المحرر موضوع: رسالة مفتوحة الى الاخوة في زوعا2  (زيارة 5263 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الخوري عمانوئيل يوخنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 386
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رسالة مفتوحة الى الاخوة في زوعا2
ملاحظات:
1- الرسالة ادناه لا تمثل بالضرورة راي اية جهة كنسية او مؤسسة انتمي اليها. بل تمثل رايي كابن هذا الشعب ومن حقي ابداء الراي بمختلف الامور التي ارى انها تستحق ذلك. ارجو عدم تحميل المقال ما لا يتحمله من مواقف كنسية او مؤسساتية.. مع ترحيبي وتقديري لكل الاراء التي ترد اتفاقا او اختلافا او تطويرا..
2- تريثت في نشر الرسالة كي لا تتزامن مع الحملة الانتخابية الاخيرة، ولكني استعجلت نشرها قبل اعلان النتائج كي لا تفسر ايضا على انها مبنية على هذه النتائج. فالرسالة لا ترتبط باي موقف انتخابي هنا او هناك.

المدخل:
اسميت المقالة بالرسالة لانها موجهة الى جهة محددة، وان كان موضوعها يخص الشان العام.
ووصفتها بالمفتوحة لاني انشرها في مواقع الانترنت، وتحديدا موقع (عنكاوة) الموقر.
ووصفت الذين اوجه الرسالة اليهم بـ(الاخوة) لانهم فعلا كذلك. كيف لا وهم اخوتي في الانتماء الانساني والديني والقومي والوطني، بل وكان لي علاقات صداقة وعمل قومي مؤسساتي مع الكثير منهم. في كل كتاباتي ونشاطاتي التزمت المحبة مع الجميع وبخاصة ابناء شعبي، ومن خصوصيات محبتي لمن هم في موقع القرار اني اعطي رايي في نشاطهم صريحا مجردا من اي تملق او مواربة، ودعمت ارائي بالنقاش الموضوعي والوثائق والحجج والبراهين. ولانني التزمت اقصى صراحة فان البعض اعتبروا (الاقصى) بانه (الاقسى). شخصيا من اشد المعجبين واكثر الملتزمين حكمة اباءنا الموروثة عندما قالوا: (ܚܒ݂ܪܘܟ݂ ܡܒܟܹܐ ܠܘܟ݂ ܘܣܢܝܢܘܟ݂ ܡܓܚܟܠܘܟ݂) اي: (صديقك يبكيك وخصمك يضحكك).
وسميت الاخوة الموجهة اليهم الرسالة بـ(الزوعا2) لانهم:
1- مجموعة يجمعها راي سياسي.
2- ليسوا منتظمين الى اليوم بحزب سياسي يحمل اسما معينا لمخاطبتهم به.
3- ليسوا فقط قائمة انتخابية بل يعلنون ان الانتخابات الحالية مجرد محطة وان عملهم مستمر قبلها وبعدها.
4- لانهم يصرون انهم ملتزمون اسم الحركة ونهجها. وبوجود الزوعا1 الذي يديره بالامس واليوم وغدا السيد يوناذم كنا فانه بالنتيجة وللتمييز بينهم وبين زوعا1 اسميتهم زوعا2 .
فاليهم اتوجه بهذه الرسالة داعيا في مستهلها الرب ان يمنحنا جميعا بركاته ويحفظكم ويحفظنا بنعمته اللامتناهية.

وبعد،
اتابع كما يتابع العديدون، خروجكم الفردي والجماعي من الحركة الديمقراطية الاشورية. واذا كانت الظاهرة ليست بالجديدة على الحركة وعموم التنظيمات السياسية، فان هناك من العوامل ما يجعلها مثيرة للاهتمام، واهم عاملين برايي هما الشكل والتوقيت:
1- فمن حيث الشكل فانكم في هذه الموجة اخترتم عدم الخروج بصمت بل باعلان الخروج واسبابه، وهذا ومن حيث المبدأ تستحقون عليه التقدير لانكم احترمتم شعبنا الذي من حقه معرفة خلفيات ودوافع الخروج من مستويات قيادية في اي من تنظيماته. بخلاف الموجات السابقة من الخروج حيث لم تنشر علنا اسباب خروجهم وبقيت محصورة ضمن حلقات ضيقة. وبعضهم سرب نسخا منها والبعض الاخر لم يفعل.
ولكن من حيث المضمون، بمعنى اسباب الخروج، فاني ارى فارقا لصالح الموجات السابقة بالمقارنة مع الموجة الحالية وهذا سناتي اليه في سياق المقال.
وفي الشكل ايضا فان الخروج الحالي يتميز بانكم ملتزمون العمل مع بعض كمجموعة سياسية وبالتالي ملتزمون الاستمرار بالعمل القومي المنظم الذي نتمناه ايجابيا. بينما الموجة الاولى لم يجمعها بعد خروجها اطار للعمل المشترك فكل منهم وبحسب رؤيته اختار خياره فمنهم من استمر في العمل القومي بجهد فردي ومنهم من انتظم في مؤسسات وتنظيمات متفرقة ومنهم من اعتزل العمل السياسي. وهم جميعا موضع احترامنا وتقديرنا.
2- ان التوقيت جاء متزامنا، وفي بعضه مترابطا، مع محطات واستحقاقات تنظيمية داخلية بالزوعا (المؤتمر مثلا) وقومية (اليات العمل المشترك) ووطنية (انتخابات برلمان الاقليم والبرلمان الاتحادي قريبا والاستحقاقات المترتبة عليهما والمتوازية معهما من دستور وتشريعات وغيرها) واقليمية (الحراك في ما يسمى الدول العربية، وتحديدا سوريا ومشاركة وتفاعل شعبنا فيه ومعه).
ربما (اقول ربما) لم تكن حاضرة هذه التزامنات (بعضها او جميعها) لدى البعض او كل الزوعا2 عندما قررتم الخروج، ولكن بالتاكيد فان هذا الخروج بما انتجه من نقاشات ومواقف داخل شعبنا ومؤسساته ستؤثر وتتاثر بصيغة او باخرى بهذه الاستحقاقات والمحطات، وقد شهدنا بدايتها في انتخابات برلمان الاقليم.

من حيث المبدأ ومن قراءة حركة التاريخ فان الانقسامات وسجالاتها مسالة طبيعية في كل حين ومكان، بل هي من سنن الحياة. وعندما تكون بسبب اختلاف الرؤى فانها تشكل في نهاية المطاف اضافة نوعية.
ولكن بمراجعة المعلن الصريح او المفهوم من المعلن من اسباب خروجكم فانه، واسمحوا لي القول بصراحة المحبة، خليط بين المواقف الشخصية وتجاوز القيادة للسياقات التنظيمية الداخلية. ولا يوجد، على الاقل لحد الان، خروج على خلفية اختلاف الرؤية والمواقف بشان القضية القومية لشعبنا واستحقاقاتها والتزاماتها وغيرها مما هو صالح الشان العام. (باستثناء ما ورد في استقالة السيد سالم كاكو وسناتي عليها لاحقا).
وهذا بخلاف ما تميز به معظم الخارجين من الحركة في الفترات السابقة. سنكتفي على سبيل المثال لا الحصر باقتباس بعض فقرات من استقالات قياديين سابقين فيها من التي تم نشرها وباتت ملكا للراي العام.
فعلى سبيل المثال يورد السيد شمشون خوبيار عضو اللجنة المركزية للحركة في حينها بين اسباب استقالته عام 1996 ما يلي:
(- ممارسة فكر الهيمنة على الساحة الاشورية واستخدام كافة الاساليب لاحتواء الطموحات السياسية للتنظيمات الاخرى من اجل انفراد الحركة في الساحة القومية وان اهم ما يشغل بال بعض اعضاء قيادة الحركة هو غلق الساحة القومية امام الاحزاب الاخرى واعتبار الحركة هي المرجع الوحيد للانسان الاشوري بالنسبة للانتماء السياسي واعتبار الانتماء الى صفوف الحركة هو مقياس للانتماء القومي وعاملا من عوامل العمل في الساحة القومية.
- قيادة الحركة لم تبذل اي جهد حقيقي من اجل اقامة قوة سياسية اشورية او جهة متماسكة تضم مختلف الاحزاب والتكتلات ولم تبد اي حرص من اجل التوصل الى التفاهم مع هذه الاحزاب والتنظيمات من اجل التصدي للمحاولات التي تستهدف تمزيق شعبنا وزرع النعرات الطائفية والعشائرية بين ابنائه وبالرغم من عدم وجود اختلافات جوهرية حول القضية القومية وبالرغم من توصية المؤتمر الاول للحركة بذلك وان المحاولات الهزيلة التي اقدمت عليها من اجل ذلك كانت لغرض الاعلام وذر الرماد في العيون فقط.. بل العكس من ذلك عملت قيادة الحركة على تثقيف الاعضاء على محاربة الاصوات المعارضة وملاحقة اصحاب الافكار المختلفة والتشهير بهم وارهابهم وتصفيتهم احيانا وبذلك اصبحت وحدة الصف الاشوري التي كانت واضحة للعيان تتلاشى وان مظاهر التمزق بدأت تنمو وتتصاعد والجيوب المنافسة والمعادية للحركة في الساحة القومية والوطنية والاقليمية بدأت تتزايد وتتعاظم وان قيادة الحركة بدأت تفقد ثقة الذين راهنوا عليها ووضعوا امالهم فيها وفقدت الكثير من التعاطف الجماهيري.
- عدم المبالاة بالرأي العام الاشوري في الوطن وعدم مشاركة الجماهير او اخذ رأيها في القضايا المصيرية والتصرف كاوصياء والنظرالى ابناء شعبنا في المهجر كأداة للدعم المادي فقط.
- التدخل الغير المشروع في شؤون المؤسسات الاشورية غير السياسية من اجل الهيمنة عليها ومنعها من ممارسة اختصاصها بصورة مستقلة وعزل العناصر الغير الملتزمة باوامر قيادة الحركة  وخاصة المركز الثقافي الاشوري حيث تمادت قيادة الحركة في التجاوز عليه والتضييق على اعضاءه مما ادى الى ابتعاد الكثير من العناصر المثقفة والتي لم تقدم الولاء المطلق لقيادة الحركة ورفضت الخضوع لاوامر لا تخدم مصلحة الثقافة القومية ومن ضمنهم الهيئة المؤسسة للمركز والتي بذلت جهودا مضنية من اجل ايجاد هذا المنبر الثقافي واليوم اصبح المركز الثقافي الاشوري الذي عقدت عليه الامال من اجل احياء وتطوير الثقافة القومية اصبح مؤسسة مبتورة واشبه باحدى هيئات الحركة الديمقراطية الاشورية.
- لم تستطع قيادة الحركة من انتهاج سياسة واقعية في الساحة الوطنية والاقليمية تخدم المصلحة القومية وان سياسة المراوغة التي اتبعت من قبل البعض ووقوعهم تحت تاثير اطراف سياسية اخرى وكذلك موقف قيادة الحركة من الاحداث المؤسفة التي مرت على اقليم كوردستان خلال السنوات الاخيرة ادى الى الاضرار بالمصالح القومية والعلاقات بين ابناء شعبنا والشعوب التي تتعايش معه في الوطن الواحد.
- شئ واحد لم تقدم عليه القيادة هو مكافئة الرفيق يلده مرقس على سرقة الهويات ومحاولة بيعها في تركيا كما فعلت مع ميخائيل ججو عندما خطط وامر بتنفيذ جريمة اغتيال مواطن اشوري في مجمع المنصورية في شهر شباط 1995 بسبب اختلافات فكرية لا غير فكانت عقوبة الرفيق المذكور هو انقاذه من الملاحقات القانونية وراح ضحية ذلك الرفيق سردار يوسف من تنظيمات الحركة حيث تم الحكم عليه بالسجن لمدة خمسة سنوات واصابة مواطن اخر برئ بطعنات قاتلة بالسكين وفقدان البصر في احدى عينيه. نعم كانت عقوبة ميخائيل ججو في القيادة هي منحه اجازة مطولة ولربما دائمية ليقوم هو وعائلته بجولة في اوربا واميركا واخيرا استقر بهم المطاف في مدينة شيكاغو.)


اما السيد بينخس خوشابا عضو المكتب السياسي فيقول من بين اسباب استقالته عام 1996:
(- عدم المقدرة في اقامة تحالف مشترك او ورقة عمل مشتركة بين قيادة الحركة والاحزاب الاشورية سواء على ارض الوطن او في المهجر فدوما كانت هذه المجموعة سببا في احباط اي محاولة من اجل توحيد الصف الاشوري وابطال التحالفات القومية بين الاحزاب الاشورية ومن ثم طعنها لقيادات هذه الاحزاب.
- كما ان هذه المجموعة لم يكن لها موقف محدد تجاه قضايا شعبنا في المنطقة عموما ومن الاحداث والمستجدات اليومية، وما يؤول اليه مصير شعبنا والمنطقة عموما وكل ما يهمهم جمع التبرعات من الاحزاب والجاليات الاشورية في المهجر، ولا تمتلك الجرأة للمطالبة بحقوق ابناء شعبنا الاشوري في الوطن.
- ان اموال الحركة محصورة بيد شخصين فقط لهم حق التصرف بها وابواب الصرف مفتوحة لهم حسب اهوائهم وهم  القادرون على قطع النثرية والارزاق او منحها لمن يقف معهم.)

وعلى هذا المنوال بقية السادة الاخرين من المستقيلين من الحركة من مختلف المستويات التنظيمية.

كاتب هذا المقال هو واحد من اكثر ضحايا اساءات الحركة الشخصية والاجتماعية والمعنوية ضده (الذين فاتتهم فرصة التعرف على ذلك يمكن لهم الاطلاع على ما قد ياتي من تعليقات من ملثمين واسماء وهمية على هذا المقال)، ولكن قلبي يعتصر الما وحزنا على واقع الحركة اليوم. فالحركة التي اعرفها وعايشتها، حركة يوبرت ويوسف ويوخنا وفرنسيس، لا تستحق ما وصلت اليه اليوم. ولا اعتقد بوجود اي اشوري مسرور بما الت اليه الحركة اليوم. ولكن كل انسان او مؤسسة تحصد ما تزرع وعليها تحمل مسؤولية افعالها.
الشماتة ممارسة مرفوضة اخلاقيا ولا يمكن القبول بها او التسامح معها.
ولكنه ليس من الحكمة ايضا التعامل بسطحية مع الامور وترميمها على قاعدة تبويس اللحى وعفى الله عما سلف.
فلو كانت الحركة، وتحديدا الخارجين الجدد، قد توقفوا في حينها عند استقالات الجيل الاول وعالجوا الامور عوض تغطيتها وتسقيط وتخوين الخارجين الاوائل، ما كانت الحركة (ومعها وبسببها قضية شعبنا) وصلت ما وصلت اليه اليوم من تراجع واخفاقات.
من هنا يجدر التوقف عند ظاهرة الزوعا2 ومدى امكان ان تكون اضافة نوعية لقضية شعبنا ومستقبله وليست مجرد ظاهرة صوتية تنتهي بارضاء الكنة الزعلانة وعودتها الى بيت حماتها.
للاسف، الزوعا2 لحد الان لم يرفض ممارسات ومواقف الزوعا1 المسيئة منها للشان القومي والوطني، بل ولم يتقرب اليها حتى اعطى الانطباع بانه موافق عليها. وهذا بحد ذاته يثير الاسئلة اكثر من تقديمه الاجوبة.
الزوعا2 لحد الان كما يخاطبكم السيد تيري بطرس واقتبس من مقالته الاخيرة: (انكم تتشبهون بشخص يريد ان يعري لص ما ويتهمه بالسرقة، ولكنه مصر على الاستفادة من المسروقات، دون الاعتذار للضحايا واعادة المسروقات.)
اقول وبروح المحبة والصراحة انها ليست نهاية العالم ان يخطئ الانسان او المجموعة في خياراتهم وقراءتهم للامور. ولكنها بالتاكيد خطيئة قاتلة التشبث بها او تبريرها او تناسيها خاصة اذا كانت تخص شانا عاما (كما هي حالة الزوعا2).
ان ما ارتكبه الزوعا1 من اخطاء وتفريط واساءات بحق شعبنا وقضيته ووجوده ومستقبله ومؤسساته وكنائسه ومقدراته هو اكثر بكثير من ان يتناساه الزوعا2 اذا ما اراد ان يكون اضافة نوعية لشعبنا، ونحن جميعا نريدكم اضافة نوعية وواثقون بان لكم غيرة قومية وقدرات وخبرات تؤهلكم لذلك.
بالتاكيد فان المسؤولية المباشرة تتحملها القيادة التي ارتهنت قرارات الحركة ويتوجب ان نكون منصفين ونميز بين من يتحمل المسؤولية لارتكابه الاخطاء واصراره عليها، وبين الكوادر والقواعد التي التحقت ودعمت الحركة بدافع الغيرة والتعاطف القومي وباتت مع شعبنا ضحية هذه الاخطاء، فمسؤولية هؤلاء هي رفض الاخطاء وعدم تغطيتها.

اين البداية اذن؟
الاعتراف بالاخطاء والاعتذار للشعب عنها هو وحده الذي يمنح المصداقية والاحترام لهذا الحراك ويعزز ثقة شعبنا بفعالياته السياسية ويمنحها زخم الاندفاع نحو المستقبل.

ادناه رؤوس نقاط من البعض اليسير مما يتطلب الاعتذار عنه فتفصيلها يتطلب صفحات وصفحات معروفة لشعبنا، وبالتاكيد هي معروفة عندكم بالتفصيل والتوثيق:
•   العمل تحت قيادة اشخاص فشلوا في تبرئة انفسهم من تهم التعامل الاستخباري مع النظام السابق.
•   العنف الجسدي والفكري والاساءة الاخلاقية والسياسية للقوى والشخصيات والفعاليات القومية.
•   التهجم والاساءات للمرجعيات الدينية والكنسية والتدخل في الشان الكنسي ودعم الشقاق والصراع بكل ما انتجه من تسميم للاجواء وتفتيت للنسيج الاجتماعي وهدر للجهد والاموال والوقت والاساءة للشخصية والهيبة المعنوية للكنيسة وقدسيتها. (صحيح ان بعض من دفعتهم الحركة للمشاركة في هذه الحملة البشعة قدموا اعتذارهم العلني، ولكن هذا لا يعفي، بل يؤكد، ضرورة قيام من شجعهم على الاساءة للاعتذار).
•   تشويه وتقزيم قضية شعبنا وهويته ووجوده وحقوقه وتحريفها من هوية وقضية قومية وطنية الى هوية وقضية دينية ليس إلا. فرغم كل افتخارنا واعتزازنا بمسيحيتنا ولكن لنا هوية وقضية وحقوق قومية.
•    افتعال الازمات القومية والحروب الدونكيشوتية التي توسعت ساحاتها لتفتت نسيج شعبنا.
•   التضليل الاعلامي وبخاصة باتجاه المهجر الاشوري في مختلف المجالات السياسية منها والديموغرافية والانسانية وغيرها.
•   الفساد المالي سواء من حيث الهدر والسوء المتعمد في ادارة وتوظيف التبرعات والاعانات الكبيرة جدا التي قدمها المهجر واصدقاء الشعب الاشوري لشعبنا في الوطن (التعليم السرياني مثالا)، او من حيث سوء ادارة الواردات الحكومية والذاتية للحركة منذ سنوات الجبهة الكردستانية وصولا الى المنحة الشهرية المستمرة من حكومة الاقليم والتي يقال انها تصل 150 الف دولار شهريا.
•   تحزيب وتخريب المؤسسات القومية في الوطن والمهجر حتى بات بعضها مشلولا والبعض الاخر امام المحاكم الامريكية بسبب الفساد المالي.
•   فوبيا العداء للاخر من شركاء الوطن ومخاطبة الغرائز والتحريض وصولا الى زرع الياس من المستقبل في الوطن وشرعنة الهجرة والوطن المهجري البديل.
•   التحالفات من اجل المصالح الحزبية والشخصية على حساب الشراكات الوطنية والقومية وانتم ادرى بذلك.
وغيرها من الامور وصولا الى ممارسات صبيانية وخلط الشخصي بالعام والاجتماعي بالسياسي الخ..

وللسيد سالم كاكو اقول بمحبة واحترام: متى ادركت ان قيادة الحركة تعمل على قاعدة العداء مع الشركاء في الوطن؟ الم تدركها خلال 20 سنة من العمل شريكا في هذه القيادة و20 سنة من الاجتماعات واللقاءات في مختلف المستويات ومع مختلف الجهات، وتحديدا المهجر الاشوري حيث تم زرع وتغذية الفوبيا تجاه الاخر؟ اذا كنت انا وغيري ممن هم خارج الاطر التنظيمية للحركة تلمسنا لمس اليد هذا النهج وحذرنا منه وكتبنا عنه بوضوح في العديد من المقالات واكتفي برابط اثنين منهما (في نهاية المقال)، فكيف لم تتلمسه انت الا عندما اصبح مطلوبا ان تاتي في ثالث تسلسل القائمة الانتخابية؟
والاغرب، وكما جاء في نص استقالتكم، انكم تعتذرون ليس لمشاركتكم وتغطيتكم النهج بل لاستقالتكم من الحركة!!! بل وتعتزون بما قمتم به في السنوات السابقة والذي كان جزءا كبيرا منه الاساءات والاخطاء اعلاه ومن بينها الحقد والكراهية للاخر!!!
اذا كنت سيدي امتلكت الحكمة لتتلمس نهج معاداة الاخر في قيادة الزوعا1 فاني اتوقع ان تمتلك الشجاعة للاعتذار عن مشاركتك في هذا النهج بالممارسة او التغطية.

ان هذه الامور وغيرها التي تخص الشان العام والتي تبقى جزءا من تاريخ هذا الشعب وذاكرته تناولها الكثيرون، وانا احدهم، على مدى سنوات من الكتابة الموضوعية الصريحة والمسؤولة، وشخصيا اعمل الان على تجميع ونشر ما كتبته في كتابين (احدهما يخص تمرد السيد اشور سورو (مرفقا معه شهادات ومقابلات صوتية وفيديوية)، والاخر مجموع كتاباتي في الشان القومي والوطني مع الوثائق ذات العلاقة بها). واذا كان نقد هذه الممارسات وكشفها هو الحد الاقصى الممكن القيام به لمن هم خارج الحركة، فان الاعتذار عنها هو الحد الادنى للقيام به لمن كان داخل قيادة الحركة اثناء ممارستها.
وبالطبع فان الاخطاء التي مورست في العمل القومي لا تقتصر على الزوعا1، ولكن اخطاءه هي الاكثر تاثيرا لانه اكبر احزابنا القومية ولانه ارتكب افدح الاخطاء، ولان الخروج الجماعي الحالي منه هو موضوع مقالنا.
 ان حصر الخلاف على انه في اليات العمل التنظيمي ومندوبي المؤتمر والية اتخاذ القرارات واهمها التوزير يعني ان الزوعا2 مقتنع بالممارسات اعلاه وبانها لم تكن خطأ ولم تلحق الاذى بشعبنا.
كما ان الرهان على ان الشعب يفقد ذاكرته وينسى المستنزفين لطاقاته والهادرين لفرصه هو رهان غير صائب، فالشعوب لا تصاب بالزهايمر.

وختاما،
انها محطة مفصلية وموقف تاريخي وقرار صعب لا يقوى عليه سوى الحكماء والشجعان.
الحكمة وحدها لا تكفي، والشجاعة وحدها لا تكفي.
فالاعتذار يتطلب الحكمة والشجاعة.
اني لا اشك في حكمتكم ايها الاخوة في الزوعا2 من حيث خبرتكم الجماعية في العمل القومي، ومن حيث قدرتكم على تشخيص الاخطاء (بعضها اوردناه اعلاه) التي رافقت عمل المؤسسة التي انتميتم وعملتم فيها مدفوعين بغيرتكم القومية، وبالتالي من حيث امتلاك خارطة طريق لمعالجة هذه الاخطاء ابتداء باقرارها.
كما لا اشك للحظة ان من يلتزم مسيرة يوبرت ويوسف ويوخنا يمتلك هذه الشجاعة. ولعل الاصرار والارادة على مواصلة العمل القومي رغم ما بات يوجه اليكم من تهجم (نال الكثيرين قبلكم) هو مؤشر على هذه الشجاعة.
الاعتذار ليس ضعفا بل اقتدارا. وتقديم الاعتذار يرفع من شان مقدميه.
وليمنح الرب جميعنا الحكمة والشجاعة في كل اوان.

الخوري عمانوئيل يوخنا

البريد الالكتروني: youkhana(at)web.de

المقالين والروابط ادناه هي امثلة لاطلاع السيد سالم كاكو مع التقدير:
من ينفذ الاجندة الكردية: نحن ام يوناذم كنا؟
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=253626.0
آشوريو المهجر والفوبيا الكردية (باجزاءه الثلاثة)
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,34634.0.html
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=35013.0
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=37801.0



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4410
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاب الفاضل عمانؤيل يوخنا
شلاما دمارن
 مجرد راي شخصي
نعم ان الاعتذار حكمة وشجاعة
وربما لا نخطئ اذا قلنا ان مبدا او قرار الاعتذار قد يشمل  الكل  من الذين شاركوا بطريقة او اخرى في اللعبة السياسية  داخل الاطار الاشوري
و لكن الخوف هو من ان  استمرار نزيف الهجرة قد يفقد تلك الممارسة النبيلة من اي. اهمية تذكر
وليكن الرب في عون شعبنا الباقون في الوطن

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الخوري الفاضل عمانوئيل..مع التحية
كنت اتوقع ان تشرح شيئا من الانجيل او تكتب مقالة دينية تدعو اخوتنا من تابعي كنيستكم لنبذ الكره للاخرين واحترام تطلعاتهم وبان يتقبلوا الاخر وكما علمنا سيدنا المسيح بمبادىء فاضلة، وان يتركوا سياسة احتواء الاخرين وان توجههم بان يحترموا القوميات الاخرى التي تشكل الطيف المسيحي في العراق، محبين لوطنهم وحسب ادعائهم بانهم السكان الاصليين فيه. وان توجههم بأننا نعيش في القرن الواحد والعشرين وتوجب احترام حقوق الانسان النابعة من روح انجيلنا المقدس. وحتى لم اشاهد بانك في هذه المقالة تستشهد بآية من انجيلنا المقدس، ومن غير المعقول ان يكون توجهك خارجا عن ارادة انجيل ربنا يسوع المسيح، وانت رجل دين!
 وكما هي توجهات  البطريرك مار ساكو بدعوته الى التوحد مذهبيا، وعلى ان تسعى بجهودك وجهود رجال الدين الاخرين من طائفتكم الدينية من قساوسة ومطارنة وآخرين لمناشدة البطريركين مار دنخا ومار ادي للتجاوب مع البطريرك مار لويس ساكو، بعد ان دعى الى الوحدة الكنسية التي تجمع كنائسنا وعلى اختلافها كرسيا ولمرتين وبصورة علنية وجاهرة، وذلك لأن الامور التي تجمعنا من طقس وليتورجا وارث مشرقي مشترك بالاضافة الى تاريخ واحد حافل بالتضحيات والمآسي فهي كافية لتوحيد كرسينا البطريركي. ولكن لم يلقي بآذان صاغية من الطرفين..لماذا؟!.. هل القومية اهم من وحدة كنيستنا بنظركم كرجال دين ؟! وذلك لأنه لا نقبل  احتوائنا نحن الكلدان او السريان وكما لا تقبلوا بأحتوائكم من الكلدان او السريان من الناحية القومية، اذن كل واحد حر في انتمائه، هكذا علمنا الانجيل !!
واما الامور السياسية، فهي اختلافات فيها نوع من الفنون والتكتيك والمناورة والمصالح الشخصية والنفعية والتبعية لأجنداة حتى خارجة عن اهدافهم المرادة، وهي ايضا حالة صحية في الاختلاف فيما بينهم للتنافس والاستحواذ على الكعكة المطلوب قضمها وباكبر كمية ممكنة وحتى ان تتطلب الاستحواذ عليها جميعها وبما ينفع السياسيين المستغلين للظروف المؤاتية لهم.
وللتذكير فأن ما صرح به البطريرك مار ساكو بأن السياسة والقومية ليست من اختصاص رجال الدين ولكن يشجع المؤمنين من العلمانيين للتغلغل فيها وحسب امكانياتهم السياسية ولكن دون تدخله في خياراتهم السياسية. ومعظم الكتاب الذين يميلون الى الاشورية ان لم يكن جميعهم فانهم يؤيدون البطريرك الكلداني بعدم التدخل في الامور السياسية ومن غير المعقول ان يكون لهم رأي اخر مع ما تلقاه تاييدا منهم يا أبينا الفاضل، الا اذا كانوا يكيلون بمكيالين اي متناقضين في ارائهم!!
وعذرا ان ازعجتك ياخورينا العزيز وعلى امل ان نراك مطرانا في كنيستنا المشرقية الموحدة، بارخمار..
هذا مجرد رأي شخصي وعلى امل ان يتسع صدركم وبما هو مفيد لشعبنا المسيحي في بلاد ما بين النهرين الذي اراه واحدا..مع تقديري

عبدالاحد قلو

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1260
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاب الفاضل عمانؤيل يوحنا

 رسالة صريحة جدا جدا  ... وطعم الصراحة مرّ في معظم الاحيان ..

كنت اشعر وانا اقرا بعض  اسطرها وكاني استعرض احداث فلم من افلام جيمس بوند . اذا فشل هذا التنظيم برقميه من تحقيق هدفه المرحلي فكيف سيتم له النجاح في تحقيق هدف الامة الاستراتيجي ، وانا.  يا ابتي االجليل . متيقن من فهمك لقصدي حيث يظهر لي من خلال مروري على مقالتك بانك على دراية واسعة وعميقة بحقائق الامور. لقد ادى كل واحد منهم مشكورا دوره الريادي في ابتلاع ما يسهل ابتلاعه وان الاوان لهم ان يغادروا مودعين بالسلامة قبل ان تزكم روائح فضائحهم انف الداني والقاصي .

في مقولة رائعة للبابا الراحل يوحنا الثالث والعشرون :
التاريخ هو معلم الحياة . فمن له اذنان فليسمع .

                                                                       د. صباح قيّا

غير متصل kaldanaia

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 871
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ عبد الاحد قلو انا اجيب على تسؤلاتك بمثل بسيط.
فاقد الشيء لا يعطيه

        كلدنايا الى الازل

غير متصل soraita

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 732
    • مشاهدة الملف الشخصي
الي الاخوه الاعزاء
واخير سقطت قناع زوعا والذي كانوا يسمونه بالحزب المحايد من المذهبيه وهو يتطلع الي عممل قومي لحصول على شئ لجميع المسيحين وكان تكتيك ذكي لكي يحصلوا على مقدرات المسسيحين وهذا اعتراف من احد االكوادر الخارجه والذي يصرح وهذ اقتباس من كلامه( بل العكس من ذلك عملت قيادة الحركة على تثقيف الاعضاء على محاربة الاصوات المعارضة وملاحقة اصحاب الافكار المختلفة والتشهير بهم وارهابهم وتصفيتهم احيانا). اذا الحركه بهذه الصفات هي حركه ارهابيه ومن النوع الحركات شرق اوسطيه المتخلفه الذي تستخدم العضلات .
اما بالنسبه لمذهبية الحركه نرى ان قيادة زوعا 1 وهي تابعه لكنيسة المشرق القديمه وهي تحارب الكنائس الاخرى وهي تحت هيمنة الكنيسه القديمه
اما اعضاء زوعا 2 واكثريتهم ينتمون لكنيسة مشرق الاشوريه وحاولوا السيطره على القياده وتحول نحو كنيسة الاشوريه لكنهم فشلوا لهذا نراهم انشقوا في الوقت المناسب قبل الانتخابات الاقليم وتهيوا للانتخابا ت البرلمانيه القادمه
ولكن يبقى السوال ل كلدان المنتمين الي زوعا وبعد سقط ادعائهم انه زوعا الذي يمثل جميع المسيحين سيكونون هذه المره مخلصين لكنيستهم الكلدانيه وينشقون ويشكلون زوعا 3  ام سوف يظلون المتسولون امام ابواب زوعا 1و2 يلتقطون فتتاتهم

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2419
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية واحترام

في بحث قمت به لنفسي لكوني كنت معجب جدا باهم نظرية سياسية وهي العدالة الانتقالية Transitional justice التي للاسف فشلت في العراق لثقافته المختلفة و التي مع هذا علمت الكثير من الشعوب الاخرى التي قبلت بها واهمها اليابان ثقافة الاعتراف بالاخطاء والاعتذار ، فانني بحثت عن من اين تم اشتقاقها ؟ ولماذا ظهرت هكذا نظرية في منطقة وكان صعبا استيعابها في مناطق ثقافية اخرى.

عندها رايت ان هذه النظرية هي مشتقة من الثقافة الاوربية حيث عندما قمت بالبحث عن ثقافة البحث عن الاخطاء والاعتراف بها وجدت بانها ناتجة من كثرة الحديث بان الرب يبحث عن الخطايا وناتجة من كثرة الحديث عن انه يجب فهم الرب بانه 'الباحث عن الخطايا' وبانه يجب الاعتراف بالخطايا.

ورايت ايضا بان المصطلحات الاخرى مثل 'الانسانية' ظهرت عند الاباء الكهنة وظهرت تحديدا وهي مرتبطة باسم Erasmus Roterodamus

ولهذا عندما نجد اليوم احزاب في اوربا يمتلكون ثقافة الاعتراف بالاخطاء والاعتذار فلا يمكن لاحد من فصلهم عن هذا التاريخ عن فهم الرب بانه 'الباحث عن الخطايا' وارادة الرب بان على الانسان ان يعترف بها والدليل القوي والقاطع هو ان هذه الثقافة لم تظهر في اماكن اخرى في العالم ولا يمكن لاحد ان يدحض كلامي لان ليس بامكانه ان ياتي لي باية امثلة من التاريخ.

لذلك ولنرجع للموضوع فان عدم امتلاك احزابنا لثقافة الاعتراف بالاخطاء وثقافة الاعتذار وعدم مطالبة المنتمين للاحزاب بها هي ليست ذنبهم وانما لان لم يقم احد من كنيسة المشرق، اليوم الكنيسة الكلدانية والاشورية بتقديم هكذا تربية وخلق هكذا ثقافة لابنائها .

من منجزات كنيسة المشرق بفرعيها الكلدانية والاشورية : تعليم ابنائها بناء مواقف على اساس الظن السئ بدون دلائل، تعليم ابنائها ثقافة التهجم وتوجيه الاتهامات بدلا من ثقافة المسؤولية..الخ ولهذا  تولد لدينا مجتمع محبط واشخاص محبطين واحزاب الاحباط.

الاحباط يعني: ان يبحث كل شخص عن نقاط ضعف الاخرين ليصعد على اكتافهم.

اغلبية كتابنا هم من هؤلاء المحبطين وينشرون ثقافة الاحباط وانا اصلا لا اقراء ما يكتبونه لان هذه بالتاكيد لن اقبل طوعيا بان تصبح جزء من ثقافتي الشخصية.

انا لم ارى في حياتي نجار يقوم بانتقاد المنضدة وانما يصنعها. من يقوم بالعكس هم اصحاب ثقافة الاحباط.

الكل عندما يتحدث عن كنيسة المشرق (الكنيسة الكلدانية والاشورية) يوصوفونها بانها 'تراث الاجداد ولغة الخ' فقط وهم طبعا محقين لانها لم تهتم بالنقاط اعلاه ، لم تقدم الكثير.

انا شخصيا لم اكن ارغب بالدخول الى هذا المنبر ولم اكن اقراء فيه ولا حتى حرف واحد، لقد تولد لدي اهتمام بان اكتب مداخلات واعلق عليها فقط بعد ان اصبح المطران لويس ساكو بطريريك الكنيسة لانه كان الشخص الوحيد اللذي كان ولا يزال  يمتلك رؤية متكاملة وراقية ويتحدث من اجل الجميع ويركز على بناء ثقافة وتربية مسيحية ، لديه فترة قصيرة في منصبه ولكن حقق الكثير التي من الصعب ربما  ان يراها الاخرين ولكني اراها بسرعة البرق.

انا ساقوم لاحقا باظهارها وشرحها بطريقتي الخاصة، ولكي اقدم مثال واحد عنها نجد مثلا :

كلمة البطريرك ساكو في قداس اختتام المؤتمر الثاني للتعليم المسيحي: "أفضّل أن نستخدم كلمة تربية على كلمة تعليم، فالإيمان ليس مجرّد معلومات"

http://www.saint-adday.com/index.php/permalink/4971.html

تحياتي

ملاحظة: انا لا رغبة لي بتغير هدف الموضوع، ولكن عندما ارى مشكلة ويتم توجيهها الى طرف معين مثل اشخاص معينين او احزاب معينة ، فانني عندها احولها الى ظاهرة ومن ثم ابحث عن اسبابها.


غير متصل اكد زادوق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 335
  • الجنس: ذكر
  • التأريخ يكتبه المنتصرون
    • مشاهدة الملف الشخصي
4وَيْلٌ لِلأُمَّةِ الْخَاطِئَةِ، الشَّعْبِ الثَّقِيلِ الإِثْمِ، نَسْلِ فَاعِلِي الشَّرِّ، أَوْلاَدِ مُفْسِدِينَ! تَرَكُوا الرَّبَّ، اسْتَهَانُوا بِقُدُّوسِ إِسْرَائِيلَ، ارْتَدُّوا إِلَى وَرَاءٍ. 5عَلَى مَ تُضْرَبُونَ بَعْدُ؟ تَزْدَادُونَ زَيَغَانًا! كُلُّ الرَّأْسِ مَرِيضٌ، وَكُلُّ الْقَلْبِ سَقِيمٌ. 6مِنْ أَسْفَلِ الْقَدَمِ إِلَى الرَّأْسِ لَيْسَ فِيهِ صِحَّةٌ، بَلْ جُرْحٌ وَأَحْبَاطٌ وَضَرْبَةٌ طَرِيَّةٌ لَمْ تُعْصَرْ وَلَمْ تُعْصَبْ وَلَمْ تُلَيَّنْ بِالزَّيْتِ. 7بِلاَدُكُمْ خَرِبَةٌ. مُدُنُكُمْ مُحْرَقَةٌ بِالنَّارِ. أَرْضُكُمْ تَأْكُلُهَا غُرَبَاءُ قُدَّامَكُمْ، وَهِيَ خَرِبَةٌ كَانْقِلاَبِ الْغُرَبَاءِ
9لَوْلاَ أَنَّ رَبَّ الْجُنُودِ أَبْقَى لَنَا بَقِيَّةً صَغِيرَةً، لَصِرْنَا مِثْلَ سَدُومَ وَشَابَهْنَا عَمُورَةَ  اشعياء1: 4_7_9


ايها الاب الكاهن قلنا مرارا وتكرارا لا تفقدوا مصداقيتكم المتبقية ايها الاكليروس؟ لماذا لا تتعضون وتتعلمون من المعلم الكبير يسوع المسيح الذي قال (اعطوا ما لقيصر لقيصر , وما لله لله) مالك ومال السياسة ايها الكاهن؟ لماذا تزرع بذور الكراهية والحقد بين ابناء شعبك بمقالتك هذه ؟؟
بدل ان تكون انت المصلح والداعي الى محبة الاخر مهما اختلفت عنه؟ بدل ان تدعوا الى السلام  والمحبة والاخاء والتصالح مع الله ونكران الذات وخدة الرعية والسهر على مصالحها والصلاة لاجل المرضى والمحتاجين وزيارة الناس المسجونين والارامل والايتام وووووو الى ما لانهاية من اعمال المسيح التى يجب ان تتمموها انتم ايها الكهنة ومن ثم نحن ,تشخص وتحلل وتتهم وتقول وتدعي؟
ضاعت المسيحية من وراء هكذا رجال محسوبين على الدين والدين براء منهم. كل من يزرع خصومة وشقاق وتحزب  بين اخوة هو ليس من الله.
المسيح لم يرد ان يشهر بالمراة الزانية بل قال لها ولا انا ادينك اذهبي بسلام . وانت هنا تشهر وتخدش وتفضح وتتكلم بامور لا تليق بالاكليروس
رجاءا خلوكوا في حالكم ولا تتدخلوا بالسياسة . الناس كرهت الكنيسة من وراء تدخلكم بالامور العالمية والسياسية رامين وصايا الله وراء ضهوركم وملتهين بالعالم ومؤسساته التي تدر عليكم اموال طائلة. رجاءا خلو الطبق مستوووووور فلا تدينوا لكي لا تدانوا انتم ايضا والكل معروف لدى الشعب ازرعوا المحبة لكي ما تحصدوا حياة ابدية لنفوس كثيرة ائتمنها الله بين ايديكم ايها الكهنة .. وللمرة المليون لا لا لا تتدخلوا بالسياسة ؟؟؟؟؟
ارحمونا وارحموا انفسكم.... رجاءا
اكد زادق ججو

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1834
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأب الخوري عمانوئيل يوخنا اطال الله عمرك
قرأت مقالك المطول اعلاه والمتعلق بالأمور السياسية والدنيوية بأكمله ولم أجد اشارة واحدة الى دورك الروحي الذي من المفروض أن تكون له الأولوية لكل رجل دين مهما كانت رتبته. الكلام مكرر ومعاد والشأن السياسي مستنقع كبير من يدخل فيه يصعب عليه الخروج منه وهو لا يليق اطلاقا برجال الدين.
النقطة التي اثارت انتباهي وجعلتني اكتب هذا التعليق المقتضب هو اشارتكم المبطنة الى (تمرد السيد آشور سورو )ومن دون ان تكون له اية علاقة بالموضوع الذي استرسلت فيه بأسهاب ممل. بحسب معلوماتي الشخصية فأن سيادة المطران مار باواي سورو كان جوهرة ثمينة في هرم كنيسة المشرق الآشورية لم تتمكن من الاحتفاظ به وهذه خسارة كبيرة وبالرغم من كل الأتهامات الباطلة الموجهة الى هذا الانسان الفاضل الذي ضحى بالكثير حبا بالوحدة المنشودة لكنيسة المسيح فانه يبقى نجما لامعا يحمل بجدارة عالية رتبته الكنسية الرفيعة وان الزمن مهما طال كفيل بأن يمنحه استحقاقه الكامل شاء من شاء وابى من ابى.
اني آسف أن ارد بما قد يعتبر ردا قاسيا ولكني لا اجد مفرا منه لأنك تعيد وتكرر موضوعا مغلقا سبق وأن غردت عنه كثيرا في السابق
عبدالاحد سليمان بولص

غير متصل RoseMary

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 15
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لقد صدقت يااب عمانوئيل حول طلب المعذرة من شعبنا للأخطاء التي اقترفها زوعا على يد يوناذم ونينوس طيلة مسيرته النضالية التي اتسمت بالكذب والضحك على الذقون والاستمرار بهذه السياسة حتى يومنا هذا والتي حاول زوعا 2 عدم التطرق اليها علانية وحاول التهرب منها وعدم قولها صراحة , وعانى زوعا 2 من هذه التلفيقات والاكاذيب فترة الدعايات الانتخابية ما لاقاه الحزب الوطني من التلفيقات , حيث أقام الدنيا ولم يقعدها بانتماء زوعا 2 الى الحزب الديمقراطي الكردستاني وبانه صنيعته ضد زوعا1 , هكذا قال يوناذم ومناصريه وابواقه المأجورة ووصلت الحالة أن يتهم يونادم شخصياً المرشحة كاليتا شابو عند الخوري بليبوس بوجود توصية من الحزب الديمقراطي الكردستاني لتحصل على 1000 صوت من التصويت الخاص للشرطة والاسايش , وتعرى كذبه بعد النتائج الاولية للأنتخابات , وتزامن هذا الادعاء بتسجيل اسماء المسنين من أبناء شعبنا في معظم قرانا والمدن ويقنعهم بالتقاعد شرط ان يصوتوا لقائمته , وتأكد لاحقاً أن الاسماء التي سجلها والتي تقترب من الألف هي للمشتركين في ثورة ايلول وسوف تقدم هذه الاسماء الى السيد ايشايا هرمز مالك جكو وبدوره سوف يقدمها الى الحزب الديمقراطي الكردستاني كونهم مشاركين في ثورة ايلول مع والده واقتصر دور زوعا1 بالكاتب عند ايشايا هرمز مالك جكو , والمضحك المبكي أن يتهم اخرين في انتماءهم الى الحزب الديمقراطي الكردستاني وهو يعمل كاتب لديهم كما كان يتهم الحزب الوطني بانتمائهم الى حزب البعث العربي الاشتراكي والى وليم شاول وظهرت الحقيقة بعد سقوط النظام أن يونادم وصهره نينوس على علاقة بجهاز المخابرات وأن مسؤول يوناذم ووليم شاول هو نفس ضابط المخابرات ’ فيوناذم ومن حواليه   لا يتورعون عن استعمال كل الاساليب الدنيئة والكذب والاحتيال والعمالة في سبيل الاحتفاض بمناصبهم وادامة مصالحهم الشخصية وأن كانت بالضد من مصالح شعبنا ووجوده , لذا اقول لزوعا 2 أن الحقيقة مرة واصبحت معروفة لابناء شعبنا فالأقرار بها وفضحها افضل من السكوت فالساكت عن الحق شيطان اخرس .

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2419
    • مشاهدة الملف الشخصي
[فيوناذم ومن حواليه   لا يتورعون عن استعمال كل الاساليب الدنيئة والكذب والاحتيال والعمالة في سبيل الاحتفاض بمناصبهم وادامة مصالحهم الشخصية وأن كانت بالضد من مصالح شعبنا ووجوده , لذا اقول لزوعا 2 أن الحقيقة مرة واصبحت معروفة لابناء شعبنا فالأقرار بها وفضحها افضل من السكوت فالساكت عن الحق شيطان اخرس .]

الى RoseMary

انا اركع على ركبتي لبراعتك على تحوير الموضوع يا ايها الوطني والمناضل الافضل والخالي من الاخطاء.

الموضوع ليس له علاقة بالاسماء. لو كان اسماء قيادة زوعا طوني، هاني ، شوروني، كاتوني، ولو كان اعضاء اخرين من الاحزاب الكلدانية والاخرى الاشورية مكان قيادة زوعا فاننا كنا سنمتلك نفس النتيجة. لان المشكلة هي في ثقافتنا وليست باشخاص محددين والدليل ان الكل يقول بان زوعا2 يمتلكون نفس الثقافة البائسة لزوعا1  والحقيقة هي لانها ثقافتا نحن كلنا لانهم جزء منا . نحن نمثل القاعدة الجماهيرية لاحزاب شعبنا ولو كنا نمتلك ثقافة ووعي افضل فاننا سنمتلك احزاب وقيادة افضل.

هذه اول مرة اقراء لابونا عمانوئيل يوخنا في موقع عنكاوا لانني قرات له بلغات اخرى غير عربية لنشاطه في منظمة كابني ولعلاقته بمنظمة كنيسة في حاجة ولقائته مع احزاب اوربية...

وانا اؤيده تماما باننا كلنا لا نملك ثقافة الاعتراف بالاخطاء والاعتذار وباننا كابناء شعب واحد نملك اذن ثقافة مختلفة التي وضحتها في مداخلتي الاولى. والثقافة التي نملكها هي طاغية في كل شئ وليس فيما تتعلق بالاحزاب لوحدها.

الا ان الاب الفاضل عمانوئيل يوخنا لم يسال لماذا نحن لا نملك هكذا ثقافة ثقافة الاعتراف بالاخطاء والاعتذار وثقافة افضل.

انا هنا احمل كنائسنا والاباء الافاضل مسؤولية ذلك. لان هذا من المستحيل ان يتولد من فراغ.
 



غير متصل david ankawa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 317
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
Again and again and again..the down fall of Zawaa is ...conspiring on the mother church the ACOE and the slashes that  was created on shema Ashorayah back fire on them.

متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4002
    • مشاهدة الملف الشخصي
               ܞ  
ܡܩܵܠܣܵܐ ܟܘܪܐܵܦܣܩܘܦܵܐ ܩܵܫܵܐ ܥܵܡܵܢܘܹܐܥܠ ܥܘܚܵܢܵܢ ܐܥܩܵܪܥ ܩܵܐ ܕܵܪܓܵܐ ܒܪܥܟܵܐ ܕܟܵܗܢܘܬܵܐ .ܐܥܢܵܐ ܠܹܐܠܵܐ ܡܢ ܘܵܠܥܬܵܐ ܕܚܵܕ ܟܵܗܢܵܐ ܫܩܥܠܵܐ ܕܵܪܵܓܵܐ ܓܵܘ ܥܕܬܵܐ ܕܡܵܕܢܚܵܐ ܕܐܵܬܘܪܵܥܹܐ ܕܥܵܒܹܪ ܓܵܘ ܦܘܠܥܛܥܩܹܐ ܘܟܵܬܒ ܓܵܘ ܪܵܢܘܥܹܐ ܕܵܪܩܘܒܠ ܕܚܵܕ ܓܵܒܵܐ ܥܵܢ ܓܘܓܵܐ ܐܵܫܘܪܵܥܵܐ ܕܒܢܵܥ ܐܘܡܬܹܗܥ ܡܐܵܥܟ ܙܵܘܥܵܐ  ܕܥܡܘܩܪܵܛܵܥܐ ܐܵܫܘܪܵܥܵܐ ܕܟܠܵܘܟܘܢ ܚܙܥܹܐܥܬܘܢ ܛܥܘܢܥܵܬܹܐ ܕܙܵܘܥܵܐ ܀ ܡܩܠܣܵܐ ܟܘܪܐܵܦܣܩܘܦܵܐ ܥܡܵܢܘܹܐܹܥܠ ܥܘܚܵܢܢ ܐܥܩܪܥ ܩܵܐ ܕܵܪܓܵܐ ܕܟܘܪܐܵܦܩܘܦܘܵܐ ܡܵܚܙܥ ܩܵܐ ܒܢܵܥ ܐܘܡܬܘܟ ܐܵܫܘܪܥܬܵܐ ܕܚܵܙܵܚ ܓܵܒܘܟ ܕܟܵܢܬܵܐ ܡܘܕܥ ܠܹܗ ܥܒܥܕܵܐ ܩܵܐ ܐܘܡܬܵܐ ܐܵܫܘܪܵܥܵܐ ܡܢ ܫܘܪܵܥܐ ܕܫܢܹܐ ܕܬܫܥܥܹܐ ܐܚܟܥ ܕܵܪܩܘܒܠܘܬܵܐ ܕܹܐܙܵܠܬܵܐ ܕܙܘܥܵܐ ܕܥܡܘܩܪܵܛܥܵܐ ܐܵܫܘܪܵܥܵܐ ܀ ܗܕܟܵܐ ܗܵܘ ܐܵܚܘܢܵܘܟܘܢ ܘܵܙܥܪܵܐ ܡܘܕܥ ܐܥܠܹܗ ܦܠܥܚܵܐ ܩܵܐ ܐܘܡܬܵܐ ܐܵܬܘܪ ܒܥܕܢܵܐ ܕܐܥܗܘܵܐ ܓܵܘ ܦܵܪܠܵܡܵܐܢ ܕܐܵܩܠܥܡܵܐ ܫܘܒܩ ܡܢ ܫܡܵܛܬܵܐ ܡܢ ܩܕܡ ܚܵܕܟܡܵܐ ܫܢܹܐ ܠܢܹܪܘܵܥܹܐ ܘܓܹܪܣܢܵܥܹܐ ܀ ܗܕܟܵܐ ܒܘܩܵܪܥ ܐܹܥܠܹܗ ܗܵܠ ܡܬܩܵܒܠܵܢܬܹܐܠܵܗ ܡܢ ܚܵܕ ܟܵܗܢܵܐ ܕܥܵܒܹܪ ܓܵܘ ܦܘܠܘܛܥܩܹܐ ܀ ܗܕܟܵܐ ܒܦܣܵܣܵܐ ܘܒܦܘܩܕܵܢܵܐ ܐܵܒܵܗܵܥܵܐ ܕܩܵܕܥܫܘܬܹܗ ܐܵܒܘܢ ܡܥܵܠܥܵܐ ܓܵܘܵܢܵܥܵܐ ܟܘܡܪܵܐ ܪܵܒܵܐ ܡܵܪܥ ܕܢܚܵܐ ܪܒܥܥܵܥܵܐ ܩܵܬܘܠܥܩܵܐ ܘܦܵܛܹܪܥܵܪܟܵܐ ܕܥܕܬܵܐ ܕܡܕܢܚܵܐ ܕܐܵܬܘܪܵܥܹܐ ܓܵܘ ܟܠܵܥܗܥ ܡܵܡܠܠܹܐ ܘܗܹܡܙܡܵܢܹܐ ܕܵܗܒܵܢܵܥܹܐ ܩܵܕܥܫܘܬܹܗ ܡܘܕܟܹܪܹܐܠܹܗ ܐܡܥܪܵܐ ܥܠܠܵܢܹܐ ܘܟܵܗܢܹܐ ܠܥܬܠܗܘܢ ܦܣܵܣܵܐ ܕܥܵܒܪܥ ܓܵܘ ܦܘܠܥܛܥܩܹܐ ܀ ܗܕܟܵܐ ܒܛܠܒܹܐ ܥܘܵܚ ܡܢ ܐܠܗܵܐ ܘܡܥܚܵܐ ܡܵܢܬܥܬܵܐ ܩܵܐ ܡܩܠܣܘܬܵܘܟܢ ܐܵܡܥܢ ܀         قشو إبراهيم نيروا من امريكا؟      

غير متصل naplion

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 7
    • مشاهدة الملف الشخصي
شعب منقسم فالتاريخ لايرحم من اسائو لهذا الشعب العريق بكافة تسمياتة...هذا المورث الحضاري  الثقافي يختفي ويذوب في صراع تحزبي وابراز الموالا للغير على حساب المواطن والقومية على حساب الشعور والانتمائ ...مع الاسف احزاب متعدد واخطا سياسية فادحة وتقلبات و صراعات فكرية شخصية ..على السلطة!!!! اخوتي فالتكن توجهاتكم وحدوية...وكل شخص يعمل من اجل وحدت هذا الشعب لا لتمزيقة....اخي العزيز كاتب المقال....انت رجل دين مالك ومال السياسة.. قم بدورك ك رجل دين ...ودع السياسة لرجال السياسة...واعطي ما للقيصر للقيصر وما لله لله....دعك من دغدغة المشاعر....مثل هكذا مقالات ليس مرحب بها ....والتهجم على زوعا 1 او زوعا 2 ليس من شانك ....بما ان زوعا يمر بتجربة جديد من صراع فكري بحت...من اجل الاصلاح والتغير....فهذا شان داخلي ليس لك الحق بالتدخل بما انك لا تنتمي الى الفصيلة السياسية1... انت رجل دين !!!! ؟؟تحياتي للجميع....

غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
مشكلة الأحزاب والكنائس هي مشكله واحده وهي السيطره العشائريه عليها فكل حزب من أحزابنا يسيطر عليه عشيره معينه وهذه المشكله ليست فقط في الأحزاب بل في الكنائس أيضا بكل فروعها ... أتمنى أن تكون لكم الشجاعه الكافيه لقول الحقيقه كاملة.

فارس البازي استراليا

غير متصل توما زيا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 222
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى السيد عمانوئيل يوخنا
استخدمت كلمة السيد عوضا عن الخوري لاني ساخاطبك كونك  رجل سياسة على الاقل في محور محتوى رسالتك .كما وساستخدم المسميات زوعا 1 وزوعا 2 لسهولة الفهم لدى المطلع على رسالتك لذلك اقتضى التنويه .
سيدي الفاضل لاني انتمي لنفس الشعب الذي تنتمي اليه فساعطي لنفسي نفس الحق الذي اعطيته لنفسك في تسجيل بعض ملاحظاتي على رسالتك المفتوحة لزوعا 2 ارجو ان تتقبلها بكل رحابة صدر
1-   لقد سبقني الاخ عبدالاحد قلو في تسجيل ملاحظتي الاولى حول عدم اهتمامك بالمسائل الدينية بقدر اهتمامك بالمسائل السياسية ولا اعلم الى متى ستبقى لا تصغي الى من ينادون بفصل الدين عن السياسة .ولكثرة المداخلات حول هذه النقطة فلا حاجة للاطالة بها
2-   تريثك في نشر الرسالة يرتبط ارتباطا وثيقا بموقف انتخابي صرف ولا ينطلي على أي احد له ادنى فكرة عن توجهك الحزبي ,فكيف كان لك نشرها قبل الانتخابات ومحتواها يتناقض مع الاساليب الحضارية للدعاية الانتخابية من ناحية الطعن والانتقاص بالمنافس. واخرى خوفا على خسارة اصوات مؤازري حزبك واللذين لا يتجاوز عددهم اصابع اليد اذا اساءو فهم رسالتك
3-   دق الاسفين بين زوعا 1 وزوعا 2 من قبلك هذه المرة هو بمثابة طحن للهواء .لانهم لا زالوا على الاقل لهذه اللحظة يعلنون التزامهم بالمبادئ التي سار عليها شهدائنا الابرار يوبرت ,يوسف ,يوخنا . واختلافهم مع القيادة هو على اسلوب الاداء والتراخي في العمل ليس الا .ولا زالوا متمسكين بنفس الفكر. والاسم الذي تشمئز منه زوعا
4-   خير ما استشهدت به من حكمة الاباء وتاثرت كثيرا به هو (صديقك يبكيك  وخصمك يضحكك) وكل ما عرفته عنك بالامس واليوم وساعرفه غدا هو انك دائم البكاء من قياديي زوعا وسياساتهم .وبالاستناد الى الحكمة المذكورة  يتبين ان نظرة زوعا اليك هي نظرة صداقة . اما نظرتك اليهم فبتاتا لا تعكس ذلك لان كل ما تكتبه وتفعله يضحكهم كثيرا
5-   قد لا تتصور كم شعرت بقلبك الذي اعتصر الما وحزنا وعيناك بكت دما ,لكن ليس بما تدعي على واقع الحركة اليوم وانما لان الخارجين في هذه الموجة الجديدة لم ولن يعلنوا انفصالهم من زوعا كما تبتغي وكما فعل من سبقوهم واللذين سيدهشهم كثيرا احتفاظك بنسخ من استقالاتهم الى يومنا هذا
6-   لا تاسف سيدي على زوعا 2 لانه لم يرفض ممارسات زوعا 1 فربما ما لم يعجبك منها كان صادرا منهم عندما كانوا يشغلون مراتب عليا في الهيكل التنظيمي لزوعا . وذلك بحاجة الى فتح ارشيفك الخاص وفرز الصالح من الطالح لتقدير ما مدى مسؤليتهم عن الاعتذار .
7-   قوة دفع البطاريات التي تعتمد عليها في ازاحة زوعا 2 عن مسارهم الطبيعي نحو الالتزام بالقضية القومية لشعبنا وحقوقه على ارض الوطن مستهلكة وبحاجة اما الى شحن او تبديل كامل ببطاريات احدث ومن النوع الالماني
8-   النقاط المرعبة للقارئ والتي سطرت فيها مصطلحات مخيفة ك (التعامل الاستخباراتي ,التهجم والاساءة للمرجعيات الدينية ,تقزيم قضية شعبنا ,افتعال ازمات قومية ,التضليل الاعلامي , تحزيب وتخريب مؤسسات قومية ) بحاجة الى مطالبة مجلس الامن باجتماع طارئ حولها لمعاقبة الجهة التي تقف خلفها لان مخاطرها قد تهدد السلم العالمي وتحديدا ( الحروب الدونكيشوتية )
9-   لومي للسيد سالم كاكو هذا الانسان الذي تصرف بطريقة غير مسؤولة باتهامه الباطل والذي اورده باستقالته ربما نتيجة شعوره بالغبن او ما شابه لا يرقى الى لومي لك بسبب استنادك لاقواله وتثنيتك له مهما كانت صحتها من عدمها ,فانت رجل دين وتنشد السلام لا المشاركة في زرع الحقد والكراهية بين الشعوب فما بالك اذا كان احد طرفيه شعبك
10 –سيدي الفاضل اعتمادك على اسلحتك التقليدية والبالية من اثارة مواضيع عفى عليها الزمن في مصارعة زوعا اشبه بالخنجر اليمني اللذي يتباهون به ويعقدون امالهم عليه في اسقاط طائرات الشبح الامريكية . فيا سيدي الفاضل عايش العصر واستخدم اسلحة المحبة والتسامح وفعل الخير لعلك تكسب ثوابا في هذه الدنيا لاننا في النهاية زائلون
واخيرا وفي الوقت الذي اسجل ملاحظاتي هذه تقوم المفوضية باعلان النتائج الاولية للانتخابات وهات اذنك لاهمس لك فيها بان زوعا قد جاء في المرتبة الاولى من قوائم كوتا شعبنا .. واسف على هذا الخبر المزع لك 
       

غير متصل Emad Yalda

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 118
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تحية طيبة
كما يبدو ان أكثرية المقالات والرسائل المفتوحة وووووو من العناوين التي بدأت تطفوا على ساحتنا  القومية والسياسية، تبدأ بمقدمة لتبرئة الذمة. وكأنما كل من يحاول ان يكتب عن موضوع ما متهم. فعليه ان يبرئ نفسه وذمته اولا ويبدء الخطاب ببعض الكلمات المعسولة من ثم يدخل في الموضوع ليشبع رغباته بلعسة غالبا ما تكون سامة وهدامة كما نشم رائحتها من رسالة الخوري عمانوئيل الموجهة الى زوعا وبالأخص الذي رقمه برقم ٢ ( ياللسذاجة).
فبلا مقدمات أقول ان أغلبية المقالات   اما تأتي  على شكل النقد الهدام او تأتي كتصفية للحسابات او لنبذ المخالف في الرأي وطعنه وشتمه بشتى انواع الكلمات التي لم نكن نتوقع او بالأحرى لم نكن نتمنى ان نقرأها لأناس يشغلون مناصب عالية في هيكلنا القومي المهتز.
ان هذا الموضوع الذي جدده الخوري عمانوئيل هو بمثابة نشر غسيل قديم مهمل ومنسي. فلم يأتي بشئ جديد وإنما ًكما يحصل في عالمنا التكنولوجي اتي بتحديث بدون ان يعرف المواصفات والتي بدورها حتما ستؤدي الى توقف الجهاز لعدم الموالمة.
فكل ما قرأناه في الرسالة المفتوحة هذه هو ترديد للكتابات السابقة التي كان يملأ بها القس عمانوئيل صفحات الانترنت. ولكن هذه المرة والشهادة لله بصورة مغايرة فهي اي رسالة أليوم  تعبر عن الرأي الشخصي للآب عمانوئيل!!!! فلا نعلم عن رأي من كانت تعبر المقالات السابقة؟
فالمعروف في الحياة البشرية ان اي شخص حينما لا يتمكن من تحقيق مبتغاه او هدف ما، يلجأ الى كل الوسائل المتاحة لتحقيق الهدف ضاربا كل الأعراف عرض الحائط.
 الشئ الذي شدني الى كتابة هذه الأسطر المتواضعة هو تكهنات الخوري بالرد على مايكتبه . فهو لمح الى الملثمين، ولكن يجب ان نذكر الخوري ان  لكل فعل رد فعل يساويه في القوة ويعكسه في الاتجاه. فعندما ترمي بيتنا القومي المتمثل  بالحركة الديمقراطية الآشورية بشقيها فيجب ان تتوقع ان يرد عليك من يعاكسوك في الرأي  وهذا شئ طبيعي في عالم الديمقراطية. هنا يجب الذكر بان كل الردود الخارجة عن السياق الأدبي والأخلاقي ترد على أصحابها.
ما يمكن للقارئ ملاحظته عند قراءة رسالة الخوري هو إنزال التهم الجاهزة  عديمة المفعولية ضد زوعا  ( وهنا يجب التذكير بان الخوري كان يتمنى ان يحصل هذا الشئ في زوعا منذ فترة طويلة، ليس حبا بالإصلاح ولكن انتقاما من زوعا، ولكن والحمد لله جاءت الرياح بما لا تشتهيها سفن القس، فبالرغم من عدم التوافق مع رأي القيادة الحالية لزوعا، الا ان اصحاب الفكر الإصلاحي أعلنوها على الملأ بأنهم سائرين على درب زوعا ودرب شهداء زوعا، وهذا حتما هو سبب استياء القس وقيامه من سباته كي يرسل رسالته المفضوحة هذه). والسبب طبعا هو فشل الحزب الوطني الآشوري والذي يتزعمه اخ الخوري كاتب الرسالة المفتوحة هذه، فشله في تحقيق اي إنجاز قومي يذكر.
اما فيما يخص طلبه من أعضاء الزوعا الإصلاحي اي رقم 2 حسب ترقيم الخوري، طلبه منهم ان يعتذروا لأخطاء  ارتكبت ويراها الخوري وكأنها الكارثة التي حلت بامتنا وأوصلتها الى يومنا هذا.  أقول بان هذا الطلب ساذج ولا يمكن ان يصدر عن شخص يحمل صليب المسيح على صدره. فهي بمثابة الضغط على البرئ كي يعترف بشيء لم يقترفه فقط من اجل تحوير مسار القضية.(فانهم أوضحوا للجميع بان كل محاولاتهم كانت من اجل إصلاح البيت الداخلي لزوعا داخليا، وعدم افساح المجال امام المتربصين كي يرقصوا على حبل التخوين ونشر السموم كما حصل مع فخامة الخوري، ولكن عندما تصل المشكلة الى الطريق المسدود لابد وان تغير المسار الى ان ترى نور الحل في عمق النفق المظلم. فما قام به اصحاب الفكر الإصلاحي والذين رقمتهم لزوعا ٢ كان الخيار الوحيد لإخراج زوعا الواحد الأوحد من عنق الزجاجة، لذا اعتبر طلب تقديم الاعتذار كما أوردته في رسالتك سذاجة لم أكن أتوقع ان تصدر من إنسان. يحشر انفه في كل واردة وشاردة ---- مع احترامي الشخصي لك طبعا--)
هنا اسأل الخوري بعض الأسئلة ليضع نفسه في مكان زوعا الإصلاح   ويحاول الرد عليها، فعندما لا يجد الجواب يعلم ان ما طلبه منهم هو مجرد الضرب على الحجر.
طلبي من الخوري يمكن تلخيصه فيما يأتي:
1- هل قدمت اعتذارا لأبناء رعيتك عندما خاصمت البطريرك؟ وهل قدمت اعتذار للبطريرك لكي يسامحك ويعيدك الى  العمل كاهن بعد توقفه من مهامك؟
2- هل هناك تفسير لسبب او إمكانية ترقيتك من قبل مطران استراليا وانت في أوروبا موقوف من الخدمة؟ أليس الامر غامض بعض الشئ؟  هل لك ان تجيب على هذه الأسئلة؟
الخلاصة:
جوابي على رسالتك هو وطبعا هذا رأي الشخصي لأنني لا انتمي لأية جهة سياسية كانت او دينية.
1- انها رسالة مفضوحة وليست مفتوحة.
2-سردك للمعلومات هو مكرر وممل  وقديم لا يصلح لاعتباره صفقة إعلامية حتى، فكيف تطلب من اختار طريق الإصلاح ان يعتذر لذنب ارتكبه الآخرون. ان عزيمة هؤلاء هي بمثابة السور المنيع وبمثابة قطرات الندى التي تبشر ببزوغ شمس جديدة في ربيع جديد.
3-الرسالة هي عبارة عن تحريض واضح بعيد كل البعد عن تعاليم سيدنا المسيح. وهذا يصطف في خانة الخيانة القومية.
4- تتكلم عن ملثمين وردود رديئة على كتاباتك، هل لك ان تفسر لنا سبب تلثمك عندما قمت بتأسيس صفحة خاصة تحت اسم مستعار، تنتقد أبناء جلدتك وتحرض الحز الديمقراطي الكردستاني على معاقبة الحركة الآشورية أبناء كنيستك وقوميتك؟ أين هي المصداقية التي تستند عليها لترسل رسائلك المفضوحة؟ هل تعتقد بان مكوثك فترة في لبنان وتوقفك عن نشر السم بين أبناء جلدتك يعفيك؟ لا يا أبتي فالمسيح لم يعلمنا هكذا، فلا نرى التسامح في كتاباتك!! كما ولا نلتمس روح التقريب وحل الخلافات بين الأخوة. هذا ناهيك عن التحريض والمطالبة بشكل غير مباشر لتصفية حسابات قديمة عفنة. هلا قلت لنا في اي صفحة من الكتاب المقدس قرأت هذه الوصايا؟
ارحموا أبناء رعيتكم يا قليلي الإيمان. فالمسيح برئ منكم. هو افدى بنفسه لخلاصنا وأنتم تحملون صليبه وتفدونا من اجل مصلحتكم الشخصية.
بارك الله في كل من يحاول لم شمل امتنا.

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2419
    • مشاهدة الملف الشخصي
[-   لا تاسف سيدي على زوعا 2 لانه لم يرفض ممارسات زوعا 1]

كلام صحيح ولهذا فان خطا زوعا 2 هو افدح من خطأ زوعا1 , لان من يرتكب خطأ ويسكت عنه ولا يصححه فانه يرتكب خطأ ثاني.

اما في بقية ما قلته ففيه الكثير من الصحة لان اكبر خطأ فعله السيد يونادم كنا كقومي واللذي يدل ايضا على عدم امتلاكه للذكاء هو انه يريد ان يرتكب كل الاخطاء بنفسه وبمفرده ولا يريد ان يعطي الاحزاب القومية الاخرى اية فرصة ليرتكبوا هم ايضا اخطاء.

سؤالي هو: الا تبدو مداخلتي المعبرة عن الحقيقة مثل سقوط البرد في فصل الربيع وعلى الجميع؟




غير متصل ELASHOUR

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
ܫܠܡܐ
حسب تحليلاتي وتفسيراتى اكثر المقالات التي تكتب تقع فى خانه الخطا والغلط العظيم اذا كانت من قسيس رقم 1، اومن حزب زاء  

لان  نتائجها المزيد من العلل والمشاكل ــ يا ناس اننا لسنا دوله لتطبيق نضريات وفلسفات علينا،  اننا في ماءسات من التطهير العرقي، شعوب العالم
تاكلنا ونحن احياء وانت تريد ان تطبق فلسفتهم علينا ،الذي نريده ليس هذا ،،اللهم اذا كانت نيات غير حسنه او من قله درايه.وما معناها للاستهلاك الاعلامي او للاظهار الشخصي.
ܦܘܫܘܢ ܒܫܥܢܐ
.


غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1615
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


السيد القسيس  والكاتب السياسي عمانويئل خوشابا  المحترم
بعد قراءة مقالكم بتمعن وتركيز إرتأيت الفصح عن رؤيتي التي لا تحتمل الترتيش والتجميل  عدا واجب الاحترام لشخصكم ولدرجتكم الكهنوتيه التي لا نحبب تكبيلها  بتشظيات شهوات السياسه وألاعيب رجالاتها.
  إن كنت ساخاطبكم يا سيدي  كونكم قسيسا فلدرجتكم قدر من الاحترام  علاوة على عدم وجود اي مشكله دينيه او مذهبيه بيني وبينكم  تستحق  المحاججه مع جنابكم  ,و لو اردت ان اخاطبكم كناشط سياسي فهذا بلا شك لن يسنيني  مراعاة درجتكم الدينيه  حتى في حال زج درجتكم الدينيه في غير مكانها , لذلك دعني اقولها بصراحه إنطلاقا مما يتطلبه حرصنا وحرصكم على مقامكم  ودرجتكم الدينيه والكنسيه :
    شخصيا وإحتراما لمقامكم  الكنسي ودرجتكم  الكهنوتيه  , أسعدت طيلة فترة مغادرتكم  ساحة تدخلكم الاعلامي الصريح  والمتخفي احيانا في مداولات الامور السياسيه والحزبيه  بالشكل  الذي كنا نشهده قبل سنوات خلت, لكني  لا أخفيكم سرا لو  قلت لكم باني  طيلة  فترة غياب إسمكم الصريح عن صفحات التحدث بالسياسة  بقيت أقرا  افكاركم و بلغتكم المعروفه  لكن  عبر سطور مقالات وعناوين تحمل اسم كاتب آخر مكثار في كتاباته  لا اود ذكر إسمه  فهو  على الأقل معروف  بالنسبة لي ولأسباب  لا يمكن ان تدحضها ملكتكم الفنيه  مهما تفوقت مع احترامنا لشخص صاحبها ,  المهم يا استاذ عمانوئيل  ويا رابي قاشا  العزيز ,  ليتسع صدركم   وتتقبل رايي الشخصي حول شكل وهيئة ظهوركم الجديد الذي أراني  خائبا ازاءه مرة أخرى بعد قراءتي لمقالكم المحشو بعين ما كنا نشهده في سابق مقالاتكم دون اي تغيير , اي انكم يا لويا (رفيق) ويا رابي قاشا  (ابونا القس)  في عودتكم الى نفس الطرح المخلوط  لم تتوفقوا في جني الفائده المفترضه من أخطائكم وأخطاء غيركم الذين تطالبهم بالاعتذار لشعبهم  , ففي اسلوب مقالكم  هذا يا سيدي عدتم الى حيث كنتم تضعون مؤمني كنيستكم وابناء قومكم في حيرة من أمرهم  بسبب  طرحكم المروج لفكرة البغضاء والتشرذم بين ابناء شعبنا  المنافيه للرساله التي يحملها رجل الكهنوت المسيحي  وهي في نفس الوقت تتناقض مع مستحقات مقولة اعطو ما لقيصر لقيصر وما لله لله التي اعتمدتها الشعوب المسيحيه في تطوير أنفسها واوطانها  .
تقبلوا خالص تحياتي



غير متصل جــلال برنو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 156
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ شوكت المحترم
اتذكر عند تهيئتنا للتناول الاول كان المرحوم الاب هرمز صنا في القوش يعلمنا التراتيل الخاصة بالمناسبة وقوانين التناول اتذكر منها عدم الاكل او شرب الماء قبل التناول والحرص على ان لا يلامس القربان المقدس اسناننا وبعد التناول ان لا نبصق على الارض الا بعد الاكل وشرب الماء، مرت على هذه التعليمات اكثر من نصف قرن ولا زلت كغيري اراعيها والتزم بها، واتذكر عندما كان الرجال يجلسون في اماكن معينة عصرا يتحدثون بمواضيع مختلفة كانوا يقفون على ارجلهم عندما يمر الكاهن واذا وقف لالقاء السلام عليهم كانوا يسرعون الى تقبيل يده بعد رفع قبعاتهم من رؤوسهم، كما اتذكر كيف كان المتخاصمون والمختلفون يرضخون للحكم العادل للكاهن وبصورة عامة كان للكاهن مكانة مرموقة عند الكل، لا يحلف عند الكلام والكل يصدقه لانه كاهن فلا يمكن ان يكذب.
هكذا كانوا وهكذا تعلمنا منهم، لم نسمع بأن احدهم كان يحقد على بني شعبه ودينه، ولم نسمع احدهم كان يبث سمومه مستخدما ارذل السبل في الدس والتلفيق وتسجيل الاصوات والتنكر باسماء وهمية وغيرها من الصفات التي تتناقض مع سر الكهنوت، الكاهن الذي نعرفه يطلب لنا المغفرة عندما نعترف امامه بارتكابنا خطيئة ما كخطيئة الكذب أو خلق المشاكل للاخرين او النميمة، لاننا نعرفه عامل خير ومحبة وليس عنصر حقد وكراهية. ولكن لنتذكر المثل الذي يقول (كثيثا كما دكخبرا بريشح كدريا) اي كلما حفرت الدجاجة فالتراب الذي تحفره يقع على رأسها
  جلال برنو


غير متصل اتورايا612

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
    • مشاهدة الملف الشخصي
والله يا جلال حيرتنا
قبل فترة تنشر مقال وتعنونه:
رجال الأكليروس والفقرة 8 من البيان الختامي لسينهودس الكنيسة الكلدانية
- اذا كان العمل السياسي محظور فالعمل القومي فرض وواجب
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,672194.msg6031395.html
وهسه ترجع تريد تمنع على القاشا ان يقول رايه بقضية الزوعا والانقسام اللي بيه
الرجال القاشا قال اذا تعترفون باخطاء يونادم فلازم تعتذرون عنها لانه انتم كنتم بالقيادة مع يونادم
وهذا حق

غير متصل جــلال برنو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 156
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ آتورايا 612 ، تحية طيبة ... لم يكن بودي الرد على تعليقكَ ، لأنهَ يُحبذ أن تكتب اسمكَ الصريح ! ولكن للتوضيح لكَ وللقراء الكرام ، أقول : أن رجال الأكليروس هم مواطنون منتمون الى العائلة والى الأمة ومن حقهم أن يمارسوا العمل السياسي والنضال القومي كأي منتمي علماني  ... ولكن هل ترى وفق المنطق أن يلعب رجل الدين دوراً  "سلبياً " أم يفترض أن يكون واسطة خير ويدعو الى الوحدة والى المحبة وغيرها من الصفات الحسنة التي هي من صميم الرسالة التي اختارها طواعيةً أن يعمل بها ويؤسس عليها ... ألا وهي رسالة يسوع المسيح لهُ كل المجد .

الذي جاء في مقال القاشا المحترم مليء بتهم خطيرة بحاجة الى أدلّة واثباتات ومثال ذلك تُهم تتعلق بالسرقة والتصفية الجسدية ... وهذا لا يعني أن الحركة بريئة من كل الممارسات الخاطئة خلال مسيرتها النضالية .

بقي أن أقول لكَ أخي آتورايا 612 أن العمل في السياسة عمل شريف  رغم أن الكثيرين يعتقدون أن " السياسة قذرة " لكن في  الحقيقة  - السياسة ليست قذرة -  انما الذي يجعلها قذرة هو ذلكَ  السياسي غير المبدئي ، (والله لا يحير عبدهُ ) ،
عّمْ شلامي وايقاري
جلال برنو

غير متصل اتورايا612

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد جلال
القاشا ما جاب شي من عنده
هو اقتبس من استقالات قيادات في الزوعا
واستشهد باقوال السيد سالم كاكو

وبالنسبة للاموال وغيرها سبق للقاشا نشر وثائقها على الموقع
واذا كنت ما تعرفها فليش ما تسال عنها وتطلبها منه على الانترنت مرة اخرى بدل ان تصدر حكمك وتحاسب
من غير العدالة اصدار الاحكام في امور لست مطلعا عليها يا عزيزي جلال