المحرر موضوع: نقاش ساخن مع الاخ الدكتور ليون برخو حول مقال الاخير!!  (زيارة 15713 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2071
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                                               نقاش ساخن مع الاخ الدكتور ليون برخو حول مقال الاخير!!
بقلم يوحنا بيداويد
ملبورن استراليا
22 تشرين الثاني 2013

كتب الاخ الدكتور ليون برخو عدة مقالات نقدية عن الكنيسة الكاثوليكية في روما و السلبيات التي ظهرت نتيجة قرارتها وطريقة ادارتها فلا سيما بخصوص العلاقة بين الكنيسة الشرقية الكلدانية الكاثوليكية
و في المقال الاخير الذي جاء تحت عنوان :
هل سيعيد البابا فرنسيس الصلاحيات والإمتيازات والحقوق التي سلبها الفاتيكان من بطاركة المشرق الكاثوليك
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,712015.0.html


على الرغم انا متفق مع الاخ ليون حصلت اخطاء في الماضي من قبل بعض اشخاص الذين كانوا يديرون مراكز في كنيسة روما ولكننا نشك في قضية انحرافها من المسيرة الايمانية في رسالة الكنيسة الجامعة الواحدة التي اوصى بها السيد المسيح نفسه.

هنا نقدم دراسة تحليل ومقارنات وفي كثير من الاحيان نوجه اسئلة للاخ ليون شخصيا ننتظر الجواب منه لعل هناك شيء اخر نجلهه.

اولا - في المسيحية توجد المحبة لا توجد خصوصيات بل  الخصوصيات ملغية، هناك اتحاد وشراكة  ايمانية واحدة حتى مع الاموات ( اذا كان لنا ايمان بالروح وقيامة الاموات)، وهذا ماحصل واتفق من اليوم الاول مع الفاتيكان من قبل الكنيسة الشرقية،  لا بل كان الكنيسة الشرقية هي اول كنيسة تحصل على استثناء من روما بإدارة شؤونها وممارسة طقوسها في حينها اي في  1553م.

ثانيا - قضية اختيار ورسم المطارنة هي كانت سبب انقسام او انشقاق الكنيسة النسطورية القديمة  وانتقال القسم الاكبر( اليوم) الى الكلثلة  حصل بسبب الصراع على الكرسي من قبل رجال الطامعين في المادة والكرسي،الامر الذي ينكره بل يغيب من بال الاخ الدكتور برخو والذي لا اعرف لماذا ؟. هل مثلا كنت تتمنى مسيحية على شكل نظام عهد القديم ؟ مثلا  ان يكون هناك مجموعة مسيحية معينة فقط لها الحق في  خدمة المذبح مثل سبط اللاويين  كان لهم الحق في ممارسة خدمة الهيكل  قي عهد القديم ، بكلمة اخرى يعني فقط بيت ابونا ان يكون لهم الحق في اشغال كرسي البطريركية و الحق في ادارة شؤون الكنيسة بغض النظر عن العمر والامكانية والظروف وغيرها من المشاكل اللاهوتية والفكرية التي تظهر بين حين واخر نتيجة تطور نظرة الانسان للحياة.  حقيقة لا اعرف ماذا كان سيكون مصير الكنيسة النسطورية الشرقية؟ هل كانت تبقى في زمن الدولة العثمانية ان لم يكن  جزء منها متحد مع روما؟ او ماذا كان سيكون مصيرها اليوم؟

ثالثا- قضية  كلدان ملبار لم تحسم من اليوم الاول، ربما لانها لم تكن هناك مشكلة لها في حينها، ولكن حسب الاتفاق بأن البطريرك الكلداني على كرسي بابل  كان له الحق في ادارة شؤون كنيسته في منطقة محددة ( اعتقد الشرق الاوسط حدودها) ربما تكون منطقة ملبار خارج عن هذا الحدود  وبعيدة عنها لهذا حولت روما ادارتهم ، وربما هناك اسباب محلية وسياسية في الهند اصلا نحن لا نعرفها . البطاركة الكدان حاولوا ان يتمسكوا بها لكن ذهبت الى ادراة روما مع الحفاظ على الطقس . هنا يستوجب علينا ذكر ملاحظة مهمة بأن ابناء الكنيسة الشرقية الاشورية اليوم هم احفاد الكثلكة الاوائل الذين اتحدوا مع روما ونحن ابناء كنيسة الكلدانية الكاثوليكية  اليوم او بطريرك كنيستنا في حينها وجماعته من ساعد على قتل مار يوحنا سولاقا البطريرك الاول للكنيسة لكرسي بابل.

رابعا- لا اقل لم تحصل اخطاء في الكنيسة ولن اقل لن تحصل في المستقبل  لانها مؤسسة بشرية والهية!!.  ربما لم يكن هناك احد قبلي وجه رسائل من خلال الاعلام طالبا لاصلاح الشؤون الادارية للكنيسة قبل ست سنوات ( اقرا عنها من الرابط في اسفل المقال)  ومن بعدها  توجيه عدة رسائل  شخصية باليد للسادة المطارنة،  ما عدا ما دار في المقابلات واللقاءات الفردية،  ما عدا ما جاء في المقابلات الصحفية ( سيادة المطران شليمون وردوني ابونا البير ، عبطة البطريرك ساكو، الاب يوسف توما الدومنيكي  البروفيسور بطرس يوسف، الاب جميل نيسان، سيادة المطران جرجيس القس موسى وغيرهم)  التي كلها كانت بغرض تصحيح امر الكنيسة لكن بصيغة ادبية  وعرضية بدون توجيه اي اتهام لاحد او وصف روما بالمؤسسة الارهابية او مارست الارهاب ضد النسطورية او المسيحية الشرقية.

خامسا- لا اعرف مدى صحة رؤية الاخ ليون هل يريد ان يرفع مرتبته الى مرتبة اللاهوتين الكبار الذي يناقشون القضايا اللاهوتية ام انه فقط  مقاله مثل مقال صحفي كغيره؟، لان في هذا المقال ارى الاخ الدكتور يرفع من شأن مكانته العلمية مرة اخرى؟؟

سادسا-  الناس الذين يرون ان المسيحية التي قد يراه اليوم البعض ديانة فيها نواقص او قامت باخطاء ادارية في الماضي وغيرها انهم يرون جزء من الحقيقة او يتحدثون عن جزء من تاريخ الحقيقي لما حصل.  لو وضعت ايجابيات الكنيسة واعمال الانسانية امام اخطاء ادارية من اي مستوى سوف نراه معدومة لا تذكر، قوة المسيحية في روحانيتها الشمولية  التي هي معدومة في بقية الاديان والرسائل الدينية وليست في الانظمة الادارية.  ربما هناك قضايا لاهوتية غير قابلة للفهم اليوم  نتيجة تغير الحضارة وسيطرة العقلانية على المعرفة الانسانية التي نعيشها اليوم.

لكن اسأله الاخ ليون بربك من دافع عن العراق بكل الاخلاص غير الطوباوي يوحنا بولص الثاني في حرب الكويت والحصار على فقراء  العراق؟  ومن ساعد  العراقيين جميعا من خلال مؤسسة الكريتاس التابعة لروما؟ من كان يرسل الدواء  لهم؟ هل الشعب السعودي الذي تنشر مقلاتك في صحفهم  ام فقراء الكاثوليك  من انحاء العالم كانوا يجمعون التبرعان لايتام العراق؟، هل نسى الاخ ليون ما قاله البابا المتقاعد السعيد الذكر بندوكست عن مفهوم وصايا الله العشر في العصر الحديث.؟ من روض روح العنف التي كانت موجودة في القبائل الاوربية قبل دخولهم المسيحية؟ هل الحضارة الرومانية التي ورثت الفلسفة اليونانية بعظمتها والتي اضطهدت المسيحية لحد سنة 313م من اعلان ميلانو الشهير بقت تنظر الى الامور كشعب بنفس الطريقة بعد دخولها المسيحية ؟ اعتقد لم تطلع اخي العزيز ليون على الاعمال الانسانية العظيمة للقديسة هيلاني والدة قسطنطين الكبير.

انا اعتبر الكنيسة امنا روحيا وانسانيا واخلاقيا، الكنيسة جسد حي نحن اعضاؤه، اي خلل او شلل في اعضائه سوف يترك اثره على كل الجسد وعلى حياتنا الشخصية  فردا فردا وعلى المجتمع المحيط بنا ككل،  اي خلل فيها سيحدث خلل في حياتنا الاجتماعية والايمانية وسوف تختل قيمنا الانسانية، بل لن يعد يكن هناك مقيايس من بعد ذلك، لان الحرية والحضارة الحالية علمتنا ان لا نقيد انفسنا الا بالذي يفيدنا فقط  وهنا الذي يحكم ب(الذي يفيدنا )هي الغريزة في معظم الاحيان ، لان البشرية لم تصل الى هذه المرحلة من الوعي لحد الان كي تقرر وتلتزم بالعمل الخير كسلوك يومي؟!!!

اليوم  هل هناك رجل دين في العالم بمرتية  قداسة البابا فرنسيس يقبل يد كاهن لانه اوشك على الموت من جراء مذبحة من قبل الارهابيين على كنيسته ورعيته والتي ادت الى مقتل حوالي ستين شخص مع كاهنيين.؟؟  أليست هذه ثورة فكرية وروحية وانسانية  يقودها بابا روما الارهابية؟
ويقبل رأس رجل مصاب بمرض غريب . اليست هذه بطولة نادرة نتيجة لايمان وفضائل المسيحية؟؟؟ وغيرها من الامور التي طبقها في حياته الشحصية كنوع سيارته ومكتبه ،  هل هناك ثورة اعظم من ثورة يقودها البابا فرنسيس في المفاهيم والفضائل المسيحية خاصة في قضايا الانسانية؟؟؟ لماذا لا نتحدث عن هذه الاعمال؟

سابعا- لا اعرف هل الاخ ليون فعلا مؤمن بالمذهب الكاثوليكي ؟ لان اصراره على الطعن في مسيرة الكنيسة الجامعة ( جامعة  بمعنى الذي اتى  في قانون الايمان قبل اكثر 1600 سنة من خلال المجامع المسكونية الاولى  ( كنيسة واحدة جامعة مقدسة رسولية ) )؟؟ ام انه يريد ارجاع السلطة الى البطاركة الشرق الذين يعانون من الانقسام والتشرذم  في كنائسهم و هناك ضعف في طاعة  بل احيانا عصيان من قبل رجال الدين لرؤساهم  وغيرها من قضايا الادارية المرئية امامنا وامام الاخ ليون؟.

ثامنا- لنفرض قرر مجمع الكرادلة مع البابا ارجاع السلطة المسلوبة من الكنيسة الشرقية الكلدانية اليها و الى جميع الكناس الشرقية الاخرى ، ماذا سيحصل من بعد ذلك؟ ماهي الفائدة من ذلك ؟ هل لاجل حماية لغتنا وهويتنا وعادتنا وقيمنا وشرقيتنا فقط؟، لكن ينسى الاخ ليون والكثير ان الخميرة الحقيقة لمفاهيم الانسانية تنتقل الينا او تحل علينا من خلال دخولنا المسيحية، ألم يكن لنا امبراطوريات لم يظهر  في التاريخ مثل عنفوانها لحد الان لكنها سقطت لانها كانت مبنية على عامل القوة بدون حكمة؟!!!!!!!!!!!

نحن نريد بل نشتاق الى حماية ذاتنا الكبيرة الهوية القويمية عن طريق حماية الارث واللغة  وتفعليهما ولكن حذار ان نتقوقع على ذاتنا، لان هناك تكون نهايتنا او مقبرتنا ، لان الكائنات الحية المتوقعة لا زالت( المتبقية منها بعد انقراض معظمها ) غير متغيرة او متتطورة بنسبة 1% عن حالتها لمدة ملاين او مليارات السنين.

الكثير منا متعطشين الى امتلاك القوة لاعادة امجاد هذه الامبراطوريات، لكن حقيقة انها احلام غريزية مدفونة فينا من جراء العنف الذي مرس ضد مسيحتنا من الجيران خلال 1800 سنة، نحن ان لن نستطيع تغير عقلية المنطقة عن طريقة تغير ذاتنا لن يكن هناك امل لبقائنا لا في المهجر ولا في الشرق.

في الختام اود ان اقول حقيقة انا فعلا مستغرب من خطابات والصاقات التهم في كتابات الاخ ليون واغفال الايجابيات في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية، لانني لم اجد يوما ما من الاخ ليون يكتب عن ما قامت به مثلا الام تريزا؟ او فرنسيس الاسيزي، او منصور دي بول او وضع نقد او دراسة للاهوت توما الاكويني او القديس اوغسيطنوس او البير الكبير او القديس انسليم او غيرهم؟

انا اطلب من الاخ ليون ان يقبل نقدي ومناقشتي بروح اخوية، لانني لا اريد ان يعكر الصفوة الايمانية لدى بعض المسيحيين من خلال  هذه النقاشات والتي قد لا يقصدها بنفسه ايضا. اعترف في ردي وتحليل واسئلتي هناك بعض الشدة وان دكتور ليون صديق عزيز احب ان احتفظ بصداقته لكن ليس فوق المباديء والحقيقة ، اتمنى ان يعيد قراءت لتاريخ الكنيسة النسطورية ومشاكلها والظروف التي مرت بها مع قراءة تاريخ كنيسة روما الايجابي وليس الذي يراه العالم اليوم  او يتحدث عنه الاعلام الغربي والشرقي فقطّ!.


ألم يحن الوقت لتجديد النظام الادري في الكنيسة الكلدانية
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=221346.0;wap2


الاخ الدكتور ليون برخو رد على مقالي ضمن التعليقات والردود التي وضعها لمقاله.
 
وان هنا اريد انقل نص رده كي احافظ على لغة الحوار والنقاش والتفاهم وليس الاتهام او التعصب او جرح الاخرين
للعلم سيبقى الاخ ليون صديق وعزيز لي لانه رجل يفكر ويعمل ولا يسكت وهذا ما هو مطلوب من الجميع  في نفس الوقت نشدد هذا لا يعني لا يخطا او  لا انا او اي انسان  اخر لا  يخطا.


.................................................
نص رد الاخ ليون برخو

إلى الأخ والصديق العزيز يوحنا بيداويد

قرأت مقالك الذي هو بمثابة تعقيب على المقال الذي نحن بصدده. وكالعادة أشكرك شكرا جزيلا على الكياسة وأخلاق الكتابة والخطابة السامية التي هي سمة بارزة لكل ما تكتبه. (رابط أدناه)

وأسمح لي أن أقول إن تعقيبك أغلبه خارج موضوعنا. أنا أناقش فترة تاريخية محددة من كنيستنا المشرقية الفرع الكلداني وأسرد حقائق تاريخية. كنت أتمنى ان تناقش مثلا لماذا من حوالي 1000 كاهن في عهد هذا البطريرك الغيور على هويته وحقوق كرسي بابل وقطيسفون الذي كان يمتد حيث تواجد الكلدان في الدنيا تم تقليصه رقعته الجغرافية إلى بضعة  كهنة  تدخلنا في نقاش لاهوتي.

أنا أتحدث عن الهوية والثقافة والطقس والإدارة والمؤسسة والتنظيم ولغة كنيستنا المشرقية وأحقية جاثاليقها وسنهودسه بإدارتها دون تدخل من السفير والمبعوث والمجلس الشرقي وبروبغندا والبعثة التبشيرية وغيره.

أنا لم ولن أناقش الإيمان والإنجيل ومكانة الحبر الأعظم في الكنيسة. نقاشي هو حول تحديد منطقة بطريكية وتقليص جغرافية كنيستنا وسلب صلاحيات الجاثاليق. هل هذا جزء من الإنجيل أم من السطلة الأرضية. عصمة البابا في أمور إنجيلية إيمانية بحتة وليس في تقليص صلاحيات الجاثاليق وحرق الكتب وتهميشي الليتوريجا والثقافة وسلب الكنائس والأديرة والأوقاف وجعلها تحت سلطة اللاتين. أين هذا من الأنجيل؟

أظن أن تعقيبك الذي  تتهمني به من كوني أرفع من شأن مكانتي العلمية قد ينعكس عليك لأنك تتحدث وكأنك لاهوتي بارز – أعذرني ونحن أصدقاء.

لا علاقة لي باللاهوت على الإطلاق. كل همي هو مشرقيتي وهويتي كمسيحي مشرقي وليس لاتيني. ولكن يبدو من تعقيبك أنه لم يبق أي خصوصية لنا غير الخصوصية اللاتينية وهنا الخطر.

أنظر ومع أحترامي الكبير لقداسة وطوباوية الأسماء التي تذكرها – أنظر كيف أن كل الأسماء المقدسة هذه لاتينيية ولم تذكر لنا إسما واحدا من قديسينا وشهدائنا وعلمائنا من كنيستنا المشرقية المجيدة. هذا بيت القصيد. اي أن الثقافة اللاتينية إحتلتنا وبتنا لا نعرف ما هي خصوصية كنيستنا المشرقية إلى درجة إن أردنا ذكر أسماء القديسين فليس هناك إلا اللاتين، مع إيماني بقداستهم ولكن أنا أيضا لدي قديسين. اللاتيني لو ذبحته لن يعترف بأي قديس من كنيستنا المشرقية ولن يحتفي بأي منهم ولن يقبل أن ينصب أيقونة لأي واحد منهم في كنيسته ولن يقبل أبدا ن ينشدا نشيدا واحد من تراتيلنا ولني يقبل إدخال جملة من ليتورجيتنا في ليتورجيته. أنظر إلى كنائسنا ....

وأخيرا كنت أتمنى أن لا تثير مسألة الإيمان. أنا أؤمن بالإنجيل والمذهب هو قراءة الإنجيل سوية، أي تفسير بشري للإنجيل.

لا أظن أنك تؤمن أننا سنحتاج إلى هوية فيها خانة تؤشر إلى المذهب كي نقدمها للديان الذي هو المسيح كي يسمح لنا دخول ملكوته. سيحاسبنا الرب على اعمالنا ولن نتكىئ يوم الدين إلا على أعمالنا من حيث قربها وبعدها عن الإنيجل  وليس مذاهبنا.

مع تحياتي

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,712132.0.html
إلى الأخ والصديق العزيز يوحنا بيداويد

قرأت مقالك الذي هو بمثابة تعقيب على المقال الذي نحن بصدده. وكالعادة أشكرك شكرا جزيلا على الكياسة وأخلاق الكتابة والخطابة السامية التي هي سمة بارزة لكل ما تكتبه. (رابط أدناه)

وأسمح لي أن أقول إن تعقيبك أغلبه خارج موضوعنا. أنا أناقش فترة تاريخية محددة من كنيستنا المشرقية الفرع الكلداني وأسرد حقائق تاريخية. كنت أتمنى ان تناقش مثلا لماذا من حوالي 1000 كاهن في عهد هذا البطريرك الغيور على هويته وحقوق كرسي بابل وقطيسفون الذي كان يمتد حيث تواجد الكلدان في الدنيا تم تقليصه رقعته الجغرافية إلى بضعة  كهنة  تدخلنا في نقاش لاهوتي.

أنا أتحدث عن الهوية والثقافة والطقس والإدارة والمؤسسة والتنظيم ولغة كنيستنا المشرقية وأحقية جاثاليقها وسنهودسه بإدارتها دون تدخل من السفير والمبعوث والمجلس الشرقي وبروبغندا والبعثة التبشيرية وغيره.

أنا لم ولن أناقش الإيمان والإنجيل ومكانة الحبر الأعظم في الكنيسة. نقاشي هو حول تحديد منطقة بطريكية وتقليص جغرافية كنيستنا وسلب صلاحيات الجاثاليق. هل هذا جزء من الإنجيل أم من السطلة الأرضية. عصمة البابا في أمور إنجيلية إيمانية بحتة وليس في تقليص صلاحيات الجاثاليق وحرق الكتب وتهميشي الليتوريجا والثقافة وسلب الكنائس والأديرة والأوقاف وجعلها تحت سلطة اللاتين. أين هذا من الأنجيل؟

أظن أن تعقيبك الذي  تتهمني به من كوني أرفع من شأن مكانتي العلمية قد ينعكس عليك لأنك تتحدث وكأنك لاهوتي بارز – أعذرني ونحن أصدقاء.

لا علاقة لي باللاهوت على الإطلاق. كل همي هو مشرقيتي وهويتي كمسيحي مشرقي وليس لاتيني. ولكن يبدو من تعقيبك أنه لم يبق أي خصوصية لنا غير الخصوصية اللاتينية وهنا الخطر.

أنظر ومع أحترامي الكبير لقداسة وطوباوية الأسماء التي تذكرها – أنظر كيف أن كل الأسماء المقدسة هذه لاتينيية ولم تذكر لنا إسما واحدا من قديسينا وشهدائنا وعلمائنا من كنيستنا المشرقية المجيدة. هذا بيت القصيد. اي أن الثقافة اللاتينية إحتلتنا وبتنا لا نعرف ما هي خصوصية كنيستنا المشرقية إلى درجة إن أردنا ذكر أسماء القديسين فليس هناك إلا اللاتين، مع إيماني بقداستهم ولكن أنا أيضا لدي قديسين. اللاتيني لو ذبحته لن يعترف بأي قديس من كنيستنا المشرقية ولن يحتفي بأي منهم ولن يقبل أن ينصب أيقونة لأي واحد منهم في كنيسته ولن يقبل أبدا ن ينشدا نشيدا واحد من تراتيلنا ولني يقبل إدخال جملة من ليتورجيتنا في ليتورجيته. أنظر إلى كنائسنا ....

وأخيرا كنت أتمنى أن لا تثير مسألة الإيمان. أنا أؤمن بالإنجيل والمذهب هو قراءة الإنجيل سوية، أي تفسير بشري للإنجيل.

لا أظن أنك تؤمن أننا سنحتاج إلى هوية فيها خانة تؤشر إلى المذهب كي نقدمها للديان الذي هو المسيح كي يسمح لنا دخول ملكوته. سيحاسبنا الرب على اعمالنا ولن نتكىئ يوم الدين إلا على أعمالنا من حيث قربها وبعدها عن الإنيجل  وليس مذاهبنا.

مع تحياتي

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,712132.0.html



غير متصل Jacob Oraha

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 104
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ يوحنا بيداويد المحترم

تحية.. لاتهتم لما يكتبه الآخرون لأن الحقيقة ستظهر وتنتصر وإننا:

قد نستطيع ان نخدع جميع الناس وحتى انفسنا، إلا اننا لانستطيع ان نخدع الله لأنه يعلم ما في اعماق كل واحد منا. إن افكارنا ونوايانا الخفية كلها مكشوفة لديه والذي يعتقد بانه يضحك على الآخرين، إنما يضحك على نفسه.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2071
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي العزيز جاكوب اوراهم
شكرا على ردك المهم في عملنا هو ان تكون نياتنا صادقة ومتطابقة مع  حياتنا
ليس المهم في كثير من الاحيان الحديث الطويل او الخطابة الرنانة بل المهم السلوك والاعمال والتصرفات والمواقف. هذا ما كان الفرق بين رسالة المسيحية وغيرها. اما المؤمنيين او الناس  العاديين مثلنا كل  واحد يأخذ جرعته حسب طاقته او فهمه او عطشه لمعرفة الحقيقة. لكن  كما تعلم اخي جاكوب : "ان النية  هي مقياس الخطئية".!!!

اخوك يوحنا بيداويد

غير متصل نيسن يوخنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 182
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز يوحنا بيداويد المحترم

عزيزي يوحنا تقبل فائق احترامي لك ولكن اسمح لي ان اناقش بعض فقرات مقالتك هذه
اولا : ولنبدأ من الفقرة التالية التي تقول (على الرغم انا متفق مع الاخ ليون حصلت اخطاء في الماضي من قبل بعض اشخاص الذين كانوا يديرون مراكز في كنيسة روما ولكننا نشك في قضية انحرافها من المسيرة الايمانية في رسالة الكنيسة الجامعة الواحدة التي اوصى بها السيد المسيح نفسه)سيدي الكريم انت تقر بأن الاخطاء قد حصلت في الماضي وانا اشدد على هذا الموضوع على ان الاخطاء قد حصلت والسبب الرئيسي لحصول الاخطاء هو ترك وصايا الرب والاتكال على وصايا الناس (متي 6:15 فَقَدْ أَبْطَلْتُمْ وَصِيَّةَ اللهِ بِسَبَب تَقْلِيدِكُمْ! )
 نعم يا سيدي يوحنا ان وصايا البشر قد وضعها البشر ووضعت من اجل التسلط وحماية المناصب وتقوية العروش الارضية والتقاليد البشرية. اما هل انها انحرفت عن المسيرة الايمانية فأنا ادعوك ان تقارنها بما هو موجود في الكتاب المقدس، وانا لا ادري لماذا نخاف مقارنة ايماننا بما هو موجود في كلمة الله في الكتاب المقدس؟
ثانيا : تقول (...هل مثلا كنت تتمنى مسيحية على شكل نظام عهد القديم مثلا  ان يكون فقط  مجموعة مسيحية فقط لها الحق في  خدمة المذبح مثل سبط اللاويين  كان لهم الحق في ممارسة خدمة الهيكل  قي عهد القديم ، بكلمة اخرى يعني فقط بيت ابونا ان يكون لهم الحق في اشغال كرسي البطريركية و الحق في ادارة شؤون الكنيسة بغض النظر عن العمر والامكانية والظروف وغيرها والمشاكل اللاهوتية والفكرية التي تظهر بين حين واخر نتيجة تطور نظرة الانسان للحياة)
سيدي الفاضل ان خدمة الكهنوت في العهد القديم كانت محصورة في سبط لاوي بوصية الهية ( اقرأ لاويين الاصحاح الثامن) ولم تكن هكذا اعتباطا وانما كانت خدمة محصورة في سبط واحد ومن اجل شعب واحد لانها خدمة رمزية  لعهد عتيد ان يأتي لاحقا لذلك وجب ان تكون تلك الخدمة الكهنوتية محصورة في بيت واحد هو بيت لاوي  
ثم ان كهنوت العهد القديم كانت خدمة وقتية وبموجب وصايا جسدية (تقديم ذبائح حيوانية من اجل غفران الخطايا ) وهذه انتهت بمجيئ المخلص رب المجد يسوع المسيح وتقديم نفسه كذبيحة الهية من اجل خطاية البشر جميعا واخذ الكهنوت من بيت لاوي التي كانت وقتية وصار هو رئيس كهنة للعهد الجديد والى الابد (ارجو ان تقرأ الرسالة الى العبرانيين من الاصحاح الثامن والى العاشر) وابطل الذبائح والى الابد  ولسنا بحاجة ان نقدم ذبائهح كما في القديم، ولكن بكل اسف نقول انه لايزال هناك كنائس تقدم ذبائح حيوانية على غرار العهد القديم ، اما الخدمة في العهد الجديد هي خدمة رعوية لرعاية رعية الله والتي هي جماعة كنيسة المسيح في كل مكان وهؤلاء الرعاة سيقدمون الحساب لرئيس الرعاة الذي هو المسيح نفسه ( اقرأ بطرس الاولى اصحاح 5)
اشكر سعة صدرك وآسف على الاطالة  وتقبل تحياتي
نيسن يوحنا

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 553
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ يوحنا بيداويد المحترم
الدكتور ليون برخو المحترم

ردّك على الدكتور برخو في محله وأصبت في ما كتبت. يبدو ان الدكتور برخو يرى بعين واحدة، جلّ اهتمامه هو في النيل من الكنيسة الكاثوليكية. الكنائس جميعها أخطأت، ولا تزال وستخطئ في المستقبل أيضاً من جانبها البشري، وليس في رسالتها الإيمانية روحيا لانها مقدسة، هذا من جانب. من جانب آخر، ما قامت بها الكنائس في الماضي من أخطاء، ومنها الكنيسة الكاثوليكية، لم يكن حينها خطأ مقصوداً. اليوم نعتبره خطأ، وعلى الكنائس تصحيح ذلك. وهذا ما قامت به الكنيسة الكاثوليكية من جانبها في الوقت الحاضر دون غيرها.

أقترح على الدكتور برخو أن يزور خزانة المكتبة الفاتيكانية ليرى، ويمكن قد رآها سابقا، كنوز كنيستنا المشرقية العريقة. لولاها، لكان تأريخ كنيستنا في خبر كان. كم من اكليروس ومؤمني كنيستنا المشرقية تخرّجوا ويتخرّجون وسيتخرّجون في أروقة الفاتيكان ليصبحوا بذاراً صالحا لتقدم كنيستنا المشرقية. كما وأقترح عليك أن تزور ملبار الهند لترى مسيحيي مار توما على مختلف مذاهبهم وانتماءاتهم الكنسية، لتكتب لنا مقالة مفصلة عنهم، تقدمهم روحيا، أعدادهم، ثقافتهم واندماجهم في مجتمعهم.

ان كان لك ضمير حي يا دكتور برخو فعليك التركيز على إيجابيات الكنيسة الكاثوليكية، وما أكثرها ولا يكفي عمرك، متمنيا لك الصحة الدائمة، للكتابة عنها لتعم الفائدة للقرّاء الكرام. أراك تركز على الطقوس والعادات والتقاليد واللغة وهذا حسن. لكن تذكر أن التأوين والانفتاح ركيزتان أساسيتان للحفاظ عليها من الاندثار. مع التحيات...

سامي ديشو - استراليا

غير متصل ادمون يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 77
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سلام الرب يسوع معك اخ يوحنا:
احييك على ردك الجميل و المتواضع جدا الذي يفتح ابواب المحبة و السلام في نفس الوقت. لا يوجد هناك كنيسة  لا تواجه تحديات او صعوبات و حتى مشاكل في رعيتها, كلما تأتي لنا المشاكل يجب علينا ان نرى الجوانب الايجابية التي تستطيع ان تعطينا الفرصة لتخطي هذه التحديات التي تواجهها الكنيسة. اذا انا و انت لا نعمل سويتا على اصلاح الكنيسة و جعلها البيت السماوي على الارض, من الذي سوف يفعل هذا الشي و يصلح كنيستنا؟ الكنيسة الكاثوليكية واجهت الكثير من الصعوبات في تاريخها, و لكن "ابواب الجحيم لن تقوى عليها"

غير متصل فارس ايشو البازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 229
    • مشاهدة الملف الشخصي
سلام للجميع

الأخ يوحنا وأنا اقرأ مقالك وخاصة النقطه الخامسه التي كتبت  ( خامسا- لا اعرف مدى صحة رؤية الاخ ليون هل يريد ان يرفع مرتبته الى مرتبة اللاهوتين الكبار الذي يناقشون القضايا اللاهوتية ام انه فقط  مقاله مثل مقال صحفي كغيره؟، )
بهذا الكلام تذكرت ما حدث في الكنيسه الكاثوليكيه عندما اعترض مارتن لوثر على الأخطاء التي كانت موجوده في الكنيسه وحقيقه هم أيضا كانوا ينظرون الى مارتن بنفس نضرتك للأخ ليون (من أنت لتعلمنا) مع الفارق ان الأخ ليون ليس راهب ولا كاهن ولكنه انسان له عقل يقرأ ويفكر ويستطيع أن يعرف كل ما يعرفه اللاهوتيين الكبار حسب وصفك أنت لهم طبعا مع خالص احترامي لهم ولك.

عندما اشار مارتن لوثر الى الأخطاء اللاهوتيه الكبيره كصكوك الغفران ومسئله الخلاص بالنعمه أو بالأعمال وغيرها أتهم بالهرطقه ليس لأنه كان مخطأ على العكس بل هو كان محقا جدا, فيا ترى من اصدر صكوك الغفران أليس هم الذي كانوا يعتبرون من اللاهوتيين الكبار في حينها؟؟
وإن لم يكن مارتن قد كشف هذه الأخطاء فيا ترى ألم يكن من الممكن إننا كنا سنكون الى يومنا هذا نشتري الملكوت بصكوك الغفران!!

من كان السبب في تحريم الكتاب المقدس عن عامة المسيحيين في حينها ألم يكن هم نفسهم اللاهوتيين الكبار؟؟ الى أن بدأت حركه مارتن وبدأت ترجمه الكتاب المقدس الى لغات اخرى كي يستطيع الجميع قرأته بلغته الخاصه.

من اساء الى عالم لأنه قال بأن الأرض كرويه وتم هرطقته مع العلم إن الكتاب المقدس بنفسه يقول ان الكره الأرضيه كرويه, أليس هم انفسه الذي كانو يعتبرون في وقتها من اللاهوتيين الكبار؟

عزيزي حتى من تعتبرهم لاهوتيين كبار يخطئون و لليون ولي ولك كامل الحق أن نناقشهم في كل ما نراه يعترض مع الكتاب المقدس نحن لا نعيش في العصور المظلمه ولا توجد محاكم التفتيش كي تسكتنا اليوم فعالم التكنلوجيه غير شكل الحياة ولا شيئ أصبح مخفيا.

مسألة اللاهوت ليس حكرا على أحد ابدا الكتاب المقدس اليوم موجود بين ايدينا وكل الكتب اللازمه لفهم المسيحيه متوفره وبكثره فما المانع أن يرفع نفسه الى مستوى اللاهوتيين الكبار إن كان على علم وإطلاع باللاهوت؟

لن أطيل أكثر من ذلك وشكرا لك وللجميع.

فارس البازي
استراليا


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2071
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 الاخ نيسن يوخنا
شكرا على ردك الهاديء ومحاولتك لجلب انتباه الناس للثقة في محتوى الكتاب المقدس.
لكن اخي العزيز نيسن اذا دخلنا العمق الفكري حتى فكرة وجود الله والايمان بها كانت معضلة فكرية على مر التاريخ  وقد شارك فلاسفة ولاهوتيون كبار في ذلك الجدال منهم القدييس اوغسطينوس الذي كان يعول فهم كل الاشياء على الايمان، فكانت مقولته المشهورة : " امن كي تعقل" اي من خلال الايمان فقط يمكن فهم كل الحقائق الايمانية.

ثم جاء القديس انسليم الذي يعتبر اول لاهوتي  عقلاني كبير قلب مقولة القديس اوغسطينوس فقال: " اعقل كي تفهم" الايمان المطلق ضروري لكن لا بد من وجود بعض المباديء( افكار عقلية) لنأكد من صحة ايماننا، لانه قد تشوبه الخرافة كما حصل في الاعتقادات الاخرى.

ثم جاء القديس  توما الاكويني، الذي اخذ الموضوعيين بجدية، فلا ايمان وحده يكفي بدون تعقل للقضايا  الايمانية والعقل وحده ايضا لا يستطيع تعقل الاعجاز. وكما معروف ان الاكويني تبنى الفلسفة ارسطو اطالية التجربية ( عكس اوعسطينوس  الذي اعتمد على الفلسفة الافلاطونية)، ووضع العلل الخمسة المشتقة اصلا من فلسفة ارسطو.

اي ان لفهم محتوى كتاب المقدس يجب فهم القصد والظروف  والثقافة والغرض والبيئة حينما كتب السفر او المثل، بدون ذلك سوف نعمل من كتاب المقدس كتاب جامد ومغلق على ذاته يناقض حقيقة الله وحقيقة الطبيعة ، لاننا اصبحنا اليوم متأكدين من العالم يتغير ، ويتغير الان بعجلة كبيرة، لا يمكن لكتاب جامد او مقولات جامدة ( حسب فهم الانساني لها ) تكون مقياس  او ناموس لحياة متغيرة، اي هناك تناقض هنا. لهذا قال البابا بندوكتس : هناك ما لانهاية  من طرق الخلاص، ولهذا قال قداسة البابا فرنسيس الحالي : يمكن ان ينال  المحلد  الخلاص اذا كان يعمل اعمال خيرة".
 اخي العزيز الموضوع فكري طويل وكبير . ولكن في النهابة لا بد من التأكيد بأن مفهوم الخلاص نفسه تطور مع تطور فكر الانسان لان كل يوم يكتشف الانسان جزء جديد من الحقيقة المطلقة التي هي كينونة الله نفسه.

اخي وصديقي الشماس سامي ديشو المحترم
شكرا لردك الذي اجده لاول مرة على صفحات عنكاوا كوم، نحن هنا ندافع عن الحقيقة، ليست مسيحيتنا عاطفية او ذات جذور تعصبية، او وراثية مسيحيتنا وانسانيتنا متحدة معا في القيم والاخلاق والمفاهيم  التي تعلمناها من تعاليم الكنيسة و من الكتاب المقدس ومن اساتذتنا الكبار في الدورة اللاهوتية ومن ثم محاولتنا المستمرة للبحث عن الحقيقة والدافع عنها من خلال القراء والمطالعة والجدال والنقاش .
يشبه الكتاب المقدس الله
بالنور  الذي يشرق بأشعته في زوايا العالم وكل  الوجود،  فمن فتح  شباكه يدخل ذلك النور بيته او نفسه او عقله ويمتلء من النعمة ، ومن لم  يفتح شباكه او لم يفهم او لم يريد او لم يحاول سوف يحجب نور الله بنفسه من نفسه.

الصديق ادمون يوسف
نحن كما قلت نحاول نقل او كشف الحقيقة التي نراها بصورة او اخرى موجود في تعاليم المسيحية، واللاهوتيون الكبار ومجمع الايمان بين حين واخر نراهم يصادقون او يعلنون او يصرحون  او يردون  على الافكار الجديدة الاتية من تطور الحياة ، احيانا بالغاء  واحينا اخرى اتجديد فكرتهم القديمة واحيانا بصد او رد الفكرة الجديدة ان كانت لا تتوافق مع المباديء الايمان المسيحي.

شكر لكم جميعا مرة اخرى اتمنى ان اكون اضفت شيئا جديدا على المقال نفسه.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2071
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 الاخ فارس البازي
نحن كاثوليك ومؤمنين
الايمان شيء
والقومية شيء اخر
اذا كنت تريد جعل الدين مطية للمسيرة القومية اعتقد انت متوهم نحن الكلدن لا نقبل بذلك
كنت اتوقع منك ان تقرا رد الاخ ليون نفسه كي تعلم مدى الفرق بيننا الاثنيين.

غير متصل نيسن يوخنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 182
    • مشاهدة الملف الشخصي

الاخ العزيز يوحنا بيداويد
تحياتي
اشكرك عزيزي على ردك والذي ادخلتنا فيه الى عالم آخر وهو عالم اثبات وجود الله ام لا ؟
الا ترى انك ادخلت نفسك في معضلة وانت في غنى عنها؟
اخي العزيز يوحنا انا كتبت ردي الاول اليك بأعتبارك دارس علم الاهوت ومؤمن بمسيحيتك بغض النظر الى ما يقوله الفلاسفة والملحدين بخصوص الكتاب المقدس لان موضوع مقالتك هو الدفاع عن كنيسة تعتبر نفسها اكبر الكنائس العالمية عددا فمن المفروض انها تؤمن بالكتاب المقدس!!!   وموضوع مقالتك لم يكن عن هل الله موجود او غير موجود او هل الكتاب المقدس صحيح ام لا، فذلك سيكون بحثا آخر.
 
انا احترم آراء آبائنا القديسسن واللاهوتيين القدماء ومن المؤكد ان لهم دور كبير في شرح معاني الكتاب وتفسير الايمان المسيحي وهي (معلوماتهم ) تساعني في توسيع مداركي ولكن هذا لا يعني انا الغي تفكيري ومطالعتي للكتاب ومقارنة آياته بعضها ببعض .

 اخي يوحنا نحن الذين ندعوا انفسنا مسيحيين نكون بلا عذر ان  نشك في صحة الكتاب المقدس الذي بين ايدينا،اما ما ندرسه من علوم الفلسفة فهو لتوسع معلوماتنا وليست لاثبات ايماننا والمعلومة الفلسفية او العلمية التي تتفق مع منطق الكتاب المقدس هي ليست آية او معجزة بالنسبة لي بقدر ما هي اداة تساعني على شرح وتقديم ايماني للذين لا يؤمنون اصلا (هذا رأيي)


تقبل تحياتي

نيسن يوحنا

    

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2071
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 اخي العزيز نيسن يوخنا
تحية

بالصواب اجبت الفلسفة والعلوم الاخرى تساعدنا على الفهم والتعقل، وهذا ما حصل في التاريخ ويحصل الان.
مرة اخرى اقول الكتاب المقدس كتاب خبز الحياة يعني للاحياء وليس للجماد لان الناس الذين يقرأون يستدركون اشارات ايمانية كل حسب امكانيته او تعلقه وحبه،  بكلمة اخرى كل شخص له نوافذ خاصة به  يرى الله فيها.

اما مسألة اثبات وجود الله هو فعلا موضوع فلسفي ولا هوتي وعلمي نحتاج الى دراسة واطلاع الى كتب كثيرة اذا بحثنا عن براهين . لكن اذا قبلنا بحسب الشعور  الداخلي (باستشراق (مثل القديس اوغسطينوس )  يعني لا نحتاج الى الطريق الطويل فنؤمن ايمان مطلق وانتهى.

غير متصل عصام المـالح

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 375
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تحية للجميع,

الاخ يوحنا بيداويد, ينبغي ان تفرق بين الكنيسة والدولة, فالفاتيكان ليست كنيسة بل دولة وقد تصل الى حد الامبراطورية والبابا هو رئيسها او امبراطورها. ستقول انها لا تملك جيش وسلاح. بل اقول لك انها تملك كل شئ ولكن بشكل غير مباشر. ينبغي ان تعلم ان ما يقوله البابا في العلن ليس ما يوافق او يأمر به خلف الابواب الموصدة.  Karen Hudes  هل سمعت او قرأت عن كارن هودس هذه المرأة كانت تعمل محامية لمدة 20 سنة في البنك الدولي: تقول هودس ان المرء في امريكا عندما يدفع الضريبة فهذه لا تذهب الى الحكومة وانما الى (Federal Reserve Bank (FED البنك الاحتياطي الفيدرالي وهذا بدوره يقوم بارسال المبالغ الى لندن وهناك تقوم البنوك باستقطاع 40% والباقي 60% ترسل الى الفاتيكان, لماذا الفاتيكان؟ لانه في القرن الثالث كانت بريطانيا بسبب حروبها قد استدانت اموال هائلة من الفاتيكان  مما ادى الى تفاقمها وهي لا تزال تدفع لها بدون انقطاع وتقول ايضا ان الرئيس الامريكي ليس لديه اي سلطة على اي من المؤسسات وخاصة الامنية ف CIA  تأتمر من قبل الفاتيكان. تقول ايضا ان رئيس امريكي واحد حاول بكل جد ان يخلص امريكا من سطوتها فقتل وهذا الرئيس كان جورج كنيدي.

هل تعلم لماذا استقال البابا بندكت؟ استقال لانه قد تقدمت احدى السيدات شهادة ضده تتهمه بقتل طفلة عمرها 5 سنوات بسبب ممارسة طقوس شيطانية. وقد تدخل العديد من السياسين الايطاليين بالامر مما اجبر البابا الى اللاستقالة وهو محجوز في الفاتيكان من اجل المحاكمة حيث القضية في ايدي ITCCS) The International Tribunal into Crimes of Church and State). المحكمة الجنائية الخاصة بالكنيسة والدولة.

في شهادة امرأة هولندية اسمها Nijnhuis تقول انها تعرضت الى التعذيب الجسدي لمدة 8 سنة منذ كان عمرها 4 سنوات وتذكر ان الكاردينال الهولندي Alfrink كان متورط في تعذيبها بسبب الممارسات الشيطانية الطقوس الخاصة بالماسونية وايضا البابا جون بول الثاني الذي طوب مؤخرا كقديس والذي تعاون مع الرئيس الامريكي ريغان من اجل اسقاط المعسكر الاشتراكي. اليك بعض الروابط كي تتطلع عليها وارجوا ان تقول لنا لماذا كل هذه الشهادات ضد هذه المؤسسة؟ وهناك العديد والعديد من الوثائق ضدها. انا شخصيا عندما استمعت الى شهادة المرأة الهولندية صدمت فهي شهادة طويلة وبالانكليزية الرابط الاول. اما الروابط الثلاثة الاخرى فهي لكارن هودس بثلاثة اجزاء.

البابا الحالي يدعم بكل قوة استقالة بما تسمى كوردستان. اما مسيحي العراق فالى الجحيم.

http://www.youtube.com/watch?v=XhnG76vwNms

http://www.youtube.com/watch?list=PLpzA9kY_W8p39PSzMZKlve9FQVhoMtXd_&v=ACVWfcL8c7s
http://www.youtube.com/watch?v=ovpqKi449as&list=PLpzA9kY_W8p39PSzMZKlve9FQVhoMtXd_
http://www.youtube.com/watch?list=PLpzA9kY_W8p39PSzMZKlve9FQVhoMtXd_&v=STGmXY7EJ2c#t=381

عصام المالح
"Everybody wants to go to heaven, but no body wants to die"
Peter Tosh

غير متصل فريد وردة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 515
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 المحترم  يوحنا بيداويد

 صراحة أنني لحد ألان لم  تتح لي الفرصة للتعليق والرد على كتاباتك الواقعية العقلانية والروحية الوحدوية  لكونها  كاملة شاملة ولا تحتاج الى أضافة  ولك منا الشكر وألامتنان .

لذلك تعليقي هو الرب يصبرك على بعض الردود  لآننا حقيقة نسمع  كثيرا  بقصص الخيال العلمي  لكن يبدو  أن البعض أبتكر نوع جديد من الكتابات يطلق عليها  

             الخيال الحلمي

 تحية طيبة

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1584
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

كم كنت أتمنى ان لا يقع الأخ والصديق العزيز يوحنا بيداويد بهذا المطب الذي لا يميز فيه بين الكنيسة كرسالة سماء والكنيسة كمؤسسة وحكومة.

الفاتيكان مؤسسة وحكومة ودولة شأنها شأن أية مؤسسة اخرى وحكومة أخرى ودولة أخرى ولكنها مؤسسة فاسدة من قمة رأسها حتى أغمص قدميها بإعتراف أصحابها إلى درجة جعلت لاهوتي كاثوليكي بارز ان يقارن فسادها وإستبدادها بما هو موجود في المملكة العربية السعودية وهذا أشرت إليه في مقالي الذي يرد الأخ بيداويد عليه.

والأن وإلى كل المدافعين عن هذه المؤسسة ومن ضمنهم الأخ يوحنا بيداويد ماذا تقولون عن ما قام به الفاتيكان في العهد العتيد للبابا بندكتوس من إنقاق مئات الملايين من الدولارات على مجاميع سكنية فارهه تضم 5000 شقة فارهة للمسلمين في جنوب العراق مع العلم ان هذا الفاتيكان الذي تدافعون عنه إنطلاقا من مذهبيتكم وطائفيتكم وليس الإنجيل لم  يبني شقة واحدة ولا خيمة واحدة للكلدان الكاثوليك في اي بقعة من العراق ولم يقدم خيمة واحدة لهم وهم يجوبون الدنيا كمهاجرين. لو تم صرف هذا المبلغ للمسيحيين في شمال العراق لكان كافيا لإسكان كل المسيحيين المهاجرين هناك والذين غادورا العراق. هل هذا أيضا من الروح القدس والقداسة واللاهوت والإنجيل يا أستاذ بيداويد؟ حبل المذهبية والطائفية من أي أتى ومن أي مذهب او دين شأنه شأن الكذب حبل قصير جدا:

http://www.highbeam.com/doc/1G1-219966097.html


http://www.thefreelibrary.com/Vatican+to+finance+big+housing+project+in+southern+Iraq.-a0219966097


http://www.rolclub.com/iraqi-dinar/63179-archive-news-iraqi-dinar-think-tank-01-10-09-27-03-10-a-46.html

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2071
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي العزيز د ليون
تحية
لا اعرف هل انت متأكد لديك مصادر موثوقة عن ما تقوله؟!

لاني بحثت في المصادر الثلاثة اعلاه ولم اجد اي منهم مصدر موثوق، حيث ولا واحد مهنم  هو مؤسسة اعلامية عالمية معروفة بمصدقيتها.

صحيح قرات انا ايضا الخبر قبل بضعة السنيين في اعلامنا المحلي والعراقي ولكن ماذا كان الهدف ؟ هل كان صحيح فعلا ام فكرة ؟ هل تم صرف النقود فعلا؟ هل شارك البابا بندوكست الذي قضى عمره متحبرا في الفلسفة واللاهوت ويقود مجمع الايمان ويكون اليد اليمنى للسعيد الذكر يوحنا بولص الثاني في عملية الاختلاس؟!!!!!!!!!!!

اخي ليون انا فعلا الان اخشى عليك لكن المعركة التي تديرها ليس هدفها البناء وانما الطعن في جسد الكنيسة من غير برهان.
قلت منذ البداية الكنيسة كمؤسسة انسانية والهية، ويمكن انت تخطأ لانه فيها جزء الانساني الذي نحن نمثله. ولكن الجزء الروحاني الالهي عائد لله الذي لا نعرف غايته الكلية من قراراته.

اتمنى ان اجد مصادر عالمية مثل بي بي سي او مكتبة الفاتيكان او  سي ان ان مؤسسات عالمية تجري تحقيق صحفي واعلامية عن المكان والمشرفين وعملية الاختلاس وتثبت بالوثائق عملية اختلاس خينا نستطيع لوم المسؤولين المشرفين عليها.

لكن اخي ليون لماذا لا تتحدث عن مقالاتك التي وضعتها قبل حوالي سنة في هذا الموقع كمحلق لتعليقاتنا لا اعرف هل انت مبشر السعوديين او تقود حملة اصلاح ضد الكنيسة كما قال احد الاخوة مثل مارتن لوثر.

ملاحظة مهمة ان مارتن لوثر لم يفكر يوما ما بتقسيم الكنيسة وان انتقاده جاء لضعف الفكر او نقص الفكري الذي كان لدى رجال الكنيسة في حينها وانا اظن ( لست متأكد تماما) الكنيسة ازالت الحرم عن مارتن لوثر .

اخي ليون لو كنت انت في محل البابا فرنسيس الذي كنيسته منتشرة في انحاء المعمورة وتقدر ب 1.5 بيلون ( طبعا الرقم الصحيح للمؤمنيين بالفعل اقل بكثير)
كيف كنت تعالج المشاكل قلنا ما هي رؤيتك في ادارة مؤسسة اقدم واكبر مؤسسة في التاريخ؟
 هل من مهمتها تعليم اللغة السريانية مثلا؟
الم يرفع القديس مار افرام ملفانا للكنيسة الجامعة ؟
 من رفع قضية تقديس احد شهداء كنيستنا الشرقية ولم تعترف بها روما، لكن نحن تعودنا الاخرين يعملون لنا؟

انت تقول الكنائس الشرقية مهملة بل محتلة تحت احتلال كنيسة روما، هل تعلم يا اخ ليون ثلاثة بابوات كانوا من الكنائس الشرقية اعتقد روم كاثوليك ، ومعظم اللاهوتيون الكبار في الكنيسة كانوا شرقيين .

اتمنى انا ايضا تناقش الامور بعقلانية ومنطقية بعيدة عن التعصب وكلام الذي يأتي ضدك وان لاتكون ردودك هدفها فقط لاقحام الاشخاص المضادين لك بل تكون الحقيقة والموضوعية هي هدف كتاباتك ومقالاتك.

تقبل تحياتي مرة اخرى

غير متصل الشماس الكلداني

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 51
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخوتي في المسيح أيها الكتاب و المثقفين
هل يا ترى كنائسنا تستفاد من المعارك الكتابية التي تشغلون بها
لان لا الكنائس تهتم لرأيكم ولا الأحزاب القومية لشعبنا عامة تساندكم
اتفق انا مع الشماس ليون برخو في بعض النقاط فقط و منها التي اجدها مهمة جدا
كإرجاع السلطة الكنسية التي أخذت من بطاركتنا الشرقيين المنتمين للكنيسة الكاثوليكية
البعض من القوميين الكلدان والآشوريين و السريان يرون بان الكنيسة لا تستطيع توحيدنا
ولكننا وجدنا مبادرات من الكنيسة الكلدانية و الآشورية بالتوحيد
بينما احزابنا القومية تتعارك على الكوتا و تستعين بالغير لكسب الأصوات و هذة الأحزاب كلها تدافع عن شعبنا ( أقولها بسخرية )
كل الأحزاب تريد جر الشعب الى التعصب و الابتعاد بحجة اننا قوميين
و لكن كنائسنا المقدسة التقليدية بادرت و لازالت تبادر و تشجع على الوحدة
هل تشعرون بشرقيتكم الكنسية عند ادخال صلوات غربية كاثوليكية الى كنائسنا الشرقية
الشمامسة منكم يعرفون ماذا اقصد عندما أقول صلوات او تعبدات غربية
من جهة مار لويس ساكو يقول ارجعوا و يطالب السفارات الأوربية بعدم منح تأشيرات السفر للمسيحيين و هو بدوره يقفل لنا اخر أبواب الهروب و يقول تعالوا نبني
انا لا أسخر من بطريركنا الجليل و لكن أقول لو عندك حل اخر غير الكلمات و التصريحات التي نسمعها و نشاهدها و نقرائها انا معك و ان لم يكن عندك شيء اخر اتركنا لحالنا
ماذا افعل بأرض استولى عليها الغير ماذا افعل ب بيت أخاف النوم فيه ليلا ماذا افعل عندما أخاف على بناتي من الذهاب للجامعة هل اسمع ندائك ام احمي عائلتي
هل تخافون على الكراسي من الذوبان لأننا كما نعلم لا يوجد. قداس بدون شعب اتركونا نحن في غربتنا و سوف لن ننصحكم لأننا لسنا في وطننا بالنسبة لي وطني هو بيتي الذي أعيش فيه
تقبلوا مروري الاول و لن يكون الأخير

من المانيا ...... دوسلدورف

غير متصل shamoun.n

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 191
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد ( يوحنا بيداويد ) المحترم ..

أن السيد ( برخو) من الذين ينطبق عليهم المثل الشعبي العراقي [ لاحظت بْرْجِلها ولاخَذت السيد
علي ]... فهو واقع في مطبات كتاباته المتقلبة والمتلونــة والتي هي بكل تأكيد مملؤة عليه .

أما فيما كتب من ردود مضادة فهي مجرد للضد وليس حباً بـ ( ليون برخو ) أو بعبقريته ولن أعرج لها سوى لما كتب السيد ( عصام المالح ) ..

حيث السيد ( مالح ) من المغرمين بالشبكة العنكبوتيـة وسحرها لما تقدم من خدمات معلوماتية
سهلة وعجيبة وحسب الطلب والدليل أن كل ما قدمه هي روابط ( لليوتوب ) يقدمها للقارئ كأدلة
لما يريد طرحه والمذهل بالأمر يريدنا تصديق ماصدقه هو .
فياسيد ( مالح ) لو أخذنا المسيح الألة المتجسد ( له كل المجد ) وليس أي أنسان مهما علا شأنه
وكتبنا كلمة ( مسيح ) على أي محرك بحث ومنهم ( يوتوب ) لوجدت مئات الأجوبة منها ماهو
الصالح ومنها ماهو الطالح .. فتخيل أن كان هذا هو الحال مع الرب فكيف سيكون مع البشر ؟

أما في جملتك الأخيرة(( البابا الحالي يدعم بكل قوة استقالة بما تسمى كوردستان. اما مسيحي العراق فالى الجحيم. )) أنتهى الأقتباس ..!؟
الجملة بأكملها لامحل لها من الأعــراب .. فهل هي نكتة أم حزورة أو ربما أملئ الفراغات ؟؟؟؟؟ .

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 553
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يبدو ان السيد عصام المالح يعيش في كوكب اخر، ويدير من هناك شبكة مخابراتية في أر وقة  الفاتيكان. مبروك لهكذا منصب، واذا اردت مساعدا على كوكبنا، فاقترحُ ان تتصل بالدكتور برخو ليقوم بتلك المهمة.

غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 800
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى السيدين الدكتور ليون برخو و عصام المالح

لا يمكن ابدا القول بان لكما ارتباط حقيقي بالمسيحية وانتما تهاجمانها بهذه الشراسة من خلال مهاجمة بيتها – الفاتيكان – ومن اجل ماذا ؟؟؟؟؟

المتشددين الاسلاميين الذين يكنون اشد الكره للمسيحية ولمعقلها الفاتيكان لا يستطيعان مجاراتكما في شدة هذا الكره وفي قوه الهجوم، وان فعل الأرهابيين في قطع رؤوس المسيحيين وحرقهم في العراق وسوريا ومصر ونيجيريا يوازي هجومكما الفكري؟؟

هل من المعقول ان يصل الحقد والكره بالسيد عصام المالح الى التهجم على من طوبوا كقديسيين من قبل كنيستنا المقدسة كالبابا الراجل يوحنا بولص الثاني الذي اذهل العالم لفترة ثلاثة عقود من الزمن لما قام به من اعمال الخير والاصلاح في العالم أجمع وخاصة ما يخص السلام ونشر الأيمان بطرقه العصرية.

وكيف تصدق التي سميتها – كارن هودس  Karen Hudes - وعلى ماذا استندت وصدقت هذه المرأة ... وكيف تستطيع ان تبرهن انها ليست مدفوعة من قبل اعداء المسيحية والفاتيكان – كاليهود المتعصبين او السعوديين الذين يدفعون المليارات هنا وهناك من اجل الطعن بالمسيحية عموما والفاتيكان خصوصا - وكتبت تقريرها مقابل ثمن باهض وما نقلته كارينتك شيء لا يصدقه العاقل فكيف تريد ان تمرره علينا يا سيد؟؟

أما اذا كان سبب هجوم السيد عصام المالح على البابا القديس يوحنا بولص الثاني هو بسبب مساهمته في اسقاط الشيوعية ومعسكرها الأشتراكي فخير فعل هذا القديس وخلص العالم من شر الكفر والألحاد؟

لأن الفكر الأشتراكي استعبد الأنسان من اجل الالة وترك الجانب الروحي وعلاقة الأنسان بالاهه في طي النسيان، الم يكن ستالين زعيم الأشتراكية هو من قتل عشرات الملايين من مواطنيه ودخل اسمه في قائمة التاريخ السوداء كونه أحد اشد الذين ارتكبوا المجازر في تاريخ البشرية.

ماذا دهاكما – الكتور ليون والسيد عصام - ومن الذي يدفع بكما لكي تتهجمون على المسيحية ورموزها ومؤسساتها بهذه الشراسة، وان الفاتيكان هي واجهة المسيحية الحقيقية شثتم أم ابيتم؟ وان احترام رموز هذه الدولة الدينية واجب على الجميع وان اول من يكن الأحترام لهذه الرموز هم رؤساء الدول وكبار ساسة العالم وعلمائها ومفكريها ومن أنتما لكي تشذان عن هذه القاعدة؟

لا يجوز لكما ان تتخذا من سلبيات حدثت في الماضي لأسباب ولعوامل نجهلها وتجهلونها وتشنون هذا الهجوم غير المبرر وعن سبق اصرار ومستمرين بهذا الهجوم رغم كل هذا الكم الهائل من النقاش، وارى ان البعض منكما قد ايغل كثيرا في الحاق الأذى بالمسيحية وبفعله هذا اثلج صدور أعداء المسيحية.

عودا الى رشدكما أيها السادة أنتم وكل ومن يؤيدكما في هذا الرأي السلبي والهدام، ولا تتخذوا من هذا المنبر الحر في هذا الموقع ومن شلة قليلة تطبل لكما مكانا لهجومكما وان الأستمرار في هذا الأذى سيجلب لكما المتاعب عاجلا ام اجلا.

كوركيس أوراها منصور

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ان الموضوع فهو اشبه باعادة سيناريو العصور الوسطى التي كانوا يدعون فيها بان الكنيسة الكاثوليكية كانت ضد العلم والتطور ولكن اتضح بانها كانت الرائدة في مواكبتها للتطور والنهضة العلمية بأنشائها للمدارس والجامعات وان اغلب العلماء الذين ساهموا في استنهاض النهضة الصناعية فقد كان بفضل بحوث واستكشافات رجال الدين من الكنيسة الكاثوليكية بالذات وما اكثرهم( وكما دونت في مقالات الاخ الكاثوليكي في هذا الموقع ).
وهكذا فاننا نرى من يؤيد ليون برخو فهم من المتاثرين بالبدعة الجديدة الظاهرة في صفوف شعبنا حاليا وهي فترة وتعدي وكما تعدت الاخريات من البدع المماثلة لها. والتي من سياق تعليمهابان تقف ضد الكنيسة الكاثوليكية، ولكنهم نسوا بان ابواب الجحيم لن تقوى عليها..
لو كان ليون برخو راكنا في ديره مكملا مشوار رهبنته لربما كان قد نفع البشرية بابحاثه الايجابية في خدمتهم، ولكن حسافة ابى ذلك ولمسبوب ما والذي عكسه بالتهكم على مرجعيته الدينية العليا ومدافعا عن توجه اخر وكما هو واضح في الرابط ادناه...أفليس ذلك بمدعاة للعجب ؟!! وهل اصحاب البدعة الجديدة يوافقونه وهذا الطرح في الرابط ادناه؟؟  مع تحياتي

http://www.aleqt.com/2011/08/12/article_568770.html

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1584
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لأخوة الأعزاء

فقط للتوضيح.

إن لم تكن مسألة الشقق صحيحة فإنني سأقدم إعتذاري علنا وأطلب الغفران على ما نقلته وما ربما سببته من ضرر. وإن كانت صحيحة، رغم يقيني من هذا الأمر، هل سيعتذر الجانب الأخر للإساءة التي يتم توجيهها. هكذا خبر لا تنقله ال بي بي سي ولا أي وكالة او صحيفة عالمية أخرى  لأن يوميا هناك مئات لا بل الاف المشاريع تنفذ في العالم بهذا الحجم. ومن ثم متى وصلنا كشعب ومثقفين وكتاب إلى تغير مواقفنا عند تقديم الدليل المقنع. كل دليل يجب ان يكون حسب توجهاتنا الفكرية والدينية والمذهبية وإن عارضها هجمنا عليه ولاحظت أن بعض الأخوة وصف البطريرك الكلداني الجليل يوسف أودو  بألقاب نابية فقط لأنه إنتقد الفاتيكان ومبشريه.

ثانيا،. كنيسة روما الكاثوليكية كنيسة مقدسة رسولية جامعة ولها رسالة سماوية وأنا منتم إليها ولا زالت علاقتي مع أركانها في شمال اوروبا ومعاهدها قوية جدا وأمل أنها ستدوم. أنا أميز بين رسالتها السماوية وكونها مؤسسة أي دولة وحكومة من خلال الفاتيكان. والفاتيكان دولة لها رئس حكومة ووزير خارجية ووزير مالية وغيره وهي عضو مراقب في الأمم المتحدة لها حق التصويت في كثير من القضايا وتتبادل السفراء شأنها شأن اي دولة قوية ومؤثرة أخرى مع أكثر من 100 دولة وتتدخل في السياسة والسياسة تؤثر في سلوكها ومنهجها ولها مواقف سياسية واضحة من كثير من القضايا ومجموعات الضغط توقفها عند حدها وهذا ليس سر.
 

ثالثا، ربما كانت صيغة التعليق الذي اوردته حول الشقق فيها بعض القسوة او ربما المباشرة. أظن كان بإمكاني كتابته بصيغة أفضل للتعبير عن نفس الفكرة. وليس هناك كاتب يحترم  قلمه لم يقل بعد ان كتب شيئا لو أنني بدلت هذه الكلمة اوهذه العبارة او هذه الجملة بأخرى لكان أفضل. وإن دل هذا على شيء فإنه يدل على أننا أناس قد نخطأ وسبحان الذي لا يخطأ  ولكن الشجاع هو الذي يعترف بالخطأ وإن كان يعارض افكاره وحتى دينه او مذهبه.

رابعا، هذا نقاش حر وأنني رغم قساوة التعليق الأخير من الأخ والصديق يوحنا بيداويد لا  زلت أراه صوتا رصينا يمنح فسحة كبيرة للنقاش والرأي الأخر وليس هدفه الشخصنة والمباشرة بل الفائدة العامة بدليل أنه نقل تعليق لي في مكان أخر ووضعه ضمن موضوعه.

خاسما، ليس هناك شيء اليوم غير قابل للنقاش والنقد في العالم المتحضر والمتمدن ولا تفلت من النقاش والنقد حتى الكتب التي يراها أصحابها منزلة من السماء وحتى الأشخاص الذين يراهم أتباعهم أنهم من قديسون.

سادسا، بالنسبة لي أي شخص يبرهن على عدم صوابية او خطاء ما أكتبه ويقدم لي الدليل المقنع بذلك، فإنني كما قلت مرارا وأكرر هنا، سأشكره اولا وأعنذر علانية.

غير متصل Catholic

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 200
  • St. Peter's Church, the mother of All churches
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ يوحنا بيداويد المحترم، تحية طيبة...

مقالك أكثر من رائع... أنا أشجعك كما اشجع غيرك من أصحاب الغيرة المسيحية والايمانية على توضيح الصورة العامة عن الكنيسة الكاثوليكية الجامعة ومعتقداتها وتعليمها الصائب والصحيح في جميع الأزمنة والأماكن. بارك الله فيك أخي العزيز.

اسمح لي هنا أن أقتبس رداً من الردود على مقالتك من قبل الأخ ليون برخو المحترم حيث يقول فيها الآتي:

اقتباس "سادسا، بالنسبة لي أي شخص يبرهن على عدم صوابية او خطاء ما أكتبه ويقدم لي الدليل المقنع بذلك، فإنني كما قلت مرارا وأكرر هنا، سأشكره اولا وأعنذر علانية."
انتهى الاقتباس

أنا التمست في هذا الرد بعضاً من العقلانية، فكلنا نخطأ وليس أحد يعلم كل شي في هذه الدنيا والانسان يبقى يتعلم الى أخر لحظة من حياته، فالانسان يبقى عدواً لما يجهل، والكتاب المقدس قال (هلك شعبي من قلة المعرفة - هوشع 4 : 6). ولكن هذه العقلانية تحتاج الى أفعال وليس فقط أقوال. لذلك فأنني سأنتهز هذه الفرصة وأقدم الدليل على خطأ بعض هذه الافتراءات والخرافات التي يؤمن به عدد لا بأس به من القراء - ربما ليس بخطأ منهم ولكن نتيجة لجهل وقلة معرفة - تجاه الكنيسة الكاثوليكية، وسألخص هذه الخرافة بقول ليون برخو نفسه:

اقتباس "اللاتيني لو ذبحته لن يعترف بأي قديس من كنيستنا المشرقية ولن يحتفي بأي منهم ولن يقبل أن ينصب أيقونة لأي واحد منهم في كنيسته" انتهى الاقتباس. 

وانا بدوري قدمت الدليل على زيف هذا الادعاء بهذه المقالة:

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=712533.0

وفيه يذكر الكاردينال شون برادي بالحرف الواحد:

"I am delighted to think that of the nine figures, represented in the apse, three actually were students of the college, St Oliver Plunkett, Blessed Columba Marmion and Father Ragheed Ganni."

"أنا سعيد وأنا أتأمل بأن الأشخاص التسعة المصَوَّرين في القبة، ثلاثة منهم كانوا حقيقة طلاباً في الكلية: القديس اوليفر بلنكيت، الطوباوي كولومبا مارميون والأب رغيد كني"


وهذه الروابط تحتوي على الدليل الدامغ والواضح وضوح الشمس على زيف هذه الخرافة:

http://www.irishcollege.org/college-chapel/sanctuary/

http://www.irishcollege.org/college-chapel/dedication-chapel/

http://www.irishcollege.org/college-chapel/apse/


شكراً لك مرة اخرى على جهودك المستمرة والرب يبارك الجميع.

غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1100
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الدكتور ليون برخو المحترم

تحية...
لا يوجد إنسان كامل، الكمال لله وحده. الكل يخطئ إن كان جاهلا ام متبحرا في جميع مجالات العلم والمعرفة.
هل تتكرم وتوضح لنا ماهي الأسباب الحقيقية لتهجمك على الفاتيكان والكنيسة الكاثوليكية في جميع كتاباتك تقريبا؟ إن كان بسبب ما تعرض له الكلدان في الهند،فان الرسالة قد وصلت (وإن كنت اشك كون ذلك هو السبب الحقيقي، إضافة لما تكرره دوما عن تحجيم دور الكنيسة الكلدانية من قبل الفاتيكان). لاتنسى ايضا بان الغالبية يشككون في نواياك الحقيقية بعد إطلاعهم على كتاباتك في الصحافة العربية وتهجمك فيها على الكنيسة الغربية عموما، وهنا ليس بسبب كلدان الهند او صلاحيات كنيسة الكلدان طبعا.

اخي ليون.. لاتعتقد بانني اتهجم عليك، هناك عدة اسئلة تطرح نفسها:
ماذا تبتغي من نهجك الكتابي هذا؟ هل هذا المنبر هو المكان الملائم لطرح مواضيع مهمة وحساسة كهذه؟ وهل بإمكان هذا المنبر  ان يجد حلولا حقيقية للمسائل التي تطرحها؟
اليس من الأفضل التضامن للتفكير في إيجاد حلول اكثر عملية لنيل حقوقنا الكنسية كمناقشة مثل هذه الأمور مع بطريرك الكنيسة الكلدانية بشكل مباشر  عن طريق مجموعة من المثقفين الغيورين على كنيستهم وطقسها وتراثها ومعرفة رأي غبطته بالموضوع لكي لاينظر الى القضية على انها مسالة شخصية بين ليون برخو وانصاره من جهة ومعارضيه من جهة اخرى؟
برأيي المتواضع، هذه افضل طريقة للوصول الى نتائج ايجابية عملية بدلا من الحرب الكلامية المفتوحة التي تصل الى حد التشهير والشخصنة والأساءة الى الرموز الدينية التى انتقلت الى رحمة الله منذ مدة طويلة.

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 553
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور برخو

لو كان لك ذرة من الثقافة، لما وصفت الكنيسة الكاثوليكية مؤسسة فاسدة من رأسها الى أخمص قدميها. وأنت تقول بانك كاثوليكي، فأنت فاسد أيضاً لأنك عضو في جسمها. وبنعتك المطلق هذا،  تجعل البابا فرنسيس فاسدا والكرادلة والأساقفة والكهنة والعلمانيين جميعا فاسدين.
في السابق كانت كتاباتك أقل حدّة  مما نراه الان. أقترح عليك ان تراجع نفسك بصورة جدية، لربما اختلّ توازنك لسبب ما، متمنيا لك من كل قلبي الرجوع الى رشدك لتكتب لنا بصورة اكثر توازنا.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2071
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 اخواني واصدقائي المعلقيين
اخواني
جاك الهوزي
كوركيس اوراها منصور
الكاثوليك
عبد الاحد قلو
shamoun.n
فريد وردة
الشماس الكلداني

 تحية لكم
شكرا لردودك المشجعة والايجابية !!
ليس لدي ما اضيف على ما كتبتم سوى تقديم شكري لكم

لكن بالنسبة للاخ عصام المالح اقول:
انا حقا مستغرب جدا ان اجد اشخاص مثلك  كنت اعتبرهم مثقفين الى درجة عالية، لكن اليوم اكتشف فعلا الكثير  (وانت منهم) يعتمدون على ( العم كوكل)
في ايجاد حجج في ردودهم، بل المنطق والعقلانية معدومة عندهم لاسباب خاصة بهم ، او انهم لا يتعبون انفسهم للبحث وكشف الحقيقة.

انا شخصيا اعتبر الطوباوي يوحنا بولص قديس واحد عظماء القرن العشرين ليس لمسيحيته او لاعماله الروحية فقط ، بل لانسانيته الواسعة  التي حاول فتح افاق الحوار بين الاديان ، وصبره وتحمله الالام من جراء عمل المجرم التركي (علي...؟)  الذي حاول قتله سواء كان مجنونا او مدفوعا ؟!!

 اخي عصام نحن الان في نقاش لا نتحمل احدنا الاخر بكلمة صغيرة ، لكن البابا عاش اكثر من 35 سنة متألما من اثر الضربة  لكن غفر لذلك المجرم وزاره مباشرة، اليوم فتأتي  يا اخ عصام تقدر مواقفه الانسانية بل تتهمه بالزندقة وممارسة طقوس الشيطان معتمدا على ما ورد في صفحات او محرك العم كوكل بدون  ان تقرا او تبحث عن االاعمال العظيمة لهذا الرجل،  هل هذا من منطق مفكر او مثقف او حتى متعلم، حتى ان لم تكن مسيحيا او مؤمنا ،هل اندثرت المشاعر الانسانية فيك لهذا الحد  لا ترى كل ما فعله يوحنا بولص الثاني من الاعمال العظيمة ، فقط ما قيل من شخص لا ن عرفه كتب على صفحات العم كوكل يمارس طقوش الشيطان؟، او  اتهام البابا بندكتس على الاستقالة نتيجة تسببه موت طفلة ؟
.
هل قرات بحثا او عملت انت دراسة شخصية؟ او لديك قناعة مبينة على ظواهر ومصادر موثوقة لنصدقك ونصدق كلامك؟ هل تظن نحن مغفلين الى هذه الدرجة نصدق كل شيء يقال ضد المسيحيية . او يقال لصالح المسيحية؟ لا اود اكتب كلمات ردئية و غير لائقة. لكن بألله عليكم لماذا لا تقدمون البابا المستقيل الى محكمة لا هاي كي يقضي بقة ايام حياته في السجن اذا كان فعلا مجرما؟!!! .

هنا لا بد ان اذكر حادثة  مهمة ومثيرة حدثت  هنا في استراليا قبل بضعة سنوات.
اتهم  رئيس الاساقفة الكاثوليك في مدينة ملبورن جورج بيل  ( الان هو كاردنال، ومستشار شخصي للبابا فرنسيس، ورئيس الاساقفة والمطارنة في استراليا) لانه وقف و  لا زال يقف ضد قرار مثلي زواج مثلي الجنس واعتبارهم عائلة في المجتمع الاسترالي،  من بعد ذلك فجاة ظهر شخص عمرة بحدود  الاربعين يدعي ان الكاردنال جورج بيل مارس معه اللواط قبل اكثر من خمس ثلاثين سنة حنما كان طفلا في منطقة (فيليب ايلاند) حيث كان جورج كاهنا يخدم في تلك المنطقة.

في  اليوم الثاني قدم  الكاردنال جورج بيل استقال وقتية من موقعه كرئيس مطارنة لمدينة مالبورن في حينها ، وقام بالتحضير بنفسه الدفاع في المحكمة وقال لن يعود الى موقعه الا بيده قرار البراءة، بعد اشهر قليلة جاء قرار المحكمة يثبت براءة الكاردنال جورج بيل وفضح امر ذلك الرجل  الذي تأكد للاسترالين بعد فضح امره انه كان يكذب ويمثل فقط  وكان غرضه فقط الايقاع بالكاردنال جورج بيل في شخصيته كي يضعف الكنيسة الكاثوليكية  من الوقوف ضد القرار الذي زواج مثلي الجنس الذي لم ينجح لحد الان  في استراليا.

اعتقد اخي عصام لو سمعت هذا القصة كنت احد المتهمين والمؤمنين لهذا الرجل الذي اهتم  جزافا جورج بيل بممارسة اللواط معه.

 كما اشبه موقفك بموقف  كاتب عراقي اشتهر في عقد الثمانينات في العراق  نسيت اسمه ، كتب ثلاثة او اربعة اجزاء  لكتاب يحمل نفس العنوان  اعتقد كان يحمل عنوان : " الغريب والمثير في سيرة شخصيات المشهورة فيالتاريخ" في الجزئين الاخيرين حاول تحريف وتزيف قصص حياة القديسين جميعا بل يشوهها طبعا بتعاون مع جهات خاصة في الحكومة كي يقلل او يحط من القيم المسيحية والمسيحيين في المجتمع العراقي المسلم. فان ما تقوم به اليوم (اي  نشر معلومات غير مأكدة )  في تحريف حقائق عن سيرة عظماء مثل يوحنا بولص الثاني اعتقد  بعد الان كل شيء ممكن ونتوقعه من امثالك.


غير متصل chaldean idol guy

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 59
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ يوحنا بيداويد المحترم

اسمح لي للتعليق على ما كتبه الاخ كوركيس اوراها المحترم

ان الشخصين الذين ذكرتهم في تعليقك وحسب انطباعي عنهم بسبب كتاباتهم انهم يبحثون عن الاثارة وليس الحق والحقيقة وهذه من اساليب الصحافة الصفراء .
انني حقا اشعر بالاسى والعطف عليهم لحالهم هذا واطلب من رب المجد ان يهديهم ويهدينا نحن ايظا الى جادة الصواب والحق.
للجنه طبت  عدل مريم  العذراء
ام المسيح الذي لليهود كاللهم لا

غير متصل kaldanaia

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 871
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد الدكتور ليون برخو المحترم
هجومك على الكنيسة اصبح عندك حالة لا تستطيع الرؤيا الا من خلالها لتاريخ الفاتيكان المعاصر
وهذه الحالة قد سجنتك في اخطاء الكنيسة والذين يؤيدوك الان ليسوا سوى جماعة تعادي الكلدان
وتكره اي اسم يتبع هذه الكلمة . انت وغيرك من السوداويين لا يمكن ان تنجحوا في ما ترمون اليه
لان الكنيسة الجامعة برعاية مركزية الفاتيكان الابوية هي ماضية نحو الانفتاح على الاخر .
الفرق بين تفكيرك و مؤيدوك وبين الفاتيكان هو انكم تشنون حرب وتستخدمون فيها كل الاساليب
وهي نتظر الى العالم لتكون الحياة افضل للجميع من خلال رسالة يسوع المسيح .

حضرتك دائما تذكرنا لكي نفرق بين الكنيسة كمؤسسة وبين الكنيسة كرسالة نستخدم هذا الكلام
لكي نصبح مؤسسة مستقلة عن اخوتنا المؤمنيين الاخرين اليس هذا تناقضا ؟

ثم بحجة اللغة تريد ان نندد بكل ما هو لاتيني وهذا خطأ جسيم لانه لا بد ان تكون لنا طقوس مشتركة
نحن واللاتين هذه الشراكة هي معدومة في كتاباتك وهي دليل على نواياك الانقسامية لاضعاف كنيسة
الكاثوليك الكلدانية وبالاصح لاضعاف قوة الكلداني الكاثوليكي .
يا دكتورنا المحترم لماذا دائما تهاجم العلاقة بين الفاتيكان والكلدان . وهل فك ارتباطنا بالفاتيكان هو مصدر
قوة لنا ام يضعفنا ويعدم صوتنا الذي نرفعه في كثير من الاحيان للجهات التي نريد ان نخاطبها من خلال الفاتيكان.
ماهي نتائج فك ارتباطنا مع الفاتيكان عليك ان تحسب لكل شيء خصوصا وحضرتك اكاديمي !!!

برأيي ياسيادة الدكتور عليك ان تفحص مقدار المحبة المسيحية في داخلك اضافة الى فحص الدوافع التي من
خلالها تكتب وحبذا لو تكشف غاياتك . الله يبارك بيك ويوفقك .

                                        كلدنايا الى الازل

غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1100
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد عصام المالح المحترم

الكاردينال BERNARDUS JOHANNES ALFRINK من اشهر شخصيات الكنيسة الكاثوليكة في هولندا واكثرها تاثيرا على غير الكاثوليك كالبروتستانت (اغلبية المسيحيين في هولندا) واليهود وغيرهم بشخصيته الكارزميه وعلمه الغزير (استاذ جامعي ورئيس لعدة لجان عالمية في الفاتيكان وهولندا). ولد عام 1900 وتوفي سنة 1987، وكان كاردينالا للكنيسة الهولندية للفترة (1955 - 1976) وتعرض لأنتقادات كثيرة من البروتسانت المتشددين الذين لايعترفون باي شئ اسمه كاثوليكي ويكيلون الشتائم والتعليقات الساخرة بحق جميع البابوات دون استثناء، هذا بخلاف الرسوم التي تخدش الحياء وبشكل علني حتى يومنا هذا، فكيف والحال متعلق بالكاردينال الفرنك قبل حوالي نصف قرن عندما كان التزمت على اشده.
وكان تحول الأميرة إيرينا (شقيقة ملكة هولندا السابقة بياتريكس وخالة الملك الحالي ويلم الكساندر) في عام 1963 الى الكاثوليكية والزواج من رجل كاثوليكي وطلب والدها الأمير برنهارد من الكاردينال الفرنك التدخل لدى الفاتيكان لتحقيق ذلك سببا كبيرا في الهجوم عليه وإلصاق التهم به لمحاولة تشويه سمعته.
طبعا لن يترك اليهود المتشددين ان تفوتهم فرصة كهذه فنشروا قصة Toos Nijenhuis على موقعهم المثير للجدل والذي ينتقده اليهود المعتدلين ايضا. لاحظ الرابط:

 http://tora-yeshua.nl/2013/05/beschuldiging-van-zwaar-kindermisbruik-door-o-a-kardinaal-alfrink-prins-bernhard/
هذه هي دوافعهم ولست ادري ماهي دوافعك انت يااخ عصام؟

تحياتي

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1584
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إخوتي الأعزاء

القول إن العرق بلد فاسد لا يعني ان كل شخص فيه فاسد. المؤسسة فاسدة فيه فقط. وهذا ينطبق على أية مؤسسة أخرى دينية او مدنية.

أنا شخصيا وصراحتي وجرأتي معروفة للقراء أقدس البابا يوحنا بولس وصورته معلقة في بيتي  وأقدس البابا الحالي وأراه نعمة من الله للكنيسة برمتها وليس فقط الكنيسة الرومانية الكاثوليكية.

هناك نقد لي بالإنكليزية والعربية للبابا السابق بندكتس وهذا ليس سرا.

المسألة وما فيها هناك شرخ رهيب وكبير  في علاقتنا نحن الكلدان ومؤسستنا الكنسية مع الفاتيكان بسبب ما ذكرته في مقالي وهذا بدأ منذ أن أجهض الفاتيكان على إنتفاضة البطريرك الجليل يوسف أودو ونحن لا زلنا نعاني من تبعات ذلك.

والفاتيكان ليس المسيح وليس الإنجيل. إنه مؤسسة. الإنجيل يأتي قبل الفاتيكان ويأتي قبل أي شحص أخر كائن من كان إكليروسي او غيره. نحن نربط مصيرنا بالإنجيل وليس المؤسسات.

إن أخذنا مسألة الماضي فكل الجرائم وإنتهاكات حقوق الإنسان هي من الماضي حتى النازية ومحاكم التفتيش والعنصرية والإبادة.  لأننا نعرف الجريمة بعد وقوعها، أي صارت من الماضي. هل نسكت؟

وإن كان الماضي إنتهى إذا لماذا كل هذه المهاترات والكتابات بعضها يصدر من أبرشيات كلدانية تتهم الأخر بالكفر والهرطقة. أليس إستنادا إلى الماض السحيق وليس القريب الذي أنا بصدده.

لا غاية لي شخصيا غير قول الحقيقة التاريخية لا سيما التي لها تأثير وعلاقة  مباشرة بالحاضر وفتح الصفحات التي يريد البعض طيها لأنها صادرة من أشخاص تابعون إلى مذهبي او طائفتي  بينما أستمر في فتح الصفحات للأخرين.

شخصيا لا أريد أن أذكر أي اسماء ولكن هناك بعض الأفكار الجيدة حتى الأن.

وشخصيا ورغم قساوة البعض دون وجه حق لأنهم بدلا من أن يفندوا ما أتيت به يتجهون صوب الشخصنة وبدلا من أن يشمروا عن سواعدهم كي نرفع الغبن الذي لحق بنا من مؤسسة الفاتيكان وهي تمر في عاصفة من التغير والتجديد نرى ان الكلدان راضون عن ما أصفه وأنا محق بالتبعية المؤسساتية المطلقة للفاتيكان وصرنا لا قرار مستقل لنا فيها حتى بشؤون إدارية وتنظيمية بسيطة.

أنا مسيحي كلداني كاثوليكي مشرقي ولست تابع وعبد لأحد غير للإنجيل. إذا كان هانس كونك اللاتيني يدافع عن ليبراليته ويصف مؤسسة الفاتيكان بالإستبداد الديني الموجود في المملكة العربية السعودية دفاعا عن مواقفه الليبرالية فلماذا  تستكثرون علي الدفاع عن مشرقيتي المسيحية والمحاولة وحث الهمم للحصول على حقوقنا المشروعة.

الليبراليون واللواطيون واليهود وأصحاب لاهوت التحرير ومساوة الجنسين والكل اليوم يشكل مجموعات ضغط ليكن له موقع في مؤسسة الفاتيكان وهي تمر بمرحلة مصيرية من التغيير ونحن ساكتون لأننا لا زلنا تحت تاثير ذات المبشرين اللاتين الذين وقع علينا عذاب رهيب منهم ومن ثم لقنوننا ان كل ما يأتي من الفاتيكان كمؤسسة هو من الإنجيل مهما كان. وهنا ال الكارثة.

التبعية هي في شراكة إنجيلية إيمانية مع الحبر الأعظم وليس السيطرة على كل  مقدراتنا حيث بتنا لا قرار مستقل لنا تقريبا في كل شيء.

غير متصل عصام المـالح

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 375
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألاخوان يوحنا بيداويد و جاك الهوزي المحترمين,

انا مستغرب جدا على استغرابكم بانني اعتمد على الشبكة العنكبوتية في استحصال اي معلومة جديدة حول اي موضوع كان وجميعنا يعلم ان هذه الشبكة اصبحت المصدر الرئيسي للبحوث في جميع مجالات العلوم والمعرفة. واتفق كليا معكما في ان هذه الشبكة فيها ايضا الكثير من الامور الغير الدقيقة او غير صحيحية او مشكوك في صحتها ولكن ينبغي ايضا ان نفرق بين هذه وتلك. الروابط المرفقة ليست مجرد مقالات او كتابات لتشويه الحقائق هذه شهادات حية لاشخاص لازالوا احياء. اما اذا كانت شهادتهم هي زورا وبختانا فانتم تعلمون ان القانون في اوربا يقاضي كل من يقوم بهكذا افعال من اجل التشهير ضد اي شخص ما فما بالكم اذا كانت تلك الشخصيات تطال الامير برنارد زوج الملكة بياتركس او الكاردينال الفرنك .. الخ. هذه الشهادة عملت ضجة كبيرة وينبغي تقديم شكوى ضدها في حال عدم صحتها.

المسألة الاخرى انا لست ممن له دوافع ضد اي شخص او اي مؤسسة وينبغي كما ذكر الدكتور ليون التفريق بين الايمان المسيحي الحقيقي والذي كلنا نعتقد به وبين المؤسسات التي بين حين واخر نسمع عنها اشياء مخجلة لا تمت للايمان الحقيقي اي صلة. ومن هذا المنطلق ينبغي وضع كل شئ تحت المجهر للفحص وليس محاولة التغطية عليه بداعي الايمان.

انا اتمنى من كل قلبي ان تكون كل تلك الشهادات الحية كاذبة ولكن التمني شئ والحقيقة شئ اخر.

عصام المالح
 
"Everybody wants to go to heaven, but no body wants to die"
Peter Tosh

غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1100
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ عصام المحترم
من بين الأف بل عشرات الآلاف من الشكاوي التي تقدم بها الأشخاص الى لجنة ديتمان ضد الكنيسة الكاثوليكية حول التحرش الجنسي بالأطفال طمعا بالمال او لأسباب اخرى، لم تاخذ هذه اللجنة سوى بعدد قليل منها لعدم كفاية الأدلة ومنها هذه القضية.
اما عن الأهتمام الكبير بها دون غيرها فهذه مسالة طبيعية لكونها تضمنت ذكر شخصين بارزين كالكاردينال الفرنك والأمير برنهارد (والد الملكة بياتريس وليس زوجها- للتصحيح فقط- ).

الدكتور برخو المحترم
حتى ردودك فيها خلط كبير للأوراق والتعميم للتهرب من اجابات محددة، هل هذا هو النهج الأكاديمي؟
وعجبي على إعتدادك بنفسك وتكرارك بانك لاتخاف من احد !! هل نفهم من هذا بان كل من يخالفك الراي هو جبان او متملق او مذهبي وطائفي؟
لايحق لأي شخص ان يتدخل في اختيارات الآخرين وقناعاتهم ، الشجاعة الحقيقية تتمثل في ايجاد حلول عملية لنيل الحقوق وليس في التشهير والعنتريات الكتابية والخطابية على منابر الأنترنت.


تحياتي

غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1584
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ جاك الهوزي المحترم

كيف تكون هناك محاولات عملية لنيل الحقوق إذا كان البعض المؤثر وربما الغالبية يؤمنون بالمطلق ان المؤسسة الفاتيكانية هي مقدسة بكل تفاصيلها وتأتي حتى قبل  الإنجيل؟

يبدأ نيل الحقوق عندما يتم الفرز وعندما نعلم كلنا أين نحن وأين موقعنا وماذا نريد.

الوقت الذي تقبل فيه المؤسسة وأعضائها وضع هوية كنيستتا المشرقية وإستقلالية وحصانة الكرسي الرسولي لقطيسفون وبابل فوق أي إعتبارات أخرى عدا الشراكة الإنجيلة مع الكنيسة الجامعة عندها تحدث عن "حلول عملية لنيل الحقوق."

الحقوق تم إغتصابها كلها بالإنقضاض غير الشرعي على ثورة وإنتفاضة البطريرك  الجليل يوسف أودو. إن أردنا الحقوق يجب ان نبدأ من هناك أي من حيث إنتهى. من له الشجاعة حتى ان ينطق ذلك علنا؟

أمل ان تغادر تعابير تنسبها لي وهي من تأليفك مثل "عنتريات وجبان ومتملق" لأنني لم أستخدمها أنا ولن أستخدمها في خطابي في حق أي شخص.

أقول "مذهبي وطائفي" وأنا محق وإلا لما  كان وضعنا كما هو اليوم.

تحياتي لك ولكاتب المقال وللقراء ولكل الأخوة المعلقين

غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1100
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور ليون برخو المحترم

من قال لك بان البعض المؤثر او الغالبية يضعون الفاتيكان ومؤسساتها قبل الأنجيل؟ إنهم ببساطة ينظرون اليها نظرة مختلفة عنك وهذا من حقهم كما هو من حقك، من هنا تاتي اهمية التفكير في ايجاد طريقة عملية للتفاهم والتقارب بعيدا عن التشهير العلني.

تقول:

الحقوق تم إغتصابها كلها بالإنقضاض غير الشرعي على ثورة وإنتفاضة البطريرك  الجليل يوسف أودو. إن أردنا الحقوق يجب ان نبدأ من هناك أي من حيث إنتهى. من له الشجاعة حتى ان ينطق ذلك علنا؟

هل فاتحت الجهات ذات العلاقة المباشرة كالبطريركية الكلدانية مثلا واستطلعت رايهم بالموضوع؟ او طالبتهم بمفاتحة الفاتيكان بشكل رسمي؟ اذا كان جوابهم الرفض، ربما لديهم اسبابهم لهذا الرفض، في هذه الحالة يجب ان تكون اسبابا مقنعة ، إن لم تكن كذلك عندها لكل حادث حديث..هذه هي الطريقة الأنسب والأكثر عملية من كتابة المئات من المقالات النارية التي يخمد لهيبها بعد ايام وكأن شيئا لم يكن.

واخيرا، هناك فرق كبير بين ان نقول مثلا انت قلت كذا وكذا وبين قولنا إننا نفهم من قولك كذا وكذا....

تحياتي

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1819
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ كاتب الموضوع والاخوة المتحاورون
يحكى ان يهوديا اسمه حنون اعتنق المسيحية وبعد مدة تحول الى الاسلام ومن ثم رجع الى ديانته اليهودية فخلده التاريخ بالمثل القائل ( ما زاد حنون في الاسلام خردلة ولا النصارى لهم شأن بحنون).
لدى الاخوة المسلمين الآن فرقة تسمي نفسها بالقرآنيين وهي ترفض كل السنة والأحاديث النبوية لما فيها من امور يقولون بأنها غير صحيحة ومنسوبة للنبي .
في المسيحية لا يوجد غموض في النصوص وليست لدينا احاديث منسوبة ( عن عن عن...)وعليه فان القول بقبول الانجيل ورفض المؤسسة الدينية يتعارض مع واقعنا لأن المؤسسة عندنا قد اسسها الرب عندما كلف بطرس الصخرة برعاية خرافه وكررها عليه ثلاث مرات.اذا كانت المؤسسة قد ارتكبت اخطاء في الماضي فان التبعة تقع على المخطئ وليس على الكنيسة ككل والمطالبة بتصحيح الأخطاء لا تتم عن طريق التشهير والمزايدات الفارغة على النت بل لها طرق اصولية اخرى يمكن اتباعها.
من لا يؤمن بالمؤسسة الكنسية حر في اتخاذ قراره ولكن ليس له الحق في التهجم عليها والا اعتبر ضمن المناهضين لتعاليم السيد المسيح مؤسس تلك المؤسسة.
ملاحظة اخرى وهي عجبي من الفراغ الكبير الموجود لدى بعض اساتذة الجامعات حين يظهر بأنهم جالسون خلف الحاسوب الوقت كله ويردون على كل ما ينشر لحظة بلحظة.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2071
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة الاعزاء من القراء والمشاركين في النقاش

تحية صباح الخير لكم جميعا

اخي العزيز ليون
 افتهمت من العليقات الاخيرة لك شيئا جديدا اتمنى ان اكون على خطا في فهمي و الا فعلا ابدا بالشك في كثير من القضايا وموقفك من روما.
سؤال نريد جوابه منك هل تريد تفكيك روما مثلا وتصبح كنائس وطنية في كل العالم؟، اعني كنيسة فرنسا مستقلة لحالها ولا هوتها وطريقة ادارتها واقامتها القديسيين والشعائر والاعتماد على مباديء العقيدة ويكون من حقها ازالة او اجراء تجديد في العقيدة مثلا؟؟ وهكذا في امريكا والبرازيل وفي نيجيريا او في فيليبين او استراليا او في الصين التي تلح على ذلك ( كنيسة وطنية غير تابعة لروما)  ام  هل هذا تريد فقط لللكدان والكنائس الشرقية مثلا لان كراسيها قديمة؟

اخي العزيز المشكلة هنا هي قضية الايمان بمعتقد بمبادي وضعها رجل اسمه يسوع المسيح، واوصى ان نكون متوحدين، وقال اختار بطرس رئيس لتلاميذ وقال له : ارعى خرافي يعني المؤمنين برسالتي.
 
لنعود الى بداية تاريخ المسيحية قليلا
في بداية تاريخ المسيحية او الكنيسة  كان الحال كما يريد الدكتور ليون الان اي كل كنيسة مستقلة بحالها ( لان ليس من المعقول كنيسة العراق تكون فقط مستقلة او كنائس الشرقية فقط مستقلة) ، فبدا الرسل الاثني عشر مع التلاميذ الجدد 72 بالبشارة في اورشليم ثم  انتقلوا الى انطاكية ودمشق بسبب الاضطهاد، بعد حوالي ثلاثين سنة حدثت مشاكل عقائدية في الكنيسة بين مار بولص (رسول الام الوثنية  والقديس بطرس  (اليهودي المتعصب لشريعة عهد القديم) حول قضية الزام الوثنيين الداخليين للمسيحية بالختان، وعقد المجمع الاول للرسل  وحسمه القديس يعقوب لصالح مار بولص وليس لبطرس رئيس الكنيسة والتلاميذ وخليفة المسيح الا ترى يا اخي ليون كيف يعمل الروح القدس في الكنيسة؟

لكن بعد 250 سنة ظهرت اناجيل عديدة وكثيرة تنسب الى شخصيات قريبة من المسيح كشهود عيان لرسالته فقام كل واحد يكتب عن ما يتذكره او سمعه عن جده عن اقوال ، كما ان الاحتكاك مع المذاهب الفلسفية الاغريقية العديدة لا سيما  الثلاثة او الاربعة  الاخيرة الابيقورية والافلوطينية والرواقية والغنوصية  المنتشرة في حينها شوهت رسالة المسيح لعدم وجود وقت كافي لهظم وفهم افكار هذه الفلسفات او  لقلة الثقافة وفهم المصطلحات، ظهرت بدع مسيحية توفقية بين افكار هذه الفلسفات والمسيحية ، لذلك اتفق جميع المطارنة في العالم عقد اول مجمع كنيسي في مدينة نيقية (في تركيا حاليا) سنة 325 بعد ان اصبحت لهم الحرية في التبشير من بعد اعلان ميلانو الشهير 313م.

في هذا المجمع الذي يعتبر المجمع المسكوني الاول تم الاتفاق على امور مهمة جدا وهي:
اولا - وضع صيغة قانون الايمان الاولية والتي لا زالنا نرددها في القداس مع اجراء اضافة مهمة من خلال مجامع المسكونية الاخرى لاحقا
ثانيا- تحريم اصحاب بعض البدع لا سيما  الكبيرة مثل اريوس و الابيوينية وابوليناروس وغيرهم
ثالثا- تدقيق في نصوص ونسخ الكتاب المقدس المتشرة فتم اختيار الاناجيل الاربعة مع اعمال الرسل ( لانها كتبت من قبل شخصيات قريبة  من المسيح  اثناء تبشريه خلال ثلاث سنوات بل كانت ضمن قائمة الرسل الاوليين حاضرين يوم حل عليهم الروح القدس في  عيد العنصرة  بعد خمسين من القيامة) مع رسائل مار بولص وبقية الرسل بطرس ويعقوب ويوحنا والبقية تم حرمها وحرقها .

اذا اردنا الاستقلال من روما ويكون لبطريرك كنيستنا الحق في اتخاذ قرارات خاصة بكنيستنا يعني بدون التفاهم والنقاش مع كنيسة روما في قضايا العقيدة المسيحية يعني يكون من حق كل الكنائس في العالم الاستقلال وبالتالي نعود الى وضعية ما قبل مجمع نقية وبهذا نحن نفتح الباب امام سقوط المسيحية من جديد في البدع والهرطقات .

هذا نحن ما نخشاه يا اخي ليون  ورجال كنيسة المؤمنيين يدركون مدى خطورة الاستقلال ومن جانب الاخر انها ضد وصية المسيح نفسه.  نحن مسيحيون لاننا نؤمن بتعاليم المسيحة الاتية في الكتاب المقدس فليس من المعقول نذهب بعكسها ونبقى مسيحيين.

المشكلة الاخرى التي تثيرها  في كتاباتك هي عملية استغلال رجال الاكليروس مواقعهم في روما وتهميش الكنيسة الكلدانية او الشرقية.

لا اقول لم يكن هناك تهميش بل اقل كان يجب ان نكون افضل من الان؟ لكن متى استطاعت الكنيسة الاختلاط وتبادل الافكار والمخاطبات خلال الثواني؟ الم تكن قبل عشرة سنوات فقط؟  لان حينما كان يسافر البطريرك الى روما  او يأتي اي وفد من روما كان يحتاج الى ستة اشهر وحماية لحين الوصول الشرق.
ثم كانت هناك مشاكل تواجه المسيحية اكبر بكثير من الان مثل  المذابح المتكررة على المسيحيين في الشرق وبالاخص الحرب العالمية الاولى التي قضت على نصف ابناء الكنيسة الكلدانية  والاشورية والسريانية وظهور الماركسية الفكر المضاد للكنيسة وغيرها من المشاكل الفكرية.

نحن اليوم نرى كان يجب ان يكون وضع كنيستنا افضل لان عددها اكبر من كنيسة روما في القرن الثامن والتاسع؟ لكن احد منا وحتى اباء الكنيسة القدماء لم يتطرقوا او يعترفوا  بمشكلة كبيرة وقعت فيها الكنيسة الشرقية  في القرن الثالث الى اليوم زالت اثارها موجودة على الكنيسة، قضية ظهرو  البدعة المانوية وحدوث خلط  او اندماج لتعاليمها مع تعاليم الكنيسة بسبب قلة الثقافة  المسيحية و ببسبب الاضطهادات المتلاحقة (مثل الاضطهاد الاربعين 339-389 م) و ان افكار المانوية التي لازالت بعض شوائبها موجودة في حياتنا او ممارسة ايماننا. او اثر مواقف البطاركة من الديانات الاخرى مثل الزرداشتية والمانوية والاسلامية على الكنيسة الشرقية التي كما قلنا كان يتجاوز عددها 80 مليون او اكثر ( هذين الموضوعين  كبيرين  تحتاج الى بحث ودراسة من قبل اشخاص مقتدرة  يا اخي ليون)

في الختام اود ان اقول مرة اخرى يا العزيز د ليون نحن لا نخسر الايمان المسيحي لان وضعنا السياسي او القومي ضعيف الان.
لان ذلك موضوع اخر مهم جدا نترك الحديث عنه الان .

علاقتتا بروما هي مبنية على الشراكة في العقيدة الايمانية وليست سياسية،  ان استغلت نحن نستطيع  نطالب بالطرق الشرعية لارجاعها ولكن اجراء عملية الثورة او الطعن في جسد الكنيسة يعني هدم الكنيسة وهذا مالا يتوافق مع ايماننا.

اتمى ان نغلق النقاش في هذا الموضوع لانه اصبح كل واحد على علم من موقف الاخرين لنوقف عملية التجريح ولكن اذا كان لا بد من حوار ليستمر ارجو ان يكون  النقاش بناء وباسلوب علمي ومعقول ومنطقي وموضوعي وليس التجريح او الهدم.

اشكركم جميعا مرة اخرى واتمنى لكم التوفيق

غير متصل Catholic

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 200
  • St. Peter's Church, the mother of All churches
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ Jack Yousif Alhozy المحترم، تحية لك...

اقتباس "حتى ردودك فيها خلط كبير للأوراق والتعميم للتهرب من اجابات محددة، هل هذا هو النهج الأكاديمي؟ " انتهى الاقتباس

ليس هنالك ادنى شك في صحة هذه العبارة، وأنا متأسف جداً لانني أقول هذا ولكن هذه هي الحقيقة على ما يبدو... وأضيف عليها وأقول بأنني سألت الدكتور ليون برخو في ردي على مقاله الاخير تقريباً ثلاثة أسئلة وعرضت عليه الأدلة الدامغة على زيف الادعاءات التي يؤمن بها لسبب أو لآخر (ربما عن جهل أو قلة معرفة) ويدعي انها صحيحة وانه على استعداد للاعتراف بخطئه اذا تبين عكس ما يكتبه. ولمصلحة القراء فاني سأصيغ الأسئلة مرة اخرى في هذه المقالة الرائعة. علماً بان الأسئلة التي طرحتها عليه كانت قبل أكثر من ثلاثة أيام ولا زلت لحد هذه اللحظة لم أتلق الجواب! بالرغم من اجاباته الحاضرة والسريعة - كما أشار الى ذلك الأخ عبدالاحد سليمان بولص - على المعلقين من قبلي ومن بعدي:

1. اقتباس "وهذا إجتماع مهم ربما يوازي في أهميته الإجتماع الذي عقده أسلافهم في روما في منتصف القرن التاسع عشر مع البابا بيوس التاسع الذي فيه إستخدم الفاتيكان الدهاء والنفاق السياسي والمال والحيلة" انتهى الاقتباس

اقتباس "وللعلم فإن البطاركة الكاثوليك أنفسهم لم يعترفوا بعصمة الفاتيكان التي فرضها البابا بيوسس التاسع عنوة في منتصف القرن التاسع عشر على الكل ولم يقبلوا بها لا بل قاموا مقاومة شديدة التنازل عن أي من صلاحياتهم ومنهم بطريركنا الكبير يوسف أودو. وأفقوا فقط تحت الضغط الشديد والتهديد والإغراء والتحايل والمكر وليس طوعا وقناعة" انتهى الاقتباس

وهذا كان ردي عليه:

هل تعلم يا سيدي العزيز بأن البابا الذي تتحدث عنه (بيوس التاسع) هو الآن طوباوي في الكنيسة الكاثوليكية وهل تعلم من أعلنه طوباوياً سنة 1985؟ انه البابا الراحل، الطوباوي أيضاً (والقديس قريباً) يوحنا بولس الثاني. وانت تعلم – وكما علمتُ بأنك شماس سابق – الاجراءات الصارمة لاعلان أحد المنتمين للكنيسة بلقب الطوباوي، ولكنني سأذكره لمصلحة القراء: الشرط للأعلان هذا هو حدوث معجزة حقيقية جراء صلاة يُطلب فيها شفاعته عند الآب لحدوث تلك المعجزة، ويجب أن تكون مثبتة علمياً وطبياً من قبل اختصاصيين في هذا المجال وما يتبعه من دعوى قضائية لاعلان هذا الانسان طوباوي.

السؤال هو كيف تتماشى هذه الأوصاف "الدهاء السياسي والمال والحيلة وفرض رأيه عنوة وبالتهديد والاغراء والتحايل" مع لقب طوباوي؟!


2. اقتباس "لا أريد أن أسترسل كثيرا في المأسي التي وقعت على كنيستنا المشرقية المجيدة لا سيما الفرع الكلداني منها. إنه ظلم لا بعده ظلم ويرقى كما قلت وبشهادة البطاركة والأحبار وكل الكلدان الغيورين على هويتهم المشرقية وطقسهم الكلداني بلغته الساحرة في كثير من تفاصيله إلى  جريمة ضد الإنسانية." انتهى الاقتباس

وهذا كان ردي عليه:

أنا سوف آتيك بكلام من آخر بطاركة الكلدان، الباطريرك الحالي الكلي الطوبى غبطة مار لويس ساكو رداً على ما تفضلت به، وهذا كلامه حرفياً:

اقتباس "عندما جاء الاسلام في القرن السابع، كان المسيحيون يشكلون الأغلبية في العراق وفي بلاد فارس. يذكر عبديشوع (ت 1318)، مطرابوليط نصيبين، عشرين كرسيًا مطرابوليطيًا من مجموع 200 أبرشية تقريبًا. نحن اليوم مع الأسف "بقية" قليلة. الشهادة هي موهبة كنيستنا التي اختبرت من بداية وجودها اضطهادَ الفرس ثم العرب والمغول والعثمانيين. تتضمن ليترجيتنا أناشيد عديدة لإكرام شهدائنا صباحًا ومساءً. إنّها الروحانية التي تعطينا القوة للثبات والبقاء حيث نحنُ." انتهى الاقتباس

وهذا هو الرابط:

http://www.saint-adday.com/index.php/permalink/5232.html

كلنا نعرف ومنذ نعومة اظفارنا بالأهوال التي حلت بالعراق ومنطقة الشرق الاوسط جراء غزوات الفرس والعرب والمغول والعثمانيين ولم نكن نتجاوز حينها مرحلة خامس ابتدائي عند اطلاعنا على هذه البديهيات التاريخية عند دراستنا مادة التاريخ في الابتدائية في العراق... أنا حقاً استغرب عندما يحاول البعض من الناس وخاصة الأكاديميين القاء اللوم على الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في كل الظلم الذي وقع بحق مسيحيي المشرق والكلدان على وجه الخصوص... فكيف تأتي يا دكتور وتلقي بالتهم جزافاً على الفاتيكان في كل ما لحق بالكلدان في ضوء ما سبق؟؟!!


3. اقتباس "التعهد نكثوا به لا بل إزدادوا في غيّهم ومارسوا عنفا مفرطا لفصل الكلدان عن كرسي بابل وتأليب الأخرين من خلال بعثاتهم التبشرية على سلطة البطريرك وذهبوا بعيدا في تطبيق محاكم تفتيشهم اللعينة" انتهى الاقتباس

وهذا كان ردي عليه:

محاكم التفتيش في عهد البابا بيوس التاسع؟؟! أنا لم أسمع بوجود محاكم تفتيش على الكلدان في عهد البابا بيوس التاسع... لذلك أنا لا أفهم عن ماذا تتحدث هنا صراحة. هل من الممكن توضيح ماذا تقصد بمحاكم التفتيش على الكلدان في عهد البابا بيوس التاسع؟



أما فيما يتعلق بموضوع اعتراف الكنيسة اللاتينية بالقديسين المشرقيين فقد كتبت أنا الآتي، دحضاً لخرافة عدم اعتراف اللاتين بالقديسين المشرقيين:

من هذه الانتقادات والخرافات التي يؤمن بها الأخ ليون برخو المحترم وربما عدد لا بأس به من عامة الناس هي معاداة الكنيسة اللاتينية للكنائس الشرقية وبالأخص قديسيها، وعدم احترامهم او الاعتراف بهم والانتقاص من  قيمتهم، وغيرها من هذه الافتراءات والخرافات.

اقتباس "اللاتيني لو ذبحته لن يعترف بأي قديس من كنيستنا المشرقية ولن يحتفي بأي منهم ولن يقبل أن ينصب أيقونة لأي واحد منهم في كنيسته" انتهى الاقتباس.

وهذا كان ردي على هذه الخرافة (الناتجة أيضاً عن جهل ربما):

لمن يريد أن يعرف مقدار اهتمام الكنيسة اللاتينية الغربية – المتمثلة بالكلية الايرلندية الحبرية – بقديسي الشرق وخاصة الكلدان، فعليه ان يطلع على هذا الرابط (الموقع الرسمي للكلية الايرلندية الحبرية) والذي يحوي صور مأخوذة لمذبح الكابيلا الخاصة بالكلية، والواقعة داخل بناية الكلية:

http://www.irishcollege.org/college-chapel/sanctuary/

http://www.irishcollege.org/college-chapel/dedication-chapel/

http://www.irishcollege.org/college-chapel/apse/

[/color]

تحياتي للجميع

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 553
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور برخو

وهل تستطيع ان تقسّم شخص البابا فرنسيس قسمين، قسم يدير الكنيسة الكاثوليكية وهو صالح والقسم الاخر يدير دولة الفاتيكان  وهو فاسد؟؟؟؟؟

عُدْ الى رشدك يا رجل لأنك فقدتَ صوابك في الآونة الاخيرة.

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2914
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في كل مرة أقرأ مقال ورد من السيدبرخو ...يزداد حكمي سوءً على السعودية
كم سياسة هذه  الدولة حقيرة بشراء الذمم
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

ان كانت رسالة السماء تهم السيد برخو، فانها تقول وعلى لسان السيد المسيح بأنه يريد كنيسته واحدة وكما هو مع الاب واحدا.. فلماذا تريد ان يستقلوا(الكنيسة الكلدانية مثلا) عن الكنيسة الكاثوليكية الجامعة الموضوعة على صخرة مار بطرس وكما ارادها رب العباد ان تكون الجامعة..هذه كلها وفق رسالة السماء وكما تؤمن بها وحسب ادعائك المشكوك في امره!!..
وسؤالي للسيد برخو..لماذا كم نفر من المهتمين بالبدعة الجديدة لأشورة مسيحيي العراق ، يشجعون طروحاتك ويولونها الاهتمام والذين يحفزونك لتكون ردودك لا تقل بشاعة من مضمون مقالتك بحق الكنيسة الكاثوليكية الجامعة؟!
هل لك ان تكتب يوما عن تاريخ كنيسة المشرق ان كانت فعلا اشورية وتاريخها الحديث وبالاخص بعد ان اصبحت مستقلة ؟!..مع تحيتي

غير متصل Catholic

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 200
  • St. Peter's Church, the mother of All churches
    • مشاهدة الملف الشخصي
مرحباً مرة أخرى أيها القراء الأعزاء...

الآن تأكدت ان ما يقوم به الدكتور ليون برخو في ردوده ليس فقط التعميم والتهرب من اجابات محددة كما أشار الى ذلك الأخ جاك يوسف الهوزي، ولكن أيضاً هو يلتجئ الى ما يقال عنه "الشخصنة" أو Ad hominem باللاتينية، أو To the person بالانكليزية، وهي بأن يتم تحويل موضوع النقاش الى  شخصنة للمقابل. اعطيكم مثالاً: اذا اردتُ انا مثلاً أن ادحض ما يقوله المقابل فانني - وبحسب مبدأ الشخصنة - سألتجئ الى التشهير بسمعته مثلاً وبحياته الخاصة واستنتج من كل ذلك بان ما يقوله غير صحيح ولا يمكن الاعتداد به. هذا الاسلوب غير علمي وليس فيه من الاكاديمية بشيء.

الأسلوب العلمي والأكاديمي يتطلب الاتيان بالحجج والدلائل لاثبات فكرة أو دحضها وليس الالتجاء الى الشخصنة، وفي مثالنا الواقعي هذا فان الدكتور ليون لم يجاوب على أي من الأسئلة التي توجه اليه بشكل علمي وأكاديمي، ولكنه يتهرب من الاجابة مرة، ويلف ويدور ويُشخصِن المقابل مرة أخرى فيتهم الذين يعارضوه بشتى التهم:

اقتباس "لو كل  مفكر إنسحب بعد تعليق مسيء او مضاد او غير عقلاني او منطلقه مذهبي وطائفي لخلت الدنيا من المفكرين." انتهى الاقتباس

أي ان كل من يعارضه، فهو غير عقلاني، أو يتحدث من منطلق مذهبي وطائفي... لماذا لا يناقش المقابل بالحجة ويجاوب على أسئلة المقابل الواقعية والمنطقية بعيداً عن هذه الاتهامات؟! والانكى من ذلك انه يتهم معارضيه بانهم لا يعرفون شيئاً عن آداب المناقشة والحوار غير الشخصنة والابتعاد عن صلب الموضوع!! أليس هذا تناقضاً؟

اقتباس "وكي أبرهن لكم ان منطلقهم مذهبي  وطائفي وليس إنجيلي لنجري بحث علمي بسيط جدا ونضع فرضية نقول فيها أن أغلب الأخوة الكلدان ديدنهم المذهبية والطائفية وليس المسيح او الإنجيل ولا الهوية او القومية." انتهى الاقتباس

نفس النغمة، وهي الشخصنة والقاء التهم بدل الاجابة على تساؤلاتهم المشروعة!

اقتباس "بإستثناء بعض الأخوة من الذين يقدمون اراء لها  أهميتها فإن البقية همهم المذهبية والطائفية والتسموية ليس إلا وليس الإنجيل او رسالته" انتهى الاقتباس

ولكن مرة اخرى لم يجاوب ولم يوضح أي شيء مما تم طرحه له من أسئلة وأدلة دامغة على زيف الادعاءات التي يؤمن بها؟

من هنا فأنا اتخذت قراري بعدم جدوى المناقشة في هذا الموضوع ما دام الدكتور ليون لا يلتزم بالاسلوب العلمي والأكاديمي في الحوار.


تحياتي للجميع

غير متصل shamoun.n

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 191
    • مشاهدة الملف الشخصي
مرة أخرى أقول فعــلاً (( أن اللي أختشوا ماتوا )) حسب المثل الشعبي المصري ..
فأن السيدين ( برخو  و المالح  ) يستخفون بالقارئ وذكائه عندما يكررون ويصرون بأنهم هم فقط
قد نزل عليهم الوحي ويستطيعون التمييزبين الكنيسـة كرسالة سماوية والكنيسة كمؤسـسة أدارية
((هليلويا )) .. نشكر الرب على هذه النعمة العظيمــة بأرساله لنا هذين السيدين ليرفعوا الغشاوة عن
أعيننـا لنرى الحق الذي يرونه .
فهيا ياأخوان لنستقيظ من نومنا ولنبدأ ثورتنا مع السيدين ( برخو  و المالح ) ..ولكن مهلاً ..ماذا ؟
ماذا أقرأ ..؟ السيد ( برخو ) يقول أنا كلداني وكاثوليكي وسوف أبقى ..! وله في بيته صورة ( بابا
الفاتيكان ) ..!!؟ ... أين الوحي.. وأين الفكرة وماذا يريد  ( لعد كل هاي الهوسة ليش ..!؟ ) .

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 553
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لا نعلم هل صورة البابا يوحنا بولس الثاني التي في دار الكتور برخو، تمثل بابا الكنيسة الكاثوليكية ام البابا رئيس الدولة الفاتيكانية ام كليهما؟؟؟

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1819
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور ليون برخو راهب سابق ترك الدير او ربما تم اخراجه وشماس سابق وغير مرغوب فيه في كنيسته الكلدانية في المنطقة التي يعيش فيها كما كتب احد المعلقين على موضوع سابق ولا بد أنه يحاول تصفية حساب غير معلن له مع الكنيسة الكاثوليكية.
له اربعة ردود لحد هذه اللحظة على هذا الموضوع وجميعها مكررة ومطولة الى حد القرف ومضمونها واحد لا يتغير كما هي الحال مع كل كتاباته في هذا الموقع وهو لا يكف عن ابراز مؤهلاته الأكاديمية ويظهر نفسه وكأنه عنترة بن شداد على ابناء قومه في الوقت الذي يتذلل عندما ينشر نتاجه في الأقتصادية. استفسرت في تعليقسابق عما اذا كان هذا التهجم غير المبرر على الكنيسة الكاثوليكية مدفوع الثمن كما هي الحال مع التذلل على الجانب الآخر وطبعا لا أتوقع الحصول على جواب كما حصل مع اسئلتي الكثيرة سابقا لأنه ببساطة لا جواب عنده . لذلك قررت عدم متابعة ما يكتبه مستقبلا وارى أن يحذو حذوي كل انسان يخالف طروحاته واهماله لأنه يعتبر الردود المعاكسة وحتى القاسية عليه نصرا له يشجعه على الاستمرار في نهجه هذا.
تحياتي للجميع

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2914
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أعتقد من الحكمة ان لا ترد على أي من مقالاته .... لأننا نعرف الغاية أساساً
فلماذا نكترث؟
أما من يرغب فليفعل مثل الأخ يوحنا ...يكتب مقال مستقل ينتقده به
بصراحة ...بسببنا أصبح له قراء....حتى انه أنتهج أسلوب جديد في كتابة الردود وهو رد شامل للجميع يبدأه بقرائي الأعزاء!!
أنا أرى بأننا قد اعطينا له أهمية .... وهو يتمادى كثيرأ ....على ماذا؟
الرجل لن يتوارى عن الأساءة للكنيسة الكاثوليكية ....وحرية التعبير  مصانة له خصيصاً في عنكاوا أكثر بكثير من ردود منتقديه
وأقصد له أهمية خاصة من أدارة الموقع ...وهو لن يتخلى عن وظيفته...... وهناك مجموعة من الحاقدين وبعض القراقوزات يؤيدوه
لذا ...فلنتركه كما يقول المسيح كوثني او عشار .... والله يحب المحسنين
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل فريد وردة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 515
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


 أستاذ  ,  دكتور  ,  أكاديمي  ,  بروفسور   ,  علامة   ,   باحث  ,  محلل   وأخيرا  مفكر 

وصارلة ثلاث سنوات  يدور ويلف ويروح ويجي وما عندة غير جملة واحدة

   الفاتيكان واللاتين والمؤسسة و أستعمار و قتلة  ومجرمين

 بينما الذي يغزوا  مدينة ويذبح سكانها عن بكرة أبيهم ويسبي نسائهم وفي طريق العودة ينصب خيمة في منتصف الطريق ويغتصب فتاة مسبية وهي مفجوعة بمقتل والدها رئيس القبيلة  وأخوتها  وأولادها وعشيرتها  ؟  يقول عنه هذا خلق عظيم

وحضرته منزعج من بعض الردود  التي يصفها جارحة  ولكن عندما يقول  أن البابا رأس الفساد ,  ولا يحترم بطريركيته وبيانها حول الموضوع  ويجرح  مشاعر ملايين الكاثوليك يعتبره  نقد  وفكر  وثورة ؟

 وأخيرا يا أيها المفكر الفلتة  هل تعلم لماذا حكمنا وأستعمرنا الغرباء منذ ألاف السنين   لآننا  نزرط  وننفخ  ونتملق 
 
 ورأي الشخصي أن لا نقرأ مقالاته المملة المكررة  حتى لا نخصص له مقالة  حتى يعرف من هم بعدد أصابع اليد ويعود الى حجمه الطبيعي

 وبهذا القدر أكتفي

غير متصل soraita

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 732
    • مشاهدة الملف الشخصي
الي الاخوه الاعزاء عبدالاحد سليمان بولص و فريد وردة وعبد قلو وزيد ميشو
انا من رائيكم ايضا ان لا نشارك في المقالاته القادمه وحتى قرائتها وعدم الرد عليها واعطاه الاذن الطرشه حتى يكتب لنفسه لكي يتعلم كيف تكون ردوده مهذبه وعدم اللف والدوران

غير متصل Catholic

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 200
  • St. Peter's Church, the mother of All churches
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ يوحنا بيداويد المحترم، مرحبا...

اقتباس "اخي العزيز ليون
افتهمت من العليقات الاخيرة لك شيئا جديدا اتمنى ان اكون على خطا في فهمي و الا فعلا ابدا بالشك في كثير من القضايا وموقفك من روما.
سؤال نريد جوابه منك هل تريد تفكيك روما مثلا وتصبح كنائس وطنية في كل العالم؟، اعني كنيسة فرنسا مستقلة لحالها ولا هوتها وطريقة ادارتها واقامتها القديسيين والشعائر والاعتماد على مباديء العقيدة ويكون من حقها ازالة او اجراء تجديد في العقيدة مثلا؟؟ وهكذا في امريكا والبرازيل وفي نيجيريا او في فيليبين او استراليا او في الصين التي تلح على ذلك ( كنيسة وطنية غير تابعة لروما)  ام  هل هذا تريد فقط لللكدان والكنائس الشرقية مثلا لان كراسيها قديمة؟
اخي العزيز المشكلة هنا هي قضية الايمان بمعتقد بمبادي وضعها رجل اسمه يسوع المسيح، واوصى ان نكون متوحدين، وقال اختار بطرس رئيس لتلاميذ وقال له : ارعى خرافي يعني المؤمنين برسالتي."
انتهى الاقتباس

سؤال وتعقيب وجيه... وأنا أضيف وأسأل، ماذا سيكون موقف كنيسة المشرق أو باقي الكنائس الشرقية الكاثوليكية والذي عددها 20 كنيسة او ربما أكثر - لا أتذكر الرقم بالضبط - وأيضا الكنائس الأرثوذكسية في روسيا واليونان وباقي بلدان الشرق الأوسط اذا ما انفصلوا عن بعضهم وعن روما كما هو حاصل للبعض، ماذا سيكون موقف كل هذه االكنائس من التعليم المسيحي الكنيسة اللكاثوليكية في كل من:

1. عقيدة مريم المحبول بها بلا دنس
2. الاجهاض المتعمد
3. زواج المثليين (اللواط)
4. القتل الرحيم (اليوثانيزيا)
5. وسائل منع الحمل الاصطناعية
6. التوزيعية (وهو نظام لا رأسمالي ولا اشتراكي في كيفية توزيع الثروات على الشعب)
7. مكانة القربان المقدس في الكنيسة ووجوب التقديس كل يوم وتوزيع القربان المقدس على المؤمنين (لان هنالك كنائس ارثوذكسية لا تتبع هذا التعليم)

وغيرها كثير من تعاليم الكنيسة الكاثوليكية في مختلف مجالات الحياة


لقد عودنا المعادون لتعليم الكنيسة الرسمي بواجب اعطاء الحقوق للوطيين والليبراليين ويحسبون نفسهم ليبراليون "ومتحررون" كما يقول الدكتور ليون:

اقتباس "الليبراليون واللواطيون واليهود وأصحاب لاهوت التحرير ومساوة الجنسين والكل اليوم يشكل مجموعات ضغط ليكن له موقع في مؤسسة الفاتيكان وهي تمر بمرحلة مصيرية من التغيير" انتهى الاقتباس

بالرغم من انه يعترف بان الفاتيكان هو من يلتجئ اليه كل من يريد تغيير في تعاليم معينة ولكنه بنفس الوقت يعطي الحق للوطيين بحقهم في تشريع قانون زواج لمثليي الجنس (ولا ادري ان كان هو سيقبل بان يتزوج احد اقربائه زواجاً مثلياً - وليعذرني على ذلك - ولكن هذا حقهم كما يدعي) والكنيسة تعترف - لا بل هي من أرسى قواعد حقوق الانسان بمفهومها الحالي وهي ولكن تعرف بأن اعطاء حقوق مثليي الجنس ليس بزواجهم من بعظهم البعض ولكن الكنيسة لديها طرق أكثر كفاءة وفعالية تجاه هكذا حالات (لا مجال لذكرها هنا)، كما هو الحال مع الاجهاض المتعمد (وليس العرضي) الذي يدعي مناصروه انه علاج للمرأة في حالات معينة كالاغتصاب ولكن جميع البحوث والدراسات الطبية تؤكد بان الاجهاض سبب لكثير من الامراض النفسية وعوارض ما بعد الصدمة والكئابة والخوف من الحبل والالتجاء الى الأدوية المهدئة والمدمنة وغيرها الكثير من العوارض الجانبية والمضاعفات الجسيمة.

اذن نستنتج من هذا بان الانفصال عن سلطة بابا روما سيكون نتيجة لشيء واحد لا غير - حب الذات والتسلط والكبرياء - لا سمح الله.


الأخوة القراء المحترمون...

أنا حديث العهد على هذا المنبر الحر، ولكن لم تمر سوى فترة قصيرة حتى تبين لي من الذي يحاول أن يطعن بالكنيسة بشكل دوري ومتكرر ومن يحاول البحث عن الحقيقة عن الكنيسة الكاثوليكية والمسيحية عموماً. لذلك فلم أكن أرد على من يتعمد الاساءة الى الكنيسة - مهما كان مستواه العلمي والثقافي - ولكني أردت أن أجرب مرة واحدة بأن أتناقش بجدية مع هؤلاء وكتبت ردي على مقالة الأخ ليون برخو وكان توقعي صائباً بأنني سوف لن أتلقى الجواب الشافي باسلوب علمي وأكاديمي لنصل الى شيء يمكن فهم ما يريده الكاتب... ولكنني سأبقي ردي هذا على مقاله كاثبات لصحة وجهة نظري في عدم جدوى الرد على هكذا اسلوب وعقلية وفكر.

على الجانب الآخر، فان هذا الهجوم الغير مبرر على الكنيسة الكاثوليكية والبابوية والفاتيكان بشكل خاص قد حثني على البدء بنشر وترجمة سلسلة "كيف بنت الكنيسة الكاثوليكية الحضارة الغربية" وربما سافكر في المستقبل بنشر سلسلة "أين يوجد هذا في الكتاب المقدس" Where is that in the Bible للكاتب الكلثوليكي الشهير باتريك مدريد Patrick Madrid ويوضح فيها بالدليل والبرهان بأن عقائد وتقليد الكنيسة لها أساس كتابي صحيح، ويدرس كل الاعتراضات عليه ويفندها واحدة تلو الاخرى باسلوب علمي وحضاري قل مثيله.

ولذلك فانني وفي مقدمة مقالتي الأخيرة عن خرافة عدم اعتراف اللاتين بالقديسين المشرقيين قد كتبت الآتي:

اقتباس "بداية أود أن أقول بأن هذه المقالة المختصرة هي لكل من يريد معرفة المزيد عن علاقة الكنيسة اللاتينية بالكنائس المشرقية وقديسيها وشهدائها العظام وخاصة المعاصرين.
أما اذا كنتم أعزائي القراء من الأشخاص الذين كوَّنوا لديهم نظرة منغلقة وأحكام مسبقة عن عدم احترام واعتراف الكنيسة اللاتينية بالقديسين المشرقين، فنصيحتي لكم هي بأن تغضوا النظر عن هذه المقالة فهي كما قلت ليست لكم، ولكنها للأشخاص المنفتحين الباحثين عن الحقيقة وعن المعلومات المفيدة في هذا المجال. فلا انا ولا غيري يستطيع أن يغير من قناعات أي شخص اذا لم يكن لديه الرغبة الصادقة في البحث عن حقائق الامور ومحاولة تغيير مسار تفكيره بالاتجاه الصائب. وأنا من طبعي لا أجادل من يتشبث برأيه الخاطئ ولا يغيره مهما تغيرت المعطيات أمامه ويعتبر أفكاره المغلوطة عبارة عن مسلمات... قد أدخل أحياناً في النقاش مع هؤلاء - في حالات نادرة - لأسباب تتعلق بالقارئ والكاتب الجدّي الذي ألتمس منه صدق نواياه الحسنة، أما عدا ذلك فوقتي لا يسمح بمجادلة عقيمة بدون جدوى ومن أجل المجادلة فقط... لذلك لزم التنويه."
انتهى الاقتباس

وهذا هو رابط المقالة:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,712533.0.html


أما موضوع عدد المشاهدات للمقال فهذا موضوع بسيط، وهو ان العدد الاكبر من هذه المشاهدات هي في الحقيقة لنفس الأشخاص عندما يضغطون على رابط المقال عدة مرات فاذا كان عدد المشاهدات 1000 على سبيل المثال فهذا لايعني بأن 1000 قارئ قام بمشاهدة المقال ولكن 100 شخص قاموا بالنقر على رابط المقال 10 مرات وأكثر هذه المرات هي لقراءة الردود التي جائت على المقال، وأنا واحد من هؤلاء حيث انني الاحظ اسم أحدكم أو احد من الذين تستهويني كتاباته وآرائه في خانة آخر تعليق فأقوم بالضغط على المقال مرة اخرى لقراءة الرد وهكذا... والموقع يحسب هذا مشاهدة جديدة علماً بأنني قرأت المقال مسبقاً.

أما ما يحسبه ليون برخو بان عدد الذين يعارضونه لا يتعدى عدد أصابع اليد الواحدة:

اقتباس "لا يتصور أحد أنني سأنثني عن مسيرتي ومواقفي بسبب تعليقات محددة ومكررة من أشخاص قد لا يتجاوزون عدد اصابع اليد الواحدة." انتهى الاقتباس

فبتعداد بسيط وسهل جداً نجد ان من يوافقون على آراءه هم الذين لا يتعدى عددهم أصابع اليد الواحدة، بدون الحاجة لذكر علامات الاستفهام الكبيرة على سبب تأييدهم له! ومع ذلك وللأمانة العلمية فأقول ان رأي الاكثرية ليس بالضرورة أن يكون صحيحاً والعكس صحيح ولكن هذا منطقه الشخصي هو حيث لا ينفك يمتدح نفسه بكثرة أعداد مشاهديه ومن هذا القبيل.

ان ما فعله الأخ يوحنا بيداويد هو عين العقل والحكمة في عدم الانجرار الى نقاش عقيم وفارغ بل كتابة رأيه الصريح في مقال مستقل.


تحياتي للحميع

غير متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1114
    • مشاهدة الملف الشخصي
هل حقا ان البعض حريص على الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية في العراق ولهذا السبب يحاول فك ارتباطها با الفاتيكان
لنرى :
البديهية المطلقة هي ان الفاتيكان هي مؤسسة تشرف على الكاثوليك في اغلب انحاء العالم اي تشرف على الكنائيس الوطنية في معظم بلدان العالم.
اي انها تتشكل من مجموع هذه الكنائيس.....فهل ذلك يعتبر قوة للكنائيس الوطنية ام اضعاف لها.....فلو كان اضعاف لهالكانت كل الكنائيس الوطنيةتعلن فك هذا الارتباط وحل هذه الوحدة .
ولما كانت كل هذه الكنائيس الوطنية تشعر وترى وتسمع ان وحدتها من خلال الفاتيكان قوة لها .....ومن هذا المنطلق تم اللقاء مع الكنيسة الشرقية القديمة من قبل الفاتيكان عام 1994.
اما محاولات تشويه سمعة الفاتيكان من خلال تصرفات هذا او ذاك من منتسبيها  فا الفاتيكان اول من ادان هذه التصرفات ولكن بعد اثباتها وليس قبل ذلك....و الشواهد عديدة على ذلك....اما مالم تثبت فكيف يطالب البعض الحكم على الاخرين قبل المحاكمة العادلة.
وككل تنظيم مؤسساتي  فان مؤسسات الفاتيكان هي من تقوم بذلك وليس اعدائها.
وذلك بديهي ......فستالين تمت ادانة دكتاتوريته من قبل الحزب الشيوعي السوفيتي وليس من قبل اعدائهم.

غير متصل Catholic

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 200
  • St. Peter's Church, the mother of All churches
    • مشاهدة الملف الشخصي
مرحباً بكم أعزائي القراء...

ان الردود في هذا المنبر الجميل بشكل عام تاخذ جانبين من الأهمية، أولها هي حوار مع الكاتب ومناقشة أفكاره لغرض الاستفادة والافادة، وثانيها - التي لا تقل أهمية عن الاولى - هي لمصلحة القارئ وتبيان وجهات النظر المختلفة وليس فقط وجة نظر الكاتب وحده. ولكن هنالك حالات تستوجب أن تكون الردود في مقال منفصل وهي التي نحن بصددها لأن الكاتب لم يجب على جوهر جميع الأسئلة في مقالته وانما يتحدث بالعموميات ويفتخر بعدد الردود على مقاله وعدد المشاهدات بدون الدخول في صلب الموضوع - كالعادة - بالرغم من ان بعض ما ذكره يناقض نفسه وما يؤمن به هو شخصياً.


لنأتي الآن على ما ذكره الأخ ليون برخو في موقع مقاله:

اقتباس "كل الأمور أدناه هي مثار نقاش حر ومفتوح اليوم وأخذ وعطاء بين المتنورين من الكاوثوليك والبابا خطا خطوة كبيرة بقبوله وإعترافه بوجود  اللواطيون حتى في أروقة الفاتيكان وعندما سئل عن ذلك قال مقولته الإنجيلية الشهيرة: "من أنا كي أدينهم." " انتهى الاقتباس

أنا سؤالي كان ماذا سيكون موقف الكنائس الشرقية ، أرثوذكسية كانت أم كاثوليكية، من عقائد الكنيسة الكاثوليكية بعد أن ينفصلوا ادارياً وليتورجياً ولغوياً وعقائدياً وأيضاً قديسين؟ وهل هنالك تعليم كنسي واضح وصريح لكل من هذه الكنائس فيما يتعلق بالامور التي ذكرتها أعلاه كما في ردي السابق؟

وكما توقعت فلم يجب الدكتور ليون على هذا السؤال بل ولم يقترب منه حتى... ولكن ذكر وجود نقاش على هذه المواضيع في أروقة الفاتيكان وكأن هذا بشيء جديد!

ولكنه غفل بان هذه النقاشات موجودة منذ فترة ليست بقصيرة عن المواضيع المتعلقة بالحياة البشرية (منذ أيام البابا الراحل بولس السادس) في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي - وقت اختراع موانع الحمل الاصطناعية - حيث حدثت ضجة كبيرة في الأوساط العلمية واللاهوتية على السواء داخل وخارج الفاتيكان وكان أحد هؤلاء على ما أعتقد البابا الراحل يوحنا بولس الأول - قبل أن يصبح بابا - وتكونت لجنة من كبار لاهوتيي الكنيسة بالتعاون مع الاطباء والعلماء وقدموا تقريرهم الى البابا بولس السادس لينظر بموضوع سماحه باستعمال حبوب منع الحمل من عدمه وكان الكل يتوقع ثورة وتغيير كبير في لاهوت الكنيسة وتعليمها في هذه الامور.

وكانت المفاجأة الكبرى التي أطلقها البابا بولس السادس - بعد اطلاعه على التقرير - بعدم موافقته على استعمال موانع الحمل الاصطناعية ووصفها بانها منافية لأرادة الله، كون الزواج من تعريفه فانه يهدف الى خير الزوجين وانجاب الاطفال. ولخص كل تعليمه هذا بالرسالة العامة (الحياة البشرية - Humanae Vitae) وقال فيها بانه اذا أجاز استعمال موانع الحمل الاصطناعية فان ذلك سيؤدي بالمستقبل حتماً الى تشريع الاجهاض المتعمد واليوثانيزيا (القتل الرحيم) وسنصل بالنهاية الى (ثقافة الموت) بدل من (ثقافة الحياة) التي وعدنا أياها يسوع المسيح (أما أنا فقد أتيت لتكون لهم حياة وليكون لكم أفضل) وماذا حصل بعد ذلك؟؟ الكنيسة كلها لاهوتيين وعلمانيين، ولحد هذه اللحظة، ينظرون الى هذه الرسالة العامة الخالدة (الحياة البشرية للبابا الراحل بولس السادس) كاحد أكثر رسائل البابوات نبوية!! بمعنى انه قرأ المستقبل وماذا سيحل بالبشرية من سيادة ثقافة الموت على عكس ارادة الله.

ونحن اليوم نشهد - أكثر من أي وقت مضى - على هذا الانجراف وراء ثقافة الموت بالرغم من عدم موافقة الفاتيكان على مثل هذه الممارسات - فكيف اذا فتحت المجال لتشريعها رسميا؟!! ان واجبنا ككاثوليك هو الوقوف مع تعليم الكنيسة وسلطة البابا وليس العكس باستغلال الضروف التي يمر بها الفاتيكان لأغراض شخصية لزيادة مناطق سيطرتنا الجغرافية وبسط كبريائنا وغيرها من الامور الدنيوية الاخرى في هذه المرحلة بالذات, أنا أستغرب أن تنطلق هكذا دعوات من شخص يعترف بانه ينتمي الى الكنيسة الكاثوليكية! ماذا يعني الانتماء بالأساس؟ هل هو انتماء على الورقة أم ممارسة صحيحة لتعليم الكنيسة، هذا التعليم الذي كان وسيضل صحيحاً (وان تطور بمرور الزمن ليواكب العصر ولكن الجوهر يبقى كما هو)

أنا اوفق الأخ ليون بقوله بأن البابا فرنسيس هبة من الله للكنيسة في هذا الزمن، كغيره من البابوات، فالروح القدس دائما هو الذي يختار البابا المناسب بواسطة الكرادلة للزمن المناسب! وهذا هو زمن البابا فرنسيس كما كان زمن البابا بندكتوس قبله والبابا يوحنا بولس الثاني الذي ساهم بشكل كبير في اسقاط النظام الشيوعي في الاتحاد السوفيتي، وهكذا كل البابوات السابقين واللاحقين.

وعن قول البابا فرنسيس "من أنا كي ادينهم" اشارة الى مثليي الجنس فهذا لا يتعارض مع تعليم الكنيسة الرسمي الذي يصف ممارسة الجنس بين المثليين بالخطيئة مثلما يصف يضاً ممارسة الجنس خارج الزواج الكنسي الرسمي خطيئة. ولكن الكنيسة لا تدين أحداً ولكنها تحدد الصح من الخطأ بدون الاساءة الى الأشخاص وهذا ما عناه البابا فرنسيس بمقولته "من أنا لادينهم" كما وصى معلمه يسوع (لا تدينوا لئلا تدانوا) وهي بالعموم ليست بمقولة جديدة عن تفهم الكنيسة لحاجات مثليي الجنس مثلما تعترف بحاجات الآخرين ولكنها تعلم كيفية معالجتها بطرق مختلفة وليس بالضرورة ممارسة اللواط.

من هنا نتفهم بان سلطة البابا العليا لا تنطبق فقط على بطاركة الشرق ولكن سلطته هي أعلى من جميع الأساقفة اللاتين مجتمعين! فهو نائب المسيح وخليفة بطرس وهذا تعليم مسيحي كاثوليكي ثابت ولن يتغير لأن المسيح هو هو أمس واليوم والى الأبد. ولهذا جائت عقيدة عصمة البابا لتؤكد بان سلطة البابا التعليمية - بما يتعلق بامور الايمان فقط - هي سلطة لا تخظئ لانها منقادة من الروح القدس، ولا مجال هنا للأكثرية العددية مهما كثر عدد المناهضين لهذه العقيدة.

أما اذا أردنا الانفصال عن هذه السلطة التعليمية العليا فسيغني كل واحد على ليلاه ولن نستطيع تمييز الامور الصحيحة عن الخاطئة وبالتالي ستقع البشرية في فخ ثقافة الموت بدل ثقافة الحياة التي دُعي لها الانسان بالأساس.

هل جاوب الدكتور ليون على هذه الأسئلة؟ السؤال يجيب على نفسه...

لقد وصل وقتي من الضيق الى حد حرج للغاية وأرجو اني أكون قد وضفته بما فيه الكفاية لتبيان بعض الامور الغامضة والشائكة بعض الشيء عن تفكير قرائنا الأعزاء... أما الآن فلا بد لي من الرجوع الى انشغالاتي الكثيرة... ولكنني أعدكم بأنني سأبقى متواصلاً بين فترة وأخرى ومواضيع شيقة اخرى من اجل الحوارات البنائة والنقاشات الجدية والحضارية.


شكراً للجميع

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اقتباس "كل الأمور أدناه هي مثار نقاش حر ومفتوح اليوم وأخذ وعطاء بين المتنورين من الكاوثوليك والبابا خطا خطوة كبيرة بقبوله وإعترافه بوجود  اللواطيون حتى في أروقة الفاتيكان وعندما سئل عن ذلك قال مقولته الإنجيلية الشهيرة: "من أنا كي أدينهم." " انتهى الاقتباس
وهذا الاقتباس وكما علّق عليه الاخ الكاثوليك اعلاه..الا ان هذه المقولة التي ادعى بها ليون برخو بقوله(قبوله واعترافه بوجود اللوطيون) فمحتمل ان تكون صحيحة بوجودها في اروقة الفاتيكان...اما مسالة قبوله(البابا) على تلك الحالة ..فانني اراها مستحيلة ولا اعرف مصدر كلامه هذا ان كان صحيحا من غيره.. وهو صحيح لا يمكن ان يدينهم كبشر ولكن ليس ذلك بقبول وجودها ليس فقط في اروقة الفاتيكان وانما في اي مكان من العالم هذا.وعليه ان يميز ما بين القبول والاعتراف بوجودها. ولذلك ارى بعدم وجود نزاهة في نقله وترجمته للخبر..ويُؤخذ ذلك عليه بموقف ان لم يأتي بمصدره..
 لأن ذلك يخالف رسالة السماء التي يدعي بأيمانه بها... ولماذا خلق الله من ضلع ادم امراة  وليس رجلا آخر ايضا وهنالك رمز بالموضوع وعبرة..فان قبلت الكنيسة باللوطية ومثيلي الجنس وموانع الحمل وغيرها ، فسنصبح كالحيوانات (حاشه للتشبيه) لا بل حتى الحيوانات فذكرها لايتقرب جنسيا الاّ لأنثى من جنسه، ولِما قيل في رواية الطوفان بان نوح اخذ ازواجا من البشر والحيوانات(ذكر وانثى) أليس هذا كله رسالة السماء التي يؤمن بها، فكيف تقبل الكنيسة  بذلك يا عبقرينو؟؟
اما موقف كنيستنا الكلدانية فما الداعي من انعزالها وهي متوافقة ومتراضية مع الكنيسة الكاثوليكية التي تجعلهم ومع باقي الكنائس واحدا وكما يريدها ربنا يسوع واحدا.. أفليس ذلك وحسب رسالة السماء التي يؤمن بها اخونا المحترم؟؟ فعلا غريبة امور قضية وعجيبة ايضا.. ان موضوع مقاله لغرض ما  والسبب اصبح معروفا للجميع
..تحياتي

غير متصل فريد وردة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 515
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 الاخوة المتحاورون
 
تحية طيبة

 المقال الموجود على الصفحة الرئيسية للدكتور رابي عبدلله المحترم  [ تداعيات ،لعدم وجود السلطة للبطريركيات المشرقية الكاثوليكية على ابرشيات الانتشار ]

 وعند ألانتهاء من قراءته  تستنتج منه مايلي

 1- موضوع ومقال يحمل مواصفات كاملة  من  تسائل ,  دراسة  ,  تحليل  ,  نقد  

 2- عدم  وجود أي قذف وتجريح وتطاول على المراجع الدينية والرموز
 
 3- عدم تباهي كاتب المقال بتحصيله الدراسي
 
 4- عنوان المقال  يعطي للقارئ والمتابع أنطباع عن مصداقية طرح كاتب المقال

5- الفائدة .  ومن ثم تبلور ألافكار وطرحها مستقبليا لآيجاد حلول هادئة من دون أي أثارة  وزعير  ومناوشات في ظروفنا الحالية

  الشكر الجزيل للكاتب الدكتور عبدلله رابي

 تحية طيبة
 

غير متصل Catholic

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 200
  • St. Peter's Church, the mother of All churches
    • مشاهدة الملف الشخصي
مرحباً مرة أخرى أيها القراء الكرام...

تعليقي على ما ذكره الأخ د. صباح قيا والتعقيب عليه من قبل الاخ د. ليون برخو المحترمين:

اقتباس من كلام د. صباح قيا " علينا ان ننظر بعين صائبة ونحكم بالعدل والانصاف ... سبق وأن أوردت في مداخلتي لاحدى مقالاتكم بان هنالك اكثر من 500 مستعمرة  للجذام  تدار من قبل ما تسميه  " المؤسسة الفاتيكانية " وأكثرها في الهند . هل عندك اية فكرة عن مرض الجذام ؟ اقرأ عنه كي تقدر مدى الحس الانساني في هذه المؤسسة ... هل سمعت عن الراهبات اللائي اصبحن طعاما لآكلي لحوم البشر في افريقيا .. هل ارسلهن الفاتيكان لاستعمار افريقيا ؟ " انتهى الاقتباس.

اقتباس من كلام د. ليون برخو "تذكر مسألة الأعمال الخيرية التي تقوم بها هذه المؤسسة. هذا صحيح ولكن هناك  مؤسسسات كثيرة جدا تقوم بأعمال خيرية أكبر حجما وهي أصغر حجما منها بكثير وأقل غنى." انتهى الاقتباس.
 

وهذا تعليقي:

ان العمل الخيري هو وبدون جدال أحد اكبر وأكثر نتاجات المسيحية والكنيسة الكاثوليكية على وجه الخصوص انتشاراً واعترافاً به من قبل العالم كله، ولا يضاهيها في ذلك احد، لا بل ولا يمكن لأي مؤسسة أخرى أن تقترب حتى من انجازات الكنيسة الكاثوليكية في هذا المجال. فحتى أشد منتقدي ومعارضي الكنيسة الكاثوليكية من أمثال: المؤرخ وليام ادورد هارتبول ليكي (William Edward Hartpole Lecky)، باكوميوس (Pachomius) من الجيش الروماني، الذي أصبح مؤمنا بسبب الأعمال الخيرية للكاثوليك في وقته، فولتير (Voltaire)، مارتن لوثر (Martin Luther) وغيرهم كثيرين... يعترفون بملء افواههم بأن الكنيسة الكاثوليكية هي التي بنت هذا الجزء الحيوي من الحضارة الغربية (سأناقش هذا الموضوع بتفصيل واسهاب أكثر عندما أنشر الحلقات المقبلة من - سلسلة كيف بنت الكنيسة الكاثوليكية الحضارة الغربية).

ولكن الآن أريد وباختصار شديد - لضيق الوقت – أن أشير الى الحقيقة التي تقول بأن كمية العمل الخيري الذي قامت به الكنيسة منذ تأسيسها ولحد الآن تعتبر هائلة بكل المقاييس (وأعتقد بأننا حتى الكاثوليك لا ندرك مقدارها) ولكن ليس هذا فقط ما تؤمن به الكنيسة. فالشي الآخر الذي أدخلته الكنيسة في مضمار العمل الخيري هو انك تقوم به بدون مقابل! هذه الروحانية التي طعَّمَتها الكنيسة في المجتمعات وخاصة الغربية فيما يتعلق بنوعية العمل، وليس فقط كميته، هي ما يميز هذه الفلسفة الرائعة عن باقي الأعمال الخيرية التي كانت موجودة ربما في العالم القديم.

لاننا اذا تحدثنا عن الزمن الذي يسبق تأسيس الكنيسة، سنرى بان الرومان والاغريق القدامى لم يكونوا يؤمنون أو يمارسون شيئاً اسمه عمل خيري بدون مقابل ولكنه كان لأجل مصالح شخصية ضيقة. أما هذا التقليد بمساعدة القريب فهو من نتاج الحضارة الغربية، والذي بدوره جاء عن طريق تعليم الكنيسة التي أكدت بأن الانسان خُلِقَ على صورة الله ومثاله وأيضاً وصية يسوع "أحبوا بعضكم بعضاً"، لذلك يجب ألاهتمام بالآخر وباحتياجاته بدون مقابل. لماذا؟ لأن هذا العمل يسعد الله، فأنت لا تساعد انساناً متوقعاً منه أن يرد لك الدين بعد فترة من الزمن، هذا ليس بتعليم الكنيسة فيما يتعلق بالعمل الخيري.

بل والأكثر من ذلك فالكنيسة ذهبت أبعد من ذلك بكثير لتعلم في مجامعها بأن العمل الخيري واجب حتى للأعدء! ما هذا الكلام هل أنت مجنون أو فاقد العقل؟! هكذا كان الأغريق والرومان سيردون عليك اذا تفوهت بهذا الكلام أيامهم.

ولكننا نرى عشرات لا بل مئات الأمثلة على هذه الروحانية المضحية والغير استغلالية في مساعدة الآخرين، كالام تيريزا وأخواتها مثلا الذين يقومون بأعمال الخير في أفقر بقعة في العالم ولا أعتقد بان أحد هذه الاخوات أو الام تيريزا طلبت من أحد الفقراء في يوم من الأيام أن يصوت لها في الانتخابات مقابل مساعدتها لهم أو يغير من ديانته! أو أن تخرج للعالم لتبين كم عظيمة هي وكم عظيمة هي أعمالها.

هذه هي الروحانية الحقيقية التي تناشد الكنيسة العالم بأن يسعى اليها في مجال العمل الخيري واذا كان هنالك جهات ومنظمات غير مسيحية أو كاثوليكية وتمارس العمل الخيري بهذه الروحانية التي تدعو اليها الكنيسة، فهذا تقدم عظيم وانجاز كبير للبشرية أليس كذلك؟ لذلك يجب علينا أللا ننسى من وضع الأسس لهذه الروحانية: الكنيسة الكاثوليكية بواسطة مؤسسها يسوع المسيح.


تحياتي للجميع

غير متصل الشماس الكلداني

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 51
    • مشاهدة الملف الشخصي
 اخوتي من الكتاب و الشمامسة و هواة التعاليق:::::::-
هل كان بامكان اي واحد منكم بان يكتب رايه بصراحة لو كان لايزال يعيش في ارض الاجداد ؟
هل كان بمقدور اي واحد منكم بان يقول رايه بصراحة و مباشرة لكنائسنا العزيزة ؟
هل كان باستطاعتكم مهاجمة بعضكم البعض و بالاسلوب الجارح لو كنتم في  ارض الوطن ؟
كفاكم  سخرية و مطاولة  على الكراسي الرسولية  لانكم  لستم في الوطن و انا ايضا لست في  وطني فوطني هو بيتي حيثما اعيش وليسخر منكم من يشاء
انتظروا قرار المجمع الشرقي و من بعد ذلك تستطيعون الهجوم و اظهار روح القومية عندكم  مع كل احترامي لرأيكم  كنائسنا ليست قومية فلا تسيسونها
ارضنا ليست لكم و لي فلا تقوموا بازعاجها وانا لست مستعدا بان اعود اليها بعد ان تعلمنا وعشنا وربينا اطفالنا  حتى وان جعلوا من بلدي  ارض فضة وذهب  لن ارجع اليها و لن انصح احدا هناك فما دخلنا لو كنا خارج الوطن و نذم الوطن والكنائس
صحيح بان لنا ذكريات جميلة و حنونة و لكن اطفالي واطفالكم  سيقولون ما دخلنا نحن  نحن لسنا بعراقيين  و نحن لم ننمي الحس الوطني فيهم لاننا لم نتعلمه من ابائنا واجدادنا  فلا تصبحوا فلاسفة عصركم بذم ردح بعضكم البعض
و شكرا لصبركم واتمنى منكم مستقبلا بان تكتبوا لنا كيف يحافظ المغترب على تقاليده ولغته فذلك افضل لكم و لنا

اخوكم بالايمان الشرقي
الشماس الكلداني   من دوسلدورف ::::::::::::::::: المانيا

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1253
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ Catholic
تحية المحبة
شكرا جزيلا على ايضاحك واضافتك وهي غيض من فيض , وللأسف الشديد , لن يعي هذه الحقائق كاملا الا من أنعم الرب عليه بعقل واع وضمير حي كالذي أنت حامله.
تحياتي
                             د. صباح قيّا

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور العزيز صباح..مع التحية..
وهو كذلك، وذلك بعد ان وصلنا الى قناعة بأن صاحبنا الذي يدعي بانه شماس كلداني وكاثوليكي المذهب، فأن ردوده المتكررة والمتشابه في فحواها، فهي لا تدل على انه يفرق ما بين رسالة السماء والمؤسساتية الدينية وكما يدعي..له مسار موجه يسلكه لتحقيق اجندة معينة بعودة الصراعات المذهبية والسلطوية ومنها اضعاف كنيستنا الكاثوليكية الجامعة وتقزيم كلدانيتنا ولخدمة جهة اخرى.. وعليه فالردود على مقالته واخرى لاحقات فهي اشبه بالعقم وليترك وشأنه وهذه وجهة نظري..تقبل تحياتي


عبدالاحد قلو

غير متصل الشماس الكلداني

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 51
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذ عبد قلو
من قال لك بانني اريد  اضعاف الكنيسة الجامعة و من قال لك بانني كتبت مقالات انا لم اكتب ابدا بل علقت على مواضيع معينة  و ما ذكرته لا يتعلق بك فما بالك تتهجم من غير ان تدري من الذي قال انا شماس كلداني و لست كلداني القومية او سرياني او اشوري ولست سورايا و لا ارامي الاصل لانكم لم تستطيعوا لحد الان اعطائنا اسما معينا لقوميتنا  من في العراق يعرف اصله 100%
لقد اتعبتم كنيستنا بما تعلقون عليه انت و اخوتي في الايمان االشرقي و عندما اقول شرقي اقصد كل كنائسنا المقدسة الشرقية نحن حتى و ان كنا تحت سلطة البابا فنحن نحمل ايمان ابائنا الشرقيين
من خلال المقالات العديدة التي انا قرائتها لم اجد فيها سوى تجريحنا لبعضنا البعض و السب و الشتم الغير مباشر
وشكرا لنصائحك و دمت سالما و الرب يباركك
 المانيا :::::::::::: دوسلدورف

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2914
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ  فريد وردة
موفق في المقارنة
بالفعل .... الدكتور عبد الله رابي أكاديمي ..... وليون برخو يدعي ذلك ونحن نصدق
إنما لو  قارنا وحاشا للدكتور العزيز عبد الله رابي بين ما يكتبه ويكتبه برخو ..... لعرفنا الأكاديمية على حقيقتها
فهي ليست منهجية خطاب فحسب ...بل هي نوايا صادقة في طرح الأفكار

 
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي الشماس (الكلداني)، فأنك غير مقصود بردي، والموضوع لا يخصك اساسا هنالك من يدعي بذلك وهو المقصود ، ولكن عليك ان لا تلقي التهم جزافا بأحتواء كتاباتنا بالسب والشتم وعليك مراجعة ردودي ومقالاتي لتتأكد من ذلك يا شماس، ولكن من حقنا ان ندافع بما نعتقده صحيحا..تقبل تحيتي

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1253
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ عبد قلو
تحية المحبة
مداخلاتي نابعة من رغبتي في ابراز , قدر الأمكان , الحقائق المنظورة . ومتى ما استوعب الانسان واقع العصرالحالي , بأن زمن  ابادة الأديان والمذاهب أو احتواء القوميات والأجناس ولى والى غير رجعة , عندئذ تتلاشى المشاعرالمتطرفة ويسود التعايش الودّي بين المجاميع المتنوعة .
قد أترك الجاهل لأنه لم ولن يفهم ..... ولكني أحاول مناظرة المتعلم لعله من عندي يتعلم أكثر , وحتما  من بعض تعليمه  أنا أتحذر .
تحياتي
                                           د. صباح قيّا

غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1100
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخوان عبد قلو والدكتور صباح قيا المحترمين
تحية...
اثبتت الأيام والأحداث بأن النقاشات العقيمة حول اللغة والقومية لم تأت باية نتيجة ايجابية، الكل ينطلق من مشاعره وعواطفه وإنتمائه وليس مستعدا للتنازل عنها.هناك مئات المصادر والحجج التي جاء بها احد الأطراف والحجج المضادة للطرف الآخر ،كلها حجج تعتمد على مصادر موثوقة. اين هي الحقيقة اذا؟ لا اعتقد بان هناك حقيقة كاملة يقتنع بها الجميع.
لنترك هذا الشأن لأصحاب الأختصاص ونلتفت الى المخاطر التي تهدد وجودنا من خلال الاحترام المتبادل  والتفكير للعمل معا وعدم تقليب مواجع الماضي بكل اشكالها الدينية والمذهبية والقومية وإهمال كل من يحاول زرع الفتن وباية طريقة لأن اكثر مايكرهه الرب هو زارع خصومات بين الأخوة، كما جاء في سفر الأمثال.

مع تحياتي

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1253
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
صدقت وما نطقت محالا , ايها الأخ العزيز Jack Yousif Alhozi

غير متصل الشماس الكلداني

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 51
    • مشاهدة الملف الشخصي
من خلال تصفحي للانترنيت وجدت ما يلي
رسالة من مطران الكاثوليك في السويد الى الارسالية الكلدانية في السويد لن اقول شيئا و لكن السؤال الوحيد هو
الم يعين البطريرك لويس ساكو لنا في اوربا مدبرا بطريركيا يتابع و ينظم الارساليات و الخورنات الكلدانية ؟
ما هو دور المدبر البطريركي مار رمزي كرمو في السويد اذا كان المطران الكاثوليكي اللاتيني ينظم امور الكنيسة
للاطلاع على فحوى الرسالة انقر على الرابط التالي و هو منقول من موقع كلدان اوربا :

http://www.chaldeaneurope.org/2013/11/24/%d8%b1%d8%b3%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d9%85%d9%86-%d9%85%d8%b7%d8%b1%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%88%d9%8a%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%a4%d9%85%d9%86%d9%8a%d9%86-%d9%81%d9%8a-%d8%a7/




غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2914
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ جاك يوسف الهوزي
أريد ان أختلف معك حول عدم جدوى النقاش حول اللغة ...وأتفق أيضاً
من المفروض أن تكون النقاشات مفيدة ...لأن النقاش عبارة عن طرح أفكار ومن حق المتلقي أن يختار ما يناسبه حتى وأن كان على خطأ
إنما نقاش الجاهل والمتعصب (وهنا اتفق معك إلى نسبة كبيرة) فأن الفائدة قد تكون ضئيلة جداً وصعبة ...لكنها ليست مستحيلة
إنما (وهنا أتفق معك كلياً) ليس هناك أي فائدة ولا أمل يرجى لو ناقشنا من له أجندة يتلقى أجراً على تنفيذها
هؤلاء كجنود في ساحة عرضات ...يفعلون ما يأتمرون به دون قناعة منهم ...لكنهم جنود رخيصون كونهم تطوعوا في حضيرة يقودها أشخاص عابثين سيئين في كل النواحي
في نفس الوقت (تمني)مهم جداً ان نستمر في هذه النقاشات وفضح المسيئين وتعريتهم والهدف هو فائدة القراء
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2071
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخواني الاعزاء جميعا
اشكركم على الحوار الهاديء الذي انتم تناقشون بعضكم البعض في هذه المقال
فقط اجلب انتباه الاخ الشماس الكلداني بخصوص رسالة مطران السويد

انا لا ارى اي تعارض او تدخل، العمل في الكنيسة دائما فيه تعاون ومساعدة اذا كان هدفه الخدمة ، اعتقد هذا ما تقوم به مطرانية السويد.
والا لما كان سيادة المطران كرمو هناك كانوا  منعوه من الاجتماع مع الكهنة واتخاذ القرارات.
مطرانية كان لها مشروع مساعدة كنيسة كلدانية في السويد، تقوف الامر بعض الوقت لا اعرف اسبابه، لكن المطرانية تفاتح الكهنة بانها تود العودة الى المشاورة مع البلدية حول اتمام المشروع.
اخواني المفروض نشكر مطرانية السويد، لانها قدمت في السابق مساعدة ولحد الان للكلدان وبقية الاخوة المسيحيين وحتى غير المسيحيين،ولربما يكن هناك اتفاق بين المطرام كرمو ومطران السويد لاتمام المشروع.

المشكلة عند البعض يفكر في السلطة، صاحب القرار، لكن تعاليم المسيح هي عكسها، حيث قال:" من اراد ان يكون كبيركم ليكن خادما لكم".
المسيح ركز على الانا الحيوانية الغريزية الموجودة في كل واحد منا التي تشبه بالوحش الفتاك. اليوم نتيجة هذا التعليم ووعي الانسان وصل الى درجة من السيطرة واتباع القوانيين الانسانية ولكن هذل ليس في كل مكان. بل في الغرب وفي الشرق هناك فعلا خطر سقوط الانسانية اذا سقطت الاديان.

سيتم تبديل العمل بحسب الانجيل المقدس ( الاناجيل الاربعة لمتى ومرقس ولوقا ويوحنا) وسيتم العمل بإنجيل الخامس الاسم الذي وضعه بعض الحاقدين على المسيحية، على احد كتب الفيلسوف الالماني نيتشه الذي فلسفته تعارض اللاهوت والفكر المسيحي تماما.
فتدخل مطران السويد هو لصالح الكلدان الذي لا يمتلكون كنيسة او مدرسة او مركز رعاية كبار السن او مراكز رياضية او اجتماعية نتيجة لفقرهم المادي اوكذلك الروحي.
اخوكم يوحنا بيداويد

متصل akoza

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 328
    • مشاهدة الملف الشخصي
الدكتور صباح المحترم
اذا كنت انت العالم فكيف تناظر المتعلم لكي يتعلم ما عندك فالعالم يناظر عالم مثله (نظيره)..... فالدكتور برخو نظير لك وليس طالب لديك لكي يتعلم منك والمسأله هنا بعيده عن اختصاصك  العلمي كما اعلم ...
تحياتي

متصل akoza

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 328
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد زيد ميشو
اربع مداخلات لك وانت لم تستطيع مواجهة كاتب المقال  والشخص المردود عنه  باي حجه الا كلام  هواء في شبك يعني فارغ في فارغ والمتابع يلاحظ هذا الشيء يسري على معظم مداخلاتك ...

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1253
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اعتذاري أولا من ألأخ Youhana Bidaweed لأبتعادي في الحوار عن جوهر موضوع مقالته .

ألأخ akoza ألمحترم
شكرا على مرورك بردودي .
 المعلم ليس بالضرورة أن يكون عالما ومن دون شك يختلف ألأثنان عن المتعلم ..... ألحياة مدرسة يتعلم الكل فيها من البعض... وليس البعض من الكل ... أي جميعنا يتعلم من بعضنا البعض ... فلا يوجد طالب أزلي أو معلم أوحد ... أنا طالب ومعلم في نفس الوقت ..أتعلم منك وأعلم غيرك ... سؤالي : هل تحتاج اختصاصا لتربية نفسك أو أطفالك ?
 ودمت لي زميلا في القلم , وصديقا في الموقع عندما أعرفك .
تحياتي
                                       د. صباح قيّا