المحرر موضوع: رسالة مفتوحة إلى الرفيق نينوس بتيو  (زيارة 3743 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سامي إسحق

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رسالة مفتوحة إلى الرفيق نينوس بتيو

سامي إسحق

تحية طيبة.. وبعد:
طالعت مقالتكم الثانية التي جاءت عطفا على الاولى (اقتراح ودعوة) حيث حملت المقالة الثانية عنوان (خطوة مشوهة على طريق تطبيق اقتراحي/ دعوتي) وجاءت عقب تطورات معينة شهدتها الفترة ما بعد المقالة الاولى. وقد احزنني كثيرا ما تضمنته هذه الثانية من تقييم للوضع الذي تمر به الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا)، حيث كنتُ والكثير من الرفاق وجماهير زوعا ننتظر تحركا منك لمساعدة الرفاق في الهيئات المختلفة للحركة من الذين بذلوا جهودا في الفترة الاخيرة من اجل لم الشمل وحلحلة الامور، إلا انه وعلى العكس من ذلك اصبحت طرفا سلبيا في المعادلة وهذا ما يؤسف له حقا.

الرفيق نينوس بتيو العزيز: لقد التزمتَ الصمت خلال السنوات الاخيرة دون ان تكتب شيئا عن قضايا شعبنا الكبيرة وواقعه الذي لا يسر احدا، سواء كان ذلك حول موضوع التجاوزات على الاراضي الذي اضحى اليوم في بعض المناطق احتلال الارض لا مجرد التجاوز عليها، ثم التغيير الديموغرافي الذي حصل قبل وبعد عام 1991 في الكثير من مناطق شعبنا التاريخية، وكذلك عدم تطبيق قرارات المحاكم واللجان الزراعية في ما يخص بعض أراضي شعبنا في مناطق اخرى.. بل بالعكس حيث تعرض ابناء هذه المناطق الى اهانات واعتداءات، وما حصل في قرية جمي ربتكي مؤخرا خير دليل على ذلك.. وكذلك محاولة وتغيير ديموغرافية عنكاوا بشتى الاساليب. ثم ما يخص موضوع الشراكة الحقيقية في كل مفاصل الحياة من تمثيل اداري في مؤسسات الدولة وهيئاتها المختلفة سواء في الاقليم أو عموم العراق، ناهيك عن الموضوع الأساسي التي يعتبر من استراتيجيات العمل القومي لزوعا وهو وحدة شعبنا.. والدور الريادي الذي من المفترض ان يؤديه زوعا في لملمة شعبنا المشتت.
حيث قمت بترك كل هذه القضايا وغيرها جانبا، وكأن الامور في أفضل حال وعلى احسن ما يرام، وشغلت نفسك بالشأن الداخلي لزوعا وباصطفاف واضح في موقفك الذي لا يصب في معالجة الوضع الذي آلت اليه الحركة وخاصة ان الموضوع لم يبقى مقتصرا على خلاف بين عدة رفاق قياديين سواء كانوا سابقين او حاليين. لكن الامر اخذ منحى آخر حيث ان هناك كوادر وجماهير وقوائم انتخابية، لكنك بمقالتك وموقفك الاخير أصريت على تأييد قائمة على حساب اخرى، ومداهنة رفاق على حساب رفاق آخرين.

رفيقي العزيز: كان بإمكانك وبكل بساطة ان تساهم وبايجابية في حلحلة هذا الموضوع بمجرد اعلانك لجماهير زوعا ان القائمتين (الرافدين وابناء النهرين) هما قوائم زوعا، وتدعو جماهير شعبنا الى المشاركة الواسعة في الانتخابات والتصويت لمن يرونهم مناسبا من مرشحي القائمتين وخاصة انك على دراية تامة باخلاص وكفاءة ونزاهة اعضاء قائمة ابناء النهرين الذين تهجمت عليهم دون مبرر، وكان بعضهم في البرلمان وقد عرفوا بمواقفهم الجريئة في طرح قضايا شعبنا، وبعدها تعاهد جماهير زوعا على العمل من اجل معالجة هذا الواقع بعد الانتخابات مباشرة.
وهنا رفيقي العزيز يتبين ان جدوى مقالتك هذه هي بمثابة القاء اللوم على بعض الرفاق الذين قاطعوك بعد المؤتمر السادس لزوعا عام 2010، بسبب تراجعك عن موقفك ووعودك لهم (وانا منهم) في عملية تغيير السكرتير العام.
واسمح لي هنا ان اقولها لك بأسف: بأنك لم تكن مصيبا في ما كتبت ولقد جانبت الحقيقة حيث كلنا يعلم بأنك كنت في كل تفاصيل عملية تغيير السكرتير وكيف تم الاتفاق على ذلك قبل المؤتمر.
وفي محور آخر: يؤسفني جدا انك سلكت أسلوبا خطيرا في اتهام الرفاق بتلقي الدعم من اعداء شعبنا في الوقت الذي تعرفهم جيدا وتعرف مواقفهم من مجمل قضايا شعبنا، فجاء سلوكك هذا فقط لتدعم قائمة على حساب اخرى، بينما حتى لو لم تكن راغبا في اتخاذ موقف الحياد فإنه كان يمكنك دعم قائمة بذاتها بطرق ووسائل اخرى طبيعية. وهنا اود تذكيرك، وانت اعلم مني بذلك، بأن الوضع المتردي الذي كان تنظيمنا يعيشه خلال السنوات الاخيرة فيما يخص قضايا شعبنا.. كان الافضل والأنسب بالنسبة للاعداء الذين تقصدهم، ولم يكونوا بحاجة الى ان يدفعوا بآخرين ليقوموا بدور العمالة.
إن من المؤلم ان تضحي برفاق دربك بهذه السهولة وتحاول تسقيطهم، في الوقت الذي هم رصيد ثر يمكن لزوعا توظيفه في أي لحظة وخاصة في الاوقات الصعبة كما عُرف عنهم، وهذا واضح للكثير من أبناء زوعا.
أما كلامك بشأن بحثهم عن المكانة القومية والاجتماعية فإن لديهم منها الكثير في اوساط شعبنا ومنذ زمن بعيد وبما يغنيهم عن أي محاولة جديدة لتحقيق هذه المكانة.
وبخصوص موضوع المواقع والكراسي فمن الغريب جدا انك يا رفيقي العزيز لا تعرف لحد الان من الذي يبحث عن المواقع والكراسي.
ومن الجدير بالذكر ان حالة بعض الرفاق في عدم اقدامهم على العمل والتفاعل مع المواقع القيادية في بعض المراحل والفترات في مسيرة زوعا كانت موجودة منذ بداية التسعينات مع اختلاف الاسماء والاسباب والفترات الزمنية حتى عندما كنتَ سكرتيرا لزوعا، لكنك لم تبادر بمثل هذه المبادرة الاخيرة.
وفي الختام.. فإنك بهذه الكلمات التي اطلقتها تعرقل جهود نخبة كبيرة من ابناء زوعا الذين يحاولون جاهدين لملمة الشمل والتخلص من هذا الوضع المؤلم.. مع التقدير.



غير متصل ابو نيسان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 557
    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال ربما يطرح نفسه ما الذي دعا السيد نينوس بتيو الى كتابة المقالة الثانية والتي تحت عنوان (خطوة مشوهة على طريق تطبيق اقتراحي) قد اكون مخطأ او مصيبة في الاجابه - يبدو ان السيد نينوس بتيو قد وجد نفسه محرجا بعد دخول قائمة ابناء النهرين دائرة المنافسة على المقاعد المخصصة لشعبنا واعْتَقَدَ انها بطريقة او اخرى قد استجابوا لدعوته مما يضعه هذا في دائرة الاتهام لانشقاق زوعا وبالتالي محاسبته من قبل قيادة زوعا ان كانت قادرة على محاسبته وان السييد نينوس بتيو لم يكن ليتوقع ولو 1 % ان دعوته سوف تستجاب وان كانت على غير الطريقة التي دعا اليها  ولهذا اراد ان يسبق الاحداث قبل ان تصبح دعوته كاملة وغير مشوهة وتنصل من دعوتــــــه ويتهم قائمة ابناء النهرين بالعمالة والبحث عن المناصب. والله من وراء القصد

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 ما هي الاهداف والحقوق التي كانوا يخططون وينوون تحقيقها لشعبنا أثناء شغلهم لتلك المواقع ممثلين عن زوعا , ولكن زوعا منعهم من تحقيقها ؟
سؤال من رابي نينوس بتيو الى السادة اعضاء زوعا السابقين ونتمنى ان نحافظ على اهداف ومبادئ زوعا وتحل كل الاشكالات ويبقى ( خا زوعا )

غير متصل NabeelDamman

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 228
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ايها الاخوة المتحاورون في موضوع الحركة الديمقراطية الاشورية، التي لها تاريخ في النضال من اجل مصالح شعبنا خاصة والعراقي عامة، منذ انطلاقتها بشجاعة نادرة من قمم الجبال الشماء في ثمانينات القرن الماضي. ارجوكم اعطوا الوقت لها واتركوها تحل مشاكلها وهي تستطيع حلها، فاللبوة الجريحة قادرة ان تداوي جراحها، وتنطلق من جديد بعزم ماضٍ وامل لا يخبوا.
نبيل يونس دمان 

غير متصل Onell

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 13
    • مشاهدة الملف الشخصي
تساقط الاقنعة حتمية تاريخية

ابناء امتيي واخوتي في الوطن الاعزاء

ان ما يحدث ويكتب  لا يسر احدا سوى اعداء الامة او المصطفين معهم بقصد او بدون  فكلاهما سيان.
انى لست بصدد دعم طرف على حساب اسقاط الاخر باسطري البسيطة هذه ولكني ارى ومن خلال اطلاعي على مسيرة احزاب وحركات سياسية اخرى ان  كانت لابناء شعبنا وطنية وحتى اجنبية منها. ان ما يجري في زوعا من الاتهامات وانشقاق ماهو الا حالة طبيعية في طريق تطوير وبلورة وانضاج مسيرة وفكر زوعا لينطلق من جديد لتحقيق الافضل لامتنا في الوطن ومنطقة شرق الاوسط المحترقة, ان كان بالقيادته الحالية او بالقيادته مستقبلية المنتخبة وبديمقراطية من خلال الموتمر كمحطة المفصلية وشرعية.

ويبدو لي ان الاخطاء حالة بديهة في كل انواع العمل والحكمة والتاريخ يعلمنا بان الشعوب المتحضرة والمتطورة هي الشعوب التي تقبل وبتواضع الاستفادة من تجارب الشعوب التي سبقتها.
(ومن مبادئ ايماننا المسيحي  تعلمنا ان التواضع  والتستر هو راس الحكمة)

قد تتساقط  في كل مرحلة تاريخية اقنعة  وتكشف  الحقائق المخفية لكثير من الاقنعة وتظهر اسماء جديدة وتزول ايضا ولكن الاهم هو الحفاظ على الفكر والعقيدة والاهداف المنشودة لان الاسماء تزول والمسيرة تستمر. وعلى قدر فهمي وادراكي لتاريخ الشعوب المتحررة ارى ان اي مساس او طعن ايديولوجي والدعوة الى انشقاق وتفتيت الاصوات او تشهير وهدر حياة  ودماء ابناء امتنا علنا امام العدو المتغطرس او الصدبق الحرباء مهما اختلفنا يصب ويؤسفني ان اقول مع اعتزازي بالتاريخ النضالي الطويل  لبعض منكم يصب في خانة الخيانة العظمى . وان الامة والتاريخ سيسجلها عليكم بسطور سوداء .

اما ادعاء اللوبي والتكتلات الداخلية في الحزب الواحد فهو حالة بديهية وطبيعية في اغلب احزاب العالم والحكمة والحنكة لمن يستطيع كسب اصوات الاغلبية. وقواعد لعبة الديمقراطية  بعد اعلان النتائج ان يقوم الخاسر  بتهنئة الفائز  ويتمنى له التوفيق ويعرض عليه كل المساعدة المتاحة له ولمصطفين معه لانجاح العمل في المرحلة القادمة.

اماالتكتل ليصبح حجرة عثرة لافشال العمل الجميع لكونه لم يفوز بانتخابات او لم يحصل على منصب المطلوب  ولايقبل بالتضحية وتحمل اية مسؤولية والبقاء في العاصمة قلب الصراع فهذا موقف مناقض تماما لتاريخ النضالي الطويل  لبعض منكم،

ترى مالذي استجد؟ الجواب باعتقادي هذا شيئ  طبيعي فالانسان بطبيعته قادر على التغيير وفق متطلبات المرحلة الزمنية او المنفعة الشخصية وهو سيان لجميع. حيث الفائز بالتصويت يستمد الشرعية من نتائج الانتخابات وهذه طبيعة بشرية لايمكن تغيرها وفي اغلب الاحيان يفوز بمرحلة ثانية وينهي دوراته ولايستطيع تحقيق برنامجه الانتخابي او الاهداف المنشودة
ان كان تلكئا او عدم توافق المنشود مع متطلبات المرحلة ادارة البلاد. وخير دليل قيادة الاحزاب العراقية من حولكم فمن منهم طبق ولو 1% من برنامجهم او تنحى من موقعه ان كان دكتاتورية او متتطلبات المرحلة الحالية، فنحن جزء من الكل

ترى لماذا لاتوجهون سهامكم على الاخرين وخاصة من تدعون زيفا بالضغوط لمعاداتهم. وابسط الامثلة هو دعوة الاخ بالماضي القريب  لقوات عدوهم اللذوذ لسحق وقتل قيادي اخيه الاخر والان متحالفون بجبهة واحدة خدمة لمصلحة امتهم ويتمادون باقصائ شعبنا وتفتيتنا الى احزاب صغيرة وهزيلة لتحجيم دور الحركة واستئثار بالقوة واغتصاب القرى  والاستمرار بالتغيير الديمغرافي.
ترى لماذا لم تدلو بدلوتكم حينها واعلنتم انشقاقكم بالتعارض مع سياسة قيادة الحركة حينها عندما كنت في موقع القيادة. فمن يسكت عن الحق شيطان اخرس
ام ان مصالحكم الشخصية حينها كانت ستتضرر. ترى اين كانت مبادئكم حينها؟

فقط اود التذكير حتى قادة دول عظمى وهم على قمة هرم الحكم والقرار يجدون انفسهم احيانا عاجزين عن تحقيق المفروض تحقيقه حسب القيم والمبادئ التي انتخبوا على اساسها.
ولكننا لا نرى في العالم المتحضر دعوات انشقاق او هدر دماء فلا نجدهم يصورونها نهاية العالم بل يطلقون تمنيات بكل محبة بالقول اتمنى الموفقية لمن ياتي من بعدي ليكمل المسيرة وبنجاح.

اما الخاسررو وهم الاقلية فما عليهم سوى العمل الدؤب بتجاه اقناع الناخب لمرحلت القادمة ببرنامجه وتوجهاته الانتخابية
 لكسب المزيد من الاصوات والفوز بجدارة ،
 فالسياسة تعرف بانها فن تحقيق ممكن. ومن حيث المبدئ من يفشل بجمع اصوات الاغلبية خلال دورتين انتخابيتن متتاليتين  يجب ان يتحلى بروح الرياضية والديمقراطية ويعيد النظر ببرنامجه ومن يتكتل معه ولربما هو صادق بنهجه ولكن المشكلة تكمن بمن حوله بدلا من ان يبداء بالهدم والانشقاق.

وختاما اني ارى ان ما يجري الان ليس بوليد الساعة فاحداث متسارعة  في المنطقة وخاصة تحالفات مع وضد الملف السوري الملتهب.  قد يتوهم البعض وبوعود وردية  بان تطورات الملف السوري ستؤدي الى تغير خارطة المنطقة وتبيح الفرصة لتقسيمات جديدة في خارطة المنطقة مما سيمنحهم مكاسب شخصية بادعاء تحقيق مصلحة وحقوف امتنا وشعبنا ووطننا.

 وعليه اجد ان المشكلة لاتكمن في ايديولوجية وعقيدة زوعا، بل بالاشخاص ومصالحهم الشخصية البتة، وعامة كل من يتصور والكلام موجه خاصة لاعداء امتنا ومن يصطف معهم بقصد او بدون ان مسيرة شهداء وشموعة الحركة مستمرة لن تنطفئ .
واذا شاء القدر  وجرت انتخابات الاقليم بديمقراطية وتحلت بابسط مبادى  النزاهة فاني على يقين بان ابناء شعبنا من الغيارى سيصوتون وبقوة لقائمة الرافدين 126 ستفوز وبقوة اكثر من سابقتها وسيفشل المراهنون والمصطفون والمنشقون وحيث طريق السقوط ولاعودة.
والمعروف ان العدو بعد تحقيق اهدافه او زوال المسببات لم ولن يثق بمن يقبل ان يبيع نفسه وامته بثلاثين درهم من الفضة؟ 
فمن يبيع نفسه مرة مستعد لبيع دائما.
 
وشكرا لرحابت صدركم

غير متصل david ankawa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 317
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
I hope Zawaa will remain one and all the problems will be solved , so they can serve omtan Ashoraytah better and better, one of the main reason of fall of Zawaa is when the party conspired on Assyrian Church of the East by some of their own members and leaders and when they put their hands on the hands of Assyrians enemy

غير متصل RoseMary

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 15
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تسأل من المتحاورين
اود التنويه الى كلمات اصبحت مبهمة في قاموس الحاضر ولا تعني لنا شيئاً يستعملها سياسيونا للنيل من خصومهم واظهار انفسهم كالملائكة بين ابناء الامة المغلوبة على امرها , وقد استعملها مؤخراً السيد نينوس بثيو ضد خصومه من ابناء النهرين متهماً ايامهم بالتعامل مع اعداء زوعا او الأستفادة المادية من اعداء زوعا مستقبلاً ,فكلمة اعداء زوعا لم يعد لها معنى في واقعنا المزري واصبحت كلمة رنانة تدخل الاذان للذين يشاهدون من خلالها , ولتوضيح كلمة اعداء زوعا علينا العودة الى بداية التسعينات حيث  كان الحزب الوطني الأشوري من الد اعداء زوعا والذي كان يقوده الاخوة الأب عمانوئيل بيتو ونمرود بيتو كونهما كانا من بقايا حزب البعث الآثوري الذي اسسه السيد وليم شاول وهو من البعثيين المخضرمين ومؤسس حزب البعث الآثوري وبعد صراع طويل ومرير بين زوعا وحزب البعث الآثوري وبعد سقوط النظام لم تظهر اي وثيقة تدين الاخوين عمانوئيل بيتو ونمرود بيتو في حين ظهرت الوثائق التي تدين السيد يونادم كنا وشقيقه يوخنا وصهره نينوس بثيو ( كوركيس رشو ) والاغرب بعد هذا العداء اقترب العدوين اللدودين وتصاهرا بين ابن يونادم كنا وابنة نوئيل بيتو شقيق نمرود بيتو والاب عمانوئيل بيتو وقضيا شهر العسل مؤخراً في باريس , فهذه صورة لمن كنا نسميهم حتى وقت قريب بأعداء زوعا , ويبدو أن الاعداء قد تحولوا فجأة الى اقرب الاصدقاء كما تم التحالف مع جميع الاحزاب بضمنها المجلس الشعبي , وبالتأكيد فأن اعداء زوعا هم اعداء الامة واعداء شعبنا , ولكن لا تزال كلمة اعداء زوعا تستعمل كما اسلفا في اسقاط الخصوم  فانني اوجه سؤالي الى كل من يستعمل هذه الكلمة أن يوضح لنا من هم اعداء زوعا الحقيقيين ويذكرهم بالأسم لاننا لم نعد نعرفهم فان كان القصد الأكراد أو بالأصح الحزب الديمقراطي الكردستاني فان السيد نينوس بثيو يستلم شهرياً راتباً  تقاعديا قدره ثلاثة ملايين دينار من هؤلاء الاعداء وكذلك تستلم زوجته رومي راتب تقاعدي شهري  قدره 580 الف دينار شهريا وكما استلم منهم  قطعة ارض مساحتها 600 متر مربع في عينكاوا كونه سكرتير سابق لزوعا كما استلمت زوجته رومي قطعة ارض اخرى من هؤلاء الاعداء تبلغ مساحتها 400 متر مربع باسم اتحاد النساء الآشوري استثناءاً من قوانين الاقليم التي تنص على احقية احد الزوجين باستلام قطعة الارض , كما يستلم زوعا 150 الف دولار شهرياً باعتباره احد الاحزاب الكردستانية المجازة رسمياً ,  والحزب الاخر المرشح أن يكون من اعداء زوعا فهو حزب الدعوة الذي يتراسه المالكي ولكن الحمدلله فالوزير سركون صليوا قد طمأن التنظيم من هذه الناحية بقولة أن حزب الدعوة الاسلامي هو المنقذ الوحيد لقضيتنا وهو افضل الاصدقاء لنا , فحقيقة الامر لم نعد نعرف من هو العدو لزوعا راجين من الذين يذكرون اعداء زوعا توضيح الصورة لنا وذكر اسم العدو المستتر لئلا نصادقه ونعد له العدة لمحاربته والقضاء عليه نهائياً .وتقلبوا احتراماتنا ايها القراء الكرام .

غير متصل Mike Aghasi

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
    • مشاهدة الملف الشخصي
RoseMary ما هو علاقة ما طرحتيه بموضوع  رسالة مفتوحة إلى الرفيق نينوس بتيو ويبدو انكي باكية على الكعكة وقد اتهمتي الكل بانهم كانوا بعثيين ف99% من العراقين كانوا بعثيين ومن ظمنهم لربما انتي فليس داعي ان تتهمي الاخرين بعمالتهم بالبعث وانتي كنتي ماشاءالله مستقلة

غير متصل Ninwaia08

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 97
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي مايك من الواضح ان روز ماري وحده من اثنتين
اما هي تهرف بما لاتعرف ،، او انها كردية المنبت بارتية الهوى وفي الحالتين نفس النتيجة .. التخريب

غير متصل RoseMary

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 15
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

صدق القول المصري القائل ( اللي اختشو ماتوا ) فتهمة البارتي جاهزة لمن لا يسائركم اهوائكم في دعم سكرتيركم السابق واللاحق فما جئت به ليس بجديد فكل رفاق زوعا على علم بهذه المعلومات وسكرتيركم الحالي الجالس في حضن البارتي من يوم انتمائه الى اتحاد طلبة كردستان وهو طالب في كلية الهندسة بالسليمانية والتحاقه بصفوف الجيب العميل ( مصطلح النظام السابق ) عام 1974 , كما أن موضوع التقاعد وتوزيع الاراضي على مقربيه فاحت ريحتها الكريهة في ابعاد المستحقين من مناضلي زوعا وانصاره واستبدالهم بالمقربين من قرية كوري كفانا وان كانوا من البارتيين او البعثيين أو من المنتمين الى الاجهزة الأمنية كالمدعو ايشو مشدو من كركوك   المعروف بعلاقته وتقاريره المستمرة لاجهزة الامن والمخابرات للنظام السابق  ضد ابناء شعبنا الناشطين في المجال القومي ولكن قرابته من يونادم كنا كونه ابن عم زوجته ناني كان تزكية كافية ليحتل مكان المناضلين في زوعا , فلم يبقى فرداً في كورى كفانا سواء كان في العراق او خارجها الا وحصل على التقاعد وقطع الاراضي وهذا ما جعل الكثيريين ينفرون من زوعا واكبر مثال كانت قرية باكيرى التي رفضت استقبال وفد زوعا ( كنا وسركون لازار ومن لف حولهم ) قائلة لهم لا نريد أن نرى وجه احدهم , في حين كان زوعا في اية انتخابات تحصل على اصوات القرية جميعها اي نسبة 100% وفي قرية كورى كفانا لا يحصل زوعا على نسبة 30% من الاصوات ، ولكن أهالي قرية باكيرى لم يحصلوا على اية امتيازات فالحقيقة بانت مثل الشمس الساطعة فسكرتيركم كنا لا يعمل إلا لبعض ابواقه وجميع مقربيه ولا يعمل لشعبه ولمن يستحقون وانتم ايها البائسين لا نشم فيكم غير رائحة الثوم الكريهة رائحة سيدكم كنا فتهمكم تعود اليكم وانتم المبتلين بها وتريدون الصاقها بغيركم فتحية لكل الشرفاء من ابناء شعبنا ولتسقط الاقنعة عن الدجالين والخونة .

غير متصل Mike Aghasi

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
    • مشاهدة الملف الشخصي
 RoseMary  بالنسبة لي انا لست من حركة زوعا ولا انتمي لاي حزب ولكن الحقيقة يجب ان تقال وانتي لم تغيري نظرتكي باتجاه الاشخاص فلازلتي تتهميين الاخرين وهذا معناه على انكي باكية على الكعكة البرلمانية او من ينوب عنكم حتى لو اصبحتي داخل البرلمان فان اقرب اللذين سيكونون لهم مركز اقاربكي من الدرجة الاولى فلا داعي بان تصبحي ديمقراطية او وطنية كافي عاد .مرشحين ابناء النهرين اقرباءهم من الدرجة الاولى يعيشون في الخارج زين شلون راح يقفون ضد الهجرة اول شئ خلي اهلهم يرجعون للعراق وبعدين يدافعون عن شعبنا المسيحي وانتي مبينة كلشي ما تعرفين  RoseMary حسن كجة كجة حسن لمن تريدين نقد فلا تدخلي بشؤؤن الاخرين و ( اللي اختشو ماتوا )