المنتدى العام > كتابات روحانية ودراسات مسيحية

هل أصبحت الكنيسة تبشر بالخلاص بالأعمال فقط, ومن دون الحاجة لفداء الرب يسوع المسيح؟

(1/5) > >>

نوري كريم داؤد:
هل أصبحت الكنيسة تبشر بالخلاص بالأعمال فقط, ومن دون الحاجة لفداء الرب يسوع المسيح؟

وهل هناك خلاصا بغفران خطايا البشر من دون الحاجة للفداء؟
هل هناك خلاصا من دون فداء الرب على الصليب؟ سوال يطرحهُ الكثيرين, ويثيرون سوال آخر لكي يطرحوا إمكانية خلاص البشر برحمة الله الواسعة, فهناك الكثير من البشر من الاديان الاخرى ذوي أعمال صالحة من أمثال غاندي ورابعة العدوية وغيرهم الكثير, واحيانا تكون أعمالهم الصالحة أكثر بكثير من المؤمنين بفداء الرب وخلاصه! ومن هذا يستنتجون إنَّ الله سيمنح مثل هولاء الخلاص, خاصة وهو بطبيعتهِ غفورُ رحيم, فيجب أن تقتضي رحمته اللامتناهية خلاص مثل هولاء فيمنحهم الملكوت السماوي ايضا!

والسوآل هنا: هل أصبحت الكنيسة تبشر بإمكانية خلاص البشر بحسبِ كثرة أعمالهم الصالحة من دون الحاجة للإيمان بفداء الرب  وإستحقاقات الصليب؟ فقبل أيام خرجَ علينا ألمطران جورج خضر وكتب في جريدة المنار بتاريخ 22 حزيران 2002  إِنَّ الغير مؤمنين سيخلصون هم ايضا بأعمالهم الصالحة ومن دون الحاجة لايمانهم بفداء الرب يسوع المسيح! لا بل ذهب ابعد من ذلك وبدأ بالتهكم على من يقول بخلاص المؤمنين بالفداء فقط, ونأى باللائِمة على فهم المسيحيين الخاطيء والضلالة الكبرى التي وقعوا فيها بسبب قول القديس أوغسطينوس الذي قال: ”خارج الكنيسة ليس مِن خلاص", فهل الخلاص بقبول الفداء والايمانِ من بنات أفكار القديس أُوغسطينوس؟ هل حقا إِنَّ المسيحيينَ أضلهم القديس أُوغسطينوس وأفهمهم بإنَّ الخلاص مقتصر على المؤمنين بالفداء؟  أم هذهِ حقيقة يعرفها كل مسيحي إستنادا على كلام الرب يسوع المسيح ذاتهُ! الذي قال: "إِذهبوا إلى العالم أجمع وبشروهم من آمنَ وإِعتمد خلص, ومن لا يؤمن يُدان" فلما يخرج علينا المطران جورج خضر متهكما على مَنْ يُؤمن بأَنَّ الخلاص هو بالمسيح المصلوب فقطِ, ولما إجتهادهِ الجديد بإمكانية الخلاص بألأعمال الصالحة  فقط! هل سيخرج علينا بتشريع جديد, تشريع آخر ألأزمنة!

http://www.coptology.com/blog/?p=49
 وإن كان الخلاص يشمل البوذيين والهندوس والاسلام والوثنيين الجيدين ذوي الحسنات الكثيرة, فلما لا تتعايش الكنائس التقليدية مع الانجيليين او شهود يهوة بدل أن تناصبهم العداء, فهم أيضا ستشملهم رحمة الله الواسعة وخلاصهِ, ففيهم أُناس جيدين وكثيري العطاء ويدفعون العشور ويستضيفون بعضهم بعضا بكامل المحبة, اكثر بكثير مما يفعل الكاثوليك او الاورثودوكس.
 
ولما لا تكتب الكنائس التقليدية إلى مُؤمنيها أن يستسلموا ويصبحوا أسلاما بدل أن تزهق ارواحهم ويذبحون كالنعاج والخرفان بيد من يُخيرهم بين الاسلام او الذبح, ويأخذ اطفالهم سبايا او يخطفهم ويطلبُ فدية عنهم, وينتهك اعراض نسائهم, فعمموا عليهم أن يستسلموا فليس من داعِ لاستشهادهم وإنتهاك اعراضهم وقتلهم وتعرضهم للإضطهاد والضيقة, وهم اولا وآخرا سيحصلون على رحمة الله الواسعة وسيشملهم الخلاص, فما عليهم سوى أن يُكثروا حسناتهم وهذا سيُأهلهم لرحمة الله الواسعة والخلاص! فيبدوا إنَّ الكنائس التقليدية لا يهمها سلامة مؤمنيها بقدر ما يهمها المحافظة على من يبقى منهم ليكون مصدر جمع الاموال وقت زوال الاضطهاد, فما الفرق إن جمع الملالي الاموال منهم او الكهنة فما يُعَلِمِهُ الملالي والكهنة يودي سواسية إلى الخلاص حيثُ إِنَّ رحمة الله ستشمل جميع البشر بحسبِ التبشير الجديد, وموقف كهنتنا يصبح ليس كهنة للرب بل مرتزقة أنانيين في بيت الرب, يطلبون ثبات المؤمنين لجمع الفوائد المادية منهم فقط.

وهذا التبشير الجديد بشَرَ بِهِ أولا َالمبشر ألإنجيلي المعروف السيد بلي كرام في مقابلة تلفزيونية وقال: بأنَّ الغير مؤمنين بفداء الرب يسوع سيحصلون على الخلاص, حتى لو لم يسمعوا بالرب يسوع المسيح, ما داموا قد أحسَوا في قلبهِم بحاجة لخلاص نفوسهم, فرحمة الرب واسعة فستشمل الجميع الهندوس والبوذيين والاسلام والوثنيين,

http://www.youtube.com/watch?v=4MZWug3QAvs
فقط تتبعوا الفيديو حوالي الدقيقة 4.1 و 5.2 من المقابلة واسمعوا كلام هذا المبشر بالإيمان:

سأل القس: ماذا تظن هو مستقبل المسيحية؟
يجيب بلي كرام بالنص: المسيحية , وبما اني مؤمن حقيقي, أعتقد إنَّ هناك جسد المسيح الذي يأتي (يتكون) من جميع تجمعات (الفرق) المؤمنين المسيحيين, أعتقد بأَنَّ كُل من يحب المسيح او يعرف المسيح, إِنْ كانوا يدركون ذلك او لا هم أعضاء في جسد المسيح. أَعتقد بأَننا لن نرى عودة كاسحة للإيمان والتي ستُعيد كل العالم للمسيح في اي وقت. أعتقد بأَنَّ التلميذ (جيمس) يعقوب أجابَ على ذلك في المؤتمر الاول في أُورشليم عندما قال: " بأَنَّ هدف الله لهذا الجيل هو أن يدعو الناس لاسمِهِ" , ويُكمل بلي كرام: وهذا هو ما يفعلهُ اللهُ اليوم. "فهو يدعو الناس من جميع العالم لاسمهِ, سواء أتوا من العالم الاسلامي او العالم البوذي او العالم المسيحي, او عالم الغير مؤمنين, فهم أعضاء في جسد المسيح, لأَنَّهم مدعوين من الله. قد لا يعرفون حتى أسم المسيح, لكِّنَهُم يعلمونَ في قلوبهم بأَنَّهُم يحتاجونَ شيئاَ ما ليسَ عندَهُم, وأَعتقِد بأَنَّهُم مُخلصون وسيكونونَ معنا في الملكوت
القس السائل: هذا عظيم جداَ, فأَنا سعيدُ جداَ لسماعِكَ تقولُ هذا, فهناك شمولية في رحمة الله

يُجيب بلي كرام: نعم هناك شمولية في رحمة الله

نعم بلي كرام يقول إنَّ الخلاص سيشمل المسلمين والبوذيين والمسيحيين وغير المؤمنين الذين لا يعرفون حتى اسم الرب يسوع, لاَنّ رحمة الله ستشمل الجميع, هليلويا! فحتى اتباعه السابقين قد إستنكروا كلامه هذا!  
  
 فإن كان الخلاص يشمل كل من لم يؤمن بالرب يسوع وصلبهِ وفدائهِ, فقد اصبح الرب يسوع كاذبا, فحاشا ثُم حاشا. فقد قال الرب " أنا الطريق والحق والحياة, لا يأتي أحد إلى الآب إلا بي! " فإما كلام الرب الذي قالهُ صحيح, وايضا الايات أدناه صحيحة:

مرقس(16-15): وَقَالَ لَهُمُ: "اذْهَبُوا إِلَى الْعَالَمِ أَجْمَعَ وَاكْرِزُوا بِالإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّهَا (16) مَنْ آمَنَ وَاعْتَمَدَ خَلَصَ ، وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ يُدَنْ"

او كلام المبشرين الجدد أمثال المطران جورج خضر, وبلي كرام , والقس الكاثوليكي في هولندة وأمثالهم. او لعلَهم سيطلبون منا ومن المؤمنين تغيير الانجيل ليتماشى مع كلامهم وبشارتهم الجديدة بشمولية رحمة الله وخلاص جميع البشر الجيدين ذوي الاعمال الحسنة الكثيرة!

ونتسأل لما كانَ هذا الكلام الذي قاله القديس بولس في:

غلاطية(5-1): فَاثْبُتُوا إِذًا فِي الْحُرِّيَّةِ الَّتِي قَدْ حَرَّرَنَا الْمَسِيحُ بِهَا، وَلاَ تَرْتَبِكُوا أَيْضًا بِنِيرِ عُبُودِيَّةٍ. (2) هَا أَنَا بُولُسُ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ إِنِ اخْتَتَنْتُمْ لاَ يَنْفَعُكُمُ الْمَسِيحُ شَيْئًا! (3) لكِنْ أَشْهَدُ أَيْضًا لِكُلِّ إِنْسَانٍ مُخْتَتِنٍ أَنَّهُ مُلْتَزِمٌ أَنْ يَعْمَلَ بِكُلِّ النَّامُوسِ. (4) قَدْ تَبَطَّلْتُمْ عَنِ الْمَسِيحِ أَيُّهَا الَّذِينَ تَتَبَرَّرُونَ بِالنَّامُوسِ. سَقَطْتُمْ مِنَ النِّعْمَةِ. (5) فَإِنَّنَا بِالرُّوحِ مِنَ الإِيمَانِ نَتَوَقَّعُ رَجَاءَ بِرّ. (6) لأَنَّهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لاَ الْخِتَانُ يَنْفَعُ شَيْئًا وَلاَ الْغُرْلَةُ، بَلِ الإِيمَانُ الْعَامِلُ بِالْمَحَبَّةِ. (7) كُنْتُمْ تَسْعَوْنَ حَسَنًا. فَمَنْ صَدَّكُمْ حَتَّى لاَ تُطَاوِعُوا لِلْحَقِّ؟ (8) هذِهِ الْمُطَاوَعَةُ لَيْسَتْ مِنَ الَّذِي دَعَاكُمْ. (9) "خَمِيرَةٌ صَغِيرَةٌ تُخَمِّرُ الْعَجِينَ كُلَّهُ" (10) وَلكِنَّنِي أَثِقُ بِكُمْ فِي الرَّبِّ أَنَّكُمْ لاَ تَفْتَكِرُونَ شَيْئًا آخَرَ. وَلكِنَّ الَّذِي يُزْعِجُكُمْ سَيَحْمِلُ الدَّيْنُونَةَ أَيَّ مَنْ كَانَ. (11) وَأَمَّا أَنَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ فَإِنْ كُنْتُ بَعْدُ أَكْرِزُ بِالْخِتَانِ، فَلِمَاذَا أُضْطَهَدُ بَعْدُ؟ إِذًا عَثْرَةُ الصَّلِيبِ قَدْ بَطَلَتْ. (12) يَالَيْتَ الَّذِينَ يُقْلِقُونَكُمْ يَقْطَعُونَ أَيْضًا!

** مهلا مهلا! فما هذا الكلام يا قديسنا بولس " إِنَّهُ إِنِ اخْتَتَنْتُمْ لاَ يَنْفَعُكُمُ الْمَسِيحُ شَيْئًا!" ألا تكفي أعمال البشر الصالحة لخلاصهم؟ فأعمالهم الصالحة ستشهد لهم, وستشملهم رحمة الله الواسعة, فلما تطلب عدم ختانهم وترفض تمسكهم بالختان؟ ولنفرض بأنَّهم خُتِنوا فلماذا تسقطهم من النعمة! ولما تُبشر بالصليب؟ ألا تدري بأنَّ البشر سيخلصون بأعمالهم الصالحة وستشملهم رحمة الله الواسعة, فما حاجتهم للفداء والصليب؟ ولما أنت تُكرز بالصليب والفداء, ألا تعلم بأنَّهم سيخلصون, إذ سيغفر اللهُ لهم خطاياهم من دون الحاجة للفداء ولا للصليب؟ ولما تُصِرْ وتَضِلْ ألبشر ولا تقول لهم الحقيقة! "بأنَّ أعمال البشر الصالحة لوحدها ستُخلصهم, فرحمة الله واسعة وغير متناهية! وبهذا هم سينالون الخلاص ومغفرة خطاياهم وليسوا محتاجين النعمة التي أنتَ تتكلم وتصر عليها! ألا تعلم بأنَّ مُبشري ألأيام الاخيرة سيُبشرون بالخلاص برحمة الله الواسعة, ألم يقل لك الروح القدس الذي يتكلم عنهُ مبشري آخر الازمنة ذلك! عجبي! فأنت في ضلالة عظيمة, وتضل عباد الله الصالحين! ويا ليتكَ إلتقيتَ بالمبشر ألإنجيلي العظيم بلي كرام, أو المطران جورج خضر, أو القس الكاثوليكي في هولندة, لكانوا أعلموكَ حقيقة وإمكانيات الخلاص برحمة الله الواسعة وغفرانه اللا محدود من دون الفداء والصليب الذين تُصِرُ عليهم وتُضِل البشر بهم!

*** ولكي نفهم الحقيقة حقا, دعنا نناقش إمكانية الخلاص بألأعمال الصالحة, أو بضرورة الإيمان بالفداء, فقد خَلُصَ الآباء مثل آدم ونوح وإبراهيم ويعقوب وداؤد وغيرهم قبل حصول الفداء وإتمامهِ, فكيفَ خَلِصَ هولاء الآباء؟  وما ضرورة تَجَسد الاقنوم الثاني والصلب والفداء؟  ولما لم يغفر ألله معصية آدم وحواء؟ ألم يَكُن لديه الرحمة الواسعة وإمكانية غفران زلة بسيطة مثل زلةِ آدم وحواء؟ فهو أي ألله قد خلقَهُم كألأطفال, فهو لم يضع فيهم إِمكانية التمييز بين الخير أو ألشر! ونتسأل, هل نحنُ ألبشر أكثرُ رحمةَ وغفراناَ منهُ تعالى؟ فنحنُ ألبشر حتى لو أَثبَتتْ محاكمنا ذنبَ ألاطفال والأحداث بالسرقة او قد يكون القتل, إلا أننا لا نعاقبهم بالموتِ رأفةَ منا بهم, بإعتبارهم غير مُكتملي ألإدراك والنضوج! فنُعاقبهم بالسجن أو السكن في ألإصلاحيات لِنُصلحهم ونضعهم في المسار الصحيح قبل أن نُطلق سراحهم ونعيدهم إلى الحياة في ألمجتمع من جديد ونعطيهم بهذا فرصة ثانية للعيش والتصرف السليم! فلما لم يفعل الله هذا مع آدم وحواء؟ هل نحنُ البشر أرحم منهُ؟

والان دعنا نسأل: هل ألله يَتغَيَّر؟ فنحنُ نعلم, بأَنَّهُ هُو هُو, لا يتغَيير وهو من ألأزل وإلى ألابد, وإِنَّ رحمًتَهُ من البدأ وإلى ألابد واسعة وغير مُتناهية, ونعلَمُ بِأنَّهُ غفورُ رحيم ولا حدود لغفرانهِ أللأمُتناهي, ونعلمُ أيضا بأنّهُ صالح وعادل ولا حدودَ لصلاحِهِ وعدلِهِ اللامُتناهي, فدعنا نرى لما طردَ آدم وحواء من الفردوس, ولما لم يغفر زلتهم البسيطة, أَما كانَ ألايسر لهُ: أَنْ يعفو عن آدم وحواء ويغفر لهم ويشملهم برحمتهِ أللأمُتناهية, وهو يعلم بأنَّهم لم يكونوا يُميزون بين الخير او الشر! ألم تكن كلمةَ واحدة منهُ كافية لمغفرة خطيئتهم ألبسيطة الواحدة وبهذهِ الكلمة يُعيد إِليهم سابق حالهم من الحياة الابدية والقداسة التي خلقهم عليها اولا؟ فأين رحمتهُ الواسعة وأين غفرانهُ وهو يُعلمنا بشخصِ المسيح المُتجسد, أن نكونَ رحماء وأن نغفر زلات وأخطاء أقربائنا في البشرية لسبعين مرة سبعُ مرات! فأي مُعلمِ هذا, الذي لا يفعل ما يُعلمَ بهِ, أَلم يكنُ ألأولى به أن يعمل هذا بنفسهِ!

فدعنا نفهم ما هذا الذي حصل وجرى:
 
أولا ألله مُتكامل ولا مُتناهي بجميعِ صفاتِهِ, بعدلهِ ورحمته وصلاحهِ وغفرانه وأزليتهِ ووجودهِ ومحبتهِ فما الذي حصل؟ لما لم يغفر لآدم وحواء زلة بسيطة, وها نحنُ البشر والعصاة المتمردون والفانون لا نعامل أبنائنا وأطفالنا بهذهِ الحدة والصرامة, فننهاهم عن كثير من الاشياء والاعمال, ولكن إن تحدونا بسبب جهلهم او عدم إدراكهم وتناولوا سما زُعافاَ, فلا نطردهم من بيوتنا وعوائلنا, ولا نحكمُ عليهم بالموتِ! بل نحاول إسعافهم وإعادتهم لسابقِ عهدنا بهم وعافيتهم, فهل نحنُ أرحم وأكثر غفراناَ من الله؟ فيبدو بأنَّ الرب يسوع المسيح كان عليهِ أن يتعلم منا, لا أن يُعلمنا!

فما ألذي جرى. ألم يكنْ أَيسر على ألله ذاته, أن يسلك الطريق القصير الذي نسلكهُ نحنُ مع أبنائنا, بدل أن يُضخم الامور فيطرد أبائنا الأولين, وبعد حين ينزل إلى ارضنا ويتجسد ويقبل الاهانة من عبيد أذلاء قد خلقهم وخالفوا وصيته وعصوه, ويقبل أن يصلبوه ويشتموه ويبصقوا عليهِ ويشمتوا به, فهل هذا هو طبعه؟ تارة لا يُظهر أية رحمة ولا شفقة, ويطرد أبائنا الاولين ثُمَّ يعود ليفدينا بنفسهِ؟ هل هو حاد الطبع فلا يُسيطر على ذاته, ثُمَّ يندم فيبذل ذاته لخلاص أولادهِ وأحبائه؟ أم هل هناك قوانين وأمور نجهلها عنهُ, فما دعاه إلى هذا التصرف مع آبائنا الاولين, ومن ثَمَّ معنا نحن أبنائهم؟

فيبدوا إنَّ عدله يسبق رحمته وغفرانه, وله قوانين غير قوانيننا نحنُ البشر, فيجب أن يُقاصص صاحب الاثم ومرتكب المعصية اولا, فعدالته لا يُمكن أن تُنتقص او يتم التواني عنها, فيُنفذ العدل والقصاص اولا, فمن إستحق الموت يجب أن يموت, فلا تهاون في تنفيذ أحكام عدالته, وهو ليس كالبشر فيُحَكِمَ عاطفته ورحمته اولا! وأما عطفهُ ورحمتِهِ فيأتيان بعد تنفيذ عدالته, وإنْ أراد أن يرحَمَ أحد, فلا يُمكن أن يرحمه إلا إذا وجِدَ من يأخُذَ القصاص عنه, فلا رأفة بالخطيئة ولا مرتكبيها, فالقدوس لا يستطيع أن يتعايش مع الخطاة والخطيئة, فالقداسة لا يُمكن أن تسير مع النجاسة, ومرتكب الخطيئة والمعصية نجس ويجب أن يموت ويبتعد عن الله القدوس, وهذا ما قالهُ وكررهُ, وليس له أحكام لا تُنفذ, أي مع وقف التنفيذ كما تفعل محاكمنا نحنُ البشر, والقانون وجِدَ ليُطبق من دونِ إستثناء لاحد, حتى على ذاتهِ هو, " فالعدلُ أساس الملكوت والحُكم ألإلاهي", وإن أرادَ أن يرحم أو يعطف أو يستثني أحد فيجب أن ياخذَ الحُكمَ على ذاتهِ, فعندما فعل, لم يرحم إِبنُهُ, وتركه يعاني الصلب والموت, فالصلب حدثَ مرة واحدة لكنَّهُ موتُ عن كُلِ خطيئة من الخطايا التي يعفو عنها فيبذُل حياةَ أَبدية واحدة عن كُلِّ خطيئة, وهذا ألإعفاء مشروط وليسَ شاملا للكُلْ بل مشروط بقبول الفداء بالصليب والإيمان بإبنِ ألله وفدائه, وهذا ما قالهُ الرب:

" من آمن وإعتمد خَلُص, ومن لم يؤمن يُدان"
فإجرة الخطيئة هي الموت الابدي, ولا وجودَ للغفران من دونِ سَفكِ دم, فقد قال الله:

العبرانيين(9-22): وَكُلُّ شَيْءٍ تَقْرِيبًا يَتَطَهَّرُ حَسَبَ النَّامُوسِ بِالدَّمِ، وَبِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ.

وهذا هو أساس وقاعدة الفداء, فبكل خطيئة يموت صاحبها موتا ابديا, وإن قبل صاحب الخطيئة بفداء الرب وآمن به, يبذل الرب دمه ويموت مرة واحدة على الصليب عوضاَ عنهُ, فتُغفر الخطيئة فألإيمان بفداء الرب ونيابته عن الخاطيء شرط اساسي لا يُمكن ألإستثناء عنه, بحسبِ قول الرب " من آمن وإعتمد خَلُص, ومن لا يؤمن يُدان" فلا إِستثناء لاي خاطيء او خطيئة بحسبِ عدالة الرب, لذا قالت الرؤيا:

الرؤيا(20-15): وَكُلُّ مَنْ لَمْ يُوجَدْ مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ الْحَيَاةِ طُرِحَ فِي بُحَيْرَةِ النَّارِ
ففقط المؤمنين بالفداء مكتوبة أسمائهم في سفر الحياة, فمن لا يوجد إسمه في سفر الايمان بفداء إبن الله, يُرمى في بحيرة النار, ولا يُستَثنى أَحد, فلم يَقُل أللهُ في الرؤيا, في ألآية أعلاه " إلا من شملتهُ رحمة الله الواسعة, أو غفران ألله الغير مشروط", بل قالَ أللهُ في الرؤيا:

ألرؤيا(20-12): ورَأَيْتُ الأَمْوَاتَ صِغَارًا وَكِبَارًا وَاقِفِينَ أَمَامَ اللهِ، وَانْفَتَحَتْ أَسْفَارٌ، وَانْفَتَحَ سِفْرٌ آخَرُ هُوَ سِفْرُ الْحَيَاةِ، وَدِينَ الأَمْوَاتُ مِمَّا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي الأَسْفَارِ بِحَسَبِ أَعْمَالِهِمْ.

فمن دينَ بحسبِ أعمالِهِ لم يخلُص, وتسَميهم الرؤيا مقدما بالاموات, لأَنَّ ملايين ألاعمال الصالحة لا تؤدي إلى خلاص صاحبها, فهي تُبقي صفحَتَهُ بيضاء نقية, وحالَ إِرتكابهِ عملاَ سيئاِ ومعصية واحدة ضد ألله أو القريب, فموتا يموت, ولذا تقول الرؤيا في الفقرة 20/15 " وَكُلُّ مَنْ لَمْ يُوجَدْ مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ الْحَيَاةِ طُرِحَ فِي بُحَيْرَةِ النَّارِ", أي لم يحصل أحد من جميع البشر يوم الدينونة العامة الخلاص بأعماله المكتوبة في جميع الاسفار التي فُتِحت, إلا من كان إسمه قد ورد في سفر الحياة التي للحمل, أي فقط من آمن بفداء الرب وقَبِلَ فداء الصليب, فداء وموت الابن الفادي على الصليب, أي بالضبط كما قال الرب في:


مرقس(16-15): " من آمن وإعتمد خَلُص, ومن لم يؤمن يُدان".

والآن قد يقول ويعترض المُبشرون بالخلاص برحمة الله الواسعة وبالمغفرة من دون الحاجة إلى الفداء, فما ذنب من لم تصلهُ ألبشارة, فلما يهلك؟ والجواب يقوله القديس بولس في:

رومية(2-5): وَلكِنَّكَ مِنْ أَجْلِ قَسَاوَتِكَ وَقَلْبِكَ غَيْرِ التَّائِبِ، تَذْخَرُ لِنَفْسِكَ غَضَبًا فِي يَوْمِ الْغَضَبِ وَاسْتِعْلاَنِ دَيْنُونَةِ اللهِ الْعَادِلَةِ، (6) الَّذِي سَيُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ حَسَبَ أَعْمَالِهِ. (7) أَمَّا الَّذِينَ بِصَبْرٍ فِي الْعَمَلِ الصَّالِحِ يَطْلُبُونَ الْمَجْدَ وَالْكَرَامَةَ وَالْبَقَاءَ، فَبِالْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ. (8) وَأَمَّا الَّذِينَ هُمْ مِنْ أَهْلِ التَّحَزُّبِ، وَلاَ يُطَاوِعُونَ لِلْحَقِّ بَلْ يُطَاوِعُونَ لِلإِثْمِ، فَسَخَطٌ وَغَضَبٌ، (9) شِدَّةٌ وَضِيقٌ، عَلَى كُلِّ نَفْسِ إِنْسَانٍ يَفْعَلُ الشَّرَّ: الْيَهُودِيِّ أَوَّلاً ثُمَّ الْيُونَانِيِّ. (10) وَمَجْدٌ وَكَرَامَةٌ وَسَلاَمٌ لِكُلِّ مَنْ يَفْعَلُ الصَّلاَحَ: الْيَهُودِيِّ أَوَّلاً ثُمَّ الْيُونَانِيِّ. (11) لأَنْ لَيْسَ عِنْدَ اللهِ مُحَابَاةٌ. (12) لأَنَّ كُلَّ مَنْ أَخْطَأَ بِدُونِ النَّامُوسِ فَبِدُونِ النَّامُوسِ يَهْلِكُ. وَكُلُّ مَنْ أَخْطَأَ فِي النَّامُوسِ فَبِالنَّامُوسِ يُدَانُ. (13)  لأَنْ لَيْسَ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ النَّامُوسَ هُمْ أَبْرَارٌ عِنْدَ اللهِ، بَلِ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ بِالنَّامُوسِ هُمْ يُبَرَّرُونَ. (14) لأَنَّهُ الأُمَمُ الَّذِينَ لَيْسَ عِنْدَهُمُ النَّامُوسُ،  مَتَى فَعَلُوا بِالطَّبِيعَةِ مَا هُوَ فِي النَّامُوسِ، فَهؤُلاَءِ إِذْ لَيْسَ لَهُمُ النَّامُوسُ هُمْ نَامُوسٌ لأَنْفُسِهِمِ، (15) الَّذِينَ يُظْهِرُونَ عَمَلَ النَّامُوسِ مَكْتُوبًا فِي قُلُوبِهِمْ، شَاهِدًا أَيْضًا ضَمِيرُهُمْ وَأَفْكَارُهُمْ فِيمَا بَيْنَهَا مُشْتَكِيَةً أَوْ مُحْتَجَّةً،   (16) فِي الْيَوْمِ الَّذِي فِيهِ يَدِينُ اللهُ سَرَائِرَ النَّاسِ حَسَبَ إِنْجِيلِي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ.

فالذين يُدانون بحسبِ أعمالهم ولم تصلهم البشارة سيُحاسبون بحسبِ ناموس الضمير المكتوب في قلوبهم ومَنْ أَخْطَأَ بِدُونِ النَّامُوسِ فَبِدُونِ النَّامُوسِ يَهْلِكُ.

فلاحظوا الكلام فهو يقول من أخطأ من دون الناموس فَبِدُونِ النَّامُوسِ يَهْلِكُ. فخطأ واحد يُهلكهُ.

وَكُلُّ مَنْ أَخْطَأَ فِي النَّامُوسِ فَبِالنَّامُوسِ يُدَانُ, وهنا أيضا يهلك من يُدان بالناموس فلا يتبرر إلا إذا عملَ به كاملا وبالحرف.

وأخيرا يُحدد القديس بولس طريقة الحُكم فيقول: فِي الْيَوْمِ الَّذِي فِيهِ يَدِينُ اللهُ سَرَائِرَ النَّاسِ حَسَبَ إِنْجِيلِي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ.

أي ستكون الدينونة بحسبِ المُدون في ضمائر البشر, ولن يخلص إلا من وجد أسمه في سفر الحياة بحسبِ ألإنجيل بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ.

** وهنا سيعترض المبشرين الجدد برحمة الله, فيقولون: فما ذنب من لم تصلهُ البشارة, فيُجيب القديس بولس:

رومية(10-14): فَكَيْفَ يَدْعُونَ بِمَنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ؟ وَكَيْفَ يُؤْمِنُونَ بِمَنْ لَمْ يَسْمَعُوا بِهِ؟ وَكَيْفَ يَسْمَعُونَ بِلاَ كَارِزٍ؟ (15) وَكَيْفَ يَكْرِزُونَ إِنْ لَمْ يُرْسَلُوا؟ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ:"مَا أَجْمَلَ أَقْدَامَ الْمُبَشِّرِينَ بِالسَّلاَمِ، الْمُبَشِّرِينَ بِالْخَيْرَاتِ". (16) لكِنْ لَيْسَ الْجَمِيعُ قَدْ أَطَاعُوا الإِنْجِيلَ، لأَنَّ إِشَعْيَاءَ يَقُولُ:" يَا رَبُّ مَنْ صَدَّقَ خَبَرَنَا؟" (17) إذًا الإِيمَانُ بِالْخَبَرِ، وَالْخَبَرُ بِكَلِمَةِ اللهِ (18) لكِنَّنِي أَقُولُ: أَلَعَلَّهُمْ لَمْ يَسْمَعُوا؟ بَلَى! " إِلَى جَمِيعِ الأَرْضِ خَرَجَ صَوْتُهُمْ، وَإِلَى أَقَاصِي الْمَسْكُونَةِ أَقْوَالُهُمْ.

** وأما الاباء والأنبياء فبالإيمان مات هؤلاء أجمعين, ولم ينالوا المواعيد، بل من بعيد نظروها وصدقوها (عب11/13), ولم يخلصوا إلا بدم المسيح وفدائه وانتظروا في الجحيم (الهاوية) على ألرجاء، ولم ينالوا الخلاص إلا بعدَ أن نقلهم المسيح من الهاوية إلى الفردوس بعد صلبه, أي بعد أن دفع إِجرة خطاياهم ومات عوضا عنهم, فذهبَ إلى الهاوية يُبشرهم بالخلاص الذي أَتمَهُ لهم ونقلهم إلى الفردوس السماوي ومنحهم الخلاص الذي طالما طلبوه وفتشوا عنه أثناء حياتهم ولم ينالوه إلا بدم وصليب المسيح وفدائه الذي تم التخطيط له قبل إنشاء العالم, فلا خلاص ولا مغفرة أُعطيت لاحدِ منهم إلا بعد التجسد والصلب, وإلا لكان لا معنى للتجسد والفداء. والذي ينادى بخلاص ومغفرة قبل صلب المسيح، إنما ينكر عقيدة الفداء ويجعل تجسد المسيح أمرا عبثيًا وبلا هدف, فإن كان يمكن للرب أن يمنح الخلاص والمغفرة، بكلمة، وبدون الدم والفداء، فلماذا التجسد والصلب والآلام والجلجثة؟ وأين يكون موضع العدل الإلهي؟

وإِعذرنا يا قدسينا بولس, فنحنُ سنستشهد بكلماتك إلى تيموتاوس, عسى أن يفهم الناس في الايام ألأخيرة هذهِ, قبل فوات الأوان:

2تيموتاوس(3-1): وَلكِنِ اعْلَمْ هذَا أَنَّهُ فِي الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ سَتَأْتِي أَزْمِنَةٌ صَعْبَةٌ، (2) لأَنَّ النَّاسَ يَكُونُونَ مُحِبِّينَ لأَنْفُسِهِمْ، مُحِبِّينَ لِلْمَالِ، مُتَعَظِّمِينَ، مُسْتَكْبِرِينَ، مُجَدِّفِينَ، غَيْرَ طَائِعِينَ لِوَالِدِيهِمْ، غَيْرَ شَاكِرِينَ، دَنِسِينَ، (3) بِلاَ حُنُوٍّ، بِلاَ رِضًى، ثَالِبِينَ، عَدِيمِي النَّزَاهَةِ، شَرِسِينَ، غَيْرَ مُحِبِّينَ لِلصَّلاَحِ، (4) خَائِنِينَ، مُقْتَحِمِينَ، مُتَصَلِّفِينَ، مُحِبِّينَ لِلَّذَّاتِ دُونَ مَحَبَّةٍ للهِ، (5) لَهُمْ صُورَةُ التَّقْوَى، وَلكِنَّهُمْ مُنْكِرُونَ قُوَّتَهَا. فَأَعْرِضْ عَنْ هؤُلاَءِ .....(12) وَجَمِيعُ الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَعِيشُوا بِالتَّقْوَى فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ يُضْطَهَدُونَ. (13) وَلكِنَّ النَّاسَ الأَشْرَارَ الْمُزَوِّرِينَ سَيَتَقَدَّمُونَ إِلَى أَرْدَأَ، مُضِلِّينَ وَمُضَلِّينَ. (14) وَأَمَّا أَنْتَ فَاثْبُتْ عَلَى مَا تَعَلَّمْتَ وَأَيْقَنْتَ، عَارِفًا مِمَّنْ تَعَلَّمْتَ.

وأيضا: 2تيموتاوس(4-1): أَنَا أُنَاشِدُكَ إِذًا أَمَامَ اللهِ وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الْعَتِيدِ أَنْ يَدِينَ الأَحْيَاءَ وَالأَمْوَاتَ، عِنْدَ ظُهُورِهِ وَمَلَكُوتِهِ: (2) اكْرِزْ بِالْكَلِمَةِ. اعْكُفْ عَلَى ذلِكَ فِي وَقْتٍ مُنَاسِبٍ وَغَيْرِ مُنَاسِبٍ. وَبِّخِ، انْتَهِرْ، عِظْ بِكُلِّ أَنَاةٍ وَتَعْلِيمٍ. (3) لأَنَّهُ سَيَكُونُ وَقْتٌ لاَ يَحْتَمِلُونَ فِيهِ التَّعْلِيمَ الصَّحِيحَ، بَلْ حَسَبَ شَهَوَاتِهِمُ الْخَاصَّةِ يَجْمَعُونَ لَهُمْ مُعَلِّمِينَ مُسْتَحِكَّةً مَسَامِعُهُمْ، (4) فَيَصْرِفُونَ مَسَامِعَهُمْ عَنِ الْحَقِّ، وَيَنْحَرِفُونَ إِلَى الْخُرَافَاتِ.

نعم يا قديسنا الشيخ بولس, لقد وصلنا آخر الازمنة, وأصبح الاباء والمعلمين محبين لذواتهم, لا يهمهم سوى جمع الاموال وتكديسها, وأصبحت الكنائس تجمع وتُكدس الاموال وتؤسس البنوك بدل أن توزعها على الفقراء والمحتاجين أو البشر الذين تلتصق بطونهم بعظامهم ويموتون جوعاَ في أفريقيا وأسيا, لهم ظاهر التقوى لكِنَّهم يُنكرون قوتها, مُضِلِّينَ وَمُضَلِّينَ, والناس حَسَبَ شَهَوَاتِهِمُ الْخَاصَّةِ يَجْمَعُونَ لَهُمْ مُعَلِّمِينَ مُسْتَحِكَّةً مَسَامِعُهُمْ، فيسمعوا فقط ما يحلو لهم وحسبِ مزاجهم.

أخوكم في الايمان والتبني

نوري كريم داؤد

14/ 10/2013

mansornaya:
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2013/09/13/435326.html
البابا فرنسيس للملحدين: لستم مضطرين للإيمان بالله حتى تدخلوا الجنة




9



تاريخ النشر : 2013-09-13
 
رام الله - دنيا الوطن
نقلت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية تصريحات للبابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، قالت إنها من المرجح أن تعزز سمعته كشخص تقدمى، حيث كتب البابا خطابا مفتوحا ومطولا لمؤسسة صحيفة ” La Repubblica” الإيطالية إيجينو سكالفارى، قال فيه إن الله سيعفو عن غير المؤمنين لو أنهم اتبعوا ضمائرهم.

وردًا على قائمة أسئلة نشرت فى الصحيفة من قبل سكالفارى، والذى لا يتبع الكاثوليكية الرومانية، كتب البابا فرانسيس يقول: “لقد سألتنى إذا كان رب المسيحيين يعفو عن هؤلاء الذين لم يؤمنوا، والذين لا يسعون للإيمان، وأبدأ بالقول وهذا هو الشىء الأساسى، إن رحمة الرب لا حدود لها لو لجأت إليه بقلب صادق وتائب، والقضية بالنسبة لهؤلاء الذين لا يؤمنون بالله هو طاعة ضمائرهم”.

وأضاف قائلا إن الخطيئة بالنسبة لهؤلاء الذين لا يؤمنون، تتواجد عندما يخالفون ضمائرهم.

ونقلت الإندبندنت عن روبرت ميكينز، مراسل صحيفة “ذا تابلت” الكاثوليكية فى الفاتيكان، إن تصريحات البابا تمثل دليلا آخر على محاولاته لتغيير الصورة الرجعية للكنيسة الكاثوليكية، التى عززها سلفه الذى كان محافظا للغاية البابا بنديكت السادس عشر، وأضاف الصحفى أن فرانسيس لا يزال محافظا، لكنه يسعى إلى أن يكون هناك حوار أكثر وضوحًا مع العالم.

من جانبه رد مؤسس لاريبابليكا على رسالة البابا، وقال إنها دليل آخر على قدرته ورغبته فى التغلب على الحواجز فى الحوار مع الجميع.

اخوك الشماس / بنيامين مراد هولندا
استاذي بالأمس تكلمت عن راعي الكنيسة في هولندا !!! اما اليوم سوف تتكلم عن من ؟؟ عن بابا الفاتكان ؟؟
اشكرك شكراً جزيلآ



mansornaya:
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2013/09/13/435326.html
البابا فرنسيس للملحدين: لستم مضطرين للإيمان بالله حتى تدخلوا الجنة




9



تاريخ النشر : 2013-09-13
 
رام الله - دنيا الوطن
نقلت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية تصريحات للبابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، قالت إنها من المرجح أن تعزز سمعته كشخص تقدمى، حيث كتب البابا خطابا مفتوحا ومطولا لمؤسسة صحيفة ” La Repubblica” الإيطالية إيجينو سكالفارى، قال فيه إن الله سيعفو عن غير المؤمنين لو أنهم اتبعوا ضمائرهم.

وردًا على قائمة أسئلة نشرت فى الصحيفة من قبل سكالفارى، والذى لا يتبع الكاثوليكية الرومانية، كتب البابا فرانسيس يقول: “لقد سألتنى إذا كان رب المسيحيين يعفو عن هؤلاء الذين لم يؤمنوا، والذين لا يسعون للإيمان، وأبدأ بالقول وهذا هو الشىء الأساسى، إن رحمة الرب لا حدود لها لو لجأت إليه بقلب صادق وتائب، والقضية بالنسبة لهؤلاء الذين لا يؤمنون بالله هو طاعة ضمائرهم”.

وأضاف قائلا إن الخطيئة بالنسبة لهؤلاء الذين لا يؤمنون، تتواجد عندما يخالفون ضمائرهم.

ونقلت الإندبندنت عن روبرت ميكينز، مراسل صحيفة “ذا تابلت” الكاثوليكية فى الفاتيكان، إن تصريحات البابا تمثل دليلا آخر على محاولاته لتغيير الصورة الرجعية للكنيسة الكاثوليكية، التى عززها سلفه الذى كان محافظا للغاية البابا بنديكت السادس عشر، وأضاف الصحفى أن فرانسيس لا يزال محافظا، لكنه يسعى إلى أن يكون هناك حوار أكثر وضوحًا مع العالم.

من جانبه رد مؤسس لاريبابليكا على رسالة البابا، وقال إنها دليل آخر على قدرته ورغبته فى التغلب على الحواجز فى الحوار مع الجميع.



تقبل خالص تحيات اخيك في محبة المسيح ايها الغالي
أخوك / الشماس بنيامين

نوري كريم داؤد:
الاخ العزيز في المسيح الشماس بنيامين مراد الموقر
شكرا لتشريفك وحضورك الكريم, وشكرا على ردك وإيراد تصريحات البابا فرنسيس الاخيرة " لستم مضطرين للإيمان بالله حتى تدخلوا الجنة" لتغيير الصورة الرجعية للكنيسة الكاثوليكية، بحسب روبرت ميكينز، مراسل صحيفة “ذا تابلت” الكاثوليكية فى الفاتيكان.

وقد قال البابا " إن رحمة الرب لا حدود لها لو لجأت إليه بقلب صادق وتائب،  والقضية بالنسبة لهؤلاء الذين لا يؤمنون بالله هو طاعة ضمائرهم" وأضاف قائلا إن الخطيئة بالنسبة لهؤلاء الذين لا يؤمنون، تتواجد عندما يخالفون ضمائرهم.

إِنَّ تصريحات البابا فرنسيس تستند على الايات أدناه للقديس بولس, التي اوردها في:

رومية(2-12): لأَنَّ كُلَّ مَنْ أَخْطَأَ بِدُونِ النَّامُوسِ فَبِدُونِ النَّامُوسِ يَهْلِكُ. وَكُلُّ مَنْ أَخْطَأَ فِي النَّامُوسِ فَبِالنَّامُوسِ يُدَانُ. (13) لأَنْ لَيْسَ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ النَّامُوسَ هُمْ أَبْرَارٌ عِنْدَ اللهِ، بَلِ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ بِالنَّامُوسِ هُمْ يُبَرَّرُونَ. (14) لأَنَّهُ الأُمَمُ الَّذِينَ لَيْسَ عِنْدَهُمُ النَّامُوسُ، مَتَى فَعَلُوا بِالطَّبِيعَةِ مَا هُوَ فِي النَّامُوسِ، فَهؤُلاَءِ إِذْ لَيْسَ لَهُمُ النَّامُوسُ هُمْ نَامُوسٌ لأَنْفُسِهِمِ، (15) الَّذِينَ يُظْهِرُونَ عَمَلَ النَّامُوسِ مَكْتُوبًا فِي قُلُوبِهِمْ،  شَاهِدًا أَيْضًا ضَمِيرُهُمْ وَأَفْكَارُهُمْ فِيمَا بَيْنَهَا مُشْتَكِيَةً أَوْ مُحْتَجَّةً، (16) فِي الْيَوْمِ الَّذِي فِيهِ يَدِينُ اللهُ سَرَائِرَ النَّاسِ حَسَبَ إِنْجِيلِي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ.

فستتم دينونة الغير مؤمنين بحسب الايات اعلاه  بحسب ناموس الضمير, لكن خطيئة واحدة طيلة العمر ستؤدي إلى هلاك صاحبها الغير مؤمن.

أما عنوان المقالة التي تخص تصريحات البابا " البابا فرنسيس للملحدين: لستم مضطرين للإيمان بالله حتى تدخلوا الجنة"

فهذا مبالغة صُحفية, فالبابا لم يذكر ولم يتطرق إلى دخول الملحدين إلى الملكوت إطلاقا, بل تطرق إلى دينونتهم بحسبِ ناموس الضمير الذي كتبهُ الله في قلوبهم, وهنا اورد لك التكذيب وهو بالإنكليزية, فحتى المجمع الفاتيكاني الثاني في قرارته بهذا الخصوص اي "خلاص الغير مؤمنين والملحدين لا يتفق مع العنوان الذي ضخمته الصحافة الغربية, وهللت له "ديار الوطن " الاسلامية ونقلته من الصحافة الغربية كتصريحات موثقة للبابا فرنسيس, فارجو ألإنتباه.

وأدناه تكذيب لنص العنوان الذي ورد في الصحافة الغربية:

http://www.ncregister.com/blog/jimmy-akin/did-pope-francis-say-atheists-dont-need-to-believe-in-god-to-be-saved-9-thi

ثُمَّ هناك كلاما يحاول البابا إيصاله لسائله الملحد عن الخلاص, فهو اي البابا يقول:

" إن رحمة الرب لا حدود لها لو لجأت إليه بقلب صادق وتائب"
فلو إنتبهتم للجملة , فالبابا يدعو الغير مؤمنين والملحدين بصورة غير مباشرة للجوء إلى التوبة والطلب بقلب صادق من الله! فكيف سيفعل الملحد ذلك, وهو غير مؤمن بالله وينكر وجوده من الاساس, فهذا القول هو دعوة غير مباشرة للملحدين لطلب المغفرة والتوبة إلى الله بقلب صادق, متى ما عملوا عملا مخالفا لضمائرهم, لانَّ عملا واحدا مخالفا للضمير طيلة العمر يؤدي إلى هلاك الغير مؤمن عند دينونته بحسب ناموس الضمير المكتوب في قلبه.

ولا ننسى فالكنيسة تطلب تعميذ الاطفال الصغار لكي يخلصوا في حالة موتهم المبكر لتخليصهم من الخطيئة الاصلية او تبعاتها, فكيف سيقول البابا ذاته بخلاص الملحدين, وخطيئة واحدة تهلكهم.

اخوك في الايمان والتبني

نوري كريم داؤد

فريد عبد الاحد منصور:
سلام المسيح معك:
 شكرا لجهدك المبذول اخي العزيز  نوري كريم داؤد في موضوعك الروحي والعميق جدا  والذي به وضعت النقاط على الحروف وبينت فيه  الامور المهمة في ايماننا المسيحي وكيفية التعامل  معها  في كل زمان ومكان وفق مشيئة الرب  وايات الكتاب المقدس .
 الرب يبارك حياتك ودمت لنا

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة