لقاء مع الطالبة المتفوقة صلاة سمير


المحرر موضوع: لقاء مع الطالبة المتفوقة صلاة سمير  (زيارة 4817 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فراس حيصا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 119
    • مشاهدة الملف الشخصي
لقاء مع الطالبة المتفوقة صلاة سمير

الثانية في إعدادية سارة للبنات

أجرى اللقاء: فراس حيصا

نشر اللقاء في مجلة نواطير العدد (3-4) حزيران- تموز 2013

•   هيئة تحرير مجلة (نواطير) تهنئكِ وتقدم لك أزكى التهاني والتبريكات لمناسبة حصولك على المرتبة الثانية في إعدادية سارة للبنات.
شكراً جزيلاً لكم لزيارتكم لنا ولجهودكم المبذولة في إجراء اللقاءات الصحفية مع الطلبة المتفوقين في مدارس بخديدا. وإن شاء الله ستبقى مستمرة في نهجها ومن تألق إلى تألق والرب يوفقكم في عملكم الصحفي.

•   بعد التهنئة، نود أن نتعرف عليكِ عن قرب فمن هي صلاة سمير؟
صلاة سمير خضر اسحق نعمت، من مواليد 29 نيسان 1995 في بخديدا. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية سارة للبنات للعام الدراسي (2012- 2013) وحصلتُ على معدل (98.33%) وجئتُ بالمرتبة الثانية في الإعدادية والثالثة على مستوى مدارس قره قوش. هواياتي الرسم ومطالعة الكتب العامة وخاصة القصص.

•   صلاة هو اسمكِ، من اختاره لكِ، ولماذا صلاة بالذات؟
والدي هو الذي اختارهُ لي، لأن له معانٍ كثيرة منها الاتكال على الله، كوني البكر ولكي يبارك الرب عائلتنا.

•   ما وظيفة والدكِ ووالدتكِ. وما هو دورهما في تميزك؟
والدي طبيب أسنان ووالدتي ربة بيت. دائماً يشجعاني ويوفران لي كل ما أحتاجه. والدي يساعدني في توضيح أي موضوع أجد فيها صعوبة.

•   كيف كان شعورك عندما علمتِ أنك الثانية في إعدادية سارة للبنات. وهل أنتِ راضية على المعدل الذي حصلتِ عليه؟
فرحتُ كثيراً وشكرت الرب. نعم أنا راضية على المعدل الذي حصلتُ عليه، لكن كنتُ أتمنى درجة أكثر في مادة الفيزياء، لأن الدرجة التي حصلتُ عليها لا تعتبر استحقاقي الحقيقي لأنني كنتُ متأكدة من إجابتي.

•   كم هو المعدل الذي حصلتِِ عليه في امتحانات نصف السنة وفي السعي السنوي؟
في نصف السنة حصلتُ على معدل (94.81%). أما في السعي السنوي فقد حصلتُ على معدل (94.9%).

•   ما أصعب المواد الدراسية برأيكِ، وكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادة الرياضيات؟
جميع المواد سهلة بالنسبة لي. حصلتُ على درجة (99%) في مادة الرياضيات.

•   ما المدارس التي درستِ فيها. وهل هناك مدرسة تركت بصمة عليكِ في دراستكِ والتي تعتبريها المدرسة المثالية؟
في طفولتي دخلتُ روضة قره قوش الأولى، والابتدائية في مدرسة المعلم للبنات ثم درستُ المتوسطة في متوسطة الرافدين للبنات، وفي الصفين الأول والثاني المتوسط اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية وحصلتُ على معدل (97.54%) في الصف الأول، وحصلتُ على معدل (96.38%) في الصف الثاني المتوسط. أما في الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (94.57%) وجئتُ بالمرتبة الأولى في المتوسطة. ثم كملتُ دراستي في إعدادية سارة للبنات، وفي الصفين الرابع والخامس العلمي اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية حيثُ حصلتُ على معدل (94.5%) في الصف الرابع العلمي، وعلى معدل (94.1%) في الصف الخامس العلمي. أعتبر مدرسة المعلم للبنات المدرسة المثالية لأنها زرعت في نفسي بذرة التفوق. أشكر مدير المدرسة وكادرها التعليمي وأتمنى لهم الصحة والسلامة.

•   بعد حصولك على هذا المعدل ( 98.33%). ما الكلية التي ترغبين الدراسة فيها. ولماذا؟
أتمنى الدراسة في كلية الطب العام، لأنني أقتدي بوالدي كونه طبيب أسنان وعم والدي شعيا اسحق نعمت الذي كان من أوائل الأطباء في قره قوش. ولأن الطب مهنة إنسانية تخدم المجتمع. والمجموعة الطبية كانت رغبتي منذ دراستي في الصف الأول المتوسط، في حينها تمنيتُ أن أحصل عندما أتخرج من الصف السادس العلمي على معدل يؤهلني للقبول في كلية الطب.

•   هل لك أن تتحدثي القراء عن شقيقك وشقيقاتك؟
أختي مادلين طالبة نجحتْ إلى الصف السادس العلمي وهي بنفس مستواي العلمي وقد اكتسبتْ حق الإعفاء من الامتحانات النهائية باستثناء مادة الرياضيات لأن معدلها كان (88%). أختي ندى نجحتْ إلى الصف الثالث المتوسط حيث في الصفين الأول والثاني المتوسط أعفيتْ من الامتحانات النهائية. أخي سرمد تلميذ نجح إلى الصف الأول المتوسط وجاء بالمرتبة الثانية في مدرسته بحصوله على معدل (88%). أختي زينة نجحتْ إلى الصف السادس الابتدائي.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (صلاة، إعدادية سارة للبنات، الصمت، الخيال)؟
-   صلاة: الصداقة والصلة مع الله.
-   إعدادية سارة للبنات: مدرسة أتمنى لها التقدم.
-   الصمت: التأمل والاستماع إلى الآخر.
-   الخيال: ميزة الإنسان.

•   ما أفضل نتيجة حصلت عليها خلال مشوارك الدراسي؟
أفضل نتيجة هي حصولي على معدل (98.33%) في الصف السادس العلمي. وفي الصف الخامس العلمي حصلتُ على معدل (94.1%)، وهو أقل معدل أحصل عليه في مشواري الدراسي.

•   هل حظيت بتكريم تثميناً لجهودك؟
نعم, فبعد تخرجي من الصف السادس العلمي قاما والديَّ بشراء هدية لي بالمناسبة وكذلك حصلتُ على هدية من قبل أخوة يسوع الفادي الذين يدعون الله ويصلون من أجلنا، وتشجيعهم لنا باستمرار لمواصلة دراستنا بتفوق وتميز، فضلاً عن خدماتهم الجليلة للمنطقة (الأب رائد جبو والأب ياسر عطاالله والراهب وسام كرو) حيث يقومون بزيارتنا دائماً للتفقد عن أحوالنا وأحوال العائلات الأخرى في المنطقة. كما حصلتُ على هدية من الخوراسقف لويس قصاب. وزيارتكم لنا وإجرائكم معي هذا اللقاء هو تكريم لنا. كذلك تلقيتُ هدايا من الأب مايكل الكاتب ومن ابنة عمي الأخت الراهبة نازك نجيب نعمت. كما حظيتُ بتكريم من قبل مركز طلبة وشباب بغديدا يوم 31 آب 2013 واتحاد طلبة كوردستان يوم 4 أيلول 2013.


•   ما هي نصيحتكِ للطلبة المتأخرين دراسياً؟
أنصحهم بما يلي: الثقة بالنفس والتحضير اليومي والطموح لتحقيق التفوق لخدمة بلدتنا وعدم اليأس. وكل إنسان قادر على تحقيق التفوق إذا أراد.

•   هل تجدين أن وضع البلد يساعد الطلبة على التفوق؟
ظروف البلد لا تساعد الطلبة على التفوق وللأسباب التالية أولاً: المدارس تعاني من نقص في الخدمات الأساسية (الماء والكهرباء وموظفي الخدمة وتردي مستوى النظافة فضلاً عن البنية التحتية. وثانياً: مستوى التعليم بقي كما هو أي انه ليس بالمستوى الطموح. ونقص في الأجهزة الحديثة منها أجهزة الإيضاح والمختبرات العلمية لمادتي الكيمياء والفيزياء).

•   ما الخطة التي اعتمدتِ عليها في دراستكِ. والنتيجة التي حصلتِ عليها هل كانت متوقعة. وهل تفضلين السهر أم النهوض مبكراً؟
أقوم بتحضير واجباتي اليومية وانتبه إلى شرح المُدرسة. نعم كانت متوقعة لكن كنتُ أتوقع معدل أكثر. أنام يومياً حوالي (8) ساعات وأنا أرفض السهر وكذلك النهوض مبكراً.

•   من هُنَّ زميلاتك في الإعدادية ومن هُنَّ صديقاتك؟
زميلاتي هُنَّ: (الحان ميخائيل، ومسرى سمعان). أما صديقاتي فهُنَّ: مارلين أبلحد، ارلين وسالي عبدالله (بنات خالتي)، كاترين زهير، شهد نمرود، مريم الياس، مينا عامر، ماريا ماجد, هدير طلال, رفل زهير, اليدا ادريس).

•   متى بدأ مشواركِ بالتفوق. وما معنى التفوق في نظركِ. وما تطلعاتكِ للمستقبل. وهل لديك الرغبة في إكمال دراستك خارج القطر؟
بدأ مشواري بالتفوق عندما كنتُ في الروضة ومعنى التفوق هو حصول الإنسان على شيء يطمح إليه والعمل بتواصل من أجل طموحه. أتمنى أن أكون طبيبة ناجحة إن شاء الله. نعم لديَّ الرغبة لكن إذا توفرت لي الفرصة وحسب الظروف.

•   عادة ما تشكل مادة اللغة العربية عائقاً للطلبة فكم هي الدرجة التي حصلتِ عليها في مادة اللغة العربية بالامتحان الوزاري؟
أبسط مادة بالنسبة لي لأن مُدرس المادة يهتم بنا ويشجعنا دائماً. حصلتُ على درجة (100%).

•   من المواقف التي صادفتك خلال دراستكِ في الصف السادس الإعدادي؟
موقف ايجابي عشته مع زميلاتي في الإعدادية عندما قامت الطالبات بتنظيم مظاهرة لكون بناية مدرستنا تحتاج إلى ترميم وتنظيف ووسائل تعليمية وغيرها.

•   أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققت هي حصولي على معدل يؤهلني للدراسة في كلية الطب العام. أما الأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن يعم الأمن والسلام ربوع عراقنا العظيم للعيش بكل حرية وطمأنينة.

•   ما رأيكِ بالهجرة؟
الهجرة هي نوع من المرض الذي أصاب الشعب العراقي وخاصة المسيحيين. وفي الهجرة الضياع والتشتت والانقراض فضلاً عن هجرة أصحاب عقول هذا البلد الذين عاشوا وترعرعوا وتعلموا فيه، وبعد ذلك نجدهم هاجروا البلد وسافروا إلى بلاد الغربة فهناك يمارس كل واحد منهم مهنته.

•   ما رأيكِ بمجلة (نواطير) وهي تسلط الضوء على الطالبات المتفوقات في مدارس قره قوش؟
شكراً لك ولهيئة تحرير مجلة نواطير لأنكم تقدمون خدمة مجانية للطلبة المتفوقين تفيد بقية الطلبة للاحتذاء بهؤلاء المتفوقين. أتمنى لكم الموفقية والنجاح والاستمرارية في نهجكم.

•   كلمة أخيرة؟
الشكر لله ودوام الأمن والسلام لبلدنا العراق والازدهار والتقدم لبلدتنا بخديدا وإن شاء الله تحقيق الأماني لجميع الطلبة.