لقاء مع الطالبة المتفوقة رغد فارس برجو


المحرر موضوع: لقاء مع الطالبة المتفوقة رغد فارس برجو  (زيارة 4175 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فراس حيصا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 119
    • مشاهدة الملف الشخصي
لقاء مع الطالبة المتفوقة رغد فارس برجو

 الأولى في إعدادية مريم العذراء للبنات


لقاء أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في مجلة نواطير العدد (3-4) حزيران- تموز 2013

رغد فارس سعيد سليمان برجو، من مواليد 23 حزيران 1995 في الموصل. تخرجتْ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2012- 2013). التقيناها وأجرينا معها هذا اللقاء:

•   هيئة تحرير مجلة (نواطير) تهنئكِ وتقدم لك أزكى التهاني والتبريكات لمناسبة حصولك على المرتبة الأولى في إعدادية مريم العذراء للبنات.
شكراً جزيلاً لكم ولأسرة تحرير مجلة (نواطير) على التهنئة وشكراً لاهتمامكم بالطلبة المتفوقين.

•   كم هو المعدل الذي حصلتِ عليه. وما ترتيبك على مستوى مدارس قره قوش. وهل كنت تتوقعين هذه المرتبة؟
حصلتُ على معدل (98.33%)، وبهذا المعدل جئتُ بالمرتبة الثالثة على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي. لم أتوقع هذه المرتبة وإنما كنتُ أتوقع مرتبة أكثر تقدماً ومعدل أعلى.

•   بعد حصولك على معدل (98.33%). ما الكلية التي ترغبين الدراسة فيها. ولماذا؟
أرغب بالدراسة في كلية الطب العام لأنها مهنة إنسانية وسامية، ومن خلالها استطيع خدمة وطني لأنني سأجد نفسي في المكان المناسب.

•   متى بدا مشوارك بالتفوق؟
بدأ مشواري بالتفوق من الصف الأول الابتدائي حيثُ زرعتُ التفوق في كياني وأخذ ينمو و يزدهر شيئاً فشيئاً حتى أبصرتُ فرح الحصول على المعدل الذي يؤهلني للدراسة في كلية الطب.

•   كيف كان برنامجك التحضيري كل يوم. وهل كنتِ تفضلين السهر أم النهوض مبكراً؟
كان لي برنامج دراسي منظم حيث كنتُ أحرصُ على متابعة وتحضير الواجبات اليومية وعدم تراكمها. كنتُ أفضل النهوض مبكراً.

•    ما تطلعاتك للمستقبل. وهل لديك الرغبة في أكمال دراستك خارج القطر؟
أتطلع إلى أن أكون طبيبة ناجحة في المستقبل وأن أحصل على شهادة البورد في طب السونار. نعم لدي الرغبة في إكمال دراستي خارج القطر.


•   مقولة أو حكمة تعجبكِ وتقومين بتطبيقها دائماً في حياتكِ؟
التعلم في الصغر كالنقش على الحجر.

•   ما رأيكِ بمجلة (نواطير) وهي تسلط الضوء على الطلبة المتفوقين في مدارس قره قوش؟
مبادرة جميلة وخلاقة تنمي روح الاجتهاد والمثابرة والمنافسة للحصول على مراتب متقدمة وتزرع الزهو والنجاح في قلوب ومشاعر الطلبة وذويهم.

•   من خلال هذا اللقاء لمن تقدمي كلمة شكر وتقدير؟
أشكر ربنا يسوع المسيح وأمنا مريم العذراء وجميع القديسين وخاصة القديسة ريتا شفيعة الأمور المستحيلة وأشكر كل من ساهم في تحقيق هدفي من عائلتي وإدارة مدرستي الحبيبة (إعدادية مريم العذراء للبنات) وهيئتها التدريسية الأكفاء وأخيراً أشكر أسرة تحرير مجلة (نواطير) وكادرها المحترم.