لقاء مع الطالبة المتفوقة ساندرا فارس الأولى في إعدادية مريم العذراء للبنات:


المحرر موضوع: لقاء مع الطالبة المتفوقة ساندرا فارس الأولى في إعدادية مريم العذراء للبنات:  (زيارة 3823 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فراس حيصا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 119
    • مشاهدة الملف الشخصي
لقاء مع الطالبة المتفوقة ساندرا فارس الأولى في إعدادية مريم العذراء للبنات:

منذ صغري تمنيتُ أن أدخل كلية الصيدلة ووضعتُ هذا الهدف أمامي، نمتْ هذه الرغبة في كياني خاصة بعد أن دخلتْ ابنة عمي (نتالي) إلى كلية الصيدلة حيث كانت تشجعني كثيراً. والآن وبعد أن حصلتُ على معدل يؤهلني للقبول في كلية الطب العام من الممكن أن أغير رأيي.

أجرى اللقاء: فراس حيصا

نشر اللقاء في مجلة نواطير العدد (3-4) حزيران- تموز 2013

ساندرا فتاة ذكية، طموحة، صبورة، طيبة القلب وحنونة. منذ صغرها أرادتْ أن تتعلم كل شيء. تقول والدتها (غادة سالم بحو ككي): ابنتي ساندرا سريعة البديهية منذ صغرها. أنا ووالدها كنا نراقبها دائماً وهي تحاول القيام بكل شيء يجذب نظرها وتردد كل كلمة تسمعها وكانت تتكلم كثيراً على العكس في صباها. التقيناها فدار بيننا هذا اللقاء:-

•   بدايةً، نود أن نتعرف عليكِ عن قرب فمن هي ساندرا فارس؟
ساندرا فارس حبيب طوبيا عبا، من مواليد 12 كانون الأول 1995 في قره قوش. تخرجتُ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للعام الدراسي (2012- 2013) وحصلتُ على معدل (98.33%) وجئتُ بالمرتبة الأولى في الإعدادية والثالثة على مستوى مدارس قره قوش. لديَّ شقيق واحد (اندرو) أصغر مني وهو متفوق في دروسه، تخرج من الصف الثالث المتوسط وحصل على معدل (86%). أتمنى له التفوق في الصف السادس الإعدادي.

•   ما وظيفة والدكِ ووالدتكِ. وما هو دورهما في تميزك؟
والدي كاسب ووالدتي معلمة في روضة قره قوش الثانية للأطفال. لهما الدور الأكبر في نجاحي وتفوقي لأنهما يشجعاني ويلبيان لي جميع احتياجاتي.


•   كيف كان شعورك عندما علمتِ أنك الأولى في إلاعدادية. وهل أنتِ راضية على المعدل الذي حصلتِ عليه؟
شعرتُ بفرح غامر، حيث أن شعوري لم يوصف بالكلمات إلى درجة أنني بكيتُ من شدة الفرح. نعم أنا راضية على النتيجة والحمد لله.

•   المعدل الذي حققتهِ هل كان ما كنتِ تتوقعينه. وكم هو المعدل الذي حصلتِ عليه في امتحانات نصف السنة؟
كلا، لأنني توقعتُ معدلاً أكثر وفقاً لإجاباتي وتوقعتُ أن أكون من العشرة الأوائل على القطر. وكانت درجاتي ممتازة طيلة أيام السنة الدراسية. حصلتُ على معدل (95%) في امتحانات نصف السنة.

•   بعد حصولك على معدل ( 98.33%). ما الكلية التي ترغبين الدراسة فيها. ولماذا؟
منذ صغري تمنيتُ أن أدخل كلية الصيدلة ووضعتُ هذا الهدف أمامي. نمتْ هذه الرغبة في كياني خاصة بعد أن دخلتْ ابنة عمي (نتالي) إلى كلية الصيدلة حيث كانت تشجعني كثيراً. والآن وبعد أن حصلتُ على معدل يؤهلني للقبول في كلية الطب العام من الممكن أن أغير رأيي.

•   ما الخطة التي اعتمدتِ عليها في دراستكِ؟
خطتي هي الاعتماد على الله والاتكال عليه دائماً. وثقتي العالية بنفسي. والخطة التي اعتمدتُ عليها اتسمتْ بالتخطيط وتقسيم الوقت. حيث أنني درستُ بمعدل (4-6) ساعات يومياً وفي الفترة الأخيرة بمعدل (7-9) ساعات.

•   منزلكم بقرب إعدادية سارة للبنات. منذ متى وأنتِ تدرسين في إعدادية مريم العذراء، ولماذا اخترت الدراسة فيها. وما هو رأيكِ بإدارتها وهيئتها التدريسية ؟
درستُ في إعدادية مريم العذراء من الصف الرابع الإعدادي. اخترتُ الدراسة فيها لكي يتوافق دوامي مع دوام شقيقي كون والدتي موظفة. لم أواجه صعوبة عند الذهاب إلى المدرسة كونها بعيدة لأنني كنتُ اذهب بصحبة خالتي (الست ذكرى سالم ككي) زوجة عمي فهي مُدرسة مادة اللغة الانكليزية في إعدادية مريم العذراء للبنات. الإدارة وهيئتها التدريسية متميزة جداً حيث أن المديرة والمُدرسات كنَّ يتعاملنَّ معنا بكل حب وحنان. كذلك إدارة إعدادية سارة للبنات وهيئتها التدريسية متميزة والدليل على ذلك حصول صديقاتي على معدلات ممتازة.


•   ما المدارس التي درستِ فيها. وما المستويات التي حصلتِ عليها. وهل هناك مدرسة تركت في داخلكِ أثراً كبيراً وجعلتكِ تثابرين وتجتهدين لنيل أفضل النتائج؟
في طفولتي دخلتُ روضة قره قوش الثانية للأطفال (والدتي معلمة فيها). ودرستُ الابتدائية في مدرسة قره قوش المختلطة فقط في الصف الأول الابتدائي ثم انتقلتُ إلى مدرسة الطاهرة للبنات/ الوجبة الثانية وأكملتُ دراستي الابتدائية فيها وعندما تخرجتُ من الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (99%)، وأحرزتُ المرتبة الأولى في المدرسة. ثم درستُ في متوسطة قره قوش للبنات وفي الصفين الأول والثاني المتوسط اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية بمعدل يتجاوز (97%). وفي الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (96%) وأحرزتُ المرتبة الأولى في مدرستي والأولى على مستوى مدارس قره قوش. وكانت إعدادية مريم العذراء للبنات أخر محطة في المشوار ففي الصفين الرابع والخامس العلمي اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية بامتياز، وفي الصف السادس العلمي حصلتُ على معدل (98.33%) وأحرزتُ المرتبة الأولى في الإعدادية والثالثة على مستوى مدارس قره قوش. نعم فمدرسة الطاهرة الابتدائية للبنات تركتْ فيَّ أثراً كبيراً وزرعتْ في داخلي رغبة التفوق وأن أكون دائماً من الأوائل.


•   ما أفضل نتيجة حصلتِ عليه خلال مشواركِ الدراسي؟
النتيجة التي أفرحتني كثيراً هي نتيجة الصف السادس العلمي علماً أنها ليست أفضل نتيجة حصلتُ عليها في مشواري الدراسي. والنتيجة التي أحزنتني هي نتيجة الصف الرابع الابتدائي حيث حصلتُ على المرتبة الثانية.

•   من هم الأشخاص الذين يشجعونكِ دائماً لمواصلة دراستكِ بتفوق وتميز؟
عائلتي وأهلي وأقاربي وجيراني وأصدقائي وكل من حولي كانوا يشجعونني باستمرار لمواصلة تفوقي بامتياز.

•   من هُنَّ زميلاتك في الإعدادية وهل هُنَّ من المتفوقات؟
زميلاتي هُنَّ: ( ريتا يوسف، ماري طلال، سالي عادل، مارينا وعد، فيان، رند، ريتا، لبنى، رغد، سارة، ساندرا، ديانا). جميعهن من المتفوقات وكانت تربطني علاقة طيبة معهن.


•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (العائلة، الدموع، الخيال، الصمت، الذكريات)؟

-   العائلة: هي أسمى معاني الحب والحنان.
-   الدموع: ليستْ مجرد قطرات بل كلمات، ومشاعر عجز اللسان عن نطقها فأسقطتها العين لتعبر عنها، وهو تعبير عما نشعر به عند الفرح أو الحزن.
-   الخيال: حياة أخرى، خفية تعيشها لوحدك، وهو عالم تبنيه بنفسك دون مساعدة الآخرين، هو التصور لشيء غير موجود وهو أول خطوات الإبداع.
-   الصمت: هو العلم الأصعب من علم الكلام، وهو في الغالب أفضل إجابة لبعض الأسئلة.
-   الذكريات: صوت الأمس وصدى اليوم، هي مشاهد محفورة في الذاكرة لا تنمحي أبداً حتى لو نسيتها لابد أن يأتي يوماً وأتذكرها وأعيشها.


•   أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
الأمنية التي تحققتْ هي حصولي على معدل (98.33%). والأمنية التي أتمنى أن تتحقق هي أن يحل الأمن والسلام في بلدنا وأن ننال حقوقنا كاملة.

•   ما الحكمة والآية التي تؤمنين بهما؟
لديّ حكمتان الأولى: (طريق الألف ميل يبدأ بخطوة واحدة)، والثانية: (اعمل بصمتْ ودع عملك يتكلم). أما الآية التي أؤمن بها فهي: (الرب نوري وخلاصي، فممن أخاف).

•   ما هي اهتماماتكِ ونشاطاتكِ التي تمارسيها فضلاً عن متابعتك للدراسة؟
الترتيل وخدمة الكنيسة كوني عضوة في جوق أصدقاء يسوع، وأهتم كثيراً بمطالعة الكتب العامة والطبخ والاطلاع على أخر الاختراعات والاكتشافات والإبداع في الأشغال اليدوية فضلاً عن الأعمال المنزلية. حالياً أتعلم فن الخياطة.


•   كلمة أخيرة لقراء مجلة نواطير؟
يسرني أن أختتم اللقاء بكلمة شكر أقدمها للرب يسوع وأمنا مريم العذراء. وأشكر عائلتي لتوفيرها لي كافة المستلزمات الدراسية والأجواء المناسبة. وأشكر كل من ساهم في تعليمي وتشجيعي. وأقدم شكري وتقديري لإدارة إعدادية مريم العذراء للبنات وكادرها التدريسي. كما أشكر إدارة متوسطة قره قوش للبنات وكادرها التدريسي، كذلك أشكر إدارة مدرسة الطاهرة الابتدائية وكادرها التعليمي وأشكر بصورة خاصة الست يازي حنوش معلمة الصف الأول الابتدائي التي علمتني أن أخط الحرف ورسخت فيَّ الأساس العلمي. وأشكر أيضاً الآباء الكهنة في خورنة قره قوش لتشجيعهم لنا. وأخيراً أتقدم بالشكر الجزيل لأسرة تحرير مجلة (نواطير) لإجرائكم معي هذا اللقاء، وشكراً لمركز طلبة وشباب بغديدا واتحاد طلبة كوردستان اللذين قاما بتكريم الطلبة المتفوقين. مع تمنياتنا لكم بالموفقية والنجاح. ودمتم بألف خير.