التصوّراتُ القيميّةُ في (كَم مُوجِعٌ أَلاَّ تَكُونِي أَنَا)


المحرر موضوع: التصوّراتُ القيميّةُ في (كَم مُوجِعٌ أَلاَّ تَكُونِي أَنَا)  (زيارة 1900 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل علوان السلمان

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني



التصوّراتُ القيميّةُ في (كَم مُوجِعٌ أَلاَّ تَكُونِي أَنَا)


علوان السلمان
كَم مُوجِعٌ أَلاَّ تَكُونِي أَنَا للشاعرة آمال عوّاد رضوان


أُنُوثَةً طَاغِيَةً
رَاقَصْتُكِ عَلَى هَفِيفِ قُبْلَةٍ
وَفِي رِحَابِ جَنَّتِكِ الْمُتْرَفَةِ بِاعْتِكَافِكِ الأَثِيرِيِّ
غَزَلْتُ مَلاَمِحَ أَصْدَائِكِ بِحَرَائِرِ الْغُوَايَةِ
أيَا سَاحِرَةَ أَشْجَانِي
كَيْفَ تَلاَشَيْتُ.. قَبْلَ أَنْ تَنْدَهَنِي مَلاَئِكَةُ الرُّوحِ؟

كَمْ دَارَتْ بِيَ السَّمَاءُ
أيَا لَيْلَ حُلُمِي الْمَنْسِيِّ
 وَفِي عَرَبَةٍ مِنْ نَار
عَلَتْ بِكِ طَاقَاتُ عُمْرِي نُجُومَ دُوَار.

كَيْفَ
تَ حُ طِّ ي نَ
بِي عَلَى شَفَةِ أُكْذُوبَة؟
آهٍ كَم مُوجِعٌ أَلاَّ تَكُونِي أَنَا!

أَيَّتُهَا الْمِيلاَدُ الْمُضِيءُ بِجُنُونِي
أَفْعِمِينِي بمَجَامرِ جَمَالِكِ
كَيْ لاَ أَؤُولَ إِلَى رَمَاد.
هَا تَصَوُّفِي فِي أَشُدِّهِ
يُورِقُ سَمَائِيَ بِبَتْلاَتِ نَكْهَتِكِ
وَأَنَا.. أَثْمَلُ تَمَامًا حِينَ تُزَقْزقِين!

رَأفَةً بِي
أَيْقِظِينِي مِنْ حُلُمٍ تَغُطِّينَ فِي شَهْدِهِ
لـِ أَ نْ سِ جَ
مِنْ تَوَهُّجِ عَيْنَيْكِ الْعَسَلِيَّتَيْنِ
شُمُـوووووووسًا
يَااااااااااانِعَةً بِكِ
أَو أَقْمَارًا  
تَغْسِلُ الْعَتْمَةَ عَنْ رمْشِ حُلُمٍ بِحَجْمِ دَمْعَة!

لاَ تَتْرُكِينِي أُعَانِي خُوَائِي
مُنذُ فَقَدْتُ عَمَامَةَ وَلاَئِكِ
مَا تَنَعَّمَتْ بِيعَتِي بِاخْضِرَارِكِ الْخَالِدِ
وَمَا فَتِئْتُ أَسْتَسْقِي دُمُوعَ سَمَاوَاتِكِ الْبِكْر
وفِي قَطْرَةٍ تَتَنَدَّرُ بِهُطُولِكِ
يَصْدَحُ صَمْتِي الْعَارِمُ بكِ
:
حِصَارُكِ تَلْوِيحَةُ هَدِيلِي
كَانْتْ قُطُوفُهُ أَحْضُانُ لَيْلِكِ
وَمَا انْفَكَّتْ تُذْكِيهِ ذَاكِرَتِي الزّاهِيَةُ
بِأَهَازِيجِ اللَّيْلَكِ.
أَنَّى تُفْسِحِينَ لِيَ الْهُرُوبَ إِلَيْكِ
أَوِ الْغَرَقَ
فِي ضَوْئِكِ الْعَصِيِّ عَلَى كُلِّ غِيَاب؟

أَنْتِ مَنِ ارْتَشَفَتْكِ فَنَاجِينُ سُهْدِي
مَا أَسكرَنِي.. إِلاَّ رَشْفُكِ
وَمَا ارْتَوَى بُوَارُ سَجَائِرِي
إِلاَّ بِعَزْفِكِ الْمُعَتَّقِ بِأَفْوَاهِ شَيَاطِينِي!

مُذ بَذَرْتِ أَنْفَاسَكِ
بَعِيــــــــــــــــــــدًا
عَنْ خُضْرَةِ اشْتِعَالاتِي
غَدَوْتُ غَبَشَ آيَاتٍ تُتْقِنُ الْبُكَاءَ
تَجَنَّيْتُ عَلَيَّ فِي ارْتِدَادِي
فمَا أَنْبَانِي أَنَّي أَعُودُ مِنْ وَجَلي
وَمَا عُدْتُ بَعْدَكِ إلـهًـا.
أَتُرَاكِ
تَصْدُقِينَ فِي نَسْجِي غَفْلَةً تَؤُوبُني
لـِ تَ حِ ي ك ي نِي
وَهْمًا؟

كَم غَفَرْتِ لِي زَلاَّتِ اهْتِزَازِي
وإلَى عُمْقِ أَنْفَاسِكِ
كنتِ تُعْلِينَنِي مِنْ سَقْطَتِي
رُحْمَاكِ
أَخْضِعِينِي لِتَجْرِبَتِكِ فَأَطْهُرُ مِنْ كُلِّ رِبْقَة!

فَجِّرِي مَاضِيًا كُنْتُهُ عَجُوزَكِ الْمُسْتَعَار
رَاعِيَ انْتِظَارَاتِكِ الْمُؤَجَّلَةِ بِفُوَّهَةِ مَغَارَتِي الْخَضْرَاء
أَحْرُسُ بِمَشَاعِلِي عَرَائِشَ كُرُومِكِ
حِينَ تتَسَلَّقُنِي دَوَالِي قَلْبِكِ الْبَرِّيَّة
وَتَتَعَرْبَشُنِي ذِكْرَاكِ الْمُقَدَّسَة!
أَنَا الْمُحَصْرَمُ بِهَوَاكِ
مَنْ تَعَذَّرَ الْتِقَاطُهُ الْفَجُّ
لِمَ وَجَدْتُنِي مُكَدَّسًاعَلَى رُفُوفِ نُضُوجِكِ؟

أَفْسِحِي لِي أَبْوَابَ جَنَّاتِكِ
اُفْرُطِي قُطُوفَ أَسَارِيرِي
عَلَى أَطْبَاقِ بَرَاءَتِكِ
وَبِعَشْوَائِيَّةٍ لَذِيذَةٍ نُصِّينِي
أَبِّدِينِي دَهْشَةَ صَمْتٍ
تَعْبُرُنِي كَالرِّيحِ فَوْقَ وَشْوَشَةِ فُصُولِي.

بِأَحْضَانِ سَحَابَةٍ مُتَنَكِّرَةٍ
خَصِّبِينِي
بِخَفْقَةِ وَمْضِكِ
لأَتَرَاذَذَ "آمَالاً" تَتَلأْلأَ بِكِ!

منذُكِ
وَجِلْبَابُ بَرْدِي يَنْعَفُنِي
يَنْدِفُنِي ثُلُوجًا مِلْحِيَّةً اغْبَرَّتْ بِالْأَسَى
دُونَ بَرِيقِ حُبُورِكِ

يَا رَجْفَةَ انْكِسَارِي
أَنَا مَنْ لُذْتُ مِن برْدٍ مُزمِنٍ بِدِفْءِ شُرُودِكِ
كَم تَبَخْتَرْتُ شِعْرًا فِي مَلاَجِئِ قَلْبٍ اتَّسَعَ لِي
أَغْدِقِي عَلَيَّ بِصَهيلِ ظِلِّكِ
عَلَّهُ يُعَوِّضُنِي كُلَّ مَفْقُودَاتِي
حِينَما أَمْتَطِي صَهْوَةَ حَنِينِي[/b]

الكتابة لحظةُ عناقُ مُعطيَيْن مُترابطيْن:
الأوّل- ذاتيٌّ يتمثلُ في الأسلوب.
والثاني- موضوعيٌّ مُرتبطٌ بالمعطيات الوجوديّةِ التي تحيط بالمنتج (الذات المُبدعة)، لتحقيق فعل القراءة الذي يُحفز الذاكرة، من أجل إدراك الأبعاد الدلاليّة والمضمونيّة، والكشف عمّا يُشكّله البناء النصّيّ، من مواقف في الوعي وتوليد الأفكار المستحدَثة، عن طريق التفكيك الجُمليّ لتشكيلة النصّ إجمالًا، كونه مخاضَ الذات المشحونة بأبجديّتها ومَحمولاتها، والتي تُشكّل التجربة الشعريّة..
الشاعرة آمال عوّاد رضوان في نصّها (كَم مُوجِعٌ أَلاَّ تَكُونِي أَنَا)، تقدّم نصًّا يَستجيب للتحوّلات الفنيّة والشكليّة، برؤية تحقّقت على مستويات جماليّة اللغة الشعريّة..
فضلًا عن انفتاحه على رؤية دراميّة، تكشف عن تداعي الذات وهي توزع عناصر النصّ، ابتداءً من العنوان الذي يُحيل إلى بُنيتيْن دلاليّتيْن يُوجّهان مَسار النصّ، (الأنا والأنا الآخر).
فضلًا عن اعتمادها منطق التصريح، بابتعادها عن الترميز واللغة المجازيّة، وفق أنموذج تواصليّ، يكشف عن مدى حرص الشاعرة لتعميقه، وجعْلِ النصّ بمَقاطعه يتحرّك في نطاق دائرته، التي هي نتاج يتنفّس من ثنايا الاغتراب، التي تملأ الكون الشعريّ بصُوَره وتشكّلاته، كونه بوحًا ذاتيًّا بتجلّياته، من أجل خلق تصوّرات قيميّة عن علاقة الذات بالآخر..

              أُنُوثَةً طَاغِيَةً
رَاقَصْتُكِ عَلَى هَفِيفِ قُبْلَةٍ
وَفِي رِحَابِ جَنَّتِكِ الْمُتْرَفَةِ بِاعْتِكَافِكِ الأَثِيرِيِّ
غَزَلْتُ مَلاَمِحَ أَصْدَائِكِ بِحَرَائِرِ الْغُوَايَةِ
أيَا سَاحِرَةَ أَشْجَانِي
كَيْفَ تَلاَشَيْتُ.. قَبْلَ أَنْ تَنْدَهَنِي مَلاَئِكَةُ الرُّوحِ؟

كَمْ دَارَتْ بِيَ السَّمَاءُ
أيَا لَيْلَ حُلُمِي الْمَنْسِيِّ
 وَفِي عَرَبَةٍ مِنْ نَار
عَلَتْ بِكِ طَاقَاتُ عُمْرِي نُجُومَ دُوَار
   
فالنصّ يَنطلق بوصف حالة مُكوّنيْن مُؤطّريْن للأحداث، مع تحديد الزمكانيّة القائمة على التداخل بين الواقعيّ والتخييليّ، باعتماد الانزياح الدلاليّ للألفاظ، بلغة شعريّة تمتلك إمكانيّة توليد المعاني والعبارات المُوحية، التي تترجم الانفعالات الداخليّة إبداعًا رؤيويًّا تجاه الذات والذات الجَمعيّ، ابتداءً من العنوان الإيحائيّ المشحون بدلالات معنويّة عميقة، تشكّل أساسَ الفكرة النصّيّة التي تُحيلنا إلى ما قيل في الحبّ، بأنه (خروج عن الذات)..
فكانت ثريّا النصّ مُنطلقة من كوْن الأنا جزءًا من الأنا الجمعيّ، (الأنا والأنت)، وتَمازُجًا كليًّا، وذوبانًا صوفيًّا في ذات المُخاطَب المُفترَض..

            
رَأفَةً بِي
أَيْقِظِينِي مِنْ حُلُمٍ تَغُطِّينَ فِي شَهْدِهِ
لـِ أَ نْ سِ جَ
مِنْ تَوَهُّجِ عَيْنَيْكِ الْعَسَلِيَّتَيْنِ
شُمُـوووووووسًا
يَااااااااااانِعَةً بِكِ
أَو أَقْمَارًا  
تَغْسِلُ الْعَتْمَةَ عَنْ رمْشِ حُلُمٍ بِحَجْمِ دَمْعَة!
 
النصّ يَغوص في حُلميّةٍ تكشف عنها التقطيع الكلميّ، الذي يتوزّع عبْرَ محوريْن يُشكّلان بؤرته المركزيّة؛ (محور الذات) و (الذات الآخر)، اللذيْن تميّزا بالتنوّع والكثافة الدلاليّة، مع تشكّل بنائِهِ التركيبيّ من نمطيْن مِن الجُمل:
الأوّل- الجُمل الفعلية الدالّة على الديناميّة الحركيّة بفضائها الزمنيّ، الذي يؤطّر مستويات النصّ الدلاليّة..
والثاني- الجُملة الاسميّة الدالّة على الثبات.
وباستقرائنا لحركيّة النصّ، نجد أنّ الجُملة الفعليّة المُتشكّلة من المضارع، المُؤكِّد لزمن الحضور الفعليّ، يُجسّد حركته، بتداخله مع الماضي، واستغراقهما معًا من أجل مستقبل حالم.
لذا؛ فالشاعرة آمال عوّاد رضوان تحرص على جعل وحدات النصّ الدلاليّة بمقاطعها التي تتعالق مع بعضها، لتُحقق الوحدة الموضوعيّة والموقفَ الشعريّ، فتقدّم نمطًا تعبيريًّا متميّزًا بمعطياته الفنيّة، وتقنيّاته الشكليّة التي تستوعب التجربة والرؤيا.
فضلًا عن أنها تجمع جماليّات شكل النصّ (الصورة/ التخييل/ الرمز/ الرؤية المكثفة سياقيًّا وتركيبيّا مع وحدة موضوعية).....

بِأَحْضَانِ سَحَابَةٍ مُتَنَكِّرَةٍ
خَصِّبِينِي
بِخَفْقَةِ وَمْضِكِ
لأَتَرَاذَذَ "آمَالاً" تَتَلأْلأَ بِكِ!

منذُكِ
وَجِلْبَابُ بَرْدِي يَنْعَفُنِي
يَنْدِفُنِي ثُلُوجًا مِلْحِيَّةً اغْبَرَّتْ بِالْأَسَى
دُونَ بَرِيقِ حُبُورِكِ
 
فالشاعرة آمال عوّاد رضوان تحرص على تكثيف الإيقاع الداخليّ، لتحقيق الانسجام الموسيقيّ للنسيج النصّيّ معنًى ومبنًى، من خلال توظيف (الإدراك الحسّيّ/ التصوّر/ التخييل....)
فكان تداعي المعاني مؤثرا في النتاج الشعريّ، مع اعتماد منطق الانزياح بين الوحدات اللغويّة لتحقيق الاندهاش..
فضلًا عن أنّها توظّف الوجود بطريقة تقارُبِ الهواجس والحالة النفسيّة، عبْرَ مشهديّة مقطعيّاتها المشحونة بتموّجات الذات وهمومها، من أجل ديمومة العزف على لحظات حركيّة الحواسّ المنسابة، مع إيحاء اللحظة الشعريّة، والمتميّزة بكثافة الصورة المتشكّلة من مُكوّنيْن شكلًان مرجعيّتها في النصّ:
أوّلهما- زمن نتاج النصّ.
وثانيهما- الخيال والذاكرة، عبر لغة تمتلك قيمتها الجماليّة، باستيعابها أشكال التعبير، مع اعتماد الدلالة الصوتيّة وجزالة اللفظ..
وبذلك، قدّمت الشاعرة نصًّا تميّز بجُملته مُكثّفة الدلالة، والتي جسّدها انزياحٌ لفظيّ، من أجل تحقيق شعريّةِ النصّ وجَماليّته..

alwanalsalman5@ymail.com
[/center]