كل الشعوب تلد أجيالا جديدة، إلا نحن نلد آباءنأ واجدادنا


المحرر موضوع: كل الشعوب تلد أجيالا جديدة، إلا نحن نلد آباءنأ واجدادنا  (زيارة 6961 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل روئيل داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 94
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كل الشعوب تلد أجيالا جديدة، إلا نحن نلد آباءنأ  واجدادنا




كتب الراحل عبدالله القصيمي (الكاتب السعودي- 1996- 1907)قبل نصف قرن ما يلي

كل الأمم عرضت تاريخها إلى النقد إلا بني يعرب.
كل الأمم نزعت القداسة عن تراثها إلا بني يعرب.
كل الأمم تتطلع إلى
مستقبل يقطع مع مساوئ ماضيها إلا بني يعرب
يرون مستقبلهم في عودة الماضي.
كل الأمم ترى أن الدين لله والوطن للجميع إلا بني يعرب.
كل الأمم تجاوزت الفصل بين السياسة والدين إلا بني يعرب.
كل الأمم تعشق الفنون والثقافة وتحترم المرأة إلا بني يعرب،
يؤسسون ثقافة القبور وغسل الموتى وتغليف المرأة.
كل الشعوب تلد أجيالا
جديدة، إلا نحن نلد آباءنا وأجدادنا،
وذلك بغرس طبائع آبائنا وأجدادنا بهم وحثهم ومطالبتهم بالتمسك بها والحفاظ عليها؛
ولذلك فشعوب العالم تتطور ونحن نتخلف.
اليوم نحن ايضا نقلد بني يعرب ,,,,, لا نقبل ان ننزع هالة القداسة عن تاريخنا وان نعرض هذا التاريخ للنقد لنتجاوز ما خلفه من ارث قد لا يخدمنا اليوم او اخطاء تاريخية كانت سببا في تشتتنا وتقسيمنا الى اوصال سببت في ضعفنا ولربما في ضياعنا , لانقبل ان نطور ثقافتنا واصولنا بما تلائم واقعنا كل مرحلة خلقت اجيالا استطاعت ان تتعامل مع الواقع وما يحمله الا نحن  لم نستطع خلق جيل يتعامل مع واقع اليوم في وجوده ودوره .. لاننا لم نستطع ان نصنع حاضرا ليكون اساسا لمستقبل قادم ودرسا من دروس التاريخ ,, نمجد ابائنا واجدادنا نتغنى بامجادهم ونغطي مساوئهم ,,, اصبحنا اسرى لما هم خلفوه من ارث تاريخي وبماحمله هذا التاريخ من الصالح والطالح  ولم نستطع ان نجدد الحياة بما تلائم وما نعيشه اليوم ,,, يمجد كل منا اسما من اسماء شعبنا الذي انبثقت من طينة واحدة  ,, نمجد ملوكا وسلاطين من هذه الطينة حكموا هذه البلاد في خطين متوازين ,,,العلم والمعرفة ,,, والقتال فيما بينهم,,, عندما لم يكن لهم منافسا  في وادي الرافدين ... في حين اليوم اكثر من أي وقت اخرنحن بحاجة الى التكاتف من اجل البقاء والثبات في مواجهة العواصف ,,, خمسة مقاعد وثلاثة عشر قائمة انتخابية لمجلس النواب واكيد سوف نقراء عشرات المقالات هنا وهناك لمطاحنات اعلامية وتحميل هذا الطرف والاخر في فشل دورنا السياسي الوطني وفي وحدة خطابنا وطموحنا ليس الا من اجل تحقيق مصالح خاصة ,, لقد حان الوقت ان نخرج من قوقعتنا التي اسرنا انفسنا فيها نتيجة تشبثنا بماضينا  على حساب حاضرنا ومستقبلنا  وان نحترم واقعنا بما فيه من تنوع في تسمياتنا وان نسعى لخلق حاضر يكون  درسا من دروس التاريخ واساس لمستقبل يطوره الاجيال القادمة نحو الافضل ,, ما نتج من تكتلات انتخابية قد لا نستطيع تغيرها ولكن ما نتمناه ان تتبني هذه القوائم برامج تؤسس للحاضر والمستقبل وان لاتكون اسيرة الماضي واحلام لم يحققها تاريخنا البعيد ولامستقبلنا القادم يستطيع تحقيقها ,, برامج تؤسس لدورنا الوطني كشعب ذو تسميات متعدد ولكن بلون ورائحة واحدة امام الواقع الوطني , وما نتمناه ان يكونوا حريصين على مشاعر هذا الشعب الذي قد انهكته المأسي وان لايضاف خيبة امل اخرى على ما يحمله من ثقل قد اثقل كاهله في اداء مؤسساتنا في نهجها واعلامها .. لاننا اليوم بحاجة الى ان نطور واقعنا بما نشترك به جميعا .. نصف المأسي تاتي عندما لاتكون القيادة بمستوى الحدث في السؤولية التي تحملها تجاه من تقودهم ,,, نتمنى من الجميع ان لا يعتقدوا انهم يتعاملون مع شعب لايقراء بين السطور وانما شعبنا الذي عاش الويلات والغدر والمأسي  يستطيع ان يفرق بين الصالح والطالح وبين من يحقق مصالحه ومن يريد الصعود على الاكتاف من اجل تحقيق مصالحه الخاصة والكلام المعسول والوعود الوردية قد لاتنفع ,,, نتمنى للجميع التوفيق والنجاح ,,,






غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4363
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي رؤيل داودْ
شلاما دمارن
لم تنطق الا بما هو حق
قل الحق والحق يحرركم كما تعلمنا مسيحيتنا
الحخلل يكمن في اننا لا نستطيع مجابهة القوى الكبرى او الحيتان السياسية المفترسة على الخارطة السياسية العراقية
ولذلك نتصارع فيما بيننا
نامل ان نتمكن جميعا من تشكيل قوة موحدة لمواجهة الخارج
وان تبقى خلافاتنا الداخلية شئيا خاصا ببيتنا ولا نسمح للغريب بان يعبث بباب دارنا
وكما يقال بالمثل  العراقي
لا تدلي المعيدي لباب بيتك
والمشكلة اننا فرشنا كل عوراتنا السياسية امام الاعداء التقليدين
ونسيتا اننا جميعا لسنا الا ذميين  بنظرهم
نامل ان تتمكن قوانا السياسية في الداخل من التعاون
اما حراب ابطال الانترنيت في الخارج فلا تسوي ان  نضيعنا وقتنا بقراءة فراستهم وبطولاتهم
وكلامنا قد  يشملنا نحن جميعا في الخارج  وارجو ان لا اكون مبالغا في ذلك
لندع الداخل يهتم بامور حياته
فالياقون وحدهم يمتلكون الشجاعة والحق في رسم خريطتهم السياسية
وبارك الرب باهلنا في الداخل وشكرا


غير متصل اكد زادوق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 335
  • الجنس: ذكر
  • التأريخ يكتبه المنتصرون
    • مشاهدة الملف الشخصي
كل الشعوب تلد أجيالا جديدة، إلا نحن نلد آباءنأ  واجدادنا
انتهى الاقتباس.

وانا اقول اخي الكريم لو كان (آباءنا واجدادنا) احياء لكانوا قد تبراوا منا جميعا نحن (الاحفاد)؟؟؟؟
هم كانوا (جبابرة) الارض من كل النواحي وبكل ما تحمله الكلمة من معنى" اما نحن فلا نستطيع حتى الان ان نصنع الورق او القلم الذي بيدنا والذي به نكتب مقالاتنا الناقدة الساخرة من بعضنا البعض.
لا نملك حتى قطعة ارض تحمل اسمنا التاريخي وعلمنا القومي ورغم ذالك نزايد بعضنا على بعض في القومية ونتصارع في احقية الارض التي اصبحنا فيها مستاجرين وغرباء بل وحتى منبوذين.
فاقد الشي لايعطي شيء حتى التاريخ اخذوه منا فالان اصبح من المشين ان يتغنى ابناءنا بتاريخ اباءهم واجدادهم لئلا يخرج اناس في منتصف الطريق ويقولون لك انه يمجد الصنم (فلان) والقومية الفلانية المنقرضة؟؟؟؟.... او ياتيك بنظرية تمحي وجودك من الاساس بل الاسوء من ذالك ينسب ثلث ابناء امته الى اصل مشبوه من وراء البحار السبعة؟؟؟؟؟؟
لا نستطيع ان نفرح بماضينا الذي شوهوه امام اعيننا  ولا بحاضرنا الذي لانملكه واكيد وليس بمستقبلنا الذي نجهله ؟؟؟؟؟؟؟؟
الله يرحمنا ويجيرنا  مما تحمله لنا حقيبة الغد ..................تحياتي


اكد زادق ججو

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2408
    • مشاهدة الملف الشخصي
كل الشعوب تلد أجيالا جديدة، إلا نحن نلد آباءنأ  واجدادنا


كتب الراحل عبدالله القصيمي (الكاتب السعودي- 1996- 1907)قبل نصف قرن ما يلي

كل الأمم عرضت تاريخها إلى النقد إلا بني يعرب.



في البداية شكرا لهذا الموضوع المهم.

قضية ان اصحاب الثقافة العربية لا تعرض تاريخها للنقد اعتقد بان سببه يرجع الى عدم امتلاكها لمنتجات ثقافية نقدية, بمعنى تنتجها هي ومن ثم تستعملها في عملية نقدية تاريخية متواصلة لتصبح مع مرور الزمن جزء من ثقافتها تقوم بتغيير وتطوير تدريجي.

المشكلة في ان الامم الاخرى تنتقد نفسها وتمارس نقد ذاتي على مستوى واسع يتم اساءة فهمه. فلأن هذه الامم تنتقد نفسها فهناك ضمن الثقافة العربية او المتاثر بها من يعتقد مثلا بان الغرب لوحده يمتلك اخطاء, هذا لان الغرب يمارس النقد الذاتي اما هم فلا يمارسونها. لذلك فهم يرون اخطاء الغرب ولا يرون اخطائهم.

اذا زرت منتديات عربية وقرات مقالات عربية وحتى هنا في هذا المنتدى ستجد انهم يستعملون كتابات الغربيين  لانتقاد الغرب.

ستجد من يقول قال الهولندي الفلاني في انتقاد اوربا

قال الالماني  الفلاني

قال اللاهوتي السيوسري الفلاني

قال المؤرخ الفرنسي الفلاني

الخ

اي ان هؤلاء بدلا من ان يتعلموا من الغرب ان ينتقدوا انفسهم ومجتمعاتهم وثقافتهم وتاريخهم واخطائهم فانهم يستعملون كتابات الغربيين المنتقدة لاخطاء الغرب لينتقدوا الغرب.

تصور مثلا انك تقوم بانتقاد نفسك وتشير الى اخطاءك، فاتي انا وبدلا ان اتعلم منك بان اشير الى اخطائي اقوم باستعمال نقدك الذاتي لاقوم بالحط من قيمتك واصورك كشخص سئ وبانني الوحيد الجيد.

هؤلاء اذا قلت لهم بان يتعلموا من الثقافة المتطورة في الغرب وبان يتعلموا منهم الانتقاد الذاتي بمعنى ان ينتقدوا انفسهم ايضا فيقولون هذا لا يجوز. بمعنى انهم يقولون طوعيا بانهم لا يستحقون اهمية.

ويبقى ان اقول بان هؤلاء ضمن الثقافة العربية او المتاثرين بها عندما ينتقدون الغرب فانهم هم بانفسهم لا يملكون اية مصطلحات خاصة بهم ينتقدون بها الغرب وانما يستعملون مصطلحات الغرب لانتقاد الغرب نفسه وبالاعتماد على مصادر الغرب نفسه.

تحياتي



غير متصل روئيل داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 94
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ ابو سنحاريب الموقر
شكرا على مداخلتكم القيمة  ,,, على ضوء التطورات التي حصلت وتحصل في البلاد لم يفسح لنا المجال في الشراكة الحقيقية نتيجة الصراعات الطائفية والمذهبية والارهاب الحاصلة على الساحة الوطنية ولكن لم ولن يكون هناك مانعا في ان يكون لنا خطاب موحد فيما يخصنا كشعب نختلف عن الاخرين قوميا ودينيا وثقافيا نواجهة القتل والتهجير وغيرها من الماسي ,, ولكن نحن تشبثنا بما خلفه الماضي  القريب البعيد وما حمله من ارث رسمتهة الظروف في حينهة لنقلد الطائفيين والمذهبيين المتصارعين على السلطة في البلاد لنتصارع على ما هو جزء يسير من استحقاقاتنا على حساب تكاتفنا ووجودنا رغم قناعتنا ان النهج الذي ننتهجه قد لايخدم حاضرنا ومستقبلنا ومن هنا ندعوا الى التغير في هذا النهج بما يؤسس لحاضر ومستقبل والسعي لاجل اثبات الوجود ,,, مع خالص تقديرنا لكم وللجميع ,,
الاستاذ اكد زادق الموقر
 شكرا على مداخلتكم القيمة .. ابائنا واجدادنا ايضا واجهوا المأسي والهجرة وغيرها عبر مسيرتهم ومع ذلك استطاعوا ان يحافظو على ارثهم وتاريخهم وواقهم الاجتماعي والثقافي والديني ولكن من ناحية اخرى ايضا تركوا لنا اخطاء كانت لها ظروفها في حينها كان ممكن ان نتغاضاها في ظل الاوضاع الحالية التي نعيشها لمواجهة الواقع المزري في ظل المتغيرات الحاصلة ومن  هذا المنطلق ندعوا الى التغير في نهجنا الذي اتبعناه منذ عقد من الزمن ولمن يأتي بنتيجة فعالة ,, ما نتمناه من مؤسساتنا القيادية وغيرها ان تتبنى خطابا تكاتفيا نحوا ما نطمح اليه .. كل العراق يعاني من اوضاع مزرية في ظل الارهاب والفساد وغيره ونحن ايضا نعيش مع الجميع هذه المعانات اضافة الى اننا مهددين في وجودنا ودورنا واستحقاقاتنا الوطنية كشعب اصيل يتطلب منا جميعا التحرك في الاتجاه الذي يحقق ولو جزء يسير من طموحاتنا في البقاء والوجود ,,, مع خالص تحياتنا
الاخ لوسيان الموقر
شكرا على مداخلتكم القيمة ,,,  العرب لم  ولا يتمكونوا من خلق ما هو جديد وتطويره نحو الافضل في ظل سيطرة الدكتاتوريات العسكرية او الملوكية او الاحزاب الدينية التي تحكم هذه البلاد ويسيرون التجدد بما يخدم وجودهم وسيطرتهم على مقدرات البلاد على حساب بناء مؤسسات الحكم  ديمقراطيا  تحترم ارادة الشعوب لكي يستيطيعوا التجدد,, وعليه لا يمكن ان يخلقوا ما هو جديد لذلك ينتقدوا كل تطور حاصل ويسوقوا ما لهم من الارث القديم بعد تغليفه دينيا او دينيا يغلف اجتماعيا وثقافيا مع هالة مقدسة غير قابلة للمناقشة ولذلك لا نجد أي تتطور سوى صقل القديم وتسويقه وانتقاد كل ما هو جديد لايتوازي مع طموحاتهم  ولهذا نجد اليوم القتل والتدمير والتخلف والظلم في هذه البلدان بمجرد سقوط رأس النظام حتى تنهار الدولة بكاملها ... مع خالص تقديرنا



غير متصل نزار حنا الديراني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 283
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
طرح جميل واِلتفاتة ذكية أهنئك يا صديقي على هذا الطرح وخصوصا المدخل .... نعم نحن لا نولد من جديد بل نجتر ولادتنا لاننا لا نقرأ التاريخ بل نجتر مما نسمعه عن ماضينا لذا ترانا نقدس ما ورثناه من تاريخ وشخصيات وحتى قادتنا نقدسهم او نكفرهم لا لاننا درسنا طروحاتهم وأعمالهم بل نجتر مما نسمعه عنهم .... تحياتي


غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3965
    • مشاهدة الملف الشخصي
                                    ܞ
ܡܝܘܩܪܐ ܟܬܒܐ ܪܘܒܝܠ ܕܘܝܕ ܐܘܡܬܐ ܐܝܬܠܗ ܕܝܠܝܪܘܝܬܐ ܚܕܬܐ ܒܐܘܪܚܐ ܕܟܠܦܐ ܒܠܝܓܐ ܝܢܐ ܟܠ ܚܕ ܩܐ ܓܢܐ ܒܓܪܫܐ ܘܒܐܡܪܐ ܗܘ ܐܝܠܗ ܐܘܡܬܐ ܒܐܢܝ ܫܡܢܐ ܕܦܫܠܗܘܢ ܡܬܒܐ ܠܐܘܡܬܐ ܐܫܘܪܝܬܐ ܒܝܕ ܡܥܪܒܝܐ ܓܢܤܐ ܢܘܟܪܝܐ ܕܟܐ ܥܕܬܢܐܝܬ ܐܘܦܙܐ ܐܘܡܬܢܐܝܬ ܦܠܚܐܠܗ ܩܐ ܓܢܤܐ ܡܥܪܒܝܐ ܢܘܟܪܝܐ ܘܟܠܝܐ ܓܘ ܐܘܪܚܬܐ ܕܒܢܝ ܐܘܡܬܐ ܐܢܝ ܫܪܝܪܐ ܕܦܠܚܐܝܢܐ ܩܐ ܕܐܗܐ ܐܘܡܬܐ ܒܟܠ ܕܟܝܘܬܐ ܗܕܟܐ ܐܢܝ ܚܕܟܡܐ ܓܒܐ ܘܫܘܬܐܣܐ ܡܬܘܪܨܐ ܒܝܕ ܩܘܪܕܝܐ ܘܥܪܒܝܐ ܕܦܠܚܐܝܢܐ ܩܐ ܚܬܪ ܕܟܤܦܐ ܝܢ ܩܢܬܐ ܩܐ ܝܘܬܪܢܐ ܦܪܨܘܦܝܐ ܗܢܝܢܐ ܕܓܢܗܝ ܀ ܗܕܟܐ ܡܝܩܪܐ ܐܢܐ ܐܝܟܐ ܗܘܐ ܦܝܫܐ ܡܢ ܩܕܡ ܫܢܬܐ ܕ 2003 ܕܟܐ ܐܕܝܘܡ ܗܘܝܐܠܗ ܐܪܝܐ ܬܚܘܬ ܡܫܬܐܠܢܘܬܐ ܕܥܪܒܝܐ ܘܩܘܪܕܝܐ ܒܫܡܐ ܗܘܐܠܗ ܡܪܘܬܐ ܕܡܕܝܢܘܝܬܐ ܒܫܡܐ ܕܡܕܝܢܝܘܬܐ ܕܐܬܘܪ ܟܠ ܡܢܕܝ ܒܩܪܝܐܠܗ ܒܫܡܢܗܝ ܚܕܬܐ ܒܤܝܡܐ ܪܒܐ ܐܡܝܢ ܀ ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ :