عندما تقرع النواقيس


المحرر موضوع: عندما تقرع النواقيس  (زيارة 1822 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Sabri Isho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 101
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عندما تقرع النواقيس
« في: 11:39 06/01/2007 »





غير متصل sabrisho

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 13
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: عندما تقرع النواقيس
« رد #1 في: 22:56 08/01/2007 »
مع كل تقديري للقراء الأحبة قراء موقع عنكاوا . كوم وكذلك للعاملين في هذا الموقع النوعي والمميز أريد أن انوه إلى خطأ حصل من الموقع دون قصد ألا وهو عدم نشر القصيدة ـ عندما تقرع النواقيس ـ كاملة حيث هناك صفحة أخرى مكملة للقصيدة . أرجو من الموقع تصحيح السهو مع التحيات
صبري يعقوب إيشو



ܢܵܩܫܝ ܢܵܩܘܫ̈ܐ                          تقرع النواقيس
ܢܵܩܫܝ ܢܵܩܘܫ̈ܐ                          تقرع النواقيس

ܩܪܹܐܠܝܼ ܫܸܡܝܼ ܥܠ ܫܸܒܠ̈ܐ ܕܚܸܜ̈ܐ،          قرأت إسمي على سنبلة حنطة
ܦܬܸܚܠܝ ܥܝܢ̈ܝ                         فتحت عيناي
ܨܸܦܪ̈ܐ ܡܙܩܙܘܩ̈ܐ                         وإلا والعصافير تزقزق
ܡܵܠܵܟܼ̈ܐ ܡܫܵܒܘܚܹܐ                        الملائكة تسبح   
ܠܲܦ̈ܐ ܒܚܕܵܪܵܐ                           ألأمواج تتلاطم ببعضها
ܪ̈ܒܘܵܬܵܐ ܕܐ̄ܢܵܫ̈ܐ ܚܸܕܝ̈ܐ، ܐܝܕܵܐ ܒܐܝܼܕܵܐ          قوافل الناس فرحة , يدا بيد
ܠܵܐ ܙܒܼܵܢܵܐ ܘܠܵܐ ܡܙܵܒܘܢܹܐ                  لا بيع ولا شراء
ܠܵܐ ܩܪܵܒܼܐ ܘܠܵܐ ܚܜܝܼܬܵܐ                   لا حرب , ولا خطيئة
ܠܵܐ ܕܘܓܠܵܐ ،ܠܵܐ ܟܸܪܒܵܐ ܘܠܵܐ ܣܢܝܩܘܬܵܐ       لا كذب , لا حقد ولا فقر
ܒܠܚܘܕ ܦܘܠܚܵܢܵܐ                       فقط ألعمل
ܦܘܠܚܵܢܵܐ                              ألعمل
ܦܘܠܚܵܢܵܐ                              ألعمل

ܐܘܿ ܝܘܡܵܐ ܒܗܪܵܢܵܐ ܕܒܐ̄ܬܵܝܵܐܝܠܹܗ              يا أيها اليوم المنير القادم
ܐܘܿ ܜܸܒܵܐ ܡܲܚܝܵܢܵܐ                        يا أيها الخبر الحي
ܐܘܿ ܐܲܬܪܵܐ ܜܲܢܵܢܵܐ                         يا وطني الغالي
ܐܘܿ ܒܣܪܝ ܘܕܸܡܝ                        يا لحمي ودمي
ܣܲܒܼܪܵܐ ܕܠܸܒܝ                            يا أمل قلبي
ܒܝܬܢܲܗܪ̈ܝܢ                             يا بين النهرين
ܒܝܬ ܡܥܡܪܝ                           موطني
ܘܡܫܟܢܝ ...                           ومسكني ....

     
ܣܒܪܝ ܝܥܩܘܒ ܐܝܫܘ               صبري يعقوب إيشو
                   
مرة أخرى أعتذر لكون تكملة القصيدة صارت بالخط الأسطرنكيلي الرهاوي وليس كما هي أصلاً مع التحيات