يا درةَ الدُرَرِ


المحرر موضوع: يا درةَ الدُرَرِ  (زيارة 3505 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نعيم كمو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 590
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يا درةَ الدُرَرِ
« في: 22:58 08/09/2013 »
يا درةَ الدُرَرِأنتِ عن الماسِ بديلُ

عشقتُ فيكِ روحَكِ
وكانت ليَ الدليلْ
كم يروقُ ليَ كلامكِ
 وبهِ روحي تنتشي
فتشتُ المعاجمَ باحثاً
لمْ أجدْ لهُ مثيلُ
تعودُ روحي من مثواها
 كلما قرأتُ لكِ
ويبدأ الشغفُ مضرجاً
 والقلب لكِ يميل
أيتُها الفرسُ الأصيلةُ
 إجمحي وانتِ ثورةٌ
وانا لكِ صاهلاً
على حصاني الأصيلُ
وعلى وقعِ
ضرباتِ حوافرهِ المدببةُ
يطيبُ ليَ لقياكِ
 أسابقُ الريحَ صهيلُ
سأشقُ عنانَ السماء
باحثاً عنكِ الفلكَ
ولا يثنيني عن حبكِ
مهما الدربُ طويلُ
يا فاتحةَ شهيتي
 تغدو الكلماتُ سهلةً
ومنْ ثغركِ الباسمِ
 أرتشفُ وينتهي العويلُ
يا ساكنةَ الشطآن ِ
كوني على شاطئي
ترجلتُ صهوةَ حصاني
 وقاربي لكِ خليلُ
يابنةَ العربِ والمكارمِ
جِئْتُكِ مستضافاً
 نلتقي وانا الضيفُ
 تقبلي وحملي كفيلُ
اسوقُ اليكِ سؤالي
 الذي أرقني دوماً
أحاول إبعادي عنكِ
 وأرى الأمرَ مُستحلُ
كنتُ أعلمُ انكِ في مخدعٍ
 سجينة الرأي
آثرتُ محاولاً القربَ منكِ
 شعرتُ انني ثقيلُ
ليسَ باليدِ حيلةٌ
 لأنأى بنفسي عنكِ
جربتُ مراتٍ محاولاً
أن أكونَ لكِ خليلُ
حوصِرْتُ مُنفردٌ
 منْ جميعِ جوانبي مأسوراً
والأمرُ عسيرٌ
والبعدُ عنكِ دربهُ طويلُ
سأحملُ قلبي
 ينبضُ شوقاً اليكِ
وأسرحُ بين القفارِ
 وأنا كالعبدِ ذليلُ
يا سيدةً قنصتْ
 مهجتي وعصرتْ فؤادي
أترددُ وأعودُ
 لأفكاري ما أصعبَ الرحيلُ
سيدتي يا منْ رافقتني
 مشوارَ كتابتي
سأرحلُ عنكِ مجبراً
حينها سيبدأ العويلُ
ستتذكرينَ يوماً
 كنا فيه نكتبُ الهوى
سأكسرُ يراعي
 ويجفُ مِدادي المُسيلُ
وسأكتبُ نعوةً
على أوراقي المبعثرةِ
وأسدلُ الستارَ
على قِصتِنا ويُغلقُ الخميلُ
أيُرْضيكِ قتلُ الحبِ
 ونمشي في جنازتهِ
نتركُ هوانا يتيماً
ثكلاً وكلانا قاتلا القتيلُ

نعيم كمو    أبو نضال