نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين و العلاقة بينهم (1) − كوردستان مهد السُلالات البشرية الأولى


المحرر موضوع: نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين و العلاقة بينهم (1) − كوردستان مهد السُلالات البشرية الأولى  (زيارة 11812 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مهدي كاكه يي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 211
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين و العلاقة بينهم (1) − كوردستان مهد السُلالات البشرية الأولى

د. مهدي كاكه يي

إن العولمة والتقدم الهائل في وسائل الإتصالات والمعلومات وبروز معالم نظام عالمي جديد، زادت من وعي الفرد والشعوب على السواء والذي بدوره أدى الى بدء الشعوب المقهورة والمسلوبة الإرادة بالإنتفاضة والثورة على المحتلين وعلى الحكومات العنصرية والشمولية البدائية المتخلفة وقاد الى التغييرات التي حصلت وتحصل في منطقة الشرق الأوسط وفي جنوب غرب آسيا وخاصة في الدول المحتلة لكوردستان وإنهيار صرح هذه الحكومات العنصرية المتخلفة وتأسيس إقليم شبه مستقل في جنوب كوردستان. كل هذه التطورات الإيجابية التي هي لصالح شعب كوردستان، خلقت ظروفاً ممتازة للقيام بدراسات وأبحاث علمية موضوعية حول التأريخ الكوردي لإكتشاف المعالم الحقيقية لحضارة الشعب الكوردي وتأريخه وعراقته وإمتداد جذور وجوده في وطنه الى عُمق التأريخ. هكذا بدأت الدراسات التأريخية الموضوعية تُجرى عن التأريخ العريق للشعب الكوردي وتنكشف محاولات المحتلين العنصريين في تزييف الحقائق حول التأريخ الكوردي وعراقة حضارته ولغته. لذلك إرتأيتُ أن أكتب نبذة مختصرة جداً عن إمتداد الوجود الكوردي في كوردستان في عمق التأريخ، حيث أن كوردستان هي مهد السلالة البشرية الأولى والثانية، لتعريف قُرّاء العربية بتأريخ وحضارة الكورد للمساهمة في خلق شخصية كوردية ذات الإعتداد بالنفس والبعيد عن الشعور بالدونية والتبعية الناتجة عن إحتلال كوردستان لفترة زمنية طويلة وفرض ثقافات ولغات وحُكم محتلّي كوردستان على الشعب الكوردي. كما أن الهدف من هذه الدراسة هو كتابة تأريخ الشعب الكوردي بصورة علمية موضوعية مبنية على الحقائق ومستندة على مصادر موثوقة ودحض أكاذيب ودجل محتلي كوردستان حول تأريخ الشعب الكوردي وقيامهم بإلغاء وتعتيم وتشويه التأريخ الكوردي العريق وإدعائهم بحداثة الوجود الكوردي في المنطقة وكشف تزويرهم لتأريخ هذا الشعب العريق وفضح تضليلهم لشعوبهم، حيث أن كوردستان هي مهد الحضارة البشرية.

إن كوردستان هي مهد الحضارة البشرية إستناداً الى الآثار القديمة التي تم إكتشافها فيها، حيث يذكر العالم الأمريكي البروفيسور روبرت جون بريدوود بأن الإنتقال من حياة الصيد الى حياة الزراعة حدث في شمال كوردستان في حوالي عام 6000 - 10000 قبل الميلاد. كما أنه يضيف بأن الشعب الكوردي كان من أوائل الشعوب التي طوّرت الزراعة والصناعة ومن أوائل الشعوب التي تركت الكهوف لتعيش في منازل بها أدوات منزلية متطورة للإستعمال اليومي وأن الزراعة وتطوير المحاصيل قد وجدتا في كوردستان منذ (12) ألف سنة، إنتشرت منها إلى ميزوبوتاميا السفلى، ثم إلى غرب الأناضول ثم إلى الهضبة الإيرانية ثم وصلت منذ ثمانية آلاف سنة إلى شمال أفريقيا ثم أوروبا و الهند. يضيف هذا العالم الأمريكي بأن الكثير من المحاصيل التي نعرفها الآن، كالقمح والذرة والشعير قد إنطلقت من كوردستان. حول الصناعة، يؤكد البروفيسور المذكور بأن الموقع الآثاري "چيانو" الواقع في شمال كوردستان يمكن أن يُطلق عليه إسم أقدم مدينة صناعية في العالم، حيث يُستخرج منه النحاس إلى يومنا هذا، كما عُثر فيه على صلصال دُوّن عليه التبادل التجاري.

في شمال كوردستان، في موقع "چيانو" و الذي يعني بالكوردية "الجبل الجديد"، الذي يقع في شمال غرب مدينة آمد (ديار بكر)، تم إكتشاف آثار تعود الى أكثر من سبعة آلاف سنة قبل الميلاد و كان عدد المساكن فيه يتراوح ما بين 25 و50 بناية وكان فيه أيضاً مخزناً لحفظ المواد. تم العثور في هذا الموقع أيضاً من قِبل عالم الآثار "روبرت بريدوود" وفريقه التنقيبي على أقدم قطعة قماش في العالم والتي تمت حياكتها في حوالي عام 7000 قبل الميلاد. كما يُعتبر موقع "چيانو" مهد تصنيع النحاس، حيث تم فيه إكتشاف بعض الأدوات النحاسية التي يرجع تأريخها الى عام 7200 قبل الميلاد (مشاهدات بريطاني عن العراق سنة 1797، ترجمة  الدكتور خالد فاروق عمر، الدار العربية للموسوعات، بيروت، الطبعة الأولى، 2000).

في جنوب كوردستان، في كهف "زرزي" الواقع قرب منابع نهر الزاب الأسفل وعلى سفوح الجبال المقابلة لسورداش، تم العثور على آثار تعود الى أواخر العصر الحجري القديم، من قِبل عالم الآثار دوروثي گارود وهذه الآثار عمرها أكثر من 12 ألف سنة (الدكتور جمال رشيد والدكتور فوزي رشيد أحمد: تأريخ الكرد القديم، أربيل، دارالحكمة للطباعة والنشر، 1990، صفحة 27). عثر هذا العالِم في كهف "هزارميرد" الواقع قرب مدينة السليمانية على صناعة صوانٍ أولية و دلّت إكتشافاته على أنه كان هناك إتجاهاً متزايداً نحو الإعتماد على المنتوجات النباتية وأن أهل الكهف كانوا يعرفون الزراعة و تدجين الحيوانات (سيتون لوريد: بلاد الرافدين. ترجمة الدكتور سامي سعيد الأحمد، بغداد، دارالرشيد، وزارة الثقافة والإعلام العراقية، 1980، صفحة 22). لقد وجِدت في الكهفَين المذكورَين ملتقطات تعود للعصر الحجري القديم.

كما أن عالم الآثار روبرت بريدود من جامعة شيكاغو إكتشف في عام 1928 أدوات من الحجر في كهف "هزارميرد" تعود إلى العصر الحجري القديم الأوسط (مائة ألف عام قبل الميلاد) وهي مجموعة آثار حجرية من صنع الإنسان المسمى "نياندرتال" (الدكتور تقي الدين الدباغ و الدكتور وليد الجادر: عصور ما قبل التاريخ، بغداد، مطبعة جامعة بغداد، 1983).

يعد كهف (شانيدر) من أشهر الكهوف الأثرية في عصور ما قبل التأريخ في الشرق الأدنى ومنطقة غربي آسيا، حيث يُعتبر هذا الكهف من أقدم المستوطنات الزراعية في العالم (الدكتور تقي الدين الدباغ والدكتور وليد الجادر: عصور ما قبل التاريخ، بغداد، مطبعة جامعة بغداد، 1983، صفحة 136-140) ، حيث عُثر في كهف "شانيدر" على أول هيكل عظمي لإنسان النياندرتال يرجع تأريخه إلى العصر الحجري القديم (المستيري) والذي يرقى إلى ما قبل حوالي خمسين ألف سنة (الدكتور أحمد سوسة، حضارة وادي الرافدين بين الساميين والسومريين، بغداد، دار الرشيد، 1980، صفحة 377). قام الأستاذ رالف. س. سوليكي بإكتشاف أربعة هياكل بشرية ذات مزايا إنسان النياندرتال في كهف شانيدر وذلك بين السنوات 1953 و1957 (أ.و.ل فيلجيفكسي: الأكراد: البداية والتاريخ الأثنوغرافي في الشعب الكردي، ترجمة الدكتور أحمد عثمان أبو بكر، مجلة شمس كردستان، العدد 86، بغداد، 1984). يقع هذا الكهف في جبال زاگروس عند الحافة الشمالية الغربية لسلسلة برادوست في جنوب كوردستان. إن الاختبارات التي أجراها المختصون تشير إلى أن الإستيطان الأول لإنسان النياندرتال في كهف شانيدر تم 100 ألف عام قبل الميلاد.

تم العثور في موقع (برده بلكه) الواقع في شمال شرق چمچمال الواقعة في جنوب كوردستان، على أدوات كثيرة من الحجر معظمها بهيئة فؤوس يدوية، يرجع تأريخها إلى العصر الحجري القديم، أي ما قبل نحو (مائة ألف سنة) (الدكتور أحمد سوسة، حضارة وادي الرافدين بين الساميين والسومريين، بغداد، دار الرشيد، 1980، صفحة 352؛ الدكتور جمال رشيد والدكتور فوزي رشيد أحمد: تأريخ الكرد القديم، أربيل، دار الحكمة للطباعة والنشر، 1990، صفحة 62).

قامت بعثة آثارية من جامعة شيكاغو برئاسة عالم الآثار روبرت بريدوود بالتنقيب في قرية جرمو الأثرية التي تقع أسفل جبال زاگروس في شرقي مدينة كركوك. توصلت االبعثة الآثارية الى أن الإنسان القديم بنى قرية زراعية مستقرة في جرمو قبل أكثر من 9000 عام (الدكتور جمال رشيد والدكتور فوزي رشيد أحمد: تأريخ الكرد القديم، أربيل، دارالحكمة للطباعة والنشر، 1990، صفحة 28) وكان يعيش في هذه القرية ما بين 100 الى 150 شخصاً. كما وجدت فيها آثار تدل على قيام سكان القرية القدماء بتدجين بعض الحيوانات مثل الماعز والأغنام والكلاب وأنهم كانوا يزرعون الحنطة والشعير والبازلاء لإطعام أنفسهم وحيواناتهم (عبدالفتاح علي يحيى: كردستان مهد حضارة العصر الحديث، مجلة كاروان، العددان 96 و70، أربيل، 1988).

في غرب كوردستان، في كهف (الدودرية) الواقع بالقرب من قرية "برج عبدالو"، عثرت بعثة أثرية يابانية في عام 1992 على عظام طفل في الخامسة من عمره والذي يعود تأريخه إلى مائة ألف عام وقد أثبتت الإكتشافات الأخيرة هذه بأن المنطقة تعد بمثابة موطن السلالة البشرية الأولى، وعثر فيها أيضاً على بقايا صوانية وعظمة تعود إلى إنسان ما قبل التاريخ، الذي يعود إلى الدور النياندرتالي (بابي ريبەر: نظرة على ماضي وحاضر جبل ‏الكرد، مجلة متين، عدد 29، صفحة 111-114).

في شرق كوردستان، في كهف "بيستون" الواقع قرب كرمانشاه وكذلك في كهف "تامتاما" الواقع قرب بحيرة أورمية، تم العثور على أدوات مصنوعة من الصوان من قِبل عالم دراسات الإنسان (الأنثروبولوجيا) الأمريكي كاريلتون كوون سنة 1949 وهذه الأدوات تشبه تلك التي إكتشفته دوروثي جارود في كهف (هزارميرد) وهذا يدل على أن الذين سكنوا في هذه الكهوف كانوا من نفس النوع من البشر أي أنه كانت هناك علاقة مشتركة بين الأقوام التي أنتجت تلك الاثار الحضارية {الدكتور سامي الأحمد ورضا جواد الهاشمي: تأريخ الشرق الأدنى القديم (إيران والأناضول)، بغداد، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي صفحة 39 (تأريخ إصدار الكتاب غير مذكور)}.

يقول المستشرق الإنكليزي البروفيسور إدوارد براون بأن الآثار التي تم إكتشافها في شوش (سوسه) في إيلام، تُقدّر أعمارها بحوالي 20 ألف سنة. يضيف هذا البروفيسور بأنه فيما لو تستمر التنقيبات في شوش، فأنها ستقود بلا شك الى العثور على أدوات وأشياء أقدم من تلك التي تم إكتشافها (إدوارد براون، تأريخ الادب في ايران. ترجمة أحمد كمال الدين حلمي، الجزء الأول، الكويت، 1984، صفحة 185).

ملاحظة: المصدر الرئيس الذي تم الإعتماد عليه في كتابة هذا القسم هو مقال المؤرخ عثمان يوسفي، الباحث في جامعة طهران، المعنون {تاريخ كُردستان (على ضوء المكتشفات الاثرية)}.

لمعرفة الآثار المكتشفة في كوردستان بالتفصيل، يمكن الإطلاع على المقال المذكور في الرابط أدناه:

http://www.hawzah.net/fa/article/articleview/90794

mahdi_kakei@hotmail.com






غير متصل عصام المـالح

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 375
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الكاتب المحترم،
لم اقرأ شئ يدلل على عنوان مقالك الطويل، وكل ما جاء في محتوى المقال اعتبره صحيحا الا شيئا واحدا وهو ان كل ما ذكر لا دخل للكورد به ولم يكن هناك اي اثر او مكتشف تاريخي قد سجل تحت اسم الكورد او كوردستان، مع كل احترامي للشعب الكوردي الا ان تاريخه في المنطقة حديث جدا مقارنة بالشعب الاشوري الذي هو صاحب كل المكتشفات والاثار والكتابات التاريخية التي وردت في مقالك. هذه من جهة، ومن جهة اخرى لا اعرف بالضبط لماذا الاصرار على تلبيس الكورد ثوب الاشوريين، ليس من العيب ان لا يملك شعبا ما حضارة قديمة فليست جميع شعوب العالم صاحبة حضارات عريقة ورغم ذلك فهي لا تقوم بتزوير التاريخ القديم وتنسيبه لها. فمثلا تاريخ الولايات المتحدة الامريكية ليس ابعد من ثلاثة قرون وهم يعترفون بذلك ويقرون بان الهنود الحمر هم السكان الاصليين واعادوا له الاعتبار بعد ان قتلوا منهم عشرات الملايين ومع ذلك فالامريكان قد بدأوا منذ ذلك الوقت بصناعة تاريخ جديد وحضار عريقة ونجحوا.

الان الكورد لديهم الفرصة لصناعة تاريخ جديد وحضارة جديدة في المنطقة بعيدا عن تزوير التاريخ الحقيقي فهكذا بداية لن توصلكم الى اي شئ، عليه ينبغي على الكورد الاستفادة من تاريخ الشعوب القديمة وتجاربها كي يحققوا النجاح في المستقبل واول شئ ينبغي عمله هو اعادة الاعتبار لشعبنا الاشوري وتقديم الاعتذار له عن كل التجاوزات والقتل الذي جرى بحقه واعادة جميع ارضيه وقراه الى اصحابها الحقيقين والتوقف عن ممارسات التغيير الديموغرافي الجاري على قدم وساق والتوقف عن الادعاء بما ليس ملككم.

امثلة حية على تزييف التاريخ هو اطلاق تسمية كوردستان على منطقة جغرافية اصحابها لا يزالوا احياء يرزقون ومحاولة تغيير اسم مدينة اربل(اربيل) الى هولير لولا اليونسكو لتغير اسمها. ونودهرا الى دهوك وهناك العشرات بل المئات من القرى التي هجرها ساكنيها نتيجة العنف الغير المبرر. ياسيدي ابنوا مدن عصرية حديثة وسموها بهولير ودهوك بعد الف سنة تكونون قد صنعتم شيئا اما على هذا المنوال سوف لن يكون لكم تاريخ حتى لو حكمتم الدهر كله. هناك دولة واحدة تقوم بما تقومون به هي الصهاينة في اسرائيل حيث ينكرون حق الفلسطينيين كشعب يعيش على ارضه رغم ان الفلسطينون قدماء وجاء ذكرهم في التوراة (العهد القديم) عشرات المرات وان اسم الكورد وكوردستان لم يذكر نهائيا (وبالمناسبة فالكثير من الكورد بدأوا يؤمنون بالكتاب القدس ويتحولون الى المسيحية)!


عصام المالح


"Everybody wants to go to heaven, but no body wants to die"
Peter Tosh

متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3963
    • مشاهدة الملف الشخصي
             ܞ    
كاك مهدي  كاكه يي برو ميزوي ئاشوري باش بخوينه باش بزانه دواي وه ره ميزوي كوردا بنوسه تو تشتيك له ميزر تاريخي ئاشوريه كا ن نازاني . كاكه روزاته  هات  به خيرا  ئه مريكا  جي تشتي توو  هه ز بكه ى دي نويسي  دونيا دولاب لهاوايه هه ر روز بو يه كيه ئيتر سوباس . قه شو ئيبراهيم نيروه ى له ئه مرياكا ؟    



غير متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1107
    • مشاهدة الملف الشخصي
كاكه مهدي ............ و كما تقول ام كلثوم    ((انت فين و التاريخ فين))


غير متصل Eissara

  • الحُرُّ الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيّد بصبر وشكر
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 591
    • مشاهدة الملف الشخصي
Integrity, truth, and honesty are qualities which the kurds never had and will never acquire. Hence, we do not expect them to change




غير متصل مهدي كاكه يي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 211
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ عصام المالح
 تحياتي
شكراً لمداخلتكم و إهتمامكم بالموضوع.
بالنسبة للمقال، فهو القسم الأول من سلسلة مقالات مؤلفة من ثماني مقالات، حيث أن عنوان المقال يشير الى أنه القسم الأول. القسم السابع و الثامن من هذه الدراسة يتناولان تأريخ الآشوريين و اللذان سيتم نشرهما تباعاً.
بالنسبة للمكتشفات التي أتحدث عنها في هذا المقال فهي مكتشفات قديمة جداً، بعضها تعود الى مائة ألف عام قبل الميلاد. عندما إُقيمت هذه الحضارات في كوردستان لم يكن أي وجود للآشوريين هناك، حيث أنه فـي اواخـر الالـف الثالث قبل الميلاد، هاجـر قسم من الأقوام السامية من جنوب بلاد ما بين النهرَين الى كوردستان و تم هناك تأسيس مملكة آشور. كما أنه من الجدير بالذكر أن بلاد آشور كانت حتى حوالي عام 1100 قبل الميلاد، مؤلفة من عدة دويلات ضعيفة يتحكم بها أسلاف الكورد الزاگروسيين، حيث حكم أسلاف الكورد الميتانيون بلاد آشور لفترة طويلة من الزمن.

الكورد لا يزيّفون التأريخ، بل أن عصر العولمة و ثورة الإتصالات و المعلومات يعطي فرصة ممتازة للمؤرخين و علماء الآثار و الباحثين لكتابة الحقائق التأريخية عن الشعب الكوردي و إنصاف التأريخ الكوردي العريق  الذي تعرض و لا يزال يتعرض للإلغاء و التعتيم و التشويه من قِبل محتلي كوردستان.

 تم ذكر الكورد في وثيقة تاريخية قديمة تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد. وهي عبارة عن لوحين من الحجر نقش عليهما نص سومري، سبق لإرنانا، الوزير الأكبر للملك السومري سوشين (2037 – 2029 ق. م.) أن أمر بوضعهما تحت مفصلة (قاعدة) الباب العائد لمعبد جديد تم بناؤه في جرسو (حاليا تيللو) في جنوب العراق. وبعد أن يذكر إرنانا سلسلة من القابه ومناصبه، يذكر بأنه محافظ عسكري لأربيلوم (حاليا أربيل)، ومحافظ كل من خماسي وكره خار (حاليا قره خان/ جلولاء)، وكذلك القائد العسكري لأهالي سو وبلاد كوردا (حاليا كوردستان الكبرى). إن هذه المناطق كلها تقع ضمن كوردستان الحالية كما نرى. وفي فترة كتابة النص، كان يسكن أسلاف الكورد الحوريون في معظم أنحاء كوردستان. كانت منطقة قره خار المذكورة، والواقعة في أعالي نهر ديالى، تعتبر من أحد أهم مراكزهم السياسية. من الجدير بالذكر أن هذين اللوحين المتواجدين حالياً في متحف اللوفر في باريس، قد تم التنقيب عنهما من قِبل بعثة فرنسية في تيللو في جنوب العراق. وقد عثر الدكتور زهدي الداوودي على نسخة النص السومري و قام كل من البروفيسور مانفريد ميللر  البروفيسور أولسنر بترجمته إلى اللغة الألمانية.

إن المنطقة التى تُسمى "كوردستان" اليوم عُرِفت ب"بلاد الكورد" منذ آلاف السنين، حيث كان السومريون يسمّون المنطقة (كوردا قوتيوم) و التي تعني "أرض كاردا" و الأشوريون كانوا يسمونها (كورتي) و البابليون كانوا يطلقون عليها إسم " قاردو" و الإغريق كانوا يسمونها "قاردوتشوي" و الرومان أطلقوا عليها إسم (كوردرين). أول من أطلق إسم "كوردستان" على موطن الكورد هو السلطان السلجوقى سنجر و ذلك فى أواسط القرن السادس للهجرة (القرن الثاني عشر الميلادي) أي قبل أكثر من 800 سنة ( راجع كتاب "الأراضي فى شرق عصر الخلافات" للباحث لى سترينج الصادر في عام 1930).
يذكر الدكتور زهدي الداوودي في مقال قيّم له بعنوان "لمحة عن تطور الكــورد منذ أقدم العصور حتى الآن" بأن إسم مدينة أربيل هو إسم سومري، حيث أن السومريين قاموا ببناء هذه المدينة في حوالي عام 3000 قبل الميلاد، أي قبل ظهور الآشوريين و أن التسمية السومرية لهذه المدينة هي "أربيلوم" (للمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع و حول التأريخ الكوردي القديم، يمكن الإطلاع على المقال المذكور في الرابط الموجود في نهاية هذا الرد). تغيًر الإسم السومري لمدينة أربيل بمرور الوقت من "أربيلوم" الى "أربيل" ربما لتسهيل تلفظها. الإسم الكوردي لمدينة أربيل "هەولێر" هو إسمٌ محوّر ل"أربيلوم"، حيث أنه بمرور الوقت تم تحوير "أربيلوم" من قِبل الكورد الى "هەولێر". كلمة "أربيل" مؤلفة من كلمتَين سومريتَين هما "أر" التي تعني "الأرض" و "بيل" التي تعني "إله" و بذلك تعني "أربيل" أرض الإله" باللغة السومرية. لا تزال كلمة "أر" السومرية باقية في اللغة الكوردية، حيثُ تحولت الى "أرد". تم ذكر إسم مدينة أربيل في كتابات الملك السومري ( شولكي - 2000 ق . م ) بصيغة أربيلوم (Urbilum ) حيث كانت ضمن أمبراطورية أور.

يعود أصل مدينة دهوك إلى العصر الحجري، أي قبل ظهور الآشوريين بعشرات الآلاف من السنين. إسم مدينة دهوك هو إسم كوردي و الذي يتألف من كلمتَين، "دو" التي تعني "إثنان" و "هوك" التي تعني "مكيال"، حيث أن موقع مدينة دهوك كان طريقاً للقوافل فكان تؤخذ ضرائب الكمارك على شكل مكيالَين من القمح أو الشعير الخ. يذكر البعض بأن تسمية(دهوك) ترجع الى وجود جبَلين كبيرَين في المدينة على شكل بيضتين (دو) تعني اثنان (هوك) أو (هيك) تعني بيضة.
مع خالص الشكر
مهدي كاكه يي

ڕۆژ باش كاك قەشۆ
سوپاس بۆ كۆمێنتارەكەت. لەم زنجیرە وتارانە باسی مێژووی ئاشوور و كورد دەكەم. لێكۆڵینەوەكە بریتییە لە هەشت وتار. تكایە چاوەڕوانی وتارەكانیتر بكە.
كاكە من هیچ شتێك بە ئارەزووی خۆم نانووسم، قسەكانم هەمووی بەڵگەدارن.
لەگەڵ ڕێزدا     



غير متصل فاروق كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 311
    • مشاهدة الملف الشخصي
حسب مصادر  التاريخ الحديث  وشهادات  كل المؤرخين ، فأن الاكراد بدأوا بالتغلغل والاستيطان في  المناطق الجبلية الشمالية الشرقية من العراق بعد معركة جالديران في اب 1514 بين الدولة العثمانية  بقيادة السلطان سليم الاول والدولة الصفوية بقيادة اسماعيل الاول ، حيث قام السلطان العثماني  ( السني )  ومن اجل وقف المد الصفوي  (الشيعي  ) بالتحالف مع القبائل الكردية السنية التي كانت تقطن شمال غرب ايران وجنوب شرق تركيا ، وانتهت المعركة بانتصار العثمانيين على الصفويين واحتلالهم لمدينة  تبريز .
 ومنذ ذلك التاريخ بدأ الاكراد بالامتداد غربا باتجاه العراق ، وكان السلاطين العثمانيين يمنحون الاراضي بلا حساب للاغوات الاكراد قبل واثناء الحرب العالمية الا ولى للاستفادة من الدعم الكردي  ، وغالبا ماكانت تلك الاراضي تحتوي على الكثير من القرى الاشورية التي كان يتم اجبار  سكانها على  دفع الضراب للاعوات الاكراد.... ورغم ذلك فان الاكراد بقوا بعيدين نسبيا عن المناطق والقرى الاشورية لحين حلول العام 1970 وتحديدا بيان 11 آذار  الخاص بالحكم الذاتي وما رافقه من تشكيل حرس الحدود والامتيازات الاخر ى التي دفعت بالاكراد الى السكن والاستيطان  في حدود القرى والبلدات الاشورية ، أما بعد عام  1991 وفرض  المنطقة الامنة في الشمال العراقي فأن السلطة اصبحت بيد الاكراد التي ساهمت في استيطان الاكراد بشكل كبير في القرى والاراضي الاشو رية بتسهيل ومباركة الاحزاب الاشو رية التي تحالفت ضمن الجبهة الكردية وفي مقدمتها زوعا ... ولحين سقوط النظام  في 2003 وتشكيل الاقليم  حيث استمرت بعد ذلك عمليات التغيير  الديموغرافي الى يومنا هذا .
ان الاشوريين كانوا يشكلون  الاغلبية السكانية للمنطقة الشمالية ولغاية احصاء 1957 ولكن بداية الاقتتال  والحرب الاهلية بين الاكراد والحكومة العراقية  سنة 1961 دفع بالكثير من الاشورين الى الهجرة الى مدن بغداد والموصل وكركوك والبصرة ومناطق سهل نينوى ،  وبقيت المناطق الاشورية  في الشمال تعيش ظروف استثنائية وكما اشرنا اضافة الى الحرب العراقية الايرانية وعمليات الانفال والمنطقة الامنة  وتشكيل الاقليم ، وهذه كلها كانت سببا في رجحان  الكفة السكانية لصالح الاكراد على حساب الاشوريين الذين اصبحوا اقلية ....
ولا يفوتني ان اشكر الاخ عصام المالح على مداخلته القيمة  مع بقية الاخوة  .. مع التقدير



متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3963
    • مشاهدة الملف الشخصي
              ܞ
كاك د مهدي كاكه يي به ريز  كالته بيكه نين تو  نا ئه تواني به ميزوى ئاشوري ده كه ى  بيت نه هرين  جيكاى ئاشوركانه نه جيكايي تو نيه كاكه كيان تو باش ده زاني ئه كه ر  ئه مريكا هاوالي وي ده ستي خو له سه رته بكيشن تو  يه ك روز نائه واني له هه موو بازار ى ئيراق دانيشي جاره كادي تر دي زوري له شاخ شكه وته كان .كاكه نانيكي بخو بيست نان بده بخيرا ئه مريكا تو رزكار كردي زبنده ستي رزيمي دكتاتور .جي تشتي هه ز بكاي ئيستا به كه يفي  خويه تي ده نوسي . كاكه كيان جي ئه ردي له ئيراق هه مي بكولي ئاتاري ئاشوريه كا ن  ده رده جيت  ده بيني ، كاك دكتور مهدي كاكه يي بسيارم هه يه هه ر دوو شورشي ئيلون وه كولان تو له كوي بوي  وه له كوي شه هاده ت  دكتوراه  وه كرتو وه  ئيمه هه موو  له كه ل بارزاني نه مر  هيج  شه هاده نيه  به شورش خه بات مزولبون ئتر سوباس ،  قه شو ئيبراهيم نيروه ي له ئه مريكا ؟  



غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1586
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ مهدي كاكئي المحترم

ارى من وجهة تظري الشخصيه و من خلال ما تفضلتم به في حلقتكم الاولى هذه, ارى الأجدر بكم الاهتمام والتعمق اكثر بحثيا ومعرفيا فقط في تاريخ الكورد  وعدم الخلط بينه وبين تاريخ الاشوريين  لانك في ذلك  تتحمل مسؤوليه تبدو في ردك على الاخ عصام بانك  لست اهلا لتحملها , مع تقديري لكم

تقبلوا تحياتي


متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3963
    • مشاهدة الملف الشخصي
              ܞ  
ܡܥܵܩܪܵܐ ܘܡܘܚܒܵܐ ܪܵܒܥ عصام المالح ܚܵܥܹܐ ܡܵܪܐ ܕܩܵܢܥܵܘܟܘܢ ܘܠܵܐ ܡܵܪܥܥ ܐܥܕܵܬܵܘܟܘܢ ܩܵܐ ܕܐܵܗܵܐ ܓܘܘܵܒܵܘܟܘܢ ܪܵܒܵܐ ܒܕܘܟܬܹܐ ܩܵܐ السيد كاكه يي ܒܛܠܵܒܹܐܥܘܹܢ ܡܢ ܐܵܠܵܗܵܐ ܡܵܢܬܵܥܬܵܐ ܘܫܘܫܵܛܵܐ ܩܵܐ ܡܥܵܩܪܘܬܵܘܟܘܢ ܘܩܵܐ ܟܵܠܗܥ ܒܢܵܥ ܒܵܥܬܵܘܟܘܢ ܢܵܓܥܒ ܩܐ ܕܐܵܗܵܐ ܐܘܡܬܵܢܵܘܟܘܢ ܫܵܪܥܪܬܵܐ ܘܕܘܙ ܐܵܠܵܗܵܐ ܡܒܵܪܹܟ ܠܵܘܟܘܢ ܪܵܒܥ ܥܥܨܵܐܡ ܘܒܪܥܟ ܠܒܢܵܥ ܒܵܥܬܵܘܟܘܢ ܐܵܡܥܢ  ܀  قشو إبراهيم نيروا امريكا؟    



Assyria4ever

  • زائر

غير متصل mikemaik

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد كاتب المقال المحترم اود ان الفت نظرك بان هناك نظرية تقول بان سكان امريكا الشمالية هم اسيويون قدموا اليها قبل عشرين الف سنة ، واستنادا الى طروحاتك التاريخية قد يكون الكرد احدى تلك الاقوام لان هناك الكثير من الاسماء اذا فككناها تعطي معاني باللغة الكردية مثلا هناك في كاليفورنيا موقع يسمى بحيرات ماموث ، فاذا فككنا كلمة ماموث تصبح مام ووث وحسب علمي كلمة مام تعني عم بالعربي على وزن مام جلال، انني افكر بما ان الكورد كما تقول هم اول من اسسوا الحضارة قبل الفراعنة والسومريين والبابليين اقول ربما تكون كاليفورنيا موطن للكرد قبل مجيء كولومبس او قد تكون حضارة المايا في المكسيك جزءا من الامبراطورية الكردستانية العالمية الكبرى قبل التاريخ ، لاكن هناك ثغرة بسيطة اخي العزيز يجب ان نجد لها حلا وهي ان الكرد ليس لديهم ابجدية لحد الان فقد يسال احد ما ويقول كيف اسستم تلك الحضارة الرائعة وحدود كردستان شملت المكسيك وانتم لا تملكون ابجية، تلك هي المشكلة ،ارجو ان تساعدنا في جواب ذلك السائل ونكون لك شاكرين ونرجوا منك المزيد من البحوث  والمقالات القيمة كمقالك هذا.


غير متصل bahra64

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 62
    • مشاهدة الملف الشخصي
هل حضرتك دكتور فعلا   إإإإإإ

مسكين انت وشعبك الكردي ...تستطيع سرقة اي شيء  ولكن  يستحيل لك سرقة تاريخ شعب وحضارة دامت وستدوم الاف السنين

عشنا وشوفنا حتى التاريخ لم يسلم من القجخجية ...


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2406
    • مشاهدة الملف الشخصي
اقتباس
بالنسبة للمقال، فهو القسم الأول من سلسلة مقالات مؤلفة من ثماني مقالات، حيث أن عنوان المقال يشير الى أنه القسم الأول. القسم السابع و الثامن من هذه الدراسة يتناولان تأريخ الآشوريين و اللذان سيتم نشرهما تباعاً.

الاخ مهدي مرحبا

انا اتفق مع الاخ عصام من ان مداخلتك الاولى لا علاقة لها بالعنوان.

اعتقد بانك كنت قبل اشهر قد وعدت بانك ستقدم هذه التي تسميها دراسة لمركز علمي محترم ليتم التحقيق منها.

على كل انا ساقوم بمناقشة ما كتبته معك

اقتباس
بالنسبة للمكتشفات التي أتحدث عنها في هذا المقال فهي مكتشفات قديمة جداً، بعضها تعود الى مائة ألف عام قبل الميلاد. عندما إُقيمت هذه الحضارات في كوردستان لم يكن أي وجود للآشوريين هناك

انت تريد القول بان كوردستان اقدم بكثير من الاشوريين.

هذا السطر انا ساتركه بدون اي تعليق.

ثم انت تريد ان تبحث عن تاريخ اقدم من مائة الف عام بالرغم من ان التاريخ ليس اختصاصك

اقتباس

الكورد لا يزيّفون التأريخ، بل أن عصر العولمة و ثورة الإتصالات و المعلومات يعطي فرصة ممتازة للمؤرخين و علماء الآثار و الباحثين لكتابة الحقائق التأريخية عن الشعب الكوردي و إنصاف التأريخ الكوردي العريق  الذي تعرض و لا يزال يتعرض للإلغاء و التعتيم و التشويه من قِبل محتلي كوردستان.

الكورد بالطبع ليس كلهم يزيفون التاريخ فهذا ما يقوم به القوميين وليس كلهم وانما القليلين منهم من يتجرأ , هذا بالرغم من ان التاريخ وعلم الاثار ليست من اختصاصهم.

اما ذكرك لعصر العولمة وثورة الاتصالات فان المؤرخين وعلماء الاثار وعلماء اللغة الموثوق بهم كانوا دائما يتعاونون للوصول الى نتائج ومعرفة الحقائق حتى قبل عصر العولمة وثورة المعلومات, انا لا ادري لماذا تذكر هذه الاسطر دائما.

بالنسبة الى جملتك "كوردستان المحتلة" ما علاقة اراء سياسية بموضوع انت تعتبره دراسة علمية؟ انت لو قدمته هكذا لاي مختصين في التاريخ او علم الاثار فسيتعرض الى اهمال كامل  لان هؤلاء السياسة ليست من اختصاصهم.

ومن ناحية اخرى فانني ايضا استعمل هذه الجملة لانني حاقد على الاتراك. ولكن في الحقيقة هذه الجملة هي غير صحيحة ولا يستعملها اي شخص مستقل , لن تسمعها في الغرب, لان كوردستان لم تكن دولة وجاءت حكومة بغداد لتحتلها ومن ثم تم تحريريها. كان هناك طاغية قومي عربي يستخدم سياسة التعريب, فالتحرير كان من اجل الحرية والتخلص من التعريب. اي شخص مستقل سيقبل فقط "بالحق في تقرير المصير" ولن يعترف بقضية كوردستان المحتلة وهذا يشمل الكورد في تركيا وايران.

اقتباس
تم ذكر الكورد في وثيقة تاريخية قديمة تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد

وهل انت تعرف ما معنى "وثيقة تاريخية"؟  

اول وثيقة معروفة معترف بها تتحدث عن الكورد هي في الزمن العثماني

اقتباس

إن المنطقة التى تُسمى "كوردستان" اليوم عُرِفت ب"بلاد الكورد" منذ آلاف السنين، حيث كان السومريون يسمّون المنطقة (كوردا قوتيوم) و التي تعني "أرض كاردا" و الأشوريون كانوا يسمونها (كورتي) و البابليون كانوا يطلقون عليها إسم " قاردو" و الإغريق كانوا يسمونها
"قاردوتشوي" و الرومان أطلقوا عليها إسم (كوردرين)

واين هو الدليل على ان هذه الكلمات تشير الى الكلمة الحديثة "الكورد" التي انت بنفسك اعطيتنا مصدر بانها ظهرت حديثا عندما اشرت بان اول من اشار الى الكورد كان السلطان السلجوقى سنجر في القرن الثاني عشر. انت تدحض ما تقوله بنفسك.

الفرضيات يتم التحقق منها والتي يتم قبولها هي ما عليها اجماع علمي.
هل تعتقد بان العلماء يحقدون على الكورد ويكذبون عليهم مثلا؟
اقتباس

 أول من أطلق إسم "كوردستان" على موطن الكورد هو السلطان السلجوقى سنجر و ذلك فى أواسط القرن السادس للهجرة (القرن الثاني عشر الميلادي) أي قبل أكثر من 800 سنة ( راجع كتاب "الأراضي فى شرق عصر الخلافات" للباحث لى سترينج الصادر في عام 1930).

وانت هنا مرة اخرى تترك القارئ ليبحث بنفسه ولا تضع ما كتبوه لا اقتباسات ولا اي شئ. ولكن مع هذا انا بحثت ورايت انه يقصد ايران وليس العراق وهذا اذن يدحض ما تقوله. وانا في كل الاحوال لم اقراء بنفسي عن كيف ذكرها اسم كوردستان.

اقتباس
يذكر الدكتور زهدي الداوودي في مقال ....

انا لا اعرف من هذا وكنت اعتقد بانه كتب بحث وليس مقال وقدمه الى مؤوسسات علمية محترمة موثوق بها واتفقت معه.  ولكن هؤلاء من الشرق الاوسط وشمال افريقيا انا لا اشتريهم بفلس فهم لهم براعتهم وتاريخهم في التزوير ولهذا انا اصلا لا اقراء كتبهم. وحتى في الغرب ليس كل مؤرخ شخص موثوق به.
اقتباس

من الجدير بالذكر أن هذين اللوحين المتواجدين حالياً في متحف اللوفر في باريس، قد تم التنقيب عنهما من قِبل بعثة فرنسية في تيللو في جنوب العراق. وقد عثر الدكتور زهدي الداوودي على نسخة النص السومري و قام كل من البروفيسور مانفريد ميللر  البروفيسور أولسنر بترجمته إلى اللغة الألمانية.

مشكلتك انك تكتب اسماء علماء باللغة العربية فقط ولكن عندما تذكر اسمائهم وما ترجموه فهذا يعني انك قرات ما كتبوه.

المطلوب منك ان تضع لي بالضبط ما كتبوه (كل من البروفيسور مانفريد ميللر  البروفيسور أولسنر) ومن ثم ان تضع لي اسم المصدر

وهناك نقطة اخرى, في اوربا ايضا ستجد الكثير من الكتب التي هي اصلا سياسية ولكنها يعطونها عناوين وكانها عن التاريخ. ستجد مثلا شخص اوربي يكتب لصالح تركيا ينكر مذابح الارمن ويكتب ضد الكورد. وستجد ايضا مقابل هؤلاء من يكتب لصالح الكورد ضد القوميين الترك.

هذه الكتابات السياسية لا يعترف بها المؤرخين.

اقتباس

كلمة "أربيل" مؤلفة من كلمتَين سومريتَين هما "أر" التي تعني "الأرض" و "بيل" التي تعني "إله" و بذلك تعني "أربيل" أرض الإله" باللغة السومرية. لا تزال كلمة "أر" السومرية باقية في اللغة الكوردية، حيثُ تحولت الى "أرد"............

يعود أصل مدينة دهوك إلى العصر الحجري، أي قبل ظهور الآشوريين بعشرات الآلاف من السنين. إسم مدينة دهوك هو إسم كوردي و الذي يتألف من كلمتَين، "دو" التي تعني "إثنان" و "هوك" التي تعني "مكيال"، حيث أن موقع مدينة دهوك كان طريقاً للقوافل فكان تؤخذ ضرائب الكمارك على شكل مكيالَين من القمح أو الشعير الخ. يذكر البعض بأن تسمية(دهوك) ترجع الى وجود جبَلين كبيرَين في المدينة على شكل بيضتين (دو) تعني اثنان (هوك) أو (هيك) تعني بيضة.

انا متاكد بانك لا تصدق بنفسك ما كتبته هنا في هذه الاسطر.

وانا كنت قد قلت لك في شريط اخر لك بان ايجاد التشابه اللفظي تستطيع ان تستخدمه مع اي لغة ولا قيمة علمية له وبالاخص عندما لا يمتلك الشخص دلائل اخرى مثل الاثار واعمال واضحة. وانت عندها لم تصدقني والان اعطيك المصدر مع الاقتباس:

Pseudolinguistic comparisons

The most common method applied in pseudoscientific language comparisons is to search two or more languages for words that seem similar in their sound and meaning. While similarities of this kind often seem convincing to laypersons, linguistic scientists consider this kind of comparison to be unreliable for two primary reasons. First, the method applied is not well-defined: the criterion of similarity is subjective and thus not subject to verification or falsification, which is contrary to the principles of the scientific method. Second, the large size of all languages' vocabulary and a relatively limited inventory of articulated sounds used by most languages makes it easy to find coincidentally similar words between languages.

http://en.wikipedia.org/wiki/Comparative_linguistics#Pseudolinguistic_comparisons

واذا رغبت فقل لي وانا ساترجمها لك

مشكلة الكورد هي انهم  يسمون انفسهم ايضا سورانيين وكرمانج الخ وهناك فيلية وانا لا اعرف كيف كانت لغتهم المكتوبة قبل استعمال الاحرف العربية... وهم ايضا لا يملكون احداث تاريخية عظيمة ولا امبراطوريات كبرى ولا انجازات ثقافية كبيرة  ولا المباني التاريخية ولا أدلة مكتوبة باللغة الكردية من العصور الوسطى ( بالتأكيد ليست من العصور القديمة )  ولا الكنوز الفنية ولم يتم ذكرهم حتى في كتب اسلامية وحتى الكتب الحديثة التي تتحدث عن الكورد لا تهتم بالتاريخ وليس هناك مثلا كتاب يتحدث ليعطيك معلومات محددة عن "الفن الكوردي الخاص به".....الخ

وهذه المشكلة تخلق صعوبات في الحصول على معلومات عن الكورد, وهي مشكلة ايضا للكورد لانهم لا يستطيعون ان يقدموا ادلة.

ارجوا ان لاتفهمني بشكل خاطئ فانا ايضا ارى مثل الاخ عصام بانه هناك مثلا امريكا عمرها قصير ولكنها الان امة راقية.

تحياتي




غير متصل Eissara

  • الحُرُّ الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيّد بصبر وشكر
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 591
    • مشاهدة الملف الشخصي
إدعاء الكردي : يعود أصل مدينة دهوك إلى العصر الحجري، أي قبل ظهور الآشوريين بعشرات الآلاف من السنين. إسم مدينة دهوك هو إسم كوردي و الذي يتألف من كلمتَين، "دو" التي تعني "إثنان" و "هوك" التي تعني "مكيال"، حيث أن موقع مدينة دهوك كان طريقاً للقوافل فكان تؤخذ ضرائب الكمارك على شكل مكيالَين من القمح أو الشعير الخ. يذكر البعض بأن تسمية(دهوك) ترجع الى وجود جبَلين كبيرَين في المدينة على شكل بيضتين (دو) تعني اثنان (هوك) أو (هيك) تعني بيضة.

*** إذا أخذنا بالخرافات الكردية فقد جعلوا كل شيء كردي، هذا لأن الضعيف محتاج ان يسرق ويزيف لكي يصنع لنفسه شيئاً .

*** كل الباحثين يؤكدون بأن أربيل معناها الآلهة الأربعة أربا إيلو فيأتي الكردي ويحرّفها لكي تتناسب مع حبل الكذب الطويل وأنف بينوكيو الذي أصبح أقصر من أنوف الأكراد ومن ثم يحرّف الإسم الى ه ء و ل ي ر، وعندما يرى بأن كذبه مفضوح يذهب ليؤلف على لسان السومريين . 

*** أما نوهدرا الآشورية المكرّدة الى دهوك، فأنا أريد ان أبحث في الكلمة المسماة دهوك فإذا كان يحق للأكراد ان يزوروا فبإمكاننا ان نلعب لعبتهم ... دو (حرف إثنين باللغة الفرنسية) و هوك (تعني صنارة بالإنكليزية) فيكون معنى الإسم  صنارتين، نستعملها لصيد رياء الأكراد .

*** دو (يستعملها Homer Simpson) و هيك (Heck بالإنكليزية) جزء من تعبير إنكليزي What the heck ويأتي من What the hell وتصبح ماذا بحق الجحيم، وهكذا نرى بأنه حتى هكذا ليس هناك شيء إسمه دهوك، او يمكن الإسم محور من العربية ضحوك ولكن الأكراد لا يستطيعون ان يلفظوا حرف الضاد ولا الحاء فأصبحت دهوك . 



متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3963
    • مشاهدة الملف الشخصي
             ܞ  
 كاك د مهدي كاكه يي  به ريز بو ئيمه بلى بوجي نويساني ئه زماني كوردي به حه رفى فارسي عه ربي لاتينيه كاني حرفي كوردي كاك خوم ، ريزو سلاوم بو مالا بارزان ئيوه هه مي كرن خاونى هه موو تشتيك . كاكه كيان ئيستا ئاشوريه كان وه مه سيحيه كان له ئيراقن وه ك  كه تونه  نيوه كا  ره واى كوركه كاني  هار ئه كه ر مالا بارزان نه بيت ئيوه يه ك ئاشوري  مه سيحي ناهيلن رونو ئاشكه رايه  ده بينين هه تا ئيستا مالا بارزان هاريكاريه ئيمه ده كات له ولاتي خومان هه روه ها ئاشوري له كه ل بارزاني خه بات و شورش و هاريكاري كرديه شان به شان . كاكه تو به هسا ئه نفال بارزانيه كاني 8 هزار له قوشته به حه له بجه زلمو زورداري كيميا بوم باران كردني رزيم له سه ري كورد ئاشوري به بيكه وه ، كاك كيان وه ها نيوه ك كورد كه ل رزيمي بعس بون دزي خه بات و  شورشي بارزاني بون شه ري بارزاني كرن كاك ئيستا تو بويه كورديكى نيشتمان به روه ر خاوني ميزوى وه ميزويه ئاشوريه كان ته زوير ده كه ى به كه يفي خويه تي . كاك به ريز له ته ورات  نوسراوه خواي كه وره ميهرابان  به يه زداني خويه تي ده ليت به ئه و  روزا دي بيته جاده يان خيابان زمسر ين مصر بو ئاتور دي جيته زور ئاشور له مسرين وه مصرين له ئاتور دي كه ن كه ليك خزمه ت مسرين كه ل ئاشوريه كان ئه و روزا دي بيت ئيسرائيل دي بيته باره سي يه تي له مسرين مصرين وه له ئاتور  به ره كه ت له ناو  ئه ردي من به بونه بيروزكر خواي كه وره ميهره بان  ده ليت بيروزا تاييبي من مصرين .  وه ئيشي ده ستي من ئاتور ئاشور . وه ميره ت كاريي من ئيسرائيل ، ئيتر زور سوباس ، قشو إبراهيم نيروا امريكا؟  



غير متصل سام شليمون

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 69
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخوة الاعزاء

انني افتخر بكل من شارك في الرد على الاستاذ مهدي

انني لا الوم الاستاذ مهدي على معلوماته وانني اتفق معه 110% بان كل ماكتبه صحيح وموثوق ،، ولكن ما فعله الاستاذ مهدي انه بدل التسمية الآشورية بكلمة الكردية ،، هذا كل ما فعله الاستاذ

انشر صور صورتها عندما كنت في دهوك في منطقة الكلي ،، لتثبت لكم بان كردستان هي مهد الحضارات

ولكم جميعا وللاستاذ الفاضل مهدي كل الاحترام





غير متصل willy

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 34
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نشرت مجلة "أنتوليكا" هذا الأسبوع مقال عن اكتشاف مدينة "إيدو" الأثرية تحت منطقة "ساتو قلعة" في كردستان العراق. وقال سينزيا بابي، وهو عالم أثار في جامعة لايبزيخ الألمانية أن مدينة "أيدو" كانت دولة مستقلّة منذ 3000 عام، بعد أن تحررت من حكم الإمبراطوريّة الأشوريّة.
أضاف بابي إن الكتابات المسماريّة التي وجدت في موقع الحفريات وصفت مدينة "إيدو" بأنها مملكة استمر ازدهارها حوالي 140 عاماً إلى أن عادت الإمبراطورية الأشورية واحتلتها. واستخرج علماء الآثار أيضاً تماثيل حجريّة كانت تزيّن قصر الملك "بائوري" بالإضافة إلى مخطوطات رُسمت عليها طيور العنقاء وبقايا أثريّة أخرى من الحقبة الأشورية.



غير متصل مهدي كاكه يي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 211
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ فاروق كيوركيس
تحياتي
لا أذكر الإمبراطورية الميدية هنا التي أسقطت الإمبراطورية الآشورية للإستدلال على الوجود الكوردي في العراق الحالي منذ زمن سحيق من الزمن، بل أذكر دولة أو إمارة أردلان الحديثة. تأسست إمارة أردلان الكوردية قبل نشوء الدولة العثمانية بمائة و ثلاثين (130) عاماً. قامت هذه الإمارة (345) سنة قبل معركة جالديران التي أنت تذكرها كتأريخ لبداية مجئ الكورد الى العراق. إليك و للقراء الأعزاء الآخرين نبذة عن هذه الإمارة.

دولة أردلان (1169 – 1867م)
دولة أردلان الكوردية إمتدت من أصفهان الى كركوك، حيث حكموا هذه الإمارة لمدة 698 عاماً التي كانت قائمة من سنة 1169 الى سنة 1867م، إلا أن الأمير شرفخاني بدليسي يذكر في كتابه "شرفنامه" الذي كتبه في سنة 1005 هجرية، أي قبل 428 سنة، بأن دولة أردلان تم تأسيسها في زمن الساسانيين، أي قبل ظهور الإسلام و أنها إستمرت الى سنة 1284 هجرية. (باوه أردلان) أسس هذه الإمارة و لذلك سُمّيت هذه الإمارة بإسمه. كانت دولة أردلان تضم أصفهان وهمدان وكرماشان وهورامان وشارزور وأربيل وراوندوز وكركوك والموصل وكفري وخانقين ومندلي وتكريت وأجزاء من محافظة الكوت. خضعت إمارة العمادية التي كانت تضم عقرة والدير ودهوك وزاخو، لحكم الأردلانيين لمدة 200 عاماً الذي إستمر من القرن الثاني عشر الى القرن الرابع عشر الميلادي (1200-1300م). تأسست هذه الدولة في شارزور الواقعة في محافظة السليمانية و ثم إنتقل مركز حكم الدولة الأردلانية الى مدينة "سنه"، حيث إتخذ الأردلانيون هذه المدينة عاصمة لهم. قامت هذه الدولة الكوردية بسك النقود الخاصة بها. يذكر "لونكريك" بأن "أردلان أفضل إمارة ظهرت في المنطقة من حيث الحضارة أو الحكم الملكي قبل الإحتلال العثماني للمنطقة" و حتى أنه يصفها بالإمبراطورية الأردلانية أكثر من مرة (ستيفن هيمسلي لونكريك، 1968م، أربعة قرون من تأريخ العراق الحديث، كتاب يبحث عن تأريخ العراق في العصور المظلمة. ترجمة جعفر الخياط، الطبعة الرابعة، بغداد). القاجاريون بقيادة ناصر الدين شاه (1848 - 1896) أسقطوا الدولة الأردلانية في عام 1867.

تذكر بأن الاشوريين كانوا يشكلون الاغلبية السكانية للمنطقة الشمالية ولغاية احصاء 1957. هنا أستند الى إحصائية 1947 للسكان التي هي أقدم من إحصائية عام 1957 التي تشير الى أن نفوس الكورد السُنة كانت 18,4% من نفوس العراق و الكورد الشيعة 0,6% و الإيزيديون و الشبك 0,8 الذين هم من الكورد أي كانت نسبة الكورد في العراق 19,8% في عام 1947، بينما كانت نفوس المسيحيين (الكلدان و الآشوريون و الأرمن) 3,1% من سكان العراق (يُرجى الإطلاع على الرابط أدناه لمعرفة تفاصيل إحصاءات النفوس الجارية في العراق).

http://www.mesopot.com/default/index.php?option=com_content&view=article&id=242&limitstart=12

تقبلوا خالص تحياتي


الأستاذ الفاضل shawkat Tosa
تحياتي لكم
في الحقيقة أنا مهتم بالتأريخ الكوردي و اللغة الكوردية و القضية الكوردستانية، إلا أن ما دفعني الى كتابة هذه الدراسة عن تأريخ الكورد و الآشوريين و العلاقة بينهم، هو المناقشات الكثيرة التي جرت على منبر منتديات عنكاوه حول التأريخ الكوردي و اللغة الكوردية و كذلك بدأتُ بكتابة هذه الدراسة لأن البعض من الآشوريين يدّعون بأن كوردستان هي الأرض التأريخية للآشوريين. لذلك إلتجأتُ الى المصادر التأريخية الموثوقة لإلقاء الضوء على هذا الموضوع. يجب أن لا ننسى بأن تأريخ المنطقة متشابك و مرتبط مع البعض و يضطر المؤرخ في كثير من الأحيان التطرق الى تأريخ شعوب أخرى لعلاقته بتأريخ الشعب المعني.
تقبلوا فائق إحتراماتي و تقديري.


الأستاذ LUCIAN
شكراً لتعقيبك و إهتمامك بالموضوع.
عنوان الدراسة هو "نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين و العلاقة بينهم" أي أنها تتناول تأريخ الكورد و تأريخ الآشوريين و العلاقة بينهم. القسم الأول من الدراسة هو عن تأريخ الكورد ما قبل التأريخ. لو كانت الدراسة تتضمن هذه المقالة لوحدها لَكان عنوانها خطأ، إلا أنها مؤلفة من 8 أقسام التي تغطي جميع المواضيع التي جاءت في العنوان.

هذه الدراسة ليست تلك الدراسة التي ذكرتُ في حينها بأنني سأنشرها في مجلة علمية مختصة. تلك الدراسة هي حول السومريين و أن مسودة تلك الدراسة جاهزة، سأقوم بكتابتها و نشرها بعد الإنتهاء من هذه المقالات المتعلقة بتأريخ الآشوريين و الكورد و المقالات القليلة المتبقية من (تركيا الى أين؟)

لا يمكن الإنكار بأن العولمة وثورة الاتصالات و المعلومات سهلّت بشكل كبير في إجراء الدراسات و ساهمت في سرعة إجرائها و إنجازها، حيث قبل إكتشاف الإنترنت، كان الباحث العلمي يقضي حوالي ستة أشهر من وقته في المكتبات للعثور على المصادر التي كان يحتاجه لبحثه، بينما الآن يستغرق ذلك أقل من نصف ساعة، حيث أن الجامعات لها إشتراك في المجلات العلمية العالمية الإلكترونية التي يستطيع الباحث الإطلاع عليها، مثلاً للحصول على المصادر التي تحتاجه دراستي الراهنة، يمكن كتابة مفاتيح الكلمات الدالة على الدراسة و في هذه الحالة مفاتيح الكلمات هي: (تأريخ، آشوريون، كورد، علاقة) للحصول على المصادر المطلوبة. بالإضافة الى تأثير زوال الدكتاتورية في العراق و التغييرات الجارية في كل من تركيا و سورية على كتابة التأريخ الكوردي.

بالنسبة الى كتابتي عبارة "كوردستان المحتلة"، يجب أن نعرف الفرق بين الكتابة العلمية و الصحافية. أنا أنشر هذه الدراسة في منتديات عنكاوة و ليست في مجلة علمية، حيث أن كلاً من الصحافة و العلم له لغته الخاصة و أسلوبه في الكتابة. طبعاً سأقوم بتنقيح الدراسة و كتابته تبعاً لتعليمات النشر في المجلة العلمية التي سأبعثها إليها.

صحيح أن كوردستان لم تكن دولة، و لكن هذا لا يعني بأن كوردستان غير محتلة. تكون كوردستان غير محتلة عندما يستطيع شعب كوردستان تقرير مصيره بنفسه. هنا أتساءل هل كان العراق دولة قبل الحرب العالمية الأولى أو أنه كان عبارة عن ثلاث ولايات عثمانية و هكذا جنوب السودان و بنغلادش و باكستان و برتغال و كوسوفو و غيرها لم تكن دول في السابق و الآن كلها دول مستقلة. إن القول بأنه لا يحق لشعب ما تأسيس دولة مستقلة لأنه لم يكن يملك دولة في السابق، هو كلام الأتراك و الفرس و العرب العنصريين.

أسماء كوردستان كانت مختلفة بإختلاف الأقوام و الشعوب التي كانت تطلق أسماءها على كوردستان. هذه الأسماء مأخوذة من آثار تلك الأقوام و تمت ترجمتها و تحليلها من قِبل علماء الآثار و المؤرخين. ذكرتُ بأن أول من أطلق إسم "كوردستان" على موطن الكورد هو السلطان السلجوقى سنجر و ذلك فى أواسط القرن السادس للهجرة (القرن الثاني عشر الميلادي) أي قبل أكثر من 800 سنة، بينما الأسماء السومرية و الآشورية و البابلية و غيرها لم تكن "كوردستان" بل أسماء أخرى مثل (كوردا قوتيوم) أو (كورتي) أو (قاردو) و غيرها.

الدكتور زهدي هو بروفيسور مختص بالتأريخ. المؤرخون لا يكتبون كيفما يشاء، حيث أن أبحاثهم تُنشر في مجلات علمية، تقوم الهيئة التحريرية للمجلة عادةً بإرسال كل بحث الى شخصَين مختصَين لتقييمه، فإذا أيده الإثنان حينئذ يتم نشر البحث و إذا لم يؤيداه فأنه لا يتم قبوله للنشر، أما إذا أحد المختصَين قيّم البحث إيجاباً و الثاني سلباً، فيتم إرسال البحث الى مختص ثالث لإبداء رأيه بالبحث.

النص واضح بالنسبة الى اللوحَين السومريين، حيث بناء على طلب البروفيسور زهدي الداوودي قام البروفيسوران الألمانيان مانفريد ميللر  و أولسنر المختصَان بالسومريات بترجمة هذين اللوحَين السومريين من اللغة السومرية الى اللغة الألمانية.

بالنسبة الى إسم أربيل، فمعنى السومري هو أرض الإله. صحيح أن الكلمات المتشابهة في لغتَين قد لا تعنيان نفس المعنى، إلا أن كوردستان الحالية هي الموطن الأصلي للسومريين و لذلك هناك تشابه لغوي بين السومرية و الكوردية، سواء في المفردات أو الكتابة الإلتصاقية و تركيب الكلمات. بينما النص الإنكليزي الذي كتبته أنت يُقصد به لغتان مختلفتان توجد بالصدفة كلمات متشابهة بينهما غير أنها لا تعنيان نفس الشئ، حيث أن هاتَين اللغتين قد لا يربطهما التقادم المشترك و الأرض المشتركة و القرابة و القواعد اللغوية.

سبق لي أن نشرتُ مقالة عن تأريخ اللغة الكوردية في منتدى عنكاوه، حيث تستطيع الرجوع اليها لمعرفة تأريخ اللغة الكوردية و أبجديتها. كما سبق لي أن نشرتُ العديد من الآثار التأريخية لأسلاف الكورد و أعتقد أنك إطلعت عليها أثناء النقاش الذي دار بيننا في السابق.
تقبلوا خالص احتراماتي


الأستاذ Qasho المحترم
تحياتي و شكري لمساهماتك في مناقشة الموضوع. أكتب هذه المرة بالعربية حتى يتسنى للقارئات العزيزات و القراء الأعزاء بالإطلاع عليها لِمَن منهم لا يجيد الكوردية. أولاً من المستبعد جداً أن يواجه شعب كوردستان خطر الفناء و الإبادة من جديد، حيث أنه صمد بوجه تحديات مصيرية خطيرة، إلا أنه صمد و ضحى و نجح في صموده و نضاله رغم وحشية و بربرية و قسوة أعدائه المجرمين. سيبقى هذا الشعب الذي يعشق الحرية و الإستقلال سواء ساندته أمريكا أم لاء.

لأطمئنك بأنني لم أنتمي يوماً لحزب البعث و لم أحصل على زمالة أو بعثة من الحكومة البعثية لتكملة دراساتي العليا، سأوجز لك سيرة حياتي معززة بالصور لا لأحصل على تزكية بل لترتاح أنت و هذه أول مرة في حياتي أنشر شيئاً عن حياتي الشخصية لأنني لا أحبذها. في السياسة، أصبحتُ عضواً في عصبة الشغيلة الكوردستانية (كومه له) في عام 1976 و التي كانت جناحاً للإتحاد الوطني الكوردستاني. كانت نشاطاتي الحزبية السرية تدور في عقر دار البعثيين (بغداد). خاطرتُ في كثير من الأحيان بحياتي و كثيرون من تنظيمنا تم إعدامهم من قِبل الحكومة البعثية. إستمرتُ في العمل الحزبي الى عام 1982، حيث تركتُ الحياة الحزبية الا أنني إستمرتُ في العمل الكوردايه تي. خلال وجودي في بغداد، الدكتور صالح المطلك نائب رئيس الوزراء العراقي الحالي كان يعمل في مجلس البحث العلمي الذي كنتُ أعمل فيه و كان بعثياً كبيراً و سكرتيراً عاماً لمجلس البحث العلمي، فكان صالح المطلك يكتب بإستمرار تقارير حزبية ضدي. بعد ذلك إلتجأت الى الغرب و أصبحت لاجئاً سياسياً. كنتُ خريج جامعة بغداد عندما خرجت من كوردستان. حصلت في السويد من جامعة أوبسالا على شهادة الماجستير و من كل من جامعة أبردين الأسكتلندية و بلفاست الإيرلندية الشمالية (البريطانية) على شهادة الدكتوراه. نشاطاتي الوطنية إستمرت و هنا أرفق بعض الصور عن هذه النشاطات:


 

صورة 1. يظهر فيها في اليمين مهدي كاكه يي و في اليسار الدكتور كمال قيتولي في مظاهرة في مدينة إسترلنك الإسكتلندية عام 1990.



 
صورة رقم 2. يظهر في اليمين مهدي كاكه يي و في اليسار الدكتور كمال قيتولي في مظاهرة في مدينة إسترلنك الإسكتلندية في عام 1990.


 
صورة 3: الدكتور كمال قيتولي يلقي كلمة نيابة عن شعب كوردستان في المؤتمر السنوي لحزب العمال البريطاني في عام 1991 بحضور مهدي كاكه يي و في كلمته يطالب الحكومة البريطانية بتأييد إستقلال كوردستان.


 

صورة رقم 4. من اليمين الى اليسار: حسن أبروماند، مهدي كاكه يي، أليكس ساموند، د. كمال قيتولي. كان أليكس ساموند آنذاك رئيس الحزب القومي الأسكتلندي و عضو البرلمان البريطاني. في الوقت الحاضر يشغل منصب رئيس وزراء حكومة أسكتلندا و لا يزال رئيس الحزب المذكور.

مع خالص التحيات

في الختام أقدم شكري لجميع القارئات العزيزات و القراء الأعزاء و لجميع الذين ساهموا في المناقشة و في إغناء المقال بمداخلاتهم القيمة.



غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1586
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ كاكه مهدي المحترم.........
شكرا على تعليقكم  وارجو ان تسمح بتوضيح بسيط عساه يفيدكم
لا بأس,, الأشوريون يدعون  وانت وغيرك تدعي , اذن من الذي يفصل ويقرر؟
 كلنا يعلم بان  بين ايدي الأشوري وثائق ولوائح صخريه رقميه  لا تقبل الشك ,و  هناك مصادر  تاريخيه علميه  كتبها  مؤرخون من مختلف الجنسيات  والأوطان  وهي  مطروحه  لكل من يريد ان يتعلم تاريخه او تاريخ الشعوب الاخرى , ليس غريبا ان تكون بعيدا عنها , كون غالبيتها ستجدها في  أشهر  جامعات العالم ومتاحفه , ولا ادري ان كنت على علم بوجود قسم الاشوريات في جامعة شيكاغو على سبيل المثال , اذن  عليك  يااستاذ مهدي بزيارة هذه المتاحف  والجامعات العالميه اولا كي تقرأ و ترى بام عينك حقائق ربما جنابكم يجهلها فذلك ليس بعيب ,ستراها محفوره على الصخر  الجلمود , ثم بعد ذلك سترى انك امام كم هائل من المصادر وبكافة اللغات العالميه  وهي تناديك وتدعوك لتقليب صفحاتها كي لا بشخطة قلم تلغيها وتبقى مع ما انت مستغرق به  .

لذلك كان اقتراحي لكم  بعدم الخلط  بين تاريخ الشعوب وحضاراتها  دون معرفه علميه معمقه يستقيها الباحثون من مصادرها .
تحياتي لكم


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2406
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ مهدي تحية طيبة

انا  غير مندهش على الاطلاق عندما يقوم شخص قومي (كما وصفت نفسك) مثلك ليقوم بهكذا محاولات لان هكذا محاولات ستجدها بالملايين وفي كل مناطق العالم, ستجد في الصين مثلا من يريد ان ينسب نفسه الى قومية "هان" التي هي مسيطرة على كل المناطق الصناعية وستجدها بين جنوب وشمال ايطاليا وبين من ولد في باريس او خارجها  وبين جنوب المانيا وشمالها وفي روسيا وكازخستان وفي تايلند وفي الهند الخ وفي كل منطقة. انت ربما تعتبر محاولاتك عمل بطولي من اجل قوميتك وهناك ربما هنا من سيندهش من محاولاتك, اما انا فاراها عادية للغاية لان كما قلت هناك الملايين من المحاولات مثلها في العالم. وللعلم هذه المحاولات التي تقوم بها ليست جديدة على الاطلاق فهي يحاول بها الكورد من تركيا منذ سنين عدة ولم ينجحوا بالرغم من انهم كانوا يكتبون حسب راي بطريقة افضل منك بكثير.

صدقني ستجد بالفعل الملايين من المحاولات في العالم وكل يحاول ان ينسب نفسه الى قوم ما, وهي كلها تفشل لان ما يتم الاعتراف به هو ما يخضع للقواعد العلمية والاجماع العلمي. اما بقية المحاولات الاخرى فستبقى انترنتية بدون اي قيمة, لذلك انا لحد الان لا افهم استمرار حديثك عن العولمة وثورة المعلومات والانترنت؟

ودعني اسالك سؤال: لو انت توجهت بهذه المحاولات الي موقع يحوي مختصين بعلم التاريخ وعلم االغة وعلم الاثار وقلت لهم بان التاريخ ليس من اختصاصك وبانك تقدمها لاسباب انك شخص قومي, فماذا ستعتقد ؟ كيف سيكون ردهم؟ هل تعتقد ان يعطوك ولو دقيقة من وقتهم؟ انا عندما سالتك عن متى ستقدمها هذا لانني اعلم بان لااحد سيهتم بها, ولكن مع هذا يمكنك المحاولة. وكما قلت لك اعلاه هناك في العالم الملايين من حاولوا هكذا.

انا عندما تحدثت في الجزء الاخير من مداخلتي السابقة عن مشكلة الكورد (اقراء مجددا الجزء الاخير من مداخلتي رقم 13) فانا قصدت به بمدى صعوبة التي يواجهها ايضا العلماء في الحصول على معلومات عن الكورد والتي هي نفسها كلمة حديثة كما اثبت انا من كلامك نفسه,  ومدى صعوبة الكورد ان يقدموا ادلة.

ثم انت لحد الان تستعمل كلمات معينة وتقول بانها تشير الى الكورد وانا قلت اين الدليل على هذا؟ الكورد كلمة حديثة .


اقتباس
الدكتور زهدي هو بروفيسور مختص بالتأريخ. المؤرخون لا يكتبون كيفما يشاء، حيث أن أبحاثهم تُنشر في مجلات علمية، تقوم الهيئة التحريرية للمجلة عادةً بإرسال كل بحث الى شخصَين مختصَين لتقييمه، فإذا أيده الإثنان حينئذ يتم نشر البحث و إذا لم يؤيداه فأنه لا يتم قبوله للنشر، أما إذا أحد المختصَين قيّم البحث إيجاباً و الثاني سلباً، فيتم إرسال البحث الى مختص ثالث لإبداء رأيه بالبحث.

اعطيني الرابط الى المجلة التي  تم نشر ذلك فيه ولنرى تقيم المختصين ومن هم.

اقتباس

النص واضح بالنسبة الى اللوحَين السومريين، حيث بناء على طلب البروفيسور زهدي الداوودي قام البروفيسوران الألمانيان مانفريد ميللر  و أولسنر المختصَان بالسومريات بترجمة هذين اللوحَين السومريين من اللغة السومرية الى اللغة الألمانية.

لا باس, اكتب لي ما كتبوه باللغة الالمانية بشرط ان يكون مكتوب من قبلهما واذا كان لديهم كتاب نشروا هذا فيه فاعطيني اسم الكتاب ورقم الصفحة.

اقتباس
بالنسبة الى إسم أربيل، فمعنى السومري هو أرض الإله. صحيح أن الكلمات المتشابهة في لغتَين قد لا تعنيان نفس المعنى، إلا أن كوردستان الحالية هي الموطن الأصلي للسومريين و لذلك هناك تشابه لغوي بين السومرية و الكوردية، سواء في المفردات أو الكتابة الإلتصاقية و تركيب الكلمات. بينما النص الإنكليزي الذي كتبته أنت يُقصد به لغتان مختلفتان توجد بالصدفة كلمات متشابهة بينهما غير أنها لا تعنيان نفس الشئ، حيث أن هاتَين اللغتين قد لا يربطهما التقادم المشترك و الأرض المشتركة و القرابة و القواعد اللغوية.

تشابه الكلمات كان اكثر ما اعطيته انت اهمية, شكرا لانك الان تعترف بان التشابه لوحدها ليس دليل على اي شئ.  ولكن مشكلتك كانت اكبر لانك تقوم بتقطيع الكلمة ومن ثم تعطي لها معاني ومن ثم تقوم بربطها مع بعضها من جديد وكما تراه انت بنفسك ولوحدك مناسبا. وبناء على هذا هل انت عرفت ما هو المقصود  في النص اللذي وضعته انا اعلاه ب:

the criterion of similarity is subjective and thus not subject to verification or falsification, which is contrary to the principles of the scientific method

تحياتي



متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3963
    • مشاهدة الملف الشخصي
       ܞ
 السيد دكتور مهدي كاكه يي المحترم . تحية طيبة ولأحترام
انا لا اعرف كتابة باللغة العربية ولكنني احاول في حالات طارئة اكتب باللغة العربية ، سيد دكتور مهدي انا اشوري اريد اكتب باللغتي الآشورية  عه ره بي  نازانم انا اريد اكتب لك باللغتك الكردية انت رد لي باللغتي الآشورية انا مشكورا منك . تقبل تحياتي لك الموفقية وشكرا .       قشو إبراهيم نيروا امريكا ؟    



غير متصل shamoun.n

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 191
    • مشاهدة الملف الشخصي

غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 395
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيدي العزيز مهدي
الغرب لم يسمع عن الاكراد الا في اواخر القرن السابع عشر، ولا يوجد اي قسم في امهات الجماعات الغربية يُدرس شيء اسمه (الحضارة الكردية). فكل ما يعرف عن الاكراد انهم اقوام هندو غربية او من نازحي قوقاز. بمقدوركم تغير الواقع لكن ليس التاريخ سيدي العزيز.

جورج ايشو