع محطات التعبئة في اقليم كردستال والذي لا يبعد سوى عدة كليومترات عنا ..
وهذا الامر سينعكس ايجابا على مسألة تهريب مادة البانزين والمشتقات النفطية .. فصاحب المحطة الذي يستلم حصته يقوم ببيعه في محطة التعبئة دون ان يلجأ الى بيعه في الأسواق المحلية
كانت الاحصاءات الرسمية في محافظة نينوى تشير الى حصول حريقين يوميا بسبب اضطرار المواطن الى خزن الوقود في الدور وخطورة الامر نظرا لسرعة اشتعاله وسوء تخزينه .اضافة الى الوقت والجهد المهدور في عملية الانتظار في طوابير التزود بالوقود وما يسبب في هدر بالمال العام اجمالا والضغوط النفسية الكبيرة التي يعاني منها المواطن في حاجة باب ضرورية ومن اهم حاجات الحياة تطمينا .
هذه دعوة الى حل الازمة من جذورها عن طريق توسيع وتشغيل مصفى القيارة وكذلك انشاء مصفى حديث وبطاقة انتاجية عالية في المحافظة
نتمنى ان تستمر هذه الخطوة الايجابية وان تحذو محافظة نينوى حذوها فالمواطن قد عانى الأمرين خاصة وان جميع مرافق الحياة متوقفة على النقل ورافده المحروقات .. وعلى المدى القريب البعيد من المتوقع ان ينعكس الأمر ايجابا على اسعار بعض المواد بأختلاف انواعها كالفواكه والخضراوات واسعار المواد الأنشائية ... وسوى ذلك

المشاور القانوني ماهر سعيد متي